أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

رواية إلي الطريق المدي البعيد الهادي الفصل الثالث عشر للكاتبة بسنت عبد القادر

 رواية إلي الطريق المدي البعيد الهادي الفصل الثالث عشر للكاتبة بسنت عبد القادر 


 رواية إلي الطريق المدي البعيد الهادي للكاتبة بسنت عبد القادر

رواية إلي الطريق المدي البعيد الهادي الفصل الثالث عشر للكاتبة بسنت عبد القادر

رواية إلي الطريق المدي البعيد الهادي الفصل الثالث عشر  للكاتبة بسنت عبد القادر 


 رواية إلي الطريق المدي البعيد الهادي للكاتبة بسنت عبد القادر



"صَعُب أَنْ تَقَعَ فِي حُبِّ شَخْصٌ قَلْبِهِ لَا يَزَالُ يُنْزَف مِنْ خِيَانَةِ مُوجِعَةٌ والأصعب إقْنَاعِه بِأَنَّك شَخْصٌ مُخْتَلَفٌ . صَعُب أَن تُشْعِر بِالْحَاجَةِ إلَى الْحَبّ والأصعب فِقْدَان الْقُدْرَةِ عَلَى الْحُبِّ"


بدأ تامر الجولة في الحضانة و بدأ ييرها المكان و كان ينظر لها من حين الي الاخر 

قرر تامر الحديث مع ريما تنحنح تامر و قال :


ريما 


اجابته و قالت : 


نعم يا تامر 


قال لها : 


هو إنتي بتدرسي ايه ؟


ردت عليه :


بدرس في كلية تربية قسم اللغة الانجليزية 


قال لها بسعادة :


نفسك تطلعي مدرسة ؟


قالت ريما اليه بسعادة : 


اه ، نفسي لما اخلص أبقي مدرسة في حضانة و شرف ليا عاني ابقي هنا عشان من أكبر الحضانات المعروفة و كمان عشان بحب الأطفال جدا 


سرح تامر ز تنهد بأس :


فكرتيني بيها وحشاني أوي من غيرها ضايع هي كل حاجة في حياتي مليش غيرها مقدرش اعيش من غيرها


بهت وجه ريما ادركت ان تامر لديه حبيبة و قالت بأسي :


واضح أنك بتحبها


قال بحب : 


أكتر من نفسي هي أمي و أختي و كل حاجة ليا 


قالت ريما بحزن :


ربنا يخليهالك و تجوزها و نفرح بيك


نظر لها تامر بتعجب و بدأ يضحك بشدة حتي اصبح صوته عالي من كثرة الضحك الهستيري 

سألته ريما بغضب : 


بتضحك علي إيه مش فاهمة ؟


أجاب عليها تامر بعد ان هدأ من موجة الضحك :


علي إلي بتقوليه انت فاهمة غلط 


سالته ريما بتعجب :


قصدك إيه ؟


قال تامر موضحا الي ريما :


إلي بتكلم عنها ديه متجوزة أصلا


أجابت عليه ريما بدهشهة و غضب :


بتحب واحدة متجوزة ، أنت إنسان مش كويس 


ضحك تامر مرة اخري مما ادي الي ترك ريما تامر و سارت بعيد عنه لحق بيها تامر و قال :


استني بس يا ريما إنتي فاهمة غلط 


و قفت ريما و قالت : 


فاهمة غلط ازاي ؟


قال تامر : 


فكرة المديرة الثالثة إلي إسمها ماسة 


اجابت عليه بتعجب : 


اه 


اجاب تامر موضحا : 


اهي هي ديه إلي بتكلم عنها أنا مقولتش أنها حبيبتي أنا قولت أنها أمي و أختي أصلها شبه ماما اللة يرحمها ساعدتني كتير و رجعتني بني آدم حقيقي ماسة إنسانة عظيمة


تنهدت ريما بسعادة و قالت براحة :


نفسي أشوفها أوي شكلها طيبة جدا ربنا يخليهالك


قال تامر بحب :


هتشوفيها و هتحبيها أوي يمكن أكتر من وهج و فيروزة 


ثم اكمل الجولة و صافحها بعد انتهاء الجولة و توجعت ريما الي فصلها انصرف تامر بعد انتهاء الجولة و بعدها توجه الي مكتب وهج ليريها بعض الاشياء المتعلقة المتعلقة بالعمل ثم عاد و توجه الي مكتبه جلس علي مقعده و بدأ يفكر في ريما كم اسمها و هي اجمل بدأ يعني اغنية شهيرة بأسمها بصوته الرائع : 



الله عليها اما تشوفها اللة علي سحر كسوفها 

كل شافك قال قمر و اللة انتي اجمل من القمر 

و اقولك ايه اقول اللة يا ريما عيونك سحرها و اللة حاجة تانية

جمالك ايه ما شاء اللة اجمل ملامح شوفتها اجمل ملاك في الدنيا

مقبلتش اجمل من كدة زيك يا ريما قمر كده

مقبلتش اجمل من كدا معقول فيه جمال كدة 

اللة عليها في رقتها كل الاماني في برائتها 

مقدرش لازم اقولها ملكة و محدش قدها



بعد انتهاء تامر من غناء الأغنية دخل رامي عليه وخده يغني و الأغرب انه يبتسم و في عالم اخر تنحنح رامي و قال رامي بمرح :


يا عم الرومانسي مالك


انتفض تامر و قال بغضب :


خضتني و قطعتلي الخلف و أنا لسة عايز اخش دنيا 


قال رامي بمرح :


اللة اللة ، أنت نفسك تخش دنيا 


قال تامر بهيام : 


اوي اوي بس هي توافق


ثم ادرك ما قاله تامر قال رامي بجدية :


ده البيه شكله واقع واقع إيه بتحب من ورايا 


رد عليه رامي بأرتباك : 


احب إيه يا عم أنت بس


قال رامي بأصرار : 


لا الموضوع كبير و لازم اعرف


تنهد رامي و قال بأسي :


هحكيلك


ثم قص عليه ما حدث


قال رامي بسعادة : 


مبروك يا أحسن أخ و صاحب في الدنيا


أجاب عليه بأسي : 


و هي هتقبل واحد زي كان ...


قاطعه رامي بغضب و قال :


أنت أي ؟ أنت زي الفل راجل محترم أنت إنسان كويس محدش يقدر يلومك و إلي يعمل كدة حط صوابعك في عينه ده أنت تشرف بلد يا إبن الزيني أنا متشرف بيك أنك اخويا و صحابي


ثم تقدم رامي و احتضن تامر بأخواية و قال :


ربنا ما يحرمنا منك 


قال تامر : 


و لا يحرمني منكم


سكت رامي قليلا ثم قال بعد تفكير : 


احكي لديجة يا تامر و هي إلي هتقولك هي امك و هتحبلك الخير بس مفيش صحةبية و الكلام ده تخش البيت من بابه 


أجاب تامر بسعادة :


اكيد هعمل كدة 


ثم اكمل تامر : 


خلاص هحكي لديجة و هي تقولي اعمل ايه 


قال رامي بمرح :


ايوا بقي يا تيكو 


قال تامر بمرح :


يالا يا عمنا عندنا شغل قد كدة


قال رامي بأسي مزيف :


يهد الشغل 


ثم ضحك الاثنان بشدة و اكمله عملهم 


في منزل جاسر المحمدي :


هنا بدأ قصة حب من اروع قصص الرومانسية في احداث هذا الجو الكارثي ادرك جاسر ان نيرة هي حب حياته ة لكن كلما تذكر ماسه احس بالذنب و الندم و الحقارة و انه لم يساعدها و لكن ما باليد حيلة ، نوح العوامري لا احد يقف امامه سوي اللة عز و جل دعي اللة الا تحدث كارثه من هذ الزيجة افاق من التفكير علي صوت نيرة الناعم تقول بحب : 


حبيبي سرحان في ايه


تنهد بأسي : 


في غلطة عملتها ندمان و هفضل ندمان عليها طول عمري 


شهقت نيرة و كادت تبكي قالت بأسي :



انا غلطة عمرك يا جاسر ؟


رد عليها جاسر بحب : 


انتي احلي حاجة كسبتها من العك ده كله 


ردت عليه بتسأل :


امال ندمان علي ايه 


قال بتوجس :


نيرة انا عايز اعترفلك بحاجة 


ردت نيرة عليه بزعر : 


تعترفلي بأيه ؟


قال بأسي :


انا لما ماسة جت تتعالج عندي كنت في الاول بعالجها عادي مريضة عندي لكن هي شبه مراتي اللة يرحمها ، ايوا يا نيرة انا كنت متجوز قبل كدة و كنت بحب مراتي جدا بس ماتت سابتني 


شهقت نيرة و بدأت تبكي 


اكمل جاسر بصوت مبحوح : 


ماتت منتحرة بسببي، انا كنت بحبها بهوس و جنون لحد لما انتحرت بسببي انا حاسس بالذنب ناحيتها و من ناحية ماسه لما بشوفها و الي شوفته من نح خايف يا نيرة


قالت نيرة وسط بكأها : 


ليه مقولتليش ؟؟


رد جاسر عليها بأسي : 


خفت تسبيني 


قالت نيرة بحماس :


ده كان ماضي يا جاسر ، لازم نبدأ حيتنا احنا 


قال جاسر بفرح :


يعني مسمحاني ؟


ردت عليه بحب : 


مسمحاك يا حبيبي 


ابتسم و لكن بهت وجه عندما تذكر شي 


سألته نيرة بزعر :


في ايه تاني يا جاسر 


رد عليها بأسي :


نوح ابن عمك هيمنع عن الادوية الي كنت كنبها لماسة و ده هيضرها جدا


شهقت نيرة و قالت :


طب ليه المفروض يسبهها تتعالج عشان تبقي احسن


رد عليها بغضب :


نوح مش طبيعي يا نيرة ة لا ماسه حالتها النفسية تسمح تسستحمل واحد زيه انا خايف تحصل كارثة محدش هيستحملها 


قالت بزعر :



مش هيحصل حاجة نوح بيحبها انا متأكدة انه هينغير


قال جاسر بأسي :


ياريت عشان البنت الي ملهاش ذنب ديه لو جرلها حاجة هتبقي كارثة


قالت نيرة بلا وعي :


جاسر انا بحبك


تصلب جسد جاسر و قال بدهشة :


انتي ، انتي بتقولي ايه ؟


قالت نيرة بحب :


بحبك و نفسي ابقي مراتك بجد و يجي اليوم الي تحبني فيه


قال جاسر بحب : 


ما جيه اليوم لما شوفتك نزلة مع بابكي بالفستان الابيض عشقتك ساعتها مش حبيتك ، بحبك يا نيرة



ثم ساحبها الي احضانه و قام بتقبيل نيرة بحب و رغبة شديدة لم تقوي قدميها علي الوقوف قام جاسر بحملها ة لفت نيرة رجليها حول خصره بدأ تبادله بجهل زمجر جاسر و تعمق في القبل اكثر بشغف فصل القبلة ثم عاد يقابلها من الجديد حتي وصلوا الجناح ووضعها برفق علي الفراش 


ثال جاسر برغبة و حب : 


نيرة انا.. 


قاطعته بحب :


انا جاهزة يا جاسر


قام بتقبيلها بعمق و عرق العاشقين في العشق الابدي و اصبحت نيرة جاسر المحمدي قولا و فعلا


في قصر ايهم الزيني :


كان ايهم يراقب رودينا فهو بات علي يقين انها لم تعد تحبه فقرر ان يراقبها و فهو بات علي يقين انها لم تعد تحبه فقرر ان يراقبها و يدعي انه يثق بها 


هنا جاء الحارس الشخصي و رئيس حرس ايهم الزيني و هو امجد حسنين .


قال امجد برسمية :


اوامرني يا ايهم باشا 


قال ايهم ببرود : 


ها يا امجد ايه الاخبار الجديدة الي عندك 


قال امجد بتوجس :


مش هتعجبك يا باشا 


نظر له ايهم و قال ببرود ما قبل العاصفه :


اتكلم يا امجد ، حرمي المصون نيلت ايه ؟


قال امجد بتوجس : 


حضرتك ركبنا جهاز التجسس زي ما امرت المدام قبل سفر نوح العوامري و ماسة هانم ، مدام رودينا راحت القصر و زعقت و كمان ...


قال ايهم بغضب جحيمي : 


و كمان ايه اخلص


قال امجد بصعوبة :


و كمان ضربت ماسه هانم بالقلم و نوح العوامري مسكتش و ضرب رودينا هانم و طردها 


ثم اكمل بأرتباك :


اسمع بنفسك يا باشا 


ثم بدأ ايهم يسمع كل شئ و هنا تصاعد غضبه و توجه الي رودينا


خرج من المكتب بغضب شديد و ركض الي جناحه و فتح الباب بقوة اصدر صوت عالي و يضرخ بأسمها :


رودينا


انتفضت رودينا من نومها هنا وجدت ايهم يمسك شعرها و انهال عليها بالصفعات 


قال رودينا و هي تبكي :


في ايه ، بتضربني ليه حرام عليك انا حامل 


قال ايهم لها بغضب :


كنتي بتعملي ايه في قصر نوح العوامري ؟ 


سكتت رودينا و بدأت تنظرله بزعر 


اكمل ايهم و هو ما زال يمسك شعرها بقوة :


روحتي هناك ليه ؟ ضربتي ماسه ليه ؟ ايه البجاحة ديه انتي مالك بيها اصلا 


قالت رودينا بغضب :


ماسه ماسه ماسه ! ما تتحرق ماسة علي الي جابةها يا اخي 


قال ايهم بغضب :


لا يا روح امك ، الا ديه و الاقلام الي خدتيها ديه عشان مينفعش اصلا ايدك تتمد عليها واحدة سبه امي اللة يرحمها فاهمة يعني ده هي و عيلتها روحي فداهم و قلوسي و كل حاجة لو قربتي منها او من عيلتها هوريكي ايام سودة 


نار الحقد اشتعلت اكثر و اكثر و قالت بجنون : 


هقتلها و اللة هقتلها لو وصلت اني اقتلها هقتلها


هنا غضب ايهم تصاعد انهال عليها بالضرب ثم تركها و غادر القصر متوجه الي قصر العوامري عازم علي تلقين درس تلك العائلة ، خرج ايهم بسيارته و معه حرسه الخاص و نوجه الي قصر العوامري و لكن حرس نوح منعه من الدخول عند علم الجد وصول ايهم امر بأدخله القصر تردد رعد رئيس الحرس و لكن الجد قال انه سيتحمل المسؤولية 


هنا غضب ايهم تصاعد انهال عليها بالضرب ثم تركها و غادر القصر متوجه الي قصر العوامري عازم علي تلقين درس تلك العائلة ، خرج ايهم بسيارته و معه حرسه الخاص و نوجه الي قصر العوامري و لكن حرس نوح منعه من الدخول عند علم الجد وصول ايهم امر بأدخله القصر تردد رعد رئيس الحرس و لكن الجد قال انه سيتحمل المسؤولية 


دخل ايهم القصر وجد الجد شعيب في انتظاره في مكتب نوح دخل ايهم و جلس علي المقعد امام شعيب العوامري


قال ايهم بغضب مصطنع :


ينفع الي حصل ده يا شعيب بيه مراتي تيجي عشان تشوف ابنها نوح يضربها و يطردها ليه شايفني هسكت و مش هجيب حقها 


قال الجد بسخرية :


انت مصدق نفسك يا ايهم و الي بتقول ده محصلش نوح دخلها بكل احترام هي الي قلة الادب و طولت لسانها علي اهل البيت 


قال ايهم بغضب :


شعيب بيه مسمحلكش 


قال شعيب بسخرية :


طبعا رودينا ماقلتلكش انها ضربت ماسه و اهانتها في بيتها ها مش ديه ماسه الي انقذت اخوك هي مالها بيها مش خانت نوح صاحبك معاك و اتجوزتك عايزة ايه منها ، انت مش كنت بتقول ماسه ديه شبه امي و انقذت اخويا يبقي ده جزاتها؟ بتلوم نوح انه بيجيب حق مراته 


تنهد ايهم و قال بأسف حقيقي :


انا اسف علي كل الي حصل لماسه هانم اين كان الخلاف الي بيني و بين نوح انا مقدر اذيها الي يجي عليها يجي عليا 


تنهد ايهم و قال بأسف حقيقي :


انا اسف علي كل الي حصل لماسه هانم اين كان الخلاف الي بيني و بين نوح انا مقدر اذيها الي يجي عليها يجي عليا 


رد شعيب بسخرية :


يبقي تربي مراتك و ابعدها عنها و ملهاش دعوة بيها الا قسما باللة يا ابن الزيني ما هعدي الموضوع ده علي خير انا بقولك اهو 


تجاهل ايهم كلام الجد و قال ايهم :


انا تامر قالي ان حضرتك أعتبرته حفيدك التاني 


رد عليه شعيب :


ده صحيح ، عشان هو يستاهل 


قال ايهم :


طب و ماسه ؟ 


رد عليه شعيب :


تيبقي حفيدتي التانية و قلبي 


قال ايهم بتحذير :


طب خاف بقي عليها ، انت غلطتك انك سفرتها مع نوح هيأذيها اصلا اذا مكنش بدأها من زمان انا متأكد انها اتجوزته عضب عنها هددها عشان تتجوزه 


ضرب الجد المكتب بقبضة يده و قال بغضب :


ايه الي انت بتقوله ده نوح استحالة يعمل كدة 


قال ايهم بسخرية :


لا يعمل و اكتر من كدة و انا و انت عرفين نوح بقي ايه ، شيطان فالبنت ديه لو جرلها حاجة و رحمو امي و امه جميلة هانم ما هرحمه عشان كده خلي بالك عليها عشان انت هتشيل ذنبها لو حصلها حاجة 


نظر له الجد شعيب بدهشة و ارتباك : 


هم ايهم بالمغادر و لكن قبل ان يغادر المكتب من علي الباب بغصب :


اللهم بلغت اللهم اشهد 


هنا شعر الجد بقاق و انه بعد رجوعها من شهر العسل لن يتركها كثيرا معه و لكن كيف و لكن لو تأكد تن نوح يأذي ماسة حتي لو وصل الامر بأخفاء ماسه عنه و تصدي له و حماية الجميع . 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-