ستعجبك

رواية خندق الموت لكاتبه مي ياسين2022

 
رواية خندق الموت لكاتبه مي ياسين

خندق الموت

الكاتبة: مي ياسين

إبهار للنشر والتوزيع

إصدارات ٢٠٢٢

ضحايا الحروب، آلام ومعاناة، رحلة شاقة من الألم، 

بعبارات جزلة، وسرد روائي قوي تتحفنا الكاتبة مي ياسين بروايتها خندق الموت، رحلة شاقة داخل خبايا النفس البشرية، مكنوناتها، آلام الفراق، ومعاناة الحروب ، في قالب روائي احترت صدقا في تصنيفه ما بين الإجتماعي، الرعب، وأحيانا الرومانسي، وأدب الديستوبيا.

 مجموعة من الجنود يصارعون الموت، ليخالوا أنهم نجوا، لتفاجأنا الكاتبة بنهاية صادمة تقلب معايير الأمور تماماً رأسا علي عقب، ولتفرض تساؤل مهم، هل حقا كل ما تراه العين حقيقة مطلقة؟


جاء السرد والحوار بلغة عربية فصحي،

يوجد بعض الأخطاء الإملائية وان كان المسؤول عنها هو المصحح اللغوي، 

استمتعت بعمل روائي، مختلف في حبكته، يناقش قضية هامة، كل التوفيق للكاتبة، وبالتأكيد يسعدني أن أقرأ لها ثانية.

إقتباس

"لا يا صديقي ، الحياة مؤامرة خبيثة نحن من نحيك أطرافها سويا ، قد يجبرك القدر في السقوط داخلها دون أي سبب أو دخل لك فيها، لا تعلم من أين تأتيك الضربة، التي ستقضي عليك يوما ما."

الريفيو بقلم الكاتبه مروة محب

متحرمش منك ابدا ابدا اسعدتيني


خندق الموت


#خندق_الحرب_وخندق_الروح 💔


إيه الرواية الرائعة دي؟!😊👏👏👏👏❤️❤️❤️


الرواية دي في منطقة مختلفة لوحدها بشكل أكيد👌، أنا حقيقي منبهرة بالفكرة وتناولها ومعالجتها وأسلوب سردها، وبرغم كل التوتر والقلق، والإرهاق العصبي اللي عشته معاها، لكن كلها انفعالات لعبت بيها الكاتبة أستاذة الجميلة (مي ياسين) بمنتهى الحرفية والذكاء علشان توجهها للاتجاه الإيجابي الأهم وتوصل بيها للغرض والهدف من كل رواية وكل كتاب، الاستمتاع، الإثارة، الإشباع الفكري والروحي، وإثارة التساؤلات، اللي بتثير الفكر والخيال، ووضع إجابات ليها شافية، مع ترك إجابات أخرى مبهمة، كل ده وصلت ليه الكاتبة بتوظيفها لانفعالات القارئ المختلفة وهو ماشي مع أحداث روايتها الشيقة والغريبة في نفس الوقت ...💕


الرواية معظم أحداثها بتدور في حيز ضيق جدًا من المكان، بتنتقل أحداثها الشيقة الغامضة الغريبة بين مكانين مختلفين، ولكنهم محدودين، واحد منهم منزل غريب بجوار منارة على بحر، والمكان التاني خندق من خنادق الحروب، والحقيقة إن كتابة رواية في حيز مكاني محدود هو السهل الصعب، أو السهل الممتنع، إزاي تقدر توظف أحداث رواية طويلة بانفعالات متداخلة عميقة، وحوار قوي، بأشخاص محدودة وفي مكان محدود، وده اللي قدرت الكاتبة تعمله بمنتهى الذكاء والاحتراف بصراحة، ده غير إن المكان نفسه كان بطل من أبطال الرواية👌، والمدهش إن فيه كمان مكان تالت مهم في الرواية، مكان أرحب وأوسع، وهو الروح والنفس والعقل البشري، اللي بنكتشف إن الكاتبة حولتهم لمكان أخر، أو بعد أخر، واللي بتدور بداخلهم أحداث كتير بنكتشفها مع مرور الوقت وتصاعد وتقدم الأحداث، اللي بيستمر الغموض هو سيدها واللي بيبدأ ينكشف واحدة واحدة، بتدرج وسلاسة بحييها عليها👏👏، مفيش حاجة اتكشف غموضها فجأة بشكل ميحترمش عقل القارئ، أو يهين ذكاءه، كله برغم غرابته اتحرك بتسلسل منطقي وتدرج، لحد موصلنا لحل اللغز، وانكشاف الغموض، وللمفاجأة الأخيرة اللي اتحطت بمنتهى الذكاء، من غير ما نشعر بعدم المنطقية، حتى واحنا متفاجئين ...💞😊


- الرواية هي خليط ممتع من الرعب والتاريخ والدراما والحزن والألم، والإنسانيات، والتوغل داخل مغارات النفس البشرية ...💞


الكاتبة تناولت موضوع شائك جدًا وعميق جدًا، وكمان مؤلم أوووي، وهو الأثر اللي بتخلفه الحروب وندوبها في نفوس البشر😥، خصوصًا اللي مالهومش ذنب، حتى لو كانوا مشاركين فيها، كتير بيشاركوا في الحروب رغم أنفهم، تحت تأثير شعارات كذابة رنانة، أو تلبية لنداء واجب وهمي، نسجه أصحاب السلطة، لتحقيق مكاسب خاصة، حتى ولو على حساب البشر😥، أثر الحروب اللي تمثل في الرواية من خلال (خندق الموت)، وهو واحد من المكانين اللي دارت فيهم الأحداث، واللي بيتقابل فيه الأبطال، وبتبدأ قصتهم بعد حبسهم جواه، في صورة مجسمة للقهر والمعاناة، وبتصور بمنتهى الروعة إن إزاي ممكن جدًا الإنسان تحت وطأة حرب البقاء يتحول لحيوان مفترس شرس يفوق حيوانات الغابة😥، الكاتبة وصلتني إني أسأل، الخندق ده، اللي تحت الأرض، هل هو بيخنق الأجساد فقط وبيستنزفها، ولا الخندق ده أصبح جوة الروح وقتل فيها الأمل والحياة، وممكن كمان طمس الإدراك والعقل ...😐


الحقيقة إني بعترف إني في بداية الرواية، يمكن مثلًا في أول ٢٠ أو ٣٠ صفحة منها، مشدتنيش أوي، وحسيت بالملل وبالتشتت، معرفش يمكن علشان الإسهاب في وصف الحالة اللي كان عليها البطل في البداية، وحالة التوهان والتشتت والتوتر، اللي دخلتني فيهم الكاتبة على طول، وتوقعت إن الوضع هيستمر كدة، لكن لقيت الأمور اختلفت تمامًا مع الصفحات اللي بعد كدة، واتشديت جدًا🥰، وتوحدت مع الأحداث، قلقت واتوترت، وأعصابي تعبت مع الأبطال، حبيت (جيكوب) و(إدوارد)، وكرهت واتخانقت مع (أنطونيو) مع نفسي، ورجعت اتغاظت من (جيكوب) واستسلامه لمرض (أنطونيو) وغيرته ورغبته المريضة في الاستحواذ عليه، وتعاطفت جدًا مع (مجد) وحطيت نفسي مكانه، وحسيت بجنونه من كل اللي بيحصل معاه من أحداث غامضة، وأشفقت عليه، وحبيت (سيسليا) الجميلة الرقيقة ...❤️


- اللغة لا غبار عليها، محكمة وجميلة والعبارات كلها قوية عميقة مؤثرة، لدرجة إني فعلًا مقدرتش أختار اقتباسات محددة منها، لأن كلها اقتباسات بصراحة، كل صفحة فيها كلمات وعبارات ومعاني في منتهى العمق والقوة ...🌹💞

رواية خندق الموت لكاتبه مي ياسين 2022

- الحبكة ولا أروع، محكمة بنسبة شبه مكتملة، برغم صعوبة الفكرة وتعقيدها وتشابكها، وتغلغلها في النفس البشرية، والاختلال النفسي، وتأثير شرور الحرب على نفوس البشر، وبشاعة الناتج عنها👌، وهنا بردو بشيد بالكاتبة لأنها سردت مشاهد في منتهى البشاعة بأسلوب وصل المعنى يمكن من غير ما نحس بالنفور والتقزز، الحبكة بهرتني، بسلاسة السرد وترتيب الأحداث بتدرج مثير لحد الوصول للنهاية المفاجأة، بس كمان الرواية دي مش من نوع روايات الإثارة اللي بينتهي تأثيرها بمجرد فك ألغازها، لأ هي رواية إنسانية جدًا، هتسيب أثرها على النفس وفي العقل بعد الانتهاء منها، هتخلف علامة جواك ...👌


- الشخصيات تناولتهم الكاتبة المبدعة بمنتهى الذكاء، أدارت الحوار بمنتهى الدقة والعمق بينهم مع إيضاح اختلاف سمات كل شخصية، وحتى تقلباتها النفسية، بهرتني بقدرتها مثلًا على التعبير عن شخصية مختلة زي شخصية (أنطونيو) العجيبة، وحتى عن وداعة شخصية (جيكوب) وإنسانيته، وتقلبات الانفعالات اللي حصلتله، وتأثير الحرب والدفن في الخندق عليه ...👌


- النهاية دي أكتر حاجة عايزة أحييها عليها👏، لأنها احترمت عقلنا بنهاية حققتلي الإشباع كقارئ، جاوبت على معظم الأسئلة بشكل رائع أقنعني، وبمنطق شديد، مع ترك أسئلة تانية بابها موارب بذكاء كبير بردو، علشان تصنع بمنتهى المهارة نهاية مقفولة وفي نفس الوقت مفتوحة😊، بترك بعض الأسئلة بلا إجابات، لمنح الفرصة لجزء تاني أعتقد إنه هيكون بعيد ومختلف عن أحداث الرواية دي، لأنها قفلتها بشكل محكم ومفاجئ، حقيقي بحييها ...👏👏👏

رواية خندق الموت لكاتبه مي ياسين 

- من أهم الإضافات اللي حققتها من الرواية دي المعلومات القيمة اللي خلتني 

من أهم الإضافات اللي حققتها من الرواية دي المعلومات القيمة اللي خلتني أبحث وراها، وعرفت معلومات تاريخية جديدة😊، وفيه نقطة تانية كمان، وهي إن تصوير معاناة جنود الخنادق الحربية بالشكل الدقيق الدرامي ده خلاني شوفت صورة أخرى من صور الحروب المدمرة الكئيبة، وفترة السواد اللي بيمر بيها العالم في فترات الحروب، وخلاني أحس بقيمة وأهمية السلام، مهما كانت ضرورة الحرب، مفيش حد مبيخسرش في الحرب، المهزوم خسران، والمنتصر كمان خسران، أو أكتر وأصعب خسارة، هي الخسارة، اللي بتصيب ناس ملهومش ذنب أصلًا غير إنهم بيسكنوا في أوطان، ولاة أمورها قرروا الحرب ...😥😐


- الخاتمة اللي حطيتها الكاتبة في نهاية الرواية، ووضحت فيها بعض المعلومات القيمة بشكرها جدًا جدًا عليها، فكرة موفقة جميلة، وكلمة نهاية مختلفة ...


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -