القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية الوجه الآخر للقمر الفصل الثالث والرابع

رواية الوجه الآخر للقمر حصري ع المجد للقصص والحكايات


رواية الوجه الآخر للقمر

الفصل الثالث والرابع

فريده احمد

حصري ع المجد للقصص والحكايات 

ف  احراش لبنان... بين  التلال  والاوديه  الخضراء   تقبع  فيلا  ف  غايه  الفخامه  والرقي


مشهد خارجي   للفيلا

يقف  رجال  الحراسه  عند  كل مدخل .... وف  الحديقه الضخمه  المزينه  بالورود  وأشجار الليمون والبرتقال


يركض  رعد  وريكس  وستيف

كلاب  حسن الأنصاري.... وهناك  بجوار  مسبح  ضخم


يجلس  حسن  يفطر  وحيدا..... نادي  ع  سما  الخادمه... أتت إليه مسرعه... قال  لها  ببرود  كعادته


(جهزتي لي  الملفات  اللي  طلبتها  منك)


سما  بتوتر(أكيد  طبعاً... وحضرت  لحضرتك  الحمام)


حسن  بلامبالاه(خلاص  انا  فطرت... حضري  قهوتي عقبال  ما  أجهز... وحضري  نفسك  عشان  نمشي)


تركها  ودخل  الفيلا.... وقفت  سما  تنظر  له  بحب.... كم تمنت  ان  تسمع منه  كلمه  طيبه  ولو لمره واحده


لكنه  دوما  جاف  معها  ف  الحديث... حتي  وان  نفذت  المطلوب  منها  ع  اكمل  وجه


انتهت  من  توضيب  البيت  قبل  المغادرة.... ارتدت  ملابسها  بعنايه  كعادتها... رغم  أنها  تعرف  ان  ملابسها


لم  تعجب  حسن  يومآ... كانت  تحبذ  ارتداء  البدل  الرسميه  ف  العمل... رفعت شعرها  كالمعتاد


ف  كعكه  مرتبه  ع  رأسها..... وذهبت  للمطبخ  لتحضر  قهوته.... نزل  حسن  وناداها  بعصبيه


ركضت  إليه... سألها  بغضب

(انا  قلت لك قبل كده  مليون مره... ما  تمديش  ايدك ع  هدومي  صح... انتي  فاكره  نفسك  مراتي   بتطلعي لي  البدله  اللي  هخرج  بيها.... سما  انا  ابتديت  ازهق... ما  تخلنيش  ااقطع عيشك... انتي  فاكره عشان ما انتي  مسؤوله  عن البيت  وسكرتيرتي  الخاصه  ف  الشغل  مش  هعرف  استغني  عنك... لأ ... دا  انا  من  بكره  أملي البيت  خدامين... ولو  هجيبهم  من  كوريا نفسها... انتي  فاهمه)


اؤمت  له  بحزن  واعتذرت.... قالت له  بحزن

(قهوتك  ف التراس  يا  مستر حسن... هنتظر  حضرتك  بره  عن إذنك)


تركته  وخرجت  للحديقه... حسن  لم  يندم  ع  طريقته  القاسيه  معها... دوما  ما  يعاملها  بقسوه 


هيه  اعتادت  تقريباً  ع  معاملته... وكانت  دوما  تتمني ان يعرف  الحقيقه... لكنها  كانت  تخاف


من  هذا  اليوم... لأنه إذا  عرف  الحقيقه... ستخسره  للأبد

***********************

وصل  عمار  تقريباً  قبل  محمود  ببضع  دقائق... دخل  الي  شرفه  السرايا... حيث  يجلس  جده  دوما


اقبل  عليه  وقبل  يده  بأحترام.... جده   طلب  منه  الجلوس  بجواره... وبدأ يسأله  عن  حاله  وأعماله


دخل  إسماعيل  أبوه.... سلم  عليه  عمار... دخل  من  خلفه  عبد العزيز... نهض  عمار  وسلم  ع  عمه  بأحترام


وصل محمود  ودخل  وسلم ع  الجميع... لكنه  لم  يقبل  يد  جده  كما  فعل عمار... اعتاد  الجد  ع  عناد  محمود


وتكبره.... دار  حديث  خفيف  بينهم  جميعأ... لكن  اسماعيل  طلب  من  عمار  ان  ينفرد  به  قليلا


.... ف  غرفه  إسماعيل  القديمه

عمار  ثآر  كالمجنون


(ليه... ليه  حرام  عليكوا... ما  تخلي  محمود  يتجوزها... ليه  عايز  تعمل  فيا  كده)


إسماعيل بتوتر

(حتي  بعد  ما  سمعتك  عمك  بيقول  علينا  ايه... دا  انا  سجلت له  مخصوص  عشان  أسمعك يابني)


عمار(ط  وانا   ذنبي  ايه اتجوز  واحده  لا  شفتها  ولا  أعرفها)


إسماعيل  بتفائل(ومين  قالك  بس  شوفها  ولا  حبها  ولا  غيره... مش  انت  بتحب  إسراء)


عمار (آآآه بحبها)


اسماعيل (يبقا  خلاص  هنفضل  هنا  ونكلم  اخوك  وأمك  انا  فهمتها  ع  كل حاجه  عاماً... المهم  يجوا... ولما  توصل  بنت  عمك  وجدك  يجبرها.... انت  بقا  اللي   تتجوزها.... وناخد  احنا  حقها.... ولما  نبقا  نرجع  مصر  ابقا  ارميها  ف  البيت  وعيش  حياتك  من غير  ما تشغل  بالك  بيها... واتجوز  إسراء  واعمل  اللي  يريحك  يا حبيبي... بس  بالله عليك يا  عمار  ما تخلي  عب عزيز  ينتصر  عليا  وياخد  هوه  كل  حاجه  انت  عارف  ان  بعد موت  اخوات  نورهان ... هيه  اللي  هتاخد  حق  ابوها  كله  لوحدها... انت  عارف  حقها  دا  اد ايييييييه... يابني... يابني والنبي.... فكر   ووافق.... راضي ابوك  ربنا  يرضا عنك)


تركه  ف  حيره  ودوامه  من  التفكير العميق.... عمار  من  يآسه.. اتصل  ع  حسام  صاحبه... وأخبره عما يحدث


ف  سرايا  جده... حسام  أقنعه  بكلام  أبيه  وأخبره... انه  سيستفيد  من  تلك  الزيجه  اكثر  منهم  جميعأ 


عمار  شبه  اقتنع... وكان  ف  طريقه  ليخبر  أبيه  بالموافقة.... لكنه  تسمر  عند  غرفه  الضيوف 


رأي  فتاه  تجلس  مع  جده  وابيه  وعمه  ويتحدثون... لكن  دون  ود... او  ترحاب


عمار  كأنه أصبح  تمثال  من  صدمته... نظر  بتمعن  لتلك  الفتاه  الذي  تأكد انها  هيه  بنت  عمه  والزوجه  المرتقبه 


رأي فتاه  ترتدي  نظاره طبيه... لها  عينان  بنيه  يعلوهم  حواجب  سميكه  بشعه  كأنها لم  تزور  كوافير نسائي يوما


وراي  أنف كبيره  نوعا ما.... وحبوب  وجه  مقززه... كانت  ترتدي  حجاب  قصير  ع  رأسها.. وترتدي  تيير


كأنه ملك  لجدتها  او  ما  شابه... شعر  عمار  انه  سيفرغ  كل ما  ف  معدته  من  بشاعه  شكلها


لكنه  فزع من  صوت  محمود  خلفه... ربت  ع  كتفه... وقال  بسخريه


(ها... حلال  عليك يابا  بفلوسها.... تغور  بشكلها  العكر  ده  ههه) 


عمار  قذف  يده  بعيد  عن  كتفه  وهوه  ينظر  بأشمئزاز.... دخل  محمود  الغرفه  وهوه  يضحك


نظر  له  الجميع  بتعجب!! أبيه  نظر  له  بترجي  لكنه  فهم  ان  محمود  من  سابع المستحيلات ان  يرضا  بتلك


زوجه  له.... عمار  دخل خلفه... أبيه نظر  له... عمار  نظر  بغضب  اعمي  لأبيه.... كل  هذا يحدث


ونورهان  تتابع  الموقف ... فهمت  لما  ينظرون  جميعأ  لبعض  هكذا.... طبعاً  يقذفونها  لبعضهم  البعض


يرفضها  أبناء اعمامها  الاثنين  لبشاعتها  حتي  ميراث أبيها   لا  يغري  عينهم  ولا  يغطي  بشاعتها 


ابتسمت  بداخلها  رغم  النيران  الذي  اشعلها  فيها  جدها  عندما  شرط  عليها  الزواج  قبل  الميراث


لكنها  وافقت  لخطه  معينه  ف  رأسها.... وافقت  وقال  الجد  للشابين.... إن  يلحقوه... لغرفه المعيشه 


اعتذرت  منهم  نورهان  وطلبت  ان  تصعد  لغرفه  تستريح  فيها... ارشدها  عمها  إسماعيل 


ونادي  ع  خادمه  تساعدها.... انتظر  الاخان ف  غرفه الصالون  ع  احر من الجمر... وعاد  الجد  بالشابين


وحسم  الأمر اخيرا... عمار  هوه  العريس المرتقب ... فرح  اسماعيل جدا.. وأراد  ان  يقبل  إبنه  لكنه


خشي  من  غضب  عب عزيز  خاصا بعد  أن  رأي نظرته  الحارقه  لمحمود  ابنه... ومحمود  ينظر  بلامبالاه  لأبيه 

**********************

ف إحدي كازينوهات  شارع الهرم 

يجلس سيف  مع  اصدقاؤه... لكنه  يشعر  بضيق  وخنقه


قال  لأحد اصدقاؤه  بعصبيه  وصوت عالي  ليسمعه  صديقه


((هوه دا المكان  اللي  تسهرنا  فيه  يا  عماد... انا قلت لك  قرفان ... تجبني  مكان زي ده برضو)) 


عماد  بصوت عالي أيضآ 

((مش قلت انك  مخنوق... هنا  بقا  هنفكك  يا  سيف.... شوف  المزز  دول... نشن  انت  بس ع  اللي  تعجبك  وانا  اجيبها لك  يا معلم)) 


صديق  اخر  بسخريه... 

((ايه يا عمده  هتشتغل  اغا  ع اخر الشهر ولا إيه)) 


ضحك  سيف  والأصدقاء.... اندمجوا  جميعهم  مع  الموسيقي  والراقصه.... و الجو  العام... لكن  سيف


كان يشعر  بالضيق اكثر  ف اكثر... كان  ينظر بأشمئزاز  ع  البنات  العاريات... والرجال  المخمورين... أراد أن  يخرج


من هذا المكان... لم  يعد يحتمل.... كان  يهم  بالنهوض .. لكنه تسمر  مكانه... رأي  هناك... عند  إحدي 


الطاولات.... رأي فتاه... يعرفها  جيدآ.. نظر  بتمعن... وكانت  صدمه  عمره... نعم  انها  هيه


هيه  الفتاه  التي  تمني  ان  يقابلها  مجدداً... الفتاه  التي  يدين لها  بحياته.... هيه  نفسها... لكن.. لكن  كيف  وصل بها


الحال  هكذا... كان  يبدوا  عليها  انها  فتاه  محترمه  من  عائله  شريفه... كيف  أصبحت عاهره


سيف  لم  يصدق  عيناه  وهوه  يري  نسرين  الفتاه  التي أنقذت  حياته  منذ  سنوات.... شعر بالغثيان


وهوه  يرها  جالسه  ع  قدم  إحد الرجال... ويضع  الرجل  بضعه  دولارات  ف  صدرها... قبلته  بوقاحه


ونهضت  من ع قدمه... و اخذت يده.... وسارت  به  للخارج.... سيف  نهض  كالمجنون


وذهب  خلفهم... اصدقاؤه  نادوه  كثيرآ.... لكنه  تجاهلهم... وذهب  خلف  نسرين.... رآها  تركب  سياره  فخمه


مع  نفس  الرجل... ركض  لسيارته... وانطلق  خلفهم.... وصلوا  الي  عماره... وصعدوها... نسرين  والرجل


سيف  كاد ان  ينفجر  من  الصدمه.... ذهب  لبواب  العماره... وسأله  عنها


(انت  عارف  مين  دي  يا  عم) 


الرجل  نظر له  بتمعن  وقال  بقلق

(انت حكومه  ياباشا  ولا إيه) 


نظر له سيف  بنفاذ  صبر.... وأخرج  بعض المال  واعطاه  له  وقال  بعصبيه


(خد  دول   وقولي   نسرين  طلعت  عند  مين  انت  تعرفها  الأول) 


البواب  بتهكم

(اعرف  مين يا باشا... دي  نونه ... بت  شمال ... طلعت  شقه  الدعاره اللي ف  السابع.... هيه  كده  كل  فتره  تيجي  براجل  تقيل  اوي   وتاخده  ع  فوق   وانت  فاهم  الباقي  بقاااااا) 


ضحك  بسخريه.... سيف  نظر له  بغضب  وعاد  لسيارته.... كان  يشعر  بغضب  وحزن  عميق... كان  يبحث


عنها  طوال  السنوات  الماضية.... وتمني  ان  يجدها ... وها  هوه  وجدها.... وجدها  وتمني  ان  كان  مات  قبل


ان  يرها  ف هذا  الوضع  وع  هذا  الحال..... رن  هاتفه... وهوه  شارد  يفكر  ف  هذا  اليوم  الذي  رآها  فيه


وانقذت  حياته.... وجد  رقم  أمه ... رد عليها

(ايوا يا  أمي   ف  حاجه ) 


امه (ف  حاجه... إيه  يا سيف... مش  متفقين  يا  حبيبي  انك  ما  تتأخرش مع  صحابك عشان  هنسافر  الصبح  لابوك  البلد.... يلا  تعالي   خلينا  نخلص  من  موضوع الجوازه  اللي  ابوك  دبس  اخوك  فيها... ابوك  ده  الله  يسامحه) 


(خلاص... خلاص  يا  أمي  انا  جاي  سلام) 


نظر  للعماره نظره  اخيره.... وانطلق  بسرعه  جنونيه... بسبب  الغضب  الذي  يملؤ  قلبه  وعقله

************************

أقيم  حفل زفاف  هائل.... ضم  كبار  البلد  والبلاد  المجاوره..... عمار  يجلس  بجوار  جده  وعمه


وع  وجهه  غضب  جام..... ف  السرايا... النساء  تزغرط  وتهني.... ويهللون  فرحا


اما نورهان  كانت  تجلس  ف  كرسي  فخم  زين  خصيصاً لها... كانت  ترتدي  ثوب زفاف... وتضع ع وجهها


بيشه(قماشه  شفافه  لكنها  تخفي الوجه) رفضت ان  تضع اي مساحيق تجميل  نهائي


إنتهت  الزفه... بعد ساعات   شعرت  بهم  نورهان  انهم  سنوات.... سمعت  أصوات... تنادي


((فين  العروسه.... نادوا  العروسه)) 


وجدت  من  يمسك  يدها.... نهضت  وسارت  مع  النساء  اللواتي  يحيطن  بها .... خرجوا  للصاله الكبري


وجدت  رجال  العائله   ورجال  أخري  عديده  يقفون  ف الصاله... عمها  إسماعيل  اخذ  يدها... و وضعها


ف يد ابنه  عمار... عمار  قذف  يدها  بعيد  اسماعيل  نظر له  بغضب.... وأعاد  يدها  بالقوه  ليده


نورهان  نظرت  بخوف من تحت البيشه  لعمها.... اقتربت  من  اذنه وقالت  له  


((ف إيه يا عمي... انت  شبكت  ايدي ف ايده  ليه)) 


عمها نظر  لها  بدهشه  وقال  لها  بالقرب من اذنها

((عريسك  هيأخدك  ع  فوق  يا  نورهان)) 


نورهان  بصدمه((ع فوق.... قصدك  إيه)) 


لكن  عمار  لم  يحتمل  كل تلك  الأسئله... شدها  بقوه  وصعد  بها  ع  السلم.... كانت  تصعد  وهيه  خائفه


وتنظر  خلفها.... سمعت  المزمار  والنساء  تزغرط ... والرجال  يقفون  ينتظرون


فهمت  أخيرا  نورهان.... الي اين  سيأخذها  عمار... وماذا  سيفعل  بهااا؟؟ 


ارتجفت  من  اخمص  قدمها... لقمه  رأسها.... وصلوا  للغرفه.... عمار  قذف  يدها  بعيد  مجدداً 


جلس  ع  طرف  السرير  ووضع  عيناه  ف الأرض  ويده  ع  رأسه  ف  حركه يآس... فهمت  انه  مجبر  بشده


ع  هذا  الزواج.... اقتربت  منه  قليلا... نظر  لها  نظره  اوقفتها  مكانها.... وقف  مره  واحده... وأخرج  سيجاره


واشعلها... نظر  لها  بغضب.... هوه  لا  يراها   هيه  فقط  تراه  من خلف البيشه.... لكنها  واثقه  انه  سبق  ورآي


بشاعتها... رفعت  البيشه  من ع  وجهها... زادت  نظرات  الاشمئزاز  ع  وجهه...قالت  له  بهدوء


((عمار... ممكن  نتكلم  مع  بعض شويه  لو  سمحت)) 


عمار بعصبيه

((لا نتكلم  ولا  نتقندل.... انا مش طايق  اشوفك  أصلا... هتكلم  معاكي)) 


ارتاحت  وقالت

((الحمد لله... انا كمان  من طايقاك... ومش عايزاك)) 


تعجب  عمار  من  تصريحها هذا.... نظر  لها  بتركيز  لتكمل  كلامها


((بص يابن عمي... من الواضح  أن انا  وانت  اتجبرنا  ع  الجوازه  دي  عشان  الفلوس   من  باب وتلت... من الاخر يعني  صح)) 


((هاا... ارغي)) 


((ماشي... انا  وانت  هنا  مفيش  تالت  معانا... هنعمل  اللي  الجماعه  دول  عايزينه  مننا  دلوقتي)) 


((انتي  عبيطه... انا  مستحيل ألمسك... انتي...)) 


قاطعته  بحده

((انت  بتقول ايه انت.... مستحيل اسيبك  تلمسني  أصلا... دا  انا  اولع  ف  جسمي  يوم  ما راجل  يقرب  مني... المهم  دلوقتى... انا  هجرح  ايدي  و أغرق  اي  حاجه  بالدم.... وانت  تنزله  لابوك... وبكده  يتأكدو  اننا  دخلنا  والدنيا  تمام.... ولما  استلم  ورثي  ونرجع  مصر.... انت  تعيش  ف حالك  وانا  ف حالي... ولازم  تعرف  برضو... انا  هفتح  شركه  محماه  ليه.... وليك  عليا  انت  وابوك  اني  مش  هبيع  اي  ذره  تراب  من  اراضي  ابويا  مش انتوا  برضو  عايزين  الأراضي... انا  هتنازل  لكم  عنها.... بس  لما  تيجي  تطلقني  يابن  عمي... ونتطلق  ازاي  وليه  دا  طبعا  هيبقا  سؤال  جدي.... سيب لي  انا  وقتها  الموضوع ده  تمام)) 


خلصت  نورهان  كلامها   وارتاحت  لما شافت  نظره  الرضا ف عين  عمار


فتحت  التلاجه  الصغيره  الموضوعه  بجوار  السرير... وأخرجت  زجاجه  كولا.... وكسرتها... ومسكتها 


بأحكام  لتجرح  يدها.... لكن  فوجئت  بعمار  يمسكها  من  يدها  وجرح  هوه  نفسه... تعجبت  نورهان


لكنها  ألقت له  ملاءه  بيضاء  ليغرقها  بالدماء.... وبالفعل   تم  هذا... نظرت  له  بحماس.... عمار  انزل  كم  قميصه


وفتح  باب  الغرفه..... وخرج... ركضت  نورهان  للشرفه... ورات  عمار  وسط  الرجال


وبدأ  إطلاق النار  يملؤ  الصعيد  بأكمله... زفرت  بارتياح... وركضت  للخارج ... سحبت  غطاء... و فردته.. ف  الشرفه


ودخلت  الحمام  بدلت  ثيابها.... ببيجامه  رجالي  عتيقه... وعادت  للشرفه  من  جديد


دخل  عمار الغرفه... وهوه  يفكر  أين  سيقضي  ليلته  مع  زوجته  دون  او  يلتقي  بها... كان  يتمني  ان  تنتهي


تلك  الليله... ليتخلص  من  وجهها  المقزز... ومن  رؤيتها... عاما.... صدم  انها  ليست  بالغرفه


نادي  عليها.... لم  ترد... دق باب  الحمام.... لم  ترد... نظر  بداخل  الشرفه  صدم  بها  نائمه  و  فزع  من  البيجامه


الرهيبه  التي  ترتديها  لتغطي  كل  ذره  ف  جسدها... تنفس  بأرتياح... وألقي  بجسده  المنهك  ع  السرير 

**************************

نهضت  نور  مفزوعه  ع  دق  ع  باب  غرفتها... نهضت  ووقفت  خلف الباب  قالت  بإرتجاف


((مين)) 


الطارق((افتح يا نور  انا  فهد... محمود باشا عايزك)) 


فتحت  نور  ونظرت  للرجل  بذعر... قالت له

((ماشي يا  فهد... لحظه ألبس  واجيلك... ولا تعالي اتفضل)) 


نظر فهد  بأحتقار  للغرفه المعدومه... وقال  بعجرفه

((لأ.. انا مستنيك  ف العربيه  بره.. أنجز)) 


خرج  فهد  واغلقت  نور  الباب... ارتدت  سروالها  بسرعه.. وارتدت قميصها  الفضفاض... الذي  يخفي  معالم  الانثونه 


فيها... طبعاً  هيه  دوما ما  تخفي  شعرها  وان  كانت  بمفردها... وفهد  لم  يلاحظ  معالم  جسدها  بسبب


ظلمه  الغرفه.... خرجت  وركبت  معه  السياره... وعادت  لتلك  الفيلا  المقبضه.... خرجت من السياره 


رأت الرجل الذي  ضربها... قال  لها

((استني  هنا... محمود  بيه  ع  وصول)) 


نظرت  له  واؤمت  موافقه... رغم تعجبها  الشديد... بسبب  تأخر الوقت... كان  الوقت قبل الفجر  بدقائق قليله


انتظرت  قرابه  الساعه  تقريبآ.... وصل محمود  أخيراً... شعرت  بقلبها  يتهاوي  من  الخوف... مجرد  النظره 


الي  محمود  كانت  ترعبها.... استجمعت قوتها... ووقفت  ترحب به  بخوف... رأي محمود  نظره  الرعب ف عيناها 


ابتسم  بسخريه  وقال  لها

((ازيك يا نور... مالك  خايف  كده  ليه... لأ  انا عايزك  جامد  النهارده... عشان  هتبدأ شغل  من دلوقتي)) 


يتبع ف الحلقه  4


الوجه الآخر ***للقمر 

الفصل الرابع .................. 


ابتسم  بسخريه  وقال  لها

((ازيك يا نور... مالك  خايف  كده  ليه... لأ  انا عايزك  جامد  النهارده... عشان  هتبدأ شغل  من دلوقتي)) 


نور  برقت ... لكنها  سرعان ما اخفت  تلك النظره من  وجهها  وقالت  له  بثقه


((تحت أمرك يا باشا.... شوف حضرتك تأمرني  بأيه  وانا  خدامك))


محمود  بغطرسته ((اكيد طبعا... يلا  مع  الرجاله  ع  تحت  ف  المخزن.... شوفهم  هيعملوا  ايه  واعمل  زيهم... وبعدين  فهد  هيقولك ع  المطلوب منك  بالظبط... مفهوم))


نور  بثقه ((مفهوم يا كبير))


نظرت له  نور.... تطمئنه  انها  فهمت كل شئ... لكنها  فوجئت  بنظرته  لها... كان  يتفحصها  بدقه... عيناه  الثاقبتين


تشعر  بهم... أنهما يخترقا  روحها  وقلبها... ارتجف جسدها  من  عمق  نظرته... لكنها  تماسكت... و ذهبت  خلف  الرجال  الي  المخزن

**************************

سيف  لم  يغمض له  جفن  طوال الليل ف  سرايا  جده... قبل  أن  تشرق  الشمس... ارتدي  ثيابه


وخرج  ف  طريقه.... اوقفه الحرس  ظنوا  انه  غريب... لكنهم  اعتذروا  سريعاً منه  عندما  رأوا  وجهه... سيف  لم


ينتظر  اعتذارهم... بل  صعد  لسيارته... وخرج  بسرعه... لم  يأبه بنداء  الغفير  عليه  وهوه  يسأله


((ع فين يا سيف بيه  بدري اوي  كده... يا بيه.

يا  بيه))


لكن  لم  يرد  عليه  طبعاً... وسار  بسررعه ... وهوه  لا  يفكر  إلا بنسرين.... لم  يستطع انتظار  أسرته  لتعود


معه  للقاهرة... لم  يأبه بأحدهم... كل ما  يشغل  عقله  الأن... هيه نسرين... وكيف  يخلصها  من  تلك البيئه


القذره  التي  اوحلت  فيها  نفسها.... سار  دون هدي... حتي  كاد  ان  يصاب  بحادث أليم.... وقف  فجأه  وركن


سيارته  ع  جانب الطريق.... حتي  لا  يعيد  الكره ويتسبب  ف  حادث  لنفسه... فكر  وهوه  يضرب  بيده    مقود السيارة


لكنه  توصل  لحل ... حل  لن  يعجبه... لكنه  شعر  انه  مديون لنسرين  بحياته... وأقل ما  يفعله  لسد  هذا  الدين


هوه  ان  يخلصها  من  حياتها  تلك... وان  كان  رغما عنها

***************************

نورهان  استيقظت  مع  أذان الفجر... فتحت عيناها بصعوبة... شعرت  بظهرها  يؤلمها 


جلست  وهيه  تشد  يدها  تفرد  جسدها.... وقفت  ونظرت  حولها... انتفضت فجأة  وهيه  تنظر  لحديقه  السرايا.. وتتذكر  ليله أمس.. وما  حل  بها


لفت  جسدها  بحذر... وخرجت  من  الشرفه... رأت أضاءه  الغرفه  مغلقه... و الغرفه غارقه  ف  الظلام... تنفست  الصعداء


وركضت  بخفه  للحمام.... اخذت  دوش  سريع ... وتوضأت... وخرجت  بعد  أن  ارتدت  ملابسها  جيدآ.... ذهبت  الي  الشرفه


نظره  حولها  ف  حيره.... لكنها  أسرعت  الي  هاتفها... ودخلت  لتطبيق  المؤذن... علمت  أين تقبع  القبله    هنا... ابتسمت


ف  سعادة... و بدأت تصلي  بصوت  خافت  حتي  لا توقظ  عمار..... انهت فرضها... ووقفت  ونظرت  للافق... أرادت بشده  ان  تنزل  وتتنزه  ف  الحديقه .. لكنها


عدلت عن  هذا... لكرهها الشديد لهذا  المكان... تسللت  للغرفه.. وفتحت  حقبيتها... وأخرجت  كتاب  من  كتب  القانون  خاصتها... وعادت  للشرفه تقرأه  بحماس

*****************

انهت  نور  مع  الرجال... توضيب  الأسلحة  ف  الصناديق الخشبيه... دخل  محمود  المخزن... نظر  له  فهد وقال 


((كله تمام  يا  باشا)) 


محمود اقترب من  نور... ووقف  أمامها بشموخ  وقال

((دلوقتي يا  نور... هتروح  ع  شركتك  عادي... وتجيب  عربية الشغل... هتيجي  بيها  ع  هنا... هتحمل  البضاعة دي  وتطلع  ع  السويس... هديك  عنوان  هناك ... هتروح  وتسلمه البضاعه... فتحي  هيروح  معاك.. انت  مالكش دعوه بأي حاجه.. مهمتك  التوصيل وبس... مفهوم)) 


نور  ردت عليه  بأرتباك

((تؤمرني  يا باشا... بس.. بس  الشركه  هتبعت  معايا  واحد... وبعدين إحنا بنطلع  حسب  الاوردر... هقولهم  واخد  العربيه  ورايح  ع  فين)) 


فهد قاله 

((ما تقلقش  يا  نور... هتروح  شغلك  هتلاقي  ف  أوردر من  السويس... من  إمبارح.. مهمتك  إنك  تقنع  مديرك  أنه يخليك  انت  اللي  تروح  هناك... وبالنسبة  لزميلك... هتدي له  علبه العصير  دي... متخافش  مش  هيحصل له  حاجه... هوه  بس  هينام  طول اليوم... انت  خلص  مهمتك  وتعالي  مع  فتحي... هتاخد  صاحبك.. وهتاخد  حساب شركتك... عندك سؤال تاني)) 


نور  لفت  ل محمود  وقالت  

((لا يا باشا  كده  كله  تمام.... هاخد  العلبه  واستأذن  انا)) 


اؤم  محمود  لها... نور  نظرت  للرجال... و خرجت  من  المخزن... وذهبت  ف  طريقها  للشركه


وصلت  باكرا  عن ميعادها... ذهبت  لسوزان  الكول سنتر... وأخذت منها  أوردرات  اليوم... ابتسمت نور  عندما  وجدت  اوردار  السويس


ابتسمت لسوزان  وقالت لها   بحماس

((انا  هاخد  أوردر السويس.... كلمي  حسين  يجي  معايا  عقبال ما  اجهز  العربيه   واطبعي لي  العنوان  يا  سوزي  لو سمحتي)) 


سوزي  ابتسمت  لها ...وقالت

((اومال  فين يوسف... مش  هوه  حبيبك  اللي  ما  بتشتغلش غير  معاه)) 


كشرت  نور... وقالت  لها  بحزن

((جو  تعبان  شويه  ومش  هيجي  الكام يوم دول)) 


نور تركتها... وذهبت  للشاحنه... تذكرت  وجه  يوسف  الملئ  بالكدمات  جراء  الضرب  العنيف الذي  أخذه... حزنت بشده


رفضت ان تبكي او  تضعف... اخذت  نفس طويل.. وفتحت الشاحنه  ترتبها  وتفسح المجال  لعده العمل 

************************

ع  مائده الطعام.... يجلس  الجد وعبد العزيز و إسماعيل.. وزوجه اسماعيل... وعمار  و نورهان 


نورهان  لم  تكن  تأكل  بشهيه... كانت  تلقي  بنظراتها  بين  أهلها... وزوجها... رأت بكل وضوح ان  لا  حب  ولا  موده  


صادقه  تربط أفراد تلك العائلة ببعضها... فقط  رابطه الدم هي  وحدها من  تجمعهم  الأن... شعرت بالاشمئزاز  والحرج


حمدت ربها  ف  سرها  لأنها لم  تتربي  وتترعرع  وسط  هؤلاء البشر... الذي  تكسو  القسوه  وجوههم


انتهوا  من  الطعام... نادي  الجد  ع  الخادمه 

((فاطمه... اعملي  القهوه  يلا  وهاتيها ع  التراس)) 


وقف  عمار  وقال  بجديه

((معلش  يا  جدي  انا  طالع  اوضب  شنطتي... انا  لازم  انزل  مصر  دلوقتي  عشان  شغلي ... مش  هقدر  أطول  هنا  اكتر  من  كده)) 


نظر  له  الأب بعتاب... رد  الجد

((ماشي  يابني  براحتك... قومي يا  نورهان  وضبي  شنطتك وشنطه  جوزك)) 


برقت  نورهان  لجدها... عمار  برق  لجده  وبص  لأبوه بحده  رجع  بص  لجده وقاله


((ليه... ليه  نورهان  توضب  شنطتها)) 


رد  الجد  بأستغراب

((إيه هوه  اللي  ليه... اومال  هتنزل  مصر  وتسيب  مراتك)) 


رد إسماعيل بسرعه

((لأ طبعاً... يلا  يا  عمار  خد  مراتك  معاك  يابني)) 


نورهان  وقفت  وقالت  لجدها

((طب  يا  جدي  وانا... مش  انا  نفذت لك  شرطك.... أمتي  هستلم  ورثي... انا  عايزه  أبدا  شغلي  انا  كمان... زي  ما  قلت  لك... هفتح  شركه  محاماه...)) 


رد إسماعيل  بعد  ما  بص  لأبوه 

((مش  وقته  يا  نورهان... انتي  لسه  عروسه  شغل ايه  اللي  عايزه  تبدأي  فيه)) 


نظرت  نورهان  بصرامه  لعمها... وردت  عليه

((وليه  لأ... إيه دخل  جوازي  بشغلي... انا  نفذت  شروطكم... ف  من  فضلك يا  عمي  انا  بطالب  بحقي)) 


عمار  بص لها  بغضب... وقال

((اتكلمي  بأدب  مع  عمك.... وموضوع  حقك  ده  انا  اللي  اتكلم  فيه  يا  أبله... اتفضلي اطلعي  حضري  الشنط... وانا  هتكلم  مع  جدي)) 


نورهان  لسه  هتتكلم  رد  الجد  بنفاذ صبر

((خلاص  يا  نورهان.... خلصنا.... انا  فاكر  اتفاقي  معاكي... ارجعي  مع  جوزك  دلوقتي... وهتلاقي  المحامي  بيكلمك ويسلمك  ورثك  ف  مصر... الموضوع هياخد وقت ... انا  هرتب  كل حاجه  مع  عمك  وجوزك... اطلعي   انتي يلاااا)) 


نورهان  لم  يعجبها  كلام  الجميع... رفضت  ان  يتولي  زوجها  اداره  شئونها... لكنه  حكمت  عقلها... و  ذهبت  من  أمامهم... وهيه  ف  قمه الغضب


الجد  قال  ل عمار

((عمار  سيف  اخوك  نزل  مصر  من  غير  ما  يقول  ليه.... حد  زعله  ف  حاجه)) 


عمار  رد  بلامبالاه

((وانا  اعرف  منين يا  جدي  انا  كنت  ف ايه ولا  إيه... سيف  مش  صغير... وهوه حر  ف  تصرفاته)) 


تركهم  عمار... وذهب  خلف  نورهان  لغرفته.... عبد العزيز نظر  لأخيه  بسخريه... إسماعيل شعر  بالحرج  بسبب


اسلوب ابنه  ف  الرد  ع  جده... نظر  إسماعيل لأبيه وقال

((وانت  يا  حج... ناوي  تعمل ايه  ف  أرض  المنشاوي... بعد ما  اخدتها  منه  وضع يد)) 


رد  عبد العزيز بحده

((خليك ف حالك  يا  إسماعيل  مالكش  دعوه انت  بالأمور دي)) 


إسماعيل بعصبيه((انا  بكلم الحج .. ف  إيه يا عب عزيز)) 


الجد  بضيق

((وبعدين معاكوا  انتوا  الاتنين...هوا   انتوا  عيال صغيره... دا انتوا  قعدتكوا  غم... تسدوا النفس)) 


........ 

ف  أوضه  عمار... طلع  ودخل  ع  الحمام.... من  غير  ما  يكلم  نورهان... نورهان  كانت  بتوضب  الشنط... خرجت  طقم  تلبسه  وهما راجعين  مصر


خرج  عمار... وبص  لها  بغضب 

((انا  عايز  اغير  هدومي... اتفضلي  اطلعي  بره)) 


نظرت  له  بحده... وسحبت  ملابسها... وقالت  وهيه  تدخل الحمام


((واللهي  انا  كمان  عايزه  اغير... انا  داخله الحمام... وبعدين يا  أستاذ عمار... ياريت  تخلي  اسلوبك معايا  احسن من  كده... انا  مجبره  عليك  زي  ما  حضرتك  اتجبرت عليا... ف  ياريت  التعامل  بينا  يكون  احسن  من  كده)) 


رد  عمار  بغيظ((ياريت  ما يكونش  ف  تعامل  ابدا )) 


نورهان بغضب((يكون  احسن  واللهي)) 


بصت  له  بأحتقار... و دخلت  الحمام  ورزعت  الباب  وراها  بعنف

*********************

نور  دخلت  بالشاحنه فيلا  محمود.... أشارت لفهد  من  بعيد... ركض  إليها... أشارت  له  ع  زميلها  النائم  بسبب


العصير  المخدر.... فهد  حمل  زميلها  معها.. وادخله  لغرفه  البواب.... عادوا  للمخزن.... وبدأو  ف  تحميل  الصناديق 


للشاحنه... ركب فتحي  الشاحنه.... نور  نظرت  لفهد... أشار لها  بالانطلاق... سارت  نور ... وهيه  تحاول  أن  تخفي 


ارتجافها.. ورعبها الشديد.... فتحي  نظر  لها ... وأخرج علبه  السجائر... وعرض  عليها  واحده... وهوه  يقول


((ما تهدا كده  با  عم نور... مالك  خايف  من  إيه... خليك  طبيعي  عشان  ما  نتقفش)) 


نور((انا  باين  عليا  الخوف  اوي  كده)) 


فتحي ((آه يا  عم  دا  انت  بتقول  للي  ما  يعرفش  أعرف... بقولك ايه.. روقها  كده.. وعفر  دي)) 


أخذت  السيجاره من  يده... وأشعلتها ... شعرت  بهدوء  أعصاب  بعض  الشئ.... تحدثت  معه  ف  أمور مختلفه


حتي  يتلاشي  خوفها... وتوترها الواضح... لكن  فجأة.. رأت كمين شرطه... شعرت  انها  ستنهار... مسك  فتحي  يدها


نطرت  يده  بعيد  ونظرت  له  بغضب... قال  لها  فتحي  بجديه


((اثبت ياض... خليك  هادي  وإلا  هنروح  ف  ستين داهيه)) 


نظرت  له  وزاد  توترها.... اقتربت  من  الكمين... وتوقفت أمام  الظابط.... سألها  بروتين  عن  الرخصه... أخرجت  رخصه


السياره... قال  لها  الظابط  

((انزل  أفتح  العربيه  دي)) 


نظرت  بخوف  لفتحي... لكنها  ترجلت  من  السيارة... وصلت  لباب  الشاحنه   ونظرت  الظابط بخوف


شعر  الظابط  انها  تخفي  شئ... دفعها  بعيد  وفتح  الباب  الخلفي... رأي  الصناديق... مرصوصه  بجوار  عده  العمل


نظر  الظابط  ل نور... خافت  وركضت... لكن  لحق  بها  عسكري.... ولكمها  ف  وجهها.... وألقي  القبض  عليها


دفعها  بقوه  لبوكس  الشرطه... اقترب  منها الظابط  وهيه  ف  البوكس  وقال  بصرامه... جعلها ترتجف 


((إيه كميه  السلاح  دي... كنت  رايح  بيها  ع  فين... انت  تبع  الإخوان... ولا  إرهابي... ولا  تبع  تاجر... انطق  ياض  البضاعة دي  بتاعه  مين)) 


نظرت  له  بفزع... ولم  ترد... اؤم  الظابط  بثقه.. وقال

((ماشي  انا  هخليك  تتكلم  ف  القسم... يا  علي.... اطلع  ورايا  ع  النقطه)) 


نور  نظرت  لفتحي  الذي  يجلس  بجوارها ف  البوكس... ووضع  أصبعه ع  فمه... اشاره  السكوت.. وألتزام الصمت


نظرت  له  ولم  تعرف  ما الذي  يجب عليها  فعله الآن... نظرت  للسماء.... ودعت  ف  سرها... إن  ينجيها الله  من  هذه  الورطه


                 يتبع ف الحلقه 5و6

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق