ستعجبك

اقتباس من رواية حنين رعد بقلم امل مصطفي

 المجد للقصص والحكايات

 يقدم الاول مره الكاتبة 

أمل مصطفي 

رواية حنين رعد 

ده اقتباس صغير من روايتي الجديده  ها اكمل ولا 

مين معايا 

*********

وقف رعد بقوة كادت تنقلب سيارته علي أثرها 

نزل بغضب لهذه الواقفه أمام سيارته وهي تضع

يدها علي وجهها كأنها بتلك الحركه تحمي نفسها 

تحدث رعد بقوه وغضب اخافها 

رعد::أنتي أتجننتي أزي تجري علي الطريق بالشكل 

ده كنت هقتلك وأموت أنا كمان عشان واحده مستهتره زيك 

حنين ::وهي ترتعش من الرعب بسبب قوة وعلو صوته 

رعد ::بغضب اكبر من عدم ردها عليه ردي عليا 

رفعت وجهها وياليتها لم تفعل فقد فقد قلبه من 

نظرة عيونها التي تتامله ببراءه لم يراها من قبل 

نظرة هزة كيانه كرجل لم تستطع إمراءه كامله الانوثه أن تفعلها فهو يعتقد أنه لا يملك قلب 

كما يلقبه الجميع هو يملك من القوه الجسديه 

وقوة الشخصيه ما يجعل الجميع يهابه حتي عائلته

بل البلد بأكملها أخرجه من شروده صوتها المرتعش

حنين ::انت أنت الغلطان لانك سائق بالسرعه

دي في مكان زي ده وانا ماعرفتش أتحرك من الخوف

وبعد كل ده بتزعق بدل ما تطمن عليا وتعتذر 

نظر لها بصدمه هل جنت تطلب منه الاعتذار

هل فقدت عقلها أم هي لا تعرفه 

فا أعتي الرجال لا يستطيعوا التحدث معه بتلك الطريقه 

رعد ::انا كل يوم بمشي من الطريق ده ومافيش حد 

بيمشي منه لان ده طريق بيتي ومافيش حد غريب 

يقدر يدخله 

حنين ::ليه هو انت شاري الشارع واكملت بطفوله

وبعدين ما انا مشي فيه اهو وانت كنت هتموتني

أعتذر بقا 

ضحك رعد بقوه لاول مره في حياته ظل يتأملها 

فتورد وجهها من الخجل سمعت من الخلف حنين

حبيبتي قلقت عليكي إلتفتت حنين للواقف خلفها

وارتمت في أحضانه تستمد منه الامان 

يونس ::ضمها بحب مش انا طلبت منك ما تتحركيش

ليه مشيتي  قلبي كان هيوقف من الخوف 

كان يمسد علي ظهرها بحب أشعل النار في قلب

ذالك الوحش الواقف أمامه لو اقترب منه أحد لاحترق من البركان الثأر داخله 

حنين بهمس ليونس أنا خوفت منه 

يونس ::وانا كمان 

رفعت عيونها لتري صدق كلامه فا حبيبها لا يخاف أحد 

نظر لها يونس بإبتسامه البلد كلها رجالتها وحريمها 

بتخاف منه عايزه الغريب المسكين الزيي يعمل أيه 

وغمزلها بإحدي عينيه فضحكت برقه جعلت قلب ذلك الجبل يتوقف للاحظات

*********بقلم أمل مصطفى***********

حنين ::رن فونها برقم صديقتها

رزان حبيبتي اخبارك يا قلبي 

رزان :: يا ندله بقالك اسبوعين لا حس ولا خبر

رواية حنين رعد بقلم امل مصطفي


طبعا هيصه في الفطير والبط وسيباني للكشري

حنين ::ابدا والله ما شوفتوا ولا دوقتوا

دانا قلبي أتحرق من الجبنه 

رزان ::بضحكه نحس من يومك ياختي أنا بسمع 

أن أهلا البلاد دي اهل كرم لو بيت فيه ضيف 

الصواني بتبقا رايحه وجايه 

حنين ::يارب اعدمك لو كنت بكدب

رزان ::أومال فين المز الجبار بتاعك اوعي تسيبيه

لوحده ليتخطف منك أنا بحذرك اهو أنا أحق الناس

أن أكون ضرتك غير كده لا 

حنين ::انت عارفه لو سمعك بتقولي عليه مز 

هيمنعني عنك ويقول وقامت بتقليد صوته 

البنت دي مش شبهك أبعدي عنها 

رزان ::ده بعده مافيش حد يقدر يبعدنا عن بعض 

انتي اكيد هترفضي طلبه

حنين ::بخبث لا طبعا هسمع كلامه علي طول 

رزان ::بمرح واطيه واطيه يعني

حنين ::لو انتي مكاني هاتعملي أيه 

رزان ::بمرح يولعوا صحابي والمز لاء

حنين ::بضحكه شوفتي بقا 

رزان :: أيوا يا أختي كلنا بنحسدكم علي حبكم 

(للنشر والإعلان والتواصل معنا)

                (اضغط هنا)

وتفاهمكم 

حنين ::قرك ده الهيجيب أجلي 

بقلم أمل مصطفي

تعريف الرواية

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -