القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوجتة اخي الفصل العاشر

 


البارت العاشر 

(زوجة أخي) 🖤

ضحكت برقه : انا بحبك 

عينة لمعت فجأة كان نص سكران وقدام الكل باسها بلهفه 


ضحك الكل و هما بيبصولهم 


سابتهم مريم و طلعت اوضتها وفضلت تعيط 


ضحك شريف و أمينة 


بعد يوسف عنها وهو بيضحك 


حبيبة : يوسف الناس بتبصلنا 


يوسف وهو بيضحك ببلاهه و مش مستوعب كلامه  : مش مهم تعالي ابوسك تاني انتي حلوة كده ازاي 


اتحرجت حبيبة من الناس و بصت لمامته خلت الناس تمشي 


خدته حبيبة و طلعوا اوضتهم 

قعدته على السرير و راحت تقفل الباب 

لسه هتلف لقيته قدامها 

يوسف وهو دايخ : تعالي نيميني 

ضحكت حبيبة بصوت عالي

يوسف : العب 


 فسمعهم شريف و أمينة و مريم 

شريف وهو بيضحك تعالي نيميني انا كمان يا أمينة 


فضلت أمينة تضحك : بس يا شريف 


مريم بغيظ مشيت على أوضتها 

واتصلت على شخص و فضلت تضحك : يبقى على اتفاقنا مش فاضل كتير كلها مساله وقت ..


صحيت حبيبة الصبح بتبص لقيت يوسف نايم جنبها وحاطط دراعه عليها 

بعدت أيده و دخلت خدت دش و خرجت لقيته لسه بيصحى و رأسه بتوجعة 


اتكسفت منه و راحت قعدت قدام المرايه تظبط شعرها 


في جانب آخر 

شريف : الو 

المحامي : ازيك يا شريف باشا 

_ كنت عايز اطلب منك طلب يا سمير كنت عايزك تحولي نص ثروتي باسم امير ابن ابني ياسر الله يرحمه 

- سمير: تحت امرك بس يوسف بيه مش هيزعل 

_ بالعكس يوسف عنده شركاته الخاصه و ماله وكل حاجه انا بس قلقان من مراته انا لسه معرفهاش 

- خلاص تمام تحت امرك 


قعد يفكر في ياسر ابنه ياسر اللي مات في حادثه مأسويه و انهارت دموعة 

دخلت امينه : شريف مالك 

- افتكرت ياسر 

_ قعدت جنبه تعيط : وحشني اوي ياريتني كنت مكانه 

- متقوليش كده هو في مكان احسن ربنا يقوم امير بالسلامه 


في جانب تاني 


يوسف باستغراب : هو ايه اللي حصل امبارح راسي بتوجعني جدا 


حبيبه بكسوف : محصلش حاجه 


_ انا مش فاكر اي حاجه 


دخلت أمينة :صباحيه مباركه يا عرسان 


برقت حبيبة اللي بصت ليوسف لقته مبرق هو كمان قامت خرجت برا الاوضه نزلت على المطبخ وهي متوترة ووشها احمر قعدت و قربت مريم منها 


مريم : حبيبتي مالك تعبانة ولا ايه استني اعملك عصير 

راحت و حطت عصير برتقال و طلعت حاجه من جيبها و نقطت نقطتين منها في العصير 


حبيبة : لا والله مش قادرة 


مريم بعفوية : لا لازم تشربيه عشان ابنك يتغذي


حبيبة : انتي طيبه جدا شكرا 


مريم وهي بتضحك : على ايه يا سلفتي د احنا بقينا قرايب 


ادتهولها تشربه و خرجت 


كانت هتشربه بس جالها تليفون 

- الو مين 

_ انا ابراهيم ازيك يا حبيبة عامله ايه 


- الحمدلله 


_ حبيبة انا كنت عايز اقابلك 


- انا اسفة مش هقدر و كنت عايزة اتأسفلك انا مش هقدر اتجوزك انا بقيت احب جوزي و عشان ابني ربنا يوفقك 


ابراهيم بعصبييه : انتي بتقولي ايه طب نتقابل لو جوزك بيضغط عليكي قوليلي هو مين وانا اتفاهم معاه 


- مش هقدر انا اسفة واتمنى تكون سعيد باي 


قفلت في وشه وهي متوترة و قررت هتعمل عشا رومانسي ل يوسف و تحكيلوا عن اللي حصل

 

كانت هتقوم افتكرت كوبايه العصير ف اخدتها تشربها في الأوضه 


جه الليل كان يوسف رجع من الشركه 


كانت حبيبة تعبانة جدا لانها عملت إجهاد كبير عشان تجهزله عشا حلو وكانت حاسه انها دايخه 


فضلت مريم تبص في الساعة و هي خايفة و تروح ناحيه الباب متسمعش صوت 


دخل يوسف اوضته لقى حبيبة مستنياه وهي مبسوطه ولابسه فستان زهري 

ضحكت له ببراءة خلت روحه ترجعله تاني


يوسف وهو بيضحكلها: وانا اللي كنت خايف من الجواز اتاريه احلى حاجه في العالم معاكي 


اتكسفت ووطت رأسها في الأرض


قرب من ودنها بخبث : ايه اللي حصل امبارح 


حبيبة بتوتر : الاكل الاكل هايبرد 


ضحك يوسف و قعد لسه هي هتقعد حست بوجع و الم فظيع في بطنها 


يوسف : حبيبة مالك 

ماما ...ماما الحقيني ..مش عارف حبيبة مالها


جريت مريم و امينه بسرعة 


حبيبة بصريخ ووجع  : بطنييييي اااااه ....بتبص فجأة لقيت دم على رجليها ......

#SomayaAmer

الفصل التالي

تعليقات