ستعجبك

رواية هادية الفصل الرابع

 الفصل الرابع 

هادية 

اسراء اياد 


وفجأة انقلبت فرحتي لاحزان..

هادية:بفزع فيه ايه

يا مصطفي البنات حصلهم حاجه


مصطفي ينهار من البكي ويجلس

علي كرسي


وهو مش قادر 

يصلب طوله

وطي راسه وحطت


ايده علي راسه

والدموع انهار

صبا وهي بترتجف من الخدضه


وجثت علي ركبتها وشدته من ايده

مصطفي اتكلم..


انا هموت من القلق طب هز راسك مؤيد ولا .. 


مصطفي وعيناه الخضر دبلنين من البكي بصلها..بوجع


وصوت مبحوح 

مؤيد واطياف عملوا

قبل ما ينطق حطت ايدها علي فمه

وبصطدمه .!


ودموع لا..لا متكملش

انا السبب..انا السبب فغامرها مصطفي وبكاه بحرقه..


مصطفي كفاية انتي مالكيش ذنب ده


مكتوب..

نهضت هادية وبانفعال لا..لا هما فين


وجرت ومصطفي ورها 

في المشفي


اطياف بتموت دخلت عليها هادية

اطياف:البنات امانة وكمان الطفلان امانة ومصطفي امانة


اجوزي مصطفي دي وصيتي عشان اصلح الا عملته زمان سمحيني وفراقت الحياه


وجرت هادية وهي زي الطير المدبوح

مؤيد في غيبوبه


انهارت هادية وجلست علي صدره

والدموع مغرقاه


مؤيد هتسبني لي مين؟ مؤيد..

فوق..

يذهب مصطفي ويقومها ويضمها


وصلاه كلان من 

سامح واشجان وهم منهارين بنتي،

فين بنتي يا مصطفي 

مصطفي البقاء لله 


تفقد اشجان الوعي تجري عليها هادية

المجد للقصص والحكايات

ماما احلقني يامصطفي بابا ..

وجري مصطفي وشال ماما وبعد..


شوية فاقت ماما

والدموع سيول

اشجان:بنتي ..يا سامح بنتي مش


قدره اصدق اني مش هشوفها تاني

سامح:يغمرها لا حول ولا قوة الا بلله

الكل ونعم بلله ثم

يسأله بابا عن الحمل ايه مصيره وعن

حال مؤيد..


مصطفي:بدمع وحزن الحمل نجي وهما في الحضنة


بابا:يعني هما تؤام كريم يارب


اشجان:بنت ولا ولن 

مصطفي:ولدان


اما مؤيد الطبيب قال انه حصل اضرار في دماغه وده ادي لغيبوبه محدش عارف


هيفوق منها امتي؟


اشجان:طب انا عيزه اشوفهم 


مصطفي حاضر ويحضرهما وتضمهما اشجان والكل ده عوض ربنا..


هادية تضمهما في حنان وحب 

انتوا امانة زي ما الغليه وصته انتوا وحنين وهادية الصغيرة


اصل مصطفي الا سمها علي اسمي

وانا هسميكم


مؤيد واياد حتي تسبتوني علي عهدي


ومرت ايام وحال مؤيد ثابت

هادية عنده ..

وتتعهده بأنها لن تنساه بس لازم تتجوز مصطفي عشان الاولاد

وتمر سنين التؤام


صار عندهم 3سنين والنهارده


عيد ميلادهم..


هادية بتصلي في اوضتها يخبط مصطفي 


هادية:تنهي الصلاة اتفضل يا مصطفي في حاجة


مصطفي بضيق انتي بتكلمني كده


ليه وهو الوضع ده هيتن كتير

انا زهقت من جوزنا الا علي الورق


هادية انا بحبك.

تبع

الفصل التالي

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -