القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الوجه الآخر للقمر الفصل الاول والثاني

الوجه الآخر للقمر


 الوجه الاخر للقمر

حصري ع موقع المجد للقصص والحكايات 

الفصل الأول والثاني 

الكاتبه فريده احمد

عشقتك  فتملكني  حبا  لا حدود لمنتهاه....

  ‏  بنبضات قلبك  تحيا  الروح وتسمي برحيق هواه.....

  ‏  ‏  ‏        لعينك شوق  وهمسات  تحتل قلبي و الحياه..........

  ‏  ‏  ‏ أحببتك ولم اعرف ان للحب جنون

  ‏  ‏  ‏   هام  قلبي  ف سماك و اغرقت عشقا حنون

  ‏  ‏  ‏       ما بال  الشوق  يدق قلبي  كلما تلاقت العيون

  ‏  ‏  ‏ اناديك  سرا  بقلبي....

  ‏  ‏  ‏            أشعر بك  تأسر  حبي..... 

  ‏  ‏  ‏                                  عيناك  قمري و عشقي..... 

  ‏  ‏    ‏  لأجل حبك  انا  أهيم  ضياعا  بالكون

  ‏تعريف أبطالنا

  ‏محمود .... رجل عصابات  كرس  حياته  من  أجل الثأر لأخيه

نور الهدي... امرأه  جبرها  الزمن  ان  تحيا  ف  جسد  رجل  قاسي عنيف 


عمار.... رجل  متغطرس  يحاول  إثبات نفسه  لوالده  وجده.. لكنه يجد  من  يحارب  لأجلها  و تعطيه  سبباً للحياة


نورهان..... امرأه  جاده.. تخجل  من  كونها  جميله.. تخبي  وجهها   الفاتن  لتحتمي  من  العار


سيف... رجل  متررد  يبحث  طوال الوقت  عن  نفسه  ويكره  كونه  من  عائلته  لأنه  لا  يشبههم  ولا  يعترفون  بوجوده  معهم


نسرين.... قديسه  ف  جسد  عاهره  رخيصه... هدفها  الوحيد  إظهار الحق... و سحق  الباطل


حسن.... الغائب .... الميت الحي... الفقير  الغني... رجل  حكم عليه  أن  يحيا  ف  عالم  ليس  منه


سما..... امرأه  بريئه  بسيطه... لا تبحث  إلا عن  الحب  الذي  لم  تجده  طوال عمرها


منذر.... غجري... متغطرس... مجنون  بعشق  سما


محمود ... كبير  عائله  الأنصاري... رجل  عجوز.. لكنه  ظالم  أناني... لم  يفكر  إلا  بشئونه  ومصالحه الخاصه


عبد العزيز... ابن أبيه.. لا  يفكر  إلا  بشئونه.. ولم  يهتم  بأولاده... ولا  يبحث  عن  مصالحهم


اسماعيل... يعيش  حياته فقط  لتحدي  اخيه الكبير... و اخذ  مكانته  ف  العائلة 

####################

تبدأ  قصتنا  ف  جنوب مصر ... بداخل  سرايا  الأنصاري 

عائله  الأنصاري 


عائله  ثريه  لها  شأن  وذات  صيت  ف  الصعيد كله... لكنها  عائله  مفككه


يملاؤها  الغرور  والتكبر... والنفاق .... والسلطه

كبير  العائله  محمود


رجل  ذو  قسوه  وغرور  لا  مثيل  له... له  ماضي  مخزي  مع  ابيه  وأخيه 


لهذا  أجل  الله  عقابه  ليرده  له  ف  نسله  وسلساله..... أنجب  ثلاث  رجال


عبد العزيز  اكبرهم 

قاسي  مثل  أبيه... ويريد  السلطه  والشأن  والمال

تزوج  بأبنه  عضو مجلس الشعب  الخاص  بدائرتهم


وانجب  منها  محمود... أحمد ... سما


اسماعيل الوسط

غير مبال  بأمور  أبيه  والزراعة  والعادات  الصعيديه  وخلافه.... طلب  من  أبيه  ان  يكمل  تعليمه  ف  القاهره

ف ذهب ولم  يعد 


تزوج  رغما عن  ابيه  من  فتاه  مصريه  ذات شأن  أيضآ  وانجب منها  

عمار و  حسن  وسيف


فؤاد اصغرهم

كان ضعيف... هزيل... عديم الشخصيه... بسبب  أخيه الكبير  عبد العزيز 


أبوه  زوجه  من  ابنه  رجل  ثري  من  أعيان  سوهاج... لكنها  خانته  بعد أن اشتد  عليه  المرض


اكتشف  خيانتها له  عندما  رآها  مع  عشيقها  ف  غرفه نومه... قتله  عشقيها


كان  سيهرب  لكنها  هددته  ان  تركها  ستفضحه  اضطر  ان  يأخذها  معه


اخذت  بناتها  الاثنتين  نور الهدي  ذات 7  اعوام... ونسرين  ذات 3  اشهر  اما  نورهان  ذات 5 أعوام 


كانت  تلعب  عند  الجيران.... خافت  حنه  الزوجه  الخائنه  من  أن  يكشف  أمرها  ف تركت نورهان


و  هربت  مع  عشيقها  والبنات.... لكن  شاء القدر  ان  يرد لها  الكيل.... كما  خانت  الزوج  الطيب


خانها  عشيقها.... وقذفها  من  القطار  ف غفله  عن  الناس... واخذ  بناتها  للقاهرة 


باعهم  لأحد  تجار  السلاح  وقبض  ثمنهم... باع  التاجر  قدري  نسرين  لأحد  الأثرياء 


أما نور  الهدي  فقرر  ان  يحتفظ  بها  لنفسه.... ليعلمها  السرقه  و النشل  ويبيعها  لبيوت  الدعاره 

عندما  تبلغ  السن  المناسب.... 

وهكذا  مرت  سنوات  الطفولة  ع  الأحفاد.... عبد العزيز  لم  يعلم  من  أولاده  غير محمود  وأحمد 


و  زوجته  انقلبت عليه  وانفصلت  عنه   اخذت  سما  منه بعد  معاناه  واتفاق وعادت  بها  للقاهرة.. وانقطعت أخبارها  فجأه  ولم  يعلم  عبد العزيز شيئاً  عن  بنته  سما  مره أخرى 


اسماعيل اخذ  زوجته  وأولاده  وسافر  الي  أوروبا  ليعلمهم   هناك   وأصبح  من  كبار  رجال  الأعمال 


اما  بنات  فؤاد  

نور الهدي.... كانت  تعاني  الضرب  والعذاب  ع  اتفه الأسباب   لم  تستطع  السرقه  والنشل


المعلم  قدري  تركها  ف  ورشه  ميكانيكا   تابعه  لاحد  معارفه.... تربت  وترعرت  وسط  الرجال


لكنها  لم  تقف  عند  هذا  الحد  كانت  تترك  الورشه  لأيام  وتذهب لتعلم  حرف  أخري 


حتي  وصل بها الحال  انها  نسيت  انها  أصبحت انثي... كان  دوما  الشحم  والزخام  يغطي  وجهها  وجسدها


أصبحت  تخفي  شعرها   داخل  غطاء  مطاطي  لأنها  كانت  تخجل منه


لانه الشئ الوحيد الذي  يثبت  انها  انثي... ف كانت  تخفيه  كانت  كلما  قصته  كان يطول  سريعا


ف  ملت  منه  واخفته  تماما ....و أيضا اخفت عيناها  الخضراء  تحت  عدسات  لأنها  كرهت  جمال  عيناها


وغيرت  هويتها  بين  العمال  وف  اي  عمل  تذهب له  ل نور  بدل  من  نور الهدي


اما  نسرين  ترعرت  ف  عائله  ثريه... لكنها  عائله  قاسيه.. ف تركتهم  نسرين  وقررت 


ان  تعيش حياتها  كما  يحلو  لها وكما  تختار  هيه


أما نورهان.... بعد  كشف  مقتل  ابيها  وخيانه  امها... كرهها  جدها  وعمها  عبد العزيز 


ارسلها الجد  لمدرسه داخليه  ف  القاهره  وكان  يدفع  لها  مصاريفها  المدرسيه  بإنتظام


حتي  لا  تعود  مره  أخري  للسرايا  ولا  حتي  ف  الإجازات 


مرت  السنوات..... وكبر  الأحفاد... وأصبح  كل  واحد  منهم  له  شخصيته الفريده والمميزه 


تبدأ  قصتنا  ف  روسيا  بلد  الثلوج... والأمطار الغزيره... سيف  أنهي  توقيع  عقد  الشراكه 


الذي  ترجاه  ابيه  كثيرآ  ليذهب الي  روسيا و..... يوقعه

سيف  كان  يتجمد  من  البرد


حتي  المكيف  ف  سيارته  لم  يوقف  برد  روسيا   او  يحميه  منه


سيف  يسب  ويلعن  حظه.... لقد  أخطأ  الطريق... وهوه  الأن  عالق  بين  الثلوج


لا  يري  الطريق  أمامه..... والGPS  معطل

سيف اخذ  قراره  بالسير


لا خيار أمامه اما ام يقف  ويموت  من البرد  او يسير  بين  تلال الثلج  ولا يعرف  الي إين يذهب؟؟؟؟ 


أدار  المحرك  وتحرك  بالسياره  مسرع... أراد  أن  يصل  للفندق  سريعا  قبل أن  يتجمد من  البرد


انتهي الطريق  المعبد أمامه  وجد  نفسه  يسير  ف  الثلوج....ضغط ع البنزين  وقاد  بسرعه عاليه


حتي لا تعلق  السياره  ويدفن  ف الثلج... كان  ف موقف صعب .. والسياره تسير بسرعه  داخل  الثلوج


وفجأة...... سيف  أوقف  السيارة مره واحده... وجد نفسه ع  منحدر.... والسيارة  نصفها  معلق  ف  الهواء


والنصف الآخر  ع  الثلوج..... اخذ  نفسه ببطئ... توقف  ع  الحركه  وعن  التنفس  أيضآ... انتظر  بضع دقائق 


حتي  يستوعب  الموقف... يستوعب  انه  اذا  أخطأ  التصرف  الأن... سيهوي  بالسيارة  ع المنحدر  ويموت


ميته  بشعه.... فكر  كيف  سيتخلص  من  هذا  المأزق؟؟؟ 

ضغط  البنزين  وحاول  يعود  للخلف


لكن  حدث ما يخشاه.... السياره  اختل  توازنها... وبدأت تتارجح  للأمام..... وفجأه  بدأت السيارة ف السقوط


سيف  فتح  الباب  وحاول  ان  يقفز منها... لكن  لا  ارض  تحت  قدمه.... رأي  الهاويه تحته


السياره  تسقط.... نظر  للخلف  رأي  البر... لكنه  بعيد ... اخذ  قراره  بأن يغامر  ويقفز


قفز  اخيرا... لكنه  لم  يصل  للحافه... سيف  يسقط  ف  الهاويه.... وفجأه.. وجد  نفسه معلق 


ف الهواء... نظر  لأعلي... رأي فتاه  تمسك  بيده  بكلتا  يديها.... صدم... صعق... قلبه  يدق  بعنف  وجنون


صرخت  به  الفتاه

(ارفع  جسمك.... امسك  ايدي  بأيدك  التانيه  يلاااااااااا) 


وبالفعل  فاق  من  صدمته... وحاول  مره  واخري ان  يرفع  جسده... رأي سيف  ان  الفتاه  تحارب  كي لا يسقط


من  يدها... كانت  ستنزلق  هيه  الأخري  معه  نظر  لها  وقال  بوجع


(سبيني.... مش  هتقدري  ترفعيني.... سيبي  إيدي) 


الفتاه  بأصرار

(لااااااااااااااا...... مش  هسيبك.... يلااااااااااا   ارفع  نفسك) 


أمام  قوتها  واصرارها... سيف  رفض  الاستسلام... حاول  مره  اخرى  بكل  قوته


ونجح  اخيرا  ف  التمسك  بها..... حاولت  بكل  جهدها  ان  ترفعه.... نجحت  بعد  معاناه.... تسلق  بقدمه  ع  الثلج


وصعد  اخيرا.... ارتموا  كلاهما  ع  الأرض  واخذوا  انفاسهم  بقوه.... سيف  وقف  ونظر  للهاويه


لم  يري  سيارته  التي  سقطت  منذ  لحظات.... بسبب  عمق  الهاويه... نظر  سيف  إلي الفتاه


وقفت  وقالت  له

(انت  كويس) 


(الحمد لله... متشكر  اوي  انا  مديون لك  بحياتي) 


(مفيش  دين  ولا  حاجه  انت  كنت  رايح  فين) 


(كنت  رايح  ع  فندق  سيروم.... حد  قالي  امشي  من  الطريق  الزفت  ده  عشان  اوصل  اسرع... آه  صحيح  انتي  مصريه) 


(ايواااااااا .... انا  نسرين... وانت) 


(سيف... سيف  الأنصاري) 


(اهلآ وسهلا  طب  تعالي  معايا  انا  عارفه الطريق... تعالي) 


ركب  سيف  معها.... أراد أن  يتحدث   معها... يشكرها... يسألها  عن  سبب  قدومها  لهنا


لكنه  منهك .... لايزال  تحت  تأثير  الصدمه... وصلت  به  للفندق.... هزته  قليلا  لأنها  رأته مغمض  عينه


(سيف.... استاذ  سيف) 


(انا  صاحي... ايه  وصلنا) 


(آه  اتفضل) 


نظر  لها  وقال  بجديه  وصدق

(لولاكي  مكنتش  هبقا  هنا  دلوقتي... متشكر  اوي  يا نسرين.... ممكن  تقبلي  عزومتي  ع  العشا) 


(أكيد .... خلاص  متفقين.... هأجي لك هنا  ع  7  بليل  تكون  ارتحت  من  اللي  حصل  وأعصابك  هديت  أوكيه) 


(خلاص  ماشي  هستناكي  أكيد) 


ابتسمت  له  نزل  سيف   ونظر  لها  مودعا  إياها... وكانت  تلك  اخر  مره  يراها  فيها  سيف


الأن  بعد  مرور  ثلاث سنوات..... سيف  يستيقظ  من  النوم ... نهض  جالسا  ع  سريره


أشعل  سيجاره... وتذكر  الحلم الذي  راوده... هذا  الحلم  متكرر ... ليست المره الأولي التي  يحلم  فيها


هذا  الحلم... والحلم  كله  عن  نسرين  وعن  هذا  العشاء  الذي  لم  يحدث  

************************

ف شركه يوبيلا  للمبيدات الحشريه..... تتحرك  شاحنه  العمل  بداخلها    يوسف... و نور 


وصلوا  للفيلا المذكوره.... قال  يوسف

(أخلص  يا  نور  انزل... المفروض  كنا  نوصل من  ربع ساعة  بس  حضرتك   بتسوق  ع مهلك... اخلص  بقا) 


نور   فتحت  الشاحنه  من  خلف  وأخرجت  المعدات  وهيه  تقول  بسخريه


(خلاص  يا  عم جو   نوصل متأخرين  احسن  ما  منوصلش خالص   .. لو  سبتك  سايق  كان  زمانا  وصلنا المشرحه ع إيدك... يلا  يا عمنا   خلينا  نشوف  شغلنا) 


نظرت  نور   ويوسف   ع  الفيلا  من  الخارج  خرج  رجل  ضخم  قليلا   واستقبلهم 


أشار إليهم  بالدخول.... وقف  ف  الصاله  الضخمة  وقال  لهم  آمرا


(أبدوا  من  فوق... الفيلا   كانت  مقفوله  من  خمس سنين   وماليانه  فران  وحشرات... شوفوا  شغلكم  مش عايز ألقي  اي  حشرات  او  فران.... يلا  قبل  ما  محمود  بيه  يجي بالضيوف) 


يوسف  طمئنه... وسار   بنور  قليلاً... نور  نظرت   للرجل  الضخم  بسخريه... وقالت  ليوسف  بصوت منخفض 


(ماله  ده  يا  عم... هوه  هيعرفنا  شغلنا  ولا  إيه... انا  هبدأ من  تحت.... وانت  من  فوق... ونتقابل  هنا  ماشي) 


يوسف(ع وضعك  يا نور... يلا  استعنا ع  الشقا بالله) 


يوسف توجه  لأعلي   ونور  توجهت  للدور السفلي   او  ما  يسمي... بالقبو


عرفت  كيف  تصل  له؟؟؟ بسبب  المنازل  العديده  التي  دخلتها... ف كانت  تعرف  طريقها  وأين  ستبدأ؟؟؟؟؟ 

**************

ف إحدي  الكافيهات  ف  المهندسين... تجلس  آنسات  ع  إحدي الطاولات..... تقول  أحدهم  للاخري 


(مش عارفه يا  نورهان   انتي  مصممه  ترجعي  ليه... مش  جدك  ده  اللي  راميكي  طول  عمرك... وعمره  ما  سأل فيكي... عايزه  ترجعي لهم  ليه  دلوقتي) 


نورهان (اديكي  قولتيها  يا  حبيبه... دلوقتي... يعني  انا  سبتهم  سنين طويله اوي.. وان الأوان  ارجع   واطالب  بحقي  وحق  أبويا... هما  فاكرين  انهم  بيحسنوا  عليا... لأ  يبقوا  ما  يعرفونيش... انا  درست  حقوق  مخصوص  عشانهم... عشان  اعرف  احد  حقي من عنيهم... هرجع  حق ابويا... وافتح  شركه  محاماه... واشغلكم  كلكم  عندي  يا  اوباش) 


ضحكت  نورهان  وصديقاتها... لمحت  نورهان  الشباب  اللذين  يجلسون  خلفهم


و يتابعون  حديثهم... رأت نظره  الاحتقار ف  عيون  أحدهم... كان  ينظر  لها  بأشمئزاز


ابتسمت  له  رغما عنها... زاد  اشمئزازه  منها... ضحكت  اكثر  نظرت  صديقاتها  لها   


فهموا  عندما رآوا  الشاب  ينظر  لها  بقرف .... حزنوا  صديقاتها.... هم  يعلمون  انها  حزينه


من  داخلها  لأنها  قبيحه... والشباب  يشمئزوا  منها... لكنها  تعلمت  ان  تتجاهل  كرههم  لها  واشمئزازهم  منها


لأنها  ليست  جميله  ك باقي  البنات  ف  سنها.... نهضت  وقالت  لهم  بسخريه


(هقوم  انا  بقا  عشان  اخلي  الجو  للشباب... شكلهم  معجبين  بيكم   بس مش عايزين  يقربوا  عشان  انا  بينكم..... يلا  خدوا  راحتكم  وانا  راجعه  السكن  احضر  شنطتي.... هستناكم  بس  بلاش  شقاوه  منك  ليها.... ماشي  سلاااام) 


تركتهم  نورهان.... وغادرت  وهيه  تبتسم  بسخريه  وألم


        يتبع ف الحلقه2






الوجه الآخر ***للقمر

الفصل الثاني 


نور  صدمت  بكميات كبيره  من  الفئران  ف الدور  السفلي(القبو)


رأت  بعض  الغرف  المغلقه.... تعجبت من هذا الأمر!!! لم  تري  ابدا  ف  قبو  فيلا  كل  تلك  الغرف


فزعت  من فأر  مر  بجوار  قدمها... نظرت  له  تتابعه  الي اين  سيذهب؟؟


دخل الفأر  من  تحت باب  إحدي الغرف.... ذهبت  خلفه... حاولت  أن تفتح  باب الغرفه... لكنها  مغلقه


صممت نور  ان  تدخلها... لتقضي ع  عشيره الفئران  من  جذورها.... فتح الباب  أخيراً.... لكن  الغرفه  مظلمه  جدا


اضاءت   كشافها... وتجولت  ف  الغرفه... كانت  تنظر  ف  أركان  الغرفه  لتجد  جحر  الفئران... لكن  هناك  ما  لفت


انتباهها.... وهوه... الصناديق  الخشبيه  المتينه.. نظرت  لهم  بتمعن  وفضول... اقتربت  منهم... ووسوس لها


عقلها  ان  تفتح  أحد الصناديق... وضعت  عده  العمل  ع الأرض.... وفتحت  الصندوق... لكنها  صرخت  من  الرعب


رأت.. اسلحه  ناريه  عديده.... مرصوصه  بعنايه ... تملك  الخوف  منها... شعرت  انها  ف  بيت  عصابه  لتجار السلاح


وحدث  ما كانت  تخشاه.... سمعت  أقدام تقترب منها.... اطفئت  الكشاف... وأخذت  عدتها.. واختبئت  ف  ركن مظلم


فتح  الباب... سمعت  حديث

(سعيد... مين  ساب  باب  المخزن  مفتوح)


(مفتوح ... مفتوح  إزاي يا باشا... انا  قفلته  بأيدي... عبد الله  يا  عبد الله... انت فين  يا  زفت)


(خلاص... مش  وقته... تعالوا  اتفضلوا.... كل  طلباتكم  جهزت... تعالوا)


أضاء  الرجل  الذي  تحدث  نور  الغرفه... نظرت  نور  من  مخباءها.. ورأت  ما كان  يخفيه  الظلام


رأت  ترسانه  كامله  من  الأسلحة... ارتجفت  مكانها... ودعت الله  أن  يخرجوا  سريعاً  من  هنا.. قبل أن  يكتشفوا


أمرها.... نظرت  بحذر  للرجال ... رأت  سبع  رجال... ثلاثه  منهم   من  الواضح  ع  الفضول  الذي  يعتريهم


أنهم  الشراه... والآخرين  هما  البائعين... نظرت  لهم  بفضول... رأت  الرجل  الذي  يظهر  عليه  انه  زعيم


تلك  العصابه   وصاحب  البيت.... رأته  رجل  طويل.. ذو  بنيه  قويه... له  عينان  حاده  كالصقر


وفم صلب... وعضلات  وجه  قاسيه... تأكدت  انه  زعيم  تلك  العصابه.... من  هيئته  الصارخه


ابتلعت  ريقها  برعب ... تخيلت  إذا  ما  اكتشف  أمرها  ماذا  سيفعل  بها!؟؟؟ من  المؤكد  أنه سيطعمها  لكلابه


إذا كان  يملك  كلاب... حاولت  أن  تبقا  هادئه  كي  لايكشف  أمرها.... أخيراً.. انتهي  العرض


واخذهم  المدعو  محمود  كما  نادي  له  الرجال... وخرجوا  من  الغرفه..... انتظرت  نور  بضع  دقائق... ثم  خرجت من


مخباءها... وتوجهت  للباب... فتحته  بهدوء  وحذر... خرجت  للطرقه... لكنها  وقفت  مصعوقه


رأت  الرجال  يتربصون لها  خارج  الغرفه... فوجئت  بلكمه  قويه  ع  وجهها... افقدتها  الوعي

*******************

ف سوهاج... ف سرايا الأنصاري


يصرخ  اسماعيل  ف ابيه قائلا

(إزاي بس يا حج... إحنا متفقين  من  زمن  ان  عب  العزيز  و إبنه يشتغلوا   هنا... وانا  ف  مصر... ليه  بقا  نخلف  الكلام  دلوقتي... ايه اللي اتغير... هوه  عب العزيز  مش  ناوي  يبطل  طمع  وانانيه... ما أنا  سايب له  الجمل بما حمل  هنا... ليه  بقا  يقطع  عليا  ف مصر)


الأب محمود(اسماعيييل.... انت  بتعلي صوتك  عليا ...وكمان  بتغلط  ف اخوك  الكبير)


عبد العزيز من  خلف  إسماعيل

(سيبه  يا  حج... كمل  يا  اسماعيل... كمل   قول  كمان.. ولا  تحب  اقولك  انا.... انا  هنا  الكبير  بعد  الحج... وكلمتي  تمشي  عليك وع  عيالك.... انت  سامع... محمود    ف  مصر  مالوش  دعوه  بيك  ولا  بشغلك.... ولو  عايز  يقطع  عليك... وماله... ما  انت  قاشط  السوق  بقالك  سنين  ومحدش  قالك  حاجه.... اسمع يا  اسماعيل  ناهيه  الكلام.... انا  هنا  ليا  اكتر  منك... انت  اتنازلت عن  حقك  زمان  لما  هربت  زي  الفيران ع مصر  وسبت لي  الدنيا تخرب هنا   ع دماغي  حتي  بعد  ما  اخوك    اتقتل  ما  فكرتش  تسترجل  وتيجي  ناخد  بتاره  سوا)


هنا  صرخ  محمود الجد  ف  ابنه  الكبير

(عب عزييز.... انا  سايبك  عمال  تغلط  من  الصبح  ف  اخوك  وساكت... اييييه   مش  عامل  اعتبار  لوجودي  ولا  ايييه.... ولا  نسيت  اني  لسه  عايش ... بتقول ع  نفسك    الكبير...)


عب عزيز(لا  يابا  مقصدش...)


الأب  بنفاذ صبر(ولا  تقصد... خلصنا... وانت  يا  إسماعيل... يلا  اتصل  بولادك  هاتهم  هنا... بنت  فؤاد الله  يرحمه  جايه.... واكيد  هتطالب  بحق  أبوها... هيه  كبرت  واتخرجت من  الجامعه... وجه  الوقت  عشان  كل  حي  ياخد  حقه.... بس  اسمعوا  انتوا  الاتنين... أملاكي  مش  هسمح  انها  تطلع  بره  عيلتي... بنت  فؤاد   الله اعلم  هتعمل  ايه  بحق ابوها  لما  تاخده... اسمعوني  كويس  انت  يا عب  عزيز  تكلم  محمود  وتخليه  يجي  وانت  يا  اسماعيل  تكلم  ولادك  تخليهم  يجوا  لازم  حد  فيكم  يجوز  ابنه  لبنت  فؤاد.... سامعين  كلامي  ولا  لأ)


تسمر  الاخين  من  هذا  الكلام.... قال  إسماعيل

(بس... بس  يا  حج... سيف  مش  ف  مصر... عمار  اللي  موجود  دلوقت.... سيف  ف  لندن    ف  شغل.... وحسن بقا  الله يرحمه"" قالها بحزن"" )


محمود  الجد  بنفاذ صبر  وملل

(خلاص  يابني  هات  عمار.... وانت  هات  محمود... وواحد  فيهم  يتجوز  البت... انا  هشرط  عليها  .. هجبرها  تتجوز  واحد  من  ولاد  عمها.. يا اما  كده  يا اما  هحرمها  من  ورث  ابوها  واحبسها  هنا  ف  السريا  بدل  ما ترجع  تعيش  لوحدها  ف  مصر  وتركبنا  العار... كفايه  العار  اللي  ركبنا  بسبب  مراتك  يا  عب عزيز  لما  خدت  بنتك   وما نعرفش  فين  اراضيها  لحد دلوقت)


عبد العزيز  نظر  للأرض  بغضب... إسماعيل  نظر  للفراغ أمامه  يفكر... كيف  سيقنع  العنيد  عمار بالزواج


من  بنت  عمه.... طال  تفكير  الاخين... تركهم  محمود  الجد... وذهب  لغرفته

**********************

فتحت  نور  عيناها  بصعوبه  وهيه  تري  سحب  سوداء  أمام  عيناها... أثر  اللكمه القويه  التي  أخذتها


وجدت  نفسها... ملقاه  ع  الأرض ... رفعت  عيناها  بعد أن بدأت الرؤيه  تتضح... بلعت  ريقها  بصعوبة


وهيه  تري  عشرات  الوجوه تنظر إليها  بغضب... ركعت  ع  يدها  وقدمها  لتقف... لكنها  فوجئت


بضربه  قدم  ع  كتفها ... ارجعتها  للأرض  بقوه... نظرت  للفحل الذي  ضربها... وقالت  موجها  كلامها  لمحمود


زعيم العصابه....

نور(باشا... ف إيه يا باشا... انا عملت ايه... بتعم...)


قاطعها محمود بحده

(ولا... من  غير  رغي  كتير  ولف ودوران... مين  سلطك عليا)


برقت  نور  وتقريبا  فهمت  خطوره  الموقف اللي هيه  فيه

قالت  بذعر  وفزع


(سلطني... سلطني  ايه يا كبير... انا  انا  نور... بتاع  الحشرات... اللي  جاي  عشا....)


تلقيت  ضربه أخري  ع  وجهها.... كادت ان تبكي... نظرت  للرجل  الواقف  بجوارها  ويضربها  كلما  أشار له  محمود


عادت  تنظر  لمحمود  قال  لها  بتهديد

(هات من الآخر  يالا.... لحسن  هخلي  الرجاله  يقطعوا  لحمك... ويكسروا  عضمك.... مين باعتك  تتجسس  عليا)


أخيراً ذرفت  عيناها  الدموع... قالت  وهيه  تمسح دموعها

(يا باشا  وربنا  ما  حد  سلطني  عليك... انا... انا.. جيت  مع  يوسف  عشان  انتوا  اتصلتوا بينا)


محمود  صرخ فيها بغضب

(وحياه أمك يا م***  انت  هتصيع  عليا  ياض.... انت  فاكرني  ما شفتكش  وانت  مستخبي  ف  مخزني... ياض دا  انا  لو  كلب  عدي  من  أدام  بيتي  بشم  ريحته... انت  اللي  بعتك  ما قالكش  انت   جاي  لمين.. لااااا... فووووق.... دا  انا  احرقك  حي  انت  وهوه... انطق ياض)


نور  فاض بها  الحال... تذكرت  يوسف  قالت  تترجاه

(ط... طب  اسأل يوسف  صاحبي.. اسأله  انا مين)


ضحك  ضحكه  شيطانيه... وأشار  لرجاله... فتح  أحدهم  الباب  و  ادخل  يوسف  جرا  ع  الارض


صدمت  نور  من  منظر  يوسف  زميلها... كان  فاقد الوعي  ووجهه  مورم  من  كثره  الضرب.... نظرت  برعب  ورجفه


قالت  بتهور(انتوا... انتوا  عملتوا  ايييه... يوسف.. يوسف... قتلته  ليه  يا باشا  حرام عليك)


محمود  بتحدي (لأ لسه  ما ماتش.... بس  هيموت .. انت  وهوه  هتموتوا... لو ما  قلتش  مين  اللي  بعتك  ليا)


نور  اعتراها الغضب  أخيراً.. مدت  يدها  بداخل  سترتها... أخرجت  كارنيه  العمل


ومدت يدها  لستره  يوسف  لم  تجد  الكارنيه  خاصته... سألها  محمود


(بتعمل ايه يا روح أمك)


نور  ردت بغضب(فين  الكارنيه  بتاعه... بص يا باشا... دة  الكارنيه  بتاعي  انا... خده  واتأكد بنفسك  من  كلامي... ولو  طلعت  كذاب... ااقتلني... ولع  ف  اهلي.. انا  جيت  مع  يوسف.. عشان  نشوف  شغلنا... محدش  بعتنا  ليك)


محمود  اقترب  منها.... ومسك  سترتها  وهزها  بعنف  وهوه  يقول  لها


(بعت  اللي  يتأكد  يا روح أمك.... وعقبال  ما يجي لي  الخبر الأكيد... عايز  اعرف  لو انت  وهوه  مش  متسلطين  عليا.... انت  كنت  بتعمل ايه  ف  المخزن  تحت... انت  كسرت  الاوضه... وفتحت  الصندوق   صح)


نور  مسكت  إيده من ع سترتها  وقالت  بغضب 

(ايوااااا... بس  دا  شغلي.... شفت  فأر  جري  ع الاوضه دي... دخلها  من تحت الباب... انا  كنت  بشوف شغلي  وربنا... ف  إيه... وآه   شفت  السلاح  اللي  ف  الصندوق... بس  كنت  بدور ع الفيران   مش  بتجسس  عليك  والمصحف... دا  كل  اللي حصل يا بيه)


محمود  ضحك... ترك  سترتها  وضحك... ضحك  رجاله  أيضا... نظرت  لهم  بصدمه.... محمود


هم  بالخروج  وهوه  يضحك... لكنه  ألتف  لها  وقال

(لا  واللهي  دمك  خفيف..... طيب  انا  هستنا  لما  الراجل  بتاعي  يجيب لي  خبرك  انت  والكلب  ده.... من  هنا  لوقتها... شوف لك  حكايه  تانيه  غير  حدوته  الفأر دي... عشان  دي مش  مقنعه... بس  حلوه... صح يا رجاله.... خدوا  الكلب  ده.. حطوه  ف  اوضه  تانيه)


خرج  محمود... رجاله  جروا  يوسف   وهوه  لايزال  فاقد وعيه.... نور  لهثت  عليه  وحاولت  مسكه  وهيه  تناديه


ضربها  احد  الرجال  بقدمه  ف  وجهها.... افقدها  الوعي

***********************

ف  سوهاج...  بداخل  سرايا  الأنصاري


يحاول  إسماعيل  الإتصال  بعمار  إبنه... لكن  هاتفه  مغلق.. اتصل  بالسكرتيره  الخاصه به


أخبرته  انه  ف اجتماع.. ترك  معها  خبر.... وأغلق  الهاتف... كان ف  طريقه  لغرفه  أبيه... لكنه


تسمر  مكانه... عندما  مر  ع  غرفه  أخيه... كان باب  غرفته  مردود.... سمع  إسماعيل  أخيه  وهوه  يقول


(إزاي يا محمود... لازم  تيجي... لازم  انت  اللي  تتجوز  بنت  عمك  عشان  ناخد  نصيبها  ونكبر إحنا... إسماعيل  لو  خدها  لابنه... هيبقا  اكبر  مني  ونصيبه  هيزيد)


سكت  عبد العزيز  ليستمع  لابنه.... تعصب  كثيرا   ورد  بغضب


(محمود.... انت  هتعصا  اوامري  ولا  إيه... محمود  لازم ...)


قاطعه  ابنه  .. سكت  قليلا... ثم  أكمل

(يابني  انا  عارف  اننا  مش محتاجين.... بس  ما ينفعش  إسماعيل  ياخد  اكتر  مني.... انت عارف  اني  داخل  الانتخابات  اللي  جايه.... ومحتاج  كل  الدعم... لو  عمك  خد  نورهان... هياخد  الأرض  اللي ف  الجهه الغربيه... والأرض  دي فاتحه  بيوت  ناس  كتير   انا  بقا  عايز  أصوات  الناس  دي  دا  غير  انه  هيبقا  له  ...)


قاطعه  ثانيه  ابنه... إسماعيل  نظر  بحذر  لداخل  الغرفه.. رأي  أخيه  يزرع  الغرفه  ذهابا وايابا... وهوه  يحدث


ابنه  ويحاول  ان  يقنعه..... فكر  إسماعيل  بدهاء... وشغل  مسجل  الصوت  ف  هاتفه

*************************

نور  فزعت  من  الركله القويه التي  فتحت الباب ع مصراعيه.... نظرت  بخوف


دخل  محمود  بثقه ورجاله   خلفه... رفع  قدم  ع  الكرسي  الخشب... وقال  لها  بتهكم


(اتأكدنا  انكم  من  الشركه.... بس  دا  مش  هيغير  كتير... انت  شفت  وعرفت ... وانا  مش  هسيبك  تخرج من  هنا  حي... صاحبك  رميناه  ف  الشارع... إنما أنت  مش  هتخرج ع  رجلك)


أشار  لرجاله... وقال  وهوه  يوليها ظهره

(ااقتلوه... وارموا  جثته  ف  النيل  عشان  محدش  يتعرف  عليه)


نور  تسمرت  من  الرعب .. لكنها  لم  تصدم  كثيرآ.... تقريباً  توقعت  هذا.... ركضت  ع  يدها


وقدمها  كالحيوان... وتمسكت بقدم  محمود  وقالت  تترجاه...


(لا يا باشا... والنبي  يا باشا ... والنبي  بلاش  تقتلني... هبلغ  عنك  ليه... انا  اتربيت  عند  تاجر  سلاح  ومخدرات  واعضاء.... عمري ما فكرت  أبلغ  عنه... انا  بكره  الحكومه  يمكن  اكتر  منكم  يا  كبير... ياما  اتبهدلت منها  يا باشا... يبقا  هروح  أبلغ  عنك  ليه  بس)


محمود  ركلها  بقوه  بعيد  عنه... ونظر  لها  لتتابع  كلامها... وقفت  وقالت له  بيآس


(يا باشا   وربنا  ما  هفتح  بقي.... ااقولك ع حاجه.... خليني  معاك... شغلني عندك  وربنا  هنفعك  اوي  اوي... انا  بحكم  شغلي  بدخل  بيوت  ناس.. واقدر  اسافر  لأي حته  ف  مصر.... شغلني  معاك.. قصدي عندك   وربنا  هفيدك  ياباشا  انا  واد  مخلص   واسلك  ف  الحديد... شغلني  ومش  هتندم)


محمود  اقترب  منها  ونظر  لها  نظره  ناريه  ثاقبه.... ثم  قال  لرجل  من  رجاله  دون أن  ينظر له


(ناهض.... خليه  يمشي... وحطه  تحت  عينك.... وانت  استني  مني  مرسال.... انا  مسافر  البلد  دلوقتي  ولما  ارجع  هبقا  اشوف  هحتاجك  ف  إيه)


نور  تنفست  أخيراً.... نظرت  له  نظره  شكر... تركها  وخرج  من  الغرفه.... رجاله... أطلقوا  سراحها


خرجت  من  الفيلا.... وركضت  ف  الشارع  حتي  وصلت  للطريق  العام.... ركبت  باص.. وعادت  لغرفتها المتواضعه


غرفه  واحده  بلا  حمام ... الحمام  عمومي  ف  البيت القديم.... ألقت  بنفسها  ع  الأرض... لأنها لا تملك  سرير


كانت  ترتجف  من  الخوف... لم  تعرف  لما  اقحمت  نفسها  ف  هذا  الوحل... كيف  ستنفع  رجل  مثل محمود؟؟؟؟


كانت  تخشي  ان  يطلب  منها  شئ  ولا  تستطع  تنفيذه... ف  يقوم  بقتلها... او  تعذيبها... نامت نور


من  الخوف والتفكير... والألم الذي  عانته  ف فيلاته


         يتبع ف الحلقه 3و4

تعليقات