القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

 رواية أساطير حب 

الفصل الثالث 



للكاتبه سارة احمد 

المجد للقصص والحكايات 

مستحيل ان تحركني او تثيرني امرأه متخلقتش لسه


تبتسم اساطير بسخرية صح ده كان كلامك من 7 سنين

بس وقعت في بحر غرامي ولا نسيت ازي كنت بتذوب بين شفاتي وتحترق بنيران عشقي 


صح مفيش فتاه تستطيع إغوائك 


قالت هذا واشتعل عمران غضب واقترب منها وجذبها لحضنه والانفاس في الانفاس لهيب مشتعل برغبات


فضل عمران يعتصرها بيده ويضمها اكثر فأكثر حتي كادت ان تختنق والعين في العين شرار مشتعل


اساطير تلف يدها حول عنقه وتداعب شفايفه بشفايفها فيحترق عمران بنيران العشق الجاري


ويستسلم لفتنتها القاتله ويقبلها بشوق وليهب 7 سنوات


واستسلم اكثر فأكثر لاشواقه وحدث انفجار من الحب والاشتياق


ينهض عمران من جابنها متعرق ومتصارع الانفاس 


ويبتعد عنها ويرتدي قميصه مسرعا ويخرج من الشركه ويقود سيارته حتي يصل لشاطئ ويجلس علي الرمال ويبكي ويصرخ اساطير لا لن استسلم لكي لن استسلم


في المكتب اساطير مبسوطه بانتصارها علي غرور عمران وانصياعه لها وعدم مقاومتها


اساطير بتوعد والله زي ما اجوزتك زمان هجبرك تعترف بحبي بل عشقي امام العالم كله

يدخل ادريس المكتب

بقلق اساطير هو انتي عملتي ايه في عمران خرج زي المجنون


اساطير بغضب اياك تنسي انه جوزي


المجد للقصص والحكايات 

وانا اكتر حد هخاف عليه عمران لازم يتغير ويبقي انسان بيشعر باوجاع الناس ويبطل يبقي حجر صوان


ادريس بحزن بالغ عندك حق وانا معاكي في اي حاجه عشان اخويا يتغير ويبقي انسان بجد انتي الوحيده الا هزيتي كيانه ووجوده من 7 سنين


تقترب اساطير منه متخفش انا بعشق عمران ومتنساش انه ابو ياسمينا وقبل ما يعرف انها بنته لازم يبقي انسان مش صخر


ينظر لها ادريس نظره حب وكأنه يتمني ان يضمها لكن يصمت


عند عمران الجالس علي الشاطئ يتأمل البحر الذي يشبه عينان اساطير وجنون امواجه يشبه جنونها الذي يعشقه


ويسافر بزمن 7 سنوات


وبعدين معاكي يا اساطير لحد امتي هتفضلي مجنونة كده


ستن بضحك بس جنان روعه لولا جنانها لا كنت الان ميت انا مدين لها بحياتي


اساطير انا مش بحب الكلام ده عشان كلنا اخوه انت فاهمني


ستن ببسمه شكر اه فاهمك بس صحيح انتي بتعملي ايه في لاس فيغاس؟


اساطير بمكر طيب وفيه حد تاني عايز يعرف 

ينظر لهما عمران 

وانتو بتبصولي كده لي وانا مالي بيها


تتغاظ اساطير وحد سألك بص يا ستن وادلعت علي ستن


انا هنا عشان هقابل اصحابي عشان هننطلق في رحله تشرد


يدهش عمران ازي اهلك سمحولك بلمهزله دي

اساطير بغضب وانت مالك خليك في حالك احسن

المجد للقصص والحكايات 

عمران يجن جنانه ويقترب منها ويبصلها بغضب دماغك ده عايز كسره


تبعد عنه وتحضن ستن وبدلع بجد يا ستن انا دماغي يتكسر وينزل دم


يبتسم ستن ويقبل يدها من الغبي الا قال كده ده دماغك لازم ينباس ولسه هيقرب يبوسها يلقي الا قفشه من قفاه 


وبغضب اياك تقرب منها تاني 

تفرح اساطير هو ده ولسه هتشوف يا عمران لحد متركع وتتوسلني عشان اجوزك


في المساء فيه احدي الفنادق بلاس فيغاس


يستيقظ عمران يا اساطير الهم انتي فين ها انتي يا مجنونة


يجن جنانه حين لا يجدها هي وستن


ولسه بيفتح الباب يتصدم فيها


ويذوب في عيناها

كنتي فين يا زفته


اساطير بوجع اه حاسب دراعي هينكسر في ايدك


بقول كنتي فين؟ ردي احسنلك

اساطير باستفزاز وانت مال اهلك اخرج ادخل زي ما انا عوزه سبني


بغضب يجذبها لصدره لا مالي ونص ردي كنتي فين


اساطير بمكر وده يهمك وداعبت شفايفه بأناملها يتعرق عمران ويتلعثم في الكلام اصل اصل انا..


اساطير برقه اصل ايه وانت ايه ها

يبلع عمران ريقه ويفقد السيطره علي نفسه ويلتهم شفايفها بشغف وجنون ويده تعتصر خصرها بجنون وكأنه لم يقبل امرأه من قبل


يدخل ستن ويجن من هذا المشهده ويجذب عمران بقوة عنها ويدفعه ارضا 


وينقض عليه وينزل فيه ضرب

المجد للقصص والحكايات 

يفيق عمران علي صوت رقيق زي الناي انت زي ما انت متغيرتش


تتصارع نبضاته ويتمني ان يرتمي في حضنها ولا يغدره ابدا لكن غروره وغبائه يمنعه


ينزع يدها من علي كتفه انتي ايه الا جابك وري


اساطير بحبك انت ناسي اني حفاظك زي كف ايدي وان البحر صديقك الا بغير منه


كل ده وهو بعيد بعيد وعطيها ظهره


يحاول السيطره علي دموعه واشجانه تقترب اساطير وتضمه من ظهره وتنام علي كتفه


يشتعل عمران بلهيب الاشواق لكن يبعدها وبزعيق ابعدي عني بقي مش هستسلملك انتي غلطه زي اي غلطه انتي سمعه


اساطير بانفعال انت كداب الا حصل النهارده بيأكد ده 

يقترب منها وينظر لها وببرود مصتنع انا بكرهك وانتي غلطه غلطه وسبها وجري


تصرخ اساطير لا مش غلطه انت بتعشقني انت سامع بتعشقني


يدخل عمران القصر ويرتمي في احضان جدته ويبكي بمرار انا تعبان اوي اوي يا جدتي


تطبطب علي ظهره هي اساطير رجعت دي نفس حالتك من 7سنين

ينظر لها عمران بعين غارقه بدموع اه رجعت بس مش هستسلم لها


الجده ليه بس يا ابني دي بتحبك وانت كمان

عمران بغضب لا مستحيل اسلم قلبي لوحده

الجده بس مش كلهم امك

عمران بغضب ووجع لا كلهم ياسمنا وذنب بابا انه سلم قلبه لها فغدرت بيه ومات بحصرته

يتبع

تعليقات