القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية موعد في المساء الفصل الثالث عشر

 


#فريده_احمد_فريد

وعاد  ف المساء 

موعد في المساء 

الفصل الثالث عشر........ 

المجد للقصص والحكايات 

ف قسم الشرطه 

دخلت فاطمه  كالعاصفه  مكتب يوسف...صدم من  دخولها المفاجئ... نهض واقفا  .. نظر لها  بدهشه.. لكنه  قال ببرود


(فاطمه... انتي أخيراً   ظهرتي... ايه اللي جابك... جايه  تخرجي   ولاد مصطفى   وتحوري  عليا  ) 


فاطمه  بغضب

(انا ماليش ف التحوير  يا يوسف... سعد وأمير  لحقوني  انا  وجوزي  قبل  ما  الحيوانات  دول يقتلونا... وانت  رايح  تقبض عليهم  وتحبسهم... انت  ايه  يا  شيخ  مش هتبطل  افتراه  ابدا) 


(بطااااااااا...اوعي  تنسي  نفسك.. ولا  تنسي  بتكلمي  مين) 


(هكون  بكلم  مين  يعني  وزير الداخلية... اسمع  يا  يوسف  انت  تفرج  عن  سعد  واخواته   والا  قسما بالله.. لبكره الصبح  اطلع  ع النائب العام  ااقدم  فيك  شكوي... وهروح  دلوقتى   ع المستشفى   اعمل  تقرير  طبي  بالجرح  اللي  ف ايدي  ووشي  من  الكلب  اللي  كان عايز  يغتصبني... وده  يا  باشا  تقرير  المستشفى   بحاله  جوزي  لما  ضربوه  وعدموه  العافيه  عشان  حاول  يدافع عني) 


(لا واللهي  وانتي  جايه  تهدديني) 


(اهددك... لاء  يا يوسف  انا مبهددكش... انا  بقولك  اللي  حصل... يا شيخ  حرام عليك... بدل  ما  تجيبهم  وتحاسبهم  ع اللي  عملوه  فيا انا وجوزي  ... تعمل  كده  ف اللي  نجدونا  منهم... عايزني  أحلف لك ع مصحف  ان  سعد  وامير  ما  سرقوش  حاجه  و انهم  نجدونا) 


(وانتي  كنتي  فين  الايام اللي فاتت دي  لسه  جايه دلوقتى   تقولي لي  الكلام ده) 


(يا يوسف  انا  كنت  ف شغلي  مرات  سعد  رحمه  جارتهم  انت  عارفها  هيه  اللي  جابت  عنوان  شغلي  من  الجيران  وجت لي  تجري  وهيه  بتعيط.. وربنا  سبت  شغلي  وجيت  لك... مكنتش  اعرف  حاجه) 


(طب  وفين  سبع البرومبه  جوزك... لازم  يجي  أخد  اقوله  عشان  اعمل محضر تاني) 


(معرفش  هوه  ف انهي  مصيبه  دلوقتي... بعد اللي  حصل  اتخانقنا مع  بعض... قال  مكسوف  انه  مقدرش يدافع  عني... من  يومها  سايب  لي البيت  ومعرفش  هوه  ف انهي  داهيه... يلاااا   يا  يوسف  لو  سمحت... اعمل  لهم  اخلاء سبيل  دلوقتى   وهات  الحيوانات  التانيين  دول  وأحبسهم) 


(انتي  هبله  ولا  عبيطه  بالظبط... هوه  بإيدي  انا  يا  مدام... دول  اتحولوا  للنيابه  وخدوا  اربعه  استمرار) 


(واللهي... طب  يا  يوسف  انا  هطلع  ع النيابه دلوقتي   وهخرجهم... ومش هقولك  غير  منك لله... ضربتهم  وهزقت  امهم  وابوهم  ادامهم  ليه.. ليه  يا  شيخ  دا  احنا  جيران  والرسول  وصي  ع سابع  جار... دا  كلنا  متربين  سوا  يا  شيخ... منك لله  روح) 


نظرت  له  بأحتقار  وخرجت  واغلقت  الباب  خلفها  بعنف... يوسف  نظر  للفراغ  خلفها  وجلس  ع كرسيه


بغضب.... شعر  بأنقباض  كبير  ف  قلبه... هوه  يظن  انه  لم  يسبق  ان  ظلم  اي  احد  من  قبل... و طريقته  تلك


ضروريه  بسبب  عمله  القاسي  الذي  يتطلب  منه  ان  يكون  قويا  قاسيا    ليتعامل  مع  المجرمين... شعر  بتأنيب  ضمير  قاتل... حاول  تجاهله  لكنه  لم  يستطع


وجد  نفسه  يصرخ  ف العسكري

(يا عسكري.... نادي لي  قاسم  باشا  بسرعه) 


دخل  قاسم  وانس  بسرعه... قال  لهم

(هاتوا  لي  العيال  الشمامه  بتاعه  السرقه... لازم  اعرف  الحقيقه  كلها  دلوقتي) 

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ف منزل فاطمه 

فتحت الباب  بمفتاحها... و دخلت  وهيه تتصبب عرقا.... فوجئت  بمحمود  يجلس ارضا  ويشرب سيجاره  


نظر  لها  بغضب  عارم... سحق  السيجاره ف  قبضته... نظرت  له  بذهول... نهض واقفا  و انقض  عليها  ف لحظه


مسكها  من  حجابها  بقوه... صرخت  بألم  وذهول... قال لها  بغضب أعمي


(كنتي... فين... سبتي  الشغل  ورحتي  فين) 


(محمود.. محمود  سبني... سبني  وانا  هقولك) 


ترك  حجابها... وصفعها  بقوه  ع وجهها... صرخت... سالت  دماء  من  شفتيها  من  قوه  الصفعه


عاد  يمسكها  وقال  بغضب  وصراخ

(انطقيييييي... اما  اسألك  تردي  ع طوووول) 


فاطمه  ببكاء

(طيب  واللهي  هقولك... مرات  سعد  جاري  جت  لي  المطعم  وقالت لي  ان  الحكومه  واخده  سعد  واهله  بسببنا) 


محمود  تركها  ونظر  لها  بتساؤل... أكملت  وهيه  تمسح  دموعها 

(وربنا  زي  ما بقولك  كده... انا  رحت  القسم  وقلت لهم  ع كل حاجه   ورحت النيابه  وقدمت  لهم  التقرير  بتاعك) 


نظر  لها  بغموض  وقال

(إزاي... ووكيل النيابه  ما طلبش  يشوفني  عشان ااكد  كلامك  ده) 


(طبعا  طلبك  وف القسم  طلبوك... بس  انا  مش  غبيه  يا محمود... قلت  لهم  انك  من يومها  مكسوف  توريني  وشك  عشان  مقدرتش  تدافع  عني  وانك  سايب  لي  البيت... ووكيل  النيابه  صدقني... وأمر  بالافراج عنهم... انا  رجعت  لام  أحمد   ومرات  سعد  وخدتهم هما  والمحامي وطلعت  ع القسم... وصبرنا  قصاد  القسم  لحد ما خرجوا  ف طابور  العرض... اتطمنت  انها  رجعوا  بيتهم   وبعدين  جيت... محمود  الناس  دي  اتبهدلت  بسببنا... مكنش  ينفع  اسيبهم  كده... انا  اكتر  واحده  اعرف  احساس  المظلوم.... وبس  ده  كل  اللي حصل  واللهي) 


محمود  مسك  ذراعها  بعنف  وقال

(برضو  انتي  غلطانه... كان  لازم  تعرفيني... مكنش  ينفع  تمشي  كده  وتسيبني  زي  الطرطور  ف المطبخ.. فاطمه   لازم  تعرفي  ان  محمود  اللي  عرفتيه  قبل  كده  خلاص  غار  ف داهيه... انا  مش  زيه... ما أقبلش  انك  تتجاهليني  وتخلي  عالم  زباله  زي  صحابك  ف الشغل  يتريقوا  عليا  عشان  حضرتك   سبتي  الشغل  من غير أذني... انتي  سامعه  دا  اخر  تحذير  ليكي... طول  ما انتي  مكتوبه  ع أسمي  ... لازم  تمشي  ع طوعي  وإلا  هتعامل  معاكي  بطريقه  تانيه... انتي  فاهمه  اظن... اتفضلي  غيري  هدومك  وادخلي  حضري  العشا) 


دفعها  أمامه... نظرت له  بذهول... لم تفهم  لما يعاملها  هكذا... دخلت  غرفتها  وسندت  ع بابها  وتذكرت


معاملته  معاها  خلال  الأيام  الماضيه... دوماً   يحدثها  بجفاء... ينظر  لها  بأحتقار... حتي  ف العمل  لا يأكل  معها


كما  تعود  ع هذا... اغمضت عيناها  بألم  وقالت بصوت مسموع

(مكنتش اعرف   ان هتيجي  الساعه  اللي  اشتاق فيها  لمحمود  الجبان.... الجبان  راح  وخد  قلبي  معاه... يالهوي... قلبي... انا  بقول إيه... معقولة   انا  بحبه... بحب  محمود... بس  انهي  واحد فيهم... انا متأكده   انه  مش اللي  بره  ده... يا خسااااااره.... فينك  يا محمود.. رحت  ليه... ياتري  لما  يفتكر  زي  ما الدكتور  قال... هيرجع  زي ما كان... ولا  هيفضل  الهمجي  قليل الذوق  ده.. لاء  انا  مش  عايزه  ده... انا عايزه  الطيب... عايزه  الرقيق  اللطيف... اللي  كان  بيخاف  ع مشاعري  وبيساعدني  و بيتكلم  معايا  بكل  أحترام... إنما  اللي  بره  ده.. لاء  لاء) 


دق الباب  عليها  من الخارج   وصرخ  فيها

(ما تخلصي... هتقعدي  ساعه  تغيري.... انجزي) 


نظرت  بأحتقار للباب... ونزعت  ثيابها  بغضب... وخرجت  بعصبية.. لم تنظر  له  ودخلت  المطبخ.. احضرت  له العشاء


و تركته  وعادت  لغرفتها.... مسحت  ع فراشها  لتصعد عليه... وقفت  امام  المرآه... نزعت  ثيابها  وأرتدت  قميص  قطني  ترتاح  ف النوم  به


فجأة   دخل  عليها  وهوه  غاضب... صرخت  وحاولت  ان  تغطي  جسدها   بيدها... قال  لها  بغضب


(اييييه  مالك... هوه  شطان  دخل عليكي) 


(محمود  ف ايه  اخرج  عقبال  ما ألبس حاجه... عيب  كده) 


(عيب... ايه  هوه  اللي  عيب... مش  انتي  مراتي  برضو  ولا  ده  كان  حوار  ولا  ايه  مش فاهم) 


(حوار  ايه  وزفت  ايه... ايوا  انا  مراتك.. بس... بس  ع الورق) 


(يعني ايه  ع الورق... يعني  مراتي  ولا  لاء) 


(اه  يا محمود   مراتك  بس  كل واحد  فينا  عايش  ف حاله) 


(مش  فاهم... قصدك   يعني  اني  ما دخلتش عليكي... عشان كده  انا  بنام  ف المطبخ   وانتي  هنا  ع السرير) 


أؤمت  له  برأسها... هز  رأسه بأستهجان... وقال

(طيب... مش مستغرب  حاجه  زي  دي... المهم  دلوقتى   انا  جعان  يلااا  عشان  نأكل   واعملي  حسابك  من  النهارده   انا  هنام  ع السرير... جمبك... مش حابه  كده... نامي  انتي  ف المطبخ... يلا  تعالي  مش هأكل  لوحدي  انا) 


(طب.. طب  اطلع  وانا  هلبس  حاجه  وأجي  وراك) 


غضب  من كلامها  هذا.... اقترب  منها.. عادت  للخلف بخوف... اقترب  اكثر  ليضايقها.. حبسها   ع   الحائط   بجسده


توقفت  عن  التنفس  نظرت  له  برعب.. قال  لها  بتهكم

(لاء... هتخرجي   كده... زي ما انتي  كده... بطه.. انتي  لو  ملط  ادامي  انا  مابصلكيش.. كلك  ع بعضك  كده...ماتهزيش  فيا  شعره... يلا  امشي  قصادي) 


مسك  ذراعها   ودفعها  أمامه... كانت  محرجه  حتي  الموت... تمنت  ان تنشق الأرض  وتبتلعها  من  الحرج


اضطرت  ان  تجلس  أرضاً   ليتناولوا  الطعام... ف  بطبيعه  الحال  ارتفع  قميصها... مسكته  بخوف


وظلت  تجذبه  لأسفل  لتداري  نفسها... محمود  لأحظ  هذا... نظر  لها  وضاقت  عيناه.. ترك  الخبز  من  يده


نظرت  له  برعب... وقف  ع  ركبتيه... وتقدم  منها  ... ومسك  يداها  الاثنتان  بقوه  ورفعهم  لأعلي... قالت  له  وهيه  ترتجف


(محمود... محمود  والنبي   سبني  اقوم  ألبس  حاجه...انا   حاسه  اني  هتحرق  من  الكسوف  منك) 


عض  شفتاه  بحيره.... دفعها  فجأة   سقطت  ع ظهرها... جلس  ع جسدها  ليغيظها  اكثر  وهوه  لايزال ممسكا  بيدها


اصبحت  عاجزه  كليا...كانت   تنظر  له  بعدم تصديق... انحني  لوجهها... همس  لها


(انا  ما بحبش   الكسوف... عشان  انا  بجح... مشكلتك  هحلها  لك  ف  نص  ساعه... مكسوفه  اني  أشوف  جسمك... مش  عارفه  تقعدي  ع راحتك  قصادي... انا  هخلص  الحوار   ده... تعالي) 


نهض  واقفا... وانحني  إليها  حملها  بين يداه.. كانت  عيناها  مفتوحه  ع وسعهم  من  الصدمه... شعرت


انها  اصيبت  بالبكم  مما  يقوله  ويفعله... لم  تستطع   الكلام.. ولا  حتي  الحركه... حاولت  ان تدفعه  بعيداً  عنها


لكن  جسدها  ف حاله  غريبه... هناك  حريق  هائل  يسري  ف عروقها... ظلت  تنظر  لها  ... وضعها  ع  الفراش ووقف


يتأمل  خوفها  وصدمتها  منه... لكنه  ليكمل  عليها  بدأ  ينزع  ثيابه... أخيراً   نطقت... بل  صرخت  وهيه  تقفز  من  ع  الفراش


(انت  هتعمل  ايييييه) 


دفعها  لتنام  مجدداً... ورفع  قدمه   ع  خصرها  ليثبتها  كي لا تهرب.... نظر  لها  وقال  بخبث


(مش قلت  لك  هحل  لك  مشكلتك... مكسوفه  مني  يا بطوطه... ثواني  بس  وانا  هضيع  لك  كسوفك  ده... اول ما أمتلك  جسمك  القشطه  ده... هتنسي  يعني   ايه  كسوف... ولا  بيحسوا  بيه  إزاي) 


قالها  ببطء  وخبث  وتمهل... كي  يزيدها  نار  وشوقا  ورغبه... ورعبا

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ف منزل سعد

عاد  رجال  البيت..لكنهم  لم  يعودا  كما  خرجا....كان  كلا  منهم  يشعر  بأنكسار  وذل


أحساس  قاسي  صعب  ان يهان  الرجل  أمام  زوجته  وامه..خاصا  وان  كان  يتعامل ف ببته


بخشونه  وقوه....سعد  لم  يستطع  ان  ينظر  ف أعين  رحمه...شعر بأن  رجولته  تحطمت  وأهينت  امام  زوجته


التي  تخشاه  وتحترمه...دخل  غرفته  وترك   الجميع  بالخارج...دخلت  رحمه  خلفه.....ضمته  من  ظهره  وقالت  له  بحنان


(حمد لله ع سلامتك...كنت  هموت  من غيرك...احمد ربنا  انها  جت  ع اد  كده...منه لله  يو....)


قاطعها  بمسك  يدها  وابعدها  عنه...نظرت  له  بحزن  قال  لها  بجفاء


(خلاص  خلصنا..ما تجبيش  سيره  الموضوع ده  تاني..عايزه  ايه  يعني...عايزه  تقولي لي  ما تقلقش  يا حبيبي  انت  لسه  كبير  ف نظري  حتي  بعد  ما اضربت  ادامي  واتمسح  بكرامتك  انت  وأهلك  الأرض...لاء   فكك  من الكلام ده...مش عايز  اسمعه...وما تفكريش  تتنططي  عليا...انا  لسه  زي  ما  انا...وحقي...هعرف  اخده  من   يوسف..اذا  كان  هوه  بيتحامي  ف بدلته  الميري...انا  عندي  اللي  يقلعها له  ويحزنه  عليها...فاهمه..يلا  امشي  أعملي  لي  زفت  قهوه...وسخني لي  ميه...واه  صح...حسابك  معايا  بعدين  ع اللي  عملتيه  ف حنه...انا  هعرفك  ازاي  تتصرفي  من  دماغك  وتضربيها...يلااااا غوري  من  وشي..بوشك  النحس  ده..أدمك  كان  فقر  علينا...غوري  من  وشي)


دفعها  ف صدرها  بعنف  جعلها تتألم...نظرت  له  بحزن وصدمه...خرجت  تركض..كي  لا  تبكي  أمامه


وقفت  ف المطبخ   وعادت  تتذكر  كلام  ريحانه..إذا  فكانت  محقه...سعد يحب  زوجه  أخيه...وكان  يكذب عليها


فيما  قاله  سابقاً  لها....ظهرت  حقيقه  قاسيه...قاتله  ...زوجها  يحب  زوجه  أخيه...وأيضا  هوه  عاقر  لا ينجب...وهناك  ايضا  هذا  الفيديو  الغامض


شعرت  رحمه  ان  هذا  الفيديو  يخص  سعد  تلك  المره...تحطم  قلب  المسكينه...كيف  لها  ان  تعيش  معه  بعد  الان


لكن  اين  ستذهب؟؟؟ماذا  ستفعل؟؟؟اسئله  صعبه  محيره  غامضه  مكبوته  بداخل  قلبها


عادت  له  بالقهوه...وتركته  وخرجت  ...قضت  تلك الليله  ف  غرفه  الصالون  الصغيره...اغلقت  ع نفسها


وجلست  تبكي  وحيده..حزينه...شارده...لم  يأتي  سعد  لها...ظلت  ف الغرفه  ساعات الليل  الطويله


لكن  نهش  البرد  جسدها  اضطرت  ان  تعود  لغرفته...وجدته  نائم  ع فراشه...غير  مبال  لقلبها  الذي حطمه  وقهره


ذهبت  للاريكه  وتمددت  عليها...ونامت  بعد   بكاء  طويل  مرير...نامت  لكن  عقلها  لم  يتوقف  عن  التفكير..جعلها   تحلم  بكوابيس  مرعبه...كلها تتضمن زوجها  ف أحضان اللعينه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&؛

ف  منزل يوسف


دخل يتثاءب  بتعب....فوجئ  بإيمان  تجلس أرضاً   وتضع رأسها ع كرسي  وتغط  ف النوم


سار اليها... وهزها  ... فتحت عيناها  بصعوبه.. قالت  له  وهيه  تغالب  النعاس


(توسف... انت  جيت... اتأخرت  ليه) 


(انتي ايه  منيمك  ع الارض  ف البرد  ده) 


(توسف  انا جعانه اوي... موش عارفه  اعمل أكل) 


زم  شفتيه  بضيق... انحني  إليها  حملها  بين  يديه... تعلقت  بعنقه.... حملها  للمطبخ  وأجلسها  كالعادة   ع سفره الطعام


استيقظت  تماماً.. وجلست  تلهو  ع السفره  وهوه  يعد  الطعام... قالت له  


(توسف... كت  فين... انا  كت خايفه عليك  مووت) 


(خايفه  عليا  انا... ليه) 


(موش عارفه... بقالي  يوم  ويوم  ويوم... بحلم  بيك  حلم وحش  اوي  يا توسف... بحلم  ان  ف  أفعي  كبيرااااا.. بتجري  وراك  ف كل حته) 


(أفعي... لأء ما تخافيش عليا... انا  ما أتخلقش  اللي  يعرف يأذيني.. لا  افعي  ولا  ثلعوه... يلا  عشان  نأكل  سوا.. انا  خلصت) 


صفقت  ببلاهه  وقالت  بضحك

(شاطر.. توسف.. توسف.. هييييه) 


اقترب  منها  ومسك  ذقنها  ونظر  ف عيناها  وقال

(انتي  ايه  مشكلتك  مع  حرف اليه... قولي يوسف.. مش  توسف.. يو.. يو.. يوسف) 


ضحكت  وقالت   بمزاح

(يويو... يويو.. يويو) 


ضربها  ع مؤخره رأسها.... ضحكت  بصوت عالي.... جلست  ع الكرسي... وتناولا  العشاء  معا  ف صمت


بعد العشاء  آمرها  ان  تجلي  الصحون... علمها  كيف  تفعل هذا..... قال لها امرا


(يلا  ع اوضتك  يا إيمان... عشان  انا كمان  تعبان  وعايز انام... النهارده   كان يوم طويل  مقرف... يلا  ادخلي  نامي) 


(توسف  طه  ممكن  تنام  معايا) 


تسمر مكانه  ونظر  لها  بحده... أكملت  بأرتجاف

(اصلي  بخاف  انام  لوحدي... انا  سفت  بابا  عندي  ف الاوضه) 


نظر  لها  بذهول... وقال

(بابا... قصدك ايه  بشوفت  بابا) 


(سفته  ف اوضتي... كان  واقف  ف ركن ضلمه.. كت  برسم  لك  زي ما قلت  لك... وفجأة   سفته واقف  بيضحك لي.. خفت منه اوي يا توسف.. وجريت  ع  بله(بره)  ... وفضلت مستنياك  وانت ماجشت(ماجتش)....) 


(إيمان.... رسمتي لي ايه... سيبك  من العبط  اللي بتقوليه  ده  وتعالي  وريني  اللي رسمتيه) 


(حاضيل(حاضر)...) 


قفزت إيمان  واقفا  و هرولت  لغرفتها... يوسف  ذهب  خلفها... ألتقطت  دفتر  الرسم... أخذه  منها.. ونظر  للرسمه


تهجم وجهه... قالت له  

(مالك  يا توسف) 


(المكان ده.. المكان  ده  انتي رسمتيه  ليه  ) 


(هنا  انا  كت مع دقدق.. اما  ودي  الكراتين  الكبيره.. و حطها  ف المخزن... زي ما المروشه  قالت له) 


(انتي متأكده   من كلامك ده) 


اؤمت برأسها  وسألته

(مالك يا توسف) 


(مفيش... انا  لازم انزل دلوقتى... وانتي  نامي... ومتخافيش  من حاجه  شغلي  القرآن   ع التلفزيون   ونامي  ف الصاله... واتغطي  كويس... وانا  هرجع لك  ع طول  سامعه) 


لم يعطها  فرصه  للرد... أخذ  دفتر الرسم... و خرج  يركض

نظر  ف الرسمه  مجدداً... انه  نفس  موقع البناء   الذي  يحتجز  الغفر  المسؤولين  عنه


شعر  انه  اقترب  كثيراً   من الوصول  لاول  خيط ف قضيته   الهامه ... قرر  ان  يعود  وحده  حتي  يتأكد 


من  وجود  هذا  المخزن..... وصل  وترك  سيارته  ع الطريق  المعبد... و دخل  وسط  المباني  الفارغه... المهجوره.. لأنها  لاتزال  تحت الانشاء 


سار  مسافه  طويله  وهوه  ينظر  حوله  ليجد  البناء  الذي  رسمته  ايمان  بدقه... وجده.. نظر  أمامه   ووجده أخيراً 


اقترب   بحماس  وهوه  يضيئ  طريقه  بكشاف  هاتفه... تعثر  ف  بعض  المعدات  وغيرها... لكنه  اكمل  طريقه


دخل  البناء  من  الدور الارضي.. ازاح  من امامه  بعض  العقبات... رآي  باب  ع  جهه شرقيه... ع  بعد خطوات  منه


اقترب  وعيناه  ع  الباب... تملكه  الحماس  والغرور... أسرع  خطاه... ولم  ينظر  ارضا  مره اخري... لم  يري


اين  يطأ بقدمه  السريعه؟؟؟... يسير  خطوه.. واخري.. والثالثه.. فجأة   صرخ  وهوه  يهوي  ف  قاع  عميق  


(ااااااااااااااااااااااااااه) 


يتبع  ف الفصل 14

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق