القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

 ♥ليلتي♥

المجدللقصص والحكايات 


♥البارت الخامس♥


استغل نوم والده ليدخل الغرفه ببطء ويقوم بفتح الخزنه ولكنه لم يجد شئ ....قام ليغادر ليتفاجئ بوالده خلفه


حمزه:بتعمل ايه هنا ي عاصم


عاصم بتوتر:هاا لا ولا حاجه ي بابا انا كنت بس بطمن عليك


حمزه:بتطمن عليا ولا جاي تدور عليه.....على العموم هو مش هنا ومتتعبش نفسك علشان مش هتلاقيه


عاصم بضيق:انا مكنتش بدور ع حاجه ....عن اذنك


غادر عاصم واتجه لغرفته


وقفت هند بسرعه عندما رأته يدخل الغرفه


هند:هاا لقيته ولا لا


عاصم:ملقيتش حاجه ي هند .....هتجنن هيكون مخبيه فين


هند:ممكن يكون ف الشركه


عاصم:انا دورت ف كل ركن فيها برضو ملقيتهوش


هند بخوف:بقولك ايه ابوك مبقاش مضمون واحنا لازم نلاقيه قبل م نقتله


كان احمد في طريقه لغرفة والديه وسمع كلام والدته


احمد بشك:تقتلوا مين


هند بتوتر وهي تنظر لعاصم:نقتل؟!!! لا طبعا اكيد انت سمعت غلط


احمد وهو ينظر إليهما:اممم طيب انا جيت اقولكم ان ثائر ومراته عند جدي ف اوضته


هند بضيق:طبعااا مهو لازم يعمل فيها الحنين علشان ياخد كل حاجه


احمد وهو يخرج:انا خارج مع صحابي وياريت متصدعونيش بإتصالتكم علشان مش هرد


هند بضيق:واحد شايل حمل شركه لوحده وكبرها من بعد ابوه ودا اخره يروح يصيع مع اصحابه


عاصم:خلينا ف المصيبه اللي احنا فيها الأول


هند بتفكير: بس غريبه احمد اول مره يصحى بدري كداا


امسكت بحقيبتها واردفت:هشوف حاجه ولو اتاكدت منها هيبقا يوم ابنك اسود


عاصم:حاجه ايه


هند وهي تخرج بسرعه:بعدين بعدين


               **************


حمزه بتعب:متتعبش نفسك ي ابني ومتضغطش عليا


ثائر:خلي عندك أمل ف ربنا ي جدي


حمزه:ونعمه بالله...بس خلاص ي بني أيامي ف الدنيا معدوده ومش عايز اقضيهم ف المستشفى


كاد ثائر ان يعترض ولكن جده أردف:خلاص ي ثائر أنا قررت خلاص...بس عايز أقولك كام حاجه قبل م الوقت يعدي...اسمعني كويس ي ثائر


ثائر بإنصات:سامعك ي جدي اتفضل


حمزه:انا كنت عارف من الأول ان نهايتي قربت وعلشان كدا شرطت عليكي تتجوز قبل م اديك الورث علشان كنت عايز اطمن عليك مع اللي تصونك قبل م اموت ي بني....وانت عرفت تختار


نظر ل ليلى واردف:انا معرفتكيش قبل كدا بس قلبي ارتاحلك من اول م شوفتك


لم تستطع ليلى الرد من الدموع التي تجمعت بعينيها والغصه المريره بحلقها واكتفت بالإبتسام


حمزه:متخليش الماضي يضيع الحاضر والمستقبل ي ثائر ....اللي حصل حصل ودي إرادة ربنا


ثائر وقد تملك منه الغضب والضيق:ومش لازم كل واحد ياخد عقابه ي جدي


حمزه بندم:انا عارف اني غلطت ي ولدي بس انا اب ولما تتحط ف نفس موقفي هتعرف انا عملت كدا ليه


ثائر بجمود:صدقني ي جدي انا مش هاجي ع حد علشان خاطر حد تاني حتى لو كان ابني


حمزه:على العموم انا قولت للمحامي يجي انهارده علشان هكتب الوصيه....والشركه هتتقسم بينك وبينك عمك ومش هيبقا ليكم علاقه ببعض....ومش الشركه بس لا كل حاجه هتتقسم بينكم ي بني وورث ريماس انت هتبقا مسؤل عنه انا مش ضامن دي ممكن تديه لأمها


ثائر:اللي تشوفه ي جدي


نهض ثائر واردف:هسيبك ترتاح ولو احتجت اي حاجه انا ف الاوضه اللي جمبك


ابتسم حمزه بإرهاق واردف:طيب ي بني


غادر ثائر وليلى وتركوه بمفرده لينام


             *************


تجلس بأحد الأماكن العامه تنظر لساعتها بضيق ....التفتت امامها وجدته قادم


ريماس بضيق:ساعه وانا قاعده هنا مستنيه حضرتك


احمد وهو يجلس امامها:انتي متعرفيش ان ثائر وليلى ف البيت ولا اي


ريماس:عرفت امبارح من جدي...المهم هنعمل ايه احنا كنا مكناش عارفين انهم هيجوا البيت


احمد بخبث:كدا اللعب هيحلو اكتر وانتي وشطارتك بقا


ريماس:هعمل ايه


احمد:كل اللي هتعمليه انك هتقربي من ثائر وكمان تحسسيه بالذنب


ريماس بتوتر:بقولك ايه انا خايفه وثائر لو عرف مش هيعدي الموضوع دا بالساهل


احمد بضيق:مش عايز اسمع الكلام الفاضي دا ....انتي هتعملي كدا علشان ابنك مش علشاني


ريماس:ومتنساش انه ابنك برضو


احمد وهو يحاول إقناعها:ي حبيبتي مهو انتي لازم تعملي كدا علشان ابني لما يجي يلاقي حياه كويسه 


ريماس:انا هاخد ورثي من جدو واكيد عمي هيوقف جمبنا


احمد:ورثك مش هيعمل حاجه وبابا مش هيوافق يديني قرش واحد وبعدين ي روحي اللي بطلبه منك مش حاجه صعبه يعني.....انتي بس هتتجوزي ثائر وبعد م تاخدي كل حاجه منه هتتطلقي ونسافر انا وانتي


ريماس:ربنا يستر واقدر اضحك عليه متنساش اني ف داخله ع الشهر التاني والحمل هيبان والست والدتك مفيش حاجه بتعدي عليها وهتشك


احمد:لا من ناحيه ماما متقلقيش خاال


قطع حديثه عندما رأى والدته قادمه


هند بدهشه وضيق:بتعملوا ايه هنا


احمد:كنت جاي اقابل صحابي وشوفت ريماس بالصدفه


هند وهي تنظر لريماس:وانتي ي ست ريماس بتعملي ايه هنا


ريماس بتوتر:ك كنت جايه اقايل صحبتي


هند بعدم تصديق:ماااشي هحاول اصدقكم بس يااريت م يطلعش انكم بتستغفلوني وإلا حسابي معاكم هيكون عسير


            **************


يقف ثائر في شرفة غرفته ينظر للحديقه ويتذكر الماضي


          فلاش بااااك


محمد:مش ناوي تتجوز بقا ي ثائر وتفرحني بولادك قبل م اموت


ثائر:بعد الشر عليك ي بابا وبعدين لسه لما اثبت نفسي واقدر اشيل المسؤليه ابقا افكر ف موضوع الجواز دا


عائشه:وانت ي بني ناقصك ايه انت شايل شركه لوحدك ولو ع المسؤليه ف انت قدها ي بني وانت بقا عندك 25 سنه يعني مش صغير


ثائر وقد فهم والدته:قوليلي ي ماما جايبالي مين انهارده


عائشه:دايما فاهمني .....سلمى بنت صحبتي حنان جمال واخلاق ايه مقولكش


ثائر :قولتلك قبل كدا وهقولك تاني انا عايز واحده شبهي ي ماما انما سلمى دي متشبهنيش نهائي


عائشه:وهنلاقي فين واحد شبهك بقا وانت قاعد ف مكانك ومش بتدور


ثائر وهو يقوم:مش هدور هي هتظهر بنفسها.....هسيبكم واروح الشركه علشان اتأخرت


محمد:خلي بالك من نفسك ي بني 


ثائر:حاضر ي بابا


افاق من ذكرياته على صوت ليلى


ثائر:هاا بتقولي حاجه


ليلى وهي تمد له كوب القهوه:بقالي ساعه بنده عليك علشان تاخد القهوه وانت ولا هنا


اخذها ثائر واردف بإبتسامه:معلش بقااا ي ست ليلى


ليلى:ولا يهمك


نظر ثائر ل ليلى واردف:امي لو كانت موجوده كانت هتحبك جداا


ليلى بإبتسامه:هي فين


ثائر:توفت هي وبابا من 3 سنين


ليلى:ربنا يرحمها.....ع فكره انا شوفتها


ثائر بدهشه:شوفتيها فين؟!!


ليلى:لما كنت بحضر هدومك شوفت صوره ليها ف اوضتك


ابتسم ثائر واردف:الصوره دي كانت يوم فرحها هي وبابا


ليلى:فيك شبه كبير منها


ثائر:الكل كان بيقول كدا....مضطر اسيبك واروح الشغل وطبعا مفيش داعي اقولك انك متختلطيش بأي حد ف البيت وانا مش هطول يعني ع الضهر كدا هكون هنا


ليلى:متقلقش ي ثائر


ابتسم لها وخرج بينما ظلت ليلى بالغرفه تنتظر عودته....


مرت ساعه وشعرت ليلى بالملل الشديد


ليلى محدثه نفسها:هروح بس اتمشى شويه ف الجنينه وهاجي بسرعه ع بال م ثائر يجي


وبالفعل نزلت ليلى متجهه للحديقه ولكن صوت ما يأتي من إحدى الغرف اوقفها ....تتبعت الصوت بهدوء لتفتح عينيها لأخرهما من الصدمه

      

ارفع المنشور ب 10ملصقات واتفضل بدخول بروفايلي واضعط علي متابعة واختار شاهد اولا


♥ليلتي♥

♥البارت السادس♥


كان ثائر عائدا من عمله ليتفاجئ بأماني قادمه إليه بسرعه


أماني:الست ليلى ي بيه وقعت من البلكونه واحمد بيه طلب الاسعاف واخدتها


ثائر وبدأ قلبه يدق بعنف:ايييييه!!!!! 


صعد سيارته وانطلق بسرعه للمشفى بعدما اخبرته اماني


وبعد اقل من نصف ساعه كان قد وصل


وجد عمه وزوجته واحمد وريماس وجده يتواجدون امام غرفة العمليات


ثائر بخوف وقلق تملك قلبه:ليلى فين وايه حصل


حمزه:لسه ف اوضة العمليات ي بني


ثائر بعدم تصديق:ليلى وقعت ازاي من البلكونه


احمد بتوتر:ا انا كنت ف الجنينه واتفاجئت بيها مرميه ع الأرض


نظر ثائر له بشك ولكنه لم يستطع التفكير من القلق على ليلى


بعد اكثر من ساعتين خرج الطبيب والذي اسرع إليه ثائر


ثائر بخوف:طمني ي دكتور ليلى عامله ايه


الطبيب:الوقعه كانت شديده جدا عليها وحصل نزيف للمخ


ثائر وقد انقبض قلبه:ط طب هي كويسه صح


الطبيب:عملنا عمليه لوقف النزيف وهي حاليا ف العنايه المركزه ادعولها


جلس ثائر ووضع وجهه بين يديه


ربت حمزه على كتفه بحنان واردف:ان شاء الله هتقوم بالسلامه


ثائر وقد تجمعت الدموع بعينيه:يارب ي جدي


ريماس بهمس لأحمد:ادعي ان ربنا ياخد روحها بدل م هنروح ف ستين داهيه


أحمد وهو ينظر لريماس بكره:كله بسببك


ريماس:وانا ايه عرفني انها هتنزل من الأوضه


أحمد:واهي نزلت يااختي وروحنا بقت ف ايدها


مر يومان واخيرا افاقت ليلى ....دخل ثائر بسرعه ليطمئن عليها


ثائر بسعاده:حمدالله ع سلامتك ي ليلى


نظرت له ليلى ونقلت بصرها بينهم جميعاً ولم تنطق


ثائر بقلق:ليلى انتي كويسه؟


ليلى:انت مين؟


ثائر بصدمه:انا مين ازاي .....انا ثائر جوزك


ليلى:جوزي!!! جوزي ازاي وانا اول مره اشوفك اصلا .


نادى حمزه للطبيب الذي اتى مسرعاً وقام بفحصها


الطبيب:للأسف حصلها فقد للذاكره


مسح ثائر وجهه من الضيق والحزن واردف:هتخرج امتى من المستشفى


الطبيب:بكره بالكتير تقدر تخرج


خرج الطبيب وترك ثائر وليلى كلا منهما ينظر للأخر


اقترب منها حمزه واردف بإبتسامه:انا ابقى حمزه جد ثائر جوزك


لم تجيب ليلى وظلت تنظر إليهم


حمزه وهو يغادر:انا همشي ي بني ولو احتجت حاجه كلمني


ثائر:حاضر ي جدي


خرج حمزه وتركهم


ثائر:ممكن تسيبونا لوحدنا شويه 


خرجت هند وريماس ومن بعدهم عاصم واحمد


جلس ثائر امامها واردف:ايه آخر حاجه فاكراها


أغمضت ليلى عيناها تحاول تذكر اي شئ ولكن دون جدوى


ليلى بتألم:انا مش فاكره حاجه...حتى مش فاكره اسمي!!!!


                ***********


في السياره


هند:تفتكر البنت دي بجد فقدت ذاكرتها ولا بتستهبل


عاصم بضيق:وهي هتستفاد ايه لما تعمل كدا ي هند...سيبي البنت ف حالها وخلينا ف اللي احنا فيه


نظرت هند لإنعكاس ريماس في المرآه واردفت:وانتي ي ريماس مالك


ريماس بتوتر:مالي ي مرات عمي


هند:وشك اصفر كدا ليه...ليكون زعلانه عليها


ريماس:ا ايوا زعلانه عليها هي مرات ابن عمي برضو


هند:ومن امتى الحب دا كله...عشنا وشوفنا والله


نظرت هند فجأه لعاصم واردفت:بقولك ي ريماس انزلي انتي هنا وخدي تاكسي اصل انا وعمك ورانا مشوار كدا


ريماس وهي تنزل بضيق:حاضر ي مرات عمي وبعدين م كان من الأول كنت ركبت مع أحمد لكن لا خايفه لأخد منه حته


نزلت ريماس وغادر عاصم وهند


عاصم:مشوار ايه دا اللي هنروحله


هند:انا قولت كدا علشان اخليها تنزل بس....ثائر مع مراته ف المستشفى وابنك مش هيجي غير بالليل وريماس هتاخد وقت ع بال م توصل


نظر لها عاصم واردف بشك:عايزه ايه من دا كله يعني


هند:يعني مفيش حد ف البيت غير ابوك ودي فرصه مش هتتكرر تاني


عاصم بتوتر وخوف:طب والسكين والفلاشه اللي عليها كل حاجه


هند:ابوك مخبيهم ف مكان محدش يعرفه غيره ولو مات هيفضلوا مكانهم كدا ومحدش هيعرف طريقهم


نظر لها عاصم بخوف وتوتر


هند:بقولك ايه احنا مش هنلاقي فرصه احسن من دي فننجز احسن وإلا هنلاقي نفسنا ف السجن


ابتلع عاصم ريقه بصعوبه واسرع بالعودة للمنزل


كان ثائر يجلس على المقعد يحاول التفكير ولكن دون جدوى....أفاق من تفكيره على صوت الطبيب


الطبيب:لو سمحت ممكن تيجي معايا في حاجه لازم تشوفها


اتجه معه ثائر لغرفه ما بالمستشفى


اخرج الطبيب حقيبه صغيره وقام بإخراج ما فيها


الطبيب:دا الفستان اللي مرات حضرتك كانت لبساه لما جات المستشفى


ثائر بعدم فهم:ايوا بس مش فاهم ماله


الطبيب وهو يشير على قطع بالفستان:لو لاحظت في قطع فيه من الكتف لآخر الضهر


نظر له ثائر وهو يدعي بألا يكون ما يفكر فيه


الطبيب:في حالات كتير مرت عليا بتلجأ للإنتحار علشان تهرب من التحرش....انا قولت اقولك بس طبعا دا مجرد احتمال وحضرتك عليك تشوف الموضوع دا


خرج ثائر وهو يشتاط من الغضب ويتوعد بالموت للفاعل ودخل الغرفه التي توجد بها ليلى


كاد ان يحدثها ولكنه وجدها نائمه....اقترب منها واردف بهمس:لو كان احمد اللي عمل كدا ورحمة امي لخليه يتمنى الموت


             *************


ريماس وهي تتنهد براحه:مقولكش ي احمد كنت خايفه قد ايه لتقول لثائر


احمد بضيق:تخيلي لو قالتله كان هيحصل فينا ايه


ريماس:واهو ربنا سترها وفقدت الذاكره


احمد:يااريت تفكري كويس قبل م تجيلي الأوضه تاني مره


ريماس:يوووه ي احمد م انت وحشتني وقولت مفيش ح ف البيت


نظر لها احمد بضيق واردف:نفذي اللي اتفقنا عليه بأسرع وقت علشان مش هتفضل طول عمرها فاقدة الذاكره


                    *********


فتحت هند غرفة حمزه بحذر وجدته نائم


عادت إلى غرفتها بسرعه واردفت:نايم....يلا دلوقتي


امسك عاصم الوساده واتجه مع هند لغرفة والده


وقف امامه وقلبه لا يطاوعه عما يريد فعله


هند بهمس:اخلص ي عاصم مش معانا اليوم كله


نظر عاصم للناحيه الأخري وكاد ان يضع الوساده على وجه إلا ان اتى شخص ما خلفهم


ثائر بصدمه:انت بتعمل ايه 


تبدل وجه عاصم ليصبح مزيج من الألوان اما هند فوقفت صامته وعلى وجهها الخوف الشديد


ثائر بصوت عالي:مبتردش ليه....ولا خايف تقول انك جاي تقتل ابوك


عاصم:انت بتقول ايه


استيقظ حمزه على اصواتهم المرتفعه واردف:فيه ايه ي ثائر ...بتزعقوا ليه


ثائر بغضب وعيون حمراء:اسأل ابنك ي جدي جاي يعمل ايه هنا


عاصم:ك كنت جاي اتطمن عليك ي بابا..واللي قولته دا ي ثائر مش هسكت عليه ابدا


كاد ان يخرج ولكن ثائر امسك يده واردف:واحنا هنشوف ي عمي كنت جاي تعمل ايه هنا


توجه ثائر لتمثال موجود بركن الغرفه واخرج منه كاميرا صغيره


فتح ثائر الكاميرا ليزداد غضبه ويردف وهو يوجه الكاميرا امام وجه عاصم:انت كدا جاي تطمن عليه ولا تقتله


حمزه بصدمه كبيره:ايه!!!!!!


ثائر:مش دا اللي فضلت تحميه 3 سنين بحالهم!!!! وادي اخرتها ي جدي جاي يقتلك


حمزه بحسره وقد تجمعت الدموع بعينيه:ليه ي بني 


لم يستطع عاصم السيطره على نفسه ليردف بغضب:بسببك ...كل دا بسببك انت.....كنت ع طول بتفضل محمد عليا من واحنا صغيرين حتى لما كبرت كنت بتمدح فيه وتيجي عندي انا تقول عليا الفاشل لحد م خلتني مش شايف قدامي واقتله......وبرضو متغيرتش فضلت 3 سنين تذل فيا وعلى اقل غلطه تقولي هسجنك وهوديك ف داهيه


وضع حمزه يده على قلبه من شدة الألم واردف:طول عمرك بتغير من اخوك الكبير ...كنت بقولك ي فاشل علشان تحس وتعدل حالك


عاصم وقد خانته دموعه لتنهمر:وانت شايف حالي اتعدل كدا؟!!!


امسك ثائر حمزه الذي كان قد اشتد عليه الألم


ثائر بغضب وهو ينظر لعمه:هدفعك تمن كل حاجه عملتها

الفصل التالي

تعليقات