القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية عين الحب الفصل الثامن والعشرين و التاسع والعشرون



مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

 الفصل 28 و 29

نجحت سماح فى إشعال نارها أنهت بكلامها على عقل رغد ، شلتها عن التفكير بالكامل ، لاحظت منى احمرار وجهها ورعشت يدها همست فى إذن رغد

منى: ضغطك على أهدى ما تديهاش فرصه 

هبه : اسكتى بقي يا سماح انت ايه عبده حريقه؟

سماح : الوضع قدامك أنا جبت حاجه من عندى ؟ بصي لهم وانت تفهم ، هو بصراحه يتحب

انتفضت رغد من مجلسها وركضت دخلت الحمام تبكى ، يعتصر قلبها الماً ، لحقتها منى ظلت تطرق على الباب حتى تفتح لها ولكنها كانت منهاره تماما لم تستطع أن ترد الأبعد وقت ، أستطاهت منى أن تخرجها من الحمام كانت رغد ترجف بقوة ،حاولت تهداتها منى : سيبك منها دى بتكرة نشوف حد سعيد ومبسوط ، هو مدرس عرضة أن يتكلم مع اى حد ، ومش هيتحكم فى مشاعرهم ويقول لهم ما تحبونيش ، واصلا ممكن يكون الكلام ده فى دماغها هى بس وقاصدة تضايقك 

انتهت الاستراحه وتوجهن  للفصل 

مستر سامح : مالك يا رغد وشك احمر قوى 

رغد : ضغطى عالى شوية

مستر سامح: الف سلامه لو معاكِ الدواء خديه

رغد : لا مش معايا

بداء المعلم فى الشرح وقلب سماح يهلل فرحا ، انتهت الحصة أمرهم مدير المدرسة بالتوجه لغرفة الحاسب الآلى بهدوء وهم على السلم قابلهم بهى القي التحيه على الجميع وقف أمام رغد 

مستر بهى : اية اللى على ضغطك انهارده

رغد : موضوع ما قدرتش اتحملة ، كنت عايزه اكلمك ٥دقايق 

مستر بهى : بعدين ، مش دلوقتى عندى حصةmay

رغد : أنا كمان عندى حصة اسفه

تركته ونزلت وهى غاضبه لم تقف حتى بعد أن ظل يستدعيها وحتى نعتها ' يا رغد يامجنونه' وهو يضحك ولكنها لم تلتفت  توالت الحصص وانتهى اليوم وغادروا المدرسة ولم تتحدث معه عادت بيتها تاكل وتتحدث مع امها وكلمات سماح ترن فى اذنها لم تستطع أن تذاكر كلمة حتى تحدثت مع سارة 

سارة : كدا غلط جدا انت اهملتى دراستك هما سنتين هيحددوا مستقبلك خائفة تندمى بعد فوات الاوان 

صمتا حين دخلت والدتهما ، جلست تحدثهم ليفكروا معها ماذا تحضر لوالدتها فى عيد الام وجدتهم فى حيره ماذا سيحضرون لها هى ، قررن التجول وسط المحلات لينتقيا الهدايا ، اتصلت رغد به لتخبرة بنزلها ولكنه لم يرد فارسله له رساله( أنا نازلة مع ماما) تجولن وضحكن ، فى المساء لم تستطع رغد النوم من كثرة الأفكار المخيفة التى تراودها، فى الصباح نهضت من تختها مرهقة ، وهى تجلس فى الفناء أتى بهى وأخذ من وجهها نظارتها الشمسية وضعها فى جيبه ومشي

منى : ايه ده عينك تعبانه قوى

رغد : ما نمتش غير ساعتين

دقائق واعادها لها وعاد للداخل

فى حصته 

مستر بهى : امتحان 

ياسر : ليه بس كدا يا مستر 

مستر بهى : معلش تعال على نفسك شويه واستحملنا 

الجميع منهمك فى الامتحان ، وقف بهى أمامها وظل يضربها فى قدمها ، اخذت نفساً عميقاً وظفرته، نظرت له بابتسامة رقيقة ظل أمامها حتى استدعاه أحد الطلاب ليفسر له سؤال لم يفهمه حتى انتهت الحصة جمع الاوراق وغادر انبتها منى على ابتسامتها له may

رغد : ماقدرش ، لو زعل منى اعمل أنا اية؟!

منى : انت هتشلينى

سيف : مالك يا منى بتنفخى ليه؟

منى : رغد هتشلنى

رغد : هى اللى عيزانى اتغير ، وانا مش هاعرف

ياسر : وتتغير ليه انت حلوة كدا 

همست منى فى أذنها

منى : حسيتى بيه ؟ والله صعبان عليا

نظرت رغد له 

رغد : شكرا يا ياسر انت نعم الاخ والصديق 

وهم متوجهين للمعمل رآها بهى فاستدعاها دخلت له أمرها بالجلوس فجلست 

مستر بهى : من امبارح ضغطك عالى وشكلك متغير ليه؟

رغد : كنت بتكلم هدى امبارح طول الفسحة فى ايه؟

مستر بهى : كان في بينها وبين زميلتها مشكلة وكنت بحاول احلها وده سبب ضغطك العالى ؟

لم تستطع الرد بسبب دخول أحد الفتايات واستاذنته أن يشرح لها درس لم تفهمه

مستر بهى : مش شيفانى بكلم رغد , عندها مشكلة وبحاول احلها عقبالك ما تبقي زيها

may mohssen

الفصل29

نزلت كلماته فى إذن رغد كرات لهب فنهضت من مجلسا وغادرت بسرعة لم ترد على استدعاه لها ، حين وصلت لمنى فاضت دموعها وروت لها ما حدث 

منى : كلام غريب ومقلق جدا

رغد : شكل سماح معاها حق  ينفع يقولها كدا أنا بدأت اشك فيه

 حين أتى سيف وراها تبكى 

 ‏سيف : أنا بقالى فترة شايف ، ومش بادخل فى حياتك ، أدى لنفسك فرصة كام يوم ما تكلميهوش وشوفى هاتفرق معاكِ ولا لا 

 ‏صمتو حين أقبل عليهم ياسر سال رغد عن ما يبكيها تعللت بالضغط كفت عن البكاء وأبدت سعادتها باهتمامهم يتحدثون وعيونها على الباب خوفا أن يمر ويراها ويغضب منها لانه نهاها عن التحدث مع أحد  ، حين عادوا الفصل أعاد لهم مستر بهى ورق الامتحان وجدت رغد أن درجاتها قليلة قامت بمراجعتها 

 ‏رغد : يا مستر حضرتك جامع درجات غلط 

 ‏أعاد جمع درجاتها وكتب الرقم الصحيح ورسم لها ،😊

 ‏غضبت منى من ابتسامتها له وذكرتها بما حدث منه فاختفت البسمة من وجهها ، فى وقت الاستراحة وضعت له الساندوتشات فى حجرة المعلمين 

 ‏منى :كنت سبيه يجوع 

 ‏رغد الحب اهتمام .. ما ينفعش اعاملة وحش واصلا هو ماطلبش منى اعمل كدا 

 ‏تجلس فى الفناء ،  وقف أمامها ينظر لها فى صمت ، ولكن عينه قالت لقلبها الكثير ، أنهى صمته 

 ‏مستر بهى : أنا مسافر بعد المدرسة على طول 

 ‏رغد : واحنا هنروح عند تيته بكرة 

 ‏مستر بهى : اوكى

 ‏منى : هتجيب لماممتك هديه اية؟

 ‏مستر بهى : اكيد مش وردة ، انت يارغد جبتِ لمامتك ايه؟

 ‏رغد: اشتركت أنا وسارة وجبنا فازة على ذوقي

 ‏مستر بهى : اكيد هتبقي حلوة

 ‏منى : أنا جبت لمامتى شنطه لو حابين تعرفوا يعنى

 ‏اضحكهم اسلوب منى فى الحديث ، هل عليهم سماح وهبة وسيف يتحدثون ويضحكون ويقول كل منهم ماذا هادى والدته ، باح كل منهم بفكرة ليعاون بهى فى حيرته بماذا يهدى والدته 

 ‏مر اليوم الدراسي ووقت مغادرة المدرسة لم تراه فغادرة وهى حزينه ، قفزت البسمة على وجهها حين استنشقت عطرة والتفت خلفها وجدته قادم تجمدت خطاها ،شعرت منى بفراغ بجوارها التفت وجدت رغد واقفة أمسكت يدها وجذبتها لها بعنف 

 ‏منى : سيبك منه انت واخده موقف 

 ‏رغد : بس ده مسافر 

 ‏بعد استجداء رغد لها ابطات منى خطاها حتى يلحقهم 

 ‏مستر بهى : مشيتوا بسرعة ليه؟!

 ‏رغد : دورت عليك ما لقيتكش

 ‏مستر بهى : كنت عند المدير

 ‏أوقفت سماح الجميع حين التفتت ورأتهم ، حين وصلوا للمحطة أشارت له سماح على الميكروباص حتى يركب والجميع يسلم على المسيو اقترب بهى من إذن رغد وهمس (هتوحشينى) اتسعت مقلتاها وفاض الحب والسعادة منهما ، تلك النبرة والكلمه ظلت تتردد فى أذنها حتى عادت بيتها ، بعد أن صلت العصر اتصلت بمنى 

 ‏منى : هاعديلك كل اللى فات ، ماتتصليش بيه ولا تبعتيله رسالة 

 ‏رغد : مش قادرة هموت واكلمه 

 ‏منى : بكرة تندمى ، لما سيف ببزعلنى بخاصمه كام يوم بيصالحنى ومايكررش الى زعلنى، اتعلمى من تجارب غيرك

مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

لم تهاتفة ولاتراسلة ملئت يومها وعقلها بالمذاكرة ، فى اليوم التالى بعد  أن تناولوا الغداء مع جدتهم ذهبن للمركز التجارى قابلا احمد هناك ، لاحظ احمد نظرها للهاتف تكراراً 

احمد : مستنيه حد يكلمك؟!

سارة :اكيد مستر بهى 

تعجب من مستر بهى؟! روت له رغد من بهى ومدى حبها له 

احمد : أنا مش هاقول لك انت صغيرة وماعندكيش خبرة فى التعامل مع الناس ، هافولك ماتندفعيش فى مشاعرك وتنسي مستقبلكmay

قاطعته رغد : أكمل لك أنا ، ما تسحيلوش يضيع وقتك اويلمس جسمك ، أنا حافظه كل اللى هاتقوله ، بذاكر كويس ، ما بيسلمش عليه بايده حته بيخبطنى فى رجلى ويمشي ، بيطيرنى فى السماء ، بس أنا عايزة اعرف لو ماحبتش دلوقتى هاحب امتى ؟ هاحتك بالناس واكون خبرة امتى ، لما اخلص جامعة واشتغل واقابل زمايل عندهم خبرة و يأكلونى ، ولا لما اتجوز وماعرفش اتعامل مع جوزى وعيلته

سارة : بس احنا وماما وبابا أصحاب وهما عندهم خبرة نتعلم منهم

احمد : التعامل المباشر غير السمع 

فى المساء جلسن يشاهدن التلفاز مع والدتهم وجدتهم ، بعد انتهاء السهرة الدرامية (زواج على ورق سوليفان)

التى تتناول الزواج العرفي بين طلاب الجامعه

الجدة : صعبانه عليا البنت اللى انتحرت 

الام : ازاى تسمع كلام ولد تافة وتتجوزة؟!

سارة :خسرة حياتها واخرتها 

رغد : مهما كان المبرر ما ينفعش تموت نفسها

سارة : فى الجامعة بيقولوا حلال

الجدة : لا حرام الجواز إيجاب وقبول واشهار واعلان ووالى البنت هو اللى يعقد القران الاب او الام او الجد ، ف حالات خاصة جدا ينفع تجوز نفسها عند ماذون مش ورقة تتقطع وتترمى اى وقت 

الام: الأهل لازم يتهاونوا فى طلباتهم مع العريس ، وماينفعش يجوزوا البنت غصب عنها ، والبنت لازم تسمع كلام أهلها عشان هما خايفين عليها وعايزين مصلحتها

رغد : دى مشكلة الكبار مش عايزين يسيبونا نتعلم ونستفيد من اخطاءنا

حدقن بها فى ذهول 

رغد : أنا مش مع الجواز العرفي ، لو أتقدم لها عريس مناسب هاتقول له ايه ؟ ولو حامل هتعمل ايه؟

سارة : هو غلط بكل المقاييس ، والقانون مش بيعرف بيه ولا بنسبة ولا بيديه حق فى ميراث

فى اليوم التالى حين عدن بيتهم أتى لزيارتهم زوجة عمهمmay mohssen وأولادها قضيا اليوم فى حديث وضحك ولكن رغد لم تكن سعيدة كعادتها دوما شاردة فى بهى كلما سنحت لها الفرصة تتصل به ولكن دوما هاتفه مغلق ،استسلمت للنوم على أمل رؤيته فى الصباح بالمدرسة ،  تنتظره طول اليوم الدراسي تبحث عنه فى كل أرجاء المدرسة حزنت لعدم حضورة أصابها خوف شديد فى طريق عودتها من المدرسة أبدت لمنى عن خوفها 

منى : لما تروح كلميه عشان الودان اللى مرميه عندنا 

وقفت رغد على باب العمارة واتصلت به 

مستر بهى : اخيرا افتكرتِ

رغد : حاولت كتير بس الشبكة عندك وحشة انت ما خرجتش تكلمنى ليه ؟

مستر بهى : كنت مشغول مع عمى بيبنى  

رغد : انشغلت مع أهلك ونسيتنى

مستر بهى : من لقي احبابة نسي أصحابه

صدمت من كلامه

مستر بهى : انتوا هتفضلوا فى قلبي لغاية ما اتجوز

مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

الفصل التالي

تعليقات