القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية السفله الفصل الثالث المجد القصص والحكايات للكبار فقط

 3

#قصتي_مع_السفله


طبعا نسيت اتوضأ ولا اشغل قرآن كريم لما بصيت لمراتي وهي بتعيط اتحرك جوايا احساس صعب ان المفروض  انا اللي احميها هي اكيد بتعيط عشان خايفه وخوفها ده اكيد من تصرفاتي وممكن شفقه عليا في كل الحالات انا اللي اتسببت في حزنها دخلت اوضة نومنا وانا من جوايا حاسس اني لازم اظهر شجاع وقوي ايوه لازم اكون قدامها كده دي حاربت عشان اتجوزها بعد قصة حب كلها  مشاكل والاهل كانو رافضين جوازنا نهائي مش هاجي دلوقتي بعد اما اتحديت كل المشاكل وبقت من نصيبي معرفش احميها وبعدين مينفعش الملاك ده يزعل ويبكي كده. 

دخلت اوضة النوم  ونمت علي سريري وغمضت عيني محسيتش بالدنيا خالص عقلي واعي بس حاسس جسمي اول مالمس السرير حصل تنميل ودقيقه بالظبط سمعت صوت صفاره جامده في ودني وشعور مرعب جداا  حاسس اني تايه ومش داري بالدنيا حواليا  بصيت  علي مراتي  تقرأ  لي قرآن عشان جسمي يختفي منه التنميل   ايوه لازم التنميل يختفي لازم اقوم اتوضأ واشغل  قرآن وانفذ الكلام اللي قالته والدتي

بصيت الناحيه التانيه عشان اقول لمراتي تقرأ قرآن كريم. اعوووووذ بالله.   لقيت منظر بشع.   مراتي عيونها بقا لونها احمر وبتبص نظره مرعبه اعوووذ باللله عاووز اتكلم بس مش قادر عاوز اصرخ مش قادر  مراتي بتقطع لحم وشها  وتضحك  بصوت رجولي.   ااااااه هموت دلوقتي.   عاوز اتحرك من مكاني مش قادر.  جسمي اتكتف كله  ومراتي بتتحرك جنبي.   انا اتجننت ولا مراتي بقت عفريته  اكيد لما وقعت في الحمام حصل معاها حاجه وحشه . كنت من جوايا دماغي بتقول مليون تفكير وصوتي بيصرخ بقوه بس مش خارج من جسمي  صوتي مكتوم.  بعدها لقيت جسمي كله بيترعش جامد  وقتها اتاكدت اني خلاص نهايتي جت.  انا هموت دلوقتي الكائن ده هيقتلني  بصيت ناحية مراتي لقيت لحم وشها كله اتشال ومنظر كائن قبيح  جدا.  لون وجهه اسود.  مليان شعر عيونه مقلوبه  وشكلها مرعب اسنانه لونها اسود منظر يخلع القلب من مكانه 

 وفي الرعب  ده كله سمعت صوت الباب بيخبط  صرخت باعلي صوتي بس صوتي مش طالع  صرخت اقوي برضه صوتي مش طالع  لقيت باب الشقه بيتفتح  بيتكسر   وامي داخله  جري عليا.  ابني حبيبي  لا اله الا الله  وحطت ايدها علي راسي وقرأت قرآن  ابتدي جسمي يفك  وقتها صرخت صرخه  بعد اما قمت من مكاني كانت اقوي صرخه صرختها بحياتي.  امي حضنتني وقالتلي وحد الله يابني هاتبقي كويس قولتلها مراتي هي اللي بتعمل كده ياماما انا شوفتها وهي نايمه جنبي  وبتتحول حاجه وحشه  اتحولت كائن قببح ياماما ردت ماما وقالتلي متخافش يابني الشيخ سيد جاي دلوقتي مراتك ادعيلها  وسكتت ومسكت راسي بكف ايدي واستمرت في قراءة القرأن بدأت افوق شويه من اللي انا فيه   وبعد دقايق  الباب خبط ودخل الشيخ سيد. راجل كبير في السن  جدا  ظهره محني دقنه خفيفه لون بشرته اسمر  وبمجرد كل دخوله من باب الشقه بدأ يبص في الاركان ويقول بصوت عالي اعوذ بالله لا اله الا الله اعوذ بالله من كل شيطان رجيم  لحد اما وصل عندي  حط ايده علي راسي وبدأ يقول تمتمات وكلام غير مفهوم كل اما يقوله احس برعشه وجسمي كاني غير قادر علي التحكم فيه 


 

وفجأه حسيت  بسخونه بتطلع من جسمي  واتفتح فمي علي اخره وخرج منه دخان اسود واترميت علي السرير من شدة التعب والارهاق  اما للشيخ سيد انتفض من مكانه وبص لركن الغرقه  اللي كان فيها خيال اسود ضخم وبدأ يصرخ  ويقول تمتمات مسموعه والكائن اللي في ركن الغرفه يصرخ بصوت بشع  وامي بمجرد خروج الكائن من فمي فقدت الوعي تماما كانها ميته  كنت وقتها استجمعت جزء من قوتي  وسمعت الشيخ سيد بيقرأ آية الكرسي  قرآت معاه والكائن يصرخ بصوت بشع ويقول اخرس ايها الطيني ويصرخ ااااااااه  وصوته يخلع القلب من مكانه فجآه تحرك ناحيته الشيخ سيد وقال بصوت مسموع من انت ولماذا جئت. نطق الكائن المرعب  جئت لاقتلكم  لقيت الشيخ سيد اخرج من بين ملابسه  زجاجه بها سائل ورش بيها المخلوق اللي صرخ  بصوت  بشع  وقال جئت له مجبر لقد اجيروني للدخول  بجسد هذا الطيني بعد قتل زوجته  سمعت الجمله دي وسرت رعشه بجسمي وزال شعور الخوف تماما.   وصرخت مراتي اتقتلت؟  مراتي فين انا هاقتلك كنت باصرخ  والشيخ سيد يقوله من ارسلك  ويرش من السائل علي المخلوق  صرخ المخلوق بالم وقال اذهب الي مدافن اولاد سماحه  ستعرف كل شئ  بصيت للشيخ سيد بصوت عالي مليان غل وانتقام  وقولتله متقتلوش وبلاش ترش سائل تاني سيبهولي ده قتل مراتي انا هاقتله  واندفعت نحو الكائن المرعب  وبمجرد وصولي عنده حسيت بصعقه كهربائيه في جسمي كله وفقدت  الوعي

  بعدها بدقايق سمعت صوت بيقول اصحي يابني ليه عملت كده كنت هاتقتل نفسك  فتحت عيني لقيت الشيخ سيد  وامي قولتله هو راح فين انا مراتي فين مسبتونيش قتلته ليه  ده قتل مراتي  بص ليا الشيخ سيد وقالي بصوت هادي كله حزن مراتك مماتتش يابني مراتك في المستشفي من يوم مازعلتها  حالتها خطر بس مماتتش قوم من مكانك عشان نروح  مدافن اولاد سماحه ردت امي وقالت وهي فين مدافن اولاد سماحه وفجأه اتغير صوتها تماما وقالت لو رحتو هاتموتو  وهاتلحق مراتك اللي ايامها معدوده الصوت كان غليظ وبعده سمعنا الضحكه الشريره وفقدنا الوعي انا وامي والشيخ سيد وفوقنا بعد صلاة العشاء بصيت باستغراب للكل وقلت هو انا بيحصل فيا كل ده ليه      بص ليا الشيخ سيد بنظره كلها تصميم واصرار يمتزج معاهم الخوف وقال احنا لازم نروح نروح مدافن اولاد سماحه حالا لازم الليله نقضي علي الشر انا شفت كل القصه وانا في الغيبوبه وانتفض من مكانه وقال هانتحرك دلوقتي انا عارف المكان فين

لنزول الجزء الاخير  للروايه علقوا30ملصق

الفصل السابق

تعليقات