ستعجبك

رواية بنت الأصول الفصل الاول بقلم عمر يحيي

حصرياً على المجد للقصص والحكايات 



رواية بنت الأصول 

بقلم عمر يحيي

الفصل الاول

معقول يا احمد الكلام ده .... ! 

تبقى رجل أعمال اد الدنيا وعندك كل المال و النفوذ ده وضيف عليهم الشباب والصفات دي ..... وعايش وحيد كدة مش لاقي اللي تفهمك وتفهم عقليتك وتشاركك حياتك ومسؤولياتك وتكون سند وأنيس ليك وانتا خلاص كده قربت عالتلاتينات .....


أحمد بيكلم نفسه و بيقول ......

لا انا فعلا كبرت ولازم ألاقي البنت اللي احبها وتحبني .... كفاية قافل على حالي وخايف من اي علاقة كده .....


علي

صباح الخير ..... الوووو أحمد باشا شارد في ايه بقالي ساعة بقولك صباح الخيير ...... صباح الخييير .....


أحمد 

ها علي حبيبي ..... صباح النور ياصاحبي ......


علي 

ايه ياصاحبي شارد في ايه كده ..... 


أحمد 

مانتا عارف ياعلي بفكر في حالي والوحدة اللي انا عايش فيها دي ..... والزمن اللي بيجري بيا ونفسي الاقي بنت الحلال اللي احبها وتحبني واتزوج ويبقالي عيلة وعزوة .... وبصراحة الكل بيضغطوا عليا وعايزيني انجز في الموضوع ده ..... وانا خلاص كبرت وبقيت بالتلاتين فمعاهم حق .....


علي

طب ما كويس اهو ..... وجه اليوم اللي نفرح بيك يابو الصحاب ..... ايه بقا اللي شاغل بالك بقا ...... ؟


أحمد 

مانتا برضه عارف وقولتلك ...... انا حاولت وبحاول ...... بس خايف ..... انتا عارف ياعلي اني ماليش في علاقات الحب والغرام دي من زمان انا دايما جد ......

 للنشر  والإعلان والتواصل معنا

         اضغط هنا

علي 

عارف ياصاحبي .... بس ما تقلقش هتلاقيها ياحمد انتا شاب محترم وحلاوة ومركز وسيط ياصاحبي ..... واكيد هتلاقي البنت اللي تفهمك وتفهمها وتدخل قلبك وتحس بيك .....


احمد 

افضل انفخ فيا كده لحد ما افرقع يا علوة .......


علي

هههههههههه ضحكتني يا صاحبي ..... يوووه نستني ياخي انا جاي في ايه ..... بص انا جاي اعزمك على عيد ميلاد هدي اختي بكرة ...... وانتا عارف انك ماشوفتهاش من زمان ..... من ساعة ما سافرت بره مع ماما وبابا وكملت دراستها هناك ..... واهي رجعت مصر ودي اول سنة ليها هنا وهي خلصت إدارة أعمال خلاص وهتمسك شركة بابا ..... وهتكمل دنيتها بمصر وهتعيش معايا هنا بناءا على طلبي ..... وده اول عيد ميلاد ليها اعمله وقولت اعزمك وتسلم عليها بالمرة .....


احمد 

يااااه ياصاحبي ...... والله زمان ياعلي ..... وهي عاملة ايه بالوقت كويسة ؟ ...... ان شاء الله ما تقلقش ياصاحبي هاجي عالميعاد إن شاء الله .....


علي 

تمام ياحبيبي .... انا بانتظارك ..... ماتتاخرش تمام .......


أحمد

تمام يا صاحبي .....

يكمل احمد يومه كالمعتاد .....

تاني يوم بالمساء ...... احمد ياخد شاور ويحط عطره المميز ويلبس بدلة غاية في الاناقة زادته وسامة علي وسامته .... ويخرج من فيلته مرتديا نظارته ويركب عربينه الجيب وينطلق سريعا إلى وجهته ......


عند علي

وصل احمد حافظ صديقه وعلي يستقبله بلترحاب ....

علي

ايه ده ياعم أحمد ..... ايه ياصحابي التاخير ده كله ......


احمد

اسف علي التاخير ..... الطريق كانت زحمة يا صاحبي اسف .....


علي

ولايهمك ياصاحبي ماتتاسفش ..... المهم انك جيت تعالا عشان نطفي الشمع احسن هدي اكلت دماغي والكل حاضرين .....


والكل اتجمع واحتفلوا وطفوا الشمع والكل قدم هدايا عيد الميلاد بأشكال والوان ......


احمد

قدم هديته ..... عيد ميلاد سعيد وعقبال مية سنة يارب ...... 


هدي 

شكرا ..... يااا ..... أحمد ...... صح ؟ .... 


أحمد

صح يا أنسة هدى .....


هدى

انتا صاحب علي وصديق الطفولة اللي كنت دايما بتيجي عندنا وبتذاكر مع علي ايام الثانوية والجامعة ..... وكنت باقولك يا ابيه .... صح ولا غلطانة .....


أحمد 

أبيه !!! ...... وقف و بصلها وسرح في جمالها ودقق بتفاصيلها لثواني معدودة وكأن الزمن وقف بيهم ☺️☺️ .....


هدى 

احم احم ..... نحنا هنا ..... ي احمد بيه .....


احمد 

ارتبك احمد جدا☺️ ..... اسف يا آنسة هدى ..... بسم الله ما شاء الله عليكي كبرتي وبقيتي أستاذة و آنسة جميلة ..... 


هدي 

خجلت ووشها بقى احمر من شدة الخجل .... شكرا يا احمد ..... ميرسي .....


وبعد ما شكرت احمد ..... استئذنته ومشيت و كملت الحفلة مع صحباتها ...... بس طول الحفلة بتراقب احمد من بعيد لبعيد واحمد عينة ما نزلتش من عليها ...... من اول نظرة شكله اتعلق عمنا احمد بيه ? ......


هدي عجبته اوي في كل حاجة ..... وبصراحة كل حاجة دي كلمة قليلة ..... فهدى دي هي فتاة بال ٢٥ من عمرها و مميزة بكل الصفات من جمال ورقة وادب واحترام وثقافة واصالة ..... واكيد هنتعرف عليها كويس مع الاحداث اللي جاية ..... فخلينا دلوقتي في احمد اللي هدي اخدت كل تفكيره من اول ما شافها .....


احمد 

فكر شوية ..... وقرر مع نفسه ..... وقال هي دي اكيد اللي هتفهمني كويس ..... وقرر انه يتقرب منها ويتعرف عليها اكتر ..... بس ماقدرش يبين أي شئ الا لما يتأكد من مشاعره الاول ويعرف اذا كانت هدي بتفكر زيه ولا لأ ...... او بقلبها حد تاني او لا ..... غير كده فهي اخت صديق عمره ....


وفضلوا يتبادلوا النظرات فيما بينهم من وقت للتاني طول الحفلة ..... ولا يعلمون السر في ذلك ..... ان كان اعجاب او مودة زائدة ☺️ ......


وانتهت الحفلة ..... وبارك الجميع ..... وغادر الكل إلى بيته ..... وودع احمد صاحبه وأخته وغادر منزلهم نحو فيلته .....


_ _ _

◇■□●○◇■□●○◇■□●○

وعدى كام يوم واحمد كل همه بيفكر ازاي يتقرب من هدي ويتعرف عليها اكتر لحد ما جاتله فكرة وقال .....


فكر احمد وقال بكرة عندي صفقة مهمة جدا من اهم الصفقات اللي هعملها وان شاء الله هاخدها .....

واعمل حفلة على شرف اتمام ونجاح الصفقة دي ..... وفضل احمد يدعي انه الصفقة تتم لصالحه .....


وعند هدي برضه تشابهت الأوضاع تقريبا .....

فقد كان احمد شاغل فكرها من وقت ما شافته وبتفكر في نفسها وتقول ياترى هاشوفه تاني ازاي ...... بالرغم انه اخوها علي واحمد صحاب من زمان الا انه ما شافش هدي من وهي صغيرة باعدادي ....


تعتبر يعني شافت احمد قليل جدا ...... وكانت هدي صغيرة ..... ولما شافها في عيد الميلاد اندهش بأنها كبرت وبقت آنسة ..... و اتفاجأ 

و اتفاجأ بجمالها ورقتها اللي ما تتوصفش ..... وهدى كمان ما كانتش بتشوف احمد الا قليل برضو قبل ما تسافر وكانت طفلة صغيرة ..... و وهي كمان اتفاجات بشخصيته ووسامته وطيبته .....


نامت هدي وهي بتفكر ياترى هاشوفه تاني امتا ..... ؟؟


_ _ _ _ 

◇■□●○◇■□●○◇■□●○

تاني يوم صحي احمد كالمعتاد ..... واخد شاور وحط عطره المميز ولبس وخرج على الشركة زي كل يوم .....


انما كان اليوم ده مختلف تماما عن باقى الايام ..... لانه في صفقة مهمة لاحمد ...... وكمان لو اخدها هتبقى بداية لحاجات كتير هتغير حياته تماما فيما بعد ....


وبالفعل تمت الصفقة واحمد اخدها زي ماهو كان مخطط وفرح جدا ..... وقرر يعمل حفلة بالمناسبة دي وعزم ناس كتير وطبعا عزم علي صاحبه ولمحله انه يجيب هدى معاه ....


وجه ميعاد الحفلة و هدي بتجهز نفسها عشان الحفلة و حطت ميكاب خفيف جدا زادها جمال على جمالها الطبيعي ..... ولبست فستان انيق ومحتشم جدا وكانت طالعة زي الاميرات .....


وبينما علي واقف تحت وبينادي 

يالا يا هدى اخلصي بقا ..... معقول ده كله بتجهزي نفسك ..... يالا خلصينا بقا مش شوية بوهيا هتحطيها علي خلقتك دي .....


هدى

تقف كالبرنسيسات امام مرآتها بجمالها ورقتها وخجلها ..... وبتنادي في ايه ياعلي اهدى مالك ..... مش لازم اجهز نفسي كويس ..... يعنى دي حفلة كبيرة طبعا لازم اكون انيقة واشرفك ياعلوة .....


علي 

طيب ياختي خلصيني ...... انتي اصلا برنسيسة مش محتاجة اي اضافة ...... فبلاش تتعبي نفسك اصلا ..... 


هدي 

خلصت ياخويا اهو يالا بينا ..... وبطل بكش وملاوعة .... 



علي 

بدأ يصفر اول ما شاف اخته نازلة عالسلم ..... وينادي ايه يا بت الجمال ده كله ما شاء الله عليكي طالعة زي الاميرات الله اكبر عليكي .....


هدى

فيه ايه ياواد ياعلوة انتا بتعاكسني ولا ايييه ☺️ .....


علي

اكيد تنفع تتعاكس يامززز ياقمررر انتا .....


هدى

طيب يالا بقا ياخويا عشان ما نتأخرش .....


علي 

يالا بينا ياقمررر .....


_ _ _ _ _

◇■□●○◇■□●○◇■□●○

عند احمد ..... كان طول الوقت بيراقب الباب ويببص فى الساعة ومش مركز خالص مع اللي حواليه ..... وعينه هتطلع عالباب عاوز يشوف هدي وبيتمنى تخبط ..... 


بينما بالخارج ..... وصل علي وهدي للحفلة ...... ونزلت هدي من العربية زي الأميرات ..... وكل اللي كانوا بالحفلة عينيهم عليها من شد جمالها ..... ولفتت انتباه الكل بجمالها واناقتها ورقتها .....


واحمد اول ماشافها راح ناحيتها بسرعة واستقبلهما لكن كان .......... ???



_

$$$


يا ترى ايه اللي هيحصل ..... وايه التطورات اللي هانشوفها سويا مع هدى واحمد وعلي وايه الجديد بحكايتنا ......

هذا ما سنعرفه في الحلقة المقبلة ان شاء الله ..... فانتظرونا ......

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .....

تحياااتي الطيبة لكم❤ ......


#بقلمي 


عمر يحيى

الفصل الثاني

المجد للقصص والحكايات

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -