ستعجبك

رواية فتاة العمليات الخاصة الفصل العاشر

 المجد للقصص والحكايات

 رواية فتاة العمليات الخاصة

 بقلم ندي ممدوح 

الفصل العاشر 



رواية / فتاة العمليات الخاصه 


اللهم: لك أذل، وبك أعِز، وإليك أشتاق، ومنك أفْرق، وتوحيدك أعتقد، وعليك أعتمد، ورضاك أبتغي، وسُخطَك أخاف، ونقمتَك أستشعر... وعفَوك أرجو، وفيك أتحير، ومعك أطمئن، وإياك أعبد، وإياك أستعين، لا رغبة إلا ما ِنِيط بك، ولا عمل إلا ما زكِّي لوجهك، ولا طاعة إلا ما قابله ثوابك، ولا سالم إلا ما أحاط به لطفك، ولا هالك إلا من قعد عنه توفيقك، ولا مقبول إلا من سبقت له الحسنى منك


هبت واقفه  بحده وفتحت باب السياره بغضب حتي كاد ينكسر وسرعان ما جذبت ذلك الشاب من ياقة قميصه والقته أرضاً بقوه ، الجميع في حالة زهول من تلك الفتاه ، أما أحمد وأدهم هبطا سريعاً ليعلموا ما بها ، 

لمار أمسكت بالصبي وظلت تهوي علي وجهه باللكمات المتواليه بدون هواده ، وهو لا يدري من تلك الفتاه ولا تعطيه فرصة ليدافع عن نفسه ؛ أحمد اقترب منها بحده وحاول ابعادها دون جدوي حتي أدهم ، فجأة لمار تركته غارق في دماءه ، وذهبت باتجاه السياره وهي تدفش أدهم وأحمد بحده من أمامها ، كان كل من بالسياره هبطوا ، اقتربت لمار من احدي الفتيات وصاحت بها بصوت عال وهي تجذبها بحده من معصمها :- سكوتك ده هو السبب لكلب زيه يعمل ما بداله !! قاعد يضايق فيكي وانتي بتبعدي وهو يقرب منك ، وساكته ليه ؟  (وقالت بصوت عالي جعلت الفتاه تنتفض ) ساكته ليه قولي ؟ 

الفتاه أنتفضت بين يديها بخوف ودموعها هبطت بصمت .

أحمد سمع لمار تقول هذا الكلام ، حتي هجم ع الصبي الملقي أرضاً وظل يضربه بعصبيه ، لمار ذهبت وابعدت أحمد ، ورفعت الصبي والقته تحت قدم البنت ، رمقتها بهدوء وقالت :- اهووو تحت رجلك ، هو دا مكان اللي زيه ، الدرس ده هيعلموه هو واللي زيه والكلام ليكم كلكم "كانت تنظر لكل من بالسياره" ان اللي  يفكر مليون مره ان هو يرفع عينه في بنت بس معديه قدامه ، يبقي يفكر ايه هتكون جزاته وخليكم فكرين الدرس  و لكمته برجلها 


ونزلت لمستواه امسكت فكه بحده :- اياك اياك تضايق اي بنت تاني وإلا قسماً بالله لهدفنك مكانك "حركت رأسها" انت متعرفنيش انا مش بهدد انا بس بقولك اللي هنفذه على طول ..

الصبي شاور لها ب لاااا بخوف و وجهه كله ينزف ، 

لمار استقامت وجذبت النظاره وثبتتها على عينها وصعدت السياره ، رأت ان السائق مصدوم و واقف فصاحت به :- أكيد العربيه مش هتمشي لوحدها اخلص ؟ 

صعد السياره راكض بخوف ..

والجميع صعد ، أحمد بيجلس جوارها وهو كاتم ضحكته بصعوبه ، ف ألتفتت إليه بحده :- اسكت 

فتعال صوت ضحكاته فضحكت غصب عنها معه ، 

أحمد :- حرام عليكي الواد مش قدك كنتي فهمتيه بشويش ؟ 

لمار بتهمس باذنه :- شكلك أنت عايز درس بشويش !

أشار لها وهو يمثل الخوف ويرفع يده :- ولا بشويش ولا غيره هو  ا أنا قدك ؟ 

لتهمس لمار :- ناااس مبتجيش غير بالعين الحمراء .

بينما أدهم جالس مزهول ، ونار متأججه في قلبه لضحك وقرب احمد من لمار !! 

توقفت السياره أمام المركز ، هبط أدهم وأحمد ، كادت أن تهبط فاستمعت لصوت الفتاه التي دافعت عنها :- لو سمحتي 

لمار رجعت مكانها وقالت بابتسامه :- لمار ده اسمي نعم !!

الفتاه بخجل :- شكراً 

لمار بهدوء :- الشكر لله وحده 

البنت :- ونعمه بالله بس شكراً لأنك ، وطأطأت رأسها أرضاً 

لمار رفعت وجهها وقالت :- أياكي توطي راسك خلي راسك دايماً مرفوعه ، ومتسمحيش لحد يضايقك ولا يقولك كلمه تضايقك لو سكتي يبقي انتي كدا بترضي وبتقولي لشخص اعمل ما بدالك ، ولو عايزني أقبل شكرك ، ف ساعدي اي بنت تانيه في نفس موقفك ده ، تمام 

البنت ابتسمت برقه وقالت بثقه :- حاضر هساعد اي بنت اي شاب يضايقها وهقولها تساعد وهدعي ربنا يحميكي ؟ 

لمار ابتسمت :- ادعيلي ياريح قلبي 

البنت بالفعل رفعت ايدها ودعتلها .. 

هبطت من السياره وكادت أن تذهب ، فنادها السائق "يا أنسه" 

لمار استدارت له 

فأدي لها التحيه العسكريه بفخر وقال :-مكنتش متوقع اني اشوف بنت بشجاعتك ..

لمار بتتجه للسير وهي تقول :- هتشوف كتير بس خلي بالك من اللي  بيركب معاك ..  

أدهم ابتسم بحب لها 

وهي ولجت للداخل بخطوات ثابته حتي سألت عن احد ودلفت لمكتبه وهي تفتح الباب بقوه وعصبيه .. 

فوقف الظابط بحده وقال :- أنتي ازاي تدخلي كدا من غير استأذان 

أحمد ضحك وقال :- يا وقعتك السوده جتلك اللي مبيرحمش ..

ادهم نظر إليه بغيظ ...

أما لمار اقتربت من الظابط ودفعت الظابط بحده وقالت :- لمار عز الدين الشرقاوي ، ومتعودش استاذن حد زيك قاعد رجل على رجل ومش همه شغله ولا بيشتغل بضمير ... 

الظابط اقترب منها بتلعثم وهو يمد يده :-اه اه يا فندم انتي اللي هتمسكي قضية خطف الاطفال بلغوني بسيادتك طبعاً 

لمار صافحته وضغطت على يده بقوه فتأوه بألم فقالت :- اخر عملية خطف كانت امتي بالتفصيل ... 

الشاب :- طب حضرتك تشربي اي الأول ؟ 

لمار تطرق علي المكتب بغضب :- انا هنا مش جايه اشرب ولا اقعد وفي ارواح في رقبتي ممكن يحصلهم اي حاجه لو مانقذتهمش . 

الظابط بخوف : حاضر حاضر ..

وابتدا يقص لها كل شئ خاص بالقضيه ، "ولمار" تستمع له بإهتمام شديد ، إلى أن أنتهي ..

لمار بغموض :- يعني اللي فهمته أن أغلب الأطفال لللي أهلهم بيلقوهم مقتولين وسرقين اعضاءهم .

الظابط :- ايوه بالظبط كدا ، بس الأغلب ليه مبيرجعش معرفش ؟؟؟ 

لمار بتنهض بغموض :- تمام "تنظر لشباب" يلا ..

   


                  *************


لمار بترجع مع الشباب وبيجلسوا سوياً 

أحمد :- لمار هنعمل أيه 

أدهم :- القضيه صعبه اوووي 

لمار بنفي لكلام أدهم :- بالعكس ... 

أحمد :- أنتي ناويه على ايه بالظبط 

لمار بتنهض وهي تقول بغموض :- كل خير ؛ هدخل عند رقيه "أخت أحمد" 

أحمد بيربط على كتف أدهم :- دقايق وجايلك مش هتاخر ...

أدهم بيومئ له ... 

وأدهم غارق في أفكاره ، في تلك القضيه الصعبه ، ليصدح صوت هاتف بجواره ، لتجوب عينه المكان ، وتقع على هاتف لمار ، بيجذبه برفق وينظر ، لتلمع الشاشه "ابني" أدهم بيتصدم بيرفع الهاتف وهو خائف أن يتحدث ليأتيه ذلك الصوت :- 

ماما كل ده متكلمنيش ، قولتيلي هرن عليك اول. ما أوصل ومرنتيش وانا وبابا قلقنين عليكي .. 

ليأتيه ضحكة ذيد وهو يقول في ذات الوقت :- 

عجبك كدا أبنك صدعني اي يا بنتي فين صوتك ، لمارر

ليجيبه اياد :- دي شكلها نامت يا عم 

ذيد :- نامت عليها حيطه تنام اي دلوقتي ، انتي يا بنتي ما ترودي ... لينتبه قلق ويقول بحب :- حبيبتي أنتي كويسه ؛ في حاجه معاكي ...

أدهم بيغلق الهاتف ويجلس على اقرب مقعد بهم وحزن وهو يردد "ماما وحبيبتي" أنا مش فاهم حاجة مين دول هي عندها عيال ، ليحرك رأسه ويقول :- 

لا يا أدهم متفكرش كدا أهدي مش لمار اللي تعمل كدا ، ليبتسم بحب وسرعان ما أجي أحمد وجلس معه . 


                ************


جالس بغضب وفي رأسه ألف فكره ، حتي ولج دون استأذان رفيق دربه وهو يقول مازحا :- ايه يا عم مايكل انت امتي جيت وحشتني ...

رمقه بغضب وقال بنبره أمره :- أمشي يا أيهاب دلوقتي ؟ 

جلس أمامه وهو يشعر بهم رفيقه الذي يخدش قلبه فقال بقلق :- مالك يا مايكل فيك ايه هي كويسه صح ..

أجابه بنبره حزينه :- لا "لمار" مش عارف هي كويسه ولا لا _زفر بضيق شديد وأسند رأسه للخلف_ كان نفسي أضمها يا أيهاب واطمنها اني جنبها أنا خايف عليها   .

ألتمع الدمع بعينه بعجز علي مساعدة رفيقه وقال بمرح :- ايه يا عم نفسي اشوف البنت دي بقا اللي الكل بيتكلم عنها كدا ..

رمقه بنظر مطوله وقال :- مفيش أي جديد ؟ 

أيهاب بهمس :- في ..

مايكل باهتمام :- احكي ..

أيهاب :- واحد اسمه ذيد هارون انضم جديد للحزب ؟ 

أتسعت عينه من الصدمه ، ذيد فهذا اخر شخص كان يتوقع منه الخيانه ؟ ذيد مستحيل يعمل كدا ويخونها ؟ رفع عينه له بهدوء وتعال صوت ضحكاته قائلاً :- 

ذيد ضددنا مش معانا أبداً ..

أيهاب باستغراب وزهول :- أنت تعرفه ؟ 

مايكل :- ايوه أعرفه ، ودلوقتي الدكاتره اللي جت من مصر عايز أقابلهم .. نهض عن مقعده بثبات وهو يجذب نظرته ليثبتها بخفه ، وخطي للخارج وخلفه أيهاب ..  

فقال دون النظر إليه :- هما فين ؟ 

فرد ايهاب :- هما حالياً بيشرفوا علي المرضي دكتور ي..... ، ابتلع باقي جملته من تلك النظره الهالكه منه فقال وهو يراجع نفسه ، اقصد دكتور مايكل ... 

ولج لداخل تلك الغرفه وتصنم مكانه ولم تعد قدمه تتحرك وهو ينظر إليها وهي تمشي بخفه بين المرضي تتفحصهم بعنايه ،  خلع نظراته وهو شارد الفكر بها وارتسمت ابتسامه جذابه على صغره لا تليق سوي به .  

أم ايهاب رمقه بزهول وهو يقول بصدمه :- 

مستحيل مايكل بيبتسم قدامي ، فرك عينه بعدم تصديق وقال :- لالا انا بشوف صح هو بيضحك فعلاً .

رمقه بنظره ناريه واختفت ابتسامته واحتل الغضب مكانها وقال وهو يخرج دون النظر إليه بعدما أفتكرها ان هي تلك الفتاه التي كانت بيدها صورة لمار كادت أن نار قلبه ونظرته تحرق جميع من حوله وليس حبيبه فقط فصاح  :- البنت دي اسمها ايه ؟ وتجبلي معلومات عنها ؟ قدامك ساعتين بس ...

لحق به راكضا وهو يقول بحماس :- أنت وقعت ولا ايه 

ابتلع ريقه بخوف عندما نظر إليه بنظره حارقه فقال بتلعثم :- حاضر حاضر خمس دقايق بس وهعرفلك .

ولج لمكتبه وهو يزفر بغضب جلس علي اقرب مقعد وظل يهز رجله وكأنه يخبر الوقت بأن يمر سريعاً ، وكل ثانيه يرفع يده لينظر في ساعته ليعرف كم الساعه ...

حتي ولج ايهاب ، فنهض عن مقعده :- ها عملت ايه 

ايهاب :- حبيبه اسماعيل 

كاد أن يكمل حديثه حتي اشار له بعدم الكلام 

اقترب منه ايهاب :- أنت تعرفها ؟ 

كأن دلو من الماء البارد سكب عليه ، هزه ايهاب برفق 

فقال بخفوت وقلق :- حبيبه ، فصاح بغضب سريعاً وهو يتخيل مقتلها امامه " حبييه لازم تمشي من هنا في اسرع وقت انت فاهم اطردها اعمل اي حاجة لو عرفوا انها تبع لمار هيقتلوها اتصرف " جذبه من ياقة قميصه بغضب هالك وقال _ ابوك لو عملها حاجة لا انت ولا هو هسيبكم عايشين هدفنكم مكانكم ومش هستني اني اخد حقي من اي حد ...

رأي الدمع ألتمع بعينه ، ابتعد عنه برفق وندم على كلمته التي تفوه بها وقال بأسف :- 

أيهاب أنا أسف 

رمقه مبتسما وهو يقول مازحا :- ياعم هطردها ازاي انا دي هقولها ونبي امشي من هنا مش عايزينك مثلاً 

اشار له أن يجلس 

مايكل :- سبني أفكر وبعدين أقولك نعمل أي ...

أيهاب بترقب بعد تفكير :- مايكل ؛ رفع عينه به واشار له أن يكمل حديثه ؛ فقال بقلق ؛ أنا حابب انزل مصر وكمان اشوف لمارر ؟ 

ظل ثابت تماماً وعيناها ثابته بغموض ؛ 

فقال "أيهاب بقلق" :- يو ، اقصد مايكل انت عارف من بعد ما عرفت كل حاجة وانا بتمني اشوفها بجد ومستني اللحظه اللي توقع فيها ابويا بس خايف عليها .. 

رمقه بحب واشار له بالموافقه :- دي أختك يا ابني  انزل القاهره وشوفها من بعيد او باي صفه مش مهم ، هي لو تعرفك صدقني كانت هتحبك كأنك اخ 

فأجابه مؤكداً :- عارف ؛ وعايز اقرب منها ولو سمحت بلاش تبعت ورايا حراسه انا هبقي تمام وسط اهلي وبلدي وناسي 

اشار له بثبات وقال :- المهم هحجزلك انا وملكش دعوه انا هتصرف مع ابوك ؟ 

فرد ايهاب بحزن بعدما تنفس بعمق :- هو مش فارق معايا ؛ انت هو ابويا ..

ابتسم له بحب 

فقال مازحاا :- إلا صح قولي البنات اخبارها اي هناك بيقولوا انهم مش زي اللي هنا ؟ 

فرد مايكل بنظره غاضبه :- حاول تبص علي اي بنت وهتلاقي نفسك مرمي بين اربع حيطان ؟ ...

ايهاب بضحك :- بقا كدا لو هشوفها يبقي اقتل واحد وتحبس عادي بس اكلمها ..... 


                  ************


أدهم شارد ومنشغل الفكر ، في كل ما يدور حوله ، غير. منتبه للذي بجواره يحادثه وهو ليس موجود ، رمقه أحمد باستغراب :- انت يا ابني مالك بتكلم من الصبح فينك ؟ 

رفع عينه عليه فأشار له أن يجلس بجواره ... 

ليرفع "أحمد" يده على كتفه برفق :- مالك يا أدهم شايل هم الدنيا فوق كتافك ليه كدا ، هو انا صح مش صحبك ولا احنا اقراب من بعض بس اتكلم ... 

زفر بعمق وقال بغموض :- لو بتحب وحده وانت مش عارف عن حياتها اي حاجة غير أشياء بسيطه ، لما تلاقي اشخاص مينفعش يكونوا موجودين والعلاقات محدوده تشك فيها ولا لا ؟؟؟ 

أحمد فهم ما يحتذي تفكيره فأجابه :- اساس الحب الثقه ، لو شكيت فيها متبقاش راجل ، ممكن هي بحسن نيه بتتعامل مع الكل بروح حلوه مش معني انها بتبتسم للكل تبقي وحشه !!

قاطعه موضحاً :- يا بني لا مش القصد انك مثلاً تلاقي حد في حياتها وهي قريبه منه جداً يعني اكتر من كلام وابتسامات ؟؟؟ .

رد بثقه :- وجهها بذلك واستفسر عن كل حاجة لكن متشكش فيها "إن بعد الظن أثم" قاطعه عن حديثه تلك النغمه التي تروي قلبه الظمأن ، ابتسم بسعاده وهو يقف ليغادر سريعاً ويقول :- هسيبك أنا البيت بيتك تمام ...

رفع حاجبه بتهكم فقال :- مال المجنون ده ..

اما أحمد ولج غرفته وهو يجلس على الاريكه بهيام ، اما ريم فتردد مراراً وتكراراً :- الو ؛ وعندما تعبت من تلك الكلمه قالت بزهق :- وربنا لهقفل متردش ..

فقال سريعاً بضحكه :- استني استني 

فردت بغضب مصتنع :- بما أنك سامعني مش بترد ليه ؟ 

فرد بحب وهمس :- واضيع علي نفسي لحظة اني اسمع صوتك ... مش ذنبي بقا 

فقالت باستغراب :- امال ذنب مين ؟ 

فقال باستعباط :- مش عارف ، انتي قولي ذنب مين ؟ 

فقالت بنرفزه :- طب اما تعرف ابقي قولي ، سلاااام واغلقت سريعاً وهي تحتضن الهاتف برفق وظلت تفكر به وترسم احلامها معه ؛  فهل ستظل تلك الفرحه حليفها ام انها ستتبخر دون عوده ؟ 


                 ************


ام ادهم فظل يأخذ الغرفه ذهابا وأيابا وهو يفكر في صوت ذلك الصبي الذي نداها بأمي ، ولا يدري ماذا يفعل أأيخبرها أم لا ؟ ظل عقله في تلك الحيره ، حتي جذب هاتفه وعبث به وطلب رقمها ، رفع الهاتف بتردد على اذنه حتي اتاه صوتها قائله :- 

ايوه يا أدهم ؟ 

صاد الصمت بينهما وهو غارق في أفكاره ، فعاد لذاته على صوتها "أدهم مالك في حاجه ولا اي" 

فرد سريعاً حتي لا يتراجع ويدلف في دوامة تفكيره :- عايز اشوفك دلوقتي ؟ 

فردت باقتضاب :- تشوفني اي دلوقتي ؟ احنا مش في القاهرة يا ادهم ؟ 

فرد دون نقاش وصوت عال :- مش مهم عايز اشوفك دلوقتي اطلعي واغلق سريعاً قبل ان ترفض مجدداً .. هرول راكضا للأسفل وظل منتظرها خلف احدي الحوائط ؛ واضع يده بجيب جاكته ؛ وغرق في تفكيره مره اخري ؛ حتي شعر بساعديها علي كتفه ، استدار لها فقالت بقلق :- انت كويس ؟ 

فأشار برأسه لا 

فقالت :- مالك في اي قلقتني ؟ 

رمقها مطولاً حتي قال بعد تفكير :- مفيش بس كنت عاوز اسئلك هو انا حالياً بالنسبالك زي الأول مجرد أخ زي ما كنتي تناديني ولا اي ...

فرقت اصابعها بتوتر وارتباك نظرة للأسفل بحرج فرغم من هي وقسوتها وجفاءها وتحملها لالام لا تحصد إلا أنها معه تشعر بالضعف بالحب والأمان وكانها طفله و وجدت ملاذها ..

تأملها بحب فتلك الفتاه التي دافعت عن فتاه غريبه كان شاب يعاكسها مستحيل أن تفعل شئ أبداً خطأ ؛ أناب نفسه كثيراً ابتسم على خجلها الذي لا يلئمها فقال :- افهم اي 

تطلعت به وتعلقت اعين الأحبة ببعضها لثواني فحركت رأسها بالرفض 

فقال سريعاً :- تتجوزيني 

راكضت هاربه عدة خطوات وقالت دون النظر إليه :- هجاوبك في اليوم اللي هرجع فيه حق الأطفال وهرولت سريعاً من أمامه ،

جفاءها النوم وذهب من جفنيها ، وطاف عليها وجهه وعطره وبسمته طاف حنانه عليها وظلت متامله بوجهه الذي طاف بخلدها ...


                   ************


اشرقت الشمس وحفت الكون بأكمله ، لتهبط لمار راكضه لخارج منزل أحمد ، وظلت تجوب بغموض بالطرقات ، رأت أطفال يلعبون "كرة القدم" ابتسمت لفرحتهم تلك ، ورحهم وفؤادهم الذي يملؤها الحب والضياء ، تأملت بعشق جارف وهي تتذكر ..


في تلك الحديقه الواسعه ، كانت تلعب بروح الطفوله تلك التي تتمني أن ترجع لها ، صوت ضحكاتها يملئ المكان دفئ وحنان ، ضحكاتها تترنم علي مسامع الجميع ك الجرس المنعش للروح ، ركل ذلك الصبي الذي يقف أمامها الكوره إليها ، فوضعت احدي قدميها لتشل حركتها بحماس وهي تدفشه لداخل الملعب بعد لحظات تصيح جووووون ..

ليركض هو خلفها بغيظ ... لتصيح بضحكه جميله :- يا عم عز انت حوش ابنك عني .... واختبئت خلفه .

فقال عز وهو يغمز لابنه :- ولا مالك بالبنت بما انها فازت وخسرت يا فاشل ..

خطي للامام بثبات وجلس على المقعد وهو يضع قدم فوق الاخري قائلاً  بثبات بعدما جذب كأس العصير ليرتشف منه القليل : أنا الي خلتها تفوز اصلا ؟ وعاود الارتشاف من الكأس باللامبالاه..

قالت بتزمر وهي تركل الارض بقوه :- عجبك كدا يا بابا ، وارتسمت ابتسامة مكر علي وجهها ، جذبت الكورة وألقته عليه بقوه فصرخ بتأوه ....


عادت لواقعها علي صوت ضحكات الأطفال العاليه فرمقتهم باستغراب ، 

فقال احداهما :- هاتي الكوره ..

فردت بمكر :- عايزينها 

فقال صبي اخر :- ايوه 

تفحصتهم جميعاً سرعان ما ركلت الكورة بعيداً وهي تضحك وتتذكر أخاها المتوفي وتدعوا له .  

كادت أن تسير ، حتي لمحت تلك الفتاه البعيده ذو الاسدال الواسع ، وذلك الوجه الجميل ، اقتربت منها ببطئ وروح الطفوله :- هاي 

فردت الطفله :- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 

نظرة إليه بحرج 

فأشارت لها الطفله أن تجلس ، فجلست لجوارها وقالت بتساؤل :- قاعده لوحدك بعيده ليه ومش بتلعبي .

تأملتها بصمت حتي قالت بكلمات تكبر سنها :- علشان انا بنت مينفعش العب معاهم ...

ارتسمت ابتسامه رقيقه علي صغرها فقالت :- طيب حاطه ليه حجاب ؟ 

فردت بتلقائيه :- عشان مينفعش ابين شعري. .

استغربت "لمار" تلك الطفله ولكنها لمست الحزن بعينها فقالت بتساؤل :-  أنتي اسمك اي 

فردت وهي تنظر إليها :- ورد 

فقالت لمار باعجاب :-  واووو اسمك حلو .. اي رأيك نبقي صحاب ..

أومأت بالموافقه فقالت "لمار" :- بما أننا صحاب اي اللي مزعل القمر ده 

فردت بحزن يكسو ملامحها ببراءه :- جدو تعبان وأنا معنديش غيره 

وألتمع الدمع بعيناها ، فتألمت لمار لذلك وقالت بوجع :- فين بابا وماما 

لوت فمها بتهكم قائله :- مفيش كل واحد في دنيته 

فردت بتساؤل :- انتي ورد مين 

فقالت ببراءه :- ورد كامل الجبالي ؟؟؟؟ 

تملك الغضب ملامحها ، و وقفت غاضبه وهي تتنفس بصعوبه ، سرعان ما جاء "أحمد" راكضا بعدما لمحها ونظر إليها بقلق وقال :- لمار أنتي ؟ 

رمقته بنظره هالكه واقتربت منه وهمست بصوت كالفحيح :- دي بنت كامل الجبالي ذات نفسه ؟ 

أومأ برأسه بخوف ، فصاحت بصوت عالي :- ليه مقولتليش ؟ 

فرد وهو يبعد نظره عنها :- ورد ملهاش ذنب في جرايم ابوها واصلا هي عايشه مع جدها وابوها ولا امها بيسالوا فيها دي طفله يا لمار ومش هسمحلك تأزيها ؟ 

رفعت رأسها بصدمه فقالت ببرود :- وانا من امتي باخد حد بذنب حد لمجرد انه يقربله ، انا يا أحمد هأزي طفله بريئه ...

عاتب نفسه على تلك الكلمات فنظر إليها بأسف قائلاً :- مش قصدي والله (غادرت المكان بعدما رمقته بنار هالكه) فلحق بها ، ولكنها لم تعطيه الفرصه للمناقشة ... .... لم تكن تدري لمار أن تلك الطفله ستغير لها حياتها وتقلبها رأساً على عقب ، وترجع لها كل ما فقدته ، وستغير مجري حياتها ، فما هو دور تلك الطفله ؟؟؟؟؟ 


مر يوم وراء يوم ، والايام بتعدي مثل بعضها ، ولمار لم توصل لشئ ، تصالحت مع أحمد ، وأدهم طرد تلك الفكره من رأسه ، وكعادتها تخرج صباحاً لتجوب الطرقات ، حيث يوجد الأطفال يلهون بسعاده ، كانت تسير بخفه ، وهي تنظر للاطفال بفرح ، يجوز أن يكونوا يفكروها بطفولتها ، ام انها لم يكن لها طفوله سوي واقع إليم ، ولكنها حقاً تعيشها معهم ، 

كانت ابتسامتها تتوسم وجهها الجميل ، تسير بخفه ويدها بجيب جاكتها ، فاختفت ابتسامتها ، عندما لمحت تلك المراءه التي تهبط من "التوك توك" وتتلفت حولها بخوف وقلق في آن واحد ، أنتابها شعور الاستطلاع سرعان ما تراجعت للخلف وأختبئت خلف أحدي الحوائط ، وظلت عينها ملاحقه تلك المراءه ، حتي رأتها تقترب من طفله ، ترقبتها جيداً باهتمام ، قرأت شفتاها وأنها تسئلها عن أحد ما ، ظلت تهمهم لها ببعض الكلمات ولمار تقرأ حركة شفتاها بتركيز .

ضيقت عينها بعضب شديد ، وكورة قبضة يدها ، وهي ترأها ترفع يدها إذ بمنديل ورقي محكمه عليه ، سرعان ما كتمت به انف الطفله واحتضنتها وحملتها فاقده للوعي ، في تلك اللحظه ، أقترب ذلك "التوك توك" وصعدت به ، وانطلق سريعاً ، لحظات وكانت تركض خلفه بمهاره وسرعه عاليه ، وكلما ضعفت تذكر نفسها ، أن هناك أرواح بريئه يجب أن تساعدهم ، ظلت تشجع نفسها ، بأن إذا أصابهم شئ ، ستكون هي السبب ، وكلما طاف عليها ما الذي سيحصل لهم ، ذادت سرعتها ، وكلما تعبت تردد لنفسها "مش لمار اللي تيأس هنقذهم حتي لو بموتي يا رب"   ، ظلت عيناها مسلته علي ذلك التوك توك وهي تركض بسرعه فائقه وغريبه خلعت حذاءها وركضت بأقصي سرعه غير عابئه بألامها ولا بالشمس المحرقه التي تصهر قدميها ، رأت تلك السياره تسير حتي أمسكت بها بقوه حتي رأت التوك توك يقف  ، فهبطت ولحقت به حتي وقف ، بمكان خالي من الناس وهناك كان يوجد سياره اخري وبها بعد الرجال ، وقفت عن بعد منهم ، وتسللت برفق لتقترب منهم ، رأت هؤلاء الرجال يوجد معهم أطفال بالسياره ، وجذب احد منهم تلك الطفله و وضعها بالداخل ، أم تلك المراءه فوضعت بيد الشاب الذي جاء بها مبلغ مالي هائل ، ابتسم لها بفرحه ومضي راجع حيثما كان ، صعدوا هؤلاء الرجال السياره ومعهم المراءه ، وانطلقت السياره ، ام لمار فقد في لحظه تشبست بها من الاسفل بمهاره ، ولا تشعر بتلك الجروح ، ليس لديها هم سوي الأطفال وانقذهم ، بعد وقت وقفت السياره باحدي البيوت القديمه بمكان خالي نسبياً بعدد لا بأس به ، ظلت متشبسه اسفل السياره ، حتي شعرت ان جميعهم هبطوا ، هبطت بجسدها على الأرض التي كانت تخترقها الشمس الحارقه التي تصهر الأجساد فلم يهمها ذلك ، خرجت من اسفل السياره بدقه وترقب ، عيناها جابت المكان فلم تجد أحد ، أستقامت بحده وهي تتوعد لهم بالهلاك ولكن عليها اتخاذ الحذر والتفكير جيداً ، أقتربت من المنزل ببطئ ، وهي تتفحصه جيداً ، عيانت المكان بطريقتها ، وعلمت أماكن الحرس ، تسللت خلف المنزل ، و وجدت بعض الحرس ، كادت أن تذهب لتؤدي بأرواحهم إلى الجحيم ولكنها تماسكت ، حتي لا تفعل تصرف تندم عليه ، وهناك أطفال لا تدري ماذا يفعلون بهم ، كانت منشغلة التفكير في من ذا الذي قد يفعل ذلك تأكدت أن هناك من يساند تلك الأشخاص بأرواحهم الدنيئه ، ظلت تفكر في من ممكن ان يساعدهم ويفعل ذلك ، حتي تذكرت ذلك الوجه "الجوكر" او المهرج فهو عندما يريد ان يحادثها فيديو حكاها بذلك الوجه كي لا تتعرف عليه ، همست بغضب ونار كادت أن تحرقها :- جون ، كامل ، رصيدكم خلص عندي ، وصبري نفذ منكم ، اقسم بالله هدفعكم تمن كل طفل روحه راحت خلف أهوائكم المريضه !!! 

أرادت ان تقتل كل من بالداخل ، ولكن عليها التمهل ، حتي لا يكتشف أمرها ، ويأذوا الأطفال ، ألتمع الدمع بعينها عندما طاف علي خلدها تلك الصور التي رأتها بالملف للأطفال الذين أخذوا أعضاءهم ، وجعها قلبها وجع كاد ان ينفجر ...

أنتظرت غفله من الحرس ، وذهبت علي أطراف أصابعها تسير ببطئ وترقب وحذر ، حتي تسلقت أحدي اﻷعمده بمهاره ودقه عاليه ، تسلقته حتي وصلت لمبتغاها ، نظرت من تلك النافذه ، وهي متعلقه تهوي بالهواء ، رأت أطفال نائمون وأطفال يبكون ، تقطع قلبها وصرخ ، صرخه مدويه هزت قلوب تحبها بصدقه ، رفعت قدميها لداخل النافذة بعدما عيناها طافت المكان ولم تجد غير الأطفال ، ولحسن حظها أن كانت تلك النافذة مفتوحه أم أن رب العالمين يسر طريقها طريق الخير ... 

هبطت إليهم واثناء ذلك ، كان يوجد "مسمار" فشق يدها شعرت بذلك ولكنها لم تتأوه ، ولكنها بقيت ثابته ، رأت ملامح الأطفال تملكهم الرعب ، وانتفاض جسدهم ، رأتهم يكتمون صوتهم وعيونهم بهم الرعب منها ، تألم قلبها لذلك ، ولكن لا يوجد في عملها ما يسمي المشاعر ، اقتربت منهم ببطئ وهمست بصوت يكاد يكون مسموع :- هششش اهدوء أنا جيت أخرجكم من هنا وهخرجكم متخافوش  .... شعرت بالباب يفتح ، فأسرعت إلى خلف تلك الخزانه وهي تشير لهم بالصمت التام ، رأتهم يصيحوا بالأطفال ، فتملكت حالها إلا تخرج وتعلم كيف يعاملوهم ... أستمعت لتلك المراءه وهي ترد على أحدي المكالمات "جهز أنت الدنيا عندك واحنا خلاص هنتحرك من هنا ، هنيجي على المستشفي على طول فأنت هات الاطفال اللي معاك عشان نخلص ونلحق نسلمهم الاعضاء في اقرب وقت ...

ابتعدت تلك المراءه وظلت عين لمار تلاحقها حتي علمت اين سيذهبون بهم ، حالياً يجب عليها الصمود والرجوع لكي تأخذ أدهم وأحمد للعودة للسفر ، وأنقاذ جميع الأطفال  .... 

رحلوا من الغرفه وأوصدوا الباب باحكام خلفهم ، فخرجت لمار من مخبئها ، وهي تتنفس بعمق ، فقالت بهمس وهي تقترب من الأطفال ، أشارت إلى نفسها وهي تقول :- أنا أسمي لمار ، جيت عشان اخرجكم من هنا وارجعكم بيوتكم ، بس اسمعوا الكلام ، حالياً انا همشي وانتوا هتفضلوا معاهم بالوقت المناسب هنقذكم كلكم تمام كدا . 

اشارة أحدي الفتيات وهي تبكي ب لاااا 

أغمضت عينها بألم فهي تريد ان تأخذهم معها حالياً ولا تتركهم في كل ذلك الرعب ولكن ان ساعدتهم لن تستطع مساعدة باقي الأطفال ، أحتضنت وجه تلك الطفله بكلتا يديها وهمست لها :- مش عايزكي تخافي أنا هكون حواليكم اوعدكم ان محدش هيازيكم غير علي موتي ....بس دلوقتي لازم أمشي عشان ارتب اموري  ، دوي صوت اقدام خطوات أتيه نحو الغرفه ، فاستقامت لمار إلى الخروج سريعاً كما أتت ولكنها تصنمت محلها عندمااا !!!!؟؟؟ 


                        ********** 

أما بمنزل "أحمد" كان القلق ينهش قلب "أدهم" علي معشوقة فؤاده ، يقف على نار أمام باب المنزل منتظر أحمد الذي ذهب ليبحث عنها ، رأي احمد مقبل عليه ، فذهب راكض باتجاهه ، حتي وقف أمامه وقال :- لقيتها ؟؟؟؟ 

كان "أحمد" ينهج بشده فقال بتقطع وخوف :- لا لا دورت عليها في كل حتي مفيش ملهاش اثر ؟!.

ليلكم "أدهم" الحائط بغضب قد فاض به ، وصاح :- يعني ايه ملقتهاش أمال راحت فين ، اه بتخرج لكن مش بطول كدا ؟ 

فقال أحمد بقلق يمزق جدران قلبه :- هتيجي دلوقتي هتيجي 

فقال أدهم بلهجة حزينه صادقة :- أنا قلقان عليها حاسس أن في حاجه معها ، مش عارف هي فين بس هترجعلي ، 

مصد أحمد علي كتفه بتأيد وأشار :- هترجع اكيد 

أدهم رفع عينه به وأشار له :- أنا هتمشي شوية يمكن تكون هي باي مكان 

فأومأ أحمد له ومن ثم ولج لمنزله ، استمع لصوت موبايلها ، وجد اسم ذيد فاغتاظ وغلي الدم في عروقه ف فصل بوجهه ، فأعاد  ذيد الاتصال  مرة أخري ، وعاود الاتصال حتي اضطر "أحمد" أن يجيب ، رفع الهاتف وهم بالكلام فاستمع لصوته الذي يبغضه :- أنتي اتجننتي يا لمار مش بتردي ليه ، هموت من قلقي عليكي يا ستي مش كدا ، 

قالها بصوت عالي وغاضب ، هداء قليلاً فقال بصدق :- لمار وحشتيني ارجعي بموت كل ثانيه وانتي مش قدام عيني ، ارجعي واشتغلي وامسكي ااقضيه اللي عايزه بس متبقيش بعيده كدا لو مش عشان خاطري يبقي عشان خاطر أياد ...

كور أحمد قبضة يده وبرزة عروقه بحده واتسعت عينه من الصدمه وقال بغضب لا مثيل له :- مترنش هنا تاني وانسي لمار سيبها في حالها هي مش عايزه تكلمك لو رنيت تاني متلومش غير نفسك ..

وأغلق السكه فور حديثه مباشرةً ، شدد من قبضة شعره ورفع كوب الماء ليسكبه على رأسه ليطفئ نار قلبه المشتعله غيره على أخته ... وجلس وهو يتنهد تنهيده عميقه ...... وظلت كلمات ذيد تتردد بإذنه ...


             *******************


لمار أستدارت بلهفه ، فرأت تلك الطفله التي تشبه عليها ولكن لا تتذكرها ، كانت محتضنه قدميها وتبكي ، أنحنت لمار ورفعت يدها علي كتفها ، مسحت دموعها بأحدي أصابعها ، وأحتضنت وجهها وقالت بحب :- متعيطيش أنا هنا ، استمعت جيداً لهمس علمت ان هناك أحد يقف خلف الباب يتحدث بالموبايل ..

قالت الطفله ببكاء وهي ترفع يدها وتحاصر رأسها وتعانقها :- متسبنيش خديني معاكي عايزه ارجع عند جدو انتي هتوديني صح وعمو احمد انا شفته معاكي ؟ 

بعدت عنها علي سماع اسم أحمد وقالت باستغراب :- أحمد ؟ أنتي تعرفيه ؟ 

فقالت بصوت مخالط بالبكاء :- ايوه انا ورد !

رمقتها بتفكير فتذكرتها فقالت لها بحب :- اوعدك اني هرجعك  لجدك كويسه مش عايزكي تخافي وروحي معاهم ماشي وانا هساعدكم تمام .

فقالت وهي تجفف دموعها :- بس انا مش خايفه منهم ، قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا ، وأنا مش خايفه غير علي جدو عشان هو تعبان وانا مش جنبه واكيد هو قلقان عليا ؟ 

نظرة لها لمار لقوة أيمانها وطيبة قلبها وعدم خوفها ، فما تلك الطفله في ذلك السن الصغير ألا أنها تعلم أكتر منها ، همست لها بحب و وعد :- أنا هرجعك قريب لجدك وهطمنه عليكي وهسلمك ليه بايدي ومتخافيش عليه ..

ابتسمت لها "ورد" بحب وأومأت ..

قبلتها "لمار" من جبينها بحب ، واستدارت لتتسلق للاسفل من تلك النافذه ... 

صعدت أحدي السيارات وانطلقت إلي حيث الشباب ، رأها أحمد تقترب منهم ، فتقدم نحوها هو وأدهم ..

اشارت لهم لمار باستغراب :- في اي مالكم وقفين كدا ليه ؟ 

فرد أحمد بغضب :- كنتي فين احنا قلقنين عليكي .

فصاحت به في حده : أنا مش صغيره عشان تقلق عليا ، جهزوا نفسكم لازم نرجع دلوقتي المهمه هتم هناك ..

كادت أن تمر فجذبها "أدهم" بقسوه وقال بغضب :- روحتي لوحدك ليه ؟ 

دفشت يده بحده وقالت :- مبحبش حد يعاملني كدا مهماً كان ، ويلا مفيش وقت ، سارت  كم خطوه ، فأستدارت بتذكر :- أحمد ورد اختطفت ياريت تبلغ جدها وطمنه أنها هترجع .

قال أحمد مسرعاً بلهفه :- ورد هي اتخطفت امتي وازاي جدها دور عليها ثم نظر للاسفل بحزن ؟ 

اقتربت لمار ورفعت يدها على كتفه :- مالك يا أحمد جدها كويس ؟ 

هز رأسه نافياً ، ورفع عينه بها ، وقال بألم :- جدها توفي بسكته قلبيه من شويه ، انا سمعت بالخبر من شويه ، صمت قليلاً ثم اكمل بحزن خيم ملامحه و وجع سكن قلبه :- ورد مبقاش ليها حد ، كامل مش هيسأل فيها وأمها تجوزت وسبتها ؟ 

قالت لمار بتأثر :- هتزعل اوي لما تعرف بس اكيد مامتها مش هتسبها 

فرد أدهم :- يلا يا جماعه عشان نلحق نمشي ....

قطعهم صدي صوت الموبايل ، فألتقت لمار :- ده صوت تلفوني هووو فين ؟ 

احمد مد يده لها بتوتر :- اهووو 

أخذته منه ، ورفعته على أذنه ، فأتاها صوت فهد :- زي ما طلبتي حصل ؟ وكله تم زي ما قولتي من غير ولا غلطه !

ارتسمت ابتسامه خبيثه وردت بمكر وغموض :- كووويس حصل أمتي ؟ 

# من ساعات 

أجابته غاضبه :- ولسه فاكر تقولي ؟ 

فهد بتبرير :- يا بنتي ما انا برن عليكي ومش بتردي 

لمار تذكرت ما مرت به وأنها نسته فقالت :- اه فعلاً معلش نسيته سلام ، واغلقت السكه نظرت لشباب وصاحت بهم :- يلا لو تأخرنا عن كدا هنعرض حياتهم للخطر .... 


                       ***********


هاله بقلق :- مش عارفة ليه لمار مرنتش تطمن علينا انهارده ؟ 

ريم بتبرير :- يا بنتي اكيد مش فاضيه 

هاله وقفت وهي تقول :- هشوف عمرو بيدرب جوه من بدري 

أؤمأت لها ريم ، نظرت لبسنت رأت ملامحها تتبدل من حزن لوجع لغضب لغيره فهمست :- ياتري مالها ؟ 

أما بسنت فطاف بذاكرتها ذلك اليوم ، الذي مسكت به هاتف عبد الرحمن فوجدت الكثير والكثير من الرسائل بينه وبين عدة فتيات ورسائل لا تتقبلها زوجه أبداً ، كادت أن تهبط دموعها غمضت عينها بألم رهيب يطعن فؤادها ، غمضت جفنيها ف طاف بذكريتها وجه ذيد حركته وابتسامته تذكرت ، كلماته عن النجوم تذكرت تلك النجمه ، فابتسمت بحب وسعاده ، فاقت من ذاكرتها على هزه خفيفه من ريم وصوت ضحكاتها فقالت باستغراب وهي ترفع حاجبيها :- بتضحكي ليه بقا ؟ 

فقالت ريم :- قري يابت مخبيه ايه وبتفكري في ايه مره تكشري ومره تزعلي ومره تضحكي ودلوقتي عنيكي بتلمع بفرحه غريبه جداً ؟ ها احكي ؟ 

صفنت بسنت بذيد وابتسامه زينت صغرها وقالت بهيام :- تصدقي مش عارفة بس اول ما بيختر على بالي بحس بالفرحه ، وقفت واقتربت من النافذة وهي تتطلع للنجوم وللقمر ، ونظرت لذلك النجم الذي يضيئ بالسماء فرأت به وجه زيد ، رفعت يدها لتضعه علي وجهها بخجل وهي تخبئ عينها ..

اقتربت ريم منها بكرسيها المتحرك وقالت بفضول :- مين هو ده ؟ 

رفعت عينها لتنظر للنجم وقالت بهمس مختلط بسعاده :- النجم ده ؛ وأشأرت إليه !!!

فقالت ريم بعدما نظرة لنجم :- لا والله انتي بتضحكي عليا ..

فقالت هاله وهي تتقدم نحوهم :- لا والله النجم برضه ؛ وغمزت لها ..

جاء عمرو متزمر وقال :- بسنت تعالي ندرب سوا 

مدت يدها له وتعلقت به وكأنه توق النجاه من تلك الاسئله وذلك الخجل ، . 

فقالت هاله :- رايحه فين قبل ما تجوبي ؟ 

ابتسمت بسنت :- بطلي رخامه بقا ! 

فقالت ريم بضحكه :- اهربي اهربي مسيرك تقعي برضه ونعرف ..

فرت من أمامهم هاربه وكادت بالولوج لغرفة التدريب ، التي مخصصة للمار ...

حتي انفزعوا جميعاً من كسر الباب وتحطيمه ودلوف بعض الشباب ، تملكهم الرعب والخوف ، ولمار لا توجد ؛ ضغطت بقوه علي يد عمرو ووقفت أمامه وخبئته خلفها بخوف ، وقالت بهمس :- ادخل يا عمرو وقفل الباب ورن علي لمار 

فأشار بصمود بالنفي 

اقترب احداهم من بسنت فصددت له اللكمات فهجموا عليها ، اقتربت هاله لمساعدتها وظلت تحاول ان تبعدهم عن بسنت بعد ما تيقنت أنهم يريدوها ، وظل عمرو الاخر يبعدهم عنها ، دفش أحداهما هاله فوقعت علي الأرض وانخبطت رأسها ، ركضت بسنت مسرعه داخل الغرفه واغلقت الباب خلفها بأحكام وهي تتنفس بصعوبه و واضعه يدها علي فمها بشهقه ورجفه وهي تستمع لمحاولتهم لكسر الباب ، اقتربت ريم وحاولت أن تبعدهم بيدها بقوه حتي دفعها شاباً منهم بقوه ، فوقعت من كرسيها وانخبطت بالحائط ، صرخت هاله بقوه واسرعت إليها ، كسروا الباب ومسكوها بقوه وتلاشت قواها من خوفها حتي حقنها أحداهما بحقنه مخدره وحملها وانطلقوا مسرعين و........ 

(للنشر والإعلان والتواصل معنا)

                (اضغط هنا)

إلى أين ذهبوا ببسنت ؟ ما الذي سيحصل لها ؟ من هؤلاء الرجال ؟ وماذا يريدون من بسنت بالتحديد ؟ هل سيستمع معشوقها لنداء قلبها ويسلبها من براثنهن أم لا ؟ ما الذي سيحصل لريم ؟ كيف ستنقذ لمار الأطفال من براثن شياطين لا تعرف سوأ المال فقط ؟ ورد كيف ستقلب حياة لمار ؟؟؟؟؟

الفصل الحادي عشر 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -