القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية الوجه الآخر للقمر الفصل الثالث عشر و الرابع عشر

 حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات 

حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات   فريده احمد فريد  الوجه الآخر للقمر  الفصل الثالث عشر و الرابع عشر


فريده احمد فريد

الوجه الآخر للقمر

الفصل الثالث عشر و الرابع عشر


ف لبنان.. ف  كهف  منذر  


سما  كانت  تأكل  من  الطعام  الذي  ألقوه  إليها... كانت  جائعه ... أكلت  الطعام  كله... وقفت  لتنادي  أحدا  يحضر لها  المياه


لكنها  صدمت  عندما  نظرت  ع  الباب.... رأت  منذر  كان  يقف  هناك  يراقبها  بإهتمام ... وهدوء


نظرت  له  بسخط... ضحك  بسخريه  و قال  لها

(شو  كنتي  بتعملي  ع  الهضبه) 


نظرت  له  بتحدي  وقالت

(وانت  مالك) 


فتح الباب  واقترب  منها  خشت  منه  وعادت  للخلف  بحذر... أبتسم  ع  حذرها  وقال


(من  لما  شفتك  وانا  مستغرب  كتير... انتي  بنت  حلوه... بس  خافيا  جمالك  تحت  قناع  الجديه.... انا  هلأ  بس  لاحظت  انك  حلوه  كتير... تعرفي  انتي  خسارة فيكي  الموت... راح  دبرلك  شئ تاني  احلي  من  الموت... هفكر  فيه  و ارجع  خبرك.... سلام  يا  حلوه) 


خرج  بشموخ  وهوه  يسخر منها... اشمئزت  منه  كثيرا... أرادت  الصراخ  بوجهه... لكنها  ضعيفه  الأن.. ولا  تقوي  ع  الجدال


مرت  الساعات  ببطء شديد... شعرت  بالوقت  يقتلها  ببطء.. وقفت .. و اتجهت  للباب... صرخت  بهم


(انتوا.... انتوا  يلي  بره... انتوا  مش  حابسين  كلب  عندكوا... خرجوني  من  هنا... عايزه  أخرج.... هيييي.... انا  بكلمكوا ااااا) 


ظهر  رجل  ف  وجهها  فجأه  وضرب  الباب  بعنف وهوه  يصرخ بها


(شوووو... شو  بدك... ليش  عم  بتصرخي ... شو  في) 


سما  قالت له  بخوف 

(عايزه  أخرج... انا  تعبت   من  الحبسه  دي... خلصوني بقا... انتوا  عايزين مني  إيه... فين  منذر  الزفت  ده) 


نظر  الرجل  ع  فتحه  قميصها... و نظر  بتمعن  ع  صدرها ... رأت  نظرته  الوقحه... خشت منه  ووضعت  يدها  ع  صدرها  تخبئه 


فتح  الرجل الباب   واقترب  منها  قالت له  بتهديد 

(ابعد عني... انت  عايز  ايه بالظبط) 


بلع  ريقه  بشهوة... واقترب منها  أكثر... ابتعدت  عنه.. لكنه  انقض عليها  ف  لمح البصر 


صرخت  وضربته  ع  وجهه... كتف  يدها  و ألقي  بها  ع  الأرض... و حاول  يغتصبها... صرخت  و ظلت  تحاول  التملص  منه


لكنه  اقوي  منها  بكثير... بكت  وترجته  يبتعد عنها... لكنه  كان  يقبل  ف  رقبتها  وصدرها  بعنف... فجأه 


تلقي  لكمه  بالقدم  ع  وجهه... نظر  مفزوع.. وجده  منذر...... منذر  أخذه  من  شعره  وهوه  يضرب  فيه  ويلكمه  بقوه


سما  لملمت  ملابسها  ع  جسدها  وهيه  تبكي بذعر  و خوف.... سمعت صوت طلق ناري  ف  الخارج


انتفضت  مكانها... دخل  منذر  بعد قليل.... و اقترب منها  انحني إليها  و مسك  وجهها  بيده  وقال  بحنان  غريب عليه


(انتي  منيحه... صار لك شي... انا  آسف  سما... هاد  الحقير  اخد  جزاءه.. ما راح  يزعجك  مره تانيه) 


سما  لم  تتمالك نفسها... ألقت   بنفسها  بين  ذراعيه... تلك  كانت  أول  مره بالنسبه لها ... تشعر  بشئ من  الأمان 


اول مره  يدافع  عنها  أحدا ما... بكت  بوجع شديد... منذر  أصابه الذهول  من  فعلتها  تلك


لكنه  وجد  نفسه  يأخذها  بين  ذراعيه  و يهدأها.... هدأت بعد  نوبه بكاء  هستيريا... اعتذرت  له... لكنه  قال  لها


(تعاي  معي... بدك  ترتاحي  شوي) 


ذهبت  معه  دون  أن  تعترض.... دخل  غرفته  الواسعة... كانت  معده  للحياه الادميه.... بها  سرير  و  دولاب ملابس 


و  أشياء  تلزم  للمعيشه.... تعجبت  سما  وسألته 

(انت  جبتني  هنا  ليه) 


منذر(هي  غرفتي... نامي يا  سما  هلأ  والصبح بدنا  نحكي) 


تركها  و خرج  مسرعا... وقف  أمام  النيران... وهوه  حائر... شعر  بنبضات  قلبه  تكاد  تخترق  صدره  


وضع  يده ع  صدره  وتذكر  وجهها  الذي  كان  ع  صدره  وهوه  مبلل  بالدموع.... شعر  انه  يتمزق  حقآ 


لم  تؤثر  فيه  امرأه من  قبل... سأل نفسه  لم  شعر  فجأة  تجاه  سما  بهذه   المشاعر  الغريبه


سما  أيضآ  كانت  حائره  جلست  ع  سريره  وهيه  تشعر  بتعجب  كبير  سألت نفسها  لما  انقذها  منذر  إذا كان يخطط  لقتلها 


كان  أمرا غريباً  بالنسبه  لها... متي  أصبح  الوغد  شهما... تعجبت  كثيرا... لكنها  نامت  أخيراً... لشعورها  بتعب  و إجهاد لا يوصف 

********************

ف  الجزيرة


قفزت  من  النافذة ... سقطت  ع  بعض  أغصان  ملقاه  ع الأرض... نهضت   وهيه  تتألم  من السقطه  القويه


ركضت  بأقصي  سرعتها... وهيه  تنظر  خلفها... لم  تري  الحجر  أمامها... تعثرت  به  وسقطت  ع  وجهها  بقوه


تألمت بشده... وصرخت  لكنها  تحاملت  ع  نفسها  ووقفت 

وسارت  ببطء  بسبب  ألم قدمها


وصلت  لحافه  الجزيرة... اخذت  نفس عميق... وقفزت  ف  الماء... لكنها  فوجئت بصوت  سيف  يقول لها


(ع  فين يا نسرين)


استدارت ف  المياه   وقالت  له  بعناد

(همشي... مش  هتقدر  تحبسني  يا  سيف... انا  راجعه  مكاني... وما  تخافش  مش  هبلغك عنك)


رد عليها  بسرعة

(انا  مبعرفش  أخاف  يا  نسرين.... انا  بسألك  ع  فين... فاكره  انك  ف  جمسه.... هتعومي  كام  متر  وتبقى  ع  الشط)


صرخت  فيه  وهيه  تضرب  المياه  بغضب

(مش  مهم.... إن  شالله  رجلي  تقف  وانا  بعوم.... المهم   امشي  من  هنا... مش  عايزه افضل  معاك.. انت  مابتفهمش)


سيف(هتعومي   ها... ماشي... هتعومي  اد ايه... عشره متر.... ميه... كيلو... اتنين.... وبعدين... انتي  عارفه  بينا  وبين  ااقرب  شط  كام  كيلو.... ولو  عومتي   وقدرتي  توصلي  بعد كام يوم... هتقدري  ع  القروش  والسمك  المفترس  إزاي  يا  نسرين... يا  سيريا  هانم.... انتي  ف  البحر الأحمر  يا  حلوه... اعقلي   واطلعي  من  الميه... وانا  هرجعك.... انا  أصلا  غلطان  اني  عايز  انضفك... مش  فاهم  انا  ليه  اتجننت  ف  عقلي   و سبت  شغلي  وأهلي  وكدبت  ع  الدنيا كلها  عشان  انضف  واحده  زيك  انتي... انا  خلاص  قرفت  منك... ارجعي... غوري  ع  القذارة اللي  جبتك  منها.... اطلعي  دلوقتي  وأول  ما اليخت  يرجع  تاني  ابقي  ارجعي عليه... وانا  هبقا  اطلقك)


تركها  واستدار  ليعود  للبيت... لكنها  قالت  بحده

(والزفت  ده  هيرجع أمتي)


سيف(بعد عشر ايام)


صدمت  وبرقت  بعيناها... لم  ينظر  لها  سيف... وتركها  وعاد  للبيت

*********************

صمت  وهدوء  قاتل  ف  قصر  محمود الأنصاري... فجأه دخلت  سيارات  الحرس  لباحه القصر


محمود  كان  ف شرفته... نظر  لسيارات الحرس  بصدمه... خرج  من  غرفته  وتوجه  لأسفل.... رأي  فهد  والرجال  وع  رأسهم  نور


كانوا  يقفون  أمامه  كأنهم يشكلون  عصابه  ما... نور  ألتقطت جهاز التحكم (الريموت كنترول)


و أدارت  الشاشه... ع  قناه أخبار حصريه... محمود  نظر  لها  بغضب  وعاد  ينظر للأخبار


كانت  الأخبار  تذيع  تفاصيل إلقاء القبض  ع  المرشح السياسي  ياسين قناوي.. بتهمه  حيازه السلاح  والمخدرات


محمود  أغلق  الشاشه  ونظر  لرجاله  و  لنور  التي  كانت تنظر  له بأنتصار... قال  محمود  بغضب


(إيه ده... معناه  ايه الكلام ده يا  اساتذه...)


رد  فهد  بقلق

(محمود باشا... إحنا  اخدنا بتارك  يا باشا...ياسين  اعتبره  ف  خبر كان)


محمود  بغضب

(ومين  أذن  لكم  تعملوا  كده... خدتوا  آوامركم  من  مين  يا  فهد)


نظر فهد  للرجال  بتوتر  وعاد  بنظره  لنور... نور  قالت  بلعثمه  وقلق


(باشا... باشا.. هوه  مش  كنا  متفقين  انا  ومعاليك  اننا  نعمل  فيه  كده  نشيعه  احسن  ما  نقتله)


اقترب  منها  ومسك  ذراعها  وهزها  بعنف  وهوه  يصرخ  بها


(وانت  مين  سمح لك  تتصرف  من  دماغك... انت  بتدي  آوامر  لرجالتي  إزاي... انت  نسيت  نفسك  يا  نور... انت  شغال  عندي.. مش  ريس  عليا... انت  ااقل  واحد  هنا.. ومن  هنا  ورايح  مالكش  خروج  من  البيت  هتفضل  هنا  كلب  حراسه... مش  هتروح  معايا  ع  اي  مكان... وانتوا  حسابكم  معايا  عسير  اوي... إزاي  يا  فهد  تمشي  ورا  واحد  زي  ده... انت  شغال  معايا  من  سنين  عمرك  ما  اتصرفت من  دماغك... إزاي  تعمل  كده  وتضيع  ثقتي  فيك)


فهد(محمود باشا )


محمود(أخرس... مش  عايز اسمع صوتك تاني... والكلام  موجه  ليك  انت  كمان... محدش فيكم  هيمشي  ورايا  تاني... انا  هجيب  حرس  غيركم  اثق  فيهم.. إنما انتم... ولا تلزموني بعد كده)


محمود  رن  هاتفه  مره  اخري  كان  إتصال  اخر  من  والده  الذي  يتجاهله  منذ البارحه


محمود نظر  للإتصال  بغضب  و دخل  مكتبه  و رد  ع  والده..... بعد  حوالي  الساعة


نور  دخلت  مكتبه  وهيه  تشعر  بغضب  لم  تستطع  كتمانه... توجهت  إليه  عند  مكتبه  وقالت له  بعصبيه


(محمود  باشا.... انا  رافض  كلامك  اللي  قلته  عليا  وع  الرجاله... حضرتك لو  شايف  انك  فقدت  الثقه  فيا  عشان خايف  عليك  و  انتقمت لك  من  عدوك... ف  يستحسن  ما  اشتغلش معاك  هنا  تاني  طالما  مش  واثق  فيا  وطالما  هتمنعني  أحميك... ف  انا  همشي  يا  باشا  لو  ما  سحبتش  كلامك  و  سامحتني  انا  والرجاله)


وقف  محمود  فجأه  واقترب  منها  بغضب... خشت  من  نظراته  الغاضبه.... خفت  حدتها  وهيه  تقول


(محمود باشا.... انا كنت  خايف  عليك... انا  معنديش  اي  استعداد  اشوفك  ف  خطر  تاني... ياسين  كان  لازم  حد  يوقفه  عند  حده  وانا... انا  كنت  هنفذ  لوحدي  بس  رجالتك  سألوني ... وقلت  لهم.. وهما  عشان  بيحبوك  وخايفين  عليك  عملوا  كده.... دا  جزاءهم  يعني  عشان  بيحبوك  أوي  وعايزين  ياخدوا  حقك... عارف  انك  هتقولي ما  بلغتكش  ليه... انا  عملت  كده  عشان  كنت  متأكد  انك  هتصمم  تيجي  معايا  او  كنت  هتدخل  بأي شكل  وانا  مكنتش  عايز  الشبهات  تلف  حواليك... انا  آسف  يا باشا)


قال  ببرود

(عايزني  أسامحك  يا  نور  واسحب  كلامي)


نور  كالاطفال (آه  والنبي  والنبي  يا  باشا... بص  آامرني  بأي حاجه  اعملها  لك  عشان  انول  رضاك... ماشي  يا  كبير)


محمود  قال  بتردد

(هوه  ف  حاجه... بس  انا  واثق  انك  هترفض)


نور(جربني)


محمود(لما  تلفوني  رن... اضطريت  أرد  ع  ابويا  عشان  ما  يجيش  يصدعني  هنا... خصوصا  بعد  اللي حصل لي... أبويا  وجدي  مصممين  إني  اتجوز... شايفين  أن  الجواز  هوه  اللي  هيحل  مشاكلي  ويخليني  ابعد  عن  السلاح... وانسي  تار  أخويا... بس  انا  مستحيل اعمل كده... انا  مش  هسيب  الكار  ده  غير  لما  ألقاه... ألقي  الكلب  اللي  حرمني  من  أحمد  أخويا  وقتله  بدم  بارد... نور  انا  مش عايز منك  غير  مساعده  واحده... وهيه  انك  ترجع  ست  لأسبوع  واحد  بس)


نور  برقت  بعيناها  بفزع... محمود  أكمل كلامه

(لما  أبويا  أصر  ف  كلامه  اضطريت  انسحب  من  لساني  واقوله  ع  فكرتك  الهباب... وهيه  اني  اتجوزت.... جدي  كلمني  وطلب  مني.... أجيب  مراتي  والقسيمه ونروح له  البلد ... عايز  يتأكد  بنفسه  اني  اتجوزت  صح  وإلا  هيحرمني  من  حقي ف  الميراث ... جدي  مجنون  ويعملها... دا  راجل  قاسي .. عايز  الكون  يمشي  حسب  آوامره.... انا  قلت  له  اني  مضطر  اسافر  عشان  شغل  مهم... قالي  انه  هيصبر  عليا  لآخر الشهر ده... و  ف  أول الشهر  الجديد  لو  ما  رحتش  البلد  ومعايا  مراتي  والقسيمه... هيحرمني  من  ورثي.... نور... انا  بجد  محتاج  مساعدتك... مش  هقدر  اتجوز  اي  واحده  والسلام... ممكن  تبتزني  بعد  كده  او  ترفض  تطلق  او  تطلب  نسبه  ف  الميراث... انت  عارف  كويس  ان  الجنس  ده  جشع  وما  يملاش  عينه  غير التراب... ف  مفيش  ادامي  غيرك... ارجع  ست... ارجعي  لطبيعتك  اسبوع  واحد  يا نور... اسبوع  واحد  بس)


نور  كانت  مشلوله من الصدمة... قالت له  وهيه  تائهه  شارده


(عايز  تتجوزني  يا  محمود  بيه... عايز  تقدم  واحده  زيي  انا  لعيلتك... انا  فعلآ  ست  بس  صدقني  يا  محمود  بيه... انا  ست  ع  الورق بس... انا  معرفش  الستات  بيعملوا  إيه... بيعيشوا  إزاي... بيتكلموا  او  بيأكلوا  ويشربوا  إزاي... صدقني  هتتفضح  يا  باشا)


محمود  بحماس 

(يعني  انتي  موافقه... قولي  انك  موافقه  ومالكيش دعوه بالباقي... انا  هجيب  لك  اللي  يعلمك  ازاي  تأكلي  وتشربي  وتلبسي  وتتكلمي... زي  الحريم... ماشي)


هزت  كتفها  موافقه... محمود  أبتسم  بأنتصار  وضرب  كتفها  مشجعا  وتركها  وخرج  مسرعا


نور  نظرت  خلفه  وقالت  ف  نفسها

(انت  فاكر  اني  وافقت  عشان  ما  يضعش  حقك  ف  الورث  يا محمود... لأ  ابدا... انا  صحيح  افديك  بروحي  بس  اني  ابقا  ست  عشان  حاجه  زي  دي  .. مستحيل... انا  عملت  كده  عشان  ارجع  بيتي... ارجع  لعيلتي... واعرف  طريق  اختي... ويمكن  اوصل  لأختي  التانيه... هناك  يمكن  اوصل  لأي خيط  يدلني  ع  عشيق أمي... يمكن... يمكن  ربنا  رايد  بعد  العمر  ده  كله  نتجمع  تاني... ماشي  يابن  عمي  هسمح لك  تستغلني... بس  انت  ماتعرفش  اني  انا  اللي  بستغفلك... بس  انا  نسيت  حاجه  مهمه  اوي... محمود  وجدي  وعمي  هيكتشفوا  انا  مين  اول  ما  يشوفوا  البطاقه.... انا  فعلآ  زورتها... بس  بأسم ابويا  الحقيقي... يبقا  لازم  ارجع  ل  ماتريكس ... لازم  اخليه  يضرب  لي  بطاقة  تانيه بسرعه  قبل  ما  محمود  يسألني  عنها)


نور  خرجت  مسرعه.... وقالت  لاحد الحرس  أنها  ستذهب  تبحث  عن  بطاقتها  لأنها  تركتها  ف  بيتها القديم.. قالت  له  ليبلغ  محمود  إذا سأل عنها


*********************************

ف  شقه عمار 


نورهان  كانت  ف المطبخ تعد  الفطور  لعمار... رن  هاتفها... كان  ف  جيبها  ع  الوضع الصامت


نظرت  فيه  وجدت  رساله  من  عمار  ع  رقمها  الأخر... كان نص  الرساله ... أنها  يجب  أن  تذهب  لتستلم  وظيفتها  اليوم


نورهان  شعرت بالتوتر... يجب  أن  تذهب  بشخصيتها الحقيقيه  إلي الشركه  وإلا  سيشك  بها  عمار


فكرت  كيف  ستتركه  وتذهب... فكرت  سريعاً  ووجدت  فكره  مقنعه... ذهبت  إليه  بالفطور... دقت  الباب


و دخلت... وضعت الفطور  ع  مائده صغيره أمامه ع  الفراش... قالت له  بتوتر


(عمار  ينفع  اسيبك  ساعتين  بس  اصل  كنت مدياه معاد  لمهندس ديكور  عشان  شغل المكتب  بس   ينفع  انزل  ساعتين  تلاته  بالكتير)


رد  بلامبالاه

(ما  تنزلي  هوه  انا  قافش  فيكي... انتي  اللي  لبده  لي  هنا)


نظرت  له  بغضب... و  تركته  وخرجت... دخلت  غرفتها... وارتدت  ثياب  أنيقه... و ازاحت  الوجه  الصناعي


وخرجت  وهيه  تتسلل... تأكدت  انه  بغرفته... ف  خرجت  من  الشقه... وذهبت  إلي  شركته... عرفت  نفسها  للمدير


و أستلمت  خطاب  تعينها  رسميا  ف  الشركه.... دخلت  لتستلم  وظيفتها... كانت  وظيفه  السكرتيره  الخاصه لعمار


أبتسمت  بخبث.. واتصلت  به... كان  سعيد  بأتصالها... لكنه  وضعها  ف  مأزق  عندما  قال  لها


(نورهان... بما انك سكرتيرتي  دلوقتي... عايزك  تيجي  تأخدي  ملف  مهم  وتوديه  للمهندس  جمال العسال... تعالي  وانا  هشرح  لك  التفاصيل... هبعت لك العنوان  بالتفصيل ف  رساله... هستناكي  ضروري... متتأخريش)


أغلق الهاتف  معها... نورهان  كانت  مصدومة... لكنها  صدمت  أكثر  عندما  رأت  رساله  منه  ع  خطها  الأساسي


نص الرساله

(نورهان... تعالي دلوقتي... سيبي  مهندس الديكور  بتاعك  وتعالي  فورا... ف  ملفات  مهمه  عايزك  تطبعيها  من  ع  الكمبيوتر... وانا  مش  هقدر  اقعد  اطبعها  وانا  ف  حالتي  دي... تعالي  دلوقتي)


نورهان  من  صدمتها... شعرت  انها  شلت  مكانها... لكنها  فكرت  سريعاً... و غادرت  مكتبها... ركبت  السياره


و حمدت الله  انها  اخذت  معها  مساحيق التجميل خاصتها....... ارتدت العدسات  ووضعت  الأنف الصناعي


و الحبوب  المبعثره  ع  وجهها  و الحواجب  الكثيفه ... لكنها  لاحظت  انها  مراقبه... نظرت  بجوارها


وجدت  شاب  ينظر  لها  وهوه  يفتح  فمه  ع  آخره من الصدمه... كشرت  ف  وجهه  خاف  منه  وركض بعيد


ضحكت... و انطلقت  بالسياره الي  شقه  عمار... فتحت بمفتاحها.. ودخلت  بعد  أن  ألقت  نظره  ع  وجهها  ف 


المرآه  القريبه  من  الباب.... دخلت  لغرفته  وهيه  تنهج  من  الركض.... رأته  يشاهد  الشاشه  وهوه  مكانه  ع  السرير


نظر  لها  ببرود  وقال  بعجرفته المعتادة

(كويس  انك  ما  اتاخرتيش  عشان  انا  كلمت  السكرتيره  تيجي  تأخد  الملف... يلا  بسرعه  ع  مكتبي... هتلاقيه  ف  فولدر  لوحده  مكتوب عليه  مشروع التونسي... يلا  بسرعة)


هزت  رأسها  و خرجت  مسرعه  لمكتبه.. فتحت  الكمبيوتر  ووجدت  الملف... لكنه  كبير  الحجم... سيأخذ  بعض الوقت


رأت الهاتف  يرن ... كان  هوه

(انتي  فين... اتأخرتي  ليه)


نورهان(معلش  الطريق  كان  زحمه)


عمار(زحمه  ايه  انا  مش  سامع  صوت  دوشه)


ارتبكت  لكنها  وجدت  الحل

(آه  ما  انا  وصلت  أنا  طالعه ع  السلم... اصلي  بكره  الاسانسير)


عمار(ماشي  هخلي  البومه  اللي  عندي  تفتح لك)


نورهان  بغيظ(بومه... بومه  مين... قصدك  الشغاله)


عمار  بتردد(يعني  مش  شغاله  اوي.. هيه.. زي  ما  تقولي  كده... وانتي  مالك  يا  نورهان  تعالي  وخلاص.. يلا  مستنيكي)


أغلق  الهاتف  ونده  عليها... ركضت  إليه  مسرعه  قال  لها

(السكرتيره  طالعه  ع  السلم  افتحي  لها  ودخليها  هنا  واعملي  لها  قهوه  ولا  شوفي  هيه  عايزه  إيه)


نورهان  برقت  بعيناها  مصدومه... لكنها  هزت  رأسها... وركضت  للخارج


ركضت  لغرفتها  أخرجت  ملابس  مثيره.... عباره عن  بنطلون جينز.. و بلوزه  بينك  و  حجاب  خفيف.. يظهر  جزء من  شعرها  الحرير


أرتدهم  سريعا... وركضت إلي  الباب... فتحته  بهدوء... ودقت  الجرس  من  الخارج


            يتبع ف الحلقه 14


الوجه الآخر ***للقمر

الفصل الرابع عشر..........


ف لبنان.. أمام كهف منذر


الرجال يجلسون  حول  النار... كانوا  يقومون  بشواء  ماعز  جبليه.. للغداء


خرجت  سما فجأه.. وقف  الرجال  واشهروا  السلاح  ف  وجهها... انتفضت  مكانها... منذر  انزل  سلاحه  و


أشار  للرجال  بأنزال  اسلحتهم.. وقال  لها

(شو  بيكي... ليش  خرجتي  هلأ) 


اقتربت  منه  وقالت  بتعب

(منذر  انا  تعبت  من  كتر  الحبسه  دي.. انت عايز  مني  ايه  عايز  تقتلني.... يلا  اقتلني  انا  ادامك  اهوه... بس  بلاش  الحبس  ده... عندنا  ف  مصر  بيقولوا   وقوع البلا ولا  انتظاره) 


منذر  نظر  لها  بعضب  وقال  

(أرجعي  يا  سما  ع  غرفتي  احسن  لك... انا  مو  فاضي  لتفاهتك  هي... انا عندي  مشاكل  أهم... ارجعي  قبل  ما  آمر رجالي  يكتفوكي  هون  بدل  العنزه  هي) 


خافت  سما... وعادت  ع  مدخل  الكهف... لكنها  استدارت له  وقالت بغضب


(ماشي  هتفضل  حابسني  عندك... ماشي  يا  منذر...انا  بقا  جعانه.. عايزه  اطفح  اي حاجه  ع  الصبح) 


منذر  نظر  لها  بغضب  وكان  سيرد... لكنها  صرخت  به... وركضت  عليه... منذر  ورجاله  مصدومين... سما  طارت عليه


اسقطته  ف  الأرض  ووقعت  فوقه... مرت  رصاصه  من  فوقهم  واستقرت  ف  شجره  خلفهم


ذعر  الرجال... واخرجوا  اسلحتهم... و أطلقوا  النار... لكن  لم يطلق  اي  رصاص  وجدوا  اسلحتهم  فارغه 


ساعد  أحدهم  منذر  ع  الوقوف  ع  قدميه... و  ركضوا  من  إطلاق  النار المتتالي  فوق  رؤوسهم 


منذر  مسك  يدها  وركضوا  يحتموا  ف  الأشجار... كانت  تتخبط  بعنف  ف  الأشجار... لكن  منذر  لم يتركها


وظلوا  يركضوا  بكل  سرعتهم.... والرصاص  يتطاير  حولهم... ظلوا  يركضوا  الي ان وصلوا  لضفه  شلال  عالي


نظروا  لبعضهم... و قفزوا  جميعأ  ف  الشلال.... صرخت  سما وهيه تقفز  .... ف  المياه  منذر  بحث  عنها  و سبح إليها 


ومسكها.. لم  تكن تجيد  السباحه... حملها  منذر ع  كتفه  وسبح  بها  مع   رجاله  تحت  المياه  لمكان  بعيد


صعدوا   للبر... واخذوا  نفسهم  بصعوبة.... سما  ارتمت  ع  ظهرها... منذر  اوقفها  ع  قدمها... ووضع  يده  حولها


احد  رجاله  قالوا  له

(خونه... كلاب... كيف  وصلوا  بهي  السرعه) 


قال  اخر(اكيد  زرعوا  خاين  بينا... وهي  الكلب  فرغ  كل السلاح... منذر  شو  راح  نعمل  هلأ... اكيد  عواد السيوفي  هوه  اللي  عمل  فينا  هيك) 


منذر  صرخ  ليهدأوا... قال لهم

(شو  صار  لكم.. هي  ما  هي  اول  مره يصير لنا  هيك... الجبال  الملعونه  كلها  خونه... لهيك  نحنا  ما  بثق  في  غريب  ابدا... نحنا  هلأ  بنرتاح... وبعدها  راح  نهجم  ع  جماعه  حيدر  الحسنى.. ونسرق  سلاحهم... و نرجع  لعواد... وهنيك  انا  راح  علمه  درس ما راح ينساه  بنوب) 


نظر  احد رجاله  لسما  وقال  بأستهجان

(وهي  شو  راح  نعمل  معها... انا  رأيي نقتلها  هلأ  ونخلص منا) 


قال آخر(ليش  نقتلها... خليها  تسلينا شوي  ف  الجبال) 


منذر  اقترب  منه  ومسك  رقبته  بعنف  وقال  بتهديد  وغضب


(سما  ما  حدا  راح يقرب منها.... ما  تنسوا  بلاها  كان  زماني ميت... هيه  اللي  حذرتنا  ولا  نسيتوا  بهي  السرعة) 


قال آخر (ليش ما تقول  انها  الخيانه.. وبعتوها ل إلنا.. مشان  تنقل  اخبارنا... هي  البنت  لازم  تنقتل  وهلأ) 


منذر  تقدم  منه ووقف  أمامه  بشموخ... خاف  منه  الرجل  وقال  بلعثمه 


(شو  في  يا  منذر.... انت  ما  كان  بدك  تقتلها... شو  غيرك... مشان  أنقذت  حياتك  يعني) 


رد  منذر  بأختصار (لأ... مشان  سما  راح  تكون  زوجتي) 


صدم  الرجال... وحل  عليهم  صمت رهيب.... سما  فزعت  بل  صعقت  من  كلامه... لكنها  خشت  ان  تعترض الأن 


فيقوم  بقتلها... ف  صمتت... و انتظرت  الفرصة المناسبة لتهرب  منه  

*****************************

ف  الجزيرة 


يجلس  سيف  امام النيران  التي  اشعلها... كان  ينظر  لها  بشرود... لاحظ  اقتراب  نسرين... تعمد  تجاهلها


جلست  أمامه  ونظرت له  بعمق... قالت  بعد  صمت  طويل


(نفسي اعرف انت  عايز  مني إيه.... اشمعنا انا بالذات يا  سيف.... شكلك  راجل  محترم  وابن ناس... ايه  اللي خلاك  تبص لواحده  زيي... أكيد ف  حاجه  انا  معرفهاش) 


نظر  لها  وأراد  ان  يقول الحقيقه... لكنه  تراجع  وعاد  ينظر  للنار.... رفع  عينه  ونظر  لها


وجدها  تنتظر  رده... قال  بأختصار 

(عندك حق.... إيه  اللي  خلي  واحد  ابن ناس  زيي  يجري  ورا  واحده  زيك.... انا  قايم.... واوعدك  طول  الفتره اللي جايه ... مش  هسبب لك  اي  إزعاج.... ما  انا  بغبائي... سبت  تلفوني ... ومفيش  لاسلكي هنا.... يعني  مش  هعرف  اكلم  حد  يجي  يرجعك.... يعني احنا  هنا  مقطوعين  عن  العالم كله.... بس  معلش  محدش  بيتعلم  بالساهل... انا  لما  ارجع  هطلقك... ومش  هتشوفي  وشي  تاني  ابدا) 


تركها  و دخل  للبيت..... نسرين  نظرت  إليه  بخيبه آمل  كبيره... كانت  تريد  أن  تسمع  تبرير  آخر.... لكنها 


رأت التردد  ف  عيناه... حزنت  لانه  يخفي  عنها  حقيقته... و حقيقه  لحاقه  بها ... وحقيقه  زواجه  المبهم منها


وقفت  ع  قدمه... و  تجولت  بين  الأشجار  المتشابكه... ونظرت  للقمر   وبكت... بكت  بوجع  و  حرقه.. وندم

*************************

ف سرايا الأنصاري 


محمود الجد  لعبد العزيز 

(أخوك  اتأخر  ليه... أتصل  بيه تاني) 


عبد العزيز (كلمته ياحج  وجاي... انا  مش عارف انت  عايزه  ليه  بس... ف  إيه ف  دماغك  يا حج) 


محمود  الجد( إيه اللي  ف  إيه  يا  عب عزيز.... انا  عايز  إسماعيل... ف  كلام  مهم  لازم  يسمعه... وانت  كلم  إبنك تاني  وأكد  عليه  يرجع  ف  المعاد  اللي  إتفقنا  عليه  وإلا  انت  عارفني  كويس... قسما بربي... احرمه  من  الميراث  انا  ما  بهزرش  يا  عب عزيز) 


دخل  إسماعيل ف  هذه  اللحظة.... اقترب من  ابيه  وقبل  يده بأحترام...و ألقي  التحيه  ع  أخيه  بتجاهل... قال محمود الجد


(اتأخرت ليه  يا  إسماعيل... خلاص  مش  مهم... ولادك  جم  معاك) 


إسماعيل (لأ  يا  حج... عمار  عنده  شغل... و  سيف  مسافر ... عنده  مؤتمر  ف  بيروت ) 


محمود الجد(طب  يا  يابني  انت  وهوه... انا  عايزكم  تسمعوني  كويس... طبعاً  انتوا  عارفين  عوض  حسان.... إمبارح  حفيده  الصغير  خلف  تؤام.... الراجل  ده  أصغر  مني  بعشر  سنين... ودلوقتي  عياله  وعيال عياله  كلهم  مخلفين..... و حواليه... كل  أسبوع  عيلته  بتتجمع  حواليه.... ما  فضلش  من  ولاده  غير  بت  واحده... و  طلب  مني  اني  اجيبكم  كلكم  ويعزمنا  عنده  ف  سبوع  ابن  حفيدة.... بس  طبعاً  لسن  عليا  بكلام  زي  الزفت  وهوه  بيعزمني) 


عبد العزيز  قال  بعصبيه

(لسن  عليك  يعني إيه... وايه  علاقه  بنته  بالكلام... وعايز  يعزمك  ف  سبوع  حفيده  ليه... من  أمته  الراجل  ده  بيعزمك  ع  حاجه) 


جلس الجد بأستقامه  وقال  لابناءه 

(عوض  يا عب عزيز  انت  وإسماعيل.... كان  عايز  أمكم... وانا  خدتها  منه  زمان ... ف  من  يومها  وهوه  كارهني... عشان  كده  جوز  عياله  قبلكم... و  احفاده  جوزهم  من  بعض  عشان  يكدني... عشان  عارف  كويس  بالمصايب  اللي  حلت  ع  عيلتي  وولادي.... عوض  فاكر نفسه  احسن  مني  وعرف  يربي  عياله  عني.... انا  بقي  مش  عارف  اسيطر  ع  احفادي... عيال  المرحوم  راحوا  ومبقاش إلا نورهان  وانا  بغبائي  رمتها  زمان  ف  مدرسه  داخلي... انت  يا إسماعيل هجيت  انت  وعيالك  بعيد  عني... و وسعت  شغلك  بره  البلد  والنتيجه  ابنك  حسن  مات  هناك....... وانت  يا  عب عزيز... إبنك  خرج  عن  طوعك  واشتغل  ف  الحكومه  واخرته.. اتقتل  زي  الكلاب  و جثته  اتباعت .... ومراتك  اختفت  ببنتك  وما  نعرفش  عنها  حاجه... و  محمود  كبير  احفادي... خارج  عن  طوعنا  كلنا  وعايش  بهواه  ف  مصر... ومش  عايز  يبعد  عن  السلاح.... و اخرتها  بيكدب  علينا  ويقول  انه  اتجوز..... عشان  كده  عوض  بيلسن  عليا  بالكلام... ف  انا  هعمل  حاجه  معاكم كلكم... انتوا  هاتيجوا  تعيشوا  معايا  هنا  انتوا  وعيالكم... وإلا  هبيع  أرضي  واملاكي  كلها  وانا  عايش  واوزعها  ع  المستشفيات  و  الغلابه  و دور الأيتام.... هوه  كده  يا  أما  تمشوا  ف  طوعي  يا  أما  لا  انتوا  عيالي  ولا  اعرفكوا... آه  ما  هو  ميجيش  ع  اخر الزمن  واحد  زي  عوض  ده  ويحسسني  بالطريقه  ان  عيلته  احسن  من  عيلتي... ها  قولتوا  إيه..) 


نظر  إسماعيل  و  عبد العزيز  لبعضهم  بقلق  قال  إسماعيل 


(انا  مش  فاهمك  يا  حج... يعني انت  عايزنا  نعمل  ايه  دلوقتي) 


محمود الجد( تعملوا  زي  ما قلت  لكم  يا  إسماعيل... عيالك  يجوا... ومحمود  ابن اخوك  كمان  آخر الشهر ده... عايز  احفادي  كلهم  حواليا.... هما  وحريمهم.... و  اولهم  كلهم  سيف  ابنك يا إسماعيل.... سيف  هيتجوز  نعمات  حفيده  عوض) 


عبد العزيز  بتهكم(يا سلام... اشمعنا  بقي.. انت  مش  بتقول  انكم  بتكرهوا  بعض) 


الجد(آه يابني  بس  دلوقتي  هيبقا   ف  بينا  مصالح  كتير... انا  هفهمكم..... العمده  بتاعنا  عرفنا  أنه  مريض بالسرطان.... وهيموت... ف  اللواء فتحي  كلمني  انتوا  عارفين  انه  حبيبي... كلمني  وقالي  الاختيار  هيبقا  ع  واحد  من  الاتنين  يا  أما  أنا  يا  أما  عوض... و  طبعاً  قالي  ألم  عيالي  حواليا  عشان  لو  مقدرتش  اجمعكم  والناس  كلها  تشوف  اننا  عيله  واحده  و  قويه... محدش  هيثق  فيا  اني  امسك  بلد  بحالها  واكون  عمدتها... و  الناس  مش  هترشحني  للعموديه... و  كده  عوض  هيبقا  خد  مني  كل  حاجه  كان  نفسي  فيها.... يا  ولاد  دا  آخر  طلب  هطلبه  منكم... انا  لازم  اكسب  الترشيح  ده... ومش  هكسبه  غير  بالنسب  ده  و  بيكم  و بعيالكم  لما  تكونوا  حواليا... فهمتوا  ولا  لسه) 


إسماعيل  هز  رأسه  وقال  بتذمر

(عشان  كده... يعني  انت  مش  عايز عب عزيز و  محمود  يسيبوا  تجاره السلاح  عشان خايف عليهم ... ولا  عايزني  انا  وعمار  نسيب  تجاره  الآثار  عشانا  برضو... انت  عايز  ما  يبقاش  ف اي  شبهه  عليك  عشان  تكسب  وتبقا  عمده... ماشي  يا حج... انا  فهمتك... بس  موضوع الجواز  ده... انت  بقا  تتصرف  مع  سيف  فيه  لان  انا... غصبت عمار  قبل  كده  ع  بنت  عمه... ف  مش  هقدر  اغصب  الصغير  كمان  ع  الجواز  من  واحده  ما  يعرفهاش) 


الجد(إيه  يا  إسماعيل... ايه  يا  عب عزيز... انتوا  مش  قادرين  ع  عيالكم.. ليه  يا  ولاد.... هوه  انتوا  ربيتوهم  من  الحرام  ولا  إيه) 


نظروا  الاخان  لبعضهم  بسخريه... و نظروا  لابوهم  وهزوا  رأسهم... شعر  بالحرج  محمود  الجد  وقال  بعصبيه


(ملخص الحوار  عشان  انا  قرفت... هتعملوا  اللي  قلت  عليه  ولا  لأ) 


الاخان (ماشي  يا  حج) 


تركهم  الجد  و  خرج  الي  التراس  وهوه  يتمتم  بعبارات  قاسيه.... نظر  الاخان  لبعضهم .. وكلا  منهما  مسك  هاتفه

  ************************

ف شقه عمار...


دقت الجرس  من  الخارج.... قالت  بصوتها

(مين... ثواني)


فتحت  الباب بقوه.... ثم  قالت  بصوت  ناعم  مثير  متغير  قليلاً


(دا  بيت  عمار الأنصاري  صح)


بصوتها  العادي (اتفضلي  عمار  منتظرك  جوه... تحبي  تشربي  إيه)


بصوت  ناعم(أوه  شكرأ  اوي  بس  انا  عامله  دايت... ميرسي.. هوه  مستر   عمار  فين )


بصوت عادي(مستر...احنا ف  مدرسه... عاماً  مسترك  عمار  راقد  جوه  اتفضلي... وانا  هخلص  الملف  واجيبه  لك) 


اخذت  نفس عميق  و دخلت إليه... رأته  يحاول  النهوض  من  فراشه  ركضت  إليه  مسرعه  وقالت


(رايح فين... رايح  فين  بس  برجلك  دي)


عمار  بغضب(هقوم  أعلمها  الأدب... معلش  أصلها  ملقتش  اللي  يربيها)


غضبت  منه لكنها  تمالكت  نفسها  وقالت  وهيه  تتصنع  الدلال  لتنقذ نفسها  من  موقف  قاتل


(سيبك  منها  بقا... طمني  عليك... شكلك  تعبان... تحب  أخدك  المستشفى...)


عمار(لأ  يا  نورهان... تسلمي... بس  ايه  حوار  الدايت  ده... انتي  ف  بيتي... ولازم  تشربي  حاجه... انتي  يا  ست  نورهان  هانم)


صدمت  برقت  بعيناها  وقالت  بسرعه

(خلاص  واللهي  سيبها  بقا  تخلص  الملف)


عمار بحنيه (انتي  اهم من  الملف... نورهان... انتي  يا  أبله... هيه  فين  دي  مش  عايزه  ترد  ليه)


ارتبكت  نورهان  وفكرت  سريعاً... قالت  له

(اكيد مش  سامعه  يا  عمار.... انا  هقوم  انده  لها... وكده  ولا  كده  عايزه  ادخل  التواليت  ممكن)


أشار ع  حمامه  وقال

(ادخلي  هنا  عادي)


ارتبكت  لكنها  قالت  بمزاح

(مش  برضو  الحمام  اللي  وقعت  فيه... انت  عايز  تنتقم  مني  بقا  ولا  إيه... انا  هطلع  اناديها.... و ادخل  الحمام  بره)


ضحك  عمار  وأشار  لها  تذهب... خرجت  وركضت  لغرفتها... ارتدت  الثياب  الاولي  ووضعت  الوجه  الصناعي  وعادت  له


قالت  بتذمر(نعم... مكنتش  سمعاك)


عمار(أصبري  لما  الانسه  ترجع  وأساليها عايزه  تشرب  إيه.. انتي  مش  هتعزمي  عليها  من  جيب  أهلك  دا بيتي  يا  أبله)


زفرت  بضيق  وقالت

(هروح  اعمل  لها  قهوه.... تحب  تشرب  معاها)


عمار (آه... بس  بسررعه... وخلصي  ام  الملف  بقا  عشان  ترجعي  شغلك... عايز  اقعد  مع  السكرتيره  شويه  عشان  نشوف  شغلنا... يلا  خفي نفسك)


أرادت ان  تصرخ  بوجهه  لكن  الوقت  الأن  غير  مناسب

خرجت  وهيه  ف  قمه  الغضب


...  بدأت  تحضر  القهوه... ركضت  إلي  مكتبه  لتري  الملف  انتهي  من  الطباعه  ام  لأ


عادت  تركض الي  المطبخ أعدت  القهوه ... وعادت  لغرفته... وضعت  القهوه  سألها


(فين  نورهان  السكرتيره... كل  ده  ف  الحمام)


ردت  بغضب

(واقفه  قصاد  المرايا   وجايه  لك)


استدارت وخرجت  ركضت  لغرفتها  وبدلت  ثيابها  بسرعه  رهيبه... وازالت  الوجه  الصناعي   وعادت  إليه


اخذت  نفسها  قبل  أن  تواجهه... ويشعر  بشئ غريب  ف  تصرفاتها... دخلت  مبتسمة.... تحدثوا  كثيرآ


وشربوا  القهوه  عمار  سمع  آذان الظهر... تعجب من  تأخر نورهان... نادي  عليها  بصوت عالي... لكنها  طبعا  لم  ترد  كيف  ترد  وهيه  بجواره


شعرت  انها  تعرق  من  التوتر... نهضت  وقالت  له

(هروح  أشوفها)


عمار  انزل  قدمه  من  ع  السرير  وقال

(انا  اللي  هروح  لازم  اعرف  بتعمل  ايه... انا  خايف  لتكون  بتقلب  ف  ورق  الشغل  و تعمل  فيا  حركه  واطيه... الأشكال دي انا  عارفها  كويس.. انا  غلطان  اني  وثقت  فيها  أصلا)


مسكت  يده  بقوه  وقالت  بأصرار

(عمار  انا  هقوم  اشوفها  هيه  لو بتعمل حاجه غلط  وحست  بيك  هتغلي  كل  حاجه  انا  هتسحب  وادخل لها)


اؤم  لها  عمار  موافقا... خرجت  وركضت  لمكتبه... اكملت  طباعه  الملف  لآخره... و وقفت  لتخرج  لغرفتها  لتبدل  ثيابها


صدمت  بعمار  يقف  ع  باب  المكتب.. نظر  لها  بشك... وقال 

(انتي بتعملي  ايه  عندك)

*****************************

ف  قصر محمود الأنصاري


محمود  أخبر  رجاله المخلصين  فهد  والآخرين  انه  سيذهب  ف  رحله عمل لخارج مصر... و لن  يأخذ إلا  نور


اعترض الرجال  قليلاً  لكنهم  أذعنوا  للأمر ف  الأخير... اوصلوا  محمود ونور  للمطار  وغادروا


محمود  اخذ  نور  لبيت  آخر... فعل  هذا  ليبقي  آمر  نور  كونها  امرأه  طي الكتمان.... ع  حسب  رغبتها


وصلوا  لفيلا  ف  مدينه أكتوبر... كانت  بعيده عن  الأنظار... دخلوا  لباحه  الفيلا  الصغيره


كانت  ف  انتظارهم  امرأه  جميله  هيفاء القامه... ترتدي  ملابس  انيقه... نور  نزلت  من  السياره  ونظرت  لها  بتمعن  و  غيره


محمود  اقترب  منها  ومد  يده  مصافحا... أشار  لنور... اقتربت  منهم ... قال  محمود


(نور... اعرفك  للانسه  ماهيتاب... ماهيتاب   اعرفك  بنور... البنت  الدكر... دي  اللي  قلت لك عليها... عايزك  ف  خلال أسبوع واحد  تعلميها  ازاي  تبقي  ست)


نظرت  ماهيتاب  لنور  بصدمه  وقالت

(مين  اللي تبقي  ست... الأستاذ  ده... حضرتك عايزه  يقلد  الستات  يعني)


نور  بتذمر(لأ  يا  سنيوره  انا  بنت  اصلآ... بس  ظروف  الدنيا بقا...)


محمود  نظر  بعتاب  وضيق  لنور  وقال

(نور  وبعدين... اسمعي  يا  ماهي.... نور  اتربت بين  الشباب  واتعلمت  تعيش  زيهم... عشان  كده  بقولك  علميها  إزاي  تبقي  ست... هتقدري  ولا  اشوف  غيرك.. يلا  انا  مش  فاضي)


اؤمت  له  ماهيتاب  رغم  صدمتها... نور  تقدمت  للفيلا... و نظرت  بلامبالاه  لجمالها


استدارت  لهم  ووضعت  يدها   ع  خاصرها  وقالت

(ها... هنبدأ  بإيه)


محمود(مش  هنبدأ  بحاجه... دلوقتي... أول حاجه  هنعملها... هكتب  عليكي  المأذون  جه  يا  ماهيتاب)


ماهي(أيوا  يا  محمود  بيه... جوه  هوه  والشهود)


نظر  لنور  وقال

(يلا  خلينا  نتجوز  الأول)


نور  نظرت  له  بصدمه  قاتله... و شعرت  بضربات  قلبها  تكاد  تشق  صدرها  من  سرعتها... قالت  له 


(نتجوز... انا  و معاليك..... دلوقتي)


                 يتبع ف الحلقه 15

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق