أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

رواية فن نفسي الجزء الثاني الفصل الثالث الكاتبة بسنت عبد القادر

رواية فن نفسي الجزء الثاني الفصل الثالث للكاتبة بسنت عبد القادر 


 رواية فن نفسي  الجزء الثاني الفصل الثالث للكاتبة بسنت عبد القادر 

رواية فن نفسي الجزء الثاني الفصل الثالث الكاتبة بسنت عبد القادر

رواية فن نفسي الجزء الثاني الفصل الثالث للكاتبة بسنت عبد القادر 


 رواية فن نفسي الجزء الثاني الفصل الثالث للكاتبة بسنت عبد القادر



"الْأَمْرُ الَّذِي يُبْقِينِي هَادِيَة هِي رُؤْيَتِك بِجَانِبَي ، وَرُؤْيَة عَيْنَاك أَمَامِي ، فَأَنَا دائمًا بِحَاجَة لِوُجُودِك فَهُوَ مِنْ يُشعرني بالتحسن ، إنِّي احْتَاج لتأصل حُبِّك فِي قَلْبِي ، فَقَط احتاجك حَبِيبِي فِي تِلْكَ الرِّسَالَةِ القَصيرَةُ أَكْتبُ إِلَيْكَ مِنْ أعماقي بَعْضِ الْكَلِمَاتِ الصَّادِقَة والرقيقة وَأَنْت بَعِيدٌ دائمًا أَتَذْكُر تِلْكَ اللَّحَظَاتِ وَالْأَوْقَات الْقَصِيرَة الَّتِي سرقناها مِنْ الزَّمَنِ لِنَكُون معًا ، وابتسامتك الَّتِي لَا أَسْتَطِيعُ نِسْيَانُهَا ، فَأَنْت حَيَاتِي وَأَنْتَ مِنْ يَمْنَحَنِي الْحَنَّان ، أُحبك "




خرج أسيد و معه ورد و هنا توجه كل من ورد و أسيد الي الجميع و هنا قال أسيد بعشق نزل علي ركبتيه و اخرج خاتم زواج :



ورد التوليب ، تتجوزيني و تخليني اسعد واحد في الدنيا ، تتجوزيني و تملي حياتي سعادة و حياة و حب ، تتجوزيني و تخليني اسعد واحد في الدنيا ، تتجوزيني و تملي حياتي بأطفال كتير و بيت دافي ، تتجوزني و تعيش معايا لحد اخر يوم في عمري ؟


بكت ورد لقد تحقق حلمها و هنا قالت بحب و سعادة :


موافقة ، أنا موافقة يا أسيد اني اتجوزك


هنا قال الجميع :


هيييييييييييييي


سعدت كل من نادين ، غزل ، روكسلانة و يامن و هنا تقدم يامن الحلبي و صافح أسيد و احتضانه و تقدمت نادين و احتضنت أبنها البكري و روكسلانة احتضانها ورد و بكت روكسلانة من سعادة ثم تقدمت غزل و احتضنت أخاها و بارك الجميع علي هذا الزواج و تمنوا لها السعاده و هنا جلس الجميع و فجر أسيد المفاجأة و قال بسعادة :


سنيوريتا ، بامن انا عايز الخطوبة بكرة و الفرح بعض اسبوع 


شهق الجميع و هنا قال يامن باعتراض :


أسف مش موافق ، أديني سبب مقنع الاستعجال ؟!


قال أسيد بحب :


أنا عايز ورد تبقي في بيتي و أنا عايزة الخطوبة بعد يومين وافق بقي مش عايز تفرح باختك ولا أي يا جدع 


تنهد يامن و قال بسعادة :


موافق يا أسيد ، الخطوبة بعد يومين و كدة كدة فستان فرح ورد جاهز و هدايا ورد و طبعاً فستان نادين هانم ، غزل و روكسلانة جاهز برده و هيعجبكم ان شاء الله


هنا وقفت ورد و احتضنت يامن بشدة و قال بسعادة :


مبروك يا أحلي اخت في الدنيا 


بعد يومين :


اقامت خطوبة كل من أسيد الروماني و دكتورة ورد الحلبي كانت ترتدي ورد :



كانت ترتدي غزل :



كانت ترتدي نادين الابصيري :



كانت ترتدي روكسلانة :



كانت ترتدي دارين الصافوري :



كانت الخطبة الأقارب و الاصدقاء المقربين فقط و دكتور مهند كان موجود أيضاً و كانت الصحافة تصور الخطوبة و تقدم أسيد و اعطي لها خاتم زواج اخر 



شهقت و ورد و قالت :


ده كتير يا أسيد ما أنا معايا التاني 


قال أسيد بعشق :


و يوم فرحنا في خاتم جواز تاني


قالت ورد بدهشة :


كمان لا كتير 


قال أسيد بعشق :


فلوس، و أسيد و قلب أسيد ملكك يا ورد التوليت ، ها يلا لبسيني الدبلة 



قام أسيد و ورد بتلبيس الدبل و كانوا في سعادة لا توصف و صفقك الجميع .


في منزل رشيد الوالي : 


كانت روفيدة تري خطبة ورد و أسيد الروماني و هنا قالت بغضب :


بقي إنتي تخدي كل ده علي الجاهز ، إنتي مين أصلا إنتي واحدة متسواش جزمة البسها في رجلي 


قالت روفيدة مرة أخرى بغضب :


و أنت اقعدت تنيمني و تقولي هخلصك منها و هتعمل و هتسوي لكن اقول إيه بطة بلدي 


قال رشيد ببرود :


مستعجليش علي رزقك ، ده أنا محضرلك مفاجأة هتنولك الرضا 


تعجبت روفيدة و امسكت بهاتفها و توجهت إلي غرفتها و قامت بالاتصال بالوالدة أسيد لكي تخبرها عن كل شئ و هنا جاء رشيد وراء روفيدة دون ان تدري و قام بتصوير ما ستقوله و هنا قالت روفيدة بغضب :


أنا لازم اقتل ورد قبل الفرح عشان مش هستني لما تجيب للاسيد الروماني ولي العقد و يكوش علي كل حاحة ، أنا عايزة سم بكمية كبيرة متبنش في التحليل عشان هتخلص منهم واحد واحد أول حد نادين الابصيري و بعد كدة ورد الحلبي و بعد كدة غزل الروماني و هيفضل أسيد هو الوحيد و أنا طبعاً هرشي خدامة تقتلهم كلهم و هتقتل أسيد كمان و بالتالي كل ثروة أسيد رياض الروماني هكون ليكي و أنا هاخد ٢٪ من الميراث و كدة هتخلص من رشيد الوالي إلي الأبد و طبعاً بعد موت أسيد الروماني الشرطة هتتهم رشيد الوالي عشان هو عدو أسيد الدود و...


هنا ضحك رشيد بصوت عالي نظرت له روفيدة برعب و سقط الهاتف منها و توجه رشيد و اخذ الهاتف و القي في الحائط بقوة و تهشم إلي اشلاء و هنا امسكها من شعرها بقوة و قال بغضب و تقزز :


هو إنتي كنتي فاكرة إني اتجوزتك عشان بحبك ده أنا اصطبح علي بومة و لا أنا اصطبح علي وشك العكر ، أنا اتجوزتك عشان بحمي ورد الحلبي و عائلة الروماني كمان و أنا عارف من زمان اوي اتفاقك مع ام أسيد ده أنا صحيلك أوي يا حيلتها ، إنتي واحدة عاهرة و عبدة فلوس و أنا شجلت كل حاجة عشان مصيرك إنتي و التانية و إلي يتشدلها السجن 


نزلت روفيدة علي قدميها امامه و قبلت حزاء رشيد و قالت ببكاء و عويل :


ابوس رجلك يا رشيد متعملش فيا كدة 


قال رشيد بغضب جحيمي :


أنا بلعن نفسي كل يوم إني حبيت واحدة زيك ده أنا هعذبك عذاب الوان .


و هنا جاء حرس رشيد و امسكه بها و هنا قال رشيد بشماتة :


أنا بحب غزل عمري ماحبيتك إنتي متحبيش إنتي تدسي بالجزمة القديمة.


قالت روفيدة بجنون :


مش هسيبك يا رشيد ، هحرث قلبك عليها و هنتقم منكم كلكم 


قام رشيد بإخراج ورث و القه علي واجها بعد ان امر الحرس بانزالها هلي قدميها و القي قلم و قال بغضب :


امضي بدل ما اسلم دلوقتي الفيديو للنيابة و هتتنزلي عن كل حاجة بتملكيها ده غير المؤخر و المأذون جاي عشان يطلقنا 


قالت روفيدة برعب :


حاضر همضي


مضت روفيدة علي الورق و جاء الماذون و تم الطلاق و ما أن انتهي المأذون من الإجراءات لم تتحمل روفيدة انها اصبحت فقيرة لا تملك شئ هنا انتهزت الفرصة وركضت إلي البلكون و ركض رشيد وراءها حاول ان يمسكها قبل ان تلقي بنفسها  ولكن روفيدة القت نفسها من البلكون كان المأذون و رشيد في حالة صدمة و حزن رشيد علي نهايتها و هنا جاءت الشرطة و حكي رشيد كل شئ و المأذون ادلي بأقواله هنا انتهت قصة روفيدة الدالي و قد .خسرت دنيتها و اخرتها.


"إلَى الإنسانة الَّتِي أحببتّهُا حبّاً لَا يُوصَفُ ، إلَى مَنْ تربّعت فِي قَلْبِي ، وَجُعِلَت حبَّها وساماً عَلَى صَدْرِي ، إلَى مَنْ تَعِيش لَيْلِي ونهاري ، إلَى أميرتي وَفُتَات أَحْلاَمِي ، إلَى مَنْ نقَشتها الْأَقْدَار فِي قَلْبِي ، وَحَفَرَت اسمَهُا فِي عَقْلِيٌّ وعروقي ، إلَى الَّتِي تهواها الرّوح وَالْجَسَد ، وَإِلَيْهَا تركُن الآهات والوِئام ، إلَى مَنْ قَضَيْت معهُا أَسْعَد لَحَظَات حَيَاتِي ، إليكِ ، يَا مَنْ تَغَار مِنْهَا الشّمس ، وَالْقَمَر ، وكلّ الْبَشَر ، إليكِ يَا أَغْلَى مِنْ عُمْرِي أهديكِ قَلْبِي ، وحُبّي ، وَعُمْرِي ، لَقَد أصبحتِ كلَّ شيءٍ فِي حَيَاتِي ، أَنْت دمعتي ، وبسمة حَيَاتِي ، أنتِ نَبْض قَلْبِي ، وأحلامي ، وآمالي ، أنتِ حبّيبتي الأوّلى ، وَالْأَخِيرَة ، لأجلّك اطْرَح الْعَالِم جانباً ، فَقَلْبِي لَن يضمّ إلَّا حبّكِ ، وَصَدْرِي لَن يضمّ إلَّا شوقكِ وحنانكِ ، أَقْسَم أنّني لَا وَلَن أَقْدِرُ عَلَى أَنَّ أحسّ إذَا كَانَتْ الْحَيَاةُ خاليّةً مِنْك ، يَا مَنْ تعانقني بشوقهِا وحنانهِا ، يَا مَنْ تهّدهِد صَرَخَات قَلْبِي ، واشتياقي بالشّوق ، والأملِ ، والحنانِ ، حتّى الْوُرُود أبّت إلَّا أَنْ تشاركني أحاسيسي الصّادقة ، فَكَتَبْت لكِ أَجْمَل ، وأرقّ كلمةٍ يتبادلها العشّاق ، أحبّكِ أقولّها بكلّ لُغَات الْعَالِم "


قصر الرماني

زفاف أسيد الروماني و ورد الحلبي


كانت ورد ترتدي فستان زفاف في غاية الجمال و الروعه ، كانت روكسلانة تبكي أن أخيراً ابنتها الغالية اصبحت عروس ، بكي يامن أيضاً عندما رآها و قال لها بحب :


ورد الحلبي أحلي عروسة ، و أنا بصمم الفستان ده كنت فرحان أوي فرحان أني هشوفك إنتي عروسة و زعلان عشان هتروحي علي بيت جوزك و هتسبيني إنتي مش بس اختي إنتي نص التاني مبروك سا احلي وردة في البوستان 


ثم قبل رأسها و اخذ يديها و هنا بكت دارين فرحا ان صديقة عمرها تزوجت حب حياتها ، نظر يامن إلي دارين و عزم علي التحدث معها أنه يريد التزوج منها و هنا نزل يامن و مع ورد إلي الدرج و وراءه كل من روكسلانة ، نادين ،غزل و دارين و كان أسيد ينتظرها علي اخر الدرج و ما ان راءها تاه في جمالها حتي وصلت الية و هنا احتضن أسيد يامن و قال يامن :


خلي بالك منها يا أسيد أنت اخدت نصي التاني حطها في عنيك


قال أسيد بهيام :


ده أنا مش هحطها في عنيه بس لا و في قلبي كمان 


ثم رفع أسيد الطرحة من علي وجه ورد و قبل جبهتها مع تسفيق الجميع و توط يديها بزراعيه و توجه إلي المأذون حتي يكتب الكتاب و كتب الكتاب و اصبحت ورد الحلبي حرم أسيد رياض الروماني شرعاً و قانوناً و سفق الجميع اليهم و هنا صدحت ظهر كل من المغني سعد المجرد و المطربة الجميلة اليسا سعدت ورد بشدة لانها تحب الاغنية التي غناها سويا و هنا قال أسيد بهيام :


عارف انك بتحبي اغنيتهم ، عشان كدة جبتهم مخصوص عشان يغنوهالك كل كلمة في الأغنية ديه ليكي يا ورد التوليب 


هنا غني سعد المجرد :


بغير من عيني وانا شايفك

وده اللي وصلت ليه

لو أسمع اسمي بشفايفك

بقولك كرّريه

وعمري ما هقدر أوصفلك

بحبك قد ايه


غنت اليسا :


إرسمني في ليلك نجمة

ضيها يلمع في العين

إكتبني في عمرك كلمة

يحكوها الناس بعدين

أنا نفسي أعيش فوق عمري

يا حبيبي معاك عمرين


غني سعد المجرد :


لو تطلبي مني عينيا

لو تطلبي عمري كمان

هديكي سنيني الجاية

وهكون راضي وفرحان

انتي اللي وجودك جنبي

حسسني إن أنا إنسان


غني كل من اليسا و سعد المجرد :


ده من أول دقيقة

لحبك قلبي مال

عرفت بميت طريقة

تغير حال بحال

بتوه بين الحقيقة

يا عمري والخيال


غني سعد المجرد :


ده من أول دقيقة

لحبك قلبي مال

عرفت بميت طريقة

تغير حال بحال

بتوه بين الحقيقة

يا عمري والخيال


غنت اليسا :


أنا عايزاك تفضل جنبي

سندي وفارس أحلامي

قلبي في قربك متطمن

خليك دايما قدامي

أنا قبل ما بنطق كلمة

بتكمل ليا كلامي


غني سعد المجرد : 


ده وجودك بيكملني

خليتي حياتي حياة

إحساسي بحبك خدني

وانا هفضل ماشي وراه

حضنك يا حبيبتي لا يمكن

لو ثانية أعيش براه


غنت اليسا :


فيه واحدة تملّي في ظهرك

وفضعفك هتقويك

تؤمرها حبيبي وأمرك

هتقول شبيك لبيك

جنبك ولآخر عمرك

هتعيش علشان ترضيك


غني كل من سعد المجرد و اليسا :

ده من أول دقيقة

لحبك قلبي مال

عرفت بميت طريقة

تغير حال بحال

بتوه بين الحقيقة

يا عمري والخيال


ده من أول دقيقة

لحبك قلبي مال

عرفت بميت طريقة

تغير حال بحال

بتوه بين الحقيقة

يا عمري والخيال


بعد ان انتهت الرقصة السلو و الاغنية قام أسيد برفع ورد بيده إلي الاعلي و دار بها ثم انزلها علي الارض و قال أسيد بعشق :


بحبك يا وردة التوليب


قالت ورد بهيام :


بعشق أسيد رياض الروماني


و هنا بدأت الاجواء و الكل كان سعيد و يرقص و يمرح كان أسيد في غاية السعادة و احس أنه بدأ يمتلك كل ما تمنه و بعد انتهاء الزفتف توجه أسيد إلي جناحه بعد ان وافقت ورد علي أن تعيش في قصر الروماني و غير جناحه و جعله اكبر و اللوانه مشرقة ، حمل اسيد ورد و دخل كل من أسيد و ورد الي الجناح وجدت ورد الجناح به شموع حمراء و جو رومانسي و هنا قال أسيد و هو يمسك يد ورد و قال بالفصحي :


كم أعشقُ تلك النظرات الصامِتة التي تُشرق كالشمسِ من عينيكِ، فتذوب ملامِحَ وجهي بين ثنايا جفونكِ الغائرة، أعشقُ فيكِ كل شيء؛ عفويّتك، غيرتك، قسوتك، رقّتك، بسمتك، دمعتك، صمتك؛ حتّى طريقة جِلستك أعشقّها، طريقةُ مشيتُكِ أعشقها، وكل ما أكرههُ هو مفارقتك، أعشقُ حروف اسمُكِ تحت أسنّة أقلامي، وأغارُ عليكِ من نفسي إن قبّلتُكِ في أحلامي، أغارُ على تلك الخدودِ الورديّة التي لطالما غارت منها ورود الربيع، فقلبي بدونكِ عقيمٌ لا يُنجبُ حُبّاً لأحد، ومشاعري بدونكِ ملساءٌ لا تُنبتُ إلا الشوك والآسى، وأنا بدونكِ بلا حياة


خجلت ورد و توجهت إلي الحمام وجدت قميص نوم ابيض شفاف هنا قالت ورد بغضب :


ماشي يا دارين ، بتغليني و جبتيه برده و بدلتيه بدل التاني اخرجله إزاي كده أنا دلوقتي يقول عليا إيه ؟! يخربيت العبط ده جوزي 


ثم ارتدت ورد قميص النوم الابيض الشفاف المثير و ما أن خرجت ورد وجدت أسيد يرتدي سروال فقط و ما ان راها صفر أسيد بإعجاب و قال بمرح :


حتة فراولة و عليها شوكولاتة كدة ياربي 


قالت ورد بخجل  :


بس بقي يا أسيد


و هنا حمل أسيد ورد شهقت و قالت بدهشة :


قال أسيد بمرح :


بكمل نص ديني يا ورد التوليت


ضحكت ورد و هنا أصبحت ورد حرم أسيد رياض الروماني قولاً وفعلاً.


صباح اليوم التالي 


جناح أسيد و ورد 


استيقط أسيد و بجانبه ورد لم يصدق أنها اصبحت زوجته و عندما تذكر ما حدث بالأمس كان يشعر بسعادة و النشوة لم يصدق أنه سيتسقظ كل يوم علي وجع ورد وجد ورد تتقلب في الفراش ادرك انها علي حافة الاستيقاظ اصتنع أسيد النوم ، نظرت ورد إلي أسيد و تمعنت في ملامحه كانت سعيدة لقد تحقق حلمها و تزوجت من حب عمرها أسيد و هنا بدأت تمرر أصابعها علي وجه أسيد و هنا أسيد كان سعيد و فتح عينيه و هنا اندهشت ورد و ابعدت اصابعها عن وجه لكن أسيد امسك اصابعها و قال بعشق :


مش صوابعك بس إلي تحطيها علي وشي لا ده ايدك كلها 


وصع يديها علي وجه و أمسك يديها و وضعها على وجه و قال بحب :


وشي ملك ورد التوليت


ثم أمسك يدسها و وضعها علي الجانب الأيسر من صدره عند موضع قلبه و قال بحب : 


و قلبي ده ملك ورد التوليب لا حب و لا هيحب بعدك 


قالت ورد بعشق :


أنا بحبك اوي يا أسيد 


قال أسيد بعشق :


و أنا هيمان فيكي يا ورد التوليب 


هنا تحركت ورد بين احضان أسيد و احست بوجع و هنا قال أسيد بقلق :


مالك يا ورد التوليب ؟!


قالت ورد بحرج :


حاسة بوجع احم عشان احم امبارح و كدة 


أدرك أسيد و قال بحزن :


أنا أسف يا ورد التوليب إني وجعتك


ثم ابتسم ابتسامة تسلية و مشاكسة و قال بمرح :


هو الوجع جامد اوي كدة يعني مفيش جولة تانية غير امبارح ؟


قالت ورد بحرج :


بس يا أسيد


تعجب أسيد و ضحك بشدة هنا سرحت ورد به وجدت انه لديه غمزات لمست الغمزات لم يتحمل أسيد و قام بتقبيل ورد قبلة بها حب و عشق و شغف و مارسوا الحب مراراً و تكراراً حتي ارهق كل منهم و قالت ورد بتعب و خجل :


انا عايزة اكل و حاسة بوجع 


تعجب أسيد و قال بمرح : 


يا بت إنتي مراتي ، خبر ابيض كل إلي حصل ده و لسة مكسوفة و بداري إيه ما أنا شوفت كل حاجة يا ورد التوليت ده كل حاجة ملكي و بتاعتي 


هنا قالت ورد بغضب طفولي :


بس يا أسيد ده أنا لسة مش متعودة


اخذت قميص أسيد الابيض و تركت الفراش هنا قال أسيد بهيام :


القميص الابيض يليق بيكي يا ورد التوليب


احست بوجع و هنا ارتدي أسيد سرواله و قام بحمل ورد و قالت بدهشة :


أنت بتعمل إيه ؟!


قال أسيد بحب :


همليلك البانيو ماية دافية و هقعدك فيه و الوجع هيخف و يبقي زي الفل 


دخل أسيد الحمام و قام بملئ البانيو و هنا قالت ورد بحرج :


خلاص يا أسيد اخرج بقي 


قال أسيد بمرح :


مش هيحصل يا روحي ، لازم تتعودي متكسفيش مني


و بالفعل تخلص القميص من علي ورد و وضع ورد في البانيو و تخلص من سرواله و نزل أيضاً في البانيو وراء ورد و ظهر ورد مقابل أسيد وضع يديه حول خصرها و قبل راسها و بعد ان تحسنت اخذوا حماماً دافئ و ارتدوا ملابسهم .



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-