القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية العابث الأخير الفصل الثاني عشر ظهور حقيقه داني لاول مره



العابث الأخير 

الفصل الثاني عشر

بقلم:فريدة احمد 

(ظهور حقيقه داني لاول مره)

# ع العاصفة 


تالا تعبت من القاعده كده...وكمان الخوف اتملك منها......الليل قرب يدخل عليهم ومفيش اي وسيله اتصال ع الجزيره  دي


تالا ضعفت من الانتظار والهوا الشديد  والخوف  وكل حاجه حواليها....قامت وقررت انها تمشي من الجزيره دي


ولو هترجع سباحه لحد هناك....بس تراجعت عن الفكره الغبيه دي...قالت ف نفسها   


((لازم ف حته هنا فيها شبكه...مستحيل المكان ده كله ميبقاش فيه ولا وسيله اتصال واحده  اومال كانوا هيبنوا منتجع هنا ازاي  اكيد حفروا  ودخلوا  الكهربا  والغاز و مواسير الميا النضيفه  اومال بنوا  المبني ده ع اساس ايه....فكري يا تالا...فكري بسرعه  عشان تخرجي من الموقف اللي رماكي فيه الكلب ده...ماشي يا داني  بس لما ارجع الجزيره بس...انا هسيب لك المكان كله....انا هرجع امريكا تاتي  وانت والمحامي والوصيه  اتحرقوا بجاز...انا هروح لاكبر محامي ف امريكا  واخليه  يطعن ف الوصيه دي  وبرضو  مش هسيب حقي ليك يا داني...ولو  هخلص عليك بأيدي))


غضبها وصل لاقصاه...لو كان واقف قصادها ف اللحظه دي...كانت هتقتله...او هتأذيه بشكل كبير


النار والغضب اللي جواها بسببه...مالهومش وصف...تالا  لسه بتكلم نفسها  وهيه ماشيه عماله ترفع الفون  يمكن يلقط شبكه


فضلت ماشيه وهيه مش شايفه راحه فين....وفجأة....شافت الزرع بيتهز ادمها.....جسمها اتخشب من الخضه...برقت  وهيه بتبص  مترقبه ايه اللي هيخرج من بين الزرع


شافت ديل حيوان ظهر...صرخت وكتمت بقها بسرعه...تلفونها وقع...رجعت لورا  وجسمها بيتنفض من الرعب


لفت  وجت تجري...اووووب  لبست ف داني...شاف الخوف ف عينيها...وجسمها اللي خبطه بقوه  بيترعش


مسكها وقالها بقلق حقيقي

((في ايه مالك....شفتي عفريت ولا ايه...تالا  انطقي))


شاورت لورا بصابعها وهوه بيرتجف  وقالت بلعثمه

((حي...حيوان...حيوان مفترس...شفته  هناك..هناك بين  الزرع  يا داني))


برق لها بذهول...لكنه مكدبهاش...خرج سلاحه  وخدها ورا ضهره  ...ومشي بحذر  تجاه  المكان اللي شاورت عليه


شاف بالفعل  كذا ديل  لحيوانات مختلفه...تالا كتمت صراخها بأيدها  ومسكت ف ضهر داني خبت وشها فيه


داني مخافش...لاء  استغرب...همس لها

((إزاي الحيوانات دي جت هنا...ايه نزلت من السما  ولا الارض طرحتهم))


تالا  ضربته ع ضهره بسبب هزاره اللي مش مناسب ابدا ف الوقت ده....داني قالها بهمس برضو


((مابهزرش انا....انا بتكلم جد....مستحيل الحيوانات دي تيجي هنا بالصدفه...إلا لو مكنوش حيوانات اصلا))


الخوف  تلاشي منها للحظه...وقفت مستقيمه  وبصت له...شاور لها ع بقه انها  تسكت...وتسد ودانها...عملت  كده


داني  ضرب طلقه ف الهوا...دوي صراخ لرجاله...ظهر اربع رجاله من اهل الجزيره  لابسين جلود حيوانات  والديول متعلقه ف الجلود دي 


تالا برقت...داني اتصدم اكتر منها...شافهم بيسرقوا نبات نادر من ارضه....وجه السلاح ف وشهم


قال واحد فيهم بلغه اهل الجزيره

((فيرجن نفاجوجي....لا تقتلنا من فضلك  لن نكررها ثانياً...نحن حقا بحاجه للمال  ولن نفعلها ثانياً  اقسم لك بحق كاماكوساك  اننا  لن نفعلها ثانياً....))


داني صرخ فيه

((اخرسسسس  ايها اللص الوضيع...كيف تجرؤ  ع سرقتي...انت تعلم انها ارضي انا  وتعلموا جميعاً من انا وما انا قادر ع فعله بكم يا حثاله....سأعاقبكم بشده يا لصوص))


بص ل تالا ونده لها

((تالا  اجري ع المبني هاتي لي حبال خلينا نأخد الكلاب دول الجزيرة  لازم احاسبهم ع سرقتهم دي))


تالا ما فهمتش سرقه ايه اللي قصدها داني  دي مجرد نباتات  ملونه عاديه...لكنها ما حبتش تحقق معاه دلوقتي


نفذت اللي طلبه بسرعه...جابت له حبال من معدات البناء...رمي لها السلاح  وقال لها 


((لو حد فيهم اتحرك  ااقتليه  وانا اللي بقولك  سامعه))


هزت رأسها  بخوف  موافقه....مسكت المسدس  بايدها الاتنين  وهيه بتترعش...داني  راح  ع اولهم  وضربه ف خده


وكتفه  وضرب الباقين   وكتفهم  .....راح خد المسدس من ايدها  و مشاهم  قصاده  للمركب


خدهم ع اليخت  مع تالا  وحبسهم ف الاوضه تحت...راح للدفه  وساق اليخت ع اخر سرعته عشان يوصلوا  بدري


تالا  طلعت وراه  وقالت له

((انت ليه قلت انهم بيسرقوا يا داني  وليه عايز تحبسهم عشان شويه نبات...دي حاجه ما تستحقش  الحبس والعقاب يعني))


بص لها بسخرية..لكنه غير نظرته فجأة  لنظره حزن...قالها

((انتي ما تعرفيش النبات اللي مستهونه بيه ده  يبقي  ايه...دا  نبات نادر جدا جدا.....بيتصنع منه الماس  وبيدخل ف صناعات تانيه كتير...النبات ده ثروه  لوحده...والحاجه المميزه  ف جزيرتنا هوه النبات ده...لانه اصلا ما بيتزرعش ع وش الارض  ومفيش انسان  بيزرعه  دا بيطلع رباني  كده  وبينبت  دايما ف اعماق البحار والمحيطات....يعني النبات ده  بيتصرف  ألاف الدولارات  عشان  يلاقوه و يطلعوه ويصنعوه....إنما احنا الجزيره الوحيده  اللي بينبت عليها...واكتشفنا  انا وعرابي ده بالصدفه  وكان  ده سبب  ثروتنا  زمان...عشان كده  اشترينا الجزيره دي  ))


تالا كانت مصدومه بجد من الكلام ده...قالت له بذهول

((انا اول مره  اعرف ان الماس بيتصنع  من نبات...بجد دي معلومه  غريبه...طب يا داني  انتوا ازاي ما عينتوش حراسه ع الجزيره دي  او ع الاقل  كنت ركبت كاميرات مراقبه  واجهزه استشعار حساسه  عشان اي غريب او متطفل  او حتي بني ادم  رمته الظروف  وراح عليها

لازم تعمل حسابك لكل ده يا داني وإلا  هتتسرق تاني))


بص لها اوي  كأنه بيقولها

كانت تايهه عني فين الافكار دي كلها....بص الناحيه التانيه  وقالها بحرج  كأنه بيغصب نفسه انه يقولها


((شكراً يا سنيوريتا))


بصت مستغربه وسألته

((شكراً دي ليا انا...طب ليه))


((عشان لو مكنتيش اتجننتي ف عقلك وطلبتي فجأة انك تروحي العاصفه...كان الكلاب دول هيفضلوا  يسرقوني  وانا نايم ع وداني....وبعدين  مش بس نبات البيزور  هوه المهم  في  نباتات  تانيه كتيره مهمه وغاليه بتتباع بألف الدولارات  دا غير لحاء الشجر  والشجر نفسه...العاصفه مليانه بالنبات والشجر النادر  حتي  ثمار شجارها  من الفاكهه الغاليه جداً...سنيوريتا  انتي انقذتي ثروه كبيره...بس بدون قصد منك يعني...بس  شكراً برضو))


بيقولها بجفاء  وحده  كأنه بيشتمها مثلاً....اتضايقت منه اوي  وافتكرت  عملته معاها


غضبت اتعصبت  افتكرت  الوجع والخوف  والاهانه  اللي شافتها  بسبب عملته فيها...راحت عليه  ومسكته من كتفه


كأنها بتقبض ع حرامي وقالت له بجديه

((صحيح  انت بتسبني ع الجزيره لوحدي يا داني....إزاي تعمل كده...داني  انا تعبت منك  ومن تصرفاتك الغير مقبوله بالمره...داني  انا هرجع  امريكا...انا  وانت مستحيل  نقعد  مع بعض ف مكان واحد تاني....انت لا انت عايزني  ولا انا طايقه ابص ف وشك...ف  انا هرجع بلدي  وهنفضل متجوزين زي ما احنا  وياريت  المحامي ما يعرفش بحوار سفري  ده  هوه اصلا مش هيسأل عني...وانا هرجع  قبل ما السنه تخلص  وكل واحد فينا  يأخد حقه  ونفضها سيرة....لكن  وجودي معاك تاني...دا مش هيحصل ابدا))


داني وشه قلب  وبص ادامه...تالا الدموع  نزلت منها غصب عنها.... سابته  وراحت الجهه التانيه من اليخت

~~~~~~~~~~~~~

#مع رحيم


شوقي نده ل رحيم وقعدوا ع القهوه...قاله بهمس وهوه بيلف حوالين نفسه زي الحرامي


((مش هينفع يا كبير))


رحيم((ايه اللي مش هينفع ياض...ما تنط ف الحوار درغي))


شوقي((سكه ودرغي  وما تزعلش مني...البت فاتن...مستحيل حد يمسها...البت بتخرج ف عربيه خاصه بتروح مصنع كله حرس ورجاله وما بتمشيش ع رجلها لوحدها خالص  وأما  هادي وأمه ف دول ف فندي عشر نجوم يا كبير  ومن عاشر المستحيلات اننا نعرف نوصل لهم ف الفندق ده  و كمان فاتن حاطه لهم حرس خاص  البت مأمنه نفسها ع الاخر يا كبير...بسسسسس))


رحيم بص له اوي وصرخ فيه

((بسسس ايييييه  ما تنطق))


شوقي((مفيش غير رقيه اختها...هيه دي الخيط اللي هيوصلنا لفاتن وأهلها))


رحيم وقف ومسك شوقي من فنلته وهزه بعنف خلي كل اللي ف القهوه والشارع يقفوا يتفرجوا عليهم...رحيم قاله وهوه بيجز ع سنانه بغل


((انا مش عايز غلط تاني...انا هوصل  للبت دي يعني هوصل لها....بأمها بأخوها ولا اختها  بالجن الأزرق  البت دي لازم تبقي تحت رحمتي يا شوقي...انا منفض والدنيا ضنك معايا..والبت دي هيه مفتاح الفرج بتاعي....يلا  شوف هتعمل إيه  هتخطف رقيه  تخطف حد من عيالها  تولع فيهم كلهم  مايفرقش معايا  المهم  النهارده عايز فاتن تيجي لي وتبوس ايدي  اني ارحم اهلها  سامعني يا شوقي))


شوقي خاف منه  اداله التمام وهرب من أدامه...رحيم صرخ ف الناس


((اييييييييه ما كل حي يغور ع اكل عيشه...ايه بنفرق لحمه يا روح امك انت وهوه))


قعد ع كرسيه وهوه هينفجر من الغضب...سمع ضحكه وراه...لف وبص بعصبيه...شاف عماد  راجل زيه كده  حياته كلها شمال


قام وقعد جمبه وحط ايده ع كتفه..رحيم فضل باصص له مستني يسمع عنده ايه وبيضحك عليه ليه...عماد قعد جمبه  وقاله بهمس


((معلش يا رحيم ياخويا غصب عني هرشت الحوار....بس انا عندي رأي مش هيعجبك))


رحيم نفخ بضيق  وبص له بأستخفاف وقاله

((سمعنا الندا  يا عندليب...ما تلخص يا عمده وهات من الاخر....رأي ايه ده))


عماد((بص يا صاحبي...حوارات الخطف اللي بتتكلم عليها دي بقت مهروشه فحت...يعني هتعمل ايه...هتخطف اختها ولا عيالها  وتبلغها  انك عايز فديه...او عايز اخوها  او اي حاجه انت عايزها يعني....طب وبعدين...فكرك انها برياله  عشان  تديك اللي انت عايزه بسهوله كده....يا صاحبي البت عملت حسابها كويس وأمنت اهلها  مش بعيد تكون سايبه اختها  ف بيتها مع جوزها كمين ليك يا ناصح  ووقتها  بقي هتتسحل انت واهلك  و تقضي باقيه عمرك ف السجن وابوك وامك معاك...ف ركز يا صاحبي  وانا هأجيب لك الناهيه))


رحيم الكلام شده  اوي...لكنه  ف حاجه غريبه لاحظها...قاله بأتهام


((قلي قبلا  يا عمده...بقي كل ده هرشته من كلمتين سمعتهم دلوقتي))


مسكه من هدومه وهزه بعنف هوه كمان  عماد خاف منه قاله بصدق


((أتقل بس وانا هفهمك...الصراحه انا سمعتك انت وسامبو وشوقي  وانتوا بتتكلموا  عن عيله فاتن....وانا بصراحه بقي محروق منهم  زيكم...بص يا رحيم انا فكرت ف الحوار ده  ولقيت الحل))

~~~~~~~~~~~~~~~~~~

#ع اليخت(سيلفر هوك)


الاربع رجاله اتعونوا سوا  وفكوا الحبال عن بعضهم...قال واحد منهم  بلغه اهل الجزيره


((هنا..تعالوا يا رفاق  هذه النافذه هيه مخرجنا الوحيد..هات يدك هنا يا غيرا))


شبك الراجل ايده وطلع التاني عليها...فتح الشباك و قعد ع طرفه وتسلق منه لسطح اليخت


التلاته الباقيين قلدوه....وقفوا بحذر ع سطح اليخت...شافوا تالا واقفه لوحدها ع السطح


شاور واحد فيهم ع الدور التاني اللي فيه دفه اليخت...طلع واحد بحذر ع السلم وشاف داني عند الدفه


مشي الراجل الاول بخفه  وقف ورا تالا...حط ايده ع بقها...صرخت....قالها بلغه اهل الجزيره


((لا تتحركي وإلا قتلتك))


.........

فوق داني سمع دوشه...ساب الدفه  ونزل يبص في ايه...شاف الموقف...التلات رجاله واقفين مكتفين تالا


خرج سلاحه وراح عليهم...اتفاجئ بضربه ع دماغه.....وقعته ف الارض...والسلاح وقع منه.....تالا عضت ايد الراجل  وصرخت لداني...المسدس وقع من  ايده


الراجل الرابع مسك المسدس وقال ل داني  بعد ما وقف 

((ايها الغبي هل اعتقدت حقا بأنك ستتغلب علينا ايها الفيرجين  نفاجوجي...هيا تقدم وقف بجوار خليلتك...هيا))


تالا بصت ل داني بعيون مرعوبه....هز لها رأسه تطمن...قال  داني للراجل


((لا تؤذيها  فقط ارحلوا...لا نريد اي حوادث هنا))


ضحكوا الرجاله عليه...طبعا تالا مش فاهمه حاجه من لغتهم...بتبص لهم بخوف


قال واحد منهم بعد ما زق داني بعيد  وشاور بالسلاح ع تالا

((هيا يا جميلتي اقفزي انتي اولا للماء  وإلا ضربتك بالرصاص  هيااااا))


داني صرخ فيه

((لاااااااء  اهدأ يا رجل هيه لا تعرف لغتنا  من فضلك اتركها  و سأدفع لك كل ما تريد  فقط لا تؤذيها  ارجوك))


رجعوا يضحكوا....تالا الخوف زاد فيها...مسكها الراجل من شعرها ولفها للميه  وقالها وهوه بيشاور ع الميه بأنجليزيه مكسره   غير صحيحه


((انزلي ف الماء  انزلي  او موتي بالرصاص  هل فهمتي هذا))


تالا هزت رأسها وهيه بتترعش...لفت رأسه  وشعرها لسه ف ايد الراجل  بصت ل داني

دان

داني اشتعل غضبا  قال للراجل

((دا اخر تحذير ليك....سبها  احسن لك...ابعد ايدك عنها))


الراجل بص له  وقال بتحدي

((والا ماذا ايها الفيرجين نفاجوجي))


تالا بصت ل داني بتوسل  انه يساعدها...داني غمض عينه اوي  كأنه بيعصرهم...فتح مره واحده  وعينه كانت بيضا تماماً


تالا صرخت وكتمت شهقتها....الرجاله اتفزعوا...فجأة واحده  صرخوا كلهم  كأنهم بيتحرقوا


صريخ  صريخ  خلي تالا  صرخت هيه كمان وما تعرفش ليه...المسدس وقع من ايد الراجل  وهوه بيصرخ   داني عينه اتعدلت  وراح مسك السلاح


الرجاله بطلوا  صريخ  ووقعوا ع الأرض...بصوا  ل داني  برعب وخوف...زحف واحد فيهم  و سند ع سور اليخت  ورمي نفسه


الباقي حصله....الأخير بص ل داني  وعينه كلها  غضب  وتوعد...عمل حركه غريبه وهوه بينط...مسك شعر تالا وهوه بينط


تالا صرخت  ووقعت وراه...داني صرخ بأسمها  وجري نط وراها....الراجل ماسك تالا عمال يخنقها بسبب عمله داني فيه


كانت هتموت ف ايده....داني شاف الموقف  سبح لحد عنده  وشال ايده من ع رقبتها....ومسك رقبته  فضل يضرب فيه 


داني مخدش باله من تالا اللي حاولت تأخد نفسها بالعافيه بسبب الخنق...كانت هتغرق وهيه بتصارع عشان تتنفس


حست انها مش حاسه بأعضاءها...نادت له بيأس

((دا...داني...ألحقني))


داني لف وشافها وهيه بتحاول تعوم وتأخد نفسها...سابه فوراً  وراح لها مسكها...اتعلقت ف كتفه  وبصوا  سوا


للرجاله وهيه بتسبح بعيد عنهم...داني بص لليخت وراه وشتم...سألته بتعب


((سيبهم يا داني  سيبهم يمشو))


قاطعها بعصبيه((انا مش بشتم عليهم...انا بشتم عشان الموقف الزفت ده....احنا الاتنين ف الميا ومحدش ف الزفت يفتح لنا السلم...هنفضل متعلقين ف الميا كده يا سنيوريتا....))


تالا بصت حواليها للميا بخوف  سألته برعب

((داني...داني هوه في اسماك متوحشه هنا...يعني احنا ف خطر))


بص لها بغضب وقالها

((طبعا يا حلوه  احنا ف عرض المحيط وبعدنا كتير عن الجزيره))


تالا بأنهيار

((ينهار اسود...لاء يارب...لاء مش عاوزه اموت هنا  مش عايزه اموت متأكله وخصوصاً مع الراجل المشعوذ  ده  يارب لاء يارب))


داني بص لها ببرود وقرف....فجأة سمعوا سرينه الشرطه...أخيراً وصل خفر السواحل البي داني كلمهم من ساعتين تقريباً


داني اتنفس براحه...تالا  صرخت فيهم زي المجنونه

((هييييييي   ألحقونااااا احنا هناااااا))


داني بص لها بضيق  وزم شفايفه....سابها وعام  تجاه خفر السواحل....بصت له وصرخت فيه


((هيه انت...رايح ع فين وسايبني  استناني والنبي))


عامت وراه  وهيه شايفه خفر السواحل بيقبضوا ع  المأريج.....لكن  واحد منهم قدر  يهرب...نزل تحت الميا  واختفي


~~~~~~~~~~~~

#آدم  رايح جاي ع المينا زي المجنون....ليل تبص له  وتبص للبحر  وتدعي ف سرها


أخيراً  ظهر يخت (سيلفر هوك) آدم  فضل مترقب وصول اليخت...رسي أخيراً ف المينا


آدم نط ف اليخت  وجري  حضن صاحبه  داني قاله

((ما تخافش انا كويس....المهم في ايه...انت قلقتني يا آدم))


آدم((مش مهم دلوقتي...المهم انك رجعت بالسلامه يا صاحبي...انت كويس  حد آذاك))


داني((يابني انا كويس  مانا  واقف ادامك قطعه واحده اهوه...قلي بس انت ايه الموضوع المهم اللي كلمتني عشانه))


تالا قاطعتهم

((وانا  كويسه برضو  شكراً ع سؤالك  يا آدم بيه))


بصت لهم بغضب...آدم ابتسم  وراح لها  قالها  بأعتذار

((معلش حقك عليا...انا بس خفت ع داني اوي...المهم انتي كويسه))


ردت بتهجم

((اه كويسه...لو اعتبرت ان  صاحبك رماني ف الجزيره لوحدي سبع ساعات  وحراميه طلعوا لي رعبوني  و خطفوني ف اليخت و كلب منهم  رماني معاه ف البحر و خنقني كان هيموتني  دا غير طبعاً المشعوذ صاحبك اللي رعبني بعينه  وتصرفاته الغريبه...لو اعتبرت ان كل ده عادي   يبقي انا كويسه))


آدم  برق ل داني...داني بص لها بغضب وبص ف الأرض...ليل قالت لهم


((معلش يا تالا  المهم انكوا  رجعتوا بالسلامه....خلونا بس نمشي من هنا  عشان عايزينك يا داني ف موضوع مهم  موضوع حياه او موت))


داني برق لها...وبص ل آدم...هز دماغه  علامه تأكيد ع كلامها


     نكمل ف الفصل 13

الفصل التالي

تعليقات