القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

 


البارت الرابع 

(زوجة أخي )🖤

المجد للقصص والحكايات 

الكاتبه سوميه عامر 

حبيبة : ايدا 


_ عقد جواز عرفي ينفي ليكي اي حقوق وانك مستغنية عن الطفل اول ما يتولد ,امضي

 

حبيبة : قبل ما أمضي انت لازم تعوضني عن كل الخساير اللي هخسرها بسببك 


يوسف بعصبية : بقولك امضي 

اترددت شويه وخافت منه و مضت

_ راح ناحيه الباب قفله و رجعلها 

حبيبة بخوف : انت رجعت ليه 

يوسف وهو حاطط أيده على وشه : اولا ملكيش اي علاقه ب اي حد في الفيلا 

ثانيا : مش هتطلعي من الاوضه دي 

دمعت عينها فجأة : انا اللي بصرف على اهلى خليني ارجع شغلي و هكون تحت عينك 

يوسف : تشتغلي وانتي حامل ازاي انتي عايزة ابني يجرالة حاجه هبقى اديكي قرشين  

حبيبة : لا مش عايزة منك حاجه كفايه انك تبعد عني بعد ما تاخد اللي يهمك رجعني شغلي 

يوسف بعد تفكير : موافق بس تكوني السكرتيرة بتاعتي و قدام عيني 

- موافقة 

_ تالت حاجه : ممنوع اي حد يعرف أن ليا صله بيكي أو بالاتفاق اللي بيننا 

- حاضر ،بس مش هتلمسني 

يوسف بتريقة امال هنجيبه ازاي هنطلبه دليفري 

حبيبة : لا معرفش حقن مجهري أو طفل انابيب انا معرفش في الحاجات دي بس مش هتلمسني 

يوسف : كويس انك فكرتي فكراني هموت والمسك انا بكرهك 

حبيبة : مش اكتر من كرهي ليك 


و بالفعل عملوا حقن مجهري بطبيب غير شرعي لأنها لسه بنت 


رجعت شغلها عادي بعد ما الدكتور أكد أنها هتبقى حامل بنسبه كبيرة لأن مفيش اي موانع 


ابراهيم : حبيبة انتي كنتي فين كل ده قلقتينا عليكي 

خرجت من شرودها : هنا رجعت الشغل تاني 

مد أيده يسلم عليها سلمت عليه شافهم يوسف كان أول مره يحس أن جسمه تلج لما سلمت على ابراهيم قلبه دق جامد 

يوسف بزعيق : عايزك في مكتبي 

دخلتله

- نعم 

_ بتسلمي عليه ليه 

- عادي انت ملكش كلام عليا 

قام وقف و مسكها من دراعها جامد : طلاما هنا ( حط أيده على بطنها ) ابني يبقى محدش يلمسك 

بس انت مش جوزي قدامهم كلها كام شهر و كل واحد من طريق 

بصلها بغضب : لو شوفتك واقفة معاه انتي عارفة انا هعمل ايه. 

بعد أيده و خرجت هي وهي بتعيط 

قعدت على مكتبها : ايه اللي انا عملته في نفسي ده ازاي بقيت حامل من راجل معرفهوش واهلي لو عرفوا و و ..( بصت على بطنها ) هيعملوا في ابني ايه ازاي هسيبه 

حطت ايديها على بطنها وفضلت تعيط 

فات 3 شهور على الحال ده ممنوع ممنوع ممنوع كل حاجه تعملها بحساب ممنوع حد يكلمها ممنوع تحكي لحد 

بدات بطنها تظهر 

ابراهيم : حبيبة ايه رايك نتعشى برا 

بصت حوليها ملقتهوش افتكرت أنه في سفر بقاله يومين  : موافقة يلا دلوقتي 

خدها و قعدوا في مطعم عالنيل 

ابراهيم : حبيبة انا ..انا من زمان وانا معجب بيكي بس انتي الفترة دي متغيرة ..هو انا ممكن اجيب اهلى واتقدملك 

حبيبة وهي بتعيط : انا مش هكدب عليك انا ..انا حامل 

ابراهيم : ايييييه انتي مش متجوزة 

حبيبة : لا متجوزة بس هنطلق و عايز ياخد ابني مني 

ابراهيم : اتجوزتي امتى 

حبيبة : من 3 شهور 

فضلت تعيط و قامت وقفت : انا لازم امشي 

ابراهيم : بتحبية 

- لا بكرههه 

_ تتجوزيني لما تطلقي منه 

الفصل التالي

لسه هترد لقيت بركان غضب  قدامها اللي سمع كل حاجه😳  ......

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق