أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

رواية فن نفسي الفصل العاشر للكاتبة بسنت عبد القادر

 رواية فن نفسي الفصل العاشر للكاتبة بسنت عبد القادر 


 رواية فن نفسي للكاتبة بسنت عبد القادر

رواية فن نفسي الفصل العاشر للكاتبة بسنت عبد القادر

رواية فن نفسي الفصل العاشر للكاتبة بسنت عبد القادر 


 رواية فن نفسي للكاتبة بسنت عبد القادر


"نُصفُهُ نُجُوم وَنِصْفُه الآخرُ بَقَايَا وأشجارٌ عَارِيَّة ذَلِك الشاعرُ المنكفئ عَلَى نَفْسِهِ كخيطٍ مِنَ الوَحْلِ وَرَاء كُلّ نَافِذَةٌ شاعرٌ يَبْكِي ، وفتاةٌ تَرْتَعِش ، قَلْبِي يَا حبيبةٌ ، فراشةٌ ذَهَبِيَّة ، كَئِيبَة إمَام نهديك الصَّغِيرَيْن . كنتِ يتيمةً وَذَات جسدٍ فوَّار ولأهدابك الصافيةِ ، رائحةُ البنفسجِ البرّي عِنْدَمَا أرنو إلَى عَيْنَيْك الجميلتين ، أَحْلَم بِالْغُرُوب بَيْنَ الْجِبَالِ ، والزوارقِ الراحلةِ عِنْدَ الْمَسَاءِ أشعرُ أَنَّ كُلَّ كَلِمَاتِ الْعَالِم ، طوعَ بُنَانِيٌّ فَهُنَا عَلَى الْكَرَاسِيّ الْعَتِيقَة ذاتِ الصَّرِير الْجَرِيح ، حَيْث يَلْتَقِي الْمَطَر وَالْحَبّ ، وَالْعُيُون العسلية كَان فَمَك الصَّغِير ، يَضْطَرِب عَلَى شَفَتَي كقطراتِ العِطْر فترتسمُ الدموعُ فِي عَيْنِي وَأَشْعَر بِأَنَّنِي أتصاعد كَرَائِحَة الغابات الْوَحْشِيَّة كهدير الْإِقْدَام الحافيةِ فِي يَوْمِ قَائِظٍ . لَقَد كنتِ لِي وطناً وحانه وحزناً طفيفاً ، يرافقني مُنْذ الطُّفُولَة يومَ كَان شَعْرِك الغجري يهيمُ فِي غُرْفَتِي كَسَحَابَة كالصباح الذَّاهِبُ إِلَى الحُقُولِ فَاذْهَبِي بعيداً يَا حلقاتِ الدُّخَان واخفقْ يَا قَلْبِي الْجَرِيح بِكَثْرَة فَفِي حَنْجَرَتِي الْيَوْم بلبلٌ أحمرُ يودُّ الْغِنَاء "

في الصباح اليوم التالي : 

في فيلا الحلبي :

استيقظت ورد بانزعاج شديد مع أنه يوم العطلة الا أنها تعلم أنها ذاهبة الي عارين الأسد و هو " أسيد الروماني" ، توجهت الي الخارج الجناح و نزلت علي الدرج وجدت ولادتها ترتدي ملابس الخروج و يامن ايضا يرتدي ملابس الخروج مما جعلها تتعجب : 

أنتم مجهزيين نفسكم من دلوقتي علي الصبح عشان العزومة !!

قال يامن بضجر :

ما الهانم رجعت و طلعت علي جناحها علي طول و متعرفش ان طنط نادين اتصلت و قالت هنقصي اليوم من اوله كله عندها 

قالت ورد و مرح :

يا شتاتت الشتات يابا رشدي ، مالك يا يامن في ايه ، خليك روايح يابا رشدي اللة يخليك مش علي الصبح يا اخي 

قالت روكسلانة بملل :

خلصتي هزار يلا يا ورد اجهزي ، ربع ساعة القي جاهزة تمام هستناكي انا و يامن في العربية 

قالت ورد بين اسنانها :

حاضر يا سنيوريتا ، حاضر 

ركضت ورد علي الدرج الي جناحها و اغلقت الباب و صرخت بصوت عالي و قالت بغضب :

اشوف فيك يوم يا أسيد يا أبن رياض الروماني .

بالفعل دخلت ورد غرفة الملابس و اختارت فستان مريح 



و رادت قلادة من اللؤلؤ مع تسريحة شعر ساحرة



مع لمسة خفيفة من المساحيف التجميل



ثم وضعت عطرها المفضل ثم اخذت حقيبتها و ركضت علي الدرج وجدت والدتها و يامن يقفون بغضب و قالت روكسلانة :

ساعة عشان تجهزي يالا عشان اتأخرنا

قالت ورد بحزن مصطنع :

في معادي يا سنيوريتا

قال يامن بسخرية :

لا ما هو واضح 

قالت روكسلانة بغضب : 

طب يالا عشان كلنا زي ما قولت هنروح بي عربية يامن 

قال يامن بضجر :

طب يا هوانم عشان منتأخرش علي الناس 

ثم توجه الجميع الي الخارج و ترجل الجميع في سيارة يامن لكي يتوجهون الي عرين الأسد اقصد الي قصر الروماني .

علي جانب اخر :

في قصر الروماني :

كان أسيد لا يزال نائم ، دقت غزل اخته الصغري باب جناحه و لم يفتح الباب أو إذن لها بالدخول و لم يكن هناك حل دخلت غزل وجدته نائم و هنا توجهت غزل الي أسيد و اخذت تهز أكتافه و قالت :

أبيه أسيد ، اقوم اصحي !!

قال أسيد بصوت ناعس :

بتصحيني بدري ليه يا غزل ؟!

قالت غزل بسخرية :

ما حضرتك يا أبيه رجعت متأخر عدتك يعني و معرفناش نوصلك و لا نقولك أن الضيوف هيجوا من بدري و هيفطروا معانا و عشان كمان هيضوا اليوم كله معانا 

انتفض أسيد و قال بغضب :

بتقولي ايه ، طب ما بعتليش ليه يا غزل هانم علي ال WhatsApp ليه ؟!

قالت غزل بضجر :

نسيت يا أبيه ، يلا بسرعة خد Shower و ألبس حلو بلاش اسود ارجوك عشان هما علي وصول 

قال أسيد بغضب :

حاضر يا ست غزل هانم اتفضلي و خدي الباب في إيدك و إنتي ماشية 

و بالفعل غادرت غزل الجناح و هنا القي أسيد الوساده بعنف علي الارض و قال بغصب :

اشوف فيكي يوم يا ورد يا حلبي ، إلهي يتقلق منامكم العمر كله زي ما قلقتي منامي منك للة .

ثم توجه أسيد الي الحمام و اخذ حماماً دافئ ثم توجه الي غرف الملابس و ارتدي قميص ابيض و سروال جينز فاتح ثم خرج من الجناحه الخاص و توجه الي الدرج و نزل من الدرج حتي وصل الي ال Living room ثم جلس مع والدته نادين و غزل حتي يأتي الضيوف .

علي جانب اخر :

كانت روفيدة تتحدث مع صديقتها و قالت صديقتها بدهشة :

أيه اتجوزتي رشيد الوالي ، طب ما كان من الاول بدل أسيد الروماني 

قالت روفيدة بغضب :

اهو الي حصل بقي بس علي مين ده انا بعته هدايا لي أسيد هتعجبه اوي اقفلي اقفلي 

ثم اغلقت روفيدة و علي وجهها ابتسامة شيطانية .

علي جانب اخر :

هناك من كان يراقب تحركات عائلة الحلبي و بالتأكيد كان احد رجال رشيد الوالي و قام الحارس بالاتصال برشيد الوالي و هنا اجاب رشيد بصوت ناعس :

في ايه علي الصبح ؟!

قال الحارس :

يا باشا مش حضرتك قولتلي لو في اي جديد تخص ورد الحلبي او عيلتها ابلغك !!

استيقظ رشيد و قال بفزع : 

حد فيهم حصله حاجة ؟؛

قال الحارس :

لا يا باشا ، بس هما دلوقتي دخلين علي قصر أسيد الروماني 

هنا قال رشيد بغضب : 

نعم يا خويا ، قصر الروماني !!

علي جانب اخر : 

دخلت عائلة الحلبي قصر الروماني و قد انبهرت روكسلانة بالقصر و ورد كانت تنظر الي كل شئ بملل و يامن كان منبهر ايضا بالقصر و قف يامن و جاء عدد من الحرس و فتح الباب لهم سخرت ورد من هذا الاستعراض ثم توجه الجميع الي باب القصر و هنا فتحت نادين الابصيري لهم و قالت بترحيب و سعادة :

أهلاً و سهلاً يا حلوين نورتوا القصر 

احتضنت روكسلانة نادين و قالت بحب :

ده نورك يا نادو 

ثم انفصل العناق و هنا قالت روكسلانة :

اعرفك بقي يا ستي ، يامن ابني الكبير مصمم ازياء معروف في الشرق الاوسط 

قالت نادين بدهشة :

ده إبنك ، أنا عارفه و متابعه و من أشد المعجبين بتصميمات بتاعته بس قولت ده تشابه اسماء 

قال يامن بحرج :

ده شئ يشرفني يا نادين هانم 

قالت نادين بحزم مصطنع :

اوعي تقولي هانم أو طنط ديه يا تقولي يا نادو يا تقولي يا ماما 

قال يامن بحب :

تمام يا ماما نادين 

قالت نادين :

و أنت الي هتصمملي كل فساتين السهرات بعد كدة 

قال يامن بحب :

بس كدة يا ماما نادين ، إنتي تأمري أمر

هنا قالت روكسلانة :

اعرفك علي بنتي ورد الحلبي او الدكتورة ورد الحلبي اشهر دكتورة نفسية .

نظرت لها نادين بإعجاب و قالت بحب :

إيه القمر ده ما شاء الله ، تبارك الله زي القمر إنتي و يامن لا انا كدة عندي ٤ ولاد مش كدة يا ورد التوليب ؟!

فزعت ورد عندما سمعت الاسم و قالت ورد :

اشمعني ورد التوليب ؟!

قالت نادين :

التوليب هي زهرة جميلة جدا يا ورد مش بتدبل بسرعة و عمرها طويل و ليها اللون كتير إنتي التوليب الاحمر 

قالت ورد بتعجب :

اشمعني الاحمر بالذات 

قالت نادين :

التوليب الاحمر ده بداية جميل و بداية حب و عشق و تنتهي الزواج 

تعجبت ورد مما تقوله هذة السيدة هنا قالت روكسلانة بمرح :

احنا هنقطع علي بعض و لا ايه ديه شغلانتي انا 

هنا لاحظت ورد الكثير من ورد التوليب في الحديقة الواسعة و هنا سألت ورد :

هو حضرتك بتحبي ورد التوليب اوي كدة عشان كدة زراعة الي حد ما واخد مكان كبير في الجنينة ؟!

قالت نادين :

لا يا ستي ، أسيد ابني يجي من ٥ سنين كدة طقت في دماغه انه يزرع ورد التوليب اقوله اشمعني يقولي مش عارف يا أمي بس حاسس اني بقيت احبه و احب اتفرج عليه و اشم ريحه الورد كل يوم بس ايه السبب مش عارفة 

انقبض قلب ورد و هنا شردت بكثير من الافكار هل من الممكن أن يكون أسيد يتذكرها و يفعل كل هذا من أجل شئ ما او يخطط لشئ لا تعرف ما هو .

هنا قالت نادين بحرج :

معلش الكلام خدني و احنا وقفين علي الباب ، احنا هنفضل وقفين اتفضلوا

و بالفعل دخلت عائلة ورد و نادين و انبهرت العائلة بالقصر من الطراز الكلاسيكي حتي وصلوا الي غرفة الطعام و هنا وجدت اسيد و فتاة صغيرة بالتأكيد هي غزل الاخت الصغري له قاطعت نادين حبل افكار ورد و قالت بسعادة :

اقدملكم ابني أسيد اشهر رسام في الشرق الاوسط

ما ان رفعت ورد رٱسها مرة اخري وجدته وسيم لم تكن منتبها له و لكن ما ان تمعنت في وجه ، وجدت علي ملامحه ملامح سخرية.

اما بالنسبة الي أسيد ، كان قد سرح في جمال ورد لا ينكر أنها جميلة بل فاتنة و لكن كان يجب ان يضع قناع السخرية حتي لا تلاحظ لأنها طبيبة نفسية.

هنا صافح يامن أسيد و قال بود حقيقي :

اتشرفت بمعرفتك يا أستاذ أسيد غني عن التعريف 

قال أسيد بود مصطنع :

انا الي اتشرفت بيك اسمك مش اي حد من اشهر ال fashion designers

و هنا صافح أسيد روكسلانة بود حقيقي :

اهلا يا هانم 

قالت روكسلانة بمرح :

لا هانم إيه ، قوليلي يا سنيوريتا

قال أسيد بدهشة :

افندم ؟!

ضحكت روكسلانة و قالت و هي تختضن ورد :

اصل ورد بنتي دايما بتقولي كدة 

نظر أسيد الي ورد بسخرية ثم ابتسم في وجه روكسلانه و قال :

اهلا بيكي سنيوريتا

قالت روكسلانة بود :

اهلا بيك يا أسيد

و هنا صافح أسيد ورد و قال :

اهلا بيكي يا انسة ورد

قالت ورد بين اسنانها :

اهلا بيك و اتشرفت معرفتك يا أستاذ أسيد

هنا قالت نادين و هي تحتضن غزل ابنتها :

اما ديه غزل بنتي الصغيرة 

توجهت غزل و احتضنت روكسلانة و قالت بحب :

ازيك يا سنيوريتا ؟!

قالت روكسلانة بحب :

احسن بشوفتك يا حبيبتي 

ثم توجهت الي يامن و صافحته و قالت :

اتشرفت بيك يا اشتاذ يامن 

قال يامن بود حقيقي :

الشرف ليا يا انسة غزل

ثم توجهت الي ورد و احتضاتها و قالت بسعادة :

ازيك يا ورد اتشرفت بيكي 

قالت ورد بحب :

انا كويسة يا حبيبتي 

و هنا قالت نادين :

يالا كلكم اقعدوا بس ورد التوليب هتقعد جنبي 

عندما قالت نادين ورد التوليب فزعت ورد و توجت عيني ورد علي أسيد كي تري ردت فعله وجد أسيد شرد في شئ ما و لكن عاد سريعاً الي وعيه لا تعلم هل هو يتدكرها بالفعل ام عندما سمع الاسم احس بشيء غريب و بالفعل جلست ورد بجامب نادين و أسيد لم يعلق او لم يسأل علي الاسم مما جعل ورد تشكواكثر و بدا الحميع الفطور و كان الحميع متفاعل الا ورد و أسيد حتي جاء أحد حرس أسيد و قال برسمية :

أسيد باشا ، الدعوة ديه عشان حضرتك 

تعجب اسيد و اخذ الدعوة و قال :

روح أنت

و قام أسيد بفتح الدعوة و ما ان فتحها و قرأ ما بها حتي انفجر اسيد بضحك شديد مما جعل الجميع ينظر إليه بتعجب .

و هنا قال أسيد بعد أن رأي والدته نادين تنظر له بتوعد قال باعتذار :

اسف واللة بس الدعوة ديه نكتة الموسم 

قالت نادين بتعجب :

دعوة إيه ديه يا أسيد

قال اسيد :

دعوة فرح يا أمي

قالت نادين بسخرية :

و إيه الي يضحك في دعوة الفرح ، دعوة فرح مين أصلا ؟!

ضحك أسيد مرة اخري بشدة هنا قالت نادين بغضب :

أسيد في ايه ؟!

هدأ أسيد من نوبة الضحك و قال :

اسف يا أمي بس اصل ديه دعوة فرح جواز روفيدة من رشيد الوالي 

هنا سقطت الملعقة من يد غزل و كانت ورد تتابع ما حدث و وجهت عينها علي ورد عندما سقطت الملعقة من يديها و عيناها علي وشك البكاء و يامن ضحك بشدة علي روفيدة العيبها .

قال أسيد بسخرية :

الهانم بعتاهلي ال يعني هضايق 

قال يامن بسخرية :

روفيدة هي روفيدة مش هتغير انسانة غبية تقريبا في حد شال عقلها و حطط بداله طبق سلطة مفيش ربع جنيه ذكاء

قال أسيد بمرح :

في ديه اقولك انت صح ١٠٠ في ١٠٠

قالت نادين بسعادة :

الحمد للة هم و انزاح 

و هنا قالت غزل بصعوبة :

معلش استاذنكم اغسل ايدي قبل الاكل اصل نسيا اغسلها 

قالت نادين بغضب :

هو ده وقته يا غزل 

قالت روكسلانة :

سيبيهاو، روحي يا حبيبتي مستنياك

و ما ان غادرت غزل ركضت الي حمام و بدأت تضرب وجها حتي لا تبكي بكل اسف لقد قتلها رشيد اليوم 

علي جانب اخر :

قالت ورد :

بعد اذنك يا نادو هطلع اغسل ايدي انا كمان.

قالت نادين بحب :

اتفضلي يا ورد التوليب 

هنا ذهبت ورد الي الحمام التي دخلت غزل اليه و ما ان خرجت غزل وجد ورد شهقت غزل و هنا نظرت ورد الي وجه غزل وجدته لونه احمر بشدة قالت ورد :

إنتي كنتي بتضربي نفسك بالقلم عشان متعيطيش مش كدة .

قالت غزل بأرتباك :

قصدك ايه ، لا انا جيت اغسل وشي غسلته من غير قصدي بي ماية سخنه و و وشي التهب مش اكتر 

ابتسمت ورد ابتسامة جانبية و قالت بجدية :

إنتي بتحبي رشيد الوالي يا غزل

قالت غزل بأرتباك :

ايه الي بتقولي ده يا ورد ، لا طبعاً

قالت ورد :

لا بتحبي و يمكن بتعشقيه كمان اول ما سمعتي أنه هيتجوز روفيدة وقعت منك المعلقة و عنيكي كانت مليانة دموع عشان كدة كنتي عايزة تروحي الحمام و ضربتي نفسك كام قلم عشان متعيطيش صح يا غزل

قال غزل بوجع :

صح يا ورد ، أنا بحب راشيد و هو لا بيحبني و لا يعرفني اصلا

قالت ورد بتعجب :

مش فاهمة ؟!

قالت غزل بترجي : 

ارجوكي يا ورد ننزل ، هاخد رقمك للاني هحتاج لدكتورة نفسية عشان اعدي الازمة ديه بس هيبقي اون لاين بس يلا ننزل عشان منسمعش كلام

قالت ورد :

ماشي يا غزل 

و بالفعل نزل كل من غزل و ورد و توحه الي غرفة الطعام و ما ان جلسه حتي قالت نادين بقلق :

مال وشك يا غزل محمر و ملتهب كدة ليه !!

قال أسيد بقلق :

غزل إنتي كويسة ، اجبلك دكتور ؟!

قالت غزل :

مفيش حاجة يا مامي ، مفيش حاجة يا ابيه انا بس جيت اغسل وشي غسلته بالمايه سخنة من غير ما اقصد التهب حطيت كريم و لو فضل كدة هروح بليل الدكتور

قال أسيد :

تمام يا غزل بليل تروحي لدكتورة جلدية 

قالت غزل بحب : 

حاضر يا ابيه

كان أسيد ينظر للي ورد من حين الي آخر ، كان يريد ان يفعل الكثير و للكثير و لكن تذكر ان العائلة و المكان لا يسمح بذلك فقام بتأجيل كل شئ في الحلسات و لكن احس انه سعيد لانها امامه لا يعلم لماذا و لكن هو يريد ان تبقي امامه الي الأبد.

كان الجميع يتبادلون الحديث حتي المساء و ذهبت عائلة الحلبي بعد ان تبادل كل من غزل و ورد الارقام الخاصة بهم .

علي جانب اخر :

قامت روفيدة بالاتصال برشيد و هنا اجاب رشيد بملل و قالت بسخرية :

ايه رشيد باشا ، مش بتسأل يعني علي مراتك الي ياما حفيت عشان تنول الرضا منها 

قال رشيد بحب مزيف : 

حفيت عشان انول الرضا ، معلش يا حبيبتي كنت مشغول شوية المهم اخبارك ايه ؟!

قالت روفيدة بملل :

احسن منك و اديني اتجوزتك و مسمعتش عن ورد حلبي حاجة ماتت و لا اتشوهت و لا راحت في اني داهيه ، المهم اما انا بقي محضرلك حتة مفاجأة هتعجبك اوي 

قال رشيد بملل :

خير يا وش الخير ؟!

قالت روفيدة بغضب : 

بتريق ماشي حسابنا بعدين المهم ، انا بعت دعاوي فرحنت لكل الناس و الاهم بقي اسيد الروماني و عيلته كلها 

كان رشيد كاد يرتشف الماء و لكن وقع من يديه عندما سمع ما قالته روفيدة و قلل بغضب جحيمي :

إنتي إزاي تعملي كدة من غير ما تقوليلي 

قالت روفيدة بدهشة :

امال جوازنا هيكون في السر ، مالك يا رشيد في ايه ؟!

قال رشيد بغضب :

اقفلي يا روفيدة

اغلقت روفيدة و هنا بدأ رشيد يصرخ و قال بصوت عالي :

إنتي كدة بوظتي كل حاجة كنت مرتبلها اعمل فيكي ايه ؟! بجد نفسي اخنق و اخلص منك و اخلص البشرية منك و من شرك حسابك تقل اوي يا روفيدة ، ضيعتي غزل من ايدي 

و هنا رن جرس باب منزل رشيد ، توجه رشيد الي الباب متأفف و ما ان فتح الباب وجد غزل أمامه و هي تبكي و دون ان تتكلم دخلت منزل رشيد و رشيد كان مصدوم و اعتقد انه يتخيل هل هي غزل الروماني في بيته بالفعل ام يتخيل ، لقد اقسم انه لن يشرب الخمر لقد تاب عنه من اجل ربه و من أجلها هنا استوعب رشيد ما حدث و اغلق الباب و توجه اليها وجدها تقف امام لوحتها المرسوم لها ، كان رشيد مازال مصدوم ماذا آتي بها الي هنا ، هل تعرفه من الاساس هنا تكلمت غزل بصعوبة وسط بكائها :

صورتي بتعمل عند إيه يا رشيد يا والي ، بدام هتجوز صورتي بتعمل عندك ايه ؟!

لم يسطيع رشيد ان يجيب غزل و لكن غزل كسرت هذا الصمت و قالت بوجع يمزق القلوب :

رشيد انا بحبك 

قال رشيد بسعادة :

ايه ، بتقولي إيه يا قلب و حياة رشيد بتحبيني انا ؟!

قالت غزل ببكاء و وجع :

اه بحبك يا رشيد ، بحبك من زمان من سنة من يوم الحفلة رجال الاعمال و سيدات الاعمال ، أنت الوحيد الي لفت نظري انت من يومها في خيالي حتي انا صورتك من غير ما تاخد بالك و انت بتبتسم خليت حد يرسمها عشان تفضل قدامي .

قال رشيد بحب و سعادة :

إنتي كنتي واخدة بالك مني ساعتها ، حبتيني زي ما حبيتك لما شوفتك و إنتي داخلة الحفل احنا الاتنين حبنا بعض من اول نظرة 

قالت غزل بوجع : 

يعني انت كنت بتحبني من ساعتها ؟!

قال رشيد بعشق :

حبيت ايه ده أنا عشقك لو ستات العالم كلها اتجمعت قدامي انتي كفتك تغلب انا عشقتك يا غزل بقالي سنة كل يوم بعشقك اكتر من اليوم الي قبليه ده انا قربت اتجنن و بكلم الصورة الي قدامك ديه علي انها في يوم هترد عليا ، انا بحبك يا غزل 

هنا قد طفح الكيل بغزل و قالت بغضب :

اخرس خالص ، يا كداب أنت متعرفش تحب اصلا أنت لو كنت شجاع كنت جيت و قلتلي أنك بتحبني 

قال رشيد بترجي :

ارجوكي يا غزل اسمعيني ، إنتي ظلماني يا قلب رشيد

قالت غزل بوجع :

لا انا فاهمك كويس اوي بس للاسف فهمتك متأخر اوي ، برافو رشيد أنت كسرت قلبي تليقك فرحان و بتقول اديني وجعت قلبها و كسرت أسيد الروماني عرفت توجعني بجد خليت البتاعة ديه تبعت الدعوة عشان اجيلك و انا مكسورة تلقيك كنت عارف و ديه خطط من خططك المقرفة عشان تضرب أسيد ما أنتم الاتنين بتضربوا في بعض ولا كانكم في حرب و تمثيلك over اوي انك مصدوم انك عرفت اني حبيتك عارف انا كان عندي امل و لو واحد في ال ١٠٠ ان قلبك ده عنده ذرة احساس و كنت هقولك بلاش روفيدة و كنت هعادي اخويا عشانك بس بعد لما عرفت انك بتقول انك بتحبني و مجتش تقول ، احب اقولك يا رشيد يا والي إني انا غزل رياض الروماني بعد كسرت قلبي ديه هقوم ، اه هقوم و أنا أحسن ١٠٠ مرة من الاول و مش هبص علي صفحة رشيد الوالي ديه تاني عشان ده كان حب غلط ، حبيت الراجل الغلط الي ماشيه غلط الي فضل واحدة زي روفيدة عليا انا و زي ما حبيتك يا رشيد هنساك 

قال رشيد ببكاء و ترجي :

لا و حياة أغلي حاجة عندك ما تعملي كدة و اللة إنتي مش فاهمة حاجة !!

ركضت غزل الي باب المنزل و قالت بوجع : 

هنساك يا رشيد و هحب حد تاني غيرك 

هنا ركض رشيد و امسكها بتملك بين احضانه و قال بعشق ، غيرة و تملك :

اوعي يا غزل تعملي كده ، محدش في الكون يقدر يقرب منك او يلمس شعرة واحدة حتي غيري أنا ، اتقي شري عشان انا معنديش مانع اني اقتل اي حد يقرب من حرم رشيد الوالي المستقبلية ، انا بعشق يا غزل أنا مجنون بيكي مطلعيش اسوء ما فيا يا غزل

انتزعت نفسها بصعوبة من رشيد و قالت بأحتقار واضح :

ما انت في المافيا و القتل مش جديد علي امثالك ، بعدين هو في اسوء من كدة ده أنت رشيد الوالي اسوء منك مفيش ، يالا يا بابا كمل جوازتك من البتاعة الي اسمها روفيدة الدالي بواقي أسيد الروماني و عشان انا غزل الروماني مش عايزة اشوفك و لو صدفة تشوفني بضهرك و تلف زي الشاطر و تمشي عشان لو أسيد الروماني بيعرف يضرب و يلاقي انا بقي نبي ازرق هوريك ايام وليالي اسود منك و من قلبك 

كادت ان تغادر غزل قال رشيد بعشق صادق :

و الله العظيم الحلفان الي بيتهزله ٧ سموات ما حبيت حد قدك إنتي حقيقي ظلماني و كلامك يوجع و يموت يا غزل و هيجي اليوم و هتعرفي ده كويس و مش زعلان منك و لا هزعل منك لما تعرفي ده يمكن أنا الي اجي اعتذرلك و ابوس راسك ، عنيكي يا غزل الي فيها دموع ديه قتلتني خلاص يا غزل 

التفت له غزل و قالت بصعوبة :

زي ما أنت قتلتني انهاردة يا رشيد

ثم اغلقت الباب بقوة و غادرت غزل و هي تبكي و هنا صرخ رشيد بصوت جريح و بكي بشدة و بدا يكسر كل شئ امامه او بمعني اوضح اصبح المنزل مدمر بشكل كامل .

لقد خسر رشيد الوالي غزل و هو يعلم انه لن ينال غزل بسهولة و يعلم مدي كبرياء المرأة و هنا قرر التحدث مع جاكس سانتوس الملقب بالشيطان .

اعذائي القراء الحوار بين رشيد و جاكس سانتوس بالايطالية و للترجمة ستكون بعد كل حوار اعذروني ولكن فكرة التحدث بالفصحي لا تعجبني اتمني هذة الطريقة ان تلقي اعجبكم و شكرا.

التقط رشيد هاتفه و قام بمهاتفة سانتوس مراراً حتي اجاب اخيرا قال رشيد : 
Dove diavolo sei Santos ti serve tutto questo tempo per rispondere al telefono!!

اين انت سانتوس بحق الجحيم هل تحتاج كل هذا الوقت حتي تجيب علي هاتفك !!

اجابة سانتوس بغضب جحيمي :

Rashid, non dimenticare chi sono, non rivolgerti di nuovo a me in questo modo, qualunque cosa sia, non provocare la mia rabbia in modo che io non ti distrugga, anche se tu fossi il mio migliore amico, idiota mi hai sentito!!

رشيد لا تنسي من انا ، لا تخاطبني مرة اخري بهذة الطريقة مهما كان لا تستفز غصبي حتي لا أقضي عليك حتي لو كنت اعز اصدقائي اسمعتني ايها الاحمق !!

قال رشيد : 

Il mio amato Santos ha perso tutto questo a causa del mio dannato accordo con te. Voglio che Elka sappia la mia verità. Ghazal deve conoscere la mia verità. Anche Acid deve conoscere la mia verità e la verità dell'accordo di suo padre con noi. Sono stufo . Non sarò in grado di continuare in questo modo. Dali, mi ha chiesto di sposarla, e quello che mi ha chiesto è successo, ma il mio ultimo amore, non posso. Per favore, fai qualcosa. Sto davvero morendo dentro, Santos.

لقد ضاعت محبوبتي يا سانتوس كل هذا بسبب اتفاقي اللعين معك ، اريد ان يعلم الكل حقيقتي يجب ان تعلم غزل حقيقتي و يجب أيضاً أسيد يعلم حقيقتي و حقيقة اتفاق والده أيضاً معنا طفح الكيل لن اقدر علي الاستمرار بهذة الطريقة ، انا لا اقدر اتحمل المدعوة روفيدة الدالي لقد طلبت مني ان اتزوجها و لقد حصل ما طلبته مني لكن اخسر محبوبتي لن أستطيع ارجوك افعل شئ انا حقا اموت من الداخل يا سانتوس 

تنهد سانتوس و لقد ادرك من صوت رشيد كم هو يتعذب و له كل الحق فلقد تحمل الكثير و الكثير و هنا اجاب سانتوس :

Calmati, Rachid, calmati, amico mio. Non sono una pietra per non sentire quello che stai passando. So che ami la sorella minore di Osaid, ma sopporta un po', e presto tutti i segreti del passato sarà rivelato, e questa è una promessa da parte mia, e Osaid saprà tutto. Quanto hai cercato di sopportare l'accordo con me e la volontà di suo padre per te, ma sopportalo, ti giuro che sarà tuo, ma saprai quanto la ami e ami suo fratello, e lo stavi proteggendo dal male di sua madre e del suo matrimonio, che vuole sbarazzarsi di Acid e dell'intera famiglia in modo che prendano tutto. amico rallenta

أهدي يا رشيد ، اهدي يا صديقي انا لست حجر كي لا احس ما تمر به انا اعلم انك تعشق اخت أسيد الصغري و لكن تحمل قليلا و قريبا كل اسرار الماضي ستنكشف و هذا وعد مني و أسيد سيعلم كل شئ و ستخلص من روفيدة قريبا و محبوبتك ستعلم كم كنت تحاول تحمل الاتفاق معي و وصية والدها لك و لكن تحمل ، اقسم لك انها ستكون لك بل ستعلم كم انت تحبها كثيرا و تحب اخيها و كنت تحميه من شر والدته و زواجها الذي يريد ان يتخلص من أسيد و العائلة بأكملها حتي يأخذوا كل شئ تمهل يا صديقي تمهل

هدا رشيد قليلا و قال :

Santos, non aspetterò a lungo. So che mantieni le tue promesse, ma aspetta più di un mese. Ti lascerò pianificare e pensare a cosa farai per essere stravagante con la madre di Acid e il suo dannato marito e rivela tutto prima ad Acid, ma a condizione che tu gli imponga una condizione che ci sia un lignaggio tra me e lui Tra acid fino a quando non risolviamo le divergenze e salviamo acid da tutto questo, mi capisci, Santos?

لن انتظر كثيرا سانتوس ، انا اعلم انك تفي بوعودك و لكن لن انتظر اكثر من شهر ، سادعك تخطط و تفكر ماذا ستفعله لكي تتصرف مع والدة أسيد و زوجها اللعين و تكشف كل شئ امام أسيد اولا و لكن بشرط تضع له شرط ان يكون هناك نسب بيني و بين أسيد حتي نصفي الخلافات و تنقذ اسيد من كل هذا ، هل فهمتني سانتوس ؟

قال سانتوس :

Hai capito, amico mio, il mio palmo, poi i pettegolezzi, come ti avevo promesso, che tutto andrà come vuoi tu, dopo un mese tutto sarà svelato, e anche Acid ti ringrazierà di tutto Pace, mio dannato amico.

لقد فهمت يا صديقي كفيزثرثرة كما وعدتك ان كل شي سيحدث كما تريد بعد شهر كل شئ سينكشف و أسيد سيشكرك ايضا علي كل شئ ، سلام يا صديقي اللعين.

قال رشيد :

Addio, Satana

الي اللقاء ايها الشيطان.

للتواصل 👇👇👇😘

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام

  1.  (من هنا)
او جروب التلجرام

او متابعه جروب الفيس

  1.  (من هنا)

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-