أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

رواية فن نفسي الفصل الحادي العشر و الاخير من الجزء الأول

 رواية فن نفسي الفصل الحادي عشر و الأخير من الجزء الاول للكاتبة بسنت عبد القادر 


رواية فن نفسي للكاتبة بسنت عبد القادر

رواية فن نفسي الفصل الحادي العشر و الاخير من الجزء الأول

رواية فن نفسي الفصل الحادي عشر و الاخير من الجزء الاول  للكاتبة بسنت عبد القادر 


 رواية فن نفسي للكاتبة بسنت عبد القادر


"خليلي فِيمَا عشتما هَل رَأَيْتُمَا قَتِيلًا بَكَى مِنْ حُبِّ قَاتَلَه قَبْلِي لَوْ كَانَ قَلْبِي مَعِي مَا اخْتَرْت غَيْرِكُم و لَا رَضِيت سِوَاكُم فِي الْهَوَى بَدَلًا فياليت هَذَا الْحَبِّ يَعْشَق مَرَّة فَيَعْلَمُ مَا يُلْقَى الْمُحِبِّ مِنْ الْهَجْرِ " .

في صباح اليوم التالي : 

لم تنم غزل بعد ما حدث بقيت علي هذة الحالة حتي الصباح ، لم تنم الا ساعة واحدة فقط ، قامت من الفراش توجهت الي الحمام لكي تنعم بي حماماً دافئ و بعدها ارتدت ملابسها كي تذهب الي شركة و هنا رن هاتف الخلوي الخاص بي غزل اجابة دون ان تنظر الي المتصل و قالت بصوتها الناعم الرقيق :

الوا ، مين معايا ؟!

قال هذا الشخص :

غزل ، أنا رشيد اوعي تقفلي ارجوكي 

اندهشت غزل من جراءة رشيد ان يتصل بها بعد كل ما حدث كأن تهديها له لم يبالي به و لا يفرق معه 

هنا قال رشيد مجدداً :

غزل إنتي معايا ، سمعاني غزل و اللة العظيم أنا أسف علي الي حستي بيه ، أنا مش جبان يا غزل ، انا مكنتش أعرف أنك بتحبني غزل اسمعينيوانا مش هكدب و أقول إني مكنتش بحب روفيدة ، كنت بحبها بس لما شوفتك و شوفت براءتك و كل حاجة حلوة فيكي نسيت كل حاجة و نسيت الناس معاكي انتي و منكش ساعتها في حياتي إلا غزل بطلت كل حاجة عشان ربنا و علشانك ، ارجوكي متكرهنيش و اللة حوار روفيدة غلطة بدفع ثمنها بس في يوم هتفهمي كل حاجة يا غزل و هتعرفي إني مش وحش اوي كدة ، بعشقك يا غزالي ، غزالي الرشيد إنتي بتاعتي يا غزالي ملكي أنا و بس و هتبقي حرم رشبظ الوالي و هخليكي أسعد واحدة في الدنيا ، بدوب فيكي يا كل دنياي يا غزالي الرشيد .

هنا لم تتحمل غزل كل هذا الكدل و نفق و اغلقت في وجه رشيد و بدأت تبكي علي قلبها المسكين الذي احب شخص مثله.

هنا فكرت غزل في ورد فقامت بالاتصال بها و هنا ردت ورد و قالت بسعادة :

يا صباح الفل علي غزل القمر .

هنا بدأت غزل تبكي و هنا قالت ورد بقلق : 

غزل مالك في إيه ، حصل حاجة ؟!

قالت غزل ببكاء و وجع :

أنا بموت يا ورد ، حاسة أن رةحي بتسحب مني 

قالت ورد بتريث :

اهدي يا غزل ، خدي نفس عميق و اقفلي هبتعلك Email بتاعي علي ال WhatsApp و نتكلم Zoom و تقلي كل حاجة و لا إنتي وراكي حاجة ؟!

قالت غزل ببكاء : 

ورايا شغل بس مش مشكلة ، هقولهم هاجي كمان ساعة 

قالت ورد :

تمام هبعتلك و افتحي من laptop احسن .

قالت غزل ببكاء :

تمام يا ورد مع سلامة 

و بالفعل قامت ورد بإرسال ال Email الي غزل و قامت غزل بتحميل البرنامج علي ال laptop و اضافت ورد و فتحت غزل ال camera و ظهرت ورد امامها علي الشاشة و قالت :

اهدي خالص كدة و احكيلي ايه الي حصل ؟!

قالت غزل ببكاء : 

أنا روحت لرشيد بيته امبارح 

قالت ورد بدهشة :

إيه ؟! إزاي تعملي كدة ؟!

قالت غزل ببكاء : 

مقدرتش كنت عايزة اقوله إني بحبه و إني مستعدة احرب الكون كله عشانه بس يبقي معايا كنت عايزة انقذه من روفيدة دخلت بيته لقيت صورتي رسملي لوحة فيها صورتي و هنا مستحملتيش لما عرفت انه حبني في نفس الوقت

قالت ورد بتعجب :

حبك في نفس الوقت الي حبتيه فيه طب اتجوز روفيدة الدالي ليه ؟!

قالت غزل ببكاء :

معرفش ، هو قالي إنتي ظلماني و إنتي مش فاهمة حاجة ، عينه كانت كلها عشق بس الي عمله ده مش واحد عاشق ده واحد كداب 

قالت ورد بتريث : 

ما يمكن روفيدة أصلا عملت كدة لغرض تاني و لا في جواز و لا اي حاجة 

قالت غزل ببكاء :

بس رشيد مأنكرش

قالت ورد : 

طب حصل حاجة تاني طيب ؟! 

قالت غزل ببكاء :

ايوا ، لسة مكلمني و قالي إنتي ظلماني و بحبك و مش هتكوني لحد غيري 

قالت ورد : 

حب تملك كمان ، طب يا بنتي نا يمكن فعلاً إنتي ظلماه !!

قالت غزل ببكاء : 

لا يا ورد ، هو بيعمل كدة عشان هو بيكره أسيد هو تلاقيه اتفق مع روفيدة عشان تعمل كدة عشان يكسرني و يكسر أسيد

قالت ورد بسخرية :

مش حاسة ان كلامك مش واقعي ، إنتي بتقولي لقيتي لوحتك في بيته ما أكيد وهو مش هينجم أنك هتيجي عشان يمثل التمثيل ده خلينا واقعين ، بصي يا غزل المقصود في الموضوع ده كل أسيد ةاخوكي ، اديكي شوفتي لما كنت عندكوا و جتله الدعوة وقع علي روحه من الضحك ، المقصود هو أسيد مش انتي متتسرعيش يا غزل و خدي وقتك احزني شوية و بعد كدة هنفوق و حتي لو رشيد الوالي بيكدب فانتي غزل الروماني من أشهر سيدات الاعمال في المحتمع هتقومي و هتقفي و أنا هساعدك ، أنا جنبك يا غزل 

قالت غزل بحب : 

إنتي احسن اخت في الدنيا ، اوعي تسبيني انا محتاجاكي مش عايزو اقع 

قالت ورد بحب :

ماعاش إلي يوقعك ، مش هسيبك يا غزل و كل ده هيعدي علي رأي فيفي عبده " اقومي يا بت اقومي شوفي شغلك " حطي Makeup و البسي اكتر لبس بتحبيه و اشربي اكتر مشروب بتحبيه و إنتي في العربية شغلي اغنية اليوم الحلو ده بتاعت المطرب احمد سعد ، فرفشي كدة يا بلاوي و عجرمي الجو.

ضحكت غزل بشدة و قالت :

حاضر يا ورد هعمل كل ده و اللة صحكتيني و نسيتني همي 

قالت ورد بمرح : 

تعالي كل يوم ، اخرجي من الحالة الي إنتي فيها خدي اجازة و سفري ، ارقصي في البيت ، اسمعي اغاني تفرح ، الحياة حلوة يا غزل و مش بتقف علي حد ، اشتركي في جيم و اتعلمي Zumba هتحسي بإحساس حلو ، غيري حياتك يا غزل .

قات غزل بسعادة :

علم و ينفذ يا دكتورة 

قالت ورد :

يالا يا بنت علي شعلك 

قالت غزل :

اوكي يا ورد ، عايزة اشوفك قريب 

قالت ورد : 

متقلقيش أكيد أنتم معزومين عندنا الفترة الحاية و هنخرج و نخربها و هعرفك علي صحابتي دارين هتحبيها اوي 

قالت غزل بحب :

بجد إنتي اختي ربنا يخليك ليا ، أنا هعمل الي قولتيلي عليه انهاردة هروح الشعل و هجز تذكرة و اسافر دهب 

قالت ورد :

فكرة حلو اسبوع كدة تسترخي ، انا كمان هقغل عشان عندي شغلةو ابقي طمنيني عليكي 

قالت غزل بحب : 

أكيد يا حبي ، سلام.

ثم اغلقت غزل و هنا توجهت ورد الي الحمام كي تنعم بحمام دافئ و من ثم توجهت الي غرفة الملابس و أرتدت ملابسها ثم توجهت الي غرفة الطعام ، تناولت الفطور مع والدتها و اخيها ثم تركت المنزل و ترجلت سيارتها و ذهبت الي العيادة و هناك وجدت رشيد الوالي يقف امام العيادة و قال رشيد : 

إيه يا دكتورة ورد مش فكرني ، أنا رشيد الوالي الي انقذتيه من الحادثة من سنة 

قالت ورد برسمية : 

اة فكرة حضرتك ، خير اقدر اساعد حضرتك في حاجة ؟!

قال رشيد : 

هو حضرتك عندك مواعيد دلوقتي ؟!

قالت ورد : 

لا لسه بعد ساعتين ، اشمعني ؟! 

قال رشيد : 

تمام يا دكتور ، أنا عايز اتكلم معاكي في مضوع حياة او موت في cafe جنب عيادة حضرتك اسمه Cafe supreme لو سمحتي عايز اقعد مادع حضرتك و اتكلم معاكي مش خاخد اكتر من ساعة ، ارجوكي يا دكتورة ورد

ترددت ورد ، هي علي علم ان رشيد جاء بخصوص غزل الروماني بالطبع هنا قالت ورد :

تمام يا استاذ رشيد نقعد و نتكلم

قال رشيد بسعادة :

شكرا يا دكتورة 

و بالفعل توجه كل من ورد و رشيظ الي Cafe supreme و جلسوا هناك .

علي جانب اخر :

كان أسيد ولا يزال نائم و لكن استيقظ علي صوت هاتفه ، رد بصوت ناعس غاضب :

بتكلمني ليه علي الصبح ، أكيد في مصيبة خير الله ما أجعله خير ؟!

رد احد حرس أسيد و قال : 

أسيد باشا ، الدكتورة ورد قاعدة مع رشيظ الوالي في جنب عيادتها و بعت لحضرتك الصور 

انتفض أسيد من علي الفراش و قال بغضب جحيمي : 

بقول إيه يا خوايا قاعدة مع مين ؟! رشيد الوالي ؟! ليلتها سودة معايا ، قفل قفل !!

ثم اغلق أسيد الهاتف و تفحص الصور و قال بغضب :

قاعدة مع الد اعدائي، شكلكم كدة بيتفق او بيخطط لحاجة ماشي يا ورد إنتي و رشيظ انا هضرب الضربة الصح الي هتقضي عليكم ، مش انا الي مرا و واحد زي رشيد الوالي الي يلبسةني العمة ، عليا الحرام من ديني لوريكم .

علي جانب اخر :

جلست ورد انام رشيد و هنا حاء النادل و هنا قال رشيد :

تشربي ايه يا دكتورة ورد ؟!

قالت ورد : 

عايزة Mochachino Carmel 

قال رشيد : 

و أنا قهوة فرنساوي 

ثم ذهب النادل.

قالت ورد برسمية : 

خير يا استاذ رشيظ ، إيه الموضوع الحياة او موت الي عايزني في ؟!

قال رشيد :

غزل الروماني

ابتسمت ورد ابتسامة جانبية و قالت : 

مالها غزل الروماني ؟!

قال رشيد بترجي : 

ارجوكي متخليهاش تكرهني ، أنا فعلاً مظلوم و محدش فاهم حاجه ، انا بحبها و الله بحبها بس غصب عني 

قالت ورد بسخرية لاذعة :

و الله يا أستاذ رشيد ظيه حاحة متخصكش لا من قريب و لا من بعيد تكرهك و لا و بعدي أنت اخترت خلاص تحمل متيجة اختيارك

قال رشيد بترجي : 

أقسم بالله بحبها و الله انا مظلوم .

قالت ورد بغضب : 

مش قصتي ، مش هطلع اسؤاؤ مريضة ، هي عايزة تعدي مرحلة رشيد الوالي ، أنا هساعدها في مصلحتها و كفاية أوي عليك كدة 

قال رشيد بترجي : 

ارجوكي ، اسمعيني إنتي لكتر واحدة ختقدري تساعديني ممكن ابقي المريض بتلعم ، أنا فعلا فاض بيا ة عايز أحكي كل حاجة ، ارحوكي اقبليني مريض عندك

قالت ورد : 

تمام يا أستاذ رشيد بس ده ملهوش علاقة إني اصلح بينك و بين غزل انا هشوف إيه حكايتك و قصتك و اعلجك و انا مش مصلح اجتماعي

قال رشيد بسعادة : 

تمام يا دكتورة شكراً ليكي 

قالت ورد برسمية : 

العفو يا استاذ رشيد

كادت ان تعادر ورد هنا قال رشيد ببرود :

استمي ال Mochachino Carmel عشان تبلعي الكلام الي عايز اقولهولك يا دكتورة

جلست ورد مرة اخري و سألته بتعجب :

مش فاهمة كلام ايه ؟!

قال رشيد بسخرية : 

إنجلترا ، ٥ سنين و سلسلة أسيد الروماني .

انقبض قلب ورد ، كيف علم رشيد كل هذا ، كيف و لكن قالت ورد بثبات انفعال مزيف : 

ديه فوازير رمضان و لا لغز ميكي عشان ابقي فاهمة بس 

قال رشيد بسخرية : 

كان يا مكان كان من ٥ سنين ، كان في دكتورة لسة مخلصة حامعة في إنجلترا و اشتعلت هناك سنة و في يوم عيد ميلادها شافت شاب كام سكران و حريت وراه و حاولت تنقذه و ادها سلسلة غالية عليه و كمان رقمه لكن الدكتورة مكلمتهوش ، ايه رأيك في القصة ديه يا دكتورة ورد ؟!

قالت ورد : 

انت بتألف قصة و جي تحكيهالي ؟!

قال رشيد بغصب : 

لا يا دكتورة ورد ، ديه الحقيقة ، إنتي السبب في الي أسيد الروماني فيه دلوقتي لو كنتس كلمتيه لو كنتس وقفتي جنبه كان مباقش كدة هو ده الخب يا دكتورة ، الي زيك مش بيحب هو الحب أنك تسيبي الي بتحبيه يوصل للي هو فيه ده ؟! 

قالت ورد بدهشة :

انت عرفت كل ده ازاي ؟!

قال رشيد بسخرية لاذعة :

مش مهم عرفت ده إزاي ، المهم إنتي السبب بعظ الي حصله زمان أنه ييبقي كدة ، إنتي كنتس الامل الوحيد الي بقيله و كام زمانك متحوزه و عندكم اطفال كمان !!

قالت ورد بسخرية : 

ياااة ، لما يبقي عدو أسيد الروماني للاول قلبه عليه ، اخلاق الأعداء اتغيرت والله

قال رشيد بسخرية : 

مش قولتلك اني مظلوم و بما أني هبقي المريض بتاعم ،هتعرفي المدعكة إلي كلنا فيها ، سلام يا دكتورة 

ثم رحل رشيد بعد ان خاسب النادل و ترك ورد في حالة لا يرث لها و هنا دق جرس هاتق ورد الخلوي و هنا احابت علي أسيد الروماني و قالت بضجر :

الوا يا أستاذ أسيد ، خير في حاجة ؟!

قال أسيد ببرود :

انا عايزك تلغي كل المواعيد الي في العيادة انهاردة و تأجيلها يوم تاني 

قالت ورد بغضب :

لا طبعاً مش هيحصل !!

قال أسيد بغضب :

لا هيحصل يا دوك كمان ساعة هكون عندك و تكوني لغية كل المواعيد غشان في اتفاق ولا نسيتي ؟!

قالت ورد باستسلام :

تمام يا أستاذ أسيد ، في انتظارك كمان ساعة

توجهت ورد الي عيادة و قالت الس ممرضة : 

الغي كل المواعيد و اعتذرلهم و ان المواعيد الحاية for free 

قالت الممرضة بتردد : 

بس يا دكتورة ورد....

قالت ورد : 

أعملي إلي قولتلك عليه !!

قالت الممرضة :

تحت أمرك يا دكتورة ورد 

دخلت ورد الي مكتبها و احست انها في دوامة او في مثلث برمودا من أسيد الروماني ، رشيد الوالي و غزل الروماني و بعد مرور ساعة آتي أسيد و دخل دو استأذان و قال ببرود : 

في معادي يا دوم 

قالت ورد بضجر :

مش تخبط الاول 

قال أسيد بسخرية :

هو حد خالع راسه ولا ايه ؟!

قالت ورد بسخرية :

لا دخ زوق و احترام و جنتلاا

جلس أسيد الروماني علي الشيزلونج و تجاهل ما قالته و قال : 

إيه يا دوك ، مش هتبدي الجلسة ولا إيه ؟!

اخذت ورد دفتر الملاحظات و ورق تحليل نفسي و شخصية و جلست بالقرب منه علي كرسيها و قالت برسمية : 

جاهز يا أستاذ أسيد ؟! 

قال أسيد بسخرية : 

جاهز يا دوك 

قالت ورد : 

هبدا معاك بالتحليل النفسي و الشخصية

قال أسيد ببرود : 

تمام يا دوك 

قالت ورد : 

استرخي و هسألك اسألة تجاوب عليها ، تمام 

قال أسيد ببرود : 

تمام يا دوك

سألت ورد : 

اوصفلس نفسك يا أستاذ أسيد من حيث الشخصية ؟!

أجابها اسيد بتكبر :

شخصيتي مثالية ، بحب اكون A+ في كل حاجة 

هنا قامت ورد بكتابة في دفتر الملاحظات ، الاجابه علي السؤال " يعني من النرجسية"

سألته ورد : 

ايه أكبر انجاز في حياة أسيد الروماني ؟!

احاب اسيد بغرور و تكبر : 

إني احسن رسام في الشرق الاوسط و مشهور و إني إبن رياض الروماني 

قامت ورد بكتابة في دفتر الملاحظات على إجابة السؤال " نرجسية"

سألته ورد : 

ايه اكتر كتاب او رواية قريتها عجبتك ؟؛

قال أسيد بسخرية و وقاحة :

Fifty shades of grey

كتبن الدكتورة ورد في دفتر الملاحظات " High drive sex , يميل عنف جنسي "

سألته ورد : 

مين هو قدوتك في الحياة ؟!

قال أسيد بغرور : 

اسيد الروماني 

قامت ورد بكتابة في دفتر الملاحظات على إجابة السؤال " نرجسية"

سألته ورد : 

ايه فلسفتك في الحياة الي انت عايش فيها ؟!

قال ببرود : 

فلسفتي في الحياة اني راجل هلاس ، زير نساء و ان الستات متنفعش الا في السرير و بس 

كتبت الدكتورة ورد في دفتر الملاحظات جواب علي هذا السؤال " كره الشديد للنساء بسبب ماضي أليم علي الاغلب الخيانة "

سألته ورد : 

الحياة بتاعني ايه لي أسيد الروماني ؟!

قال أسيد بسخرية : 

المتعة الجنسية و الانبساك 

قامت ورد بكتابة في دفتر الملاحظات على إجابة السؤال " High drive sex"

قالت ورد : 

تمام يا استاذ أسيد تقدر تقعد علي الكرسي الجلسة انتهت أستاذ أسيد ، حضرتك بتعاني من النرجسية ، هستيرية و High drive sex ، النرجسية و هستيرية ديه محتاجة تعديل سلوك و جلسات منتظمة اما ال High drive sex هكتبلك علي دواء يقلل منها و ده ان شاء الله هنبدا فيه من الحلسة الجاية ، الروشتة ايه اشوك المرة الجاي ، مع سلامة 

ثم وقفت ورد و فتحت الباب إلي أسيد و قالت : 

مع سلامة 

هنا ضحك أسيد بشكل هستيري ثم توجه الي الباب و اغلقه ، اندهشت ورد مما فعله و ترجعت ورد الي وراء حتي اصبح الحائط موالي ظهرها و أسيد يضع يديه الإثنين علي الحائط و هنا قالت ورد بغضب :

أقسم بالله لو عملت حاجة هوديك في ستين داهيه 

ضحك مرة اخري اسيد و قال بسخرية : 

و لا تقدري تعملي حاجة

ثم قال أسيد مجدداً بغضب : 

اقوليلي يا دوك ، إنتي تعرفي رشيد الوالي منين و كنتوا بتعمله إيه في cafe supreme ؟!

قالت ورد : 

ملكش فيه 

قال أسيد مرة اخري : 

هسالك تاني يا دكتورة ورد ، تعرفي رشيد الوالي منين ؟!

قالت ورد : 

اعرفه من سنة ، كانت راجعة من العيادة متأخر كان عامل حادثة علي الطريق و انقظته و نقلته المستشفي و رشيد الوالي مريض عندي زيك بظبط !!

ضحك اسيد بشدة و قال بغضب : 

انتي كدابة يا دوك و إنتي شكلك مزقوقة عليا من رشيد الوالي و انا مش هرحمك و لا هرحمه و خلص الكلام علي كدة سلام يا دوك.

تركها أسيد و غادر و هنا بدأت ورد تبكي بشدة ثم امسكت قلادة أسيد الروماني و هنا هاتفت دارين و هنا ردت دارين و قالت :

إيه يا وحش الكون ، مختفي فين الأيام ديه ؟!

قالت ورد ببكاء : 

دارين 

قالت دارين بقلق :

مالك يا ورد ، إيه الي حصل ؟!

قالت ورد ببكاء : 

أنا في مصيبة يا ورد 

قالت دارين برعب : 

مصيبة ايه ديه يا ورد ؟! 

قالت ورد ببكاء : 

هحكيلك بس ياريت تسمحيتي عشان خبيت عليكي 

قالت دارين : 

طب براحة و احكيلي 

كانت ورد تمسك القلادة و تبكي .

علي جانب اخر : 

ترجل أسيد سيارته و لكن كان يبحب عن الهاتف الخاص به و لكن دون جدوى و قال بغصب : 

أكيد نسيته في العيادة و أهي فرصة يمكن القي رشيد الوالي هناك و اصفي حسابي معاه هو و ورد 

توجه أسيد الي عيادة و فتحت الباب بطئ و هنا سمع كل شئ ان ورد قد قابلته مند ٥ سنوات و امها تحبه و انه اعطاها القلاده و انها وعدته الا تحب احد غيره و انه اعطاها الرقم الخاص بها و لم تكلمه و انه كان ينديها بورد التوليب 

قالت دارين بغصب :

إزاي متقوليش حاجة زي كدة ، إنتي كدة قلبتي كل الموازين !!

قالت ورد ببكاء : 

أعمل ايه غصب عني

قالت دارين :

اقفلي و هنتقابل بكرة و نلاقي حل.

اغلقت ورد الهاتف و ما أن استادرت وجدت أسيد و قد رآها ووهي تمسك القلادة : 

هو انا الي سمعته ده بجد ، يعني احساسي كان صح إني اعرفك و شوفتك قيل كدة و ريحة ال perfume بتاعتك و حتي السلسلة تطلعت معاكي و أنا ادتهالك

قالت ورد ببكاء : 

انا هحكيلك كل حاجة يا أسيد

و قصت عليه كل ما حدث و أسيد تعبيرات وجهه كانت تنك عن كسرة ، حزن و ألم شديد 

قالت ورد ببكاء : 

أنا اسفة اني مكلمتكش بس أنت مكنتش هتفتكرني ، انا متجوزتش ولا حد قرب مني لحد دلوقتي عشان انا وفيت بالعهد و الوعد الي قولتهولك و الي وعدتك بيه بس كسرت الوعد اني عمري ما هسيبك ابدا

استمع أسيد كل هذا و هنا تركها و ذهب دون ان ينطق بحرف واحد و بقيت ورد تبكي علي كل ما حدث ثم اغلقت ورد العيادو و عادت الي الفيلا و صعدت جناحها و قررت اخذ اجازة لمدة اسبوع و اغلقت هاتفها و كل شئ

بعد مرور اسبوع : 

لم تسمع ورد عن أسيد اي شئ و كانت ورد جالسة مع والدتها روكسلانة و هنا دق هاتف روكسلانة و كانت نادين الابصيري المتصل اجابت روكسلانة بسعادة :

ايه يا نادو يا حبيبتي ، وحشتيني

ثم سكتت قليلا و قالت روكسلانة بفزع : 

اهدي يا نادين ، أنا مش فاهمة منك حاجة يعني أسيد اختفي لمدة اسبوع و محدش يعرف عنه حاجة و تليفونات بتاعته مقفولة ؟!

هنا انقبض قلب ورد ، أسيد مختفي ، هل حدث مكروه له بسببها !!

قالت روكسلانة :

اهدي يا نادين ، أنا جيالك

و هنا ركضت ورد الي جناحها و قالت بوجع و بكاء : 

انا السبب في كل الي حصل ده ، مش هسامح نفسي لو جراله حاجة و نبي يارب متعقبني كدة ، مش عايزة يجراله حاحة دخ انا اموت فيها عقبنس اس عقاب ، انا الي استاهل مش هو يارب

ثم قامت ورد بغناء بصوت عذب حزين و ببكاء اغنية "مكنتش ناوي اودعك " للمطرب عمر دياب 

"مكنتش ناوى اودعك بس انت مفهمتش
ومشيت ومحاولتش تسمعنى او اسمعك
ده انا كنت لسه بكلمك وبقولك ايه فيا
صعبتها عليا معرفتش افهمك
انا ليه ساعتها مجاش فى بالى كلام
لحظة ماقولت سلام ليه سكت جرالى ايه
ازاى اسيبك تمشى كده علطول
وانت اللى كنت بقول من الدنيا طلعت بيه
ده انا لو عليا ياحبيبى عايزك هنا جمبى
ومفيش حاجة فى قلبى ياريت تفهم كده
لا حبى ليك عمره انتهى ولا قلت نتفارق
انت اللى بتفارق اوهامى خلقتها
انا ليه ساعتها مجاش فى بالى كلام
لحظة ماقولت سلام ليه سكت جرالى ايه
ازاى اسيبك تمشى كده علطول
وانت اللى كنت بقول من الدنيا طلعت بيه "

بكت ورد بشدة و بحرقة عما فعلته بنفسها و بأسيد الروماني ، عشقها الوحيد.



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-