أخر الاخبار

رواية السم فى العسل الفصل الربع عشر بقلم كوكي سامح

رواية السم فى العسل الفصل الربع عشر بقلم كوكي سامح


رواية السم فى العسل

 الفصل الربع عشر

 بقلم كوكي سامح

 ج..14.. 

#السم_فى_العسل

__ منار خدت شنطه الفلوس والمجوهرات وركبت العربيه، احمد كان نايم ع الكنبه اللي ورا مغيب عن الوعى تماما ” بارتباك بتبص ورا عليه”


بتكلم نفسها بحقد وغيره ( اخيرا انتصرت عليكى ي سهر وخدت احمد منك وهيبقى ملكى انا وبس) “حطت الشنطه جمبها ع الكرسي”


وبعد ثوانى بتفكير “خدت الشنطه ونزلت بسرعه


حطتها في شنطه العربيه من ورا”


وبعد ما اتأكدت انها قفلت الشنطه كويس


سمعت صوووت ” بصت وراها بخضه”


( مين)؟؟….


امام القسم..


ملك ” ماسكه الفون وبتتصل ب سهر”


وبنفخ ( اكتر من ربع ساعه بتصل بيها مقفول)


ليلي


( في حاجة ي انسه ملك)


ملك بحيره وتفكير ” بتكلم نفسها بصوت عالي”


( ي تري في اي، وي تري اللى سمعته ده صح ولا غلط)


ليلي


( هو في حاجه)


ملك


( مش عارفه بس سهر كلمتنى وسألتنى عن فريحه وانا بتصل بيها مقفول، حاسه انى هتجنن)

رواية السم فى العسل الفصل الربع عشر بقلم كوكي سامح

ليلي


( سهر مين)


ملك


( مامت فريحه)


ليلي


( ممم، طيب هي فين فريحه)


ملك بانفعال


( ما ده اللي هيجنني، بتسأل عليها ازاى وهي


ع حسب اتفاقها مع وعد لما كلمتنى طلبت مني اسلمها ل منار)


ليلي


( هي مين وعد ومين منار واي اتفاقكم وبحيره، انا مش فاهمه حاجه)


ملك


( لا ده حوار كبير ومش ضروري تفهمى دلوقتي خالص، انا لازم اتصرف واعرف اي اللي بيحصل)


” بتتصل ب سهر مغلق”


ملك ل ليلي بتوتر


( طيب انتى عاوزه حاجه دلوقتى، علشان انا مضطره اسيبك وامشى)


ليلي بصدمه


( اي، هتمشي وتسبيني هنا لوحدي)


ملك


( ي حبيبتى خلاص انتي مهمتك معايا كده انتهت


انقذنا فريحه من ايد احلام واتقبض عليها وطبعا بعد ربنا الفضل ليكى واظن مفيش حاجه تانى ما بينا)


ليلي ” عينيها دمعت”


( طيب)


ملك ” فتحت شنطتها وطلعت منها فلوس”

رواية السم فى العسل الفصل الربع عشر 14 بقلم كوكي سامح

(خودى دول مشى بيهم نفسك لغايه متلاقى شغل)


ليلي


( المشكله مش فلوس خالص، انا مش عاوزه حاجه) ” بتعيط”


ملك


( اومال المشكله فين وبتعيطى ليه)


ليلي


( انا مليش حد ومعنديش مكان حتى اعيش فيه، وكان عندي امل ان حضرتك يعنى تشغليني عندك)


ملك


( بس انا مش محتاجه حد)


ليلي بتوسل وخوف ” بتوطي ع ايدها وتبوسها”


( ابوس ايدك شغليني عندك، انا شاطره والله بعرف اكنس وامسح واطبخ كويس جدا)


ملك


( بس انا مش محتاجة حد ، انا عايشه لوحدى وحياتى مش مستهله انى اجيب شغاله)


ليلي بتوسل


( ارجوكي متسبنيش للشارع)


ملك بحيره وصعبانيه


( طيب تعالي معايا دلوقتي بس لغايه ما اشوفلك حل) ” وقفت اوبر وطلبت منه يطلع ع عنوان تحيه”


في مكان ما ( مخزن في مكان مهجور)


معتزه بخوف وفزع ” شايفه المجهول


وهو بيحر”ق سن السكينه “


( هو انت بتعمل اي)


المجهول بتوعد” رفع السكينه من ع النا”ر”


( مش لازم اققولك، انتى هتشوفي بنفسك)


” بيقرب منها”


معتزه بخوف


( انت هتعمل فيا اي)” بتسحف بجسمها لورا”


المجهول


( قتلتي الدمنهوري ليه)


معتزه بصراخ


( والله ما قتلته، والله ما قتلته)


” قرب منها وبيرفع السكينه عليها)


من ورا الباب


روقيه واقفه وجمبها عمار” عاوز يدخل وهي بتشده من ايده “


( انت رايح فين)

روايه السم في العسل الفصل الربع عشر ١٤ بقلم كوكي سامح

عمار بغضب


( هروح انقذ المسكينه دي)


روقيه بانفعال


( بس كده الخطه هتبوظ)


عمار بغضب


( بقى بالذمة دي خطه، منك لله ي شيخه هتودينا في ستين داهيه، اللي انتى عملتيه ده اسمه جريمه خطف وانا لو اعرف انك هتعملي كده مكنتش وافقت من الاول)” زقها وفتح الباب ودخل”


روقيه ” بتجري وراه”


( رايح فين تعالي)


المجهول ” شاف عمار، السكينه وقعت من ايده”


( انت مين)


عمار ” قرب منه وضربه بالبوكس في عينه”


روقيه ” بتشده عليها”


وبزعيق ( انت بتعمل اي ي مجنون سيبه،بقولك سيبه)


عمار ” بصلها وضربها بالقلم وقعت ع الارض، المجهول طلع يجري لغايه ما خرج من المخزن”


معتزه ” ايدها متربطه وبتحاول تفكها”


عمار قرب منها بسرعه وفك الحبل


” طلع من جيبه الخاتم “


معتزه بصدمه


( اي ده)


عمار


( مش عارفه ده اي ي مرات اخويا)


معتزه بارتباك


( ددده ددده ده خاتم كريم)


عمار بغضب


( اه هو خاتم كريم، بس انتى اللى بتلبسيه، تقدري تقوليلي هو كان بيعمل اي فالمستشفى في غرفه بابا يوم ما اتشالت من عليه الاجهزه ومات، قصدي اتقتل)


معتزه بانهيار


( والله العظيم انا ما قتلته، اليوم ده انا كنت قاعده مع روقيه بنتكلم علي موضوع منار بعد ما البوليس خدها من هنا وروقيه فضلت تزن في ودانى ان سهر هتاخد الميراث كله بالبنت اللي حامل فيها فانا اضايقت جدا)


عمار بغضب


( اه، قومتى روحتي شيلتى من عليه الاجهزه وقولتي نخلص منه وتكملي اللي عملتو منار ما اكيد هي شريكتك)


معتزه بغضب وانفعال


( لا والله، ده انا سبت روقيه طلعت اوضتها لما جالها مكالمه من مامتها وقولت اروح المستشفى


احاول اتكلم مع عمي وفعلا روحت ومكانش حد موجود جمبه خالص، دخلت عليه وكلمته، قولتلوا بلاش ظلم حرام عليك ” انهارت” قولتلوا بلاش ظلم ي عمي، ليه عملت فينا كده وكتبت وصيتك وانت عايش، ليه عاوز ولادك اللي طلعت بيهم من الدنيا يقتلوا في بعض، حرام عليك الغي الوصيه واتقي ربنا ي ظالم، قلعت الخاتم من ايدي


وانا مش حاسه بنفسى، كنت عاوزاه ياخده)


” قاطع كلامها عمار بزعيق”


( اه وخده منك وبسخريه، ابويا مكانش حاسس باللى حواليه ي مرات اخويا)


معتزه


( لا مخدوش ولا حس حتي بوجودى، بس حسيت بحد بيفتح باب الاوضه، خوفت وجريت بسرعه استخبيت ورا الشباك، الخاتم وقع مني ع الارض،


لقيت حد وسكتت)


عمار


( لقيتي اي كملي)


معتزه


( شاب دخل وكان فيه ماسك ع وشه، انا كنت ببص من ورا الستاره، قفل الباب ووقف قصاد سرير عمي)


فلااااااااش بااااااااااك


معتزه ” بتبص من ورا الستاره بخوف”


مجهول لابس ماسك وواقف قصاد السرير


” ابتدى يتحرك بسرعه وشال كل الاجهزه”


قلع الماسك


( انت اللي زيك يستاهل الموت الف مره ي دمنهوري وت”ف ع وشه” ( اتف”ووووو)


” لابس الماسك وخرج بسرعه”


معتزه خرجت من الغرفه بسرعه ونسيت تاخد الخاتم


عووووووووده


عمار بغضب


( انتى شوفتيه صح)


معتزه بخوف ” بتهز دماغها بأه”


عمار بغضب ” قرب منها ورفع ايده عليها “


( انتي تعرفيه ولا لأ ولو تعرفيه مين)


وبزعيييق


( انطقي)


معتزه ” اتنفضت من الخوف”


( امين ابن حارس المدفن)


عمار بدون وعي


( اي.. أمين والزف”ت ده يقتل ابويا ليه)


” قام من مكانه بسرعه وخد السكينه وجري ناحيه الباب “


( انا هقتلك ي أمين) وخرج جري


معتزه” بتلطم ع وشها “


( علشان كده خوفت اقول حتى كريم جوزى ميعرفش اي حاجه)


روقيه بغيظ


( بس بردو منار القاتله هي اللي ضربته بالسكينه)


معتزه


( ي شيخه اتهدي بقي مش كفايه اللي حصلنا واللي لسه هيحصل، بدل ما تقومي تروحي ورا جوزك وتشوفي هيعمل اي، قاعده تندبي جمبي)


في منزل تحيه…


سهر بصرااااخ ” ماسكه بطنها”


( انا بموووت مصاريني بتتقطع)


نفس الوضع تحيه ووعد


في المطبخ


” كارم واقف فاتح التلاجه”


( انا ميت جوع بس مبعرفش اكل من غير ما يكون جمبي مياه)


خد ازازه وخرج، كانت وعد وقعت ع الارض


وبتنز”ف د”م من بوقها


وبصراااخ ( ااااه بموووت وغابت عن الوعي)


كارم بصدمه ” الازازه وقعت من ايده”


جري عليهم وبقي يجري في الشقه زى المجنون


( هو في اي)


قرب من سهر وهي بتصرخ


( انتم مالكم في اي، مالك ي سهر)


” بصت للأكل”


مكانتش قادره تتنفس وابتدت شفايفها تزرق


( الحقنا بسرعه الأكل فيه س”م)


كارم


( اي)


سهر” قامت من مكانها وهي بتصرخ ومشيت ببطئ ناحيه باب الشقه وبصوت خافت “


( كلم أحمد وقولو انا بموووووت) ووقعت من طولها ع الارض، غابت عن الوعي


__كارم بقي زى المجنون ومش عارف يتصرف


مسك الفون وحاول يتصل بالاسعاف مشغووول، واتصل ب احمد كان جرس ومش بيرد ملقاش حل غير انه ينزل الشارع وفعلا نزل جري من البيت بسرعه رهيبه كان بيحاول يستنجد بأي حد، المكان كان فاضى


وفي اللحظه دي كانت ملك وصلت بالاوبر


ونزلت منه


ملك ب استغراب


( اي ده انت واقف كده ازاى؟)


كارم بتوتر وخوف ” قرب منها”


(في مصيبه)


ملك بخضه


( في اي سهر جرالها حاجه)


كارم


( مش عارف بس لو سكت اكتر من كده هيموتوا)


قرب من سواق الاوبر


( ارجوك انا معايا ٣ حالات تسمم وعاوز اروح بيهم ع اققرب مستشفي)


ملك بصدمه


( تسمم)


السواق طلع معاه وساعده ونزل معاه التلاته


( سهر وتحيه ووعد)


ملك ل كارم بانهيار


( انا هاجي معاك)


كارم


( مفيش مكان زى ما انتي شايفه، انا بس اروح المستشفى اطمن عليهم ولما اوصل هتصل بيكي


وابلغك، بس المهم كلمي أحمد واحكيلوا كل اللي حصل)


ملك


( طيب ماشى انا هستني فوق في الشقه)


السواق طلع بيهم ع اققرب مستشفي


كانت حالتهم حرجه جدا والتلاته دخلوا طوارئ


في شقه تحيه..


ملك خدت ليلي وطلعت بيها ع الشقه


ليلي


( اشيل الأكل ده)


ملك ” جريت عليها”


( لا انا هتصرف فيه) ” دخلت المطبخ جابت شنطه ورمت فيها الاكل ورميتها في الباسكت”


في فيلا الدمنهوري..


منار بصت وراها لما سمعت الصوت وقالت


( مين)


” بتبص شمال ويمين بس ملقتش حد”


رجعت بسرعه العربيه وركبتها وطلعت ع أقصي سرعه ” بتبص ورا ع احمد “


( بحبك ي أحمد ومش هسيبك تروح من ايدي)


( ولا هسيب سهر تاخدك مني تاني)


( انت ليا انا وبس)


بعد ساعه ونص سواقه وصلت لمكان ما


” شاليه قصاد البحر كانت مشترياه تمليك في سر”


__نزلت من العربيه وفتحت الشنطه اللي ورا


خدت منها شنطه الفلوس، والمجوهرات


ودخلت الشاليه خبتها في الخزنه بسرعه


وطبعا كل ده بتعمله قبل ما احمد يفوووق


بعد كده ركبت العربيه ووقفت بيها ع الشط


نزلت فتحت الباب اللي ورا بسرعه


” بتحاول تشد احمد وتخرجه منها”


كان تقيل عليها لدرجه أنها مبقتش قادره تاخد نَفسها ” خرج من العربيه وشدته لغايه الشط”


” كانت بتشده وهي زى المجنونه”


لغايه ما جسمه وصل للمياه


وفي نفسها بغيظ وغل وغيره


( انا عارفه انك بتحب سهر وبتكرهني وعمرك ما هتكون ملكي، مهمها حاولت احبك واحافظ عليك انت مش ليا وانا مش هسيبك ليها ابدا)


و بابتسامه عريضه كلها خبث


” بتشده ناحيه المياه لغايه ما نص جسمه بقى جوه المياه والنص التاني ع الشط”


( انت لازم تموت ي حبيبي)


” وطت وباسته من صدره”


( الوداع ي احمد) 🥺 😳😳


في المستشفي ( قسم الطوارئ)


الدكتور خرج وباين ع وشه الارتباك


كارم


( ي دكتور لو سمحت اخبار ال٣ حالات اي)


د. حالتهم حرجه جدا وبجد اسف


كارم


( في اي دكتور خير)


د.


( اسف في واحده فيهم ماتتت) 😳😳

رواية السم فى العسل الجزء الربع عشر بقلم كوكي سامح

كارم بصدمه


( لالالالا)


ي تري احمد مصيره اي مع منار


ومين اللى ماتت؟


سؤال.. الشر ولا الخير اللي هينتصر


يتبع…


اتفاعلو بعشر تعليقات ولايك عشان ننزل الحلقات الاخيره 

  1. روايه السم في العسل الفصل الاخير 

يُمكنك الانضمام لقناتنا على التليجرام (من هنا)

او متابعه علي الفيس الحساب الشخصي

 ماجد فادي (من هنا)

او متابعه جروب الفيس (من هنا)  


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-