القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

رواية زوجتي خائنة للكبار فقط الفصل الخمس مثيرةجدإ

 👈مثيرة_جداً 👉

المجد للقصص والحكايات 

👈زوجتي  خائنه 



الجزء 5

.....

. #تنويه سوف اقوم بعمل خاصية وصول ورؤية المنشورات للاعضاء المتفاعلين فقط وباذن الله المنشورات هتكون مخفية علي اي عضو لم يقوم بعمل متابعه لحسبي الشخصي +  

 لايك 15 ملصق اثبت تفاعلك من خلال هذا المنشور لكي لا تمنع عنك المنشورات

ابويا دخل عليا و انا في حالة اندماج مع عمار و كنت عارية امارس مع عمار في التليفون و اداعب اغضائي بيدي و كنت اصرخ من النشوه ابي كان ذاهب الي الحمام و سمع تاوهاتي و دخل فجاءه عندما راني في هذه الحاله نهضت و رميت التليفون ابي دخل 

قالي بتعملي ايه؟  و ضربني بالقلم و قالي انتي مصممه تصغريني ليه؟  

انتي بتكلمي حسام برضه ( قصده علي جوزي) 

تاني مره ربنا يسترني.. 

ابويا افتكر اني بكلم جوزي مش عمار... 

قولت لبابا انا اسفه اصله ضغط عليه و انا مرضتش ازعله

ابويا غضب جدا و اخد مني التليفون و قالي البسي هدومك و نبقي نتكلم الصبح 

قولت له انا اسفه اقفل التليفون عشان لو اتكلم تاني او بعت رسالة.. 

بابا فتح التليفون و رما البطارية في وشي بغضب شديد 

انا اطمنت عشان كده عمار مش هيتصل او يبعت رسائل.. 

طول الليل ماجش لي نوم بين قلق من مواجهة بابا الصبح و اذاي هبص في عينه و هو شايفني بالمنظر ده و كنت خايفه جدا ان بابا يقول لماما 

امي ماعندهاش رحمه في الحاجات دي ممكن تشتمني او تخاصمني فترة طويلة او تفضل مده طويله تتكلم عن الموقف ده و تعاتب فيه مده طويله و مش هتنسي الموقف ده مهما حدث ستظل تعاتب سنين طويلة هي حتي الان تعاتبني علي مواقف عملتها ايام المدرسة او فستان فرحي امي لا تنسي 

و بين تفكيري في كلام عمار و صوته و هو بيكلمني بجرئه شديدة و وقاحه كنت انبض جدا من اعضائي عندما افتكر كلامه و اسلوبه المثير.. 

عندما سمعت ابي يقوم و يتحرك في ارجاء الشقه و يكلم امي 

و امي تتكلم بصوت عادي تاكدت ان ابي لم يقول لها شئ 

سمعت امي تقول يلا يا نغم عشان نفطر و تيجي معايا نروح البنك.. 

انا قومت و خرجت من غرفتي 

و قولت صباح الخير 

ماما ردت بس بابا كان يقرأ الجريدة و لم يرد و نظر لي من فوق لتحت و كانه يقول لي انا قرفان منك 

قبلت امي و ذهبت الي ابي كي اقبل يده كما تعودت مدت يدي لم يمد يده لي قبلته من جبينه و ذهبت الي الحمام 

سمعت امي تقول لابي بلاش تبقي قاسي علي البت هي هتلاقيها منك ولا من جوزها.. 

هو هتلاقيه هو اللي بيتكلم معاها 

ابي فهم امي انه زعلان لانه عرف اني اكلم زوجي في التليفون فقط بدون اي كلام اخر...

قاعدنا نفطر و بعد الفطار بابا نهض و قالي تعالى عايزك 

رحت وراه الي غرفه نومه و جلس علي حفه السرير و اشار لي ان اجلس جواره 

عندما جلست ابي لمعت عيناه و كانه سوف يبكي 

لم احتمل شكله اخذته في حضني و بكيت و جداً و هو ايضا بكي حتى كان ينهنه بصورة كبيرة 

طلبت منه ان يهدئ و تاسفت له كثيرا 

قالي يا بنتي انا مش عايز اشوفك ضعيفه اوعي تضعفي مهما حصل 

جوزك ظلمك و انا عايز اجيب لك حقك لو عايزه ترجعي له هرجعك بس عايز ارجعك و راسك مرفوعه مش عايزك اول لما يقولك كلمتين حلوين في التليفون تعملي اللي انا شفته ده 

هو جوزك بس لازم يكون عندك كرامه اتقلي شويه لحد لما يحس ببعدك 

انا طبعاً في سري انا يا بابا ماكنتش بكلم جوزي 

بابا بكي عشان بكلم زوجي لو عرف اني كنت بكلم عمار هيكون ايه رد فعله؟ 

قولت لبابا حاضر مش هكلمه ابداً

بابا قالي انا مش هعطيكي التليفون دلوقتي 

عشان ماتضعفيش تاني 

انا قولت ماشي براحتك يا بابا 

و بهزار و دلع قولت له بس انا زعلانه منك يا عم الحاج 

هو ليه بس 

انا جيت ابوس ايدك الصبح انت رفضت 

هو يضحك و يمد يده و يقولي بوسي يا ستي 

انحنيت بوست ايده و شدني له حضني و باس جبهتي 

ماما.. من بعيد يلا يا نغم عشان نلحق نروح البنك عشان اقبض الفوائد و نروح نشتري شويه حاجات 

انا...  حاضر هغير و اجيلك 

دخلت غيرت ملابسي و خرجت لقيت ماما جاهزة 

خرجت انا وهي و وقنا نوقف تاكسي 

لمحت عربية واقفه علي الناصيه التانية لقيت عمار هو اللي راكبها 

ارتبكت جدا.. 

شاور لي من بعيد بمعنى انا بتصل بيكي 

انا لم اعرف ارد عليه امي كانت بجواري تبحث عن تاكسي فاضي

امي اوقفت تاكسي و ركبت انا و هي و طلبت من السائق ان يقود الي البنك 

عندما مشي التاكسي رايت عمار يتبعنا بسيارته 

و صلنا الي البنك.. 

رايت عمار ينزل بسيارته في جراج البنك 

دخلت البنك انا و امي و اخدنا رقم و جلسنا في انتظار دورنا 

فجأة رايت عمار يدخل بثقة و يسلم علي الامن و موظفي البنك و يدخل و كانه معروف في المكان و يجلس بجواري كنت انا في المنتصف بين امي و عمار 

امي لم تلاحظ اي شئ مريب من عمار او تلاحظ اهتمامي به 

لانها كانت مشغولة بكتابه ماذا سوف تشتري بعد البنك 

بهمس 

عمار قال ايه اللي حصل 

انا... بابا

عمار باندهاش دخل عليكي 

انا... اه

عمار... يا نهار 

انا... اعمل ايمائه معناها.. خلاص 

عمار.. قولتي له ايه 

انا... اشرت الي صباع يدي الشمال ايمائه انه زوجي 

عمار... ايه افتكر جوزك 

انا... حركت راسي ايمائه الي نعم 

عمار... كويس.. انا اسف 

انا... اسكت ماما... 

كنت خايفه ماما تلاحظ اي حاجه 

عمار... حاضر 

عمار ببطئ حركة يده علي فخذي من الاسفل حاولت ان ابعد يده لكنه استمر كانت يداه و كانها تعرف ماذا تفعل حركها ببطئ شديد و ثم جذب شنطه يدي بيني و بينه و من خلف الشنطه اخذ يداعب بطني و صدري بلطف و خبرة كنت سوف اتنهد بصوت عالي لكن كتمت صوتي انه خبير لم اشعر ذلك الشعور من قبل لم اصل لهذه الدرجة من النشويه لقد وصلت للذوره من يديه فقط و في مكان عام لم ياخذ فيه حريته 

ماذا لو كنا مع بعض في مكان خاص ماذا يفعل في 

ماذا سوف اصل اليه 

حاول عمار يشد يدي لتلمس اعضائه لكني قاومت جدا خوفا ان امي تراني او اي شخص فانا لست محترفه مثله

فجاءه سمعت صوت امي نغم نغم بت يا نغم ايه؟  

انا و كاني افيق من غيبوبة 

نعم يا ماما 

ماما... يلا يا بنتي عشان نمشي 

انا... نمشي ايه؟  

ماما خلاص خلصت 

معقول امي رقمه جه و قامت و وقفت على الشباك و خلصت و انا لم اشعر؟!! 

هل المتعه تسلب من شخص كل حواسه 

نعم انا فقدت حواسي جميعها بجوار عمار 

انا نهضت و عمار يلمس مؤخرتي بطريقة اعجبتني فضحكت له و انصرفت انا و امي 

كان عمار يسير خلفنا في كل محل او شارع حتي اشترينا كل مستلزمات المنزل و ذهبنا الي المنزل 

عندما صعدنا و دخلنا الي الشقه 

ابي قال ان زوجي اتصل و يريد ان يتصالح 

ابي قال انه رفض بشده و نهره و زوجي هدده باني زوجته و سوف ياخذني الي المنزل بالقوه 

بابا قالي بلاش خروج الفتره دي نهائي عشان جوزك عنيف و مندفع ممكن يعمل اي حاجة 

انا خلاص ماشي.. 

كنت قاعده في البيت اشاهد التلفزيون او اقرا او اجلس مع ابي و امي 

مر حوالي ثلاثة اسابيع لم اخرج او امسك التليفون 

لم تغيب لمسات عمار لحظة واحدة كان عمار معي كل يوم كل لحظة 

كنت اسئل نفسي هل نساني او ماذا يفعل كنت افكر فيه دائماً 

زوجي كان كل يوم يتكلم او يرسل احد اقاربه للصلح و انا كنت اشعر احيانا بدوخه و كنت اقول ان ذلك بسبب الضغوط النفسية التي امر بها 

بعد مرور فترة طلبت من ابي ان اخذ التليفون 

ابي و امي بدائو بالتعاطف مع زوجي و ابي احس انه بعد ذلك المده و الرفض المتواصل قد اخذ عقابه و حان وقت الانتقال الي مرحله الجلوس للصلح و وضع شروط لاستمرار العلاقة 

اعطاني ابي التليفون

اول ما فكرت فيه عندما وضعت البطارية هو عمار 

كنت انتظر ان اري رسائله او صوته كنت مشتاقة له جدا كنت اتمني ان اراه كان عندي رغبه شديده لا يوقفها اي تفكير عقلاني كنت اتمني ان امارس معه كنت اشتاق الي طعمه و فحولته

عندما فتحت التليفون و جدت اكتر من 130 رساله بين صوتيه و كتابه من زوجي كلها توسلات و اسف ان اعود له 

لم اهتم برسائل زوجي كثيرا 

عمار و شيماء ارسلوا عندما تفتحي التلفون اتصلي 

حزنت كنت انتظر من عمار رسائل اكثر و كلام مثير..

رن علي زوجي كثيرا طول الوقت حتي وضعته في البلاك ليست 

و كنت اضع التليفون امامي لم يتصل عمار كنت انظر الي الهاتف هل هو علي وضع صامت هل لا يوجد شبكه 

لماذا لا يتصل عمار؟!! 

هل اتصل انا.. 

اتصل بشيماء... 

كنت في شوق كبير لعمار رغبه لسماع صوته رغبه في وقحته و سفالته.. 

كنت في المطبخ اعد شاي و فجأة اسمع رنين التليفون جريت انظر الي شاشة التليفون اخيرا عمار... 

قولت لنفسي اتقلي بلاش اندفاع 

انا الو.... مين 

عمار... مين؟!!  انتي مش عارفه رقمي 

انا... كل الارقام بابا ماسحها مين معايا لو سمحت 

عمار.. انتي مش عارفه صوتي 

انا.. مش واخده بالي 

عمار... انا اللي كنت جنبك في البنك 

انا... اضحك و بنك ايه 

عمار... لما كنت بمسك طي..

انا... والله انت قليل الادب و اضحك 

عمار.. وحشتيني جدا 

انا... بدون قصد و انت كمان وحشتني ( و كأن لساني رفض ان يكتم مشاعره و قال ما يريد او ما اشعر) 

عمار.. عايز اشوفك 

انا...  صعب جداً اخرج 

عمار.. لا سهل جدا قولي لبابا اي حاجه تعالي عندي 

انا... كمان عندك 

عمار.. ماتخافيش بس عشان ماحدش يشوفنا 

انا... اشوف كده و اكلمك 

عمار... في انتظارك 

انا... سلام 

عمار يقبل التليفون 

انا... اقبل التليفون ايضاً 

....

خرجت لبابا و ماما و قولت لهم ممكن اروح للدكتوره و اتمشي شويه بكرة 

بابا... دكتوره ليه 

انا... دكتورة النسا بحس بدوخه حاسه اني الضغط مش مظبوط او فيه 

بابا.. ماشي بس خدي امك معاكي 

انا... يا بابا هو انا صغيره 

ماما... خلاص سيبها براحتها خليها يمكن تروح تشتري حاجه او تشرب حاجه 

بابا... نغم.. ذي ما اتفقنا بلاش تقابلي جوزك 

انا... و الله يا بابا مش هقبله 

بابا.. خلاص اخرجي 

انا..... شكرا يا بابا 

جريت اتصلت بعمار 

قولت له انا هخرج بكرة 

عمار قالي قشطه و حدد الميعاد 

خرجت تاني يوم و كنت لابسه اجمل فستان عندي و افضل برفان قاعدت امام المرايه ساعتين و وضعت مرطب علي جسمي و كنت في اشتياق للقاء عمار 

رنيت الجرس علي عمار 

الباب اتفتح لقيت عمار ارتميت في حضنه بدون ان اشعر رغم اني كنت بقول بلاش اندفاع

عمار قالي... #تنويه سوف اقوم بعمل خاصية  وصول ورؤية المنشورات للاعضاء المتفاعلين فقط وباذن الله المنشورات هتكون مخفية علي اي عضو لم يقوم بعمل لايك 15 ملصق اثبت تفاعلك من خلال هذا المنشور لكي لا تمنع عنك المنشورات  

. و اعمل لايك و قول رايك مكتوب 

الحلقة السادسة #مثيرة_جداً 

الفصل التالي

تعليقات