أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

روايه دمر حياتي الفصل التاسع عشر

 روايه دمر حياتي الفصل التاسع عشر 

روايه دمر حياتي الجزء التاسع عشر 

روايه دمر حياتي الفصل التاسع عشر


رواية دمر حياتي الفصل التاسع عشر 

 دمر حياتي الفصل التاسع عشر 

الجزء التاسع عشر

....................

مرت الأيام وحسن بين جدران السجن مع عدوه اللدود سيد وكان بينهم عداوة ملحوظة وسيد كان دائم استفزاز حسن وحسن صابر ومتحكم في نفسة غصب عنة لغاية ما فاض بيه الكيل ...وكان فاضل اقل من شهر علي خروج سعيد سبيرتو

حسن :: بقولك ايه يا سعيد انا مش قادر اصبر اكتر من كدة

سعيد :: خلاص يومين بس و وهخليك تعمل كل اللي نفسك فيه

اليومين فاتوا كانهم شهور والساعات مبتمشيش ... وحسن مستني اللحظة اللي يطلع فيها مصرين سيد

قبل الأنتقام بليلة سعيد راح قعد مع حسن في سريرة وقالوا بكره واحنا في الفسحة

هنستني لما سيد يدخل الحمامات

وهتكون فيه رجالة مراقبة المكان. .. بمجرد ما سيد يدخل الحمام اتنين هيدخلو عليه

هيعدموه العافية وفيه ناس تاني هتكون بتراقب من بعيد ..

بعد ما سيد ياخد الطريحة التمام .. تدخل انت .. هتلاقي سكينة موجودة فوق علي مصطبة الشباك الحديد ... تاخدها وتخش تخلص علي امة وتخرج ولا من شاف ولا من دري

حسن :: تمام اهم حاجة الرجالة تراقب الدنيا كويس يا سعيد

سعيد :: عيب عليك يا صاحبي احنا مش هواه ولا لسة هنتعلم

سعيد راح علي سريرة وحسن مجالوش نوم في الليلة دي وعايز الصبح يطلع باي طريقة

وفعلا تاني يوم في الفسحة .. حسن مترقب سيد وسعيد عيونة علي رجالتة

ورجالة سعيد كل واحد واقف في المكان اللي المفروض يكون فيه

وسيد راح الحمامات وبمجرد ما دخل .. اتنين دخلوا وراه كسروه خالص انضرب لما اتعدم العافية وبعدين الرجالة خرجت وشاورو لحسن علشان يدخل له

حسن دخل والأتنين وقفوا جنب الحمام وولعوا سجاير وكأنهم بيكلموا بعض

سيد علي الأرض وساند علي الحيطة ووشة كلة بيجيب دم

حسن دخل وقف قدامة وولع سيجارة

سيد رفع رقبتة لفوق وبص لحسن وضحك ضحك هستيري وقال

كنت عارف انك انت اللي ورا الناس دي

حسن :: انا عايز اعرف حاجة واحدة بس

ليه .. ليه تعمل كدة في اختي

ده جزائي ؟ ده جزائي اني دخلتك بيتي وامنتك علي اختي

ليه دانا اديتك اختي وانت مكنش حيلتك جنيه وساعدتك واديتك فلوس الدهب من معايا ومعرفتش اختي ولا امي علشان متنزلش من عينيهم

سيد :: عارف ليه .. علشان انت رخصت اختك .. انت اللي خليتني اشوفها رخيصة اوي.. انت عايز ايه من واحد مش لاقي شغل

واخوها يوافق علي جوازي منها علي طول ومش بس كدة ده يديني فلوس علشان اشتري الدهب. وخصوصا ان البت حلوة

والف واحد يتمناها

حسن :: تقوم تضحك عليها وتخليها تسلم ليك

سيد :: كنت بشوف اختك كان الدم بيجري في عروقي وكنت ياما بتمني انها تكون تحتي ههههههههه لغاية ما في يوم استغليت انك في شغلك وامك في فرشة الخضار .. واغتصبتها واخدت شرفها ههههههه

ايوة يا حسن انا اغتصبت اختك ولو الأيام رجعت بيا تاني هغتصبها

حسن الدم فار في عروقة وبقي عمال يضرب في سيد بالشلاليت ومفيش علي لسانة غير يابن الكلب يابن الكلب

ومسك دماغة وبقي عمال يضربها في الحيطة لغاية ما سيد قطع النفس خالص

حسن خرج وجاب السكينة وقلع سيد بنطلونة .. وقطعلة عضوه ذكري

وخرج فتح الحنفية وغسل ايده والسكينة

وخرج ولع سيجارة

الرجالة دخلت بعد ما حسن خرج .. ومسحوا البصمات من علي الابواب والحيطان والحنفيات ومشيوا

سعيد اخد من حسن السكينة ومسح بصماتة من عليها ورماها بعيد

بعد نص ساعة ميعاد دخول المساجين زنزانتهم وبعد التمام كان ناقص سيد

قلبوة السجن عليه ولقيوه مرمي في الحمام وخرقان في دمة وعضوه مقطوع

الدنيا اتقلبت واتشال فيها مدير السجن ومتعرفش مين اللي عمل كدة في سيد

..................

كنت ناوية اروح زيارة ل اخويا ومن حسن حظي قبل ما اروح ل اخويا وبعد ما لبست هدومي ماما تعبت فغصب عني مروحتش لحسن وقعدت معاها في اليوم ده

وبالليل عرفت من التليفزيون اللي حصل لسيد ... وعرفت ان اللي عمل كدة اكيد اخويا... وبقيت حاسة برعب وخوف رهيب

لاني عارفة ان مهما طال الزمان اخويا مسيره هيخرج وهيكون مصيري القتل

واللي كان هيجنني مين اللي راح ل اخويا وقالوا

مرت الأيام وانا كل ما ماما تسألني بتروحي ل اخوكي اقولها اه روحت وانا مكنتش بروح اصلا ... اروح لمين لحسن .. ده ممكن يقتلني هناك

استمرت علاقاتي بحبيبي هيما وبقينا بنمارس الجنس كل ما الفرصة تسمح بكدة وكل مرة كان هيما يصمم انه عاوزنى احمل منه

انا اشتريت برشام منع الحمل علشان محملش منه وفي النفس الوقت ممنعوش من متعتة 

بعد شهر وانا في الكباريه قاعدة بشرب كاس مع محسن وبضحك وبهزر ظهر قدامي حد

كان ليمكن اتوقع اني ممكن اشوفة قدامي

تاني خصوصا انه من فترة طويلة مختفي تماما .. والصدفة تخلينا نتقابل من تاني وفين في الكباريه

شوفت المنيل علي عينة رجب . داخل ومتشيك ولابس اللي علي الحبل ومعاه اتنين شبهه معرفش اتعرف عليهم فين

قعد علي طرابيزه 7 وابراهيم اول ما شافة جري علشان ينبهني ان رجب هنا علشان منظهرش له

انا :: لا يا هيما اخفي انت .. انا مش خايفة من  الزبالة ده.. وفضلت ارقب رجب من بعيد

سميحة جات وانا واقفة وببص علي الزفت اللي اسمة رجب

سميحة :: وقفة كدة ليه يابنتي انتي

انا :: مفيش يا سميحة

سميحة :: ايه الزبون ده دخل دماغك ولا ايه

انا :: تؤ تؤ .. ده معرفة قديمة وانا مستغربة بس انه جاي هنا .. اصلة بعيد عنك من النوعيات المعفنة ومكنش لاقي ياكل

سميحة :: اه بس من الواضح عكس كلامك

انا :: بقولك ايه .. ما تزوقي عليه ليلي

سميحة :: ايه عايزة تشوفي ميتة

انا :: عايزة بس اتأكد من حاجة

وبقيت بفتكر سرقة المحل واختفائة من بعدها... شكل البلية لعبت معاه

ليلي راحت قعدت معاه فعلا. وبقي بيطلب ليها المشروبات وعمال يحط ايده علي ضهرها ويضحك معاها ويهزر

وفجأة وهو بيكلمها في ودانها لمحني واقفة عند البار

فضل متنحلي شوية وبعدين اتكلم مع ليلي اللي بصتلي

فهمت انه بيسألها عليا ... روحت شاورت له وابتسمت

قام وقف وهو بصصلي وبوقة مفتوح

وانا بخطوات كلها دلع وثقة اتجهت للطربيزة بتاعتة

رجب :: معقول سهام شغالة هنا

انا :: معقول رجب ها رجب يجي مكان زي ده

رجب :: مالوا رجب ياسهام .. ها مالوا رجب

افكرك ؟

انا :: هو انت حد قالك اني نسيت .. دانت سبب رئيسي وقوي من ضمن اسباب اني اشتغل في مكان زي ده

رجب :: طب ما تقعدي طالما انا سبب النعمة اللي انتي فيها

لفيت وسحبت كرسي وقعدت علي الطرابيزة

ورجب كلم ال اتنين اللي معاه وقالهم سبوني مع سهام لوحدنا

ليلي والأتنين راحو قعدو علي طربيزة تانية

وانا قعدت مع رجب

انا :: خد بالك قعدتي معاك هتكلفك ؟

رجب :: تكلف يا سهام زي ما تكلف ... وطلب زجاجة وسكي

انا ابتسمت وحطيت ايدي علي خدي

لا ده باين كدة السرقة عاملة معاك شغل جامد

رجب :: ههههههه البركة في محل عاطف .. اصلة ياحبيبتي كان فتحة خير علينا

انا :: طب كويس انك اعترفت اخيرا

رجب :: بقولك ايه .. ما تيجي تباتي الليلة معايا

انا :: انا ابات معاك انت ؟ ههههههههه لا ده كان زمان وجبر

رجب :: نعم يا روح امك

انا :: لا كلة الا قلة الأدب ... الشتيمة والاهانة دي كانت زمان لما كنت البنت الهبلة والغلبانة

اللي كانت خايفة منك.. دلوقت انت متعرفش انا بقيت ايه .. واعرف مين .. بأشارة مني

مش هتشوف النور

رجب :: ااااااه ماشي يا سهام ... حقك

انا :: اوعي تنسي تحاسب علي ازازة الوسكي

اصل هنا اللي تتفتح لازم يتحاسب عليها

مش زي زمان ... بالأذن بقي. ورايا شغل اموووه

.....................

حسن بعد ما قتل سيد حس براحة نفسية وانه اخد بطار اخته لكن كان جواه رغبة قوية وملحة انه يهرب من السجن علشان يكمل باقي المفروض يعملة

وانه يغسل عارة ويقتل اختة اللي حطت راسة في الوحل وبقت شغالة في الدعارة

من بعد ما سعيد خرج من السجن بقي حسن هو الكل في الكل وكلمتة بتمشي علي الكبير قبل الصغير لكن حسن مكنش ظالم وكان ديما بيقف في صف المظلوم في السجن

المظلوم بين المساجين وبعضها

لو حد استقوي علي ضعيف كان بياخدلة حقة

حسن بقي محبوب من المساجين ومن الظباط وصف الظباط اللي في السجن

وكان حسن السير والسلوك وعمرة ما افتعل مشكلة بخلاف قتلة لسيد وقطع عضوه

ومحدش عرف مين اللي عمل العملة دي

وفي يوم صف الظابط قال لحسن جايلك زيارة ياحسن اول حاجة فكر فيها حسن

ان اختة اخيرا فكرت تزورو .. او امة المريضة وكان نفسة اوي انه يشوف امة

لكن صف الظابط قالوا ده سعيد سبيرتو هو اللي جه يزورك

حسن راح وقابل سعيد

سعيد :: ازيك يا حسن وحشني يا صاحبي

حسن :: كويس يا صاحبي انت عامل ايه

سعيد :: اهو الدنيا ماشية

سعيد :: اسمعني وركز معايا في اللي هقولوا

علشان بكره انت هتكون بره السجن

حسن :: ياريت يا سعيد

سعيد :: امسك البرشامتين دول الساعة 4 الفجر هتبلعهم .. الساعة 4 ماشي .. بعد ساعة بالظبط هتحس بمغص هيقطع بطنك

وهتبتدي ترجع وجسمك كلة هيسقع

الاعراض دي كلها اعراض تسمم .. الدكتور هيدخل يكشف عليك وهيقول ان عندك تسمم وهينقلوك بسرعة للمستشفي

حسن :: خلي الدكتور عرف

سعيد :: متخفش انا ظبطت كل حاجة والدكتور قابض

حسن :: طالما الدكتور قابض لزمتها ايه اخد البرشام

سعيد :: لازم كل حاجة تبان طبيعي

احنا بره هتكون عيونا عليك .. وفي الطريق هنهجم علي عربية الأسعاف وهنهربك وهناخدك عندنا الصف .. تقعد شوية معانا علي مالدنيا تهدي وبعدين تعمل اللي نفسك فيه مع اختك

اه علي فكرة هنجبلك لبس ظابط معانا وهتلبسة بعد ما نهربك .. اعمل حسابك تحلق دقنك قبل ما تاخد البرشامتين

الساعة 7 بالليل حسن حلق دقنة فعلا زي ما سعيد قالوا وبعدين طلع علي سريرة وحط ايده تحت راسة وبقي بيدعي ربنا ان سعيد ينجح في تهريبة بره السجن

الساعة 4 حسن اخد البرشام زي ما متفق مع سعيد وبعد نص ساعة بدأ يحس انه بردان وجسمة متلج والعرق بيصب من جسمة ومغص رهيب كان هيقطع بطنه

حسن صوت صراخة كان جايب اخر العنابر

وبقي مرمي علي الأرض وبيضرب بأيده علي الأرض والمساجين بتخبط علي باب الزنزانة علشان يلحقوا حسن اللي بيموت

مدير السجن والظباط وصف الظباط بقي كلهم جوا الزنزانة ومدير السجن طلب الدكتور يجي بسرعة علشان يكشف عليه

الدكتور قال ان دي حالة تسمم ولازم يتنقل بأسرع وقت للمستشفي

مدير السجن طلع عربية اسعاف وعربية شرطة تأمنة وخرجنا فعلا

وفي نص الطريق سمعت ضرب نار متبادل

والعربية الأسعاف وقفت والباب اتفتح

كان اكتر من عشرين راجل مسلح

فكو الكلبشات من ايدي ونزلوني من العربية

وسط رجال الشرطة اللي نايمين علي بطنهم وحطين ايدهم فوق راسهم

والاسلحة اتاخدت منهم وحطوها في عربية الاسعاف وقفلو عليها

اخدوني وركبوني عربية نص نقل ومشينا في طريق الأتستوراد وعند مدينة مايو العربية النقل وقفت علي جنب . بجوار عربية ملاكي وكان فيها سعيد

سعيد حمدلة بالسلامة ياحسن

انا :: الله يسلمك يا سعيد

حسن :: البس البدلة دي

لبست البدلة بتاعة الظابط ومشينا .. روحنا بلدة الصف

#يتبع....... 

لقراءة أو تحميل رواية دمر حياتي
 الفصل الاخير

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 

  رواية دمر حياتي

للتواصل 👇👇👇😘

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام

    اضغط هنا 

يمكنك الانضمام لجروب علي التلجرام 

او الانضمام علي جروب الفيس بوك 

     اضغط هنا

الجزء الأخير من قصتنا بعد التعليق باكبر عدد من التعليقات علشان يوصل ليكم........ 

علقو ب20تعليق اوملصقات وانتظروني بجزء جديد وأحداث مثيرة لاتنسو تعليق للاستمرار بنشر قصة وتكملتها بدون توقف...


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-