ستعجبك

روايه لم يكن ابي الفصل الاول للكبار فقط

 
روايه لم يكن ابي الفصل الاول للكبار فقط

روايه لم يكن ابي الفصل الاول للكبار فقط 

أنا عارفة ان اغلبكم مش هيحط نفسه مكاني، أنا عمري ٤٢ سنة، عارفين معناه إيه.. معناه ان فرصتي اني اكون ام اوشكت على الانعدام.. ويمكن انعدمت فعلا، معناه اني عيشت سنين طويلة جدا وانا لوحدي، لوحدي بمعنى لوحدي كليا، الحب والمشاعر والسند وكل الكلام ده بالنسبة لي حاجات أعرف اسمها بس، لكن معرفش هي معناها إيه، كل اللي اعرفه اني بدأت أعرف معنى كلمة حب لما عرفت عمر، أنا عارفة كويس دلوقتي انه متجوز وانه عنده ولاد ومسئوليات كتيرة جدا، لكن أنا مفروض أعمل إيه.. أرفض.. أقبل.. مش عارفة.

روايه لم يكن ابي الفصل الاول للكبار فقط 

منمتش طول الليل، والصبح لقيته قدام المكتب، أول كلمة قولتهاله (انا موافقة)

وفعلا وافقت، مكنش ممكن أرفض، كل حاجة حصلت بسرعة، وافقت وفرح جدا، كنت خايفة وفرحانة.. انا دايما خايفة. بس دي أول مرة أكون فرحانة.

في خلال شهر واحد اتجوزنا، كانت ايام جميلة جدا، كان جوايا وسواس وخوف من مسألة جواز عمر، لكن كنت بموت الوسواس ده، أنا متأكدة ان الشيطان بيبوظ فرحتي، بعدها كان عمر بينزل كل فترة والتانية لمصر علشان مراته وولاده، كنت بزعل؟  طبعا جدا، ولكن كان لازم اتعود على الوضع ده!

لحد ما جه اليوم اللي قلب كل حياتي، واللي من بعده معرفتش ارجع زي ما كنت!

نزل عمر القاهرة، وبعكس كل مرة كان تليفونه مقفول طول اليوم، كنت هموت من القلق عليه، فضلت بنهار بالبطيء، مكنش قدامي اي حل، وقررت انزل مصر، وفعلا عملت كده، نزلت مصر وروحت لعمر على عنوان بيته مع مراته الأولى، وقررت اني هقولها اني زميلة له في الشغل، مكنش في وقت، كان لازم اتطمن عليه.

وصلت العمارة، الدور الخامس، كان كل المكان ضلمة، الاسانسير متعطل، طلعت السلم وكنت هموت من الرعب والتعب، كنت بحضر الكلام اللي هقوله.. ومرعوبة يكون جراله حاجة، ومرعوبة عمر يزعل مني!

لما وصلت سمعت صريخ رهيب، ناس كتيرة جدا بتصرخ، كنت هموت، في إيه.. عمر جراله إيه.. دخلت بسرعة، لقيت ست كبيرة وحواليها ٣ اطفال، دول ولاد عمر.. انا شفت صورهم معاه، في ايه.. قولتلها في إيه مين مات.. بصت لي.. وقالت بنتي، بنتي ماتت وسابت ال ٣ ايتام دول! 

روايه لم يكن ابي الفصل الاول للكبار فقط 

قلبي تعب من صوتها، لكن ارتحت شوية.. عمر كويس.. وهو معرفش يكلمني بسبب اللي حصل، قعدت جمب الست بحاول أخفف عنها، قلت لها ربنا يرحمها.. وربنا يخلي لهم باباهم.. وهنا صرخت الست صرخة كبيرة.. قالتلي:

أبوهم مات من ٣ سنين!!!! 


عليق ب 20 ملصق ومتابعه لصفحتي الشخصيه ليصلك اشعار بالنشر

#الزوجة_الثانية

للتحميل البرنامج القصص اضغط هنا 👇👇👇

  1. (مكتبة المجد للقصص)

لاتنسي تقييمنا 

للتواصل 👇👇👇👇

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام

  1.  (من هنا)

او متابعه علي الفيس الحساب الشخصي

 ماجد فادي

  1.  (من هنا)

او متابعه جروب الفيس

  1.  (من هنا)

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -