أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

روايه جمارة بين العشق والقسوه الفصل الثاني بقلم ريناد يوسف

 رواية جمارة بين العشق والقسوه الفصل الثاني بقلم ريناد يوسف 

روايه جمارةالفصل الثاني بقلم ريناد يوسف 

روايه جمارة بين العشق والقسوه الفصل الثاني بقلم ريناد يوسف


رواية جماره بين العشق والقسوه الحلقه الثانيه 

روايه جمارة 

روايه جمارة بين العشق والقسوه بقلم ريناد يوسف البارات الثاني 

روايه جمارة ابنه بائعه الجبن 

بسم الله نبدأ

جماره 

ابنة بائعة الجبن 

البارت الثانى 2


 التفاته من والدته نحوه وهى تحرك رأسها يميناً ويسارا برفض ترجوه الا يفعل مايفكر به الآن وما تُيْقِن تماما انه لو فعله لذهب غازى فى غياهب النسيان ولضاع فلذة كبدها هو الآخر ...


جاهد حكيم مجددا لكبت جماح غضبه حين خفض عينيه اليها ورأى منها مارأى وسيطر على انفعاله اكثر وهو يرى غاليته تقف على آخر درجات الدَرَج من الاعلى تناظر الموقف امامها بصمت وهدوء هو متيقن تماماً انه عكس ماتشعر به اثر كسر غازى لقلبها هى الاخرى ..


والذي بالرغم من كل مساوئه ..ورغم عدم رضى اخيها حكيم عن تعلقها به ورفض امها تماضر لذلك الحب الذي بدأ يتجلى فى كافة تصرفاتها معه ونظراتها اليه فى سن مبكرة جدا ..الا ان غاليه لم تكن عينيها ترى من كل الدنيا سواه ،ضاربة بتحذيرات امها واخيها منه عرض الحائط، وبدأ غازى رويدا رويدا تحت انظار الجميع ورغم انوفهم  يصبح كل عالمها فقد كان لها اسماً على مسمى فقد غزى قلبها وعقلها وكيانها واصبحت سعادتها مرهونة على كلمة  او ابتسامه كانت تستجديها منه فى كل مره تراه فيها 


قرر حكيم الا يضعف لكى لا تضعف غاليته هى الاخرى بالرغم من انه يعلم جيدا انها الان اضعف مايكون،، وانها مثله تماما خاوية من الداخل كتمثال مصنوع من الجص المفرغ وبرغم تماسكه الخارجى الا انه سيتفتت ويتحول لمئات القطع من اقل ضربه ...


مااصعبها لحظات وحكيم واخته غاليه كل منهم يقف امامه محبوبه بجانب غيره وقد اصبح قلبه لا يملك الحق فيه ...


اردف لغازى من بين انيابه وهو يحاول التحدث بنبرة صوت عاليه بالرغم من عدم استطاعته ذلك لكنه حاول فخرج صوته اشبه بالفحيح :


اهلا ياغازى اصباح الخير ...اصباح الخير ياعروسه ...صباحيه امباركه عليكم ...مش غريبه طلعتك بعروستك النهارده وفالوكت ديه ياغازى مع انكم المفروض دلوكيت تكونو قاعدين عتفطرو لحالكم يوم صباحيتكم ؟


رد عليه غازى بابتسامه سمجه :والله جمارتى قالتلى اكده وكانت عايزه نفطرو لحالنا بس انى قولتلها له والله مااغير عادتى ولا افطور غير مع مرت عمى وولد عمى واخوى وحبيبي ...ونظر للاعلى واردف مكملاً وقد زادت ابتسامته فور رؤيته لحالة غاليه التى على شفا الانهيار ...ولا بت عمى غاليه الغاليه ...عارف انكم فطرتو بس برضك هقعد افطور وسطكم انى وهى عشان الوكل يوبقا ليه طعم تانى ...


اردف حكيم بعد ان رفع عينيه مرة اخرى لجماره وخفضهم مباشرة وهو يبتلع غصة فى جوفه وهو يكرر بداخله ان جمارته اصبحت ملك يمين رجل آخر ولم يعد من حقه النظر الى عينيها بعد الان .


بس والله ملكش حق تستعجل مرتك بالشكل ديه وتجيبها بمنظرها ديه بخلجات نومها ...هو الوكل هيطير ولا احنا هنطيرو يعنى ؟ 


نظر غازى اليه ثم نظر لجماره التى تحاول الاختباء خلفه اكثر وخاصة بعد سماعها لكلمات حكيم اللازعه التى زادتها حرجا وحقداً على غازى ثم جذبها من يدها ليوقفها امامه وكأنه يريد ان تتشبع منها عينا حكيم ويرى جمالها جيدا عل الحسرات تقتله فى مكانه واردف راداً على كلامه ..


والله انتا مش غريب ياواد عمى وهى لازمن تتعود تقعد قدامك براحتها وتحسبك حسبة اخوها زى منتا اكيد حاسبها حسبة اختك  غاليه..مش اكده يامرت عمى ولا ايه قولك انتى ..


حكيم :بس انى حداى اخت ومعتلبسش اكده واصل قدامى ياغازى ولا عيملتها قدامك فيوم من الايام وانتا متربى معاها وفحسبة اخوها صوح ..وحتى لو فكرت هتكون دى آخر فكره هتجول فعقلها قبل مااقطعلها راسها وارميها للكلاب ياكلوها ...

اوزن كلامك يابو عمو وان كان لحمك رخيص عليك انى له ...وبعدين سيبك منى انى  ..طب الرجاله بتوعى اللى عيحرسو السرايه مفكرتش هيقولو عليك ايه لما يشوفو  مرتك و عرضك لابسه اكده وانتا جاى بيها على اهنه ؟ طب  دول كمانى لازمن يتعودو ولا ايه ؟ والله انى محروج ومش عارف اقول عليك ايه بس صدقنى هسكت بس عشان مش عاوز احرجك قدام عروستك ..قالها ثم تبعها بضحكة سخريه  ...


نظر له غازى مبتسما لاتقان حكيم تمثيل دور اللامبالى وهو يعلم تماما انه يحترق فى هذه اللحظات احتراقا 


فقرر الا يدعه يتغلب عليه من خلال هذة النقطه وتجاهل كلامه واردف يسأله :

هو انتا مال حسك عامل اكده ليه ياحكيم ؟ ومال وشك مسود وشكلك راجع من الموت اكده ليه ياواد عمى سلامات ...


شهقت تماضر وهى تسرع بالرد عليه :تف من خشمك ياغازى الملافظ سعد بعد الشر عنيه ...اقعد انتا ومرتك عشان تفطرو وتروحو مخدعكم انتو عرسان والناس زماناتها هتهل عشان تباركلكم ...واكملت بنبرة عاليه :زبيده ...زبيده حطى الوكل عشان نفطرو وكل واحد يشوف حاله خلصى قوام ...


لياتيها صوت زبيده الخادمه مجيبا :حاضر ياست الحجه حالا ...


ليردف غازى :وه ...لاهو انتو كمانى لساتكم مفطرتوشى ..طب حلو قوى عشان نفطرو كلياتنا الا انى كنت خايف قوى العاده تتقطع ...


تماضر بغضب :ربنا مايقطعلك  عاده ...اقعد ياغازى اقعد ...


وبالفعل جلس غازى على كرسى طاولة الطعام ونظر لجماره التى ظلت واقفة ولم تبرح مكانها ولا زالت خافضة رأسها للارض بخجل ...


كان على وشك ان يدعوها للجلوس لكنه تراجع وهو يرى تماضر زوجة عمه تتحرك نحوها بالكرسى الى ان وقفت امامها مباشرة  مرت دقائق عليها وهى تتأمل حُسنها وقلبها يعتصر على ابنها الذي كتب عليه ان يتعذب به كل يوم وفى كل مره يراها فيها امامه ...


اى ام فى نفس موقفها كانت سترفض الوضع تماما وكانت ستكره جماره ايضا لما تسببت به من الم لابنها ، حتى ولم يكن لها ذنب و لا تدرى عما يعانيه اى شيئ ...


ولكن ماحدث مع تماضر هو عكس ذلك تماما حيث ماأن رأت جماره حتى شعرت ان حبها اقتحم قلبها اقتحاما وسيطر عليه بدون سابق معرفه فهمست لها بحنان بالغ :


كيفك يابنيتى ..صباحيه مباركه ياحبيبتى ..ربنا يسعدك ويهدى سرك يارب ...


لتردف جماره بعد ان رفعت عيناها قليلا لتنظر لصاحبة الصوت :الله يبارك فيكى ياخاله ...


تماضر سمت الله وكبرت بداخلها وهى ترى زرقة عينى جماره وكثافة رموشها ودعت الله ان يعين ابنها فالايام القادمه على هكذا لعنه هى متأكده تمام التاكد انها اصابته من عين حاسده لتدمر حياته..


اما حكيم فقد اغمض عينيه اثر سماع صوتها لأول مره بهذا الوضوح ورؤيتها بهذا القرب وشعر ان دقات قلبه تجاوزت الحد المسموح وان قلبه قد دخل فى مرحلة الخطر ...


تقدم يدفع والدته لمكانها المخصص على طاولة الطعام ونظر للأعلى وحرك راسه لغاليته يدعوها للنزول مع ابتسامه حنونه وما كان من غاليه الا ان تلبي دعوة اخيها وتنزل السلم درجه درجه وعيناها لا تحيدان عن جماره التى توترت من نظرات غاليه وشعرت ان غاليه مستائه منها لاقصى الدرجات ولكنها لا تعلم لماذا ...


اكملت غاليه النزول وجلست على طاولة الطعام بدون ان تنطق بكلمة واحده وتبعها حكيم وجلس بعد ان ربت على كتفها بحنان وقبل جبينها بحب ..


اما جماره فتقدمت ببطئ تجاه مقعد زوجها الذي اشار اليها بالجلوس بجانبه على الكرسى المقابل لكرسى حكيم فأغمض حكيم عيناه وهو يراها تجلس امامه مباشرة وهو يتسائل كيف له ان يمنع عيناه الان من النظر اليها وهى بهذا القرب القاتل ...

تنفس بقوه وزفر وهو يستغفر ويحاول الهروب بعينيه فى كل مكان لكى لا يقعا عليها وفى نفس الوقت اخذ يردد بينه وبين نفسه :مرت ولد عمك ياحكيم ...بقت مرت ولد عمك دلوك بقت جمارته هو مش جمارتك ...انتا مش باقيلك منها غير جمره فقلبك وبس ....اصحك ياحكيم ...


ابتسم غازى وهو يرى حكيم يحاول الهرب بعينيه ليتجنب النظر لجماره خوفاً ان يلحظ غازى نظراته اليها فيستاء ولا يعلم ان غازى هو من وضعها امامه واختار لها الكرسى المقابل له تحديداً ليرى حكيم فى هذه الحاله فينتشى قلبه كما حدث للتو ....


بدات زبيده الخادمه بوضع الطعام على الطاوله وبدأ الجميع بتناول الطعام.. بينهم من يأكل بنهم، وبينهم من لا يقوى على وضع لقمة فى فمه لكنه يتظاهر بتناول الطعام ،ومن بينهم ايضا من هو متجاهل امر الطعام تماما ويجاههد الايبدر منه مايُلام عليه، ومنهم من لا يستطيع تناول الطعام خجلا من اناس اغراب لاول مره يراهم ويجلس معهم واللقاء الاول بينهم لا يبشر بخير ابدااا....


لم يستطع حكيم السيطره على نفسه او التحكم باعصابه اكثر من ذلك وهى جالسة معه على نفس الطاوله و يشتم رائحة الياسمين منها والتى  طالما حملته اليه نسمات الصباح وهو يمشى خلفها فأصبح باستطاعته معرفتها من وسط نساء العالم اجمع من تلك الرائحه المميزه التى حفظها عن ظهر قلب والتى دائما تفوح منها  ..

فوقف منتفضاً وغادر المكان بسرعه تحت نظرات الجميع وحسرة من امه التى شعرت انه وصل الى ذروة تحمله ولم يعد يستطع التحمل اكثر ...

وبمجرد خروجه لحديقة القصر تنفس بقوه ثم جاب بعينيه المكان وضرب الحائط الذي بجانبه بيده وهو يرى رجاله واقفون على بوابة القصر  كالعاده واشتعل قلبه وهو يفكر ان كان رجل منهم قد رأى من جماره مارآه هو ..وانها اجتازت كل هذه المسافه تحت نظراته واخذ يلعن غازى فى نفسه الاف المرات على فعلته هذه ..


حاول الصراخ فيهم ليبتعدو عن البوابه  لكن صوته الذي حُبس فى حنجرته لم يساعده فرفع يده متحسساً لحنجرته بغضب واخذ يمسد عليها ...


توجه لبشندى فى المندره بخطوات مترنحه وماان رآه حتى اشار له بغضب فأتى الاخر مهرولا يلبي نداء سيده وبمجرد وقوفه امامه اردف حكيم بصوت متعب :


أؤمر الرجاله يخلو مكانهم عالبوابه حالا ويقفو بعيد شويه  ...ونبه عليهم مفيش حد واصل يدخل القصر ولا الجنينه من اليوم ورايح ...قولهم يخلو قعدتهم حوالين القصر والمندره وبس ...واى واحد هلمحه يدخل الجنينه ملهوشى وكل عيش حداى مره تانيه ...يلا روحلهم دلوكيت 


اومأ بشندى بالموافقه وخرج ينفذ فى الحال بدون نقاش لانه فهم السبب وراء هذا القرار ..وهو غيرته على جماره من عيون الناظرين النابع عن عشق لازال يستوطن قلبه ناسيا ان هذه الخطوه من حق غازى وحده لا من حق حكيم ...لكنه يعلم ان للقلب احكام تتجاوز الحقوق والحدود معا ...


خرج حكيم متوجها للاسطبل واخذ جمره التى ماان رأته حتى صهلت بصوت عالى كأنها تحمد الله انها رأت سيدها بخير واخذت تقفز بفرحه مثل طفله صغيره تحتفل بعودة ابيها للبيت بعد غياب...


اقترب منها حكيم واحتضن رقبتها ومد يده ممسداً مابين عينيها وانفها فى حنو بالغ، 

ثم قبلها قبل ان يأمر سايس الاسطبل بجلب سرجها الخاص وماأن ربط السايس السرج حتى قفز حكيم على ظهرها وخرج بها منطلقا لا يعلم الى اين ولكنه تفاجأ بها وهى تجتاز الطرقات وصولا لطريق محدده وحين وصلت اليها هدأت سرعتها وبطئت خطواتها كقلب ام  تعلم ان سعادة طفلها وشفاء علته يكمن فى هذا الطريق ..


هو بالفعل كان كذلك من قبل ولكن الان لم يعد هذا الشارع يمثل له الا كل وجع وأمسى مرقداً لحلم دُفن فيه وأمل اندثر على ارضه ...


مضت جمره فى الشارع كعادتها بخطوات بطيئه مثل ان تعودت منذ اعوام  وكعادتها وقفت امام بائعة التوت التى كانت تستعد للمغادره بعد ان باعت معظم التوت ولم يتبقى معها الا القليل ...


ابتسمت المرأه لحكيم ظنا منها انه اتى ليشترى منها اليوم ،ولاثيما  انها  كانت تسأل نفسها عن سبب عدم رؤيتها له منذ فتره كبيره وعدم قدومه المعتاد اليها ،لكنها تفاجئت حينما ادار لجام مهرته ليبتعد عنها وهو يحدث نفسه  :خلاص معادشى هيبقى فيه توت من اهنه ورايح وهيتحرم علي كيف ماجمرتى اتحرمت علي ...


اعطى الامر لمهرته جمره ان تغادر هذا الطريق باسرع مايمكن وهو يحاول ان يخفف من حزنه ناظرا لجنبات الطريق لاخر مره ،مودعا لها معاهدا نفسه انها المره الاخيره التى سيمر فيها من هذا الطريق..


 وابتعد متمنياً ان كل ذكرى جميله وكل فرحه شعر بها فى يوم من الايام وكل امنيه بجمارته نُسجت خيوطها حول شرايين قلبه ،وولدت فى هذا الطريق ، ان تسقط من عقله وقلبه وروحه مع كل خطوه من خطوات مهرته المبتعده ،

وان تموت هنا فى نفس المكان الذي ولدت فيه ودعا الله ان ينتزع حبها من قلبه كما زرعه فيه وان يعود الى قصره خالى القلب والفكر والبال كما خرج منه آخر مره قبل ان يرى جمارته لاول مره فى صدفة غيرت مجرى قلبه .. 


وقف على نهاية الطريق واستدار بمهرته ينظر خلفه نظرة مودعه وابتسم ثغره واغرورقت عيناه وهو يراها تتجسد امامه مرة اخرى وطيفها اخذ يتحرك امامه كأنها حقيقة جعلت قلبه يهوى من مكانه وارجعته مرة اخرى لتلك الايام .....


حيث خرج من بيته كعادته وهو يمتطى ظهر مهرته  قاطعا شوارع البلده الى ان يصل لوجهته ويقف على اطراف هذه الطريق  ملثما وينتظر بعض الوقت لتخرج من بيتها ذات الثمانى  عشر عاما حاملة سلة الجبن على رأسها .. تتهادى بطولها الفارع وجسدها الممشوق الذي ينافس فى الانوثه جسد ثلاثينيه تتمايل جديلتها ذات اللون الاحمر والتى تمردت من اسفل ربطة رأسها لتتحرر على ظهرها فتتمايل يمينا ويسارا اثناء سيرها كانها ترقص على انغام خطواتها  لتلفت النظر لذلك الخصر الذي يملك القدرة على سلب اكثر العقول رزانه ...


اما وجهها فلا وصف له سوى انه وطن يستحق ان تُخاض من اجله الااف الحروب ومن اجل جمال عينيها تُنال الشهاده ...


كل هذه الاشياء تجعل المسافه التى يقطعها يوميا واستيقاظه فى ساعات النهار الاولى لا شيئ مقارنة بمايحصل عليه قلبه من لذه وعينيه من متعه وهو يرى امامه كل هذا الحسن الذي تجلى فى ابهى صوره 


نعم فهو هذا الثلاثينى الذى كُتب على قلبه التعلق بتلك الصغيره التى برغم صغر سنها ،الا انها الوحيده التى استطاعت غذو قلبه وسلب عقله وهى ايضا الوحيده التى بنظرة واحده من عينيها قادرة على ان تقوده الى اطراف هاويه وإن طلبت منه القفز فلن تجد منه الا ملبى.. حتى وان علم ان فى السقوط هلاكه ...


عشرون دقيقه يومياً هى المده التى تستغرقها جمارته وجمرة قلبه كما اطلق عليها بينه وبين نفسه من بيتها الى المكان الذي تبيع فيه الجبن  تلك الدقائق هى بالنسبة له الوقود  الذي بدونه لا يعمل عقله طوال اليوم  ويظل كامل جسده حبيس الشوق الي ان يراها ...


وهذا الاحساس هو مادفعه فالفترة الاخيره للقلق ودفع عقله للتساؤل بجنون عما سيفعله فى الايام القادمه والتى مضطر ان يسافر فيها الى بلدة اخرى لانهاء بعض الاعمال المتعلقه ....هل سيتحمل هذا الفراق ؟ وماذا ان لم يستطع ونال منه الشوق ولم يقوى قلبه على الصمود !


لملم شتات افكاره وصبر قلبه بأنه لم يتبقى سوى شهور تُعد على الاصابع وينتهى انتظاره وينطفئ شوق قلبه وترتوى روحه من جمارته وجمرة قلبه حين تصبح بين يديه حلالً طيبا حلو مذاقه كجمار قلب النخيل واحلى ..


ولكن للقدر دوما رأى آخر وتخطيطا يخالف حسابات القلوب حين تيقن حكيم من هذا فى اليوم الذي صنفه على انه اتعس ايامه ..


بينما كان يتابع مرورها من امامه بعيون تكاد تخرج من محجريها من شدة التركيز مع كل حركة منها ويحسب فى نفسه كم مره اهتزت جديلتها خلف ظهرها ويتبسم بفرحه حين يلاحظ ابتسامتها تحت اللثام لنسمة هواء تداعب وجهها حين تضيق عينيها بفرحه اسفل اللثمام حين تضيق عينيها فيقابل النسمات التى مرت عليها واتت اليه حاملة عطرها بفرحة يغمض لها عينيه بأرتياح  كأنها قبلات محبوب  ...او  حين تقف كعادتها  امام بائعة التوت لتشترى منها التوت وتبدأ فى اكله مباشرة فور شرائه وسعادتها وهى تفعل ذلك جعلت حكيم ايقن عشقها للتوت الذي انتقل له هو ايضا وبدأ فى شراء التوت واكله بشكل يومى بسعاده بالغه كما تفعل هى ....


وفى اثناء ذلك كان هناك من يتربص به ويراقبه كثعبان يترقب فريسته وينتظر الوقت المناسب لينقض عليها ولكن ليحدث هذا كان عليه ان يدرس يدرس جيدا اكبر نقاط ضعف فريسته اولا لكى يستغل هذه النقاط حين يقوم بالهجوم فينتقى وقتا تكون فيه فريسته  فى اضعف حالاتها ثم ينقض عليها ...وما اكثر ضعفاً من قلبِ عاشق لهذه الدرجه !...


تقدم غازى بسرعه ليقطع طريق حكيم ويقف امامه محدجه بنظرة انتصار كأنه فاز للتو عليه فى معركة ضاريه ،فشد الآخر لجام مهرته بقوه لكى يتفادى الاصطدام به ونظر اليه وتكلم وهو صاكاً على اسنانه من الغضب ،ولم لا وقد قطع عليه هذا المتطفل البغيض احب اوقاته وحرمه من متابعة معشوقته ...

حكيم :غازى؟ ...ايه اللى جابك اهنه وجاى تعمل ايه فالوكت ديه ؟!


اجابه غازى بنبرة خُبس :حظى الحلو هو اللى جابنى اهنه ودلنى على الطريق دي بالزات ...بس ايه الصدفه الحلوه دى ...قولى عاد انتا عتعمل ايه اهنه انتا كمانى ...قالها وجر عينه بنظرة جانبيه على تلك التى على وشك ان تختفى من امام ناظريهم وهى تأخذ منعطف آخر من الطريق ثم ارجع عينيه ليتفحص ذلك الذي يكاد يجزم انه سوف ينفجر غيظا فى هذه اللحظات من خلال نبرة صوته التى تغيرت للحده وهو يجيبه :


مانتا عارف انى عحب كل صبحيه اخدلى لفه بالفرسه بتاعتى وععمل اكده من سنين ولا هى جديده عليك واول نوبه تعرفها ؟


اجابه غازى بأبتسامه :ايوه عارف بس يعنى استغربت انك بعيد النهارده عن الارض والموطرح اللى ضريان تتمشى فيه كل نوبه وجاى اهنه على طراطيف البلد تتمشى ...مش بعيده عليك المسافه دى ياحكيم ياواد عمى ؟


اردف حكيم وقد رفع حاجبه دليل على التعجب مما قاله غازى :


انى طول ماجمره معاى ميبعدش عليا موطرح وكل البلد مضمارى ياغازى ..


بس الهم والباقى على اللى ماشى على كعوب رجليه وجاى على طرطيف البلد كيف مابيقول وقاطع كل المسافه دى من غير سبب 


غازى بابتسامه :ومين قال مفيش سبب ..عموما انى هسبقك عالبيت واستناك فالدوار وهناك نكملو حديتنا الا الوقفه والحديت فالشوارع ماسخين قوى ....نطق آخر كلماته وهم بمغادرة المكان لكنه سرعان ماغير وجهته وعاد ليواجه حكيم مرة اخرى واردف ...صوح متنساش النهارده فصل الرقاقنه مع بيت شندويل ...اوعاك تتأخر ياكبير البلد وشيخها عالفصل كيف النوبه اللى عدت الا الناس تاكل وشنا ويقولو الشيخ ولد الشيخ عيتأخر على مجالسه كيف ماعميلت ديك النهار ففصل  العمارنه ...


اردف حكيم وهو يحاول السيطره على اللجام وكبح جماح مهرته :

له متخافش مهتأخرشى وبعدين دُكها كانت غلطه واول وآخر مره تحصل وياريت تنساها ومتقعدشى كل هبابه تعيد وتزيد فيها كيف ماتكون مسكت عليا زلقه 

ليرد عليه غازى سريعا باستغراب ...به كلام ايه ديه يابو عمو ..بردك انى امسك عليك انتا زلقه ؟ طب ليه وانى وانتا واحد واللى يضرك يضرنى واللى يسيئلك يسيئلى ...مكانش العشم ياخوى ..انى بس خايف على منظرك وهيبتك قدام الخلق وعنبهك مش اكتر .


ليأخذ حكيم نفس عميق مصحوب بغمضة من عينيه وهو يشيح بوجهه للجانب الآخر فى محاولة منه لتهدئة نفسه والسيطره على اعصابه ثم نطق اخيرا :

معلهش حقك عليا ياغازى ياخوى متزعلش منى انى مقصدتش انى بس خانتنى الكلمه مش اكتر ...


ابتسم غازى وهو يومئ برأسه لحكيم  بتفهم قبل ان يردف :

ولا يهمك ياحكيم انى خابرك زين وخابر ان قلبك ابيض كيف اللبن الحليب وعمرك ماتقصد بكلامك ايوتها حاجه وحشه ...ثم افسح له المجال وهو يكمل حديثه يلا ياغالى روح كمل مشوارك وشوف كنت رايح وين وانى هرجع على المندره واجهز مع الرجاله لقعدة النهارده ...


اجابه حكيم وهو ينظر بعيدا للطريق الذي اصبح فارغا بعد ان ابتعدت صغيرته ثم نظر لساعة يده وايقن انها الان بالتأكيد وصلت وجهتها 

له خلاص عاد معدش فيه مشاوير انى راجع معاك ...


غازى :طيب وسع خدنى وراك الا المسافه طويله على الماشى كيف ماقلت ..


حكيم :بس انتا عارف انى معحبش حد يركب جمره غيرى ياغازى ..


غازى :معلهش النوبادى بس واوعدك مهكررهاش تانى .

واردف فى نفسه :عارف ان حاجتك معتحبش حد يقاسمك فيها ...لكن من النهارده هتقف وتتفرج وانتا عتخسر كل غالى وعزيز على قلبك وتشوفه فيدى ومتقدرشى تفتح خشمك ...وكله بالاصول .. 


فوقف حكيم وهو يتأفف وافسح المجال لغازى الذي قفز ليستقر خلفه على ظهر مهرته التى صهلت باعتراض كانها ترفض مشاركة غازى لحكيم فيها لكنها انطلقت بامر من حكيم حين ارخى لجامها  ...


تمسك غازى بحكيم جيدا حين توقف مرة واحده مما ادى الى ارتفاع قوائم مهرته جمره الاماميه وهى تحاول الوقوف عن الجرى بشكل مفاجئ واردف : وه ...كنت هتشقلبنى على قفاى ياحزين !


اردف حكيم وهو يلتف بجمره ويوجهها لبائعة التوت :هجيب توت اجيبلك معاى ؟


ليرد عليه غازى بنبرة ساخره :توت ايه ووجع بطن ايه عالريق ياحكيم وبعدين منتا عارف انى معحبوشى التوت ديه واصل ولا عحب اشوف منظره حتى قدامى !


ليرد عليه حكيم ضاحكا :عشان انتا معفن والمعفنين معيحبوش الحاجه الحلوه ..

لم يرد غازى على سخريته منه بالكلام ولكنه اكتفى بلف زراعيه حول حكيم ليسلبه  لجام جمره ويقوم بسحبه وحثها على الالتفاف والجرى بكامل سرعتها تحت محاولات حكيم المعترضه ولكن غازى تغلب عليه واستطاع ابعاده عن بائعة التوت المسافه الكافيه، وصوت ضحكاته تتعالى كلما ابتعدا اكثر غير آبه بحكيم الذى استشاط غضبا بسبب حرمان غازى له من عادته اليوميه المحببه لقلبه واخذ يسبه بينه وبين نفسه  بكافة الشتائم التى يعرفها لنجاحه فى افساد يومه ولكنه لم يكن يعلم ان ماحدث ماهو الا بداية وخطوه تجاه افساد حياته بأكملها ....


وصل الاثنان اخيرا الى مشارف القصر ثم ترجلا عن ظهر جماره وقام حكيم بتسليمها لاحد العاملين فى الاصطبل ليأخذها لمكانها ويقدم لها الرعايه الكامله والدلال منقطع النظير  بأوامر دائمه من الشيخ حكيم من منطلق عشقه لجمره بالزات دوناً عن سائر خيل الاسطبل وبالاخص لانها السبب فى معرفته بجمارة قلبه وجمرته ....


دلف الاثنان الى مندرة القصر الضخمه والتى بنيت على مايقارب ٢٠٠ متر مجهزين بأرقى الارائك والفراش  وافخم انواع السجاد الايرانى لتصبح اقرب لمجالس الملوك ..وتصبح وطناً لجميع اهل القريه من افقر رجل فيها اللى اغنى رجل حين احتياجهم اى شيئ او حين الوقوع فى مأزق او خصومه تتطلب تدخل طرف ثالث عادل لحلها وانهاء النزاع وبالطبع لن يكون هذا الطرف الا الشيخ حكيم فمن فالجوار احكم او اعدل منه ...


اشرف حكيم بنفسه على نظافة المندره ثم توجه بعد ذلك للدار ليطمئن ان اكرام ضيوفه سيتم على اكمل وجه من طعام وفواكه وحتى حلوى فهم فى رحاب الشيخ حكيم ...


بعد الاطمئنان ان كل شيئ على مايرام والتجهيزات تتم على اكمل وجه توجه لغرفة والدته لكى يكمل آخر طقوس صباحه وهو عباره عن قبلة منه ودعوة منها له بالسعاده وفرحة القلب ثم يجتمع الاثنان على طاولة الطعام لتناول الافطار لينضم اليهم غازى ابن عمه و وغاليه اخته الشقيقه ذات التسعة عشر عاما ليتناول اربعتهم الطعام فى جو اسرى مشحون بالمضايقات من غازى لغاليه ليمطرها بوابل من الاعتراضات على كل حركه وكل كلمه وحتى كل نفس تتنفسه لتستسلم اخيرا لمضايقاته وتنهض من على طاولة الطعام بدون ان تكمل وجبة افطارها ليتولى حكيم امره فيتجادل الاثنان وما يكون من الام الا الدعاء لهم بالهدايه ...


لابعد الحدود تزعج حكيم هذه النقطه من غازى الا وهى تدخله فيما يخص غاليه وتحكمه فيها وهو يعلم جيدا ان غاليه هى لحكيم بمثابة الروح ويرى بأم عينيه يومياً ما يجلبه حكيم للمنزل اشكالاً والوانا من كل ماتشتهى الانفس فقط من اجل غاليته ...فهو لم يعتبرها يوما اخته بقدر مايحسبها ابنته وطفلة قلبه ..وهناك سببا آخر غير ذلك وهو ان غاليته تتحسس من اقل كلمة من غازى بالذات  فاحيانا بكلمة منه تظل طوال اليوم فى مزاج متعكر ومنطويه كأنه اصابها بسهم افقدها الحركه 


اما اليوم فعلى غير العاده كان الصمت حليف الكل لم يقطعه الا غازى حين اردف بعد ان ظل يراقب حكيم  طوال الوقت ويراه تارة يبتسم وتارة اخرى تتقلص ملامحه وتتحول للبروده فى تأرجح ظاهر فى عينيه بين السعاده والحيره 


مقولتليش هتعمل ايه ففصل النهارده وهتفصل بأيه وتحكم لصالح مين من العيلتين ياحكيم ...


حكيم :مينفعش اقولك دلوكيت انى هفصل ولا هحكم بأيه عشان انى ذات نفسى مخابرشى ...


اردف غازى بأستغراب ممزوج بتعجب :وه !كيف ديه ؟


ليجيبه حكيم بعد ان ارتشف من كوب شايه رشفة تلو رشفه :زى ماعقولك اكده عشان ببساطه انى سمعت المشكله من طرف واحد وطبعا زى منتا خابر الحق دايما مع الشاكى ...فالغلط مش هنعرفو جاى من فين غير لما العيلتين يقفو قصاد بعض وكل واحد يحكى اللى حصل قصاد التانى .


اردفت غاليه وهى تنظر لغازى بنظره فيما معناها اصمت وتعلم :براوه عليك ياقلب اختك هو ديه الكلام الموزون اللى ميطلعشى غير من فُم شيخ واد شيخ ...اتكلم كمان وكمان وخلى الناس تتعلم منك ...


لم يجبها حكيم وتابع حديثه لانه لو فعل ستتابع هى حديثاً يعلم جيدا نهايته وهى نزال بالكلمات بينها وبين غازى ينتهى بغضبها وكسرة قلبها .


يلا ياغازى لو كنت خلصت فاطور عشان يدوبك نلحقو نكونو فاستقبال الناس ...


نهض وتوجه لامه ليلتقط يدها ويلثمها بحب قبل ان يردف :ادعيلى يام حكيم ...

لتتوجه فورا بعينيها للسماء وهى تردف :ربنا يسدد خطاك ياولدى ويجعلك منبر للحق وحكم عادل ويرفع شأنك ويعلى مقامك بين العباد كمان وكمان قادر ياكريم ...


ليسرع غازى فيلتقط يدها من حكيم  وكأنه يريد ان يقطع وصلة دعائها لابنها حكيم والذي بدأ فى الاعتقاد ان كل مايحيط حكيم من خيرات هو بسبب تلك الدعوات الصباحيه فيقبل يدها بعد ان اردف :وانى ياست الكل مفيش دعوه كيف دول ليا ..هو انتى ناسيه انى ولدك كيف حكيم ولا ايه ..


لترفع تماضر يدها فتضعها على رأس غازى وهى تنطق بحنان بالغ : انساك كيف ديه ياغازى فيه ام تنسى ضناها بردك ...دانى الى مربياك على يدى ياولدى ويعلم ربنا ان معزتك وغلاوتك من غلاوة حكيم وغاليه وانى ععتبر حالى امك عشان الام اللى عتربى وتكبر ياغازى ...


غازى :عارف والله يمرت عمى بس انى عحب انكشك بالكلمه بس ...ربنا يخليكى ليا يام غازى ومايحرمنى منك واصل ..


تماضر :ولا يحرمنى منك ياولدى ...روح ياحبيبي ربنا يحرسك من كل شر واذي ويهديك على نفسك ياضناى ...


ترك غازى يدها وها هو يشعر مجددا ان تماضر تميز عنه حكيم حتى فالدعوات فتشعره انها لا تتمنى له الخير كأبنها ولكنه لا يعلم ان تماضر تدعو لكل منهم بما يحتاجه  ....


خرج الاثنان كتف بكتف الى المندره ليكونو فاستقبال الوافدين من كلا العائلتين والبعض ايضا من اهل رجال البلده ليكونو اطرافا محايده وشهود على اى عهد يتعهد به طرف للآخر وعلى اى اتفاق يتم لكى لا يجرؤ طرف على الاخلال بجانبه من الاتفاق او عدم تنفيذه فوقت لاحق فى ظل وجود كل هؤلاء الشهود  ...


اكتمل الحضور وبدأ الطرفان فى اتهام بعضهما وكل طرف يظن انه هو الذي يملك الحق فى قبضة يده وان الطرف الاخر هو المذنب فى حقه ...بعد سماع حكيم للطرفين وسؤال شهود عيان على ماحدث ومارأو ..كان الحكم على عائلة شاندويل بأنهم هم المذنبون قى حق عائلة الرقاقنه وكان الحكم هو اعتذار على الملا من كل رجال عائلة شندويل لعائلة الرقاقنه وتعويض مالى عن الخسائر التى تسببو بها لعائلة الرقاقنه من حرق محصول واتلاف ممتلكات وكالعاده انصاع الجميع للحكم فورا و بدا حكيم فى الصلح بينهم وجعلهم يتصافحو وكل منهم يتعهد بعدم التعرض للآخر بشر مرة اخرى ...


انتهى الجدال اخيرا وسكن جميع الاطراف وبدأ رجال حكيم فى تقديم ضيافه مرة اخرى وبدات قهقات الجميع تعلو فى أرجاء المكان بعد تصافى النفوس ولم يقطعها سوى صوت غازى وهو يطلب انتباه الكل لما سيقوله ...


انتبه الجميع بالفعل ثم اردف غازى بصوت اشبه بحفيف الافاعى وهو يتوجه بكلامه لاحد الحضور بالتحديد وعينه على حكيم ...


غازى :عمى عزام ..انى يشرفنى قدام الكل انى اطلب منك يد بت اخوك المرحوم طايع على سنة الله ورسوله وطالب منك انك متردش طلبي وسايق عليك كل راجل فالقعده وعشمان متردليش طلبي ...


وهنا فهم عزام سبب استدعائه لحضور المجلس بألحاح من غازى وزال استغرابه لان هذا الشئ غير معتاد ولم يرسل له احد قبلا ان يحضر مجلسا لفصل وذلك لانه رجل شديد الفقر وقليل الحيله ولم يكن له  مكان يوما فى مجلس شيوخ او فصل ...


بينما الجميع ينظر لعزام فى انتظار اجابته على طلب غازى الغريب من نوعه فكيف يطلب ان يتزوج من بنت بائعة الجبن وهو قادر على ان يتزوج اجمل فتاه فى البلده ومن اكبر العائلات والكل يتشرف بذلك ويتمنى حدوثه ...ولما لا وهو غازى الرفاعى من عائلة الرفاعى اغنى عائلة فى الناحيه ويملك مايكفى لزغللة العيون والقلوب حتى وإن كان مايملكه يعتبر لا شيئ امام مايملكه حكيم الا انه يظل الكثير فى نظر الناس  ... 


من وسط الذهول والاستغراب والترقب لم يلاحظ احد ذلك المتصلب ذات العيون المتحجره والذي يصارع فى هذه اللحظات موت من نوع آخر غير ذلك الذي تغادر فيه الروح الجسد فيشعر بعدها الجسد بالراحه بل هو شيئ آخر اصعب واقوى ...


 نطق عزام اخيرا :وه ياغازى بيه دا شرف كبير قوى لينا ..من الساعادى اعتبر جماره بت اخوى خطيبتك وملك يمينك ..وهنا توقف بشندى ماان دخل من باب المندره وسمع ماسمع  وارتعشت يده التى تحمل صينية الشاى  وزادت ارتعاشة يده وهو يري حال سيده الذي ما ان سمع الموافقه على طلب غازى حتى شعر ان الكلمات التى خرجت من فم عمها شعلة نار اصابت روحه التى كانت تشبه فى تلك اللحظه كومة من القش ماان وقعت فوقها الشعله حتى احترقت بالكامل  ...


وللحكايه بقيه ....


لكم منى اجمل باقات الزهور 🌹🌸💐🌼🌻🌺


بقلم /ريناد رينووو 💖

لقراءة أو تحميل رواية جمارة بين العشاق والقسوة الفصل الثالث 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 

 روايه جماره ابنه بائعه الجبن بقلم ريناد يوسف

للتواصل 👇👇👇😘

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام

    اضغط هنا 

يمكنك الانضمام لجروب علي التلجرام 

او الانضمام علي جروب الفيس بوك 

     اضغط هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-