ستعجبك

لأول مرة.. كاتبة زائر منتصف الليل تروي تفاصيل ما حدث لقرائها أثناء القراءة

 لأول مرة..


كاتبة "زائر منتصف الليل" تروي تفاصيل ما حدث لقرائها أثناء القراءة  

لأول مرة..  كاتبة زائر منتصف الليل تروي تفاصيل ما حدث لقرائها أثناء القراءة



  • أحد أقرب الناس لي أخبرني أني سأفشل في المعرض فوجدت روايتي ضمن الأعلى مبيعا بالدار المنشورة فيها.

  • قراء "شرر" أبلغوني أنهم كانوا يسمعون ويتخيلون أشياء أثناء قراءتها كما حدث معي.

  • عندما أمسكت بأول نسخة أحسست بشعور لا يوصف كأنني أمسكت ابن لي وبكيت


حوار: آية يوسف

اقتحم موقع "المجد" عالم الكاتبة الناشئة "هبة زايد" المعروفة باسم "المرعبة الكيوت"، روت لنا عن بداية دخولها عالم الكتابة وكيف بدأت؟، كيف تخطت الصعاب التي واجهتها ليتوج هذا التعب والمجهود في النهاية بأولى روايتها التي نزلت بها معرض القاهرة الدولي للكتاب 2022.

كما فاجئتنا بكواليس مرعبة أثناء كتابتها لإحدى روايتها، والتي صادف أن حدث للقراء أيضا أمور مشابهة دفعت البعض ممن لا يحبذون فئة الرعب ليوقف قراءتها خوفا من تخيلاته التي لازمته أثناء القراءة.


* في البداية نريد أن نتعرف على "هبة زايد" خارج مجال الأدب والكتابة؟


  • اسمي هبة عبد المحسن زايد علي، درست آداب جغرافيا بكلية البنات جامعة عين شمس، ثم أكملت دراسة العلوم الشرعية بمعهد الرحمة العلمي بفضل الله تعالى، وفيه مَنَّ الله علي بحفظ القرآن وتعليمه اللهم لك الحمد. 

زوجة وأم لطفلين ولد وبنت، كما أنني الابنة الوسطى رقم ٣ في عائلتي حفظهم الله.

* كيف وازنتِ بين حياتكِ الأسرية وبين الكتابة، فمن المعلوم أن الكتابة تحتاج إلى ذهن صافي وعدم إزعاج ووقت أيضًا؟

  • بركة الوقت من الله عز وجل، عادة أكتب بعد مهامي كأم وزوجة وإن طرأت لي فكرة اكتبها ثم أعود لها بعد أداء وظيفتي الأساسية وهي الأمومة، وذلك غالبا ليلا بعد نوم الجميع.

* هل واجهت اعتراضات أو صعوبات بشأن احترافكِ للكتابة؟

  • أكيد ومن لا يواجه تحديات وصعوبات في تحقيق أحلامه، وغالبا يحبط من أقرب شخص كان يتوقع دعمه.

* هل أثنتك هذه الصعوبات والعقبات ولو في بعض الأوقات عن تحقيق حُلمكِ في الكتابة؟

  • حدث أثناء كتابتي لفترة لكن الحمد لله، تغلبت على الإحباط واجتهدت بفضل الله تعالى وأكملت، أثناء كتابة رواية "شرر" توقفت ستة أشهر أو أكثر بسبب ذلك، لأن من أحبطني شخص قريب مني، "قال من سيقرأ لك؟".

* وهل هذا الشخص اقتنع الآن بعد صدور أول رواية لكِ في معرض الكتاب 2022 بنجاحكِ؟

  • للأسف لم يقتنع بي حتى الآن، بل وأخبرني أنني سأفشل في المعرض، لكن بفضل الله تعالى الرواية من أعلى المبيعات في "دار العنقاء" حتى الآن.

* متى اكتشفت هذه الموهبة ومتى بدأت مزاولتها؟

  • منذ معرفتي بصديقة لي دعمتني لأكمل كتابة بعد إرسالي مشهدين من رواية لم أكمل كتابتها حتى الآن لأنني اخترت كتابة  لون آخر لأبدأ به تقريبا منذ ٢٠١٨، قبل ذلك كنت اكتب لكن لنفسي فقط.

* ما دور أسرتك في تنمية هذه الموهبة وكيف استقبلوها؟

  • كان أبي رحمه الله يدعمني كثيرَا وكنت استشيره أثناء صغري في كتابة القصص المدرسية وأمي كذلك، أما الآن تدعمني أمي وإخوتي بفضل الله تعالى ولكن إلى الآن لم يقرأ إخوتي لي، أما أمي بدأت الرواية بفضل الله تعالى ومعجبة بها وتدعو لي.


* من أول شخص قرأ لكِ ودعمكِ، لتخطو بعد ذلك أولى خطواتكِ على طريق الكتابة، والتي انتهت برواية مطبوعة شاركت في معرض القاهرة الدولي؟

  • صديقة لي أحبها كأخت أعرض عليها ما أكتب فتخبرني بالأخطاء اللغوية إن وجدت وكذلك تخبرني رأيها فيه، فهي تعطي نقد بناء ليفيد العمل.

* هل كتبتِ مواقف أو ذكريات مررتِ بها داخل مؤلفاتكِ، وهل من الممكن أن تعطينا لمحة عنها؟

- لا لم اكتب الكثير، فقط بعض من الرعب داخل "شرر" عشت أجزاء منه.

* "شرر" أولى روايتك أم هناك قبلها، وأين نزلت إليكتروني أم ورقي؟

  • نعم "شرر" أول عمل مكتمل لي ونزلت إلكتروني فقط، ما قبلها كان عمل غير مكتمل أسأل الله أن يكتب لي إكماله قريبا.

* نفهم من ذلك إن أول نزول لأعمالك كان إليكتروني، فكم عمل نزل وما أسمائهم؟

  • نعم أول أعمالي كان إلكتروني فقط، والأعمال هي سلسلة قصصية قصيرة " حوار مع الزمن" مشاكل اجتماعية بصورة مختلفة، ورواية شرر التي ذكرتها قبلا، والقصة القصيرة أعوان إبليس، وختاما الورقي رواية زائر منتصف الليل الموجودة حاليا بمعرض الكتاب بدار العنقاء للنشر والترجمة والتوزيع، ولن تقف عند العرض بالعرض فقط بل متاح اقتناءها حتى بعد المعرض من خلال طلبات أونلاين عن طريق التواصل مع الدار أو من خلال مكاتب ستعرضها بإذن الله.

* معروف أن العمل الأول دائما للكاتب يكون الأقرب لقلبه، فهل "شرر" بالنسبة لكِ الابن البكري ذو الحب الزائد عن باقي أعمالكِ؟

  • نعم لها مكانة خاصة في قلبي كنت أتمنى طباعتها ولكن لم يتيسر ذلك.

* هل حقا أولى مؤلفات الكاتب لابد أن تكون بها الكثير من تجاربه أو ثقافته وأراءه، بالمعنى أنها تكون الأقرب إليه؟

  • لا أستطيع أن أجزم صراحة لكن "شرر" تحمل جزء مني في كل تفاصيلها والحمد لله لاقت استحسان من قرأها رغم خوفهم من القراءة حتى من لم يكملها لشدة خوفهم يتمنون إكمالها لكن خائفون، وأسموني بسببها "المرعبة" ثم أضافوا بعد عدد آخر من الأعمال خارج إطار الرعب "الكيوت" ليصبح لقبي بعد ذلك "المرعبة الكيوت".

* اشتقنا لقراءتها من حديثك عنها، هل هناك مواقف حدثت مع قارئيها مواقف طريفة أو غريبة أو صعبة شاركوكِ إياها؟

  • نعم أخبروني أنهم كانوا يسمعون ويتخيلون أشياء أثناء قراءتها ومنهم من أكملها ومنهم من لم يستطع خوفا من التخيل، أنا نفسي أثناء كتابتها ومراجعتها كنت اتخيل الكثير وأحيانا أراه حقيقة.

* إلى هذه الدرجة!، هل ننصح بقراءتها أصحاب القلوب القوية فقط أو هناك أمل أن يقرأها من يخاف أيضا؟

  • نعم هي فقط لأصحاب القلوب القوية لم يقرأها أحد ضعيف القلب وأكملها، يخافون لأن أحداثها حقيقية ولذلك لم يكملونها، وكنت أيضا أكتب كلمة عقب كل فصل ترعبهم أكثر وهي " لا تذكروا اسمهم المكون من حرفين فيحدث ما لا يحمد عقباه".

* هذا زادها تشويق، سنسجل هذه النصيحة وننقلها للقراء وخاصة محبي الرعب منهم، ولكن حدثينا كيف هي أحداثها حقيقة؟

  • حدثت لصديقة قريبة مني مع صعوبة الواقع أكثر من الرواية لأنني خففت الأحداث خوفاً على القراء، ولم أرد أن أجعل نهايتها كما حدثت في الواقع لأن دوما الأمل موجود وإن لم يتحقق فالأجر عند الله على الصبر والاحتساب كبير.

* هل هناك مواهب أخرى غير الكتابة تفاجئنا بها "هبة زايد"؟

  • ليس الكثير لكنني كما أحب الكتابة أحب القراءة من الكتب، وأحب الرسم كثيرَا وطبخ الحلويات خاصة "التورتات".

* ما شاء الله متعددة المواهب، هل تحبين القراءة في صنف معين من الفنون والآدب أم أنكِ تقرئين أي شيء؟

  • أحيانا اقرأ كل ما يقع تحت يدي، لكن من الأدب أُفضّل أدب الرعب والفانتازيا أكثر شيء، وأحب قراءة الكتب والمجلدات التراثية وقراءة كتب عن البلاغة العربية والتاريخ الإسلامي خاصة أحبه بشدة.

* مواهبك لا علاقة لها بدراستكِ فإذا اعتبرنا الطبخ ناجحة فيه بصفتك أم، فهل هناك أحد في عائلتكِ محترف الكتابة أو الرسم؟

  • دراستي ليس لها علاقة سوى برسم الخرائط فقط، وورثت موهبة الكتابة عن أبي رحمه الله كان يكتب بعض الأشعار ويحب القراءة وجدي لأمي رحمه الله ورثت عنه الرسم، لا أحد من إخوتي يحب الرسم، كانت أختي الكبرى تكتب قصص في الثانوية والجامعة لكنها توقفت بعد ذلك.

* ما رأيك في زخم المؤلفات في السنتين الأخيرتين، وهل أنت مع أم ضد؟

  • للأسف الكثير يكتب لأن النشر أصبح لمن يمتلك سعر النشر وبعض الدور تنشر كل شيء مقابل المال، لا أحبذ نشر رواية بالعامية كاملة، ولا الروايات المخلة بالآداب، أي الأعمال التافهة التي أصبحت تنشر فقط، لأن أصحابها يمتلكون المال، ولكن أصحاب المواهب الحقيقية يستمرون لتحقيق حلمهم أما البقية لن ينجحوا كما يظنون.

*ما هي روايتك التي نزلت بها في معرض القاهرة 2022، وما هي ظروف طبعاتها؟

  • رواية زائر منتصف الليل، بعدما أنهيتها صديقتي أرسلت لي لأشترك في مسابقة النشر لدار العنقاء "فونيكس للنشر والتوزيع"، وكنت لا أريد المشاركة في أي مسابقة، لكن استخرت ثم قمت بتعديلها وأرسلت لهم وحين تأخرت النتيجة كنت خائفة لكن قدرا أرسلوا إلى أنني فُزت معهم وستنشر الرواية ضمن إصدارات معرض القاهرة الدولي للكتاب 2022 ، فبكيت من فرحتي وأخبرت صديقتي التي أخبرتكم بها من قبل بذلك، ثم وقعت العقد و نشرت بفضل الله تعالى.

لأول مرة..  كاتبة زائر منتصف الليل تروي تفاصيل ما حدث لقرائها أثناء القراءة


* نريد لمحة عنها كي يتعرف عليها قرائنا وتكون ضمن ترشيحاتنا؟

  • هي رواية غموض فانتازيا مع لمسة من الرعب ناقشت فيها قضية تجارة الأعضاء البشرية والنتائج المترتبة عليها في المجتمع ولكن بطريقة مختلفة.

* نطمع في اقتباس شيق يدخلنا إلى أجواء الرواية؟

  • "لقد عاد في ذاك الوقت كعادته كل ليلة، لن أنسى أبدًا ما حدث، لكن كن على يقين أنه لن يترك حقه يضيع هباءً، مهما مرت السنوات سيأتي ليحاول كشف المستور، كل ما يمكنني قوله لك الآن.. انتبه جيدًا ومهما حدث لا تنظر خلفك".

* كيف كان شعوركِ أول مرة أمسكتِ بالرواية مطبوعة وشعوركِ أيضا مع أول توقيع عليها؟

  • شعور لا يوصف كأنني أمسكت ابن لي بمجرد رؤيتها بين يدي وبداية التوقيع عليها لكن ظللت طول الوقت أحمد الله على تحقيق أول حلم لي.

* هل هناك أعمال جديدة في الطريق نريد خبر حصري ننفرد به؟

  • هناك عمل مجموعة قصصية للأطفال اسأل الله أن يكتب لها الظهور قريبا.

* ختامَا ما نصيحتك لمن في بداية الطريق ويريد أن يخطو أولى خطواته لنشر أعماله؟

  • أول حاجة لازم يستخير الله عز وجل، ثم يحاول عرض العمل على دار ثقة لا تقوم بنشر أي شيء دون النظر إلى الجوانب الأخلاقية، لا يتسرع وينشر فقط لأجل وضع اسمه على كتاب لكن ينشر إن كان العمل يستحق فعلا، ثانيا لابد أن يقرأ كثيرا ليتعلم كيف يمكنه الكتابة مثل كبار الكتاب.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -