ستعجبك

رواية مراتي حامل وانا مسافر الفصل السادس والاخير بقلم هويدا زغلول

 مراتي حامل وانا مسافر من ٤سنين 

الحلقه الاخيره 

بقلم هويدا زغلول

رواية مراتي حامل وانا مسافر الفصل السادس 

رواية مراتي حامل وانا مسافر الفصل السادس والاخير بقلم هويدا زغلول


سليمان 

خير يا جميله عايزه اي جايه لحد هنا 

ليه بعد اللي عملتي 


جميله 

والله العظيم هو اللي ضحك عليا حق عليا 

أنا اسفه وانا مستعده ارجع ليك الشقه 


سليمان 

هههههههههههه شكلك ناسيه أن الشقه 

مبقتش باسمك وشوقي اخد منك كل حاجه 

وبعدين انتي جايه ليه دلوقتي


جميله

هو طلع مش متجوزني واللي في بطني ده 

يبقي وبعدها فضلت تعيط 


الام 

شوفتي ربنا عمل فيكي اي انتي تستاهلي 

كده بعتي ابني وجريتي ورا واحد نصاب 


سليمان 

اظن يا امي الكلام ده ملوش لازمه دلوقتي 

اطلعي برا يا جميله وانتظري عقابك انتي 

كمان 


جميله 

انا مليش مكان اروح ليه دلوقتي ومش عارفه 

هروح فين 


الام 

وجايه طالبه مننا اي نقولك اقعدي معانا 

اطلعي برا يا بت انتي ومش عايزين 

نشوفك تاني وفعلا مشيت جميله 


احمد 

انت عارف ان انت بالكلام ده تقدر تحبسها 

وتحبسه هو كمان 


سليمان 

والله ما كفايه حبسهم هما الاتنين 


احمد 

أنا لازم امشي دلوقتي وياريت متعملش 

حاجه قبل ما ترجع ليا وفي الوقت ده 

راح سليمان بيت شوقي وفتح شوقي 

وهو بيقول 


شوقي 

اي يابنتي كل ده تأخير اي مين سليمان 

عايز اي 


سليمان 

هو انت فاكر أن خالص الحساب بينا 

كده خلص ولا اي 


شوقي 

اظن ملكش حاجه عندي ولو عايز 

جميله أنا خالص رميتها ومش 

عايزها 


سليمان 

بسهوله كده تعرف انت تستاهل أن انتقم 

منك بس انا مش هعمل كده بس انت 

ناسي انك ماضي ليا علي وصلات أمانه 

وانا خالص قدمت الوصلات دي 


شوقي

اي الكلام ده انت كداب اللي اعرفه ان الوصلات 

دي ضاعت منك 


سليمان 

هو انت فاكرني عبيط اوي كده با اصحي أنا مش 

غبي للدرجه برضه وكلها يومين ولا حاجه 

ويتم القبض عليك بس ممكن ميحصلش 

في حاله واحده د


شوقي 

حاله اي بقي 

رواية مراتي حامل وانا مسافر الفصل الاخير 

سليمان 

ترجع ليا الشركه والشقه وانا هتنازل عن 

كل حاجه 


شوقي 

انت بتحلم واقولك أنا طول عمري بغير 

منك كل حاجه معاك وانا لا وانت فيك اي احسن 

مني ودخل شوقي المطبخ وبعدها خرج وقال 


شوقي 

أنا خالص حياتي مش فارقه معايا أنا اخد 

حبوب الغله وكلها نص ساعه وكل 

حاجه تنتهي انما انت بصامتك علي الشقه 


سليمان 

انت عملت اي يا مجنون انت أنا هطلب الإسعاف 


شوقي 

مبقاش ينفع خالص يا حبيبي مش مهم 

حياتي تروح المهم انت متخدتش اي حاجه 

خالص وشركتك دي هتفضل كده ومش 

هتخدها وبعدها نزل سليمان جري وراح عند احمد 


احمد 

اي مالك يا سليمان شكلك عامل ليه كده 

اوعي تكون عملت فيه حاجه 


سليمان 

عارف ان انت انتقذت حياتي لولا أنك قولت 

ليا اسجل اللي هيحصل بيني وبينه 

كنت هروح في داهيه 


احمد 

هو اي اللي حصل فهمني وانا قولت ليه 

علي اللي حصل بينا وراح سليمان وقدم التسجيل 

للنيابه وبعدها خرج سليمان والكل روح البيت 


مروه 

طيب انت هتعمل اي دلوقتي يا سليمان 


سليمان

لازم ابلغ عن جميله علشان اللي عملته وكانت 

مع واحد وانا جوزها 


احمد 

انت متاكد انك تقدر تعمل كده اللي بحسه 

انك لسه بتحبها 


سليمان 

لا خالص مبقاش بعد اللي عملته فيا 

مبقتش احبها خالص وفعلا بلغ عنها 

وتم القبض عليها وهي من الزعل الحمل نزل

وفي بيت احمد 


ساره 

يا تري سليمان عامل اي دلوقتي بجد صعبان 

عليا اوي 


الام 

وانتي مالك انتي خليكي في حالك 


احمد 

عالفكره يا امي سليمان انسان محترم اوي

والله وليا الشرف أن يكون صديقي


الام 

مقولتش حاجه بس هي ملهاش دعوه 

اديك شوفت يا حبيبي اللي حصل يعني 

وصاحبه ده كان كويس برضه 


احمد 

بصرحه يا امي أنا عايز أخطب اخته البت 

محترمه اوي وشوفتها كام مره 


الام

الف الف مبروك اخيرا قررت تخطب يا حبيبي

وانا حاسه ان الواد ده محترم 


ساره 

دلوقتي بقي محترم علشان ابنك عايز اخته 


الام

بس بقي ملكيش دعوه انتي وفعلا راح 

اتقدم ل سليمان 


الام 

أنا مش موافقه 


سليمان 

ليه يا امي احمد انسان محترم اوي وانا عارف 

إن هيحافظ علي مروه 


الام 

قولت مش موافقه وخالص وفي الوقت ده 

احمد طلب مني أن يقعد مع ماما وانا 

فعلا خرجت 


احمد 

عالفكره أنا عرفت كل حاجه من مروه وموافق 

بيها هي رفضت بس انا عارف ان كان 

غصب عنها 


الام 

معقول عايز تتجوزها وهي .....


احمد 

مش عيب الإنسان يغلط العيب أنه يستمر 

في الغلط بصراحه سليمان في يوم تلفونه كان في الشقه وكلم مروه من عندي ونسي يمسح 

الرقم وانا اتكلمت معاها كذه مره ودخلت 

أنا 

روايه مراتي حامل وانا مسافر الفصل السادس والاخير بقلم هويدا زغلول 

احمد 

تصدق مامتك مش عايزه اختك تسافر 

برا أنا بقولك اهو أنا ناوي اشتغل هنا وماما 

كانت مصدومه اوي بس وافقت وأحمد 

كان محترم ومقلش لحد خالص والفرح 

تم وبعدها أنا خطبت ساره وكانت بتحبني 

اوي انما جميله كانت في السجن بس كانت 

ندمانه علي اللي عملته وكانت عالطول بتصلي 


ولحد هنا تكون خلصت قصتنا

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -