أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

روايه دمر حياتي الفصل الخامس عشر

روايه دمر حياتي الفصل الخامس عشر 

روايه دمر حياتي الحلقه الخامسه عشر

روايه دمر حياتي الفصل الخامس عشر

 

رواية دمر حياتي الجزء الخامس عشر

روايه دمر حياتي 

 دمر حياتي 

.......................

مرت الايام والشهور وانا شغالة وبكسب وحالتي المادية بقت كويسة جدا وبقيت شايلة فلوس للزمان لو دار بيا

وبقي ليا سنة واربع شهور شغالة في الكباريه

وطبعا في السنة واربع شهور دول

دائرة معارفي كبرت واسمي بقي معروف لكل زباين الكباريه واللي كان حاميني من ان يبقي ليا ملف في الأداب شخصية اتعرفت عليها من سنة وبرغم اني كنت بقابلة كل اسبوع مرة في شقتة الا اني مكنتش عارفة هو شغال ايه وكان ديما بيقولي شغلي خط احمر ممنوع حد يعرفة

اشتريت شقة جديدة في فيصل وفرشتها احسن فرش

وطبعا معرفتش ماما ولا اي حد من جيراني

ان معايا شقة وفضلت باينة قدام ماما والجيران اني شغالة في مستشفي خاص

بس بدأت اشوف واسمع نظرات وتلقيح الكلام من الشباب في المنطقة عليا في الرايحة والجاية وبدأت افهم ان الشكوك بدأت تراودهم من ناحيتي وده مكنش فارق معايا كتير وقولت ملعون ابو الفقر وملعون ابو كلام الناس

كانت الناس وقفت معانا واحنا مكنش معانا تمن العلاج بتاع امي ولا حد فيهم كلف خاطرة وقال دي بنت منطقتنا وظروفهم صعبة نساعدهم ولا نقف جنبهم

كدة كدة الناس مبترحمش يبقي اعمل حسابهم ليه

وبدأت اوسع علاقتي وبقيت بدور اجيب الجنيه منين ومش فارق معايا ازاي

علاقاتي بقت كمان فون وفيس وتويتر

وبقيت بصور لحمي للناس اللي عايزة تشوف

وبقي ليا قائمة اسعار خاص .. 

طول الفترة اللي فاتت في السنة وال اربع شهور بصراحة ربنا مشوفتش حركة نقص واحدة حصلت من ابراهيم جاري ومكنش بيضايقني طول ما احنا في الكباريه بالعكس ده بقي صاحبي اكتر وكنا اوقات كتير بنروح انا وهو مع بعض لما بيكون معنديش شغل بره الكباريه وعرفت من واحدة معانا. انة بينام مع شيماء صاحبتي في اوضة جنب المطبخ بتاع الكباريه .. الأوضة دي معمولة

لتخزين الخضروات والعمال بتوع المطبخ حاطين فيها سرير ومرتبة لما بيكون فيه صيدة  في الأوضة دي .. ولأن المطبخ مفهوش كاميرات ولا الطرقة اللي ورا المطبخ فيها كاميرات فكانوا عمال المطبخ

مستغلين ده

معرفش ليه الواد ابراهيم حلي في عيني اوي

وحسيت اني نفسي فيه وبقيت بحاول اقرب منة من غير ما ابين اني مدلوقة عليه

ومع الوقت بقينا انا وابراهيم صحاب وبنهزر مع بعض بالفاظ واحيانا بالأيد

..........

بعد ما خلصت شغلي في الكباريه وفي اليوم ده مكنش ليا مذاج  بره وروحت لوحدي .. كانت الساعة اربعة طلعت ل البوص وقولت له اني تعبانة وهمشى ساعتين بدري وكنت ناوية اروح شقتي الجديدة ارتاح فيها شوية وبعدين اروح البيت

وانا مكنتش عارفة ان فيه سواق مراقبني من فترة كنت ركبت معاه انا وشيماء وعجبتة ومن يومها وهو نفسة ينام معايا .. وكان ديما بيوقف قدام الكباريه يراقبني ويستني خروجي علشان اركب معاه

مرة كنت اركب معاه ومرة كنت بركب مع سواقين تانين يكونوا معديين بالصدفة

ولان في اغلب الوقت كنت يا بسهر بره مع زباين. يابروح انا وشيماء يا انا وابراهيم

فمكنش بيلاقي فرصة انه يعمل اللي بيخطط له

السواق ده هجمة حيطة شنبة مغطي وشة شبه المخبرين. له كرش كبير صوتة تخين

خرجت من الكباريه مستنيه اي تاكسي

وهو كان مراقب من بعيد اول ما شافني لوحدي راح مدور عربيتة وجه وقف قصادي

ركبت معاه وقولت له وصلني فيصل

السواق استغرب لانه موصلني قبل كدة مرتين ومكنش ده العنوان اللي جايبني منة للكباريه

طلعت تليفوني وقولت اتصل بشيماء اقولها لما تروح تعدي علي ماما وتقولها اني هبات في المستشفي النهاردة واحتمال اروح بعد الضهر. .. لكن تليفونها جرس ومش بترد

فكرت اكلم البوص لكن قولت لا انا اتصل ب ابراهيم يقولها احسن

اتصلت با ابراهيم ورد عليا قولتلة معلش والنبي يا ابراهيم اديني شيماء عمالة ارن علي تليفونها جرس ومش بترد عليا

ابراهيم :: اه ماهي قاعدة علي طربيزة 17 وتلقيها مش سامعة الفون من الصوت العالي اللي في الصالة

انا : طيب معلش خليها تطلع بره واديها الفون خليها تكلمني

مفيش ثواني لقيت شيماء بترد عليا

انا :: معلش يا شيماء والنبي عدي علي ماما وقولي ليها اني هبات في المستشفي الليلة وهروح بعد الضهر

شيماء :: ايه ده يابت هو انتي مش قولتي انك هتروحي علشان تعبانة .. ولا عاملة شغل من بره بره بعيد عن البوص

لا ياستي ولا شغل ولا نيلة .. هبقي افهمك بعدين

قفلت مع شيماء وببص من زجاج العربية

لقيت نفسي في مكان ضلمة خالص وزي ما يكون صحرا والعربية عمالة تتنطط بينا زي ما يكون ماشيين في مدق ترابي مش علي اسفلت

انا :: ايه ده يا اسطي انت موديني فين

المكان بتاعي كان علي بعد دقايق بالعربية من شارع الهرم

السواق مبيردش عليا وانا عمالة ازعقلة واضربة في ضهرة علشان يبصلي حتي او يرد عليا لكن مفيش خالص

فجاءة وقف العربية. ونزل وراح جه فتح باب العربية وشدني من ايدي بكل قوة ونزلني من العربية وبقي بيمشي بيا وانا عمالة اصرخ وابكي لاني مش عارفة المجنون ده موديني فين ولا هيعمل فيا ايه

وقعت منة مرتين واحنا ماشيين علشان كنت بحاول اخليه يسيب ايدي وهو ولا بينطق بحرف لغاية ما وصلنا لبيت في وسط ارض كدة مش شايفة من الضلمة.. ومكتوب علي المحل اللي فيها ورشة مكيانيكي ابو ياسر

مسكني من ايدي جامد وطلع مفتاح من جيبة وفتح الباب الحديد بتاع البيت وراح مدخلني المدخل ودخل ورايا وزقني خلاني وقعت علي الأرض وقفل الباب بعد مابقينا جوا

قومني ودخلني الشقة اللي في الأرضي وكان باين عليها انها معفنة اوي والأرض عليها بواقي اكل وهدوم مرمية علي الأرض

ولقيت اللي مكتفني من ورا وهاجم عليا زي الديب المسعور

انا :: ايه ده في ايه في ايه ؟ حرام عليك انا عملتلك ايه .. طب بص خد فلوسي كلها بس سبني امشي من هنا وانا و**** ما هتكلم ولا هفتح بوقي

السواق :: انا مش عايز فلوس انا عايزك انتي

انا بحاول اقاومة لكن قوتة كانت اقوي مني وكنت بين ايده زي العصفورة مش قادر افلفص منة

عايزني ايه يا مجنون انت .. سبني سبني

السواق :: اسيبك ايه دانا من شهر براقبك وكان نفسي اقفشك القفشة دي وراح شايلني ودخل بيا اوضة النوم زي المجنون

دخلني الأوضة ورماني علي السرير وانا ببكي وخايفة انه يعمل فيا حاجة

مكنتش خايفة من انه يعاشرني انا كنت خايفة انه ممكن يكون مريض نفسي ويكون بيعمل كدة بدافع الأنتقام من حد في خيالة المريض

...................................................... 

بعد ما خلص .. سابني متكتفة مكاني وخرج وقفل الباب وراه

فضلت نايمة وانا متكتفة مكاني وحاسة نفسي تعبانة اوووي وهموت وكمان بعد ساعتين كنت حاسة نفسي عايز ادخل الحمام لكني متكتفة فضلت ماسكة نفسي لغاية ماقدرتش امسك نفسي وعملت حمام علي السرير وبقيت بعدها عمالة اعيط

رجع بالليل تاني ليا

دخل الأوضة قعد جنبي ولما عرف اني عملت حمام علي نفسي قام وفضل يضرب فيا بالأقلام لغاية ما غبت عن الوعي

وفوقت بعد شوية معرفش قد ايه لقيتة مكتفني ورميني في العربية. وماشي بيا

ورابط بوقي علشان لو فوقت مصرخش

وراح رامني مطرح ماجابني وطار بالعربية

البودي جارد شافوه وعلي ماطلعو جري كان طار بالعربية وكان عامل حسابة وشايل نمر التاكسي

شالوني ودخلوني من الباب الخلفي بتاع الكباريه ودخلوني الاوضة وشيماء لما عرفت جت جري وكان البوص كمان نزل جري

الاوضة اتملت بزمايلي في الكباريه والدنيا اتقلبت

شيماء لبستني هدوم ووشي كام ورام من كتر الضرب وجسم كلة خربشة وتعواير

وعيني منفخة وتحت منها ازرق

البوص طلب من البنات كل واحدة تروح شغلها وشيماء والبوص قعدو معايا علشان يعرفوا انا كنت فين ومين ده وايه اللي حصل

حكيت اللي حصلي. وبعدين افتكرت امي

انا :: امي يا شيماء امي .. زمانها هتتجنن عليا

شيماء :: متخفيش انا قولت ليها انك في المستشفي وان تليفونك فصل شحن

انا :: طب معلش والنبي يا شيماء انا عايزة اروحلها

شيماء :: وانتي بالحالة دي

انا :: ايوة انا عايزة اروح .. روحيني

شيماء :: ولما تشوفك وانتي متشلفطة كدة هنقولها ايه

البوص :: بسيطة هتقولي انها وهي خارجة عربية خبطتها وكانت محجوزة في المستشفي وانتي كدبتي عليها علشان متقلقش عليها

انا :: ايوة والنبي يا شيماء زي ما قال طارق

نقول لماما كدة

البوص :: طيب انا هبعت معاكم حد من رجالتي

شيماء :: يعني هو اللي عمل كدة هيخاطر بنفسة تاني

شيماء راحت غيرت هدومها ولبست الهدوم العادية وروحتني البيت

اول ماما سمعت صوت فتح الباب بقت بتنده

مين بره مين بره

انا :: انا سهام ياماما

انتي جيتي وطلعت من اوضتها وهي ساندة علي المشاية وبتجر رجليها وراها في الأرض

ماما :: ايه ده يابنتي مين اللي عمل فيكي كدة

شيماء :: بصراحة ياخالتي سهام كانت بتعدي الطريق اول امبارح وعربية خبطتها وانا كدبت عليكي علشان متقلقيش

يالهوي يابنتي ودموعها نزلت منها وهي بتطمن عليا وعلي جسمي ووشي اللي كان منفخ من كتر الضرب

شيماء مشيت وماما فضلت كل شوية تسألني طب ايه اللي حصل طب انتي مكنتيش واخدة بالك .. طب ايه اللي واجعك

طبعا كل الأسئلة دي علشان تطمن عليا

وبعد ما اطمنت اني بخير ومفييش حاجة جامدة دخلت نمت وكابوس اليوم كلة كان بيعدي قدام عيني لغاية ما نمت

بعد يومين من قعدتي في البيت نزلت علي الساعة اتنين اشتريت موبايل جديد علشان شنطتي وتليفوني يوم الحادثة كنت سيباهم في شنطة الزفت السواق ولما خطفني طبعا مخدتهمش معايا

اشتريت تليفون جديد وقفلت الخط القديم وطعلت بدالو خط بنفس الرقم

قعدت في البيت اسبوع وفي يوم شيماء اتصلت بيا وقالتلي عرفتي اللي حصل

انا :: ايه اللي حصل

شيماء : خطيبك السابق مش قتل حماه

انا :: نعم ازاي وليه

شيماء :: هبعتلك لينك الخبر علي الواتس

قفلت مع شيماء وجاتلي منها رسالة علي الواتس فيها لينك الخبر

فتحت اللينك وشوفت صورتة علي احدي المواقع الأخبارية الاليكترونية

ومكتوب شاب يقتل حماه بقصد السرقة

وموجود في التفاصيل ان حماه فتحلة محل موبايلات. وكان سايبة يدير المحل. في سبيل انه ياخد نسبة من ايراد المحل وبعد فترة اكتشف ان زوج بنتة بيسرق ايراد المحل كلة ومش مكتفي بالنسبة اللي حددهالة وانه واخد بضاعة بالدين وانه مش بيسدد ولما واجهه بسرقتة للمحل انكر واتخانق مع حماه اللي طردة من المحل ومن الشقة اللي كان مجوزة بنتة فيها

وبعد شهر حب ينتقم من حماه ودخل البيت بالليل علشان يسرقة ولما حماه حس بيه

راح خابطة علي دماغة بسكينة كانت علي طربيزة موجودة في اوضة القتيل

الباب خبط قومت وخرجت من الاوضة

انا:: طيب حاضر حاضر جاية يلي بتخبط

انا :: ايه ده هيما

ابراهيم :: بصوت واطي .. مامتك فين

انا :: في اوضتها

ابراهيم :: انتي عاملة ايه النهاردة

ماما :: مين علي الباب ياسهام

انا :: ده ابراهيم ياماما جاي علشان يطمن عليكي... ادخل واعمل نفسك جاي تطمن عليها .. ادخل

انا :: ماشي انتي هتنزلي الشغل امتي

انا :: بكرة او بعده اكون بقيت كويسه

ابراهيم دخل قعد مع ماما شوية وبعدين خرج من عندها. ووقفنا اتكلمنا مع بعض شوية قدام باب الشقة وبعدين طلع شقتهم

وانا دخلت قولت لماما علي موضوع الزفت سيد وانه دلوقت مقبوض عليه بتهمة القتل

ماما علشان متعرفش اللي عملة فيا

صعب عليها وقالت في حد في الدنيا يعمل اللي عملة ده .. ملعون ابو الفلوس اللي تخلي الواحد يقتل علشانها .. ربنا يعينة علي نفسة

اهو حط نفسة في مصيبة

وانا في بالي عمالة اقول الهي ما يطلع منها وياخد اعدام .. داهية تاخدة

بعد يومين كان الزرقان اللي في وشي اختفي اتصلت بشيماء علشان نروح انا وهي الشغل لكنها قالتلي انها مش رايحة الكباريه الليلة وان عندها طلعة من بره بره

وطارق عارف

انا :: طب انا خايفة اروح لوحدي

شيماء :: طيب اقولك علي حاجة ما تشوفي هيما واتقابلوا مع بعض من بره بره

انا :: مانا ناوية علي كدة هتصل بيه

قفلت مع شيماء واتصلت علي ابراهيم واتفقت معاه اننا نروح الشغل مع بعض ونتقابل بره المنطقة علشان خايفة اروح لوحدي ... وهيما ما صدق طبعا

وفعلا اتقابلنا في المكان اللي اتفقنا نتقابل فيه في الميعاد المحدد وابراهيم وقف تاكس وركبنا جنب بعض في الكنبة اللي ورا

واحنا ماشيين لقيت ابراهيم بيقولي انا عايز اقولك علي حاجة من فترة وكنت متردد بس لازم اقولك

انا :: خير ياهيما

ابراهيم :: بصراحة يا سهام الناس في المنطقة بدأت تلسن عليكي

انا :: عارفة يا هيما بس اللي مجنني مانت اهو بتخرج في نفس الميعاد وبترجع الصبح

ليه الناس ملسنتش عليك ... ؟

هيما :: علشان انا راجل

انا :: عارف يا هيما انا حتي لو كنت شغالة فعلا كانت برضو الناس هتلسن عليا .. الناس مش فارق معاها انا بروح فين لان الظن السيئ طبيعة البشر... وديما نظرة الناس للبنات غير نظرتهم للشباب

انت مثلا لو شايفينك واقف مع عشرين شاب فاشل وانا لو شفوني واقفة مع واحدة سمعتها مش كويسة وممكن اكون مثلا واقفة معاها مثلا بتكلم في اي حاجة ملهاش علاقة لا بسلوكها ولا بسلوكي مع اني ممكن اكون واقفة مع البنت دي علشان انصحها .. عارف الناس عمرها ما هتفكر غير في حاجة واحدة بس اني انا بنت شمال

علشان كدة انا مش فارق معايا تلسينهم ولا كلامهم

ابراهيم :: عندك حق بس بردو لازم نلاقي طريقة نمنع بيها تلسين الناس عليكي

انا :: بقولك ايه سيبك من كلام الناس .. انا مليش مذاج اروح الكباريه ايه رأيك انا عايزة اقضي الليلة دي سوا

ابراهيم :: نقضيها سوا ؟ انتي بتتكلمي بجد

انا :: ايوة بتكلم بجد ؟ ايه مش موافق

ابراهيم :: مش موافق ايه بس ؟ هو انا اطول

بس هنقضيها فين....... 

#يتبع


لو لقيت تفاعل كويس هنزل جزء كمان النهارده..... 


علقو ب20تعليق اوملصقات وانتظروني بجزء جديد وأحداث مثيرة لاتنسو تعليق للاستمرار بنشر قصة وتكملتها بدون توقف..... 

لقراءة أو تحميل رواية دمر حياتي
 الفصل السادس عشر 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 

  رواية دمر حياتي

للتواصل 👇👇👇😘

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام

    اضغط هنا 

يمكنك الانضمام لجروب علي التلجرام 

او الانضمام علي جروب الفيس بوك 

     اضغط هنا

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-