القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

 
عين الحب

رواية عين الحب 

الكاتبه مي محسن 

الفصل الثالث

كانت رغد تجلس على مكتبها تذاكر دخلت امها 

الأم: الغداء جاهز يلا ....ايه الجمال ده، رقيق قوى وهادي

الروج ده ...قمر

رغد : أنا قمر بالروچ ولا من غير ؟

الأم: انت حلوة من غير اى حاجه ،المكياچ بيظهر الجمال مش بيجمل يلا انا هموت من الجوع  سارة هاتصلي وتحصلنا 

خرجتا وهما تضحكان،كانت رغد تشعر أن أمها تعلم سبب تغيرها ولكنها تريد أن تحكى لها هى كما اعتادت دوماً بعد أن انتهاء من تناول الغداء عادت رغد تكمل مذاكرتها أمسكت كتاب اللغة الإنجليزية وقالت

لا مش هكتبه ولا اذكره اصلا ولا هحضرله حصص ....لا كدا أنا بضر نفسي هو ماقاليش أحبه ولا حتى يعرف مشاعر ناحيته 

نهضت بسرعه وركضت نحو الباب 

رغد : بابا حمد الله على السلامة 

حضنته بقوة ليعود الامان لقلبها 

الاب: بالراحة أنا لسه جى فيه اية مالك؟

رغد : اتخضيت عليك ما جتش تاخدنى ليه من المدرسة؟ وتليفونك مقفول ليه؟ طب ما اتصلتش بي هنا ليه تطمنى عليك أنا قعدت اعيط كتير قوى

الاب : طب اسكتى وانا أجاوب

رغد : اتفضل جاوب 

الاب : من الصبح فى اجتماع ومقضينها قهوة وشاى اغير واحكيلك على السفره وانا باتغدى

قبلته فى خده بسعادة أعدت مع امها اغداء جلسوا مستمعين له وهو يتناوله ويروى لهم ما حدث فى الاجتماع بعد أن انتهى اخبرتة أنها تريده أن يشرح لها بعض دروس اللغة الفرنسية فى المساء

الأم : أنا اتنسيت خلاص هو مافيش غير رغد فى البيت .

كانت تتحدث وهى غاضبه 

الاب : واحنا نقدر ؟ جهزتِ لنا العشاء ؟

الأم : وانت متفتكرنيش غير وقت الاكل والشرب بس؟ لا اله الا الله 

الاب: واحنا نقدر برضو أنت ست الكل احنا من غيرك ولا حاجه 

رغد: واحنا نقدر ؟ أنت القمر بتاعنا أحلى أم فى الكوكب.

بدأت تهداء ابتسمت

فى اليوم التالى أوصلها والدها المدرسة أتى ايهاب لتعرفه على والدها

رغد : أيهاب ال وصلنى امبارح 

الاب: سعيد انى اتعرفت عليك وشكرا انك وصلت رغد 

إيهاب أنا سعيد جدا انى اتعرفت على حضرتك ، بنتك بتحبك قوى جننتنا امبارح كانت عايزة السواق يطير عشان تطمن عليك

الاب: اه بنتى وعارفها عموماً يللا الطابور أنا هامشي 

دخلت المدرسة ووقفا فى الطابور

الناظر : حيي العلم يا سيف خلينا نستفيد من صوتك فى حاجه مفيدة

سيف : عندى برد ،احنا فى ثانوى كبرنا على تحية العلم

الناظر عايزين راجل يحيي العلم

صمت الجميع لم يرد أحد 

رغد أنا... ممكن بعد اذن حضرتك؟

وافق الناظر وحيت رغد العلم وصعد الجميع الفصول

فاطمة : ياه على الشجاعة

رغد :ده علم بلدنا واحب علينا تحية ونحمية ومحمي بلدنا

هبة:سيبك من البلد مين القمر اللى وصلك ؟ 

رغد : حبيبي روحى وعمرى

منى واو...واضح من اللمعة اللى فى عيونك 

سلمى يا بختك يعنى مش عايز عروسة ،

رغد : لا معلش ده متجوز وبيحب مراته وبناته ، ده بابا يا حلوة أنت وهى 

دخلت المعلمة فصمت الجميع وبدأت الشرح ، وبعد انتهاء الحصة عادت كل البنات تتكلم عن والد رغد، استنشقت رغد برفان بهى ، زادت دقات قلبها كانت سعيدة لأنها ستراه وتسمع صوته..

مستر بهى : إية يا بنات اية ماخلصتوش رغي؟ 

صمت الجميع وبدأ فى الشرح ،لاحظت رغد أنه ينظر نحوها كثيرا اليوم ، فرحت ولكنها سرعان ما تذكرت قرارها شغلت نفسها بالنظر فى الكتاب ،ولكن مستر بهى شعر بالضيق وقال فى حزم

_رغد..ركزى معايا مش فى الكتاب خلى عينك علىّ 

تسارعت خفقات قلبها واحمر وجهها ، كانت سعيدة جدا ولكنها حاولت خنق احساسها بداخلها لإنسان ، وفى نهاية اليوم الدراسي جلست تنتظر والدها ، ولكن اليوم قرر البنات أنتظاره معها ، كن يتحدثن ويضحكن فأتى مستر بهى وجلس معهن

مستر بهى: بترغوا فى اية من الصبح ؟ 

سلمى: الشاب الشيك القمر ابو برفان غالى ، والا العربية

سماح :والا رومانسيه ورقته بيسمع عبد الحليم 

مستر بهى : كل ده عرفتوه فى 5دقايق؟! دماغكم ضربت رسمى

رغد: مش راحمنى من الصبح أسئلة ولا اللى بيحضر دكتوراه زمانه شرق مليون مرة

مستر بهى : اخير سمعت صوتك ؟  وانت خايفة عليه قوى كدا ليه ؟

فرحت جدا لاهتمامه لمعرفة من هو دون أن يسأل مباشرة

رغد: لو ما خفتش عليه اخاف على مين ؟ ده نور عينى وروح قلبي ربنا يباركلك فيه ويحفظه

مستر بهى : واو ....ودى يقرب لك إية؟

شعرت بغيرته ..زادت دقات قلبها سعاده

مستر بهى : ايه جو الساسبينس ده ! هو سر ماينفعش تقولى علاقتك بيه؟

أتى باقي زملائها 

منير : يلا يا منى أبو رغد هايتاخر وابوكِ يضربنا احنا يلا يا بنات نمشي 

اخذ بهى نفس عميق وزفرة

مستر بهى : يعنى طلع باباكِ ، طيب كويس 

شعرت رغد أن العالم بين يديها ،فرحت بإحساس غيرته عليها، اتصلت رغد على والدها من كابينة تليفون بالشارع وكان بهى يراقبها من بعيد 

رغد : يللا يا حلوين قريتوا فيها بابا مش جى وقالى روحى مع زمايلك

حزنت البنات واستعداده للمغادرة أتى ايهاب وقال لرغد : باباكِ وثانى عليكِ أنا هاروحك

مستر بهى بحدة: أنت ساكن جانبها؟

إيهاب: لا

رغد: أنا هامشي معاكوا للمحطة واركب مع البنات ، كلنا ساكنين فى نفس الشارع 

مستر بهى بلهجة امر لرغد: أمشي مع البنات 

كاد قلبها أن يقف من السعادة حين شعرت بخوفه عليها ،برقت عيناها ،وابتسمت شفاهها  ولكنها أدارت عينيها عنه حتى لا يشعر أو يري ما بهما ...

طول الطريق يتحدثون عن والد رغد أتى ايهاب وهمس لها 

إيهاب: أنت رقيقة قوى وطيبة وزى القمر ،انا باحبك.

نظرت له ما بين الغضب والسرور وقالت: أنا باحبكم كلكم زى أخواتى 

حاول إيهاب أن يمسك يدها: أنا باحبك

غضبت جدا وقالت بعنف: الظاهر إنك خدت ضربة شمس وبتخرف 

إيهاب : لا والله أنت تخشي القلب من غير استئذان

تركته وخطت بعيداً عنه ولكنها كانت سعيدة كاى فتاه تفرح حين تعلم أن أحدهم يحبها 

منى : مالك؟

رغد : إيهاب بيقولى باحبك

منى: معلش اصل مايعرفش انك بتحبي

رغد: أنا ؟ أبدا إية الكلام ده أنا ما باحبش حد

منى : على أنا الكلام ده؟ مسيرك تيجى تحكي لي من نفسك.

غضبت رغد من داخلها لظهور شعورها على وجهه وهذا ما لا تريده ، فحلها محكوم علية بالموت ولكنها شعرت خوفه وغيرته عليها اليوم وصوت اخر بداخلها يقول كلامه عادى وانا ال بافسر بمزاجى 

ظلت طول الطريق فى حيرة وتفكر فى طريقة تنساه بها 

وصلت بيتها وروت لامها انبهار زملائها بوالدها وكم أسئلتهم عنه ، صلت وتناولت الطعام مع امها 

وهى تذاكر سرحت قليلا فى كلام إيهاب سعدت أنها محبوبه فكرت أن يكون إيهاب هو المسكن الذي سينسيها بهى ولكنها لا تراه الا صديق ولا تقدر على خداعه 

لاحظت سارة شرودها

سارة : مالك ؟

رغد : ابدا عندى صداع وزهقانه

بعد أن أنهت واجبها خرجت لتشاهد التليفزيون مع أمها 

عندما أتى والدها روات له عن انبهار زملائها به

رغد : عايزين يجوزوك..اتجننوا بيك !

الأم بقي ليك معجبين من الحيل الجديد خلاص راحت عليا 

كانت تشعر بغيرة وتمازحه

الاب : انت فى قلبي مافيش غيرك ماحدش يقدر ياخد مكانك فى الكون كله 

رغد : يا سلام على الحب..... عقبالى

الأم :اخرسي يا بنت عيب ،ركزى فى مذاكرتك احسن هى ال هتنفعك ،وبعدين يجي الحب بعد الجامعة

رغد: أنا عمدى17سنة مش صغيرة، احنا فى الألفية الثالثه عصر النت والدش والعالم المفتوح

الاب: ماما صح يارغد ركزى فى مذاكرتك انت لسا صغيرة وماتعرفيش الناس والحياة، احنا اصحاب ماتخبيش علينا حاجة احنا هننصحك ونعلمك

الأم : محدش هايحبك ويخاف عليكى زينا  الشباب ليهم كلام بيضحكوا بيه على البنات ويوهموهم بالحب ومن وراهم بيقولوا عليهم انهم مش كويسين

قالت رغد فى نفسها ( أنا خلاص حبيت بس مش هقدر اقولكم بس انا هركز فى مذاكرتى وهنسي حبي)

فى اليوم التالى فى المدرسه أحضر إيهاب لها وردة 

رغد : اية دى؟

إيهاب : وردة أنا قولت لك امبارح انى باحبك 

رغد : آسفة مش هاقبلها انت صديق وله مش اكتر 

إيهاب: ادينى فرصه 

تركته وذهبت بعيدا تفكر فى كلامه ولكن كلام والدتها لاحقها وقرارها بالتركيز فى مذاكرتها فقط جلست مع البنات يشاهدون مباراة كرة قدم بين شباب الصف الاول والثانى ، همست من لرغد 

منى : لما اتاخرتى الصبح إيهاب قلق عليكى شكله بيحبك بجد

رغد : سيبك منه أنا هركز فى مذاكرتى 

منى : طب ما أنا وسيف بنحب بعض ومركزين فى مذاكرتنا ومتفقين بعد مانخلص ثانوى نتخطب 

رغد: انتوا لسا صغيرين وماممتك اكيد مش هتوافق على الكلام ده 

منى : أنا وماما أصحاب وبحكلها كل حاجه ،هى  عارفة وموافقة 

تعجبت رغد ، فى اليوم التالى احضر لها إيهاب ورده ولكنها لم تأخذها ، حاولت التفكير فيه ولكن لا تراه الا اخ

(الحب ليس قرار أو اختيار ،يدخل الحب إلى القلب دون إنذار ودون مبرر)

فى المساء كانت تجلس فى بيتها مع امها واختها يضحكون ويغنون ويضعون ماسكات للبشرة والشعر (يوم البنات ) كما يطلقون عليه ، مرت الايام ولا يمل إيهاب من إخراجه كل يوم يحضر لها وردة ولا تأخذها 

فى الفسحة يتجمعون يتحدثون ويضحكون هم ومستر بهى أخبرهم أنه سيذهب لخطبة محبوبته شعرت رغد بحزن شديد أظلمت الحياة فى عينيها كادت أن يغشي عليها لاحظت سلمى استقرار وجهها وترنحها أمسكت بها خاف الجميع عليها منهم من احضر ماء ومنهم من أجلسها

منى : فى اية مالك؟

رغد : ما نمتش امبارح كويس فدخت تقريباً هبوط

قال لها بهى بلهفة :  الف سلامة عليكى

ذهب وأحضر لها بسكوت واعطاها إياه...دخلت الحمام بكت كثيرا، عادت للبيت وحاولت اخفاء حزنها صلت ودعت الله كثيرا أن يخفف عنها وتتمالك نفسها حتى لا تشعر امها بشيء مر يوم الجمعه والسبت وهم أجازة لنتفكر فى شيء الاخطوبة مستر بهى 

يوم الأحد ذهبت للمدرسة أتى لها إيهاب بوردة قبلتها، شعر إيهاب بسعادة بالغة

إيهاب : أخيراً أنا حاسس إنى هموت من الفرحة

المجد للقصص والحكايات 

رغد : لا مش للدرجة دى،انا زهقت بس مش اكتر وياريت ماتتكررش علشان مش هاخدها ،

لم تعد تجلس مع البنات وهن يتحدثن مع مستر بهى عندما تراه قادما نحوهم كانت تذهب للحمام أو الكانتين، ينتهز إيهاب اى فرصة يجدها وحدها يذهب لها ويتحدث معها

رغد: هو انت ليه بتقول انك بتشوف الجن وبتتكلم معاهم ؟

إيهاب : دى حقيقة أنا مش باكذب ، متعرفيش الآية ( لقد كشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد

رغد: دا وقت خروج الروح بس انا فاهمه انت بتقول كدا عشان يخافوا منك ومحدش يضايقك

إيهاب : لا فى ناس بتصخرهم وتكلمهم زى الدجالين والمشعوذين بس انا مش بستخدمه فى ازية حد 

رغد : المسلسلات اثرت عليك بطل فرجه على التليفزيون

إيهاب :صدقينى أنا هاحميكى ومش هاسمح لحد يتعرضلك 

رغد :شكرا أنا أعرف احمى نفسي أنا كنت بدرب كاراتية

إيهاب : يعنى الواحد يفكر 100 مرة قبل ميضايقك

رغد :ليه يعنى؟

إيهاب : ليبات فى الجبس!

ضحكت

إيهاب : ضحكتك حلوة قوى

رغد :احنا اصدقاء كدا هبطل اتكلم معاك 

إيهاب : اسف بس اعمل اية؟ آهو الواحد بيحاول يمكن يكسب حاجه

ياسر : ما تضحكونى معاكوا

إيهاب : مرة واحد بيحب يجرى ويجرى ما بيحبهوش

ياسر : خفة، دى نكتة قديمة قوى أزاى تضحكوا عليها !

رغد: حلوة

إيهاب : سلمى بتشاورلك روح لها

رغد: عن اذنكوا

تركته رغد وانصرفت 

إيهاب : أنا اللى كسبت الرهان إيه اللى جابك ؟ هى بتحبنى أنا

الفصل التالي

#مى_محسن

#رواية_عين_الحب

#معرض_كتاب٢٠٢١

تعليقات