أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

رواية صعبة المنال للكاتبة بسنت عبد القادر فصل ١٦


 رواية صعبة المنال الفصل السادس عشر بقلم الكاتبة بسنت عبد القادر 


رواية صعبة المنال الفصل السادس عشر  


رواية صعبة المنال للكاتبة بسنت عبد القادر فصل ١٦


 رواية صعبة المنال الفصل السادس عشر بقلم الكاتبة بسنت عبد القادر 



 صعبة المنال الفصل السادس عشر  



" أحببتك جداً لِدَرَجَة أَنَّه عِنْدَمَا تَغِيبُ عَنِّي يَغِيب مَعَك كُلِّ شَيْءٍ ، أُحِبُّك لَيْسَ لِمَا أَنْتَ عَلَيْهِ ، وَلَكِنْ لَمَّا أَكُونُ عَلَيْهِ عِنْدَمَا أَكُونَ مَعَك ، إنّ فِي حُضُورِ عَيْنَيْك تَتَلَاشَى الْوُجُوه ، فَلَا أُبصر سِواك ، حَبِيبِي عِنْدَمَا أَنَام أَحْلَم أنّني أَرَاك بِالْوَاقِع ، وَعِنْدَمَا أصحو أتمنّى أَنَّ أَرَاك ثَانِيَةً فِي أَحْلاَمِي ، هَل أَقْسَم لَك إنِّي أَرَى بِك ، سعادتي وموطني ، وَأَشْيَاءُ لَا تُوصَفُ ، وَلَا تُحكى ، قَالَت جننتُ بِمَن تَهْوَى ، فَقُلتُ لَهَا العِشقُ أعظَم ممّا بالمجانين "


ذهب عادل إلي صفية في المشفى و قد جاء لكي يأخذها و بالفعل اخذها و ترجل كل من عادل و صفية الي السيارة و وجدت صفية في المقعد الخلفي الكثير من الحقائب.


قالت صفية بتسأل :


ايه ، كل الشنط ديه يا بابا ؟!


قال عادل :


ديه شنط هدومك ، خدت حور ز حورية و نزلنا مول جبنالك لبس جديد و كله الوان و علي الموضة و حسناء كانت برده معاهم و علي الوتس اب و بيخدوا رأيها و بعتتلي اخر حاجات صممتها هداية انك خفيتي و باعتذار عشان مجتش تشوفك عشان اتجوزت !!


قالت صفية بدهشة :


حسناء اتجوزت ، مين و ازاي ؟!!


بدا عادل يقص علي صفية ما حدث .


قالت صفية بحزن :


طب هي زعلانة ؟! 


قال عادل :


بالعكس نفسية بتقول ان جوزها كويس و حسناء شكلها بدات تحبه 


قالت صفية بحب :


ربنا يتمملها علي خير 


قال عادل :


امين يارب


قالت صفية بعتاب :


بس ليه يا بابا كلفت نفسك ما انا عندي هدوم و ..


قاطعها عادل:


كل الهدوم بي اي حاجة من البيت القديم اترمت و جبتلك موبيل جديد احدث موديل ، عايز كل حاجة معاكي تبقي جديدة يا صفية.


قالت صفية بحب :


انت احسن اب في الدنيا ، ربنا يخليك ليا يارب.


قال عادل بحب :


و يخليكي ليا و هنبقي كويسين يا حبيبة بابا و هنتابع مع دكتورة زهره.


قالت صفية بسعادة :


دكتورة زهره ديه حلوة اوي يا بابا ، حنينة اوي و بتساعدني بجد بحبها اوي يارتها كانت امي .


اندهش عادل من كل هذا و لكن كان سعيد ان صفية تحب الدكتورة زهرة التي لم تغب عن باله و هو بالفصل وقع في غرامها و حمد الله ان صفية تحبها.


وصل عادل الي منزل حسان و هنا قال حسان الي صفية :


علي فكرة يا صفية ، انا بعت الشقة و اشتريت شقة في عمارة عمك حسان ، سعني إنتي هتعيشي معاهم بس ابقي طلي عليا يا صفية انا و هاشم.


قالت صفية بحب :


بجد ، انا فرحانة اوي و اكيد كل يوم هاجي اقعد معاك أنت و هاشم ، أنا مقدرش استغنى عنكم ابدا.


قال عادل بجب :


حيبية بابا إنتي.


و بالفعل جاء الحارس و حمل الحقائب و توجه كل من صفية و عادل الي سقة حسان الرشيدي و هنا فتح حسان و قال بمرح :


يا مرحب بالغالين !!


احتضن حسان عادل ثم نظر الي صفية و احتضانها و قال حسان بحب ابوي :


حمد لله على السلامه يا حبيبة عمو حسان و بما انك هتعيشي معانا فتقولي بابا حسان ماشي يا صوفي ؟!


قالت صفية بحب :


ماشي يا بابا حسان


دخل عادل و حسان الي المنزل و هنا جاءت شيريهان و قالت بحب :


صفية الحلوة ، ألف حمد الله على السلامه يا روح قلبي ، نورتي بيتك يا حبيبتي .


و هنا جاءت حورية و احتضانتها بشدة و قالت بسعادة :


حمد لله على السلامه يا صوفي ، انا فرحانة اوي أنك هتقعدي معانا بجد الفرحة مش سيعاني !!


ثم حورية الي عادل و قالت بحب :


ازيك يا بابا عادل ؟!


قال عادل بحب :


كويس يا قلب بابا عادل .


و هنا ظهرت حور و احتضنت صفية و قالت بحب و سعادة : 


حمد لله على السلامه يا أحلي و أجمل صفية هتقعدي معانا و هنفوق كدة و خنخرج و نتفسح و هعرفك هلي صحابي الي في الجامعة يعني حساتك هتتغير يا صفية و هنبقي كويسين و اقوية .


ادمعت عين صفية و قالت بحب :


ربنا يخليكم ليا .


احتضانتها شيريهان و قالت بحب :


لا يا صفية ، لا الؤلؤ ده مينزلش ابدا احنا عايزين نفرح .


قالت حورية الي حسان:


تسمحلي يا ولدي .


قال حسان بتعجب :


اسمحلك بي ايه ؟!


هنا ركضت حورية الي غرفتها و جاءت و معها  JRL الخاص بها و الهاتف و هنا صدحت اغنية "هنرقص علي الاحزان"

:


لما نروح ونسافر حتة بعيدة

لما بندخل قصة حب جديدة

لما بنتجمع في مناسبة سعيدة

بنغنى

لما نطير مالفرحة لعالم تانى

لما تضيق الدنيا علينا ونعانى

لما بنفصل م الدنيا دي ثوانى

بنغنى


هنعيش لسه ياما ونشوف

هنعيش تحت أى ظروف

هنعيش لسة ياما ونشوف


هنغنى كمان وكمان....وهنرقص عالاحزان

ويا دنيا جنان بجنان....ويا دنيا جنان بجنان

كلنا فالهوى سوا من حيرة لحيرة

شايلة قلوبنا حاجات ياما ياما كتيرة

فما بنصدق ونفك التكشيرة

ونغنى

زي البحر الدنيا واحنا سفينة

بندور عالشط اللى يرسينا

وبنتلكك على حاجة تنسينا

ونغنى .


بدات حورية و حور العناء و يطفوا حول صفية التي كانت تضحك من كل قلبها ز بسعادة و شاركتهك شيريهان الغناء .


سعد عادل و أحس ان عائلة حسان الرشيدي هم الاقوي في تحسن ابنته.


بعد ان انتهت الاغنية احتضنت الفتيات و شيريهان بعضهم البعض و هنا رن جرس المنزل و فتح حسان الباب وجده هاشم و قال حسان بمرح :


ابن حلال والله ، ابوك هنا و صفية خرجت و هتقعد معانا.


قال هاشم و هو يحتضن حسان و قال :


حبيت اشوفك يا حسان باشا ، عشان عايز أتغير و الاول اغير حياتي الصحية ، عايز انزل معاك الجيم و كلامك قلبته في دماغي و طلع عين العقل.


قال حسان بفخر :


تمام ، كل يوم ما هدا الجمعة الساعة ٦ بليل عدي عليا و ننزل سوا و ليك عليا في مدرب هيضربك هيخليك فورمة.


ثم نظر حسان الي عادل :


و انت كمان يا عادل ، روح معانا هطلع طاقة و هتعمل فورمة و هناك في الجيم في بوكس كمان ترجع تتمرن زي زمان ايه رأيك ؟!


قال عادل :


ياريت ، اهو الواحد يحس انه بيخرج طاقة و يحافظ علي صحته و اهو يعمل فورمة زيك.


ثم توجه هاشم الي عادل و احتضانه و قال :


ازيك يا بابا ؟!


قال عادل: 


طول ما انت و اختك بخير هكون انا بخير .


ثم توجه هاشم الي صفية و قال بحب :


ازيك يا صفية ، احسن دلوقتي ؟!


قالت صفية بحب :


احسن بشوفتك يا هاشم.


ثم نظر هاشم الي حورية و قال بصوت منخفض:


وحشتني.


قال حسان بضجر :


متحترم نفسك يالا في ايه !!


قال هاشم بسخرية :


رجعت ريما لعادتها القديمة.


قال حسان و هو يشمر ساعديه قميصه :


مين ريما ديه يالا 


قال هاشم ببراءة :


انا بقول الماية رجعت لي مجاريها انا قولت ريما بتسمع علط انت يا حسان باشا الا قولي مين ريما ديه ؟! 


قالت شيريهان بغيرة :


ريما مين الي بيكلم عنها هاشم !!


قال حسان :


الواد ده موقعاتي و شكله مش هيطلع عليه صبح 


قال هاشم ببراءة الذئب:


و الله يا شيري هانم بقول الحمدالله الماية رجعت لمجاريها لقيته بيقول ريما مين ؟!


قالت شيريهان:


ريما مين يا حسان ، بتخوني ؟!


قال هاشم :


ايديلوا 


قال حسان :


عليا الطلاق لاوريك يا هاشم الكلب

تعاليلي 


و امسكه حسان ووضعه علي الارض و امسكه من ملابسه و قال :


عايزني اطلق مراتي ، ترضهالي ، بسم اللة الله اكبر 


قال هاشم :


ايه يا حسان باشا هو انت هتضبحني علي العيد ، يا عادل باشا قومه ده انا هفطس 


قال عادل :


خلاص ، اهدي يا هاشم متولعش الدنيا 


قال حسان :


ده انا هنفخك في الجيم و الله يا هاشم لو ما نزلت لغي الخطوبة و مفيش جواز


قال هاشم بوجه شبه بكاء :


حاضر ، يارب اقويني انا حاسس اني هيكسر عضمي بكرة 


قال حسان :


لا من انهاردة يا هاشم 


قال هاشم بمرح :


خدي بالك من العيال يا حورية


ضحك الجميع .


قال هاشم :


بجد يا حسان باشا ، انا هايزة اتكلم مع حورية علي انفراد في البلكونه بعد اذنك .


قال حسان :


ماشي يا هاشم بس مطولش 


توجه هاشم و حورية الي شرفة 


جلس هاشم امام حورية و قال بهيام :


وحشتني ، انا عارف أني مقصر في حقك بس غصب عني !!


قالت حورية :


هاشم هو انت كرهتنا او كرهتني انا و بابا ؟!


قال هاشم :


حورية ، أنا عمري ما اكرهك ، إنتي روحي و حياتي ، إنتي بتجري في دمي و علي حسان باشا فهو ابويا التاني و شيري هانم امي اوعي تقولي كلام ده تاني.


ثم اكمل هاشم:


انا الي محتاجلك يا حورية ، اوعي تسبيني انا ممكن اموت فيها !!


قالت حورية بزعر :


بعد الشر عليك يا هاشم انا مش هسيبك و هبقي جنبك و هدعمك و كلنا حواليك .


قال هاشم:


عايزك تحبيني للاخر العمر


قالت حورية بمرح :


حتي تحترق النجوم ؟!


قال هاشم بهيام :


و حتي يفني العالم ، حتي احترق انا شخصيا .


قالت حورية :


بعد الشر عليك يا هاشم ، انا عايزة اكلمك في موضوع مهم !!


قال هاشم :


اتكلمي يا حورية


قالت حورية :


هاشم ، انت محتاج تروح جلسات زي صفية و صفية بتشكر في دكتورة زهره جدآ.


قال هاشم بضجر :


لا يا حورية ، انا كويس و مش محتاج جلسات.


قالت حورية بإصرار:


لا محتاج يا هاشم ، الي حصل مش سهل و مش هستني انك تيجي في يوم لما نتجوز تتهمني و تشك و تقول اني خاينة !!


قال هاشم بدهشة :


انا عمري ما أعمل كدة انتي بتقولي إيه ؟!


قالت حورية :


لا يا هاشم ، هتعمل خصوصاً و انا هخش الجامعة انت لازم حد يساعدك عشان متوصلش انك تبقي بني ادم شكاك و تفكتر اني ممكن اخونك لو مرحتش يا هاشم كل الي بنا يبقي منتهي .


قال هاشم بغضب :


بتهدديني يا حورية ، مش هسيبك و لو سبتيني مش هتجوزي حد غيري مش هضمر مخيلتي انك مش مراتي و ام عيالي فاهمة و لا ؟!


قالت حورية ببرود :


القرار قرارك !!


فكر هاشم و احس أنه من الممكن انيحدث هذا و هو لا يريد ان يخسر حورية ، هنا رضخ هاشم و قال بملل :


حاضر يا ست حورية ، هكلم هيادة دكتورة زهره انهاردة و اخد ميعاد.



منزل سيد قناوي :


جاء كل من عمار ، طارق ، ميادة و زينات الي المنزل سيد قناوي ، دق الجرس المنزل و توجه سيد الي باب و فتح و هنا رحب بعائلة عماد و قال بترحيب:


يا مرحب  ، اهلا بيكم اتفضلوا .


و بالفعل دخل الجميع و جلسوا و هنا بدأ عماد الحديث و قال :


حج سيد ، احنا انهاردة جايين عشان نطلب ايد الانسة راضية بنت حضرتك علي سنة الله ورسوله و نقرا الفاتحة .


قال الحج سيد :


و ده شيء يشرفني و لكن برده هايز اعرف رأي الست زينات ، معلش يا عماد انا مش هرضي ان بنتي حماتها تعملها وحش وده حقي .


ارتبك طارق و قال طارق :


طبعاً ، كرامة راضية من كرامتي !!


قالت زينات بود حقيقي:


لا يا حج ، انا مش هعامل راضية وحش ، ابني حقه يختار الي نفسه يكمل حياته معاها و انا كنت المفروض مقولش كدة ، انا بعتذرلك و راضية بنتي زي ميادة و لو في يوم قالت اني عملتها وحش متقولش لجوزها تقولك و اعمل الي يحقلك راضية ست البنات و انا عارفة كدة كويس.


قال سيد :


يبقي كدة اتفقنا.


تعجب كل من طارق و عماد حتي ميادة و نظر طارق الي والدته بامتنان و نظرت له نظرة " المهم سعادتك يا طارق" و هنا احس عماد تغير زينات.


دخلت راضية و هي تحمل العصائر و قدمتها و هنا جلست راضية بجانب والدها و قال الحج سيد :


نقرا الفاتحه ؟!


قال الجميع :


نقرا الفاتحة 


ثم قراءة الجميع الفاتحة و عالت الزغريط كل من زينب و روح حتي زينات. 


قال عماد :


نكلم في المفيد ، طارق و عنده شقته و العروسة تختار و تغير عالي مزجها شقتها برده و الشبكة و المهر و المؤخر


بدا الحج سيد و الحج عماد التكلم في كافة التفصيل و ما ان انتوا قال عماد :


كدة بقي نحدد ميعاد الخطوبة


قال الحج سيد بمرح :


بالدور يا عماد


قال طارق:


مش فاهم يا عمي 


قال سيد بمرح :


أصل هاشم باشا اللة يسمحه خلي في افراح و خطوبات كتير ، يعني خلاص حورية قربت تمتحن ثانوية عامة و بعد كدة كتب كتابها و الفرح و بعد كدة سيادتك يا طارق و بعد كدة الاستاذ صالح و بعد كدة كتب كتاب روح بنتي علي رعد السيوفي.


قال طارق بدهشة:


ده بجد ، لما اشوفك يا رعد طب و انا هتجوز امتي ؟!


قال سيد :


بعد كتب كتاب روح 


قال عماد :


لا استني يا طارق بعد كتب كتاب روح فرح صالح و ميادة اختك و بعد كدة خ..


قال طارق :


لا خطوبة ايه ، بعد اذنك يا حج سيد هيكون كتب كتاب و فرح 


قال سيد بدهشة :


حتي انت يا طارق !!


قال طارق بعبس طفولي :


هي جت عليا انا 


هنا ضحك الجميع و قال سيد :


و انا موافق و يكون في وقت توضبوا كل حاجة.


هنا توجهت زينات الي زينب و قالت :


انا عارفة أنك مش بتحبيني عشان كنت صاحبة العقربة عديلة و الله العظيم و حياة ولادي انا ما راضية علي الي عملته و لا قبلت ده و بما اننا هنكون نسياب نفتح صفحة جديدة ؟!


قالت زينب بود :


و انا معنديش مانع يا زينات 


قالت زينات بضجر :


زيزي يا زوزو ، زيزي 


ضحكت زينب و عانقتها زينات و هنا اندهش كل من همار و سيد و قال: 


الحمدلله كدة الحموات بقوا سمن علي العسل.


قال عماد :


اه والله ، انا كدة نفسيتي اراحت 


قال طارق الي حج سيد بأرتباك:


ممكن يا حج سيد ، اتكلم مع راضية علي انفراد ؟!



قال سيد بتحذير :


و ماله يا بني ، اقعدوا في البلكونة و اتكلموا بس مطولش يا طارق.


قال طارق بسعادة:


عنيا يا حج.


توجه كل من راضية و طارق و جلس طارق امام راضية و قال بحب :


راضية ، انا مش بتجوزك عشان بس إنتي ست البنات و اخلاقك عالية لا ، انا كنت عايز اتجوزك عشان بحبك يا راضية من و احنا عيال يمكن مكنتش بيبان عليا عشان مكنتش عايز اضرب صاحبي في ضهره او اخسره !!


سعدت راضية كثيراً و هنا قالت بحب :


انا يا طارق عايزة اعترفلك اعتراف ، انا كنت برفض اي حد يتقدملي عشان كنن نفسي تتقدملي يا طارق عشان انا بحبك من اول قلبي عرف يعني إيه حب .


قال طارق بسعادة :


انا مش مصدق نفسي ، مش مصدق الي بسمعه انا اسعد واحد في الدنيا و اللة يخليكي ليا و هخليكي اسعد واحدة في الدنيا ، بحبك يا راضية .


ثم أكمل طارق بحب :


اوعدك انك هتكملي تعليمك و لو هايزة تشتغلي انا معنديش مانع.


قالت راضية بسعادة :


و انا اوعدك إني اسعدك يا طارق.


هنا حمد لله طارق ان راضية تحبه و تبادله الحب مثلما هو يحبها.


و هنا راضية كانت في قمة السعادة ان طارق يحبها كل هذا الحب.


دخل كل من راضية و طارق و علامات السعادة علي وجههم ، بارك عمار طارق صديقه و باركت روح اختها راضية و جلس الجميع في سعادة و بدأوا يتحدثون في سعادة و هنا احست زينات ان زينب طيبة القلب و قررت ان تصبح صديقة لها.



في مكتب دكتورة زهرة :


جاء عادل في موعد الجلسة المحددة و جلس امام دكتورة زهره.


رحبت دكتورة زهره به و قالت :


مساء الخير يا أستاذ عادل .


رد عليها عادل :


مساء الخير يا دكتورة زهره.


قالت دكتورة زهره بحماس:


جاهز عشان نبدأ الجلسة ؟!


قال عادل :


جاهز بس يا دكتورة انا مش عايزة أسألة ممكن اتكلم و اخرج إلي جوايا ؟!


قالت الدكتورة زهرة:


طبعاً يا أستاذ عادل ، اتفضل.


تنهد عادل و قال بأسي:


أنا طول عمري شخص مستهتر ، كنت بغير من اخويا سيد عشان الويا شايفه احسن مني و هو فعلا احسن مني لحد لما شوفت عدسلة خدت قلبي و روحي اقعدت فترة مش بسابها بس عشان توافق عليا و لما وفقت و قولت لابويا كان رافض مش عشان غني و فقر بس عشان كان عارف انها حرباية ، عندت و عصيت كلام ابويا و قولت هتجوزها و اتجوزتها فعلا.


ثم تنهد و أكمل عادل حديثه :


كنت شايلها من هلي الارض شيب ، كنت بحبها اوي و هي كانت تعمل مصايب و انا اشيلها ، كانت كلمتها أعلي مني لدرجة انها حتي مع بنتي كانت بضايقها و برده مكنش ليا كلمة لحد ما فاض بيا و بدات فعلا اكرها لحد لما اكتشفت خيانتها ليا و الباقي حضرتك عرفاه لما سألتني عن حالة صفية .


نظر عادل الي دكتورة زهره وجدت نظرتها بها اشفق و قال بغضب :


متشفقيش عليا يا دكتورة زهرة !!


قالت دكتورة زهره:


مش شافقة ، انما بس عايزة انك تتخطي عاديلة من حياتك و لازم تحط حاجة في دماغك يا أستاذ عادل ، الستات مش كلهم خاينين او كلهم عاديلة لو حبيت واحدة مش هتعمل زي عاديلة لازم تحط في دماغك ان ده كان سبب اختيارك للشخص الغلط مش الجواز و الستات هما الي غلط الاختيار نفسه و اعترافك بالخطأ ده بداية علاجك.


قال عادل :


شكرا يا دكتورة ، اخبار حالة صفية ايه ؟!


ابتسمت و قالت :


صفية بتتحسن و مع الأدوية و الجلسات و دعم هتتعفي و هتبقي كويسة.


قال عادل بسعادة:


الحمدالله ، ياريت لو هاشم يسمع الكلام و يجي هو كمان عشان يعدي الازمة ديه !!


أبتسمت دكتورة زهرة و قالت :


بالفعل يا استاذ عادل هاشم اتصل و اخد ميعاد عشان يبدأ الجلسات.


سعد عادل بشدة و دون قصد امسك يد الدكتورة و قال بسعادة :


الحمدلله ، شكراً يا دكتورة بجد شكراً!!


ثم استوعب عادل ما فعله قال بأرتباك:


متأسف.


ثم ذهب من المكتب .


اما عن دكتورة زهره لقد سعدت و دق قلبها و احست ان عادل سيغير مجري حساتها كتيرا الفترة القادمة.



علي جانب اخر :


قررت حور ان تذهب الي كورنيش النيل حتي تفكر في مساعدة أصدقائها و مساعدة صفية و هاشم حتي يتخطوا هذة المرحلة .


ترجلت حور من سيارتها و وقفت تفكر هي تنظر علي منظر الخلاب .


هنا كان عمار يراقبها ، أخاف عليها ان يضايقها احد فترجل من سيارته و نوجه إليها و وقف بجانبها ، اشتمت حور رائحة عطر تعرف صاحبه جيداً و هو عمار القناوي !!


انتزعت سماعات الهاتف و قالت :


ايه الي جابك يا عمار ، ماينفعش تنطلي كل شوية ماينفعش نقف لوحدنا كتير !!


قال عمار :


شوفتك واقفة لوحدك خفت عليكي حد يضايقك ولا حاجة.


قالت حور :


مش هنخلص من شغل المراقبة ده ؟!!


قال عمار موضحاً :


مش برقبك يا حور ، انا ببقي خايف عليكي مش اكتر !!


قال عمار :


مالك يا حور ، ليه جاية لوحدك كدة ؟!


بدأت حور تقص عليه ما حدث من يزيد ، يوسف و حسين.


شعر عمار بالغيرة و قال :


و اشمعني إنتي ؟!  ما كل واحد يروح يقول للي بيحبها علي مشاعره ، في ايه يا حور هو إنتي مصلح اجتماعي ؟!


قالت حور بغضب :


في ايه يا عمار ؟! احنا كلنا اخوات و بنساعد بعض محصلش حاجة !!


قال عمار :


طب احنا ممكن نساعد بعض او بمعني أصح افكر معاكي و أحاول أساعدك !!


قالت حور :


ماشي يا سيدي.


قال عمار :


بصي يا حور ، هنبدا بيزيد ، من الاخر يزيد شخص دغري و اكتر واحد حبيته فيهم راجل و هو في سن صغير و بيفهم في الاثول و هو حتي لو عرف مشاعرها مش هيقول نتصاحب و الجو ده ، ده تحليلي لي شخصية يزيد اكتر واحد تساعديه من قلبك لعلمك الواد ده محترم اوي ده استأذني و حكالي قبلك.


قالت حور بدهشة :


انت بتكلم جد ؟!


قال عمار :


اه ، مش بقولك محترم و علي فكرة سارة الي بيحبها فيهم اكتر واحدة مريحة و ملتزمة و تعرف الحدود قربي منها يا حور الصاحب الكويس و الس يعرف ربنا خليه هو اقربلك ، هما كلهم بيحبوكي بس سلمي اكتر حد لما هيجي ينصحك هيطلع منها الحكمة زي يزيد كدة .


قال عمار :


بالنسبة لصدفة صحابتك ، انا مكنتش قابلها او بلع فكرة أنتم صحاب و بتغير منك !!


قالت حور :


ده كان زمان في بداية لما بقينا شيلة كانت فكرة ان يوسف بيحبني .


قال عمار بغيرة :


كانت هتبقي ليلته سوده ، المهم صدفة شخصية قوية و كمان عندها كبرياء و من الي حكتي يا حور ان يوسف ما شاء الله عليه و علي الي حواليه كان كل شوية يجبلكم بنت و يقزل صحابتي عشان تغير و التانية اصلا مش كدة لا ديه هتكابر اكتر و لا هتعبره و هو ده الصح .


أكمل عمار و قال :


شخصية يوسف ديه لسة مش ناضج ، عايز يعيش حياته و فاكر السهر و خروجات و البنات هي ديه الحياة و ده اصلا مش صح و هو اكتشف كدة لما خسر صدفة و هيتعب اوي عشان هيتغير و صدفة هتتعبه عشان تصدق انه اتغير و ديه علاقة معقدة بصراحة .


قالت حور :


هو قالي انه بيتغير 


قال عمار :


مختلفناش بس هيتعب عشان يتغير و صدفة كمان مش هتبقي سلكة و تصدقه كدة من أول مرة برده إنتي بتتعملس مع واحدة دماغ مش سهلة .


أكمل عمار :


اما بقي بالنسبة لحسين هو طيل و دمه خفيف بس تحسي انه لسه مش ناضج و ده عادي مع الوقت و مش عارف ازاي مخدش باله ان سلمي صحابتك بتحبه 


قالت حور بدهشة :


بجد سلمي بتحبه ؟!


قال عمار :


ازاي مخدتيش بالك ، سلمي بقي تحليلي ليها شخصية شفافة و عفوية و الي في قلبها علي لسانها فبيبان من النظرات بس مش هم اديني حلتلك كل واحد فيهم و الحل فين عدي الجمايل يا ست البنات !!


قالت حور :


شكرا اوي يا عمار 


قال عمار :


بالنسبة لعمار القناوي ؟!


نظرت حور له بخجل : 


ماله ؟!


قال عمار :


ايه رايك فيه ؟!


قالت حور :


انا حاسة أنك بطل من ابطال الروايات الي بقراها و حاسة ان قلبك كبير و شجاع و بحس معاك بالامان


سعد عمار و قال :


بجد يا حور ؟!


نظر حور له بخبث :


اه ، بس بالنسبة للحب استني بقي احد اخر ٣٥٦ يوم .


قال عمار بهيام :


انا استناكي عمر فوق عمري بس تحبني يا حور قلب عمار .


قالت حور بخجل :


انا لازم امشي ، اشوفك علي خير يا عمار .


قال عمار بحب :


خدي بالك من نفسك .


ردت عليه حور :


و انت كمان.


ذهبت حور الي سيارتها و ذهبت الي منزلها و هنا صرخ عمار بسعادة و ترجل سيارته و ذهب الي المنزله بسعادة 


منزل رائف زلط :


كانت حسناء تقف في الشرفة و تغني بصوتها العذب اغنية "حبيبي يا عاشق" و هنا بدأ تغني حسناء :


حبيبي يا عاشق ياحر زي الطير شاور حقول حاضر للحب قلبي اسير


الحلم دا حلمنا والحب من حقنا مين اللي يمنع طير انو يطير في السماء


حبيبي يا عاشق ياحر زي الطير شاور حقول حاضر للحب قلبي اسير


الحلم دا حلمنا والحب من حقنا مين اللي يمنع طير انو يطير في السماء


تعاله نحلم سوى الله على الاحلام دا الحب زي الهوى اسكن عينيه ونام


اتحدى بيك الكون قلبي في هواك مجنون اعشق وحب وكون روحي وقدري انا


الحلم دا حلمنا والحب من حقنا مين اللي يمنع طير انو يطير في السماء


حبيبي يا عاشق ياحر زي الطير شاور حقول حاضر للحب قلبي اسير


الحلم دا حلمنا والحب من حقنا مين اللي يمنع طير انو يطير في السماء


الحلم دا حلمنا آآآآه والحب من حقنا آآآآه مين اللي يمنع طير انو يطير في السماء .


لم تلاحظ حسناء مراقبة رائف لها و خو يدق قلبه من جمال صوتها العذب و هنا دخل و شهقت حسناء و تورد وجها من الخجل قال بهيام :


ايه الصوت الحلو ده يا صغنن ؟!


ثم امسك بيديها و أمسك الهاتف و هنا صدحت اغنية " سمعني نبضك"

بدأ الاغنية :


سمعني نبضك دفيني بنار حضنك

ابيك الليلة وحدك اليا تكون

قرب عليا حس النار اللي فيا

ابي ايديك بايديا نلف الكون


و هنا قال رائف بهيام :


اسمحيلي يا صغنن بالرقصة ديه ؟!


و بالفعل رقصت حسناء مع رائف 


و هنا أكملت الاغنية :


انا وش اقول وانت معايا

وش اقول انسى هوايا

وش اقول انت غلاي


نظرت حسناء الس عين رائف و كان بها حب و عشق يكفي عمر بأكمله.


و هنا صوت الاغنية :


يا فرح عمري معاك الوقت يجري

من شوفك ليه مدري تدوب الروح

انسى اللى فيني من حضنك بين ايديني

يا حبي وكل سنيني فداك الروح.


اما عن رائف فوجد في عين حسنتء لمعة حب في عينيها .


دارت حسناء و اصبح ظهرها مقابل صدر رائف و قالت :



عايز تشبني بعد ٦ شهور ؟!


قال رائف بهيام و عشق :


انا عن نفسي يا صغنن مش عايز هشان إنتي لو سبتيني روحي هتروح مني و هتروح معاكي!!


قالت حسناء بحب :


و انا مش عايزة امشي ولا أطلق ، عايزة افضل معاك .


ادارها رائف بفرحة و امسك وجههة و قال بسعادة و عشق :



بجد يعني عايزة تكملي معايا للاخر العمر ؟!


نطرت له حسناء بعشق :


للاخر العمر .


و هنا صدح صوت الاغنية :


كل شي نسيته معاك عمري بديته

نسيت الكون كله معاك

لو عمر ثاني غيرك ما احب تاني

الك كل لحظة انا اشتاق


قال رائف بحب :


انا هكلم الحج راشد و خحدد ميعاد معاه معاد الفرح و هعملك احلي فرح في الدنيا يا صغنن 


و هنا صدح اخر كوبلية في الاغنية :


وش اقول وانت معايا

وش اقول انسى هوايا

وش اقول انت غلاي


ثم انتهت الاغنية و عانقهاةو حملها و دار بها ثم انزلها و قال :


بحبك يا صغنن يا مدوب روح 


قالت حسناء بعشق :


و انا عشقت يا مدوخ قلبي و روحي .





تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-