أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

رواية صعبة المنال الفصل الرابع عشر بقلم الكاتبة بسنت عبد القادر

 رواية صعبة المنال الفصل الرابع عشر بقلم الكاتبة بسنت عبد القادر 

رواية صعبة المنال الفصل الرابع عشر 


رواية صعبة المنال الفصل الرابع عشر بقلم الكاتبة بسنت عبد القادر

رواية صعبة المنال الفصل الرابع عشر بقلم الكاتبة بسنت عبد القادر 


رواية صعبة المنال الفصل الرابع عشر  




"أَحَبّ الْحَبُّ الَّذِي وَضَعَهُ اللَّهُ فِي صَدْرِي لكِ ، أَحَبّ أنكِ مِنْ بَيْنِ كُلِّ الْعَالَمِينَ حبيبتي ، جَمَال اللَّيْلِ فِي نَظَرِهِ عيونك وَنَوَّر الْبَدْر مَرْسُوم بجفونك وَكُلّ الْكَوْن مَا يَسْوَى بدونك ، أعـشق تِلْكَ اللَّحْظَةَ عِنْدَمَا تتسلل مـلامحك فـي ذاكرتي فـابتسم لَا إرادياً "

بعد ما حدث مع زينات وجدت زينات عديلة تقوم بالاتصال بها علي الهاتف ، تأففت زينات فهي لم تعد تطيق عديلة.

اجابت زينات و قالت بود مصطنع :

خير يا ديدي ؟!

قالت عديلة بعتاب :

كدة يا زيزي ، كدة كنتي بتكلميني بطريقة وحشة اوي ، ده احنا عشرة عمر و المفروض تفهميني !!

قلبت زينات عينها بملل و قالت بضجر :

ما هو الي عملتيه ده يا عاديلة مش طبيعي ، اش عرفك ان سيف هيتجوزك ؟! تخسري ولادك و جوزك الي بيحبك عشان سيف ده مش منطقي يعني و انا ياما حظرتك !!

قالت عديلة بضجر :

مش هنفضل نكلم في ام السيرة ديه يا زيزي ، انا نسيتهم اصلا شلتهم من حياتي فهمني ، المهم انا بكلمك عشان عايزة اقعد في شقتك الي برة الحارة لحد لما عدتي تخلص من عادل و بعديها اتجوز سيف ، انتي صحابتي الوحيدة و مش هتتخلي عني صح ؟!

قالت زينات بين اسنانها :

و ده معقول برده اتخلي عنك ماشي و معاكي بقي فلوس ولا اسلفك لحد لما سيف بيه يتجوزك ؟!

كانت زينات تقول هذا عن عمد حتي تحس عديلة بالاهانة و لكن المفاجأة ان عديلة ردت عليها بلهفة و قالت :

اه و نبي يا زيزي ده انا علي الحديدة هبعتلك رقم حسابي و ابعتيلي ٢٠ الف جنيه كدة اعيش بيهم الكام شهر و هرجعهملك ٣٠ الف .

قالت زينات بتقزز :

و ماله حاضر .

قالت عديلة :

يخليكي ليا يا حبيبتي ، سلام .

قالت زينات بأحتقار :

سلام 

ثم اغلقت زينات الهاتف و قالت :

اتفوا عليكي واحدة بجحة و اللة يا عادل انت ربنا بيحبك انه نجدك من الي ما تتسمي ديه !!

ثم جاءت فكرة في خاطر زينات و قامت بمهاتفة ناريمان و ردت عليها و قالت بعتاب :

ازيك يا زيزي يا وحشة ، كدة يا زيزي متسأليش كل ده عليا !!

قالت زينات :

معلش يا نيرو و اللة يا حبيبتى كان غصب عني و اكيد هنتقابل اليومين دول بس بقولك ايه ، كنت عايزة أسأل علي حاجة كدة !!

قالت نريمان :

أسألي يا زيزي !!

قالت زينات:

احكيلي كدة ، مين سيف عوني الي كان قاعد معانا في ال Four seasons  ده ؟!

قالت نريمان :

سيف عوني ده رجل اعمال بس احنا اصلا علاقتنا اتقطعت بيه أساساً !!

تعجبت زينات و قالت:

ليه ، ماله حصل حاجة ؟!

قالت نريمان بأرتباك:

كلام في سرك ، ده طلع مصيبة عارفة البيه الي عامل فيها رجل أعمال ده اتريه كل ده غسيل أموال!!

شهقت زينات و قالت بدهشة :

بتقولي ايه ؟! غسيل أموال!!

قالت نريمان :

اه يا زيزي ، كل الفلوس ديه من تجارة الاعضاء و المخدرات بكل انواعها و السلاح ، ده الفاجر بيتاجر بالبنات في الصعيد و يبفهم اقليهم انهم هيجوزهم الخليجية و سترة و كدة و هما يا خدهم من هنا و يشغلهم في الدعارة او يبعهم في تجارة البنات و بيهددهم بأهليهم طبعا هو مش بيظهر بشكل مباشر ، سيف عوني ده قواد الاول في الشرق الأوسط ده غير ان عضو في مافيا في تركيا و شعله معاهم .

قالت زينات يرعب:

يا نهار اسود !!

قالت نريمان :

اه و الله يا زيزي ، انا أترعبت يا زيزي وشه يبان أنه إبن ناس ، لكن ده شيطان رجيم وسخ ، الحمد لله اننا بعدنا عنه بالتدريج يحسن يعرف و يعمل حاجة ، اوعي الكلام ده يتعرف يا زيزي والله ما هيسمي علي عيلتك !!

قالت زينات برعب :

هو ده كلام يتقال اصلا ، انا اصلا مسمعتش حاجة مين سيف عوني اساسا هو رجل أعمال و بس !!

تذكر نريمان و قالت :

اة و خلي بالك انا اخدت بالي أنه معجب بصاحبتك بدام هي صاحبتك القريبة و تكتم السر نبهيها هيخش عليها بالحب و الغرام و الهيام و بعد كدة هيخليها في الدعارة بلغيها ان سيف عوني مش بيجوز حد !!

قالت زينات:

هبلغها ، حاضر سلام يا نيرمو .

ثم أغلقت زينات الهاتف و هنا نظرت زينات بسخرية و قالت بشماتة :

ياه يا عديلة ، ده حق عادل هيجيلوا هو و ولاده تالت و متلت اللهم لا شماتة بس إنتي تستاهلي و بعدين انا مضمنكيش تروحي تقوليلي يعمل حاجة فيا انا و جوزي و عيالي ، اشربي بقي من إلي هتشوفي من البرئ الحنين الملاك علي رأي عمرو دياب .

ثم ضحكت بشماتة.



في بيت الكبير الحج راشد قناوي:

ترجل شخص يبدو عليه الوسامة من سيارة باهظة الثمن.

ثم توجه الي مبني الذي يوجد به منزل الحاج راشد و ما ان وصل حسب الوصف حتي دق الباب و هنا فتحت له احد الخادمات سرحت في جمال هذا الشخص و هنا تنحنح هذا الشخص و قال :

مش ده بيت الحج راشد قناوي ؟!

قالت الخادمة:

ايوا يا بيه

قال هذا الشخص :

لو سمحتي ، بلغيه إني عايز اقبله ضروري و قوليله دكتور رائف زلط مستني حضرتك !!

دخلت الخادمة و اخبرت الحج راشد و حاء الحج راشد وجد الضيف وقف علي الباب وبخ الخادمة و قال بغضب :

وه ، سايبة الضيف واقف علي باب يا مخبولة ، ادخل يا دكتور بيتك و مطرحك !!

قال دكتور رائف باحترام:

مش ذنبها يا حج راشد ، انا الي رفضت ادخل لحد لما صاحب البيت نفسه يأذنلي اني اخش بيته ، الاصول أصول و لا ايه يا حج ؟!

قال الحج راشد بإعجاب :

عداك العيب يا دكتور ، تشرب ايه ؟

قال دكتور رائف:

لو فنجان قهوة مظبوط يا حج راشد .

قال الحج راشد الخادمة :

اعملي ٢ فنجان قهوة مظبوط من البن بتاعي !!

شهقت الخادمة و قالت :

يا حج ، ده محدش بيشربه غيرك حتي الحج سيد و الحج عادل !!

قال الحج راشد :

اعملي الي قولتلك عليه!!

قالت الخادمة :

حاضر يا حج راشد امرك.

سأل رائف بحرج :

معلش يا حج راشد ، هو ليه محدش بيشرب البن بتاعك غيرك ؟!

قال الحج راشد :

عشان انا الي بعمله برواق و بمزاج بنفسي و بطريقة لو لفيت الدنيا مش هتعرف تلاقي نفس طعم قهوة الحج راشد مش شكر بس انت هتدوق و هتقولي بالك انت لو قبلت ولادي و قولتلهم انا شربت قهوة حج راشد الي بيعملها بنفسه محدش هيصدقك و ديه بشرة خير يا دكتور !!

قال دكتور رائف :

شوقتني يا حج والله!!

قال الحج راشد الي رائف :

خير يا دكتور رائف ، البت هنية قالتلي انك دكتور رائف زلط عايز يقبلك ، هو انت تقرب لسمير زلط ولا تشابه اسماء ؟!

قال دكتور رائف :

ايوا يا حج راشد ، انا رائف سراج زلط و سمير زلط يبقي عمي ، انا جي هنا في موضوع مهم !!

قال الحج راشد :

موضوع ايه يا بني ، احنا خلاص مفيش حاجة بينا و بين سمير .

قال رائف :

معلش يا حج راشد ، ده طلب مني ممكن تجمع العيلة كلها عشان الموضوع مهم جداً !!

قال الحج راشد بدهشة :

الدرجة دي ؟!

قال رائف بأسي :

و اكتر يا حج راشد !!

جاءت هنية بالقهوة و ما ان تذوقها رائف همم بتلذذ و احس انها نكتها لا مثيل لها و قال :

فعلا يا حج راشد ، مش اي حد يشربها !!

قال الحج راشد :

و انت شكلك كدة ، مش هتبقي زي اي حد يا دكتور !!

قام الحج راشد بمهاتفة الجميع و بعد حوالي ساعة تقريبا اتي الجميع و لا احد يعلم السبب .

جلس الجميع و هم ينظرون لهذا الشخص الذي يجلس بجانب الحج راشد و هنا قال الحج راشد :

احب اعرفكم ، ده الدكتور رائف زلط .

هنا شهق الجميع.

قالت نفيسة بغضب:

نعم ، انت تقرب لسمير جاي ليه احنا قفلنا الصفحة ديه اتفضل من هنا !!

قال حامد بغضب :

انا مش عايز اشوف حد من طرف الراجل الي اسمه سمير زلط ده !!

اندهش رائف من كم الهجوم و لا يعلم فعله عمه من الاساس ؟!

ضرب العصا بقوة الحج راشد و قال بغضب :

اسكتوا خالص ، الراجل في بيتي و قال انه جاي في موضوع مهم و اصر ان الكل يكون موجود نحترمه و نسمعه ، الكلام خلص !!

سكت الجميع علي مضض.

هنا تنتحح دكتور رائف و قال :

انا دكتور رائف سراج زلط ، و سمير زاط عمي يا جماعة ، انا جمعتكم عشان في موضوع لازم تعرفوا للاسف من حوالي كام يوم اتوفي ابوكم سمير زاط.

شهق الجميع.

قال سيد بدهشة :

انت بتقول ايه ؟! سمير مات !!

قال رائف بأسي :

ايوا ، مات لانه للاسف جاله ايدز .

شهق الجميع.

قال حج راشد برعب : 

انت بتقول ايه ، يعني انا بنتي و عيالها ممكن ..

قاطعها دكتور رائف و قال : 

يا حج راشد ، الحصل ان عمي الله يرحمه و يسمحه بقي كان سافر شرم الشيخ اتعرف علي عيلة اوكرانيا في شرم و للاسف البنت ديه كان عندها الايدز و عمل علاقة معها و اول ما عرف كان مش عارف يعمل ايه و اتحجز في مستشفى و طلبني كان بيصلي و عمال يعيط و يستغفر و انا نفسي صعب عليا و طلب مني محامي و جبتله محامي و بعد أيام مات بس و المحامي قالي انه سايب وصية و وصي انها تتفتح قدمك و انا كمان اكون موجود.

اندهش الجميع ، نفيسة بكت علي نهاية سمير البشاعة ، اما عن حامد لم يت-ثر و لكن دعي له بالرحمه و ان يغفر له اللة ذنوبه و خطاياه.

اما عن حسناء بكت بحرقة و كانت تود ان كان أبا صالحاً.

كان رائف ينظر الي حسناء ، احس انها خلقت للسعادة ، لا يريد ان تبكي احس انه تخصه وحده و بالطبع مراقب كل الاحبة الحج راشد لاحظ نظرات دكتور رائف الي حسناء و احس من قبل ان يعلم أي شيء ان رائف ليس شخصاً عادي.

بعد مدة جاء المحامي و صافح رائف و الحج راشد ، سيد ، عادل ،حامد ،هاشم و عمار و بعد ذلك جلس و بعد لحظات قال المحامي بعد ان اخرج ورقة :

بسم الله الرحمن الرحيم

"انا سمير زلط ، لو بتقروا الوصية ديه ، يبقي ربنا خد روحي النجسة الي مهما قعدت و طلبت من ربنا انه يغفرلي مش هحس برده لاني ذنوبي كتير.

- نفيسة ، انا اسف علي كل حاجة عملتها في حقك ، إنتي جوهرة بس أنا كنت شيطان ، ربنا رحمك مني انا كل مليم اخدته منك حطه في حسابي حتي الس خدته بعد طلاق هتلاقيهم في شيك حوالي مليون و ١٥٠ الف جنية حقك يا نفيسة و عيشي حياتك و اتجوزي حد بيحبك و يصونك بس و حساة حسناء و حامد تسامحني يمكن ربنا يتقبل توبتي له.

- حامد انت طول عمرك راجل ، انا كنت بغير منك عشان انت كنت راحل بحق الراجل الي معرفتش اكون زيه و بوصيك علي أمك و أختك مع أنك مش محتاج توصية .

- حسناء ، يا اجمل بنت علي فكرة انا كنت بحبك اوي ، انا غرحت لما امك خلفتك بس كرهك ليا كام الكبر الي بيخليني اعملك كدة سامحيني يا بنتي.

بدأ الجميع بالبكاء و هنا المحامي بدأ يتصبب عرقا و لا يعرف كيف سيفجر هذة القنبلة في وجه الجميع !!

قال الحج راشد :

كمل يا أستاذ و لا الوصية خلصت ؟!

قال المحامي بأرتباك :

لا يا حج في حاجة تانية لسة !!

ثم أكمل المحامي الوصية و فجر القنبلة :

"و اوصي انا سمير و انا في كامل قوية العقلية ، ان يتزوج ابن اخي رائف سراج زلط الي ابنتي حسناء سمير زلط "

قال حامد الي محامي بغضب :

نعم يا خويا ؟!

قال رائف بغضب الي محامي :

انت بتقول ايه ؟! جواز ايه ؟!

قالت نفيسة بغضب :

مفيش جواز و انا الي لسة كنت هقول صعبان عليت كمان و هو ميت عايز يرمي لبنته لواحد اللة اعلم هو مين و ممكن يطلع العن منه !!

قال رائف بغضب :

مدام نفيسة ، مسمحلكيش تكلميني كدة !!

قال حامد بغضب :

كلم امي عدل بدل ما اجي اعدلك !!

امسك عمار ، هاشم حامد حتي لا يفتعل مصيبة و هنا قال الحج راشد بغضب :

و اللة عال  ، عاملين تعالوا صوتكم و انا موجود و لا كأني قاعد !! 

جلس الجميع علي مضض مرة أخرى .

قال الحج راشد :

الوصية هتنفذ و حسناء هتجوز دكتور رائف .

قالت نفيسة بدهشة :

انت بتقول ايه يا بابا ، هتجوزها ليه هو احنا نعرفه اصلا !!

قال حامد بدهشة :

ازاي يا جدي ، ازاي اسلم اختي لواحد معرفش عنه حاجة اعقولها يا ناس عشان متجننش .

قالت حسناء :

هو ممكن كمان دكتور رائف مش عايز يتجوز زي انا كمان ، يعني ايه الكلام ده يا جدي ؟!

قال حج راشد :

يعني وصية هتنفذ ، وصية الميت لازم تتنفذ و الا و يمين الاة ما عايز اعرف حد فيكم انا مش هشيل الموضوع ده ، مش هتحمل انا حاجة زي ديه !!

كان رائف بداخله سعيد ان حسناء ستكون داخل حياته و زوجته و لكن ما ان بدت رفضها كسر بكبرياء ، رجولته و قلبه .

قال الحج راشد لهم :

ها هنفذ الوصية و نبعت نجيب المأذون و لا الدكتور رائف و نفيسة و عيالها يشيله الموضوع ده ؟!!

قال دكتور رائف بتحدي و هو ينظر الي حسناء :

ابعت حد يجيب المأذون يا حج راشد !!

شهقت حسناء و نفيسة.

قال الحج راشد بإعجاب بدكتور رائف :

عداك العيب يا دكتور و انتي يا حسناء نكمل و نجيب المأذون و لا اغضب عليكي ؟!!

قالت حسناء بتحدي و هي تنظر الي رائف و اعجبه نظرة التحدي هذة :

جيب الماذون يا جدي .

دخلت حسناء و معها والدتها .

قال الحج راشد بصوت منخفض :

هتشكريني بعد كدة يا حسناء.

قال دكتور رائف بمرح :

سمعتك يا حج راشد !!

قال الحج راشد بأعجاب :

مش قولتلك يا دكتور ، انت مش اي حد انا شعري ده مشبش من فراغ .

بعد مدة جاء المأذون و كتب الكتاب حسناء و دكتور رائف و حضرتك احد الخادمات حقائب حسناء و ودعت حسناء اهلها ثم قام احد صبيان و انزل الحقائب حسناء و نزلت حسناء ورائها رائف ، رأت سيارته الفارهة ، ترجلت بعد ان وضعت الحقائب و ذهبت مع زوجها المجهول و لا تعلم مصيرها 



منزل حسان الرشيدي:

بعد كل ما حدث قرر حسان مهاتفة هاشم حتي يعلم إذا كانت الخطبة بين حورية ستستمر ام لا و كان هناك مخاوف من كثر قلب ابنته الصغيرة و لكن ما باليد حيلة ، هاشم له كل الحق من عدم استمرارية بعد ما علم الحقيقة المريرة.

رن جرس باب المنزل توجه حسان الي باب المنزل و فتح الباب وجد هاشم وجه شاحب ، نحف كثيراً و نظرته بها جمود و هنا توقع حسان ان كل شيء قد انتهي دون حتي الكلام و علي حسان الاستعداد للمعاناة التي سوف تعانيها حورية بعد فسخ الخطبة.

قال حسان الي هاشم :

اتفضل يا هاشم ادخل.

دخل هاشم دون ان يبدي اي تعليق و توجه و جلس في غرفة الضيوف امام حسان و هنا حسان بدأ الحديث و قال :

بص يا هاشم ، انا عارف ان الي حصل مش سهل و تقيل و يوجع اوي كمان و هيسيب علامة جامدة في حياتك ، كفاية إني شايفك و انت كدة و عنيك و شكلك باين اوي انك كرهتني و حاسس اني السبب في كل الي حصل فأنا بعفيك من جوارك من حورية و..

قال هاشم بصعوبة :

مين قالي اني بكرهك ، مين قال اني هسيب حورية ؟!  حورية ايت مش هتبقي لغيري !

ثم اضاف هاشم بكسرة في نبرة صوته :

اكرهك ليه ؟! انت راجل محترم مفيش زيك مضربتش صاحبك في ضهره و سكت سنين علي حاجات كتير بس عشان ميتكسرش ، ده انت حتي سافرت و اتغربت عشان ميحصلش مشاكل ، احنا الي محقوقنلك يا حسان باشا مش أنت خالص حتي معرفتش ترجع الا لما اهلك توفوا و برده بسببنا ، هكرهك ازاي ده انا الي حاسس اني مش راجل و قليل قدامك !!

وقف حسان و امسك هاشم من تلبيبة قميصه و قال بغضب :

اوعي تقول علي نفسك كدة ، انت راجل و قوي انا مش هدي بنتي لحد ضعيف ، فوق يا هاشم انا اتشرف بيك .

ثم احتضانه حسان و هنا بكي هاشم و ثم نظر له حسان و قال :

انا ابوك يالا ، اينعم انت كدة هتكبرني بس انا ابوك غصب عنك و عن ابوك نفسه و هتقوم و انت فكرني اني كنت بهزر انك مش هتروح الجيم لا هتروح و هتبقي رياضي و تعيش حياة صحية و هتغير ، انت قوي و عادل مخلفش الا راجل و لو عايز مساعدتي يبقي تبقي معايا علي الخط فاهم و لا انت مش بتفهم الا بالعلقة ؟!

ضحك هاشم و قال :

انت احسن حد في حياتي يا حسان يا رشيدي !!

هنا ظهرت شيريهان و نظر هاشم الي الارض فهو محرج من كل شيء و هنا قالت شيريهان بحب : 

واد يا هاشم ، اوعي اشوفك زعلان تاني ده انت اكتر حد روحه حلوة و دمه خفيف و نضيف ده انت سكرة عيلة قناوي ، حسان جنبك و تأكد انه مش هيسيبك و انا اعتبرني زي ماما ، اه ماما صغيرة شوية بس عادي اعتبرني امك يا هاشم ، انا ماما يا هاشك مش لازم الام تبقي ام عشان تخلف الام الي تحسس ابنها الي مخلفتهوش انها أمه و انا نفسي ابقي أمك يا هاشم.

تأثر هاشم و بشدة و تمني حقا ان تكون شيريهان والدته لانها تشبه الملائكة و هنا نظر هاشم الي حسان و قال :

ممكن ابوس ايدها و اقولها يا ماما ؟!

قال حسان بمرح :

انت بتستاذن ؟! ده ايه الأدب ده اتكل علي اللة يا هاشم .

توجه هاشم و قبل يد شيريهان طبطبت علي كتفه و قالت : 

ابني الي مخلفتهوش.

قال هاشم بحب :

احلي ماما شيريهان في الدنيا.

هنا ظهرت حور و قالت بحب :

انا بقي كان نفسي يبقي عندي اخ اكبر مني فبقي عندي اخ اخيرا ، انا بقي اختك التانية ، انا هقوسك سا هاشم و حورية هتقويك و انا مش هسيب اخويا في الحالة ديه يا هاشم انا محدش عزيز يتوجع عشان بتوجعله .

قال هاشم بأندهاش :

ده انتي بتكرهيني يا حور ازاي ؟!

قالت حور بحب اخوي :

لا يا هاشم انت من ساعة ما بقيت خطيب اختي و انت اخويا و انا عمري ما اكره اخويا مهما حصل و من هنا ورايح ده بيتك و هتغدي معانا كل يوم ده ماما شيريهان نفسها في الاكل حكاية و هنتجمع سوا و عايزين دايما نشوف ضحكتك عشان وحشتنا ضحكتك يا هاشم بجد.




في اليوم التالي :

بعد ان انهت حور الفطور خرجت من المنزل و توجهت الي جامعة وجدت يزيد في وجها و قال بأرتباك:

حور ، عايزك في موضوع مهم جداً.

قالت حور بتعجب :

ماشي يا يزيد يلا نعقد و تقولي في ايه ؟!

هنا ظهر يوسف و قال :

حور ، عايزك في موضوع حياه او موت !!

قال يزيد بغضب :

انا قولت قبلك علي فكرة !!

قال يوسف بغضب :

مش مهم ، موضوعي حياة او موت.

قالت حور بغضب : 

بس انت و هو تعالوا لما نشوف ايه الحكاية !!

في كافتريا الجامعة :

قالت حور إلي يزيد :

خير يا يزيد ؟

قال يزيد بضجر :

كنت عايز اكلمك في موضوع مهم بس مش المشكلة ممكن يوسف يبدأ الاول.

قال يوسف :

اسمعني انا ، متكلم انت الاول !!

قالت حور بغضب :

انت هتتعازم انت و هو و الله هقوم و اسبكم !!

قال يزيد:

خلاص يا حور ، هتكلم انا الاول بصراحة سا حور انا بحب سارة اوي بحب برائتها و التزامها و انا مش عايز اصاحب و الحو ده ، انا بس عايزك تعرفي حقيقة مشاعرها نحيتي ايه و هل هي حاسة بحاجة ولا و لو طلع في مشاعر مش هتخطي حدودي و هستني بعد الجامعة هتقدملها ممكن تساعديني ؟!

ابتسمت حور و قالت :

هساعدك يا يزيد ، انا كنت حاسة بصراحة و سارة مش هتلاقي زيك يا يزيد أدب و اخلاق.

قال يزيد بسعادة :

شكراً يا حور ، شكراً من كل قلبي .

هب يزيد بالمغادرة و هنا قال يوسف :

مش عايز تعرف موضوعي ؟!

قال يزيد :

مش هعمل زيك ، هسبلك مجال انك تتكلم و مش زعلان منك ، احنا صحاب و اكبر من كدة بكتير سلام يا يوسف.

ثم غادر يزيد .

قالت حور الي يوسف :

خير يا جو ؟!  موضوع ايه حياة او موت ده ؟!

قال يوسف :

هو انا موضوعي زي يزيد ، انا بحب صدفة يا حور بس انا بحب الخروج و السفر و الفرفشة و الجو ال Open minded ده !!

قالت حور بسخرية :

ابقي قابلني لو صدفة عبرتك !!

قال يوسف :

يا بنتي صدفة مش زي اي واحده انا عرفتها انا صدفة عايزها رسمي بس كمان انا بحب الفرفشة فاهمني !!

قالت حور :

فاكر هند عزمي و فادي رشوان هما اتنقلوا و هيجوا الجامعة تاني و نتجمع سوا 

قال يوسف :

حلو ده ، الواد فادي وحشني كان شبهي صديقي في الفساد

قالت حور :

اهو هو ده مربط الفرس ، عارف انا قولت فادي ليه كان زيك بس لما شاف هند و عرفها و حبها فعلا اتغير و بقي واحد تاني لما هند كلمتني و قالتلي انها هي و فادي هيرجعوا الجامعة و قد ايه فادي اتغير من كتر حبه في هند عرفت انك يا يوسف عمرك ما هتغير و بعدين يا يوسف انت هارف كام مرة جبت بنت قدامنا و قدام صدفة و قولت انها صاحبتك و تمسك ايديها و تعمل كدة تعمد و في الاخر ايه قلب صدفة اتكسر لحد لما الكبر اتملك منها و لما شافت فادي و هند اتملك منها اكتر يا اخي ده انت كنت هتوقعني انا و هي في بعض لما افتكرت انك بتحبني ، جلاب مصايب انت يا يوسف !!

قال يوسف :

و الله العظيم بطلت كل ده ، انا عايز صدفة في حياتي و مش عايز غيرها ممكن تساعديني ؟!

قالت حور :

هساعدك يا يوسف ، بس لما تثبت انك فعلا اتغيرت و يا سيدي لما تجوز صدفة ابقي خلي حياتك فرفشة و سفر و خروج و جو كدة بس و هي مراتك حقك انك عايز حياتك تبقي كدة و مفهاش نكد بس مش من حقك انك تخلي صدفة For fun  ماشي يا يوسف ؟!

قال يوسف :

ماشي يا حور ؟!

قالت حور :

كلم فادي و قعد معاه و يفهمك يمكن يساعدك بس اوعي تجره لحاجة هند ممكن تقتلك انت و هو فيها.

قال يوسف : 

يا ستي عليا الطلاق من صدفة قبل ما اتجوزها بطلت.

ضحكت حور و هنا غادر كل من حور و يوسف و قبل ان تدخل حور المحاضرة وجدت حسين بوجها و يقول بلهفة:

حور ، عايزك في موضوع مهم جداً

قالت حور بدهشة :

يخربيتكم ، هو انهاردة يوم الحوارات المهمة العالمي !!

جلست حور و امامها حسين و قال :

خير يا حسين ؟!

قال حسين بأرتباك :

بصراحة يا حور ، انا بحب سلمي و مش عارف اعمل ايه حاولت الفت انتباه سلمي بس مش عارف ممكن تساعديني يا حور .

هنا جلست حور مثل فاطنة في "لن اعيش في جلباب ابي "




جلست حور علي الارض مما جعل حسين يتعجب و قالت و هي ترفع يديها الس سماء و قالت :

اشكوا اليك يارب ، يارب هما فكرني كيوبيد و هدب السهم في قلب حبيبة كل واحد و لا ايه يارب .

ثم نظرت الي حسين الذي كان يضحك بهسترية و قالت حور علي وجها ملامح تكاد تبكي من فرط الغيظ و قالت بين اسنانها :

حاضر يا حسين ، هساعدك اعتقوني لوجه اللة المحاضرة هتفوتنا !!

توجه حسين مع حور الي محاضرة و قال :

متشكر يا حور.

ثم دخل الاثنين الي محاضرة و جلست حور بعيد عن الجميع و هي تحسبن عليهم مما جعل اصدقاءها يتعجبوا.

بعد ان انتهت حور من المحاضرات ، خرجت من الجامعة وجدت علي زجاج السيارة رسالة ، اخذت حور الرسالة و بدأت تقرأها:

من عمار قناوي ،

بصي يا حور انا بحب شعر اوي الي كان في مسلسل حريم السلطان الي كان السلطان سليمان دايما بيقولوا ليها و دايما كنت بتخيل اني بقولهولك فكتبلك الشعر في رسالة لحد ما يجي اليوم الي اقوله ليكي 

" حور قلبي ، عشقي و غرامي حقيقتي و خيالي لا بل حقيقتي ، اقسم بقلبي الذي لا يحتوي شيء سواكي بأنك حقيقتي انتي الحبيبة الاولى و الاخيره و لم يدق قلبي الاحد سواكي فإنتي حبيبة الروح ، إنتي غرامي و أملي و رفيقه دربي إنتي جوهرتي!! انتس اغلي ما املكه في دنيا يا حور ، انتي سبب وجودي في هذا الكون لو خيروني في حياتي الثانية واللة سأختارك  انتي ، صدقا فأنا لن اجد اجمل من هذا الوجه ، فالتبكي كل عيون الدنيا و لكن عينيك لا تبكيان انتي عندها فقد سأبكي دما بدل دموع ، فاليعضب كل العالم و لكن انتي يا حبيبتي ارجوكي لا تغضبي لاني سأفجر بي براكين غضبي للاحلك يا رفيقه الروح ، ارحمي هذا العاشق فهو ذاهد في جمالك و لكن لا تستبدي في جمالك فهو عاشق مسكين لا يتحمل ، انظري حولك الي كل هذا الجمال فهو مور من وجهك و جمال عينيك ، هذا الكون كله يا حور يقف خجلا امام جمال وجهك ، ارجمي هذا العاشق المسكين و ابقي معه حتي اخر العمر فهو لا يستطيع العيش بدون جمال صوتك و ندرة عيونك ارجوكي لا تتركيني ضائعا "

الي حور قلبي .

كانت حور تبكي و هي تقرأ هذا الشعر الجميل فهي بالفعل شاهدت هذا المشهد و سمعت هذا الشعر و لكن لم تكن تتوقع ان يوما ما احد سوف يرسل لها هذا الشعر الذي خطف قلبها.

احتضنت حور الرسالة و قفرت بسعادة و هي تضحك و كان عمار عن بعد يوثق هذة اللحظة و كان يصور حور من اول استلامها الرسالة حتي نهاية و هي تقفز في سعادة ، شاهدها و هي تترجل سيارتها و تنطلق ، احس عمار انه علي الطريق الصحيح و ان حور سيدق قلبها له قريب.


منزل عماد ابو الفتوح :

كان كل من عماد و عائلته يجلسون مع صالح ، زسنات كانت تود لو تنتقم و تقوم بخنق صالح فهي تعلم ان هناك شيء مريب .

اما ميادة فهي لا تبالي لقد كتب قرمان موتها بزواجها من صالح عابدين.

قال عماد :

انت اكيد يا صالح جاي تحدد كيعاد كتب الكتاب مش كدة.

رد طارق :

اكيد يا باب عشان كدة مش كدة ولا ايه يا صالح ؟!

نظر لهم صالح للحظات و قال :

حج عماد انا عايز اكتب كتابي علي ميادة انهاردة !!

اندهش طارق و شهقت زينات و ابتسمت ميادة بسخرية.

قال عماد :

و ماله يابني انا موافق

قالت زينات :

انت بتقول ايه يا عماد ؟!

قال طارق :

انا بقول كدة برده عشان ميادة لا تتجوز و تشيل مسؤلية ، انا هقوم اجيب المأذون.

نظر صالح الي ميادة بانتصار و بعد مدة كتب الكتاب ميادة و صالح.

كانت ميتدة بلا روح و صالح احس بنشوة الانتصار و قال :

معلش ، اعزروني عايز اتكلم مع ميادة علي انفراد !!

قال عماد :

و ماله يا بني ما هي مراتك دلوقتي.

تركوهم الجميع .

جلس بجانبها و قال بنبرة تهديد :

إنتي مراتي ، بقي أمر واقع اتقبليه و بلاش الوش النكد الي يقرف الواحد ده و اتعظلي بدل ما اعدلك عشان في حاجات كتير اوي هتغير يا ميادة !!

قالت ميادة بصوت خالي من الحياة:

ما هي فعلا في حاجات كتير هتتغير يا صالح من انهاردة .

نظر ليها ثم قبلها بعنف و عشق و تركها و قال بخبث :

ديه تصبيرة قبل ليله الدخلة يا عروسة.

ثم تركها و رحل.


الفصل الخامس عشر 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-