القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

رواية أساطير حب الفصل التاسع

رواية أساطير حب 

الفصل التاسع 


لكاتبه والمبدعه 

سارة احمد

 المجد للقصص والحكايات 

أساطير مالك فيكي حاجه انتي كويسة ويقترب منها يكاد لا يفصلهما الا شئ

بسيط

اساطير بزهول إهدي بس عشان افهم منك ايه الا حصل


ولكن قبل ان ينطق يدخل عمران والشر ينطلق من عيناه وكان يهتز بعدم توازن 


وبصوت ساخر مكانكم ياسلام نقصكم 2ليمون وشجره


ولا احسن تطلعو فوق اوضه النوم


وكان مصوب المسدس نحوهم ويده ترتعش


اساطير في زهول وصدمه من هذا الموقف التي هي فيه


وبصوت حزين اهدي يا عمران انت فاهم غلط

وكادت ان تتقدم نحوه


يصرخ عمران مهددا اياك تتحركي من مكانك خطوة وحده


يجذبها اكمل لجانبه

اهدي يا عمران عشان تفهم

يضحك بسخرية افهم ايه افهم ان حبي عمري كله غدر وبيه وخاني افهم ان الست الوحده الا سلمتلها قلبي خانتني افهم ايه


افهم حاجه وحده اني هقهرها طول عمرها واذلها وهتكون اسيرتي وسجينتي باقي عمرها


هقهر قلبها عليك واقتلك امام عيناها


وفجأه يركله اكمل بقوة في يده فيسقط المسدس بعيدا


وينقض عليه اكمل بقوة فيسقطه ارضا

وينظر لاساطير التي في حاله صدمه ويصرخ فيها اجري بسرعه اجري يلا


يستغل هذا عمران ويلتقت المسدس فتصرخ اساطير اكمل حاسب


فينتبه ويمسك يده التي تحمل المسدس ويحاول اخذه واثناء هذا ينطلق عيار طائش 

المجد للقصص والحكايات 

واثناء الشجار يخرج عيار طائش كاده ان يصيب عمران لكن اساطير تجري وتأخد الرصاصه فاتستقر في كتفها بلقرب من قلبها


وتسقطا غارقه في دمها واخر نظره هي نظرتها لعمران ودموعها مندي عيناها

يجري عمران وهو مصدوم يضمها ويبكي


يصعق أكمل مما حدث ويجس بنضها


أكمل لسه فيها النبض والرصاصه استقرت قبل قلبها بسنتمرات

يصرخ في عمران فوق يلي ساعدني عشان نوقف النزيف اصل أكمل جراح عام كبير


وفعلا نجح في ايقاف النزيف عن طريق انه نزع الكر فته من علي عمران وربط كتفها

وطهر الجرح بي مطرح


اكمل بسرعه شيلها وتعالي وري في العربية بسرعه حملها عمران وعيناه كؤس دم


ووضعها في المقعد الخلفي واكمل ساق بسرعه البرق


اكمل اتصل بأميره مساعدته عشان تجهز اوضه العمليات


عمران يضع رأسها علي ركبته وينحني عليها ويبكي سمحيني يا عمري ارجوكي متسبنيش انا اسف 


وبعد ثواني كانوا امام المستشفي واميره وطاقم من الدكاتره في انتظاره في مدخل المشفي


في نفس اللحظه عند ادريس الذي اختفي من فتره


ادريس الذي يعاني الضعف والمرض بيأكل في جسده ولونه مخطوف


ينهض بفزع من نومه اساطيررر وقلبه وجعه اوي

ودموعه مغرقه وشه

يلتقت هاتفه ويتصل بعمران لكن لا يجيب وعمران

المجد للقصص والحكايات 


نسي تيلفونه فيه الكوخ وادريس جن جنانه وفضل رايح جاي ومش عارف يعمل ايه


فاتصل باأكمل بس مردش فجري وركب عربيته وانطلق بجنون

ساق السيارة ادريس بدموع ووجع والضعف اتحول لقوه ولون المخطوف بقي احمر زي الدم


وبصوت موجوع انا حاسس بكي يا قلبي وتوقف امام المشفي وجري دون سؤال  كان قدام غرفه العمليات وبيسأل عمران بوجع


اساطير حصلها ايه وهزه بقوة رد عليه


بس عمران ساكت عن الكلام وفيه دنيا تانيه


وادريس هيجن وخرج أكمل وجري عمران وادريس بلهفه وقلق

ها ايه الأخبار


أكمل ومعالمه متغيره وحزينة والدموع تسيل وبصوت مكسور

اساطير بتروح منينا 

عمران يمسكه من من عنقه لا لا اساطير مستحيل تموت لا 

وادريس يصرخ ويبكي اساطير لسه معنا ومش هتستسلم


أكمل هي فقدت دم كتير وللأسف مش لقين فصيلتها


يصرخ عمران بفرحه انا فصيلتي فصيلتها خد مني قدم متأخد


أكمل بس ده فيه خطر عليك 

عمران مش مهم وفعلا دخل عمران بعد متعقم اوضه العمليات وشرع الدكتور المختص في نقل الدم


وادريس كان بيصلي ويدعي ويتوسل لله انه ينجيها ويبكي بحرقه


وبعد ساعه يخرج اكمل

ادريس بلهفه ازي اساطير وعمران ازيهم


أكمل ببسمه الحمد لله بس عمران نايمه دلوقتي عشان

يرتاح

يتبع

الفصل التالي 

تعليقات