أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

أخر الاخبار

حوار صحفي مع الكاتبه مياده عصام بقلم رنيم العشري

حوار : رنيم العشري 

 حوار صحفي مع الكاتبه مياده عصام

 بقلم رنيم العشري

حوار صحفي مع الكاتبه مياده عصام بقلم رنيم العشري


حوار صحفي مع الكاتبه مياده عصام بقلم رنيم العشري


العمر ليس مقياسًا للتقدم، أو حتى للمعرفة، فكم من فردٍ صغير أبدع، وكم من فردٍ كبير أفسد؟

معنا اليوم فرد أبدع وأنجز الكثير وهو لم يصل حتى لسن الرشد، معنا ومعكم... ميادة عصام. 


بعد السلام والتحية، ميادة، هلا اخبرتنا عن عمرك؟


_ وعليكِ السلام ورحمة الله وبركات، شرفني تواجدي معكم، أنا بالـ 16 من عمري.


حسنًا، ميادة، دعينا نذهب بالحديث لنعلم أكثر من هي الكاتبة: ميادة عصام صاحبة ال16 عامًا... 


هل تفضلين تنوع وتلون الكتابات، أم أنكِ تفضلين التخصص بشيء محدد ومخصص؟


_لا أحب الكتابة عامة، وكذلك احب خروج مشاعري على هيئة كلمات على الورق. 


 ما نوع الكتابة الذي تفضلين التعمق والتميز به؟


_الخواطر، خاصةً الحزينة. 


ما هي نوعية الكتاب الذي لم ولن تملي منه مهما زدتي بقرائته؟


_ بكل تأكيد إيكادولي.


من هو ملهمك بالكتابة؟


_حنان لاشين.


ما السبب أو من الشخص الذي جعلك تلتفتِ لمجال الكتابة؟


_أنا الداعم الأول لنفسي، ثم صديق والدي واخواتي.


حدثينا عن بعض من أعمالك وجوائزك بمجال الكتابة؟


_شاركت مسابقة للارتجال فى بداية الكتابة وفزت بالمركز الأول وحصلت على درع وشهادة وشاركت فى أربع كتب، وكتابين منفرد وثلاث كتب تحت اشرافي ورقي كما شاركت في كتابين ورقي.


أعمالك أو خططك المستقبلية؟


_أريد كثيرًا العمل أكثر بمجال الكتابة.


بالتأكيد قابلتِ نماذج كثيرة بمجال الكتابة بأنواعهم المختلفة، من اكثر من أثر بكِ؟


_ عمي هو اكثر من اثر بي حقيقةً.


لكل منا عوائق وجبال تُبنى أمامه تُعيق طريقه، هل واجهتِ مِثل هذه الحصون من قبل؟


_لا.


 من هو مثلك الأعلى بالحياة؟


_والدي.


_دعينا نخرج من حديث المجال إلى حديث الحياة دعينا نعلم من هي ميادة، ولكن من الجانب الشخصي


_انا طالبة بالصف الثاني الثانوي العام.


قرأت لكِ خاطرة من قبل كان ختامها بذات النقاب، فدعينا نخبر جمهورك بهل ميادة الصغيرة منتقبة؟


_نعم، أنا رزقت النقاب منذ 8 أشهر، بعد حب واقتناع.


أخيرًا ولكن مع شديد الأسف أخذنا الطريق إلى نهايته، أخبرينا الآن عن موقف لن تنسيه بحياتك، وما الدروس المستفادة منه وكيفية تخطيه.


_الحمد لله كثيرا لا يقابلني انتقاضات كثيرة ولكن كلهم شجعوني كثيرًا.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-