القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عين الحب الفصل السابع



رواية عين الحب

معرض كتاب٢٠٢١

مي محسن

المجد للقصص والحكايات

الفصل ٧

 ‏

 ‏بعد أن اغلقت رغد الهاتف رن جرس الباب فتحته رغد كان عمها وأسرته بعد السلام اخذت رغد اولاد  عمها ودخلوا غرفتها لعبوا على الكمبيوتر وهم يسمعون الاغانى ويتحدثون عن المطربين ومستحضرات التجميل بداو يتناوشون بين صوت عمرو دياب وكاظم الساهر وتامر حسنى الذي ظهر على الساحة حديثا 

 ‏فى اليوم التالى فى المدرسة جلس إيهاب مع رغد يضاحكها ويروى لها تخيلاته عن مستقبلهما سويا وعدها أنه سيجتهد ويحقق لها الامان والسعادة لو أحبته وتزوجته كانت سعيدة بكلماته ونظراته المليئة بالحب ، أصبحت تنتظر وقت الفسحة حتى يجلسان سويا يتحدثان   

 ‏كانت تحاول بكل الطرق أن تخنق دقات قلبها المتزايدة كلما سمعت صوت مستر بهى أو استنشقت عطرة ، لاحظت كل المدرسة كثرة احاديثهما فظن الجميع انهما متحابان وإيهاب ينتهز اى فرصة ليتباهى بحبهما على الرغم انها لم تخبرة بحقيقة شعورها تجاهه  دوما ما تبتسم فقط عند رؤيته أو عندما يقول لها احبك 

 ‏سيف : ايه خلاص فزت بالرهان ؟

 ‏ابهاب : اكيد أنا ما بدخلش رهان غير لما افوز فيه بأى طريقة

 ‏ياسر: بس رغد مش اى بنت لو مش بتحبها وهتحافظ عليها سيبها

 ‏نظر له بتحدى وثقة

 ‏ايهاب لو دى ما اتحبتش مين اللى تتحب ؟ ابعدوا عننا انتوا بس 

 ‏مر يوما وعلاقتهما جيدة ،حتى بدأت رغد تشعر بعدم ارتياح لم تستطع وقف قلبها عن الشعور بمستر بهى 

 ‏كلما رأت إيهاب تفكر كيف تخبرة أنها لا تحبه كما يتمنى .

 ‏فى يوم كانت تجلس فى مكانها المعتاد فاتى أحد زملائها يسألها عن إجابة سؤال لا يعرفه فشرحته له كانا يتحدثان ويضحكان راهم إيهاب فأتى لهم و جلس معهم بعد أن أصبح إيهاب ورغد وحدهما انفعل على رغد وقال لها بصوت عالى وأسلوب حاد 

 ‏ابهاب : انت ازاى  تسمحي له يتكلم معاكِ؟

 ‏رغد: عادى كان بيسألنى على حاجه فى الفرنساوى مش عارفها

 ‏ايهاب : وازاى تضحكى معاه كدا دلوقتى هيقولوا عليكِ انك مش كويسة انت ماتعرفيش طبيعة الكلام اللى بيتقال على القهوة اية؟  وانا مش هقدر اسمع واسكت اكيد هارتكب جناية

غضبت رغد : هيقولوا اية أنا بتعامل مع الكل عادى حتى انت مجرد اخ ومش من حقك تكلمنى بالاسلوب ده

صدم إيهاب من كلماتها 

إيهاب :يعنى اية اخ وصديق؟ أنا بحبك وانت بتحبينى!

رغد : مين قالك كدا ؟ أنا ماقلتلكش انى بحبك 

إيهاب:  عيونك قالتلى وعلى طول مع بعض 

رغد : كل دة مش معناه انى بحبك ما نكرش انى معاك بضحك من قلبي ...حتى لو بحبك انا مش  ماريونت بتحركها .

شعر بخطاءه فى الانفعال عليها فهدا وحاول أن يمتص غضبها واعتذر منها ولكنها لم ترد عليه وتركته وغادرت المكان ظلت تحاول باقي اليوم اخفاء غضبها  حتى سالتها اختها ما بها 

رغد : إيهاب زميلي كلمنى باسلوب وحش بيتعامل معايا على انى ملكية خاصة ليه مع انى قلت له انت اخ وصديق 

سارة : فى ناس عندها حب تملك ، قللي الكلام معاه عشان لا يتمادى ، مرة وانا راجعة من الجامعة كان قاعد ادامى فى الميكروباص بنت وولد طول الطريق كلام حب وهيام ولا روميو وجولييت وبعد ما نزلت قعد يتكلم عليها مع صاحبة بكلام مش كويس خالص كنت عايزة اتخانق معاه أو أجرى اقولها كل الشباب كدا ...عموما ركزى فى مذاكرتك وتجاهلية خالص 

نجحت سارة فى تهداتها واضحاكها 

فى اليوم التالى أتى ايهاب واعتذر لرغد 

إيهاب : حبي لبكِ هو اللى خلانى اعمل كدا ، حبك لى هيشفع لى 

رغد : قلت لك  مش بحبك ، انت صديق عزيز 

إيهاب : ادينى فرصة تانية

لم ترد عليه الرد الذي يريده

تاكد انها لن تسامحه فغضب

إيهاب : يارب قلبك يتحرق بالنار اللى حرقتِ بيها قلبي 

تركته وخطت بعيدا كان داخلها يتالم وضميرها يوخزها 

منى : انتوا متخانقين ولا اية؟ 

رغد: زهقنى بيزعقلي ولا كانه ابويا .

منى : بيغير عليكى خديها من باب الحب مش التحكم

رغد : أنا مش بحبه عشان استحملة 

منى: ازاى مش بتحب؟

رغد: احنا لسا صغيرين

منى : بصي كدا معظم زمايلنا بيحبوا بعض  وانت عارفة أن فى كذا ولد بيحبك وعايز يكلمك ويتمنى تحبيه  مثلا الولد ال جه سالك مرحش لمدرس الفرنساوى ليه ما هو مرمى هناك وكان هيفهمه بس هى حجه عشان يفتح معاكى كلام ..ولا انت مرتبطه بحد برة المدرسة؟

غضبت رغد من سؤالها

رغد : لا اله الا الله لازم اكون مرتبطة عشان تسيبونى فى حالى ...طيب مرتبطة وباحب 

منى : أنا قلت اكيد قلبك مشغول بحد ومش شايفة غيره.

لم يكملا حديثهما دخل المعلم ....مر يومان ورغد تشعر بتأنيب ضمير تجاه إيهاب حتى اتصلت بها منى ذات يوم منى : فيه امل تصالحى إيهاب 

رغد : لا

منى : هو اصلا مايستاهلكيش كان متراهن عليكى مع ياسر   وقال لهم انك بتحبيه وبتتكلموا فى التليفون وبتخرجوا سوا كمان 

رغد : الكذاب ..ابدا يا بنتى والله ما حصل وازى يقول كدا وكمان ببدعى عليا اية الاستهبال ده ؟ بكرة هاتصرف معاه 

منى : لا سيبك منه هو كذب الكذبة وعاش فيها  ولا كانك عرفت حاجه أنا سمعت بالصدفه

مرت عدة أيام وايهاب يراقب رغد من بعيد  

إيهاب : أنا كنت عايز حضرتك يا مستر بهى تصالحنى على  رغد لأنها مخصمان

مستر بهى: وهى زعلانه منك ليه؟

إيهاب : اتعصبت عليها عشان بتكلم اى حد وبتتعامل معاهم على أنهم اخواتها 

مستر بهى : وانت تتعصب ليه؟ انت مالك؟

إيهاب: أنا باحبها وبغير عليها 

مستر بهى : حاضر هكلمها 

مر اليوم دون أن يتحدث مستر بهى مع رغد واليوم الذي يلي ويليه ..اول يوم امتحانات  وصل مستر بهى المدرسة وجد رغد تجلس وحدها لم ياتى زميلاتها بعد 

تسارعت خفقات قلب رغد حين رأته قادم تابعت خطواته وهو يقرب منها ويزداد بريق عينيها

مستر بهى: جاية بدرى ليه؟

رغد : بابا وصلنى ومشي 

جلس بجوارها 

مستر بهى : مستعدة للامتحان ؟

حاولت السيطرة على قلبها وعدم التحديق في وجهه

رغد : اكيد

مستر بهى:  أنا واثق من كده انت اشطر بنت فى المدرسة

رغد : فيه كتير شاطرين 

رد بهمس 

مستر بهى :آه بس مش بجمالها

صار قلبها أعصار احمر وجهها خجلا 

رغد: مرسي على المجاملة الرقيقة

رد بحزم : دى رايي بجد مش مجاملة

صمتت حاولت تجميع الحروف لم تعرف بماذا ترد  فصمتت

مستر بهى: ممكن اقولك على حاجه

اومات رأسها بالقبول

مستر بهى: أنا عارف انك مش بتحبي إيهاب ...انت كلمتيه عشان تنسي حبك الحقيقي 

صدمت من كلامه : أنا ؟! ..مين قالك كدا ؟

مستر بهى : ما تضحكيش على نفسك ،انا عارف انك حبتينى عيونك بتبين ال جواكى  كانت واضحه بالنسبه لى بس لما عرفتِ انى هارتبط ببنت عمى وجهتى كل اللى جواكى ليه بس ماقدرتيش تحبيه

رغد : الحب مش بزرار ادوس عليه أو قرار اخده

مستر بهى: أنا حسيت بيك وحسين حبك ليَ وصدمتك ، أنا فعلا من اول يوم شفتك فيه لقيتنى بافكر فيك ، ازاى وليه مااعرفش ، مكنتش عارف افصر احساسي بيك احترمت بعدك واحترامت اختيارك فى طريقة نسيانى ، بس انا فعلا معجب بيكِ 

شعرت رغد أن قلبها سيخرج من صدرها ، شل عقلها عن التفكير انعقد لسانها  فى هذا الوقت وصل البنات 

May mohssen

منى : صباح الخير ..ازيكوا

مستر بهى : الحمد لله اية اللى جاركوا كنتوا اتاخرتوا شوية 

ضحكوا جميعا فهمس لرغد : فكرونى باهزر 

ابتسمت بخجل وهى تنظر للأرض 

تحدثوا وضحكوا مع مستر بهى كعادتهم... توجه البنات لمعمل الحاسب الالي لأداء الامتحان قليلا ودخل لهن مستر بهى يتحدث مع البنات ويضاحكهن شعرت رغد بغيرة شديده لم تعد تستطع إخفاء نظراتها المليئة بالحب والغيره ..ولما تخفى الآن وهو من أضاء لها شمعة الامل بيديه بعد أن جاهدت لتنساه ؟! لاحظت منى حزنها 

منى : مالك ماحلتيش ولا اية ؟

رغد: لا حليت الحمد لله 

كانت رغد تجاهد عيونها كى تكف عن النظر إليه ....اخذتها منى وخرجتا من المعمل وجدا سيف بالخارج وقفوا معه يتحدثون 

سيف : كويس يا رغد انك سيبتى ايهاب هو غبي ماعرفش يحافظ عليكى مكانش يستاهلك اصلا 

رغد : أنا غلطت انى بتعامل على أساس الاخوه والصداقة

مستر عاطف : واقفين كدا ليه ؟ يلا على فصلكم أو الفناء.

توجهوا للفناء كان إيهاب يراقب رغد من بعيد فرآه سيف ولكنه لم يرغب أن ينفرد برغد فظل معها هى ومنى وحين رأى ياسر  استدعاه ليقف معهم بدل التحديق من بعيد فأقبل ياسر نظر لرغد وسألها بحب عن الامتحان 

كانت رغد تتحدث معهم وهى شاردت الذهن فى هزار مستر بهى مع الفتيات قليلا خرج مستر بهى ورائهم يتحدثون ويضحكون وقف قليلا ينظر لرغد من بعيد 

انتهى الامتحان وغادروا المدرسة ... جلست رغد مع والدتها وهى تتناول فطورها 

الام : بابا جاب ديوان شعر جديد على المكتب 

ركضت رغد للمكتب لحضرتك وبدأت تقراء فيه كان ديوان الشاعر فاروق جويدة "حبيبتي لا ترحلى" أنهت قرأت أول قصيدة  كانت عن( حبيب ينتظر حبيبته التى سافرت ووعدته أنها ستعود فى الربيع وأتى الربيع وكم من ربيع بعدة ولكنها لم تأتى

مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

الفصل التالي

تعليقات