ستعجبك

رواية هادية الفصل الثالث

 الفصل الثالث 

هادية

اسراء اياد 


اصل سامية بنتها

اتصلت بينا امبارح

وبلغتنا ان فريال

تعبانه..

فنزلنا..هو اخد


العيال وراح وانا

جيت هنا..

ضحكت هادية ضحكه

صفرة يعني يا

طافو مش المفروض

كنتي تروحي واجب

برده..


اطياف:بنرفزة و

بصت لي هادية

كأنها هتقتلها من

الضرب..وسكتت


واشارت لها باشارة تهديد يعني ماشي ان ما وريتك،


مؤيد:بابتسام خبيث

انا كل يوم بيمر

بكتشف فيكي حاجات جديدة..

تبصلوا بغيظ

اطياف:بتردهلها وطب وايه هي


مؤيد:اولا الا..و

ضحكت بصتله هادية بتهديد 

مؤيد:يدعي الخوف طب خلاص


والثانية انك مش سهله

وينتهي الغداء و

ينهض الجميع

ومؤيد عينه لا تترك هادية

وهادية تهروب من نظراته..


ويأتي الليل..

في اوضة هادية

تجلس كلا من هادية واطياف..


اطياف:هادية..هادية هادية ها.؟

وتهزها اطياف يابنتي روحتي فين


هادية بتنهيد:اه

فيه اصل..

اطياف:ايواه في مؤيد شكله حصل


هادية بكسوف وغضب:بجد وحدفتها بلوسادة..


جرت اطياف بضحك طيب طيب خلاص

مش هتكلم تاني


هادية:بحنان طب

وبعد شوية


حصلت دجه ودوشه في الشارع


هادية بفرح اكيد

مصطفي كده..

اطياف يخفافه

ليه هو ممثل


تنظر لها هادية يا شيخة جوزك وسيم جيدا بصي

وجرت علي البلكونة واحمر وشها من الغيظ مصطفي ..

اطلع..احصلك

المجد للقصص والحكايات

يبتسم مصطفي حاضر

ياروحي هو قال

كده والبنات اتغيظت

والهمس كان شغال


طلع مصطفي

ودخلت اطياف


وكانت علي اخرها

من الغيرة..

هادية:اهدي شوية

رن جرس الباب

طلعت تجري..


وشها عليه اتنان

بيطنطاطو 


مصطفي:بضحك هستري..براحة

يا قلبي يا عبيري

ودخل وحضنها

رجعت ابتسمتها


احمر وجهي خجلا

وكنت همشي بس


سمعت صوت الاولاد فانحرج مصطفي

وابتسم ازيك يا هادو

اصل متعود يدلعني

بس حصلت حاجة


غربية مؤيد وشه احمر وراح لمصطفي

وحوطه من رقبته


وقاله انسي هذا الاسم عشان ده تبعي والا هدلع مراتك


متتصورش قديها 

الحب والدفئ ملي

البيت  

وانا والبنات

فضلنا نعلب ونجري

وكان في مفاجأة..!


اطياف اعلنت انها حامل ومرت اشهور واطياف اخذت


شقة جنبنا وطبع مؤيد كل يوم عندنا


اكتشفت اني بحبه قوي وفي يوم


وانا في البلكونة دخل مؤيد وقالي بحبك تتجوزني الرد


دلوقتي.. وقبل ما نطق جري

علي الكل بركولي

وفقت..

الزرغيت علت في


البيت والفرح عم

المكان بس

القدر لعب لعبته


وجه يوم الفرح

كنت فرحانة قوي


لدرجة اني نسيت فستان الفرح ..

اطياف اطوعت تروح تجيبه وياريتها ما طوعت..


مؤيد قال انه هيوصلها

وكانت اخر مره


اشفهم فيها في

عز فرحتي يدخل


مصطفي والدموع

مغرقه وشه.

يتبع

الفصل التالي

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -