القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية عين الحب الفصل 21و22معرض الكتاب

مى محسن

رواية عين الحب معرض الكتاب مي محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

 الفصل21 و 22

بعد أن انتهت من صلاتها بقليل اتصل بها

مستر بهى : ليه اسعد يوم ؟

رغد : عشان اتجرات وقلت لك باحبك!!!

صوت قلبها أعلى من صوت صفير القطار 

مستر بهى : ياه....كان نفسي اسمعها من زمان ...كده سمعتها مش الصبح ، نبرات صوتك موصلالى احساس جميل ورقيق ، يدخل القلب زى السهم سامع قلبك وحاسس بكسوفك وابتسامتك الرقيقة

رغد : اوقات بتضايق أن كل حاجة باحسها بتبان عليا  نفسي اتغير بس مش عارفة 

مستر بهى : لا خليكِ كدا رقيقة وحلوة..يلا ذاكرى.. سلام

اغلقت رغد الهاتف ولكن لم تذاكر بل خرجت من الغرفة لتترك مجال لسارة أن تتحدث مع احمد 

الام : فى اية يا سارة مالك؟

سارة : احمد بيستهبل شغلة معطله عن المذاكرة  مش هيجيب تقدير يبقي معيد 

الام : يسيب الشغل اخر الشهر ويقلل مصاريفه 

رغد :أن شاء الله هاجيب تقدير بس هو يشفله واسطه

سارة : التقدير  مع الواسطه ...كفايانا كوسه بقي

الام : احمد كويس وهايثبت نفسة فى اى مكان

سارة : بيستهبل وبيقولى هاعمل عربية كبدة

ضحكن بقوة

الام : اكيد بيهزر ، بطلى تكلمية فى نفس الموضوع كام يوم وهو هيذاكر أن شاء الله

رغد : هو لو ما اتعينش معيد هاتبطلى تحبيه

سارة : لا طبعا بس المعيد مكانه اجتماعية ومرتب ويقدم على شقة تبع الجامعة

رغد: لو اشتغل فى شركة هايعمل كل ده بس فى وقت أطول 

الام: العثور على شغل صعب والمرتبات بتكون قليله هيتعب قوة على ما يكون نفسة دى مشكلة عامه 

عاد والدهم يحمل اخبار جيدة

الاب : هامسك فرع الشركه فى شرم الشيخ 

الام : احنا كل حياتنا هنا شقتنا المدرسة والجامعة

رغد : احنا ما مقدرش نعيش في مكان وانت فى مكان 

سارة : أنا اخر سنه مش هينفع اتنقل دلوقتى إنما رغد ينفع.

قبض قلب رغد لا تقدر على عدم روية بهى 

رغد :لا أنا مش هاتنقل تانى واسيب مدرستى وأصحابى 

الاب :هتنقل أنا وانتوا خليكوا

الام : احنا بنعد الساعات وانت مسافر

تركهن الفتيات يتحدثان وذهبن لإعداد العشاء

الاب : عايز اقبل النقل عشان المرتب هيزيد كفاية نقلنا رغد لمدرسة اقل بسبب المصاريف مستوى زمايلها مش عاجبنى ،وكمان سارة هتحتاج جهاز لجوازها 

الام : وجودك بيفرق فى نفسيتنا، رغد تاقلمت على المدرسة واحنا مربينها كويس ، وسارة أنا هشترى جهازها كل شهر حاجه ونقلل مصاريفنا، سبنى اشتغل

الاب : لا البنات محتاجين وجودك  

قلب رغد يدعو أن لا تبعد عن بهى كلما حاولت النوم تراودها افكار مزعجة ، فى اليوم التالى لم تستطع التحدث مع بهى ، حتى دخل الفصل يشرح وهو يسير فى الفصل وكلما وقف أمامها يضربها فى قدمها وهى تبتسم كعادتهما ، قام بجمع كل الكشاكيل وأخذهم معه غرفة المعلمين maymohssen

مستر بهى : ايه الكشكول التحفة ده ؟ يا تري بتاع مين ؟

لم يكن الاسم مكتوب من الخارج فتحة وجد اسم رغد 

مستر بهى : حتى كشكولها رقيق زيها

رسم بجوار اسمها♥️قلب  ،استنشقت رغد عطرة عرفة أنه بالخارج اخذت نفس عميق ملئت رئتيها بعبيرة 

دخل الفصل وقام بإعادت كل كشكول لصاحبة  ، وقف أمام رغد وضع كشكولها ووضع يده عليه ونظر لها وهى مبتسمه

رغد : لو عاجبك اتفضله 

رد برقة وحسم: اه عاجبنى قوى

شعرت أنه يعنيها هى حين ، دخل مستر سامح الفصل رفع بهى يده ، 

مستر سامح: لو عايز الحصة خدها

مستر بهى: لا عندى حصة 

فى حصة الرياضة البدنيه قام المعلم بتنظيم مباراة كرة قدم بين الفتيان وفتيان الصف الاول جلسن الفتيات يشاهدون ويشجعن فريقهن 

فى استراحة الحصص وقف بعض المعلمين مع الفتيات يتحدثون 

مستر عبد الباسط : عايزين نعمل فريق ڤولى للبنات عشان يخسوا شويه 

مسيو وائل : صح لازم تخسوا بعد ما تتجوزوا هتتخنوا أكثر من كدا ايه؟

سماح : انت قصدك مين بالكلام ده؟ الموضوع ده تتكلم فيه مع مامتك اختك مش طلبة عندك عيب

عيون رغد مثبته على بهى وهو يتحدث مع بعض الطلبة

مستر عبد الباسط : أنا مش قصدى ، أنا بتكلم عشان مصلحتكم عايزين نعمل فريق فعلا

انفعلت سماح ونهضت من مجلسها وذهبت لمستر بهى 

مستر مصطفي : انفصلوا امشوا احنا عايزين نقعد قعدة مدرسين 

منى : ده مكان الطلبه حضراتكم اللى جيتوا وفى حجرة مخصوصة ليكم

انفعل مستر مصطفى 

مستر مصطفى : أنا باقول لك قومى ، احنا هنقعد هنا

شعرت منى ورغد باحراج شديد فنهضتا وذهبتا لمستر بهى 

روت له رغد ما حدث وهى تبكى

مى محسن


رواية عين الحب


معرض كتاب٢٠٢١


المجد للقصص والحكايات

الفصل ٢٢

مستر بهى : ايه يا مصطفي مزعل البنات ليه؟

مستر مصطفى : اصلى مش بحب المياصة ، الوضع مش عاجبنى ، احنا مدرسين و هما طلبة فى حدود للكلام

مستر بهى : وهما تجاوزوا فى ايه؟

مستر مصطفى : دول مش من سننا عشان نصاحبهم 

مستر بهى : محدش قالك صاحبهم ، فرق السن بنا مش كبير دول٦او ٧سنين بيعتبرونا قدوه ليهم نكلمهم كويس ونحترمهم عشان يحترموا لو انتقدنا تصرفاتهم 

مستر عبد الباسط : بصراحه ماحدش عاجبه انك على طول معاهم وكمان رغد عيونها عليك هى مراهقة ممكن تفسر تصرفك غلطmay mohssen

مستر مصطفى: احنا خايفين عليكوا

مستر بهى : شكرا ليك  وانا هاخد بالى ، بس كام ممكن تكلمنى أنا مش تكلمها هى وتخليها تعيط 

مستر مصطفى: هى اللى حساسة قوى خد بالك رغد ليڤل والباقي ليڤل تانى ، أنا مش عارف هى جت هنا ازاى ؟!

توجه نظرهم إليها

مستر مصطفى : شايف شكلها وأسلوبها فى الكلام ،تقدر تحدد مستواها من كذا حاجه شفت الكوتش والشنطة والطرحة باين جدا أنهم غاليين 

مستر عبد الباسط : ولا خواتمها وشكل أيدها ونظافتها والساعة ، ولا عربية بباها

مسيو وائل: ما رحتش انت بيتهم تحفة والعفش ، كل حاجة عندهم رقيقة وغاليه 

يسمعهم بهى وهو يفكر فى كلامهم

حين عادت رغد بيتها لم يشغل تفكيرها شيء سوى قرار والدها بالسفر طمئنتها والدتها أنه سيرفض  ولكن يجب عليهم الاقتصاد فى نفقاتهم 

رغد : بعد كدا هروح مع اصحابي ونتشارك فى ثمن التاكسي وهاخد من هنا ساندوتشات مش هاشتري من المدرسة 

الام : ربنا يخليكوا لينا ، الحياة مشاركة زى ما رأينا مهم رأيكم مهم 

حين أخرجت رغد كشكول الانجليزى من الحقيبة فاح عطر بهى فى الغرفة ابتسمت بقوه فتحت وجدت ،♥️ الذي رسمة بهى حلق قلبها من السعادة كانت مفاجئة أكثر من رائعة كتبت بجواره (قلبك بيتى ودنيتى نارى وجنتى ) فكرة أن تهاتفه ولكن لم تفعل حاولت السيطرة على مشاعرها فتحت الكتاب لتذاكر ولكنها ترى وجهه جزء لا يتجزأ من الكتاب جاهدت حتى استطاعت أن تذاكر بعد صلاة العصر وصلها رساله منه

( عايز اكلمك انت فاضية ولا بتذاكرى)


الفصل التالي

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق