القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الأم الحياة الفصل السادس والسابع

حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات   رواية الأم الحياة  الكاتبه اسماء ندا   الفصل السادس والسابع


 حصرين ع موقع المجد للقصص والحكايات 

رواية الأم الحياة 

الكاتبه اسماء ندا 

الفصل السادس والسابع

ماهى / الو فايد 


فايد / اهلا ماهى ها ايه الاخبار 


ماهى / النهارده بعد الاجتماع هجبها واجى الشقه اللى انت قولت عليها بس زى ما وعدتنى حبت ستات تضربها وتضربنى انا براحه وبس 


فايد ببسمه خبيثه /  اكيد والمبلغ هيكون فى حسابك الصبح زى ما اتفقنا  


دخلت سليا الى الفندق  الى الجزء المخصص للمطبخ وجدت ماهيتاب بانتظارها ارتدت الزى الرسمى للمطبخ ثم اتجهت الى الطاوله الجالسه عليها فتاه امريكيه بانتظاره 


الفتاه جالسه تضبط مظهرها بمرءاه صغيرة بيدها   


سليا / Hi, can I help you 


الفتاه / No ممكن نتكلم عربى انا اجيد العربيه  


سليا /'تمام تحبى تطلبى حاجه لحد ما يأتى  مستر فايد 


الفتاه / ممكن عصير ليمون طازج لو سمحتى 


سليا / بالطبع 


استدارة سليا لتعود الى المطبخ  لكن رأته يدخل من باب الجزء المخصص للمطعم بالفندق بمظهره المهيب كامل الاناقه رائحة عطرة تسبقه  تعمد ان يتجه الى الطاولة من طريق عودتها للمطبخ لتمر بجانبه فتنظر له بطرف عينها ورأسها مرفوع  همس وهو يمر 


فايد / انت ملكى 


سليا / ولا حتى بأحلامك 


دخلت سليا المطبخ وهى تفور من الغضب 


ماهى / اهدى اهى ليله وتعدى 


سليا / فعلا ليله المهم ان بليل هنهيص زى زمان صح


ماهى وهى ترسم ابتسامه مصطنعه / طبعا 


مر الوقت على سليا ببطأ وكانت تتعمد ان تقف بالجهه الخاصه بالفتاه وعدم النظر اليه 

وهو يتعمد  الطلب منها لتضطر الوقوف بجوارة  حتى بمرة اوقع الشوكه لكى تهبط بمستوى قدمه لكنها قامت بدفعها بعيدا بقدمها ثم احضرتها بأصبع قدمها وامسكتها بيدها وهى تنظر له بتحدى ثم ذهبت واحضرت اخرى ووضعتها بجواره  وعادت سريعا 


فايد

(عندما رأيتها عند دخولى تعمدت ان التف حول الطاولات حتى امر من جوارها وعندما اردت اغاظتها دمرتنى برد لمزاتوقعه ابتسمت بعد ان مررت من جوارها واثناء لقائى مع صبرينا   كانت تتعمد الوقوف بعيدا وكم هذا راق لى ولكنى اردت مشاكستها فألقيت بشوكتى لتقع  على الارض واستعديت للهمس لها بشئ يجرح كرمتها ولكنها دفعت الشوكه  بقدمها ثم خلعت فردة حذاء وامسكت الشوكه بحرفه بين اصابع قدمها ثم رفعتهاوبمستوى يدها وامسكتها وهى تنظر لعينى ببتسامه ثم ذهبت وعادت بأخرى  ووضعتها بقوه بجوار الطبق وهمست لى بشئ من المفروض يغضبنى ولكن بالعكس راق لى فرددت عليها (سنرى )  وابتسمت ) 


سليا 

( عندما رأيته يدخل شعرت بان شيطان بشكل ملائكى يقترب منى  وكم كان عطرة رائع ولكن صدمت بأصرارة برؤيتى كأنى شئ يمكنه امتلاكه مثل سيارة او نظارته  فرفضت الفكرة بردى عليه ورغم تعمده المستمر ان يحدثنى لاقف بجوارة لكن لم افعل حتى عندما القى الشوكه كطفل مشاكس بحضانه ما فأردت اغضابه وعندما وضعت له الشوكه الجديده همست له (طفل) ولكنه ابتسم ورد ( سنرى) ) 


انتهى الاجتماع ونهضت الفتاه مقتربه منه وقبلته  ثم رحلا سويا  وقتمت سليا بتبديل ملابسها  وعند خروجها هى وماهيتاب اوقفهم المدير 


المدير / استنى سليا  المهندس وافى عايزك  


سليا / وعايز ايه ده كمان 


ذهبت سليا ومعها ماهى الى الطاوله التى كان يجلس بها وافى بعيده  عن الطاوله التى كان بها فايد 


سليا / افندم 


وافى / طب وانا مالى بالوش الخشب ده يا ستى انا قولت اديكى حقك ومليش دعوه بفادى اعتبرى النهارده كان اعتذار منى انه طردك من المطعم وانا بقولك لو عايزه ترجعى لشغلك انا اللى هقف لفادى لانك مش غلطانه وهو مزودها واسف يا ستى على سكوتى الفترة اللى فاتت 


سليا شعرت بحرج لان فعلا وافى لم يوجهه لها اي اهانه حتى انه حاول يبعد وافى اول مرة وقت اللقاء الاول 


سليا / لا مفيش حاجه  .... بس ياريت تقول لصاحبك يطلعنى من دماغه انا مش عايزه وش ولى حياتى ولو على القلم اللى ضربته ليه انا بعتذر  


وافى / لا اعتذرى ليه هو لان هو اللى اضرب مش انا  وعلى العموم هقول له يبعد عنك  اتفضلى دى فلوس مقابل الخدمه اليوم 


امسكتهم سليا وفجأت ب 2500جنيه 


سليا / بس ده كتير ده مرتب شهر 


وافى / لا ده اقل من المفروض كمان لان ده اجتماع خارج المطعم وكمان انت مش بتشتغلى معانا فوجوده ده يعتبر جميل ليا شكرا 


سليا بابتسامه / شكرا 


اخذت سليا المبلغ ووضعته بجيب الجاكيت الجينز وخرجت هى وماهيتاب كلا يفكر فى شئ ما 

سليا 

(الحمد لله المبلغ ده على اللى هجمعه الاسبوع ده  احطهم بالبريد عشان ما امد ايدى عليهم ويكونوا للعمليه لماما  اه لو المدير يقنع وافى يشغلنى فى اجتماع من دول هقدر اكون فلوس العمليه لماما بسرع ) 


ماهيتاب 


(عارفه انك مش هتسمحينى بس المبلغ والعربيه والشغل فى شركته هيعيشونى ملكه باقيت عمرى وهخرج من الحى المقرف اللى عايشين فيه  ويعنى ما انت اللى ضربتيه اهو ضرب قصاد ضرب وبعدين سليا قويه يعنى هتعرف تدافع عن نفسها من الستات دى بس خايفه ليعمل حاجه تانيه غير الضرب لا لا ده غنى والاغنية مابيكدبوش ولو كذب ههده انى هفضحه وانا معاها اهو مش هسيبها ) 


طوال الطريق والفتاتان كل واحده بعالمها الخاص حتى وصلوا اسفل عمارة بحى من الاحياء الغنيه 


سليا / احنا ايه اللى جابنه هنا يا ماهى 


ابتلعت ماهى رقها / ده بيت واحده صحبتى جديده غنيه اوى وعزمتنى اقضى معاها الليله قولت ينوبك من الحب جانب 


خرجت الفتاتان من التاكسي وصعدت ماهى الاول ثم تابعتها سليا بشئ من القلق 


سليا / وانت من امتى تعرفى واحده غنيه كده 


ماهى / يووه من قريب وبعدين هو اكل ولا بحلقه اهو ليله ننبسط وننسي الهم والفقر اللى عايشينه 


سليا / امممم صح اهى ليله نهيص بقى 


وقفت ماهيتاب متردد ان ترن الجرز 


ماهى / بقول ايه تعالى نروح اللى نعرفه احسن من اللى منعرفوش نجيب ترمس على النيل احسن  


والتفت ماهيتاب لتعود الى المصعد وهى تجذب يد سليا ولكن فتحت الباب فتاه بشعر اصفر يصل لنصف ظهرها وترتدى شورت وتى شيرت احمر 


الفتاه/ الله انتى جيتى يا ماهى تعالى تعالى ادخلى 


ماهى وهى تنظر للفتاه( بقى دى اللى هتضرب سليا دى هى اللى هتفرمها وانا اللى كنت خفت وهرجع ) 


ماهى / اه جينا اهو 


واقتربت منها وقبلتها ودخلت لداخل ومسكت الفتاه يد سليا 


الفتاه / تعالى تعالى نتعرف جوه 


دخلوا الفتيات الى الداخل وتجلس سليا على احد كراسي الانتريه لتسرع الفتاه قائله 


الفتاه / اوبا انا نسيت اجيب العيش هنزل اجيبه بسرعه ورجعه البيت بتكوا خدوا راحتكم 


دخلت الفتاه احد الغرف وبعد لحظات خرجت ترتدى فستان يصل لنصف فخداها وبدون اكمام وبفتحت ظهر كبيرة تصل لمنتصف ظهرها  ولم تكلمهم بل خرجت من باب الشقه مسرعه 


سليا / هى مالها دى بت انا مقلقه ما تيجى نروح 


ماهى / وانا بقول كده يلا 


نهضوا الاثنان ليخرجوا من باب الشقه فوجدوه مغلق من الخارج 


ماهى / بنت ال حبستنا 


سليا / ايه وسعى كده 


حاولت سليا ان تفتح الباب ولكنه كان مغلق بالمفتاح من الخارج 


سليا / ليله سوده هو فى ايه يا ماهيتاب تعرفيها منين دى 


وقبل ان تجيب ماهيتاب خرج من الغرفه اخر شخص كانت تتوقعه سليا  


فايد / برافوا عليكى يا ماهى تستاهلى الفلوس والعربيه وطبعا مش ناسى مكتبك هتستلمي الشغل فيه من بكرة لا وكمان امسكى ده مفتاح الشقه اللى هتسكنى فيها  هتلاقى العنوان فى العربيه بتعتك تحت 


كان فايد يتكلم وهو يقترب ببطأ منهم  حتى وصل الى سليا وجذبها من معصمها ليختل اتزانها وتقع على الارض خلفه  ويدفع هو ماهيتاب بيده الاخرى من الى باب الشقه 


ماهى / انت بتعمل ايه احنا متفقناش على كده انت قولت .....


فايد / بره انت خلاص دورك خلص غورى 


واثناء ذلك فتح باب الشقه من الخارج وجذبت الفتاه ماهيتاب للخارج وهماهيتاب تصرخ 


ماهى / لا انت كذبت متفقناش على كده 


حاولت سليا الهرب اثناء ما كانت الفتاه تجذب ماهيتاب ولكن امسكها من خسرها فايد وهو يثنى زرعها للخلف ليثبتها ثم دفعها للحائط حتى لا تستطيع الحركه  اما ماهيتاب فقد القتها الفتاه بالخارج واغلقت الباب مرة اخرى وهى تضحك بمياعه 


سليا / سيبنى يا حيوان والله لقتلك يا قذر 


دفعها فايد لتقع على الارض  ثم تركها وتحرك ليجلس على احد كراسي الانتريه خلفها ويضع قدم على قدم 


فايد / اول ما تهدى هتكلم 


نهضت سليا وحاولت فتح الباب ولكنه مغلق بدأت تصرخ وتكسر كل ما يقع اسفل يديها وهى تثب وتشتمه تارة وتشتم ماهيتاب تارة التى لم ينقطع صوتها هى الاخرى من الخارج الا بعد فترة قصيرة كانت قد جذبتها الفتاه للاسفل وتركتها وذهبت 


اما سليا فدخلت للمطبخ وامسكت سكين وعادت له 


سليا / افتح الباب وسيبنى امشى احسن ما اقتلك 


نظر لها ولم يجيب ولكن نهض وفتح ازرار قميصه بهدوء وهى تتراجع للخلف وتنظر له بحده  ثم  عاد ليجلس 


فايد / اقعدى واهدى عشان نتكلم 


سليا / نتكلم فى ايه 


فايد /  اقعدى وسيبى اللعبه اللى فى ايدك انا لو عايز اخد منك حاجه البتاعه دى مش هتحميكى هنتكلم ونتفق 


جلست سليا على الكرسي امامه 


فايد / تؤ تؤ  مكانك هنا تحت رجلى 


سليا / بتحلم انجز قول عايز ايه 


جز فايد على اسنانه فهو توقع ان تنهار  ولكنها لازالت تتحداه وثبته ولم تهتز  حتى 


فايد / امامك ثلاث اختيارات  لاما تكونى عشقتى وفى المقابل هعالج امك واخوكى وهكتب لك فيلا فى التجمع  ومبلغ محترم فى البنك تبدأى بيه مشروعك الخاص 


سليا / سمعاك كمل هطلك 


فايد / تكونى خدمتى بقصرى  وسكرتارتى بالمكتب وسائقة لسيارتى مع طبعا الاقامه بفيلاتى  مقابل راتب كبير هيكفى علاج امك واخوكى  ومش هسمع منك كلمة لا وهتنفذى اى حاجه هطلبها  ومش هلمسك ولا هقرب منك جسديا 


سليا/ ها 


فايد / هغتصبك  وهاخد منك اللى عايزه واما اشبع هرميكى وملكيش حاجه عندى  


سليا / اممم ولو رفضت كل ده 


فايد / يبقى الخيار الثالث بس هزود انى هلبس اخوكى قضية مخدرات  وامك ياعينى مش هتتحمل وتموت 


نهض فايد  وفتح باب الشقه  وقبل ان يخرج قال 


فايد / فكرى لبكره الصبح الخيار الاول هتقلعى وتستنى فى اوضة النوم على الارض زى الكلب  الخيار الثانى هتلبسي الطقم اللى على السرير  جوه  وتكونى فى الشركه قبل 9الصبح  الخيار الثالث اطلعى من هنا دلوقتى وروحى بتكم ودعيهم لان7 الصبح الشرطه هتاخد اخوكى وانا هغتصبك امام امك  وبعدين ادفنها  


خرج وترك الباب مفتوح  وتركها فى حاله صدمه لا تعرف ماذا تفعل تشعر كأنها تقع ببأر ليس له قاع  واطرافها تحترق قبل روحها 


###########################

عندما نزل فايد من العمارة وجد ماهيتاب مازالت جالسة بمدخل العمارة تبكى 

نظر اليها وضحك 


فايد / تؤ تؤ  ايه يا ماهى  الفلوس قليلة ولا ضميرك بيحرقك  خلاص هزود المبلغ شويه 


نهضت ماهيتاب من الارض وهجمت عليه ليمسك يدها وهى تصرخ 


ماهى / انت قولت مش هتأذيها انت قولت هتخلى ستات تضربها بس  انا هفضحك فى كل مكان انا......... 


لف زرعها خلف ظهرها وضمها له 


فايد / هششششش هتقولى ايه انا اخدت فلوس وعربيه وشقه  وشغل مكنتيش تحلمى بيه  مقابل تجيبى صحبت عمرك لراجل شقته  ها 


ماهى بدموع / ليه ليه كل ده عشان ضربتك  كنت اضربها وخلاص  حرام عليك 


فايد دفعها بعيد عنه / انا مش الراجل اللى ياخد حاجه من واحده غصب  اهى فوق سليمه اطلعلها ده لو هتقدرى تبصى فى عنيها يا خاينه بس برده انا كلامى مابغيروش  بكرة تكونى فى مكتبك وتستلمى شغلك  سلام يا خاينه


وتركها وركب سيارته متجه الى فيلاته سعيد ظننا منه ان سليا ستوافق على الاختيار الاول 


##########################

يل ترى سليا هتعمل ايه 

ASMAA NADA 

الفصل السابع

فايد / امامك ثلاث اختيارات لاما تكونى عشقتى وفى المقابل هعالج امك واخوكى وهكتب لك فيلا فى التجمع ومبلغ محترم فى البنك تبدأى بيه مشروعك الخاص 


سليا / سمعاك كمل هطلك 


فايد / تكونى خدمتى بقصرى وسكرتارتى بالمكتب وسائقة لسيارتى مع طبعا الاقامه بفيلاتى مقابل راتب كبير هيكفى علاج امك واخوكى ومش هسمع منك كلمة لا وهتنفذى اى حاجه هطلبها ومش هلمسك ولا هقرب منك جسديا 


سليا/ ها 


فايد / هغتصبك وهاخد منك اللى عايزه واما اشبع هرميكى وملكيش حاجه عندى 


سليا / اممم ولو رفضت كل ده 


فايد / يبقى الخيار الثالث بس هزود انى هلبس اخوكى قضية مخدرات وامك ياعينى مش هتتحمل وتموت 


نهض فايد وفتح باب الشقه وقبل ان يخرج قال 


فايد / فكرى لبكره الصبح الخيار الاول هتقلعى وتستنى فى اوضة النوم على الارض زى الكلب الخيار الثانى هتلبسي الطقم اللى على السرير جوه وتكونى فى الشركه قبل 9الصبح الخيار الثالث اطلعى من هنا دلوقتى وروحى بتكم ودعيهم لان7 الصبح الشرطه هتاخد اخوكى وانا هغتصبك امام امك وبعدين ادفنها 


خرج وترك الباب مفتوح وتركها فى حاله صدمه لا تعرف ماذا تفعل تشعر كأنها تقع ببأر ليس له قاع واطرافها تحترق قبل روحها 


###########################

عندما نزل فايد من العمارة وجد ماهيتاب مازالت جالسة بمدخل العمارة تبكى 

نظر اليها وضحك 


فايد / تؤ تؤ ايه يا ماهى الفلوس قليلة ولا ضميرك بيحرقك خلاص هزود المبلغ شويه 


نهضت ماهيتاب من الارض وهجمت عليه ليمسك يدها وهى تصرخ 


ماهى / انت قولت مش هتأذيها انت قولت هتخلى ستات تضربها بس انا هفضحك فى كل مكان انا......... 


لف زرعها خلف ظهرها وضمها له 


فايد / هششششش هتقولى ايه انا اخدت فلوس وعربيه وشقه وشغل مكنتيش تحلمى بيه مقابل تجيبى صحبت عمرك لراجل شقته ها 


ماهى بدموع / ليه ليه كل ده عشان ضربتك كنت اضربها وخلاص حرام عليك 


فايد دفعها بعيد عنه / انا مش الراجل اللى ياخد حاجه من واحده غصب اهى فوق سليمه اطلعلها ده لو هتقدرى تبصى فى عنيها يا خاينه بس برده انا كلامى مابغيروش بكرة تكونى فى مكتبك وتستلمى شغلك سلام يا خاينه


وتركها وركب سيارته متجه الى فيلاته سعيد ظننا منه ان سليا ستوافق على الاختيار الاول 


نهضت سليا بعد ان خرج فايد تارك المفتاح فى باب الشقه واغلقته ثم انهارت من البكاء خلف الباب ومن شدة الالم الذى كان بصدرها والحصرة من خيانة صديقتها رغم علمها ان ماهيتاب كم تحب المال ولكن لم تصدق انها استطاعت بيعها هكذا وكم كانت الاختيارات صعبه انتبهت من موجة بكائها على صوت رنين الهاتف اسرعة وامسكته وكان المتصل سيد 


سليا بصوت مبحوح من الصريخ والبكاء 


سليا / الو 


سيد / مالك يا بنت الناس 


سليا / صاديقة عمرى باعتنى يا سيد باعتى لفايد وبيساومنى على سجن اخويه وحياة امى 


سيد بصوت يملأه الغضب / الحيوان اهدى انا هجيلك 


سليا ببكاء / انا مش فى بيتى 


سيد / فى الوقت ده ليه انت فين


روت سليا له ما حدث وشروط فايد ليشيط غيظا 


سيد / وانت لسه فى شقته ليه هو اما تقفلى الباب مش هيعرف يدخل يعنى انزلى بيتك ولا لا استنى هبعت لك حد من حبيبى يروحك 


سليا / بقولك لو روحت هيتقبض على اخويه الصبح وو....... 


سيد / متخليش الخوف هو اللى يتحكم فيكى هتروحى و سته الصبح هنكون سوى بفيلاته وهناك هتسكتى وانا اللى هتكلم ونساوم على الاختيار الثانى لو هو غنى وعنده نفوذ فاحنا معانا ربنا وربك اعطانا مخ نفكر يلا متتحركيش غير مع مصطفى فاهمه 


سليا مسحت دمعها بكف يداها / حاضر يا سيد 


سيد/ عم سيد يا بت ده انا اد ابوكى 


سليا / هههههه اد ابويه اذاى وانت اكبر منى ب 4سنين بس 


سيد / ايوه كده تسلم الضحكه نصايه ويكون مصطفى عندك  قولى العنوان 


اخبرته سليا العنوان وايضا طلبت منه اخبار مصطفى انها تؤم سامح اللى بيشتغل معاه 


بعد ساعه الا ربع سمعت سليا الباب يدق 


سليا بخوف / مين 


مصطفى / انا يا ست البنات 


فتحت الباب بعد ان اخذت من الداخل ملابس السائق الذى كان مجهزها فايد لتجد مصطفى ومعه 10رجال 


مصطفى / ادخلوا عايز الشقه دى سوى الارض تعالى يا انسه بره كده 


دخلوا الشباب كسروا كل شئ حتى الجدران لم تسلم من الخدش 


احد الشباب / تمام كده ماحدش يقرب من اختنا ونسيبه 


مصطفى/ تسلموا يلا بينا 


نزلوا الى الشارع وكان المكروبصات مترصه وعم فتحى منتظر اسفل 


عم فتحى / تعالى يا بنتى مش معنى اخوكى مسافر مالكيش حمايه احنا بظهرك يلا هنروحك 


ركبت معهم وشكرت عم فتحى ومصطفى 


عم فتحى / الصبح الساعه 6 هكون عندك انا وسيد وهنروح مشوار الاول قبل ما نروح للحيوان اللى اسمه فايد ده بس زى ما سيد قالك مهما حصل متتكلمي احنا هنرد ونفاوض 


سليا / حاضر يا عم فتحى 


صعدت سليا لمنزلها وفتحت الباب ببطأ حتى لا تزعج اخيها وامها ثم دخلت حجرتها وسقتط على السرير تبكى وتشتكى ضعفها لربها فما حدث لم يكن ليحدث بوجود ابيها ولكن هذه مشيأت الله استغفرت ربها وغابت بنوم عميق 

##########################

صباح يوم التالى 


استيقظت سليا من النوم واغتسلت وتوضأت وأدت فرضها ثم ارتدت ملابس السائق التى احضرتها من منزل فايد 


رن هاتفها 


سليا / الو 


فايد / ارتحتى بعد ما كسرتى شقتك 


سليا/ مسافة الطريق وهكون عند باب الفيلا يا فندم 


واغلقط الخط قبل ان تسمع رد منه وما هى الادقائق ورن جرز الباب 


ذهبت سليا لتفتح الباب وكان الطارق سيد 


سيد / صباح الخير 


سليا / صباح النور يا سيد ادخل 


سيد / لا عشان منتأخر يلا سلامى لسامح وامك 


سامح من خلف سليا / طيب ما تدخل تسلم بنفسك يا سيد 


سيد دخل خطوه من الباب ببتسامه 


سيد/ معلش متأخر بس اوعدك اخلص المشوار واجى نقعد مع بعد الغدى عندك النهارده البت بنتى اختى نصايه وهتكون هنا وتعملك احلى فطار 


سليا / تعبينك معايا يا سيد 


سيد / بس يا هبله هو فى حد بيتعب من عائلته ولا ايه ياسامح تعبت من سليا 

...... اهى البت نور جت اهيه ...... نور خلى بالك من الحجه ماشى وهكون هنا على الغدا 


سامح / وانت يا سليا حاولى تتغدى معانا بقالنا كتير ما اكلناش سوى 


سليا / هحاول يا سموحتى 


وخرجت هى وسيد لتجد عم فتحى بالانتظار اسفل بعربيه صغيرة (بيجو ) قديمة الصنع 


نور ( فتاه بعمر سليا بنفس الكليه مع سامح وعندما علمت بحكايت سليا وسامح اتفقت مع والديها وخالها على البقاء ببيت سليا لتراعى امها لحين حل موضوع سليا مع هذا الغنى المتعجرف كما اسمته وهى ايضا صديقة سامح من الجامعه ولكن لا احد يعلم بعلاقتهم لان سامح كان ينتظر التخرج والعمل ثم يتقدم لها ) 


##########################


بفيلا فايد مساء اليوم السابق 


بعد ان وصل فايد الى فيلاته بساعتان اتصل عليه حارس العمارة التى ترك بها سليا 


فايد / ايه يا محمود 


محمود الحارس / يا باشا هى مخرجتش غير من 5 دقايق جم مجموعه من سوقين المشروع(المكروبسات ) وطلعوا ونزلوا بيها ولما طلعت اشوف الشقه لقتها مدششه ومافيهاش حته سليمه انا كنت ممكن ادخل لما سمعنا صوت الهبد بس حضرتك منبه علينا محدش ليه دخل 


فايد / طيب يا محمود هبقى ابعت لك مبلغ تصلح بيه الشقه ومبلغ ليك 


واغلق الخط فى وجهه بدون ان يستمع رد 


فايد (يعنى بتتحدينى فاكره انى مش هقدر انفذ كلامى(فترة صمت ) بس هصبر للصبح لحد 9 اخر مهله ليكى يا تجينى ركعه لهدمر كل اللى بتحبيه(فترة صمت ) بس ليه انت مختلفه كل الفلوس دى وبتختارى الفقر (فترة صمت ) لا لا كلكم زى بعض كلاب فلوس هى بس عايزانى ارفع المبلغ وماله مش خسارة جسمها يستاهل . )


دخل فايد الى حجرته والقى بجسده على السرير وبعد كثرة التفكير بما سيفعله بسليا غاب فى النوم 


فى الصباح استيقظ الساعة الخامسه واخذ شاور وقام بتمريناته اليوميه من جرى ورياضه على بعض المعدات بالجم الخاص به بالمنزل ثم جلس على الطاولة واكل فطورة الذى كانت حضرته الداده مفيده 


مفيده / مالك يا فايد فى حاجه غلط 


فايد / مفيش مشاغل الشركه 


مفيده / على ماما يا فوفه اقطع زراعى لو مافى بنت فى الموضوع 


رفع فايد حجبه / ليه مكتوب فى عينى 


مفيده / انا اللى ربيتك انطق مين وليه وهتعمل انهى مصيبه المرة دى 


فايد / هههههههههه سليا وبنت فقيرة ملهاش اب وهشغلها هنا عشان تصرف على امها المريضه واخوها المتكسر بس كده 


مفيده / بس كده متأكد 


نهض فايد وقد رسمت على ملامحه الغضب


فايد / ايوه متأكد ولو تسمحى ياماما متدخليش فى دى بالذات 


جاء صوت وافى من مدخل الحجرة 


وافى / اصلها ضربته وهو مستحلف لها 


فايد بصراخ / وافى وبعدين 


خرج من الحجرة بل من الفيلا للحديقه وامسك تليفونه واتصل ب سليا ولكنها صدمته بردها انها ستحضر للفيلا وطريقة الكلام الرسميه بعد ان اغلق الهاتف 


فايد ( مش ممكن البت دى اختارة تكون خدامه على انها تكون عشقتى وتتمرمغ فى الفلوس مش ممكن ايه انا غلط لا لا دى طريقه عشان توقعنى بس تحافظ على كبريائها انا هكسر كبريئها ده ) 


دخل فايد مرة اخرى ولاحظ حزن مفيده فاقترب منها وقبل رأسها 


فايد / متزعليش منى انت عارفه انك غاليه عندى اوى انا اسف انى رفعت صوتى 


مفيده / مش عايزاك تظلم الظلم يابنى وحش وانت مش كده مش كفايه الشرب والسرمحه مع الستات كمان هتأذى بنت كل ذنبها انها بتحافظ على نفسها فى زمن كله ذئاب يا بنى 


فايد / يأمى البنات اللى شبهك انقرضوا دى واحده عايزه قرشين زياده وهتبيع وهثبت لك ده 


مفيده / طب لو ما كانت ذيهم وطلعت مختلفه وشبهى 


فايد ببتسامه / اكيد هتجوزها ومش هسيبها تضبع من ايدى وقتها 


مفيده / وتفتكر وقتها هيبقى فى فرصه ليك انها توافق بيك اعقل عشان ما تخسر اللى زينا لو اتكسر قلبنا بندوس عليه حتى لو الثمن الوحده واديك شايفنى 


فايد / متقلقيش مش هكسر قلبها هكسر كبريائها بس 


نهض من جوار مفيده وصعد سريعا حتى لا تتكلم مفيده بشئ يغير ما يرتبه لسليا 

##########################

عند سليا 


وقفت سيارة عم فتحى امام فيلا كبيرة مكتوب عليها العميد مازن العمرى 


سليا / مين ده يا عم فتحى 


عم فتحى / ده عم فايد اه العلاقات بينهم مش قويه بس فايد بيحترمه جدا 


نزل سيد وعم فتحى من السيارة وتابعتهم سليا 


عم فتحى للحارس / عندنا معاد مع الباشا قوله فتحى سواقك القديم 


الحارس / واحنا هننساك برده يا راجل يا طيب ادخل ادخل 


دخلوا لفيلا كبيرة تشبه قصور العصر القديم وتمتلأ بالحراس والخدم 


كان يجلس بمكتبه يشرب كوب القهوه اليومى فهو من ايام الجيش وعادته الاستيقاظ مبكرا والفطور ثم شرب كوب القهوه وهو يقرأ الجرايد العالميه والمحليه 


عم فتحى / السلام عليكويا باشا 


مازن / اهلا اهلا بالراجل الطيب اللى ناسينا


عم فتحى / لا والله ما اقدر انسي الايام الحلوه مع معاليك 


مازن / طيب ما اتيجى كل اسبوع حتى نشوفك يا راجل 


عم فتحى / والله مشاغل المشروع اللى فتحته من خيرك سرقانى بس وعد هاجى من عينى 


مازن / مش تعرفنا بالشباب الحلو ده 


عم فتحى / ههههه ده سيد سواق من القاهرة معرفة الخدمه قبل سابق ودى بقى يا سيدى سليا 


مازن بدهشه / ايه دى بنت سبحان الله وانا اقول ماله شاب امور اوى كده ليه هههههه انتى عامله فى نفسك كده ليه 


عم فتحى / لانها بتشتغل سواقه وتابعه فلازم تكون شبعنا عشان ما حد يضايقها 


مازن / لا اله الا الله وليه مفيش ليها اخوات ولا اب 


عم فتحى / ابوها مات واخوها متكسر وعامل عمليات ولسه ما خف وامها مريضه بالقلب وده الموضوع اللى جايين لحضرتك فيه 


مازن / وانت لسه هتستأذن يا فتحى الله طبعا هتشتغل معايه بس بكونها بنت هى خريجة ايه 


فتحى / الموضوع ده نحله بعدين بس فى مشكله من فايد بيه قريب حضرتك 


فايد / وايه علاقته احكى يا فتحى بالتفصيل وانا هسمعك 


روى فتحى ما حدث لمازن وكان يغضب ثم يضخك فجأه ويعود للغضب ثانيا 


مازن بضحك / يعنى انت ضربتى فايد ههههههه كان نفسي اتفرج عليه هههههههه 

المهم طبعا اللى عامله ده غلط ولن اشجعه بس يا بنتى فايد شال مسؤلية نفسه بدرى ولما الشركات بتاعة والده كانت هتفلس بعد موته هو اللى رجعها ووقفها من تانى بس الفترة اللى كان خسران فيها كان خاطب واحده وبيحبها اوى بس لما لقيته بيفلس سابته واتجوزت من واحد غنى وسافرة للخارج وهو من ساعتها شايف ان كل النساء امممممم لمؤخذه كلاب فلوس واذن ان ده السبب لهجومه عليكى كده تقريبا عايز يثبت لنفسه انك مثلها وطبعا ده مش موافقه عليه لكن صعبان عليه يضيع شبابه فى الحرام من شرب وحريم 


سليا / طيب انا ذنبى ايه 


مازن / امممممممم ذنبك ظروفك اللى وقعتك فيه بس ما تخفيش ممكن اتفق معاكى على اتفاق ولو نجحتى اوعدك انى هعمل اى حاجه تطلبيها حتى لو هسجن فايد بنفسي 


سليا اخذت نفس قوى / سمعه حضرتك 


###########################


يا ترى ايه هو الاتفاق ..........

ASMAA NADA

الفصل التالي

تعليقات