ستعجبك

الكاتبة مي محسن عامر في معرض القاهرة الدولي للكتاب

 المجد للقصص والحكايات 

اليوم سوف نتعرف علي الكتب المشركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب

 لكاتبة مي محسن عامر 

معنا اول رواية بعنوان

  • رواية ندوب الماضي 

الكاتبة مي محسن عامر في معرض القاهرة الدولي للكتاب

نبذه عن الرواية 
( ندوب الماضي)
بين الرغبة والتقاليد .واضطرابات الحياة ومواقفها المؤلمة وبين أحلام اليقظة وبهجتها المفرطة نحيا أوقات بين المد والجزر نسعد أحياناً ونحزن أحياناً
تظل (ملك) تملك الشمس بين أصابعها. مؤمنه بصدق مشاعرها كلها إصرار علي قهر عتمة الوحدة
والخوف بداخلها.
تقف على حافة المجاز .ترفض فض بكارة حلمها.متمسكه بتلابيب حبها توزع الأُضحيات في سبيل ذلك. ومن الغريب أن نجد هذه الصلابة في فتاه تعاني من خوف الفقد .حيث فقدها لوالدها الذي كان يمثل لها أيقونة الامان.جعل منها شخصية صعب أن تثق في أحد .وإن حدث تنصاع إليه  دون جدال  وإن كان علي خطاء خوفاً أن تفقده . وتخاف أيضاً المرتفعات. مستسلمه للأفكار السلبية بشكل سريع. وتظن مزاح صديقاتها وضحكاتهن أنهن يتغامزن عليها.
ولا نجد أنفسنا الا ويمتلكنا الاستغراب.!
كيف لشخصية بها كل هذه التناقضات أن تكون بهذه الصلابة.؟
ومع التعمق قليلا نجد جواباً شافياً.
نجد أن الأم دائما كانت تحث علي أهمية الصلاة والتعامل بتعاليم الدين.وينعكس ذلك إيجاباً علي ملك فتجدها دائماً تحافظ علي الصلوات والأدعية.
ومن الجانب الآخر نجد صفاء رغم براءتها ونقائها إلا أنها تلهث دائما وراء كل من يلقي علي مسامعها معسول الكلام وإن كان كاذب. ومن هؤلاء النوعية الكثير  ممن يروقهم مغازلة النساء لاستنزاف المال أو المتعة الجسدية
وهذا ناتج ثقافات مجتمع أرهقته أوضاعه السياسية في وقت علت فيه مصالح الصفوة علي المصالح  العامة.
مما أدى الي انفجار شعبي في 25يناير عام2011
#مى_محسن
ومع النوفيلا الجميله الي شاركة في المعرض 

  1. نوفيلا احتاج
الكاتبة مي محسن عامر في معرض القاهرة الدولي للكتاب


نبذه عن
 نوفيل احتياج
لعن الله من خبب امرأة على زوجها ولعن الله من خبب رجلا على امرأته» (صحيح مسلم)، ويقول الرسول علية صلى الله عليه وسلم «ليس منا من خبب امرأة على زوجها أو عبدا على سيده» (سنن أبي داود)
ونحن نقدم على تأسيس أسرة نضع بمخيلتنا الكثير من الأشياء ، نُقبل بقلب مفعم بالحب والسعادة ، نطمح أن نجد مع شريك حياتنا كل ما نريد من حب وطمئنينه ، ندخل عالم ثنائى ليس به سوانا 
تمر سنوات وتزيد الأسرة وتصبح أكثر منا بوجود ما رزقنا الله من ذرية صالحة أن شاء الله ، رويداً  رويداً تأخذنا الحياة بمطلباتها، ومتطلبات تلك الأسرة كى تظل سعيدة مطمئنه. 
 يندثر الحب تدريجيا وتفطر العاطفه، ويقل الحوار عن احتياجاتنا من مشاعر وتتلاشي أحلامنا لأنفسنا  ، تتخبط سفينتهم هنا وهناك وببعض التنازلات تعود مستقرة أمنه  
 ‏وحين يميل قلب الانثي تجاه رجل آخر أشعرها بأنها شمس يدور في فلكها تُقبل  وتفيض  عليه بكل ما لديها من حب ومشاعر وتغض الطرف عن كل عيوبه بل تبررها في بعض الأحيان حتي يصفعها القدر بأكبر مساؤهه تبكي علي قلبها الذي و ضعته 
 ‏تحت قدميه وتحاول جمع شتاتها والبدء من جديد
 ولا نعطي لأنفسنا فرصه ان
 ‏ نمل من التنازل الي من نحب  فالحياة أخذ وعطاء وشد وجذب متبادل حتي مع اقرب الناس الينا ، ولكن منهما كانت احتياجاتنا لا نحصل عليها إلا بما احل الله لنا ، فاحل الله الطلاق وان كان يبغضة ، فهو اهون علينا من ارتكاب معاصي تودى لهلاكنا فى الدنيا والآخرة ، مهما كان احتياجنا ولا نجدة فى بيتنا فالنتبع شرع الله ونفترق ، حينها فقط يحل لنا البحث عن شخص يعطينا ما نريد  ولكن ثق أنك ستجد فيه أيضا شيء تفتقد لوجوده ، صدق الله حين قال(لقد خلقنا الانسان في كبد)
#مى_محسن

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -