القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

رواية السهيل العابر الفصل الثالث بقلم المبدعة سهيلة حجازى.


 💦السهيل العابر 💦

💦بقلم :سهيلة حجازى 💦

💦الفصل الثالث 💦

💞عودة إلى الماضي، مهمة خاصة 💞

حسين :لين كنز لمصر و للوطن العربي و اقسم لك أن التاريخ سيخلد اسمها في يوم من الايام.

عبدالرحمن : لو لين هتقوم بواجب عظيم لصالح الوطن والأمة العربية، فأنا على استعداد لكي أراها وهي تنزف الدماء في سبيل حماية الوطن وان ماتت لين سيأتي الف منها.

حسين : ده اللي كنت عايزه اسمعه يا باشا ايوه كده.

عبدالرحمن : انت عايز منها ايه؟!

حسين : عايزها تنال شرف قيادة جزء من الجهاز الأمني العربي يا نمر، عايزها هجان جديد لمصر.

عبدالرحمن : انا مش هعرف ادربها وهسيب تدريبها عليك يا باشا.

حسين : مفيش مشكلة يا نمر .

عبدالرحمن : اوك يا باشا.

حسين : في أمر من الرئاسة بتعيين لين في الجهاز الأمني السري.

عبدالرحمن : انا تحت امر الدولة والرئاسة وفي خدمتهم.

اتصل حسين المصري بالرائد محسن جمال الدين.

محسن : الو.

حسين : عايز لين تبقى في مكتبي بعد نص ساعه.

محسن : في أوامر تانيه يا باشا؟

حسين : لا يا محسن.

ذهب محسن لساحة التدريب

محسن :لين.

لين : خير يا سيادة الرائد؟!

محسن : حسين باشا طالب يشوفك في مكتبه بعد نص ساعه.

لين : اوامرك يا باشا.

ذهبت لين بعد مضي الوقت المحدد وصلت وطرقت الباب، قدمت التحية العسكرية

لين : خير يا سيادة الفريق.

حسين : خير يا لين، من اليوم هتكوني تحت رعايتي.

لين : اوك، في أوامر تانيه؟!

حسين :لا يا لين.

لين : اوك يا سيادة الفريق.

حسين وعلى وجهه ابتسامة : استعدي يا فهد.

لين تبسمت وغادرت الغرفة.

اتجهت لين إلى غرفتها حيث تقيم مع فتاة تدعي ليل أحمد العواني في نفس الغرفة، دخلت لين الغرفة فوجدت ليل جالسه على الجوال نظرت لها، واتجهت إلى سريرها وارتمت عليه بإهمال.

ليل :مالك يا ست لين ايه اللي حصل؟

لين : مفيش يا اختي عايزه انام.

ليل : براحتك.

لين :ثنكس.

نامت لين في هدوء.

في تمام السادسة صباحا كانت لين تقوم بتمارينها الصباحية كما هو معتاد، باشر الفريق أول حسين المصري تدريبها على أكمل وجه، مضت سنتان على تدريبها أصبحت لين تتقن فيهما جميع أساليب رجال المخابرات، وتتقن استخدام الأسلحة بأنواعها، بشهر يوليو يوم الاربعاء الموافق السابع والعشرين لسنه ٢٠١٧، كانت نتائج الثانوية العامة، حصدت لين المركز الأول على مدرستها، وقامت بتقديم أوراقها للفريق حسين المصري،

حسين : مبروك يا فهد.

لين : الله يبارك فيك يا باشا.

حسين : اوراقك هتتقدم بجامعة عمان بالأردن يا لين تخصص إعلام وصحافه.

لين : اوك، في أوامر تانيه.

حسين : في عملية بيع سلاح قيد التنفيذ في الصعيد بالتحديد في أسيوط، العملية دي هتم يوم الجمعة المقبلة.

لين : المطلوب ايه يا باشا.

حسين : إفشال العملية والقبض على الجوكر.

لين : اوك، بس عايزه شوية معلومات يا سيادة الفريق.

اخرج حسين فلاشة من جيب سترته واعطاها لها.

تبسمت لين وقالت : اعتبر المهمة خلصانه يا باشا إن شاء الله .

كانت هذه العملية اختبار لها، فهم يعلمون أن أعتى الضباط لا يستطيعون الوصول إلى الجوكر والتغلب عليه.

الجوكر يعتبر رئيس مافيا السلاح في الصعيد عمره ٣٤ سنه، مدعوم من إحدى المنظمات السرية التي تتاجر في السلاح، سجله مملؤ بالتهم ولكن ما من أحد استطاع أن يقبض عليه، اسمه الحقيقي عز ابو احمد البطاش، عائلة البطاش من أغنى عائلات الصعيد ، صاحب مصنع سكر ضخم بأسيوط، ولكن له نشاط سري في مجال السلاح.

تبسمت لين وقالت : مصنع سكر بأسيوط، اوك يا جوكر انا نشوف وشك الحقيقي، فتحت اللاب مرة أخرى ونظرت في الصور المرفقة، طبعت إحداها وامسكت بقداحة ليل وحرقت الصورة.

في صباح اليوم التالي، اتجهت إلى مكتب حسين المصري وطرقت الباب وقدمت التحية العسكرية،

لين : صباح الخير.

حسين : صباح النور يا لين.

حسين :مستعدة يا فهد؟!

لين : على أتم الاستعداد.

كانت لين ترتدي بدلة سوداء وتجمع شعرها على شكل ذيل حصان وترتدي حقيبة نسائية سوداء.

حسين : الاسم؟!

لين : لمياء عز الدين الجبالي.

حسين : العمر؟!

لين : ٢٦ سنه.

حسين : الديانه؟!

لين :الإسلام.

حسين : الوظيفة؟!

لين : موظفة ضرائب.

نظر لها حسين وتبسم :ربنا معاكي يا فهد.

لين : عن اذنك يا سيادة الفريق.

ذهب معها الرائد محسن جمال الدين إلى المحطة، اطمئن عليها وغادر ركبت لين القطار المتجه إلى اسيوط.

وصلت لين في اليوم التالي، كان هناك سيارة مرسيدس سوداء تنتظرها في محطة قطار أسيوط، خرجت لين من المحطة ونظرت إلى السيارة، اقتربت من الشاب وقالت : على فين؟!

الشاب :للجوكر.

لين :يلا بينا.

ركبت السيارة واتجه إلى شركات العز لإنتاج السكر وصلت بعد ساعه، أمسكت لين حقيبتها السوداء واتجهت إلى الشركة.

لين بالرغم من أنها تمتلك جسدا انثويا فاتنا الا انها أقوى من مائة رجل.

دخلت لين إلى الشركة وصلت إلى أول حجرة، استقبلها شاب في الثلاثين من عمره يسمى عمر البطاش.

عمر :انتي مين وعايزه ايه؟!

لين : لمياء عز الدين الجبالي موظفة ضرايب من القاهره.

عمر : اهلا وسهلا يا مدام لمياء.

لين : انسه لو سمحت.

عمر : اوك، عايزه ايه؟!

لين 'عايزه اقابل عز ابو احمد البطاش.

صوت رجولي خشن، عايزه ايه مني؟!

نظرت لين فإذا بشاب حنطي البشرة شديد الوسامة.

لين : اهلا.

عز :وه وه عايزه ايه؟

لين : مش ترد التحية الأول.

عز : وه ماعنديش وقت للحكي الفاضي.

لين : بجد يا رجل، طيب انا هقولك انا مين، فتحت الحقيبة واخرجت ملف والقته بإهمال على المكتب، وسارت بجواره وهمست في أذنه، لما تحتاجني هعرف.

امسك يدها وقال : مش عز البطاش اللي بنيه تعامله أكده.

سحبت لين يدها بعنف : ومش لمياء الجبالي اللي يتقلها ماعنديش وقت ليكي.

نظر لها وهو يجز على أسنانه : يا ابوه عاوزه ايه؟!

لين : انا مش عايزه، انت اللي عايز.

غادرت لين المكان.

عز : قفى.

لين : ماعنديش وقت فراغ وعايزه ارتاح من السفر.

خرجت لين من الشركة.

كان عمر مدهوشا من جرأتها فهو يعلم أن عز لن يمرء لها هذا الأمر على خير ابدا.

عز لنفسه : قوية البت، النوع المفضل يا جوكر.

عمر :بتفكر فإيه يا عز؟

عمر شاب خريج من كلية تجارة جامعة أسيوط قمحي طويل يبلغ طوله ١٧٥ سم ووزنه ٨٩ كيلو غرام، ذو ملامح رجولية منمقة.

عز : هي اللي بدأت.

عمر : شوف الملف.

فتح عز الملف ونظر فيه وعندما نظر لآخر صفحه وجد مبلغ ضريبي ٣٠ مليون دولار صدم من الرقم وفي نهاية الملف وجد كارت مكتوب عليه لمياء الجبالي ورقم جوال.

نظر لعمر وقال : بعد اربع ساعات اتصل بيها وقلها تيجي.

عمر :حاضر.

لين كانت بتاخد شوار أنهت الشوار وبدلت ثيابها، ارتدت بنطال جينز وبلوزة نبيتي وجمعت شعرها علي شكل كعكة، رن جوالها.

أجابت لين وهي تبتسم.

لين : اهلا يا ابن البطاش.

عمر : انسه لمياء إذا سمحتي ممكن تنورينا.

لين : اوك.

مضت ٢٠ دقيقة كان عز يجلس في عصبيه وفجأة صرخ في عمر قائلا : هي فين مجتش ليه؟!

لين : انا هنا يا عز بيه.

عز :اطلع بره يا عمر.

نظر عمر لها وفي عيونه خوف، تبسمت لين وقالت : هو مش قالك تسبينا؟!

خرج عمر من الغرفة وهو يدعوا الله عزوجل أن يمر الأمر على خير.

جلست لين علي الكرسي المقابل للمكتب ووضعت قدم فوق الأخرى لتبدء الحديث.

لين : ايه مش هشرب حاجه ولا انته بخيل ولا ايه؟!

عز وهو ينظر لها باغتياظ : اوك.

اتصل بعمر.

عمر : ايون.

عز : ابعت رغدة.

دخلت رغدة للمكتب : خير يا عز بيه.

عز : شوفي الاستاذة لمياء تشرب ايه؟

رغدة : تشربي ايه؟

لين : ليمون بالنعناع.

خرجت رغدة وعادت بالعصير.

أمسكت لين كوب العصير واتجهت إلى مكان عز اشرب واهدي كده علشان نعرف نتكلم.

نظر لها بغيظ وشرب الكوب.

عز :ممكن نتكلم؟!

لين : اكيد طبعا. بس انت تعرف انا مين؟!

عز : لا.

لين : انا لمياء عز الدين الجبالي بنت أكبر رجل أعمال مصري.

عز : عز الدين الجبالي صاحب شركات الجبالي الموضه.

لين : ايون.

عز :انت بتتكلمي بجد.

لين :اسمع كويس يا بطاش.

عز :حاضر.

لين : بإمكاني تخفيض المبلغ إلى النصف.

عز : بجد.

لين : ايون.

عز : المقابل ايه؟!

لين : الجوكر.

تغير وجه عز : انتي عايزه ايه؟!!!

لين : الجوكر يا بطاش.

عز : عايزه منه ايه؟!

لين بابتسامة : صفقة.

عز : انتي بتهزري؟!!

لين : لا وأردفت ( Black star Organization)

عز : Black star Organization

لين :ايون.

عز :هتقابليه انهارده الساعه ٦

لين : اوك.

#المبدعة سهيلة حجازى. 

💞مع أرقى التحيات من سهيلة حجازى أتمنى أن ينال هذا الفصل اعجابكم واخبرونا يأرائكم في التعليقات 💞


الفصل التالي





تعليقات