القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عين الحب معرض الكتاب الفصل الثالث والعشرين



مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

 الفصل23

فتح لها الكشكول وجدها كتبت بعض الكلمات بجوار القلب الذي رسمة لها ، انتظر حتى انتهت من نقل ما على السبورة حمل الكشكول وأخذ قلمها وكتب شيء ظل ممسك بالكشكول حتى انتهت الحصة وغادر الفصل بعد انتهاء اليوم الدراسي بحثت عنه حتى وجدته

رغد :كشكولِ تقريباً لزق فى ايدك

حاولت سحبه من يده لم تستطع 

مستر بهى : اول مرة اعرف انك بتكتبي شعر 

رغد : هو مش شعر قوى زي اللى بتكتبه ، محاولات بسيطه

مستر بهى : حلو زى اللى كاتباه ، هاتسمعينى ايه؟

رغد : لا اتكسف

مستر بهى : طب نحل المشكلة دى ازاى ......هاتيلي كشكولك بكرة وانا هقراه

أعطاها كشكولها وطلب منها عدم فتحه الا فى البيتmay mohssen

طول الطريق تفكر ماذا كتب لها حين عادت البيت دخلت غرفتها واخرجته من الحقيبه

"عيناكِ بحر يجمع كل العصور

النظرة الواحده فيها تكفى باقي الدهور"

وقفت تتنطط من السعادة ، ضمت الشكول وظلت تقبل فيه بسعاده كبيرة

فى المساء أخرجت النوت بوك من الدرج قرأت مدوناتها وهى متردده هل تأخذه له ام لا ؟ ، أخرجها من حيرتها رسالة ارسلها بهى ( ما تنسيش كشكول اشعارك مش هقبل اى اعذار) وضعته فى الحقيبه ، فى اليوم التالى حين ذهبت للمدرسة انتظرته طويلا بدأ القلق يأكل عقلها وفى وسط الحصه الاولى استنشقت عطرة اطمئنت على وصوله  بعد انتهاء الحصه استأذنت المعلمه لذهاب الحمام ، بحثت عنه حتى وجدته فى الطابق الاول فى أحد الفصول حين رأته هدأت تماما ثم عادت الفصل 

منى : ها اطمنتى أنه جه؟

رغد : مين ده؟

منى :حبيب القلب ربنا يهديكم ، مش قلت خدى موقف 

رغد : ما اقدرش صعب عليا أوى

صمتا بعد أن نهاهم المسيو عن الكلام الجانبي والتركيز فى الدرس ، فى وقت الاستراحه أخرجت رغد من حقيبتا ساندوتشات ، وضعت أحدهما على طاولة حجرة المعلمين وخرجتا ، ركضتا وهما تضحكان قبل أن يراهما أحد 

منى : ليه ما ادتهملوش فى ايده؟!

رغد : كدا مفاجأة

حين وصل بهى حجرة المعلمين وجد مسيو وائل يمد له يده بكيس ملفوف ما بداخلة بمنديل ورقى مكتوب عليه بهى ..تعجب فتحه وجد به ساندوتشات ابتسم وقال فى عقله 'ذوق ورقيقة قوى' جلس ياكلهم وعيون مسيو وائل بهم الف سؤال

مسيو وائل : جبت الساندوتشات دى منين؟!

مستر بهى : اكيد امى داعتلى وربنا استجاب 

مستر عبد الباسط : اللى ياكل لوحده يزور

مستر بهى : ماشي

مستر عبد الباسط: رومى وبسطرمه بالبيض انت مرتبك زاد ولا ورثت

مسيو وائل : لا أمه داعتله

ضحك المعلمين ، فاخذ بهى الكيس وخرج ، جلس على سلم باب المبنى وهو ينظر لرغد مبتسماً

رغد : اهو عرف انى أنا 

منى: هو قاعد كدا ليه؟

رغد مش عارفة تيجى نروح له ؟

منى لا 

انتهى من تناول الساندوتشات وشرب الشاي وعاد لحجرة المعلمين وجدهم يتحدثون عن فطاره الذي لم يشاركهم فيه

مستر بهى : هو أنا قبل كدا كنت باكل مسامير ، المرة الجايه هاعمل حسابكم

مسيو وائل : أنا وأنت ساكنين مع بعض جبتهم منين

شرد بهى ماذا يقول

مستر بهى : كان فى ولدين رايحين يجيبوا فطار ادتهم فلوس وقلت لهم هاتولى معاكوا

انتهت الاستراحه  

مستر عبد الرحمن : مين هيقرالنا المقال اللى كتبه 

ولكن لم يرد أحد 

ياسر : ليه بس الفضائح على الهواء  

مستر عبد الرحمن : خلاص هناخد نحو وانا هقراء تحت 

بعد أن انتهت الحصة قام بجمع الكشاكيل وجلس فى حجرة المعلمين يقرائهم  جلس بهى بجواره يقراء معه 

أكثر ما أعجبهم مقالات نيرمين ورغد وسيد وميلاد 

مستر عبد الرحمن : موهوبين لو ركزوا هيبقوا صحافيين 

حين انتهوا صعدوا الاثنان وقام بتوزيع الكشاكيل استدعوا الأربعة على السبورة جعلهم يقرأون مقالاتهم لكل الفصل  ثم أمر باقي الفصل بالتصفيق لهم 

مستر عبد الرحمن : اقراو جرائد كتير وهتتقدموا قوى يمكن تدخلوا كليه صحافة وإعلام تنافشوا فى كتابة المقال حين انتهى اليوم الدراسي وقف أمامها 

مستر بهى:  فين الكشكول؟

أخرجته من الحقيبه وقدمته له تفاجأ حين رآه

مستر بهى : دى مش كشكول عادى ، باين اوى أنه بناتى ، هامشي بيه فى الشارع ازاى؟

رغد : خلاص خليه وادهولك بكرة الصبح


الفصل 24

سحبه من يدها بسرعه

مستر بهى : لا مش هقدر استنى

غادر الفصل : أبدت منى إعجابها به 

منى : طبعا حبيب القلب هيعلمك

رغد : أنا مكسوفة وخايفة يقول هبل 

وضع بهى النوت على المنضدة فى غرفة المعلمين وبحث عن كتبه ، دخلت المعلمة ايناس وحملته فتحته وجدت اسم رغد بالداخل

ميس ايناس : أنا هدهولها بكرة 

اخذه من يدها 

مستر بهى : لا أنا إللى واخده منها هصححه واعلمها تكتب شعر ملزم 

ميس ايناس : ده شغل مدرس العربي

حين وصلت رغد بيتها أخبرت والدتها كل كلام معلم اللغة العربيه عن مقالها 

رغد : ومستر بهى قال لى هبقي صحفيه شاطرة

الام : بهى بتاع الانجليزى ! ماله ومال العربي

رغد : هو بيكتب شعر حلو قوى وبيتعامل معانا على أننا اصحاب مش طلبه

الام : مش مستريحالة مستر بهى ده...كل كلامك مستر بهى مستر بهى 

رغد : ليه بس ده صعيدى يعنى متربي كويس وبيصلي وبيتعامل معانا كويس قوى مش بيزعل حد مننا...

لم يرق لامها مدحها فيه 

الام : عموما هتاكل ولا تشربي شاى وكحك

رغد :أنا هصلي واعمل الشاي

انتهت رغد من الصلاة وإعداد الشاي

رغد : احلى شاي وكحك لست الحبايب

الام : على أساس انك اللى عاملة الكحك

ترددت رغد قبل أن تذاكر فى الاتصال به ولكن ذاكرت ولم تتصل مع الغروب أرسلت له may mohssen

'القلق هيقتلنى خلصت قرأه ولا لا'

يجلس بهى فى بيته يقراء كتاباتها وهو مبتسم تسارع قلبه حين قراء(عيناك سهم أصاب القلب ...حاصرت كل قلاعى وحصونى ...بالحب والسعادة ...أعلن قلبي الاستسلام ...تملكت قلبي فاهداك عقلي وكل كيانى)

كل صفحة تحمل تاريخ معين ، شعر بألم حين قراء(حبك أرهق قلبي وعقلي ...أعلن عليه الحرب حتى تطهر قلبي منه....حبك يقتلنى ...أعلنت الحداد على قلبي ...قتله هواك دون رحمة ...انت الحياة ولا حياة بدونك'

ارسل لها ،♥️ فقط قلب حين رأته شعرت قلبها اكسبريس لا يقف حتى يصل وجهته 

فى المساء حين استلقت لتنام باحت لسارة عن قلقها 

سارة : لو اتعلمت هتكونى شاعرة جيدة ، لانك مرهفة الحس ، بس تتعلمى الوزن

مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

الفصل التالي

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق