ستعجبك

رواية فتاة العمليات الخاصة الفصل الواحد والعشرين بقلم ندي ممدوح

 المجد للقصص والحكايات 

رواية فتاة العمليات الخاصة

 بقلم ندي ممدوح

 الفصل الواحد والعشرين 

رواية فتاة العمليات الخاصة بقلم ندي ممدوح

الحلقه 21

فتاة العمليات الخاصه 

بقلمي / ندي ممدوح 


ربنا يا وهاب نسألك بركات ما أنزلت من السماء وما أخرجت من الأرض، ربنا امنحنا و لا تمتحنا، أنزل رحمتك و بركتك و عافيتك علينا ولا تبتلنا، نعوذ بك من فراغ العين و القلب، نعوذ بك من حب الدنيا و التعلق بشيء منها أو الانشغال به عنك.


ولج فيكتور وهو يقول :- اقفل الباب وراك !! 

ما كاد ان يقترب منه حتي أستدار له غاضبا :- 

كفايه بقا لامتي هتخبي عليه قولوا أنك أخوه قالوا ان لمار أخته ، قولوا أن امه هي أمك وأمك هي أمه قلوا أنك فعلا اخوه مش صديق قولوا أنك هترجعه يعيش مع أخته ... أنت مش شايف هو بيحبكم قد ايه كفايه قولوا الحقيقه قولوا أن أبوه عذب أمه اللي هي أمك وأغتصبها ، أغتصب مرات أخوه قولوا .....

مايكل الكلام لجمه لم يستطع التحدث ... بعيون ملأها التعب والوجع .... جلس على المقعد الذي جواره ... وكأن هموم الدنيا علي عاتقه ... 

صمت لبعض الوقت وقال بهيام وكأنه يري شريط حياته وعذابه أمامه ... تحادث وكأنه يري أمامه جل شئ ... بوجع وصوت مهزوز قال :- 

هقوله أيه ؟ هقوله ازاي ! هقولوا أبويا كان فاتح بيته لأبوك بحسن نيه ،أقوله كان بيحبه كأبن ليه 

أقوله كان بيحبه وبينفذ ليه اي طلب ...

أقوله مزعلوش ولا مره كانت طلباته أؤامر ... 

أقوله كانت سعادته عنده أهم من عياله .. ..

أقوله وثق فيه أكتر من نفسه وحبه حب الام لابنها وأكتر ... 

وفي الأخر رد كل ده بأيه ؟ 

بدبحه عشان وقف في طريقه ... عشان مكنش عايز أبنه يغضب ربنا ... كان عايز ينور طريقه ... ويبعده عن القتل والجرم والمخدرات والخطف ... أقوله بص لمراته وحبها اللي أعتبرته أخوها هاااا قولي أقوله أيه ؟ 

أروح أقوله بسهوله كدا أنا أخوك لمار أختك أياد أخوك "رفع بصره له بعيون مترقره بالدمع" أقوله أيه ولا أقوله أزاي ... 

أنت مفكر أني مبسوط وهو بعيد عني وهما كلهم بعاد عني ... عارف يعني ايه ؟يكون نفسك تاخدهم في حضنك ومش عارف  ! يعني أيه تتوحش تشوفهم ومتقدرش ؟ عارف يعني أيه تبقي مش قادر تنام من الخوف خايف لتخسر حد فيهم ... أنا جوه قلبي نار ورب الكعبه ما حد حاسس بيا غيره ، أقوله أبوك حرمك من أمك وكان بيعذبها ليل نهار "ضحك بهم" عشان محبتوش وفضلت بس عايشه علي حب جوزها ... 


هب واقفا و وقف أمامه :- ها قولي أقوله أيه ؟ 

ولو قولت مش هستحمل أشوفه بيتوجع دا ابني أنا حاسس أنهم عيالي ... أنا بحمد ربنا أنه أيهاب جنبي وبشوفه عشان يعوضني غياب أخؤاته ، 

أنا بفضل صاحي كل يوم لاني ببقي خايف ؟ 

خايف أخسرهم خايف علي أميرتي مع أني عارف أن محدش يقدر يأزيها بس قلب الاب بقا ... 

خايف علي أياد ليموت بسبب أبوه ... 

لم يدري فيكتور ماذا يفعل ... أنسالت دمعاته ك المطر وضمه بوجع ... 


تقف بشرود تعد الطعام ... جل ما يشغل فكرها .. 

كلمات تالا ... نار الغيره متأججه بفؤدها لدرجه كبيره ... تشعر بالاختناق رويدا رويدا ... 

وكأن روحها تتسحب منها ... 

باختناق يكاد يقتلها ... 

فاض الدمع بأعينها ... غمضة عينها بألم .. 

أحست بيد أحداهما علي كتفها .. أستدار برأسها و وجدت أمامها تالا ... رمقتها بعيون قاتله ورسمة أبتسامه بأعجوبه :- خير عاوزه حاجه  ؟ 

رفعت موبيلها وهي تبعث به وقالت بمكر :- اه عاوزه أشرب ممكن ؟ 

رمقتها حبيبه بغيره ... سرعان ما تبدلت لحسره .وهي تنظر للبسها ومكياجها ... أستغفرت ربها بذاتها .. أستدارت لتسكب كوبا من الماء... 

وقدمته لها ...

أشارة لها تالا بالتلفون :- طب ممكن تمسكي التلفون لحد ما أشرب ؟ 

جذبته منها دون كلمه وهي تقول :- أنتي مصريه ؟ أصلك بتتكلمي مصري عادي ! 

كادت أن ترتشف فتوقفت لتجيب :- No مش مصريه بس تعملت من مايكل وأيهاب وبابا ..

رفعت الكوب لترتشف منه وأعينها مثوبها عليها بخبث ... 

بالصدفه وقعت أعين حبيبه علي تلك الصوره ..

والتي بها تحتضن تالا مايكل وهو يضمها ... 

خفق قلبها .. تسارعت أنفاسها ... نغزات ك السهم تخترق فؤادها ... المحطم الذي أنكسر لتوه .. شعرت بعدم السيطره علي ذاتها .. أردات أن تتصرخ ... غيره شديده تملكتها لا تدري سببها .. 


كانت واضعه الكأس بين شفتيها وكأنها ترتشف منه .... بطرف أعينها تنظر لها ... وأبتسامة خبث ارتسمت بفرحه ... وضعت الكوب جانبا وقالت :- 

ايه مالك كدا ؟ دا يوسف وأنا ! أنتي متعرفيش بنات كتير بتحبه وبتتمني نظره منه ؟ بس تجوز بقا ! 

سحبتها من معصمها لتجلس وهي تقول في ذات الوقت :- قعدي بس أوريكي حاجه  ؟ 

جلست جوارها وجذبة منها الهاتف ، قلبت به وجاءت بصور لمايكل معها وأيهاب وكذا فتاة .. 


بقلب مفطور حزين يأن بأنين الوجع والصدمه تشاهد بصمت رهيب ... 

ظلت تفكر لماذا تلك الغيره تحتل قلبها ؟ متي أحبته ؟ ولماذا ؟ لم يعاملها سوي بجفي وغرور وقسوه ؟ ولكنها حقا أحبته فهو يبدوا قاسي ولكن داخله عكس ذاك ؟ 

خبئت وجعها وأبتسمت رغما عنها نهضت عن مقعدها وهي تقول :- اه مايكل بيحبك اوووي كأخته مش بس صديقه وشكلي أنا كمان هحبك يلا بقا هكمل تجهيز الأكل ؟ 

توجهت حبيبه بقلب مفطور يصرخ وشغلت نفسها ... ولكنها لم تستطع أن تشغل فؤدها بعدم التفكير به ... 


هبطا فيكتور ومايكل وجلسا مع أيهاب ... 

جلسا يتحدثان سويا بأمور المشفي .. 

أعدت حبيبه السفره ودعتهم ... أستغربت تالا التي أسرعت لتجلس جوار مايكل ... الذي نظر لها بأسف ... أبت حبيبه أن تأكل معهم وغادرت للمطبخ ... وقفت بعيدا لتري كم زوجها وتلك الفتاه يتحدثان ويضحكان ... أستدارت لتسند بجسدها علي الحائط ... وأنسابت دموعها بألم لماذا أحبته وهي تعلم أنه سيتركها لا محاله ؟ 

لماذا تشعر بالاختناق عندما تفكر بالبعد عنه .. 

صمتت قليلا وأسرعت خطاها لتصعد غرفتها ... 

فتحت الباب وكادت بالدلوف ... وقفت بصدمها محلها ... أبتسامة فرحه أشرقت وجهها ... 

وهي تري غرفتها متزينه بجميع الألوان وأغلبهم اللون الأحمر وبلونات ... تلك الورود المنثوره بأرجاء الغرفه أبهرتها ... سارت ببطئ وعيناها تطوف المكان بفرحه ... لفت نظرها ذاك الكارت الذي برسمة قلب ... موضوعاا علي التخت يتوسط ورود بشكل قلب ... جذبته بلهفه ... وفتحته فوجدت مكتوب ب ... 

"إنا أسف يا وردتي ... أتمني تسامحيني ...ومتزعليش تنقطع أيدي أن تمدت عليكي تاني"    

تذكرت ذاك اليوم فشعرت بالضيق قليلا ... 

كادت أن تستدير فصرخت بتأوه عندما أنصدمت بجسد صلب ، كادت بالوقوع ولكن يده تمسكت بها ، رفع حاجبيه باستغراب :- هو كل شويه هتوقعي وألحقك ؟ 

أبتعدت عنه غاضبه :- وأنا مقولتلكش ألحقني أصلا ! 

أشار لها وقال :- طب أيه ؟ 

أشارة له بغضب :- أطمن مش زعلانه ! أنا مبزعلش من حد غريب ؟ 

أشار لها بضيق وقال :- أنا رايح المستشفي ! تحبي تروحي ؟ 

أشارة له بجمود :- لا 

وأستدارت حتي لا ترأه وهو يرحل .. 

خرج صافقا الباب خلفه .. أستدارت بضيق .. 

وركلت بقدمها الأرض ...وجلست على التخت بحزن وهي تهز بقدميها ... ظلت هكذا لبعض الوقت ... أستمعت لصوت سيارته ... فهبت راكضه بسرعه للنافذه وراقبته حتي غاب عن نظرها ... هبطتت للأسفل و ولجت للمكتب بغيظ ... وهي تفكر في تالا .. أخذت تأتي ذهابا وأيابا أمام ذاك التخت المتمدده عليه والدته ...

وهي تقول بغيظ :- جييهالي البيت وبيقولي أختي ومتصور معها وكمان شفتهم في المستشفي وهي بتحضنه عااااااا ...

جلست علي التخت و وجهة وجهها لوالدته وظلت تتحدث معها بغيظ وتشكيه ...

(يا عيني البت أتجنت 😂) 


اللهم أعني علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك 🤲


أنتظار ، لفد أصبح الانتظار مؤلم للغاليه علي قلوب نادمه ، عاشقه ، مشتاقه ...

أنتظار يليه أنتظار ولكنه لا ينتهي ... 

تمر الساعات كأنها سنين طوال تملؤها الوجع والحزن والكسره ... دموع لا تعرف نهايه ... 

لا تتوقف ولا تفارق تلك الأعين الساهره بأشتياق ... أنتظار ليس له نهايه ... إلي متي سيظلوا ينتظروا ... لماذا لا ينتهي ؟؟؟ 

أصبح الانتظار أوجع شئ ممكن أن تتخيله ... 

تجلس هاله بوجع وجوارها زيد يحمل "طبق" به طعام يحاول بشتي الطرق أن تجعلها تأكل :- 

عشان خاطري يا هاله كلي ؟ 

أزاحت هاله يده وهي تقول بكسره وتعب وضعف :- مش عايزه يا أياد سبني ! 

أياد بحنان :- يا بنتي مينفعش كدا لازم تأكلي ؟ 

ولج أحمد وزيد بيأس لأول مره تري هاله الوجع علي وجه زيد والضعف والقلق والخوف ..  

عرفت من وجوههم وأعينهم ولمعة الدمع أنهم لم يجدوها نظرة لهم بحزن ، ضمت ساقيها وطأطأت رأسها عليهم وأجهشت بالبكاء ..

جلس زيد وأحمد بهم وزفر بقلة حيله وعجز ..

أما أياد فكان يعلم أن أخته تحب الهدؤء أحيانا ولكنها ستأتي أكيد ... 


أنعدل ليجلس جوار هاله ... ورفع رأسها وهو يقول :- والله لمار هترجع هي بس ممكن في حاجه معها وإلا مكنتش هتسيبك ؟ 

رفعة بصرها به وأفترقت لمار ، لقد كانت تشعر بها في فرحها وحزنها وتكون جوارها دئما ؟ 

كانت تترك كل شئ لأجلها ... 

بصوت مهزوز وأنفاس متقطعه :- 

لا هي زعلانه مني ومش هتسامحني ، هي ولا مره سبتني ، كانت بتحس بيا ولو في بينا أميال ..

هز رأسه رفضا بسرعه :- لا لا مش زعلانه منك والله  وهي عارفه انك متقصديش ولا كلمه من اللي قولتيها فهي مستحيل تزعل منك أطمني ..

بتلقائيه وأمل نظرة له :- بجد ؟ 

أؤمأ برأسه :- ايوه والله  بجد وهترجع صدقيني قريب ... 

أغمضت عينها بألم وقالت باسمة :- 

وهي هتسامحني ماظنش أنا قولتلها كلام يوجع ..

أحيانا كثيرا لا تصبح الحياه التي تعيشها كما كانت سابقا ... قد  تلفظ بكلمات لا تعي بها شئ ... ولكنها تترك أثرا لا يتمحي بالفؤاد مهما مر الزمن وعدت سنين ، فكل شئ يمر ويعدي ؟ ولكنه لا يمر ويعدي بالسلام ، قد يترك أوجاعا لا تنتهي وهموم ، بيترك أنين الوجع ، بيترك فؤاد محطم بالاهات ، بيترك قلب متكركب لا تعلم كيف تنظف تلك الكركبه ... ك مسمار في الحائط وضعته ، ورجعت لتجذبه منه ، بيترك أثرا مفتوح لا يتصد ، وهكذا بعد الكلمات تترك اثر لا يتمحي نهائيا و وجع ... قد لا تشعر بمعني الكلمات وبما شعر ذاك الشخص ... ولكنها حتما تترك أثر بفؤداه حتي لو كان باسما أمامك فأحذر من كلماتك فأنها قد تكون أسهم خارقه .... 

ترددت علي مسامعها كل كلمه أوجعتها به ... 

فشعرت هي بوجع لا يحصد أبدا ... 

علمت أن تلك الكلمات صعبه جدا وصعبة الغفران 

فكيف أستطاعت نطقهم لا تدري ؟ 

تطلع بها أياد بصمت ... 

جاءت ورد راكضه من صلاتها .... 

فعندما علمت موت عمرو ... أصبحت صلاتها هي أهم شئ لا تترك سجادتها تدعوا له لعينان تتوقان لرؤياه مره أخري ولكن هل للميت أن يعود ؟ 

ربما عوض ربنا لا نهايه له ! ليستجيب لتلك الطفله التي تجعله هو مولاها فدئما ما تذكره وترفع يدها وتدعوا للجميع ... فأن الله يستحي أن يرد ريد عبده خائبه ... فما بالك بتلك الطفله ...

فأن أردت السعاده الحقيقه ؟ 

أن تمنيت أن تري الملائكه ؟ 

فأنظر لوجه طفلا صغيرا باسما .... 

حينها ستعلم معني كلمة سعاده وملاك ؟ 

عيونها الحمراء من أثر البكاء ... وجهها الذي يشع نور قد غلبه قلبها ... ذاك الرضا الذي يظهر عليها ... تلك البسمه التي تزينها .. فاقت تواقعاتهم ... جذبت ورد الطبق من يد أياد وهي تقول :- هات كدا مفيش من وراك مصلحه مش طالع لأختك  ؟ 

بدهشه نظر له ... كبت ضحكته :- أنا مش طالع مني مصلحه ؟ 

لوت فمها :- ايوه ، يا طويل أنت ؟ 

ضربه زيد من مؤخرة رأسه :- يا بني هتفضل طفل كدا لامتي ؟ 

أياد بتزمر :- أنت مالك يا عم ، هقول للمار ؟؟ 

ورد بتأفف :- أوعي كدا ..

ابتعد أياد ليجلس جوار زيد وأحمد .. 

أما ورد فجلست جوار هاله ونظرة مطولا بأعينها 

قطعة صمتها قائله بدموع :- أنا خايفه ؟ 

بدهشه ، وصدمه ، وأعين متسعه نظرة لها :- 

خايفه من أيه ؟ 

أجاب أحمد وزيد :- يا حبيبتي احنا موجدين مفيش حاجه هتحصلك ان شاء الله!! 

تنقلت أعينها بينهم بدموع مترقره وبهمس وخوف :- بس أنا مش خايفه من الدنيا ولا أني حد يأزيني ويحصل فيا زي عمرو ؟ 

تطلعة هاله وريم بها بزهول فتابعت قائله بدمع شك طريقه ك المطر ينهمر علي وجنتيها :- 

خايفه أموت وادخل النار ... خايفه تكون صلاتي مش مقبوله ... أو بعمل حاجه حرام ... لما عمرو مات فضلت أفكر ... أنا لما أموت أزاي ومش هكون في الدنيا دي تاني ولا هشوفكم ... هكون تحت الأرض في مكان كله ظلام وبس ... وهتحاسب بس يا تري أنا عملت خير ؟ 

جدو مات وسبني كان بيوصيني ديما ادعيله بعد موتي ، خايفه أموت وميكونش في حد يدعيلي ... أنا عايزه لما أقابل ربنا ويسلئني أجاوبه ... خايفه أكون ظلمت حد ... وخايفه أكون زعلت حد ... أنا بخاف من الضلمه ... فخايفه أعمالي تكون وحش وقبري مينورش ... خايفه أدخل النار ومشفش محمد والصحابه وزوجته عائشه وخديجه أنا نفسي أشوفهم أوي وعمر بن الخطاب أنا نفسي أكون معاهم ونور عيني هتكون لما أشوف محمد "اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وأصحاب سيدنا محمد كما صليت علي ابراهيم وعلي ال ابراهيم ، وبارك علي محمد وال محمد وأصحاب محمد كما باركت علي ابراهيم وأصحاب ابراهيم أنك حميدا مجيد" لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن الصلاه علي النبي "صلي الله عليه وسلم "... 

كلماتها أخترقت قلوبهم ك السهم "وأتمني أنتم أيضا" هزه قويه ، هزة قلوبهم ، ك العاصفه أخترقت فؤادهم ، بموج علي عصف بهم ، رجفة أفئدتهم بشده ، جميعهم منشغلي البال ، ما الذي قالته تلك الطفله ؟ ما بينها وبين ربها ليكون هو كل تفكرها ويكمن بداخلها ؟ ما بها وبماذا تفكر ؟ 

أنها لا تترك سجادتها إلا قليلا ، تتلو القرآن بصوت خاشعا عذبا جميل يوميا ، لا تنام إلا القليل وباقي الليل في قيام ؟ لا يعلموا ان مقابلة رب الأرباب هي أهم وأحلي شئ بهذه الدنيا ... 

ظلوا يفكروا في كلماتها التي زلزلتهم وزلزلة كيانهم وأفئدتهم .... 

فهي تصلي وتقرآ وردها وتقيم الليل تصوم أيضا .. لا ترتدي سوي الفضفاض.... وخائفه 

إذا ماذا يقولوا هم الذين لا يصلون ولا يقتربون للمصحف حتي ... ولا يعلمون شئ عن كل ذلك ... جميعهم في حالة صمت تام ... 

إلا من شهقات ورد 


أحسوا أن الدنيا أظلمت حولهم ... وكأنها تضيق بهم ... وحسوا ذاتهم بظلام حالك ... ولكن من بعيد يوجد نور يضئ تقف ورد تمد يدها لهم ... 

أحسوا أن الدنيا لن تدوم حقا ... وكأن لا يوجد بها شئ جميل ... بتوهان كأنهم تايهين عن ديارهم ولم يجدوه ولكن تلك الطفله أعادتهم ...

شعروا بأختناق غريب والدنيا كل مدي بتضيق بهم... نظروا لبعض باستغراب وعدم فهم شديد ... 

لوهله أحمد حس أن قلبه وقف ... هو كان فعلا قريب ولكن لماذا أبتعد ؟ عليه أن يصلح ما فاته ! نهض واقفا وتوجه ليتؤضأ ومن ثم يصلي ..  

هاله ضمة ورد بحب :- بس يا حبيبتي أنتي بتصلي ومش بتعملي حاجه غلط ؟ 

ورد بحزن :- الشخص ممكن بصلي طول عمره بس صلاته مش مقبوله لان في مره في المسجد دخل رجل وصلي فالرسول قلوا أعد صلاتك ... 

الصلاه لازم خشوع بكل جوارحك وكيانك وفؤدك انك تحسي بالسكينه والاطمئنان والأمان ... وضعت يدها علي وجنتها بحب وتابعت قائله :- وكمان صحتك عليكي حق وهتتسئلي عليها ... فلازم تأكلي ..

قالت هذه الجمله وهي تطعمها... 

ببسمه واسعه هادئه أكلت من يدها بحب ... 


"أعوذ بالله من نهار أخره نار"


تقف خلف الستائر تنظر من خلفها للنافذه ... 

تنتظر أن يأتي ... فكيف سيستريح فؤادها وهو لم يأتي بعد ؟  تنهدة بضيق وتمتمت :- 

يا ربي طول ليه بس ؟ 

صمتت قليلا وأسترسلت قائله وهي تعود لتجلس لتخت :- وأنا مالي بيه يتأخر ولا ميتأخرش ؟ 

جال بخاطرها "تالا" فقالت بضيق:- 

الخاين المغرور اللي مش بيفهم برضه يحب دي عاااااااا ياربي طب أموته وأريح نار قلبي ولا أعمل فيه أيه؟  

أستمعت لصوت سيارته فنهضت مسرعه تجاه النافذه ومن خلف الستائر راقبته... 

رأته يدلف بثبات لداخل... ركلت بقدمها الأرض بغيظ وهي تتمتم:- اه يا أني يا أمه ولا كأنه عامل حاجه... لا وكمان جيبهالي البيت، يا نهار أبوه أسوح مش معدي طب أعمل ايه طيب، أكب مياه أزحلقه... 

ولج هو للداخل بحزن، باشتياق، بوجع، بحنين، بقلب يأن بألم، بشوق لا حدود له، ذهب لوالدته وجلس جوارها وقبل يدها وجبينها بحب... 

أخرج ما بجعبته من ألم وحزن وهم وعذاب القدر شكي لها مرورة الايام واليالي... 

خرج بعد وقت للجنينه... يسير بها بوجع وشوق، واضعا يده  في جيبه ... 

واقفه من النافذه تشعر بألم وأختناق شديد وضيق... رأته وأحست به موجوع... فعلمت لما تشعر بهذا الضيق الذي يحتل قلبها... كانت تفكر أتهبط للاسفل أم لا؟ أتذهب إليه وتعلم ما به؟ 

تلك الحيره جعلتها تجن! وها قد وصلت لما تريده... جذبت حجابها لتثبته علي خصلاتها..

وهبطتت للاسفل  مًسِرعٌهّ تٌريَدٍ وٌبًشُدٍهّ مًعٌرفُةّ مًآ بًهّ مًنِ حًزٍنِ وٌلَمًآ ذِآکْ آلَوٌجّعٌ يَحًتٌلَ قُلَبًهّ ... 

هبطت الدرج مسرعه وعندما كادت أن تصل إليه شعرت بحياء شديد 

وخفق قلبها...  فكيف ستصل إليه وهي بهذا الارتباك... سارت بخطوات بطيئه تجاهه..  

شعر بها فأستدار فرأها أمامه...  أحس وكأنه كان وسط غرفة مظلمه حالكة السواد...  

وهي القمر الذي يضي هذا الظلام...، 

أقترب منها بثبات فحقا مشتاق لصوتها، وثرثرتها التي أعتادها،  يريد أن يرجع للحياه علي أوتار قلبها،  

تسير تجاهه وهي تفرق بأصابع يدها بارتباك شديد وخجل  ...  وهو يحرك نحوها بثبات أعينهم متعلقه ببعضها وكأن هناك سحرا يجذب أحداهما الآخر، وقفا أمام بعضهم البعض

صاد الصمت المكان إلا من صوت أنفاسهم وخفقان قلبهم...  

أبعدت أعيونها بحياء وقالت بتوتر يتبعه ارتباك ثم قلق وتلعثم:- أنت كويس؟  

أتسعت أبتسامته لأهتمامها به:- يهمك يعني؟  

ردت بغيظ وهي تشير له بعصبيه:- 

أنت متعرفش تجاوب على قد السؤال أبداً، 

أستدارت وهي تقول:- أنا ماشيه..  

أمسك معصمها وهو يقول:- أستني بهزر... 

رمقته بغيظ فقال بجديه:- اه كويس الحمدلله. 

رأت الوجع مخبئ بعينه...  فشعرت بوجع هي...  

أحست به يتألم... فتألم فؤدها فقالت برفض قاطع وعينها مثوبه علي عينه:-متكدبش عليا وقولي مالك؟  

هم بالحديث،  فأشارة له وهي ترفع سبابتها بوجهه:- أياك تقول مفيش هااا؟ متكدبش عليا أنا مش بحب الكدب ولا الكدبين؟  

أشار لها أن يسيروا فسارت جواره..  تنهد بعمق وقال وهو يضع جييه داخل جيبه وينظر لها:- 

طب أولاً ليه بتسألي السؤال ده؟  

ردت بتلقائيه دون وعي:- لأني شفت الوجع في عنيك وحسيت بأن قلبي وجعني وبضيق يعني قول أني بقيت بفهمك من عنيك كدا!!!  

شعر وكأن سعادة ذاك العالم بين يديه في تلك اللحظه... قلبه رفرف بفرحه أبتسم بوجه أشرق الدنيا... 

ف أحياناً كلمات بسيطه قد تجعلنا نشعر بسعادة الكون أنها أشخاص معينه كلماتهم كأنها الحياة لنا...  

وأحيا أفئدتنا الميته من غدر القدر وأوجاعه...  

بخجل بحيا بعتاب طأطأت رأسها أرضاً...  

وتمتمت بذاتها:- يا غبيه ايه اللي بتقوليه ده الله يحرقك يا حبيبه مترح ما روحتي؟  وقالت بصوت عالي دون أن تشعر:- 

منك لله يا "حبيبه" هتديني في داهيه كدا أيه اللي بتقوليه ده يا أمه بس؟  

أتسعت، عينها بصدمه عندما علت ضحكاته الرجوليه...  فتأملت ضحكته بهيام وحب حتي صمت وهو يقول:- بتكلمي مين قوليلي ما أنتي هي حبيبه أتجنيتي؟  

صمتتا قليلا ورمقته باهتمام:- برضه مش هتقولي أيه اللي وجعك؟  

أشار لها بالجلوس لذاك المقعد...

جلس جوارها وقال وذكرياته المؤلمه تحاصره:- الوجع دي مجرد كلمه بتتقال لكن محدش بيعرف أيه معني الوجع فعلاً  ... 

الوجع بيحرق القلب ويصهره بنار.. 

الوجع بيموت الانسان بالبطئ... 

الوجع يعني أن الإنسان ليس عايش؛  أو عايش جسد بلا روح وبلا فؤد؛ لانهم بيكونوا متحاصرين في دائرة الزكريات...  دوامه بدور بالانسان بتحصره وسط خيالات كتيره بلانهايه ذكريات موجعه بتحلف أنها تتمكن من القلب فدمره.. 

بتجعل الإنسان يذهب لدنيا الأحلام...  ليبني لنفسه ذكريات جميله يمكن تحييه ويرجع يعيش...  

أحست أن بداخله أوجاع لا تحصد... فنظرت له بحب قائله:- مهما كان حجم الوجع بس هينتهي... 

قطعها قائلاً  :- مين قال أن الوجع بينتهي؛ الوجع بيذيد مع مرور الأيام والسنين..  

قالت بصدق:- ربنا ليس ظالم للعبيد... لا يكلف الله نفساً إلا وسعها... كل شخص ربنا بيرزقه علي قد قدرت تحمله لو عبده صبر ورضي ربنا بيكفيه دنيا وأخره "أن بعد العسر يسرا" مهما كان الوجع ربنا هيعوضك... 

أبتسم لها بحب فبادلته الإبتسامة.. نهضت واققه بحياء وهي تقول:- هطلع أنا تصبح على خير.،وأنت كمان أطلع نام... 

نهض هو الاخر.. رفعت بصرها إليه:- لما تحس بالوجع وذكريات بتهاجمك أصنع ذكريات جديدة مع ربنا... أسجد وأحكيله هيسمعك وهيطبطب عليك بكرمه و وده وحبه... ارفع ايدك لسماء وأدعي لان الله يستحي أن يرد يد عبده خائبه... لما تحكيله كل وجعك هيروح "قالتها بشغف وهي تغمض باستمتاع لتلك الجملة وتحرك يده" تحس بامان وسكينه وحب وراحة بال وسند عمره ماهيخذلك...

أشار لها بحب:- حاضر..

تبعا سيرهم للداخل فسألته بفضول:- أنت ليه أتجوزتني؟ وليه أنا هنا؟ أنت مين؟ 

نظر لها مطولا بصمت حتي صعدا الدرج،و قف أمامها وقال بهمس:- أتجوزتك عشان أحميكي مش أكتر وهرجعك لأهلك لو أنتي عايزه وهتتحرري مني؟ 

أجابة بتلقائيه وهي تشعر بنغزه:- ولو مش عايزه 

بنظره باسمه نظر لها أنحني علي أذنها وهمس:- وقتها مفيش اي حد يقدر يبعدك عني... بالوقت المناسب هتعرفي كل حاجه وعد؟ 

غمز لها ورحل لغرفته...،

بأعين متسعه خجله كانت تقف بزهول سرعان ما ترجمة جملته... وتذكرت "تالا" لحقت به ركضا و ولجت للغرفه... 

كاد بخلع جاكته ولكنه أستدار لفتحها الباب ودخولها ك العاصفه وقفت أمامه راكضا دون كلمه ودفشته بقوه وهي تقول:- ان شاء،الله مين تالا دي وتحضنها ليه وليك كم علاقه أصلاً...

كبل يدها بكلتا يديه وهو يقول بتسليه:-،يا بت أهدي والله مليش علاقات مع حد وتالا دي بعتبرها أختي الصغيره متغرش منها أطمني...

أبعدت يدها بحده عن يده وقالت بغيظ وهي تدفعه ولكنه لا يتحرك:- مين قلك أصلا أني بغير وهغير ليك عليك كنت حوزي مثلاً...

ردد بضحكه:- لا بعد الشر... سبحان اللّٰه كنتي بسه عاقله... تحولتي فجأه اي ده مش معقوله..

محنونه 

وضعت يدها بخصرها وقالت:- أنا مش مجنونه دي ست تالا هي اللي مجنونه 

هدئة من صوتها وهي تقول:- بس البت قمر يخرب بيتها أحلي مني دا أنا بنت وبعاكسها..

كبت ضحكته بصعوبه وانحني ليهمس جوار أذنها:- لا لا أنتي أحلي؟ 

أتسعت أعينها سرعان ما ركضت من أمامه هاربه... فتعال صوت ضحكاته عليها... 


"أسِـتٌـغُفُـر أّلَلَهّـ أّلَعٌظُيِّمً أّلَذيِّ لَأّ إلَهّـ إلَأّّ هّـوٌ أّلَحًيِّ أّلَقُيِّوٌمً وٌأتٌـوٌبً إلَيِّهّـ" 


تحت ظلمة الليل العاشقه... علي مرأي من النجوم الساهره... تسير بهذا الليل الحالك علي ضؤ القمر...  تسير بشغف وأستمتاع لهدؤ الليل الجميل وهواءه المنعش... وقفت أمام الشاطئ... وجلست علي تلك الصخرة الصمأ بحزن رهيب وقلب موجوع يأن بالوجع والغدر... تمنت لوهله أن تكون مثل الصخرة وفؤدها أصم صلب مثلها تماما... فهي صخره لا تتألم ولا تتوجع ولا تشعر ولا يغدر بها أحد وحيده؟  جال بخاطرها كيف لها أن تكون وحيده؟ ألم تجلس لتشكوا لها حاله هي أيضاً ستغدر بها وستتركها بعدما أدت لها ونس وروح للحياه... أستدار برأسها لتنظر للبحر وهواءه الذي يداعب شعرها فيتطاير بالهواء ومع نسماته باستمتاع غمضت عينها وفتحتهم بعنف...  تخيلت صورة أدهم تطفو علي الماء فأبتسمت بفرحه سرعان ما تلاشت... نظرة مطولا للبحر تشكوا له، مغادرة عصفورها بعدما أوجعها بالكلمات القاسيه فلماذا فعل ذلك وحطمها ألم تحبه بما يكفي؟  لقد كان قلبها له الفردوس صنعته له فلماذا حطم كل هذا دون أن يعبئ بشئ...  شكت معانتها للبحر ولكنها أدركت أن البحر كالانسان!!!  فأنك تحبه وتحب منظره ولونه تثق به ثقه عمياء، وتحكي له مقصوصة حياتك كلها... وعندما يعطيك الأمان  يغدر بك ويأخذك لتغرق بقاعه بعد فوات الأوان ويتركك هكذا ويترك قلبك الذي صنعته له جنه...، 

رفعة بصره للقمر كي تحادثه ولكنها سعرت بمعانته أيضاً فهو وحيد مثلها...  أنه يشرق وكله حنين وشوق ليري الشمس ولكنها ترحل غير مباليه به...  وجع لا مثيل له يحتل قلبها ظنت أن بغربتها قد تحس بالفرحه والأمان وأن تنسي معانتها وذكرباتها أن غادرت مكانها...  ولكنها نست أن الغربه يحتاج لحضن الاحتواء.. 

لقد كان قلبه لها وطن وعندما وجعها تركت وطنها لتصبح غريبه ببلد الاغراب... شعرت فجأه بيد علي كتفها وصوت يقول:- لمار يا بنتي خرجتي من غير ما تقوليلي؟ 


صوت من هذا؟ أين لمار؟ ما الذي سيحدث؟ 

من تلك الفتاة التي تحدث عنها اللواء أمجد؟ 

توقعاتكم ورأيكم...

تفاعل ولو ب لايك..... رجاء

(للنشر والإعلان والتواصل معنا)

                (اضغط هنا)

بنويتي محتاجه لبنوته أو أتنين يكونوا أدمن معايا في الجروب... من تريد تتواصل معي خاص أو كومنت وأكلمها.....،

الفصل الثاني و عشرين 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -