القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

 الفصل السادس

هادية 

اسراء اياد 


هادية وقفة مسهمة

تأتي حنين يا ماما

..يا ماما اف بقي وشدتها من فستانها


هادية:بتواهان ايه يا حبيبتي في ايه


حنين:بدمع وصوت حزين بابا فين يا ماما.


تسكت هادية ثم تتنهد بابا وراه شغل يا روحي ومش هيجي..


حنين:بعياط شديد ماما

 لما كانت عايشة عمر 

ما حصل كده انا بكرهك عشان


من يوم بابا ما جوزك وانتي منكدة 


عليه وسبتها وطلعت تجري..


الكلام ده نزل علي قلب هادية سكاكين


ودموع سيول تروي حقول..


ومسكت صورة اطياف ليه يا اطياف 


سبتيني وماشيت امانة

 كبيرة قوي لو كنتي

 مدخلتيش في الماضي

 كان كله حاجة اتغيرت


ومسحت هادية دموعها 

 وبحزم خلاص كفاية بكي وحزن


من النهارده هيرجع الفرح تاني،


وشوية جات حنين وحطت

 وشها في الارض انا اسفه ياماما 


تبتسم هادية وتغمرها

 بحب ويحتفلوا


في اخر الليل

هادية هتموت من القلق

 علي مصطفي وفضلت مسكه الهاتف 


ونزله رن عليه وهو مش بيرده 


جن جنونها لا اكيد في حاجة ولبست


ولسه هتفتح الباب

اصطدمت بي..


مصطفي بعصابية مسكها من ايدها 

ريح فين يا هانم دلوقتي


تزق هادية ايده وتبتعد عنه خطوات


هادية:بانفعال ايه

 ده انت سكران.!


يضحك مصطفي بستهزي

 وانتي مالك يا سمح الله 

مراتي عشان تحسبيني


اه سكران! 

المجد للقصص والحكايات


وكمان كانت معي

واحدة .!


تصطدم هادية وبصوت مكسور انت يا مصطفي..انت


تخوني وكادت ان تبكي لكنها تملكت


نفسها وهي تغلي من الداخل..


وحتي لا يلاحظ مصطفي حالتها قعدت علي كرسي

وخبئت وشها بين كف يدها حتي لا


يرا دموعها..

مصطفي بقسوة ايواه كان معاي ست بس مخنتكيش عشان انتي


مش مراتي انا ارمل


 من 3سنين انتي مين؟


هادية بدموع قلبها جرت علي اوضتها دخل مصطفي من


النهاردة انا هانم هنا وعلي السرير ده


بصلي وانا بكلمك اصل هادية كانت


مخبي وشها في ايدها 


اتغاظ مصطفي


وشد ايدها وفجأة 

القسوة والبرود


اتحول لي حنين

 وشوق وحب ولين


هادية انتي بتبكي من

 سببي الولي ده نزل


وبصلها ومسح دمعها وباس كف ايدها


وبصوت حناين انا بحبك وعمري مخنتك


حولت مقتدرتش


وقعد جنبها علي السرير 

والعين في حديث الاشتياق


وبسها مصطفي

خجلت هادية وقامت مسرعه

جري وراها واحتضنها

 بلكامل من الخلف


مش اقدر ابعد عنك

 اكتر من كده والتفتت هادية

 بوجنة خجله وعين

 منكسره في الارض خجلا


يرفع راسها انا عايز 

اشوف العين الحلوة دي


اموت انا في خجلك 

بحبك وو حدث ما حدث


وده كانت نقطه تحول

 في حياة هادية


في الصباح هادية بين احضان مصطفي والابتسامة مرسومة علي الوش

المجد للقصص والحكايات


هادية تفتح عيناه بدلع وحب وفرح


وتبوس مصطفي علي جبهته


ولسه هتقوم يشدها 

مصطفي وبضحك ومرح انتي ريحة فين


هادية بوش منور زي البدر وبدلع بس بقي يا مصطفي


ريح اصحي العيال عشان المدارس


مصطفي بفرح الله اكبر وشك نور قوي النهارده وخطف بوسة من 

شفايفها


يحمر خدها سبني بقي

 وقامت شدها مصطفي والله ما انتي


قايمه هتعمل ايه يا مجنون 


مصطفي يا شيخة حرام عليكي انا مستني حضنك ده من سنتين طب،بس


مفيش بس وغمرها 

في شوق وحنان


خبط مؤيد واياد

يا ماما..يا ماما 

عيزين نفطر..


هادية عجبك

 كده اهم صحوا


مصطفي بضحك

 طبعا عجبني.!


خشوا يا ولاد دخلوا

 ها وارتموا بين احضانهما وصوت الضحك كان ملي


البيت لاول مرة

سمعت البنات كده جروا وارتموا في احضانهما كانت لحظات دفئ وحب


ومر شهرين


والحال غير الحال البيت الحزن صار كله ضحك ولعب وحب


في الصباح علي امطار


هادية يا مصطفي يلا عشان نفطر ونوصل العيال لي ماما يا مصطفي


انا جي اهو يا قلبي كنت بلبس بس 


هادية بعلامات غيرة ماشاء الله متانق ورايح لفين ياروحي


مصطفي بفرح في قلبك وشفايفك


وقرب ولمسة شفايفه شفايفها علي دخلت حنين انا،


تتنحينح حنين

تبصله بكسوف


فيه ايه يا قلبي حنين انا جهزه


يتبع

الفصل التالي

تعليقات