القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري الفصل الخامس عشر والسادس عشر

 

حصرياً على موقع المجد للقصص والحكايات رواية عشقتك باسم القدر 

الكاتبة اسماء العمري 

لقد حكمت المحكمة ببراءة لارا وسجن وفاء والبحث عن بقية الشركاء مع ذكر أسمائهم......


سجدت لارا شكرا لله على نعمة برائتها والتي كانت بثقة ساندي وثقتها في الله أولا


اقتربت الصحافة تصور مايحدث فدائما العائلات الكبيرة تحت محط أنظار الجميع

التفت الجميع حول ساندي يهنئونها بأول قضية لها والتي ستضمن لها الشهرة من بعد ذلك


******بعد مرور ٣ سنوات ********


مرت سنوات طوال على الأبطال تغيرت فيها أحداث كثيرة للغاية

عائلة حرب

ازدادت شهرة فوق شهرتها

ساندي أصبحت محامية مشهورة للغاية بعد تدريبها من آخر مرافعه وبعدها شجعها نادر والعائلة وأصبحت حياتها العملية مليئة بالبهجة

أما حياتها الشخصية فتزوجت هي ونادر بعد انتهاء شهور العدة ومكثوا سنة كاملة في استراليا وعادوا بهاجر إبنتهم

وقد أتوا بخالد ابن هاجر من الملجأ بعدما اعطتهم الشرطة تعليمات عن مكانه باعت اف من وفاء انه على قيد الحياة وانه في دار أيتام 

فإخذوه وضموه لابنتهم هاجر لتربيتهم سويا 


أما ديا فدخلت مجالا جديدا على حياتها وأصبحت تدير سلسلة مطاعم كبيرة للغاية تطورت مطاعمها فطورت الفروع في جميع أنحاء القاهرة حتى تطورت لمعظم  عواصم المحافظات

وقد تزوجت من معتز منذ عامان وهي حزينة للغاية لأنها قد وعدت نفسها بألا تتزوج الا في وجود هاجر

ولكن القدر أراد ذلك فكان للقدر ماأراد


أما بالنسبة لميسون

فقد أنجبت ابنها مراد وهي الآن حامل في طفلها الثاني وفي شهرها الثالث

هي لاتعمل بل فقط تدير أمور حياتها وحياة العائلة

رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري 

هي تعيش في قصر السعدني وايضا ديا في قصر السعدني

أما لمار فهي مازالت عازبة وهي الوحيدة التي قطعت عهدا الي نهاية حياتها بألا تتزوج بدون هاجر

حتى أن لم تتزوج

وانفصلت عن كريم بسبب موقفها هذا كريم لم يمانع تواجده في حياتها حتى ظهور هاجر. ولم يمانع قرارها لانه يحبها بصدق

الي انها رفضت ان تكون انانية بل وزوجته بنفسها لفتاة من صفوة المجتمع لأنها تعلم أن تركته هكذا سيظلم نفسه بدون زواج

اما هي فلهت نفسها في الروك وعالمها وتوافق على اي الحفلات حتى تلهي نفسها بعيدا عن الوحدة والتفكير


أما في قصر السعدني نجد هذا التعيس ذو اللحية

ولأول مرة في حياة مراد تظهر لحيته ويتركها أصبح ذو لحية

ولكن هو أفضل على كل حال، ولكن لم يعد ذلك الحيوي الذي كان في الماضي، لم يعد مراد الشاب النشيط الحيوي هذا

أثرت عليه وحدته فهو معظم الوقت شاردا ولكنه يلهي نفسه بالعمل

فقد تزوج لارا بناءا على إلحاح عائلته، ولكنهم حتى الآن لم يحصلوا على طفل لمراد ولكن الآن اطمأنوا بعد ٣ سنوات فقد أصبحت لارا حامل وكانوا في قمة سعادتهم لذلك


برغم مرور ٣ سنوات الي ان البحث عن هاجر مازال مستمرا بدون يأس

سواءا من قبل مراد او من قبل عائلة. حرب


أما في المنصورة عند هاجر

فأصبحت معتادة على حياتها مع ناجي رغم أنها تحاول تذكر ماضيها فقد أصبحت مديرة في احد الفنادق الفخمة في المنصورة

واصبحت ذا صيت ممتاز في المنصورة

باسم روضة الكيلاني سيدة الأعمال الجديدة في المنصورة

وهذا ماخترعه لها ناجي بحجة انه اسم مهني حتى لايحتك اسمها ويصبح موضع شك

ولكثرة مناداتها بهذا الاسم اختفى اسم ساندي من حياتها واصبحت حتى في المنزل تنادي باسم روضة

وتغير كل شئ حولها انتقلوا لمكان اكبر فقد أصبحت سيدة أعمال ممتازة وكبيرة في الدقهليه

وهو كبر اكثر واكثر كل منهم في مجال عمله


وتغير استايل هاجر كثيرا واصبحت ترتدي على الموضة وتفعل كل مابوسعها في حياتها مع انها أصبحت اما فقد أنجبت توأما ذكورا مازن ورحيم


الي انها تعطي لحياتها الأمومية والمهنية توازنا كبيرا

أحبها نادر كثيرا

رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري 

ولكن في الثلاث سنوات دخل نادر مدرسة داخلية في الإسكندرية بناءا على أوامر ناجي وقد تكلمت هاجر كثيرا معه في هذا الموضوع ولكنه رافض تماما ورافض ان تذهب لزيارته فكانت تحاكيه في الهاتف


حتى أن ناجي قرر وضع مازن ورحيم في المدرسة الداخلية عندما يصلوا في سن نادر

فهو يريدهم ان يعطوا أهمية للدراسة حتى يحصلوا على أعلى المراتب ولايريد اي ضغوطات من احد

فضغوطات الحياة كثيرة وكثيرة


"" "" "" وفي عيادة كبيرة في القاهرة "" "" "

تجلس لارا أمام طبيب تحاليل خبير

وتنتظر ان يخبرها نتيجة الفحوصات فهي قبل بداية فترة حملها وهي تحس بشئ غير مريح في جسدها فكثيرا ماتتقئ

وكثيرا ماتحس بآلام شديدة في جسدها

وعندما حدث الحمل اعتقدوا انها كانت اعراض الحمل

ولكن استمرت الألام فقررت الإطمئنان على نفسها وعمل فحوصات وهاهي الأن أمام طبيبها تنتظر ان يخبرها بالنتيجة

لارا /ها خير يادكتور؟ التحاليل كويسة؟

نظر لها طبيب بشفقة وأسف ولم يرد

لارا /ماطمني يادكتور فيه حاجة؟ لأن سكوتك ده بدأ يقلقني؟

الطبيب /بصراحه يالارا ،مش عارف اقولك ايه؟ انتي صعبانه عليا اوي

لارا /قوللي يادكتور، انا عندي ايه؟ لأن بلهجتك دي بتأكد ان فيه حاجة خطيرة...

الطبيب /انتي عندك الإيدز، وفي حالة متأخرة، والمفروض انه ملازمك من سنتين ونصف لان علي حسب ماكنتي بتجيلي وتقوليلي الأعراض وانا شاكك ومرضتش اقولك وكنت بحاول اخليكي ماتتوتريش لان ربنا كرمه كبير ومش انا أو غيري اللي هاقولك هاتعيشي قد ايه وتموتي امتى؟ دي حاجة في ايد ربنا عشان كدا كنت سايبك من غير ماتعرفي لان موتك دلوقتي او بعدين هايحصل كلنا هانموت فيه سبب بس مش انا اللي هقول هاتموتي بسبب الإيدز، جايز يحصل سبب تاني

فايبنتي متوتريش نفسك على حاجة في ايد ربنا واحمدي ربنا وادعي لو ربنا كاتبلك الموت يبقى على سريرك ارحم

لارا /بحزن وانكسار /ونعمة بالله، بس سؤال؟ هو ابني كدا مش هايتولد؟

الطبيب /لو ربنا كتبلك عمر لحد الولادة هايتولد طبيعي جدا، كل حاجة نصيب، بس الأهم ماتقلقيش حد عليكي وبلاش تقولي لحد، دي نصيحة من أب لبنته، عيشي حياتك وماتقلقيش حد عليكي، لأن الموت حق علي كل بنيأدم

ماتقلقيش


لارا /شكرا يادكتور، انا متشكرة لحضرتك جدا، وانشا الله اللي ربنا عايزة هايكون، مع السلامة

الطبيب /سلام


خرجت لارا من العيادة الكبيرة وهي منكسة الرأس لم تكن تعلم أن أيامها أصبحت معدودة في هذه الحياة اصبحت الحياه بالنسبه لها لا تعني شيء فقد فقدت الابل التي تعيش من اجله ولكن الان تفكر في بنتها او ابنها الذي لم ياتي للحياه بعد نكت قررت ان تعطي لمن يريد السعاده في ايامها الاخيره ولكن س تدعي ربها ان يجعلها على قيد الحياه فقط كي ترزق طفلها الذي لم يأتي بعد فتحاول فعل ماتقدر عليه لكي تخفي نبا مرضها عن الجميع وستحاول ان تخلق لهم السعادة دون أن تجعل احد يشعر بشئ 

كانت تعيش الثلاث سنوات على أمل ظهور هاجر علها تريح قلب مراد الحزين البائس التائه 

منذ مرافعة ساندي لها في المحكمة وكانت سببا في إعادة الأمل لقلبها في الحياة 

أحست بهاجر، أحست ان هاجر تستحق مراد ان كانت لها توأمة كهذه، وليس هذا السبب الأساسي 

، إنما مديح ديا وميسون ولمار وكل من عاشرتهم هاجر 

كانت تتمنى ان ترى هاجر هذه قبل أن تموت وتزوجها من مراد 

سيفرق هذا كثيرا وهي ترى السعادة في عيون مراد تتمنى ان ترى هاجر قبل وفاتها لأنها لن تأمن على ام لطفلها القادم سوي بين يدي هاجر وتتأكد ان مراد بالفعل سعيد 


☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️

في المنصورة 

وفي منزل ناجي 

تجلس هاجر وناجي على مائدة العشاء 

ناجي /إيه اخبار الشغل؟ ماشي معاكي كويس؟ 

هاجر /كويس، مش وحش، بس اليومين دول حاسة ان الشغل فيه بروود 

ناجي /لو في الإستاف ممكن تغيريه 

هاجر /لا، انا اقصد في حركة الفنادق في المنصورة بشكل عام، انت عارف فندقي رقم واحد بس اليومين دول مش عارفه الحركة بطيئه 

ناجي /طالما في النزلاء وحركة الشغل وطالما هي عامة يبقى متقلقيش هو الموضوع ومافيه، إنها فترات ساعات الحركة بتقف، عادي يعني، المهم انتي معاكي سيولة كويسة ولا محتاجة اكتر؟ 

هاجر /لا خالص ياناجي، انا معايا سيولة في البنوك تكفيني ل ٢٠ سنة قدام 

ناجي /طيب كويس، فكرتك ممكن تحتاجي مساعدة 

هاجر /لا خالص، انا هاخرج ساعتين وراجعه 

ناجي /روضة! 

هاجر /فيه حاجة ياناجي؟ 

ناجي /انتي لسه زعلانة مني؟ 

هاجر /على ايه؟ 

ناجي /على موضوع ندى؟ 

هاجر /هو انا هاحاول انسى، بس ندى دي اعز صاحبة ليا، ياريت متعنفهاش تاني. 

ناجي /هو انا كنت خايف عليكي، بس مش عايزك تثقي في حد بالسهولة دي 

هاجر /بجدية /غريبة مع انك اول مانا  فوقت من الحادثة وقولتلي اني ساندي مراتك صدقتك ووثقت فيك 

رواية عشقتك باسم القدر الكاتبة اسماء العمري 

ناجي /دي حاجة ودي حاجة 

هاجر /علفكرة الاتنين نفس الحاجة ومتحاولش تبرر لنفسك فاهمني؟ 

هاجر /إيه الأوفر ده ياروضة؟ محسساني اني في فيلم هندي، فكيها شوية بقا وبعدين اعتزرتلك كذا مرة، ايه الحكاية فكيها بقا، ❤️💖😍🌹

هاجر /حاضر هافكها بس بلاش الموقف اللي انت احرجتني فيه يتكرر تاني، انا مش انا ناقصة احراج 

انا محتاجة يكون ليا هيبة بين الإستاف بتاعي 

ناجي /حاضر،بقولك ايه رايحة فين دلوقتي؟ 

هاجر /المكتب 

ناجي /دلوقتي؟ 

هاجر /طبعا ايه المشكلة؟ 

ناجي /مفيش مشكلة بس، ماتيجي نخرج نغير جو مخرجناش مع بعض من زمان 

هاجر /ليك عليا ياسيدي الاسبوع الجاي فيه حفلة في الفندق، ايه رايك؟ 

ناجي /انا كنت عاوز النهاردة نغير جو ونخرج لاني فاضي النهاردة 

هاجر /لا ياشيخ، قولتلي عاوز تسلي وقتك على حساب شغلي؟ 😅😅

نادر /إيه يعني لما تاخدي يوم اجازة مافرقتشي 

هاجر /وشغلي؟ 

ناجي /مانتي لسه قايلة الحركة باردة، وبعدين مانانسي هناك انتي مش دي دراعك اليمين يعني المساعدة بتاعتك؟ خلاص، قوليلها تبقى مكانك 

هاجر /مالك متحمس للخروج أوي كدا؟مش بعادة دا انت ياكابس نفسك في الشغل يا مع صحابك، قليل اووي لما بنخرج 

ناجي /اصلك وحشتيني اووي بجد 

هاجر /بجد ؟دا شئ يفرحني علفكرة، لما جوزي يطلب مني نقضي اليوم سوا. 

ناجي /اعتبر دا عربون محبة؟ 

هاجر /حاجة زي كدا، بس كان المفروض الكلام دا يطلع منك مش مني 

ناجي /اسئلك سؤال وتجاوبيني بصراحه؟ 

هاجر /قول 

ناجي /انتي بتحبيني؟ 

وقع هذا السؤال عليها مصدما لأنها لاتعرف اجابته حقا والسبب انها لاتعلم أين هو قلبها الان لاتعلم أين قلبها بالفعل ، هي تعتقد انها لاتحب، لأن قلبها لم يعطها اي إشارة حتى الآن قلبها مازال عازبا ولكن من ناحية ناجي هي مطمئنة بالحياة معه حتى لو 

لا تتذكر شيء فانها تشعر بالراحه معه لاتعترف بأنه حب ولكن لنقل حب العشرة فلقد مر اكثر من ثلاث سنوات وهي معه، فلماذا لاتقول انها راحة نفسية وهي تحس ان بين يديها كل ماتتمنى زوج وأولاد وعمل ناجح ومستوى اجتماعي راقي 

ناجي /طولتي في الرد كدا ليه ياروضة؟ 

هاجر /ناجي صدقني، انت انسان كويس ومشفتش منك غير كل خير ومقدرش اقول غير كدا صدقني، بس انت عارف ردي 

ناجي /اللي هوا؟ 

هاجر /اني معرفش بجد، بس خليك على يقين حتى لو رجعتلي الذاكرة وقدرت اتوصل لحقيقة كوابيسي صدقني بجد، مش هاتخلي عنك، لأنك بجد مخلتنيش ناقصني حاجة، أو حسستني غير بكل خير 

ناجي /اسمي دا ايه؟ 

هاجر /سميه مثلا حب عشرة، تعلق، وبعدين انت ابو ولادي مازن بيه ورحيم بيه ♥️😀🌹، مش معقول اتخلى عنك بسهولة، فياريت متخلنيش اشوف عليك حاجة تزعلني 

ناجي /ماتقلقيش، اطمني خالص مش هاتشوفي دا خالص 

هاجر /اتمنى. 

ناجي /طيب يلا؟ 

هاجر /هاطمن على الولاد والبس واكلم نانسي واحصلك على العربية 

ناجي /اوكي، بس ماتتأخريش اوكي؟ 

هاجر /اوكي 


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹


في قصر عائلة حرب 

في غرفة ساندي ونادر 

يجلس نادر على التخت يراجع بعض الأعمال إلكترونيا، واضعا اهتمامه على اللاب توب 

حينما قفزت الكرة على اللاب 

فزع نادر فجأة من هذه المفاجأة 

نظر حوله ف جده في احد الزوايا 

نادر /بعصبيه مصطنعه مرحه /انا مش قلت ميت مرة ماحدش يجيب الكرة انت ومراد شقيين اووي 

خالد /بس انا بلعب 

نادر/بتلعب في الاوضة، مش عندك الجنينة فاضية تحت؟ 

خالد /يابابا عجبني المكان هنا. 

نادر /تصدق انت رخم؟ ماشفتكش مرة سايبني اشتغل من البيت، انا بفكر اعمل دا كله في الشركة 

ثم نادي بأعلى صوته 

ياساندي! ساندي! 

هرولت ساندي بعد خمس دقائق 

ساندي /فيه ايه صوتك عالي ليه؟ 

نادر /شيليلي دا من هنا.. 

نظرت حولها لكي تبحث عما يزعجه ونظرت تجاه إشارة يده وهي تقول 

ساندي /اشيل اايه؟ هو فيه ابيي..... 

لم تكمل كلامها حينما وجدت انه يشير تجاه خالد الصغير فاستنتجت انها عصبية كل مرة حينما يعمل ويعطله خالد باللعب 

ساندي /مش المفروض انك اتعودت بقا خلاص يانادر؟ مش كل مرة نتخانق كدا بقا، وصوتك يعلي. 

وشوية ولمار تيجي الجنان يشتغل، حاجة زي كدا ولا ايه؟ 

وهمت بالخروج 

نادر /انتي سايبانا وماشية ليه؟ 

ساندي /اصل انا عارفة اللي بيحصل فمش محتاجة 

كلام خالص ♥️شوية ولمار تيجي وتقلبوها جنان، وحاجات اتحفظت خلاص 

نادر /بمزاح /طيب ماتيجي نغيرها 

ساندي /تقصد ايه؟ 

نادر /أقصد الوقت وقتنا عادي، لسه في ايدينا قبل مالمار تيجي 

ساندي /دا بجد؟ طيب وخالد الواقف هناك ده؟ 

نادر/دقيقة واحدة وهزحلقهولك 

نادر /خالد ياحبيبي 

خالد /نعم 

انزل العب في الجنينة وقول لتيته سوزان تديك شيكولاته قولها بيقولك بابا نادر 

فرح الطفل وتحمس /طيب وهاجر؟ 

خالد /خدها والعبوا 

خالد /بحماس /هيييييه. 

وركض للأسفل مسرعا كالبرق بخفة الأطفال اللذيذة 

نادر /ها زحلقتوا اهه، يلا 

ساندي /مش كان في ايدك شغل؟ 

نادر /بعدين، بعدين 

ساندي /دلوقتي بقا بعدين؟ 

نادر أغلق باب الغرفة وأسرع ناحيتها 

نادر /وحشتيني! 

ساندي /وأنا كمان 

نادر /وانتي كمان ايه؟ 

ساندي /اقصد، اقصد انت كمان وحشني 

نادر /يلهوووي على الكسوف اللي بيدوبني فيكي دروب كده، ااه، 😍😍♥️🤩😘🤩😘

ساندي / يقلد صوتها /بس بقا يانادر؟ 😅😅هو انا كنت عملت حاجة؟ دانا بزغزغ بس 

ساندي /يانادر بس.. 

وفجأة قطع خلوتهم صوتها الرقيق المصطنع 

انتوا بتعملوا ايه؟ قفشتكم... اعترفوا 

فزع نادر هو وساندي واستداروا ليجدوا ميسون خلفهم 

فرفعوا أيديهم عاليا باستسلام 

ميسون /بتعملوا ايه.؟ 

ساندي /خضيتينا، دا احنا بنحسبك المزعجة لمار.. 

لمار من خلفهم /مين بيجيب في سيرتي؟ 

ساندي /جبنا في سيرة القط طلع ينط 

أخرجت لمار لسانها 😛 لساندي 

ساندي /طيب ماشي لينا روقة 

ساندي موجهه حديثها لميسون متجاهله استفزاز لمار لها /امال مجبتيش ديا معاكي ليه؟ 

ميسون /ديا في شغلها، هو الواحد بيشوفها غير كل فين وفين؟ 

لمار /اهني ريح حدفتك علينا؟ اصل مش بعادة، دا انتي كنتي هنا من يومين 

ميسون /بت انا اجي هنا براحتي، انتي فاهمة؟ بقولكوا ايه اولا تيته اللي كلمتني وقالتلي اجي 

فشكلها قاعدة، فإيه رأيكم نحفل على لمار النهاردة؟ بصفتها العانس الوحيدة فينا؟ 

كانت تقول هذا وهي تنظر لنادر وساندي 

لمار بنظرة شيطانية مرحة /هو مابقاش فيه غير لمار أضحوكة قعاداتكم ولا ايه؟ 

نادر موجها حديثه لساندي بمرح وهمس /شفتي؟ مش قلتلك مش هانسلم من الجنان؟ قولتلك تعالي قبل ماييجوا، وانتي قضيتيها في كسوفك ووشك اللي جاب الوان، مش كنا خلصنا قبل مانتفاجئ بالتالتة داخلة دلوقتي؟ 

ساندي /بهمس /مش وقته، اسكت يانادر، بلييز 

ميسون /بتقولوا ايه من ورانا؟ 

ساندي /ولا حاجة مفيش، مفيش حاجة، كنا بنقول ياترى ملقتوش الا جناحنا وتيجوا عليه؟ 

ميسون /بخبث /ماهو احنا ملقناش حد منكوا تحت، فقولنا فيه لحظات حرجة فووق 

نادر /بنظرة قاتلة لميسون /اديكي قولتي لحظات حرجة، مش عيب؟ 

لمار /دا هو دا الوقت المناسب 

ساندي/بت هي هربانة منك النهاردة ولا ايه؟ 

نادر /هي هربانة منها النهاردة بس؟ دي هربانة منها علطول، ولا انتوا ايه رايكم؟ 

الجدة من خلفهم /طيب بس، بس كفاية، براحه صوت هزاركم ومناقرتكم جايب القصر كله 

قامت ميسون باحتضانها من الخلف وهي تقول بصوت طفولي مقلدة صوت مراد ابنها 

/والنبي انتي قمر ياسوزان انت ياعسل، دا مفيش من العسل دا اتنين 

الجدة /خلاص خلاص، بس فيه ايه؟ هي هرمونات الحمل لسه شغالة؟ 

جرا ايه ربنا يكون في عون ماجد والله الواحد ماهو عارف هو مستحملك ازاي؟ 

لمار /طيب ممكن أعرف خليتوني ازوغ من ميعاد الطيارة ليه؟ 

ميسون /اه صحيح ياتيته، ليه خليتيني آجي؟ 

الجدة /طيب مراد فين؟ 

ميسون /مع خالد وهاجر تحت 

الجدة /كويس 

نادر /خير ياتيته؟ 

الجدة /بجدية /الظاهر ان كل واحد فيكوا انشغل بحياته ونسي هاجر، ايه بقالنا اكتر من ٣ سنين، مش عارفين عنها أي حاجة 

نادر /مانتي عارفة ياتيته، انا مش ساكت والله انا بدور، بس اعمل ايه؟ من غير فايدة. 

الجدة /تعالوا نتكلم بالعقل، ٣ سنين، لو ميتة كان بان، لكن هاجر عايشة 

ساندي /وهو حد قال إنها ماتت ياتيته؟ 

الجدة /كلام نادر وراه كدا؟ 

ميسون /ياتيته ماهو مراد برضه قالب عليها الدنيا ومش ساكت برضه 

الجدة /ماليش دعوة بمراد انا بتكلم عن ولادي هما اللي يدوروا على اختهم ولا خلاص انشغلتوا عنها والدنيا والايام شغلتكوا عنها؟ 

لمار /تيته! انتي عارفة كويس ،ان هاجر عمري مانساها لو الكون كله نساها، تمام؟ 

الجدة /طيب خلاص انتوا مانسيتوهاش، بس هانعمل ايه دلوقتي؟ المرادي نفكر بجدية وعمليه اكتر 

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

في مكان ما في المنصورة وفي شقه جميلة في مبنى من مباني المنصورة الجميلة 

تقف تنتظر أختها والتي لم تعود حتى الآن فقد خرجت منذ العاشرة صباحا ولم تعود، كانت قلقة عليها للغاية

فهي لم تتعود ان تتأخر الي هذا الحد 

هي تعرف شخصيتها جيدا ولكن تظل أختها حتى ولو كانت من فهي في النهاية أختها 

حاولت الاتصال بها ولكن دون جدوى فان الهاتف مغلق او غير متاح زاد القلق 

وهاهي الان تطمئن حينما تراها تدخل من بوابة العمارة 

ولكنها تعجبت فقد كانت تنزل من سيارة تشبه عليها وكأنها تعرفها حق المعرفة، ترى من هذا؟ 

حاولت رؤية الشاب من شباك شقتها ولكن لم تتعرف عليه إلا وهو يستدير بالسيارة وهنا علت الصدمة وجهها، وقلب وجهها ألوان ونظرت للخاتم في يدها 

ودخل القلق الي قلبها فقد أحست بعدم الارتياح 

ودخلت أختها الي الشقة بأمان وهي سعيدة للغاية 


وجدت أختها تجلس في انتظارها 

لم تسألها ماذا كانت تفعل مع خطيبها وحب عمرها وتركتها تحكي حينما سألتها /اتأخرتي برا كدا ليه؟ 

علا /مفيش اصل كنت مع واحدة صاحبتي 

تعجبت ندى من كذب أختها علا فسألتها مباشرة 

ندى /بس انا شايفاكي نازلة من عربية فؤاد؟ 

علا /اه... اه ماهو قابلني في الطريق وأصر انه يوصلني، تصدقي انه طلع ذوق اووي؟ كويس اووي انا عرفت اني كنت غلطانة لما رفضته اول مرة جه بتقدملك فيها 

تعجبت ندى ولكن من المحتمل ان تكون صادقة ومالمانع ان يوصلها صهرها المستقبلي؟ 

دخلت علا واسترخت على تختها بارتياح وسعادة غامرة، فلقد حصلت اليوم على حب ملئ حياتها حتى ولو على حساب سعادة أختها، هذه هي شخصية علا 

ولكن الكذب ليس له سيقان فقد فضحت كذبة علا بعد ساعتين من عودتها كانت تغط في نوم عميق 

أما ندى فكانت تجلس في الردهه تتوجسها الأفكار 

ولم تستطع النوم 

ففتحت اللاب وتصفحت اخر اخبار النجوم الرياضيين ففؤاد بطل رياضي وهو شخص مهم 

تفاجأت ندى وذهلت حينما وجدت صور تجمع بين فؤاد وعلا في أوضاع رومانسية 

وتعليق عليها (حبيبة فؤاد النجار لاعب السلة الأول الوحيدة على الإطلاق وقريبا ستكلل هذه القصة بالزواج السعيد) 

عندما رأت ذلك أحست ان أحدا اتي بدلو مياه بارده فوق رأسها لم تستوعب الصدمة التي تسببت فيها هذه الأخبار 

وهبطت دموعها كالشلال ووجهت نظرها لدبلتها المزخرفة في يدها وأخذت تتفهم لماذا لم يعلن عن خطبتهم أمام الصحافة والاعلام ولماذا رفض ذلك مع تقديم حجج واهية 

وكانت المفاجأة بردة فعلها....... 

🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩

كانا سعيدان بهذه الخروجة الجميلة الرائعه التي رفعت من معنويات علاقتهم كثيرا كثيرا 

ناجي /إيه رأيك؟ 

هاجر /مش هنسي الليلة دي في حياتي، ولا هنسي اي يوم جميل فضيناه سوا. 

ناجي /ربنا يديمك في حياتي 

هاجر /يارب ياحبيبي، انت بتسوق براحه كدا ليه؟ شكلك نسيت السواقه، من كتر مابنستخدم السواق. 

سرع ياعم عشان مازن ورحيم وحشوني 

ناجي /مالمربية معاهم. 

هاجر /وحشوني عاوزة اقعد معاهم 

ناجي/طيب ياستي، هاسوق بسرعه اهه، مع انهم زمانهم في سابع نومة

هاجر /هو الجو فيه شبورة كدا ليه؟ 

نادر /ماحنا قربنا على الفجر خلاص 

هاجر /طيب يلا سوق 

كانوا يمرحون وهم سعداء، هي صحيح علاقه غير مفهومة ولكن هاجر تتفهم في الروابط وتقدسها 


كان يقود بعناية ولكن لسوء حالة الجو وقت الفجر 

وفجأة توقفت السيارة بدون مقدمات 

🙄🙄🙄??? 


🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩

السادس عشر

في أحد السجون المصرية

يدخل الحارس الخاص بالغرفة الانفرادي 

ويدخل بصوته العالي 

الحارس /وفاء! 

وفاء /أيوة ياشاويش؟ 

الحارس /فيه زيارة عشانك، أول مرة أشوف حد عاوز يزورك من ٣ سنين 

وفاء /مش عاوزة أقابل اي حد 

الحارس /اومي انجري، انتي لاقيه؟ 

قامت وفاء خلف الحارس وتوجهت الى حيث تنتظرها فتاه شابة مألوفة الشكل

استدارت ناحية  وفاء ووقفت بخفه واناقه شديدين 

قائلة بلهفة /ازيك ياماما؟ 

وفاء /لسه فاكرة يانور؟ 

نور /غصب عني وانتي عارفة 

وفاء/اقعدي، كنتي فين الوقت دا كله؟ 

نور /لما حسيت بالخطر حاولت احظرك وحاولت افهمك ماتروحيش المحكمة بس روحتي عشان تشمتي، انا اخدت حظري واخدت باسبوري وسافرت برا مصر 

وفاء/خير ماعملتي، بس انتي رجعتي، وهاتكملي طريقي، ولا ايه؟ 

نور /أيوة طبعا، هاكمل الطريق، لازم يتدمروا 

وفاء /احنا مش لوحدنا فيه ناس كبيرة اووي، مابيعجبهمشي غلطة، غلطة بتوديكي ورا الشمس 

نور /انا قابلتهم 

وفاء/قابلتيهم؟ 

نور /لا، انا اقصد بعتولي وفد، في البلد اللي كنت فيها وجابولي من كل مالذ وطاب 

وفاء /كويس، بس خدي حذرك لو غلطة واحدة بيغدروا 

نور /ماتقلقيش، انا مستعدة 



وفاء /كويس، انا زرعت وسط عيلة حرب من ٤ سنين عشان تقدري تكوني عيني وسطهم 

نور /وطبعا انا جاهزة، بس ايه هي مهمتي الجاية؟ 

وفاء /دخول قصر حرب، فاهماني؟ 

نور /وده هادخله ازاي ؟

وفاء /بشطارتك توقعي نادر بينه وبين ساندي 

نور /اختي؟ 

وفاء /لا مشاعر مفيش، انا مربياكي على كده، فاهمه، مفيش مشاعر 

نور /تمام، 

وفاء /انا مجبتكيش من الملجأ، عشان تقوليلي، اخواتي. 

نور /تمام، ماتقلقيش 

وفاء /تعالي بقا اقولك تعملي ايه قبل مالزيارة تخلص. 

نور /تمام. 


♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️

في المنصورة.... 


فتحت اللاب وتصفحت اخر اخبار النجوم الرياضيين ففؤاد بطل رياضي وهو شخص مهم 

تفاجأت ندى وذهلت حينما وجدت صور تجمع بين فؤاد وعلا في أوضاع رومانسية 

وتعليق عليها (حبيبة فؤاد النجار لاعب السلة الأول الوحيدة على الإطلاق وقريبا ستكلل هذه القصة بالزواج السعيد) 

عندما رأت ذلك أحست ان أحدا اتي بدلو مياه بارده فوق رأسها لم تستوعب الصدمة التي تسببت فيها هذه الأخبار 



وهبطت دموعها كالشلال ووجهت نظرها لدبلتها المزخرفة في يدها وأخذت تتفهم لماذا لم يعلن عن خطبتهم أمام الصحافة والاعلام ولماذا رفض ذلك مع تقديم حجج واهية.... 

دخلت غرفة أختها فجأة بدون مقدمات 

وايقظتها من نومها وعيونها لاتنذر بالخير ابدااا 

علا /وهي تفرك عينيها بغضب /انتي ايه اللي انتي عملتيه ده؟ 

ندى /انتي لسه شوفتي حاجة يازبالة؟ 

علا /زبالة مين؟ ماتحترمي نفسك، ايه هو عشان بسكت وبقول اختي، تسوقي فيها؟ 

كانت تستشيط غضبا منها ولم تتحمل كل مافعلته من أجلها هل هذه تلك التي تركت تعليمها من أجلها؟ وذاقت المرار من أجل أن تجعلها سعيدة ولا ينقصها شئ؟ 

لم تصدق نفسها ان هذه هي الفتاة التي ضحت من أجلها وتستهين بها 

ندى /بتضحكي عليا ياعلا وبتقوليلي انك قابلتي فؤاد بالصدفه؟ 

علا /اه فعلا اتقابلنا صدفه 

صدمت ندى من ردها وانها مازالت مصرة على انكارها، فاحضرت اللاب ووضعته أمامها كي ترى بنفسها مايحدث 


ندى /طيب وايه الصور دي؟ وليه انتوا مع بعض كدا؟ مش حاسة على نفسك ان ده خطيب اختك 

فبلاش تزعلي اختك؟ 

علا /انا ذنبي ايه؟ انا ذنبي ايه ان الرجالة مابتستمرش معاكي؟ وتسيبك وتمشي، وتجيلي انا شخصيا؟ عملالهم عمل انا؟ 

كنت تتكلم مع اختها بكل برود ولم تراعي ان تلك الجريحة الواقفة أمامها الهشة الضعيفة 

والتي تأبى ان تشيل دموعها لأنها تمتلك كرامة أقوى بكثير 

علا /بقولك ايه؟ هاريحك، انا وفؤاد متجوزيين، بس مدربين على الصحافة وقايلين مخطوبين بس 

ثم توجهت نحو مكتبة غرفتها وعادت ثانية في يدها ورقة 

اعطتها لندى المصدومة والتي لم تصمد دموعها فنزلت كالشلال لتغرق وجنتيها من صدمتها في خيانة حب حياتها لها، ولكن هذا اقل بكثير من صدمتها في خيانة أختها التي ضحت من أجل اساعدها منذ وفاة والديهم وتركهم الريف حتى المجئ للمدينة والمخاطرة من أجل مستقبل أختها 


علا /اتفضلي دي قسيمة الجواز اهي قدام عينك، دلوقتي بقا قوليلي متجوزيين ولا لا؟ 

ندى /طيب ليه عملتوا فيا كده؟ هه؟ جاوبيني، انا اختك اللي ياما شقيت علشانك 

علا /ماكفاية بقا الأسطوانة الحمضانة دي، دور الضحية والمثابرة والمثالية والأخت اللي مابتغلطش 

ايه كفاية تمثيل. دا كان وقت ياستي خلاص 

ندى /صح انا بمثل، معاكي حق 

عمتا انا غلطانة اني كنت بتغاضي عن غلطاتك واقول عليكي اختي الصغيرة مليش غيرها في الدنيا ، بس خلاص انا هاروح دلوقتي لفؤاد واسأله ليه عمل كدا؟ واكيد فيه مبرر عنده 

علا /بسخرية /مانصحكيش ياختي والله، بلاش تهيني نفسك، لكن لو انتي عندك كرامة امشي من هنا وابعدي لو عندك كرامة، بدال مايجي يوم واطردك، فلو عندك زرة كرامة ممكن تمشي من دلوقتي 

ندى /بس دا بيتي انتي اللي المفروض تمشي مش انا. 

علت ضحكات علا التي تحمل السخرية والبرود 

/مش لو كان بيتك اصلا؟ 

ندى /تقصدي ايه؟ 

علا /تفتكري من ٦ شهور، لما قولتيلي انا كتبتلك البيت عشان تضمني حقك وكان عندك ضمير اوي وقتها وسجلتيه في الشهر العقاري وقولتيلي لما اتجوز هاتبقي لوحدك 

تذكرت ندى فهي بالفعل عملت هذا ولكن لم تكن تتوقع أن هذا ماسيحدث 

يالله على هذه الحياة، 


الرجل ذو الكرامة لا يُقاس بعدد الأصدقاء من حوله وهو في عز نجاحه، بل بقدرته على عدم نسيان أولئك الذين ساعدوه عندما كانت حاجته أكبر.


ساعدتها في كل شئ تخلت عن كل أحلامها ووضعت أختها في المقام الأول من اولوياتها المقدسة، وكانت تجزم نفسها من أشياء كثيرة مقابل ان تكون هناك راحة أختها وسعادتها، وعندما كانت في العشرينات أحبت شخصا ولكنه خانها مع اختها ولكن سامحتها وتخلت عن حبها من أجل أختها ومن اجل سعادتها المطلقه، ولكن بعد مرور كل سنوات عديدة عادت واحبت اخر وحدث ماحدث بالماضي 

ولكن هذه المرة تختلف عن المرة الماضية، فهذا أحبته بكل صدق وتفاني، أحبته بكل صدق ناسية معه الماضي الأليم 


أعيش كفيفاً مرفوع الرأس وبكرامة، أفضل من أن أعيش مبصراً مكسور العين.

قررت الرحيل بكرامتها وتعيش مرفوعة الرأس بدلا من أن تعيش مذلولة لاختها 

ودعت كل شئ جميل عاشته بهذا المكان والذكريات الجميلة التي عاشتها والايام الاليمة المريرة التي مرت بها طوال عقدين من حياتها 

الان أصبح عمرها ٣٠ عاما ودعت عقدين من حياتها مابين السعادة والحزن، الشقاء والأمل مابين الجميل والمؤلم ودعت كل شئ جميل وقررت ترك المنصورة والرحيل الي مكان آخر، هاتفت هاجر صديقتها التي أحست انها تبادلها شعور الأمل الذي لاتتذكره. 

حاولت الاتصال بها ولكن دون جدوى فالإتصال مغلق 

مشت وكان قد اقتربت صلاة الفجر 

كانت شاردة الذهن ولم تنتبه للسيارة القادمة من بعيد حتى اصطدمت بها 

♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️

♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️

في المنصورة 

كانوا يمرحون وهم سعداء، هي صحيح علاقه غير مفهومة ولكن هاجر تتفهم في الروابط وتقدسها 


كان يقود بعناية ولكن لسوء حالة الجو وقت الفجر 

وفجأة توقفت السيارة بدون مقدمات 

شهقت هاجر بصدمة 

فقد صدموا مما أمامهم لم يتوقعوا ان يكون هناك أحد في هذا الوقت 

ولكن صدمت عندما وقعت فتاة أمام السيارة 

يالهي ليست الا هي ندى صديقتها، ماذا تفعل أمام سيارتهم في هذا الوقت نظرت حولها وذهلت حينما رآت حقيبة كبيرة حولها فاستنتجت انها هناك خلاف بين أختها 


ولكن فجأة وبدون مقدمات شعرت بالدوار ووقعت مغشيا عليها 

تفاجئ ناجي بالاثنتان مغشيا عليهم فحملهم بصعوبة كبيرة وبسرعه الي المستشفى 

ودخل بسرعه الي العمليات حيث امر الطبيب الممرضة بتحضير العمليات لندى 

أما هاجر ففي غرفة عادية لانه إغماء عادي لم يفسر معناه سوي بتشتت الذاكرة 

وانتظروها حتى تفيق وتذكر لهم السبب 


♥️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

في الصباح وعند حلول الساعه العاشرة الا ثلث 

بدأت ندى تفتح عيونها بعد أن طمأنه الطبيب انها على مايرام 

واخبرها ناجي بكل ماحدث ولكن ليس لها قدرة على الحركة نهائيا 

لذا لم تقوم واخبرها الطبيب، طالبا منها الراحه التامة 

♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️


انتبهت انها تجلس في هذا المقهى لمدة طويلة وعليها العودة حتى لاتقلق ديا 

دفعت الحساب وخرجت من المقهى حينما أوقفها صوت رجولي حاد 

يآنسه! 

تلفتت هاجر له وحينما رآت وجهه، قام برش شئ على وجهها وشدها سريعا الي السيارة السوداء

من الواضح انه يراقبها منذ وقت طويل 


فاقت هاجر وتلفتت حولها وأخذت تصرخ ولكنهم في طريق صحراوي، واقتربوا الوصول إلى المنصورة 


حينما ابتدأ صوتها يظهر اكثر رش عليها محمود ثانية حتى غابت عن الوعي مرة أخرى


خالد.... آنسه هاجر ممكن بس أخد من وقتك واتكلم معاكي شوية..؟

هاجر..... ياسلام يادكتور انت تؤمر اتفضل..

خالد.... أتمنى اني ماكنشي أزعجتك..

هاجر.... لا ولا إزعاج ولا حاجه... حضرتك تؤمرني في أي وقت.. حضرتك عارف اني ماقدرش أتأخر عن حضرتك....

خالد.... ده من ذوقك... أنا حابب اطلب طلب

هاجر.... أؤمرني يادكتور...

خالد... الأمر لله... عندك مانع إني آجي أتقدملك..؟

هاجر... بعدم تصديق.... نعم؟!

خالد...آسف اني اتجرءت على طلب ذي ده..

هاجر... لا ابدا انا بس مش مصدقه دكتور خالد يتقدملي...

خالد... لأ صدقي.... قولت ايه..؟

هاجر... شرف ليا اني اكون حرم دكتور خالد سمير..

خالد... الله يخليكي ياهاجر يعني موافقه..؟

هاجر... طبعا يادكتور هي دي فيها كلام.؟

خالد... يعني آجي النهارده أتقدم رسمي.؟

هاجر... تشرفنا في أي وقت يادكتور...

خالد... خلاص اتفقنا هاجيب أهلي ونيجي نتقدملك النهارده بليل..

هاجر... تمم..

ركبت هاجر سيارتها بعدم ركب دكتور خالد سيارته ورحل سعيدا وهي أيضا في غاية السعاده...

أحست كأنها حققت حلمها السعيد الذي كان بالنسبة لها حلما بعيد عن التحقيق والواقع أحست كأنها أنجزت انجاز عظيم....


عادت هاجر الي البيت سعيدة للغاية لأن دكتور خالد طلب يدها وسيأتي للتقدم رسميا لعائلتها... أخيرا تحقق حلمها في الزواج من دكتورها الدكتور خالد الرجل الطموح صاحب الأخلاق العالية والشاب الوسيم...

دخلت وجدت عائلتها جالسين فابتسمت لهم قائلة..


هاجر...كويس ان كلكم متجمعين عندي ليكوا خبر حلو...

ديا... خير؟

ميسون... مش شايفة وشها بينور أكيد خير...

الجدة... وايه سبب فرحتك ياجوجو فرحينا معاكي...

هاجر... انا قررت اتجوز...

الكل... اندهش...

لمار... بتتكلمي جد ياهاجر؟

هاجر... جد الجد كمان

لمار... طب ماتعرفينا مين الكراش... وبقالكم اد ايه متعرفين...

هاجر وقد تغيرت ملامح وجهها لسبب ماقالته أختها

هاجر... جرا ايه يالمار ماتلزمي حدودك.. نسيتي اني اختك الكبيرة؟ هو عشان انا مدياكم حريتكم تعملوا اللي انتم عاوزينه هاتفكروا فيا غلط؟ هاتفكروني اني بصاحب والكلام العبيط ده؟ فوقي انتي وهي واعرفوا ان هاجر حرب مش بتاعت الكلام الفاضي ده... انا صح بحب دكتور خالد بس يعلم ربنا ان مافيه اي حاجة بيني وبينه غير كل خير غير أن هو دكتوري اللي بيدرسلي وياريت ماسمعشي الكلام دا تاني...؟ .انا عارفة انكم مصاحبين بس بئول يلا لسه صغيرين اسيبهم يعيشوا شبابهم. مش عايزة ازعل منكم... ماشي؟

ديا... متزعليش نفسك يا هاجر.. انتي احلى واجمل اخت عوضتنا عن موت أمنا وابونا انتي وتيتا مثلنا الأعلى صح احنا طايشين بس زي مانتي بتقولي بنعيش شبابنا..

هاجر... انا اسفة يالمار معلش أن كنت زعلتك بكلامي...مقصدشي والله انتوا احلى حاجه حصلتلي في حياتي والله..

لمار... وانا اقدر ازعل منك انت ياجميل دانا لو زعلت من الدنيا كلها لو حتى زعلت من نفسي مازعلشي منك انتي ياماما هاجر...

هاجر... بمزح... بت مش قولتلك بلاش الكلمه دي بتكبرني اوي... بتحسسني اني عندي 50سنة...

الجدة... خلاص يابنات خلصنا من خناقة ومصالحة كل يوم؟

ضحكن جميعا في سعادة...

هاجر.... صحيح دكتور خالد هايجيب اهله ويجولنا بليل...

الجميع... في سعادة... أوكي...

حينها شعرت هاجر بسعادة غامرة ليس لها مثيل لان تلك العائلة وهذا الحب سيجتمعون سويا في قلب هاجر.... كان شعورا رائعا أحست معه انها ملكة....


كل هذا الانفجار الذي حدث في رأسها 

واستيقظت مفزوعه من نومها هاجر مراد ساندي نادر ميسون لمار ديا وفاء الجدة 

كل هذا كان يدور في مخيلتها 

كانت تمسك راسها بتعب شديد وهي تحاول استيعاب مايحدث حولها 

نظرت الي ملابسها وانصدمت تلك ليست طريقة ارتدائها ازيائها لم تلبس يوما ملابس الموضة وكيف هي بكل هذه الأناقة 

صرخت هاجر بأعلى صوتها حتى تستطيع فهم مايحدث 

حتى يأتي احد لاخبارها ماذا يحدث؟ 

الان لاتذكر سوي الشاحنه التي ارتطمت في السيارة عندما كانت مخطوفة ولاتتذكر مابعده 


هرولت الممرضة إليها لاتفهم مايحدث 

الممرضة /خير؟ مالك؟ فيكي ايه يامدام روضة؟ 

نظرت لها هاجر بتعجب /روضة مين؟ انا اسمي هاجر، انا هاجر، مين روضة دي؟ 

الممرضة /حضرتك يامدام ،اقصدك انتي، 

هاجر /بس انا اسمي هاجر 

تعجبت الممرضة من هاجر ومن طريقة وأسلوب حياتها 


❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

في قصر عائلة حرب 

تقوم الجدة من نومها مفزوعه، وهي تسمع هاجر تنادي عليها، لاتعلم لماذا يساورها شعور غريب حيال هاجر احست ان هاجر تنادي  عليها فوضعت يدها على قلبها وقامت من سريرها 

ونزلت الأسفل ونزل نادر وساندي عقب مناداتها لهم 

ساندي /بقلق /خير ياتيته؟ مالك؟ 

الجدة /وهي تضع يدها على قلبها /هاجر! 

نادر /مالها ؟

الجدة /قلبي ❤️ من الصبح، وانا حاسة ان هاجر بتنادي عليا 

ساندي /شكلك بتتخيلي ياتيتة

الجدة /نادر! انا عاوزة هاجر 

نادر /ماحنا بندور ياتيته؟ فيه ايه؟ 

الجدة/لا يانادر. المرادي غير كل مرة 

نادر /حاضر ياتيته ،هاحاول 

🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩🤩

في قصر السعدني..... 

تجلس لارا حزينة كعادتها منذ أن علمت خبر مرضها 

تحاول جاهدة الوصول إلى هاجر 

قامت ودخلت الي الحمام 

وبعد وقت خرجت ولكن متألمة وهي تضع يدها على قلبها الذي يدق بقوة كبيرة للغاية لم تتحملها

صرخت حتى ينقذها احد 

لارا /بصراخ /مررررراد!! 

لم يسمعها احد فبرغم انها كانت تصرخ الي انها في هذه الفترة ظهرت الأعراض بشكل كبير مما أضعف حنجرتها 

ولكن كان مراد الصغير يمر من جانب الغرفة فسمع انين أحدهم ففتح الغرفة، فوجد لارا تنام وهي تأن وتتوجع 

مراد /ابلة لارا! 

لارا /بضعف /نادي لعمك مراد يامراد 

مراد /فيه ايه يابلة؟ 

لارا /نادي لأي حد بسرعه 

اسرع مراد الأسفل وهو يصرخ بشقاوة ولكنه حزين لانه يحب لارا 

قابلته ديا على السلم وهو يجري 

ديا /فيه ايه يامراد بتجري كدا ليه؟ 

مراد /ابلة لارا ياخالتو.. 

ديا /بقلق /مالها؟ 

مراد /نايمة على الأرض، وبتقوللي نادي لأي حد. 

ديا /بلهفة /لارا؟ دي شكلها هاتولد ولا ايه؟ دي لسه داخلة السادس، طيب طيب ناديلي عمك مراد بسرعه 

صعدت ديا بسرعه الي غرفة ديا وتفاجأت بها تإن وتتوجع وهي على الأرض 

ديا /بلهفة /لارا! 

لارا /كويس انك جيتي. ياديا! كويس ،اني لقيت حد اتكلم معاه قبل ماموت 

ديا /بدهشة وصدمة معا /🙄🥺😲😳

ايه اللي بتقوليه ده؟ 

لارا /اسمعيني كويس، مفيش وقت ارجوكي 

اسمعيني 

ديا /خير؟ 

لارا /انا امبارح كنت عند دكتور التحاليل، وقاللي اني عندي مرض مميت وهو في مراحله الأخيرة، بس مقاليش هموت امتى؟ بس اتوقع ان خلاص دي نهايتي.. 

ديا /ماتقوليش كدا ،انتي كويسه 

لارا /سيبيني اكمل ارجوكي يا ديا 

ديا /طيب كملي 

لارا /بس بالله عليكي ياديا، ابوس ايدك، لو لقيتوا هاجر لازم مراد يتجوزها وقوليلها تسامحني اني اخدته منها 

ديا /بدهشة /بس هاجر زي مانتي عارفة، وتاني حاجة هاجر لسه بتحب خالد الله يرحمه 

لارا /اوعي تخليهم ينسوني ياديا خليهم يفتكروني بالخير، وعشان خاطري عاوزة مراد وهاجر يتجوزوا 

ديا /هما ونصيبهم، اهم حاجة هاجر تظهر وترجعلنا بالسلامة، لما كانت في أميركا صحيح كنا زعلانين انها بعدت بس كنا عارفين مكانها بنطمن عليها بالموبايلات لكن دلوقتي هي فين هاجر؟ 

لارا /لاني حاسة ان هاجر هي اللي هاتسعد قلب مراد وهاترجعه للحياة تاني بعد مادبل وبقا حالته تصعب على الكافر 

لارا /انا عاوزاكم كلكم تفتكروني بالخير، وعاوزة اقولك سر محدش يعرفه غيري بس ارجوكي خلي الكل يسامحني 

ديا /بقلق /سر ايه؟ 

لارا /هاجر! 

ديا /مالها ؟

لارا /انا عارفة مكانها 

ديا /بصدمة ودموع متحجرة /انتي بتقولي ايه؟ 

لارا /زي ما باقوللك كده، انا من ٨شهور بس كنت في الدقهلية بزور واحدة صاحبة ماما كانت ماما موصياني اشوفها وازورها قبل ماتسافر وهناك في مدينة تقريبا اسمها أجا هناك شفتها في فندق قريب من بيت صاحبة ماما 

ولما سألتها عنها قالتلي انها متجوزة رجل أعمال من الدقهلية َمش اسمها هاجر اسمها روضة الكيلاني 

بس انا عرفت انها هاجر لما زرت الفندق 

وعرفت معلومات دقيقة جدا عنها 

ديا /بدموع كالسيول /معلومات ايه؟ 

لارا /من ٣ سنين ويوم الحادثة كانت ساندي موجودة في نفس المكان اللي كانت هاجر فيه 

بس لما ساندي اخدت الرصاصة، جه واحد من اتباع جوز ساندي اللي كان بيدور عليها ووصل ليها اسكندرية، بس وقتها..... 

وبدأت لارا في الصمت المتقطع ودموعها هي الأخرى كالشلال 

ديا /بزعر /ارجوكي كملي 

لارا /بصوت متقطع للغاية /وبعدين اتخطفت على اساس هي ساندي التطابق اللي بينهم اللي كان زي التطابق اللي كان بيني وبين ملك 

بس صدقيني معرفش اي حاجة اكتر من كدا موضوع بقا ازاي اتجوزت ناجي جوز ساندي وازاي 

وازاي غيرت استايل لبسها والحاجات دي والله ماعرفها 

ديا /طيب وليه مقولتليش؟ او قلتيلنا احنا عيلتها، انا ممكن افهم انك ماقولتلناش علشان حب مراد ليها اوكي انا واحدة ست زيك واقدر افهمك ، انا لسه قايلالك من شوية هاجر لسه بتحب خالد 

طيب ماتعرفيش ايه اللي مارجعهاش لحد دلوقت،؟ ٣ سنين 

لارا /بدموع /سامحيني، وقوليلهم يسامحوني ومراد ارجوكي 

مسحت ديا دموعها مسامحينك، مسامحينك بس أقوى شوية ومراد يوصل واكيد زمانه جاب الإسعاف 

لارا /بصوت أضعف من قبل /ملوش لازمة، مش هاتلحقوا وخليكم تسامحوني كمان على اني كنت ناوية إداري مرضى 

ولم تكمل وقد فارقت الحياة 

صرخت ديا بحنان 

ديا /ان لله وان اليه راجعون الله يرحمك يالارا 


بعد وقت 

دخل مراد الغرفة 

فلم يكن الا خارج المنزل وكل فرد كان منشغل بعمله وعندما عادوا كانت قد فارقت لارا الحياة 

ذهل الجميع ووقعت ليليان منهارة وهي تبكي أرضا 

كانت تبكي بحرقة قوية 


ديا /بدموع وهي تنظر لمراد وتحتضن لارا أرضا /عرفت منها مكان هاجر 

مراد /بدهشة /هي عارفة مكانها؟ 

ديا /الله يرحمها كانت غيرانة، عشان كدا ماقالتش لحد خافت ترجعلها

مراد /قوليلي هي فين وانا رايح حالا. 

ميسون بتدخل /اكيد كلنا عاوزين نعرف مكانها يامراد بس إكرام الميت دفنه بعد العزا ولما نروق نرووح نشوف هاجر 

مراد /بتفهم /طيب 


♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️♥️


في القاهرة وفي منزل رقيق جميل 

يجلس شارد الذهن يفكر ويفكر وعقله لايفكر الا بها ماذا يفعل كي يحاول نسيانها كما طلبت منه ذلك؟ 

لقد حاول وفعل المستحيل خلال السنوات الثلاث الماضية ولكن دون جدوى فهو لايستطيع نسيانها مهما كلفه الأمر 


نورا 



نورا /مالك ياكريم؟ 

كريم /مفيش يانورا، انتي قاعدة مركزة معايا كدا ليه؟. 

نورا /مش جوزي؟ اكيد هاركز معاك، وانت اصلا من يوم ماتجوزنا وانت مش هنا خالص مركز في حته تانية 

هو انت لسه بتفكر في لمار؟. 

كريم /ومين قالك اني بفكر فيها؟ انا بس بفكر في مشروع لو نجح كله هايبقي تمام. وهانسيب مصر ونسافر بره، انا لازم ارمي الماضي ورا ضهري وابعد 

البعد هايبقي اكبر دوا بالنسبالي خلاص لازم ابعد وانسى كل حاجة من النهاردة معادش فيه حاجة تربطني بالماضي 

اقولك احنا هانسافر دلوقتي ومشاريعنا نعملها براحتنا بره يلا جهزي نفسك وباسبورك 

نورا /انت بتتكلم جد ولا بتهزر 

كريم /انا طالع اجهز نفسي استوعبي براحتك ولو مش عاوزة تكملي وتطلعيني من حياتك زي ماهي طلعتني يبقى براحتك 

نورا /لا حاضر هاجهز نفسي 


ماذا لو أعلنّا الحب كارثة طبيعية بمرتبة إعصار أو زلزال أو حرائق موسمية، ماذا لو جربنا الاستعداد لدمار الفراق بتقوية عضلة قلبنا الذي صنعت سذاجته وهشاشته الأغاني العاطفية والأفلام التي تربينا عليها.

بعد الفراق كل طرف يقول لست مخطئاً، ربما يكون هو من أخطأ وربما تكون هي من فعلت، لذلك لا مجال للعتاب بعد الفراق.


ورحل كريم بدون مقدمات

وعندما علمت لمار انهارت فهي من زوجته وهي من ابعدته عنها لتتحمل نتيجة هذا التسرع


ذهبت إلى المطار وحاولت رؤيته لآخر مرة ولكن مارأته كان شبحه 


زرفت الدموع وهي تعبر باسي عن مأساتها وفشلها في الحب

غابت شمسك عن سمائي يا حبيبي، فأصبح الكون كله ظلاماً دامساً، أصبح الكون كله من دون أي ألوان، وملامح، وأصوات، لم يعد سوى صدى صوتك يرن في أذني، لم أعد أرى سوى صورة وجهك الحبيب، لم أعد أتذكر إلّا صورة وجهك، ونظرات عينيك عند الوداع


كنا معاً دائماً نتقاسم الأفراح والأحزان، كنا دائماً نحاول أن نسرق من أيامنا لحظات جميلة، نحاول أن تكون هذه اللحظات طويلة، نحاول أن نحقق سعادة وحباً دائمين، حاولنا دائماً أن نبقى معاً لآخر العمر، لكن لم يخطر ببالنا أنّ اللقاء لا يدوم، وأنّ القضاء والقدر هو سيد الموقف، وأنّه ليس بيدنا حيلة أمام تصاريف القدر وتقلباته. تركتني ورحت أنظر إلى صورتك أمامي، أسترجع ذكرياتي الجميلة واللحظات الحلوة التي جمعتنا معاً، كم فرحنا، وكم بكينا، وكم واجهتنا صعوبات اجتزناها معاً، لكن علمني هذا الزمان أنّ الحياة ليست إلّا مجموعة صور.


كان أكثر ماصعب عليها هو انها هي من كسرت قلبه تركته وزوجته لأخرى وهو متعلق بحبها وفي لمح البصر قالت الحبيب ♥ يعوض والأخت لاتعوض

صحيح أختها غالية في قلبها ولكن حبيبها أيضا غالي على قلبها

لقد طلبت ان تودعه ولكن بأي عين تريد أن تواجهه

بأي حق، لقد أصبحت لاتملك اي حق بها


الفراق حزن كلهيب الشمس، يبخر الذكريات من القلب، ليسمو بها إلى عليائها، فتجيبه العيون بنثر مائها لتطفئ لهيب الذكريات. وإذا فرّقت الأيام بينكما فلا تتذكر من كنت تحب إلّا بكل إحساس صادق، ولا تتحدّث عنه إلّا بكل ما هو رائع ونبيل، فقد أعطاك قلباً وأعطيته عمراً، وليس هناك أغلى من القلب والعمر في حياة الإنسان.


غابت في هذه الحياة اللاهية ودخلت مكان صامت ستكن وزرفت الدموع وحدها بصوت مسموع ولكن لأحد هنا ليسمعها

وأخذت تدعي له بالحياة السعيدة


ستبقى أنت في العين والقلب، وستبقى معك الروح وسيبقى عشقي لك ممتد بين السطور ووسط الحروف وسيبقى دائماً يومي مفتوناً بلقائك، معك أكون أكثر بريقاً، وأكثر حناناً، وأكثر هدوءاً، ومعك أعي كل همساتك وأفكارك ومعك تكون للحياة نكهة أخرى. غابت شمسك عن سمائي يا حبيبي، فأصبح الكون كله ظلاماً دامساً، أصبح الكون كله من دون أي ألوان وملامح أو أصوات، لم يعد سوى صدى صوتك يرن في أذني، لم أعد أرى سوى صورة وجهك الحبيب، لم أعد أتذكر إلّا صورة وجهك، ونظرات عينيك عند الوداع. صعب أن ينتهي الحب الصادق


❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

في المنصورة

يدخل ناجي بقلق الي غرفة هاجر في المستشفى يجدها نائمة يجلس بقلق فقد اخبره الطبيب بعودة ذاكرتها

أحست هاجر بوجوده فاستيقظت بعد أن علمت من الطبيب وهو صديق لناجي  كل ماحدث لها وانها في المنصورة منذ مايتخطي ثلاث سنوات


نظرت له بلوم وبعد صمت رهيب بينهم

هاجر /مش هاتبرر ؟

ناجي /ابرر ايه ياهاجر؟

نظرت له هاجر بغرابة /تبرر ليه عملت كدا؟

بس طلعت عارف اني هاجر مش ساندي

ناجي /اه ،عرفت، اسمعيني انا معنديش تبريرات كل تبريراتي مش طالب منك تصدقيها، طالب منك تعرفيها بس

هاجر /اللي هي ايه؟

ناجي /انا حبيت اختك ساندي، بس هي فكرت اني اشترتها بالفلوس، فكرت اني اتجوزها عشان اكمل الشكل العام للمليونير ناجي المحمدي

صح انا اتجوزتها عشان الشكل العام بس كان ممكن تديني فرصة اثبتلها اني مش وحش

والله العظيم كان نفسي تديني فرصة، وكان نفسي اكون انا وهي زي ماكانت حياتي انا وانتي في السنين اللي فاتت

هاجر /بس انت كدا كنت معيشني في غش وخداع المدة دي كلها يعني لو مكنتش طلبت منك تتجوزيني كان زماني دلوقتي عايشة معاك في الحرام صح ولا غلط؟ 

ناجي /مكنتش اعرف انك هاجر غير بعد الجواز 

هاجر /طيب ليه تعمل كدا ليه تخدعني، انت تعرف اكتر حاجة بكرهها في حياتي ايه؟ الكذب، دا أكبر حاجة عمري ماسامح عليها لاني بكره الكذب زي عينيا انت فاهمني 

ناجي /طيب وبالنسبة لولادنا؟ مازن ورحيم دا مفيش كلام؟ وبعدين انا جاهز ياهاجر لكل طلباتك شوفي انتي عاوزة ايه؟ بس عايزك تعرفي حاجة مازن ورحيم ولادي ومش هايتربوا بعيد عني 

هاجر /والله! طيب ونادر اللي قاعد في المدرسة الداخلية؟ 

ناجي /هاجيبه يبقى موجود في حياتي لان حياتي هاتبقي فاضية بعد طلوعك منها وعشان كدا انا سايبلَ القرار في ايديكي 

بس عايزك تعرفي ان عشت معاكي أجمل أيام حياتي، انا يمكن وحش قاسي في كل حاجة بس على ايديكي بقيت انسان سوي طبيعي 

عارفة يعني تبقى عايشة في الضلمة طول حياتك وتيجي فجأة تلاقي نفسك خرجتي للنور؟ دا تسميه ايه؟ 

هاجر /بس مايبقاش على الغش، انا مستحيل اقبل بالغش 

تعرف ياناجي انا باينة قدام الناس قويه وجدعه وبميت راجل يعني البنت اللي مفيش زيها، بس اقسم بالله العظيم انا هشة من جوة عارف يعني ايه؟ يعني واحدة عاشت طول عمرها يتيمة وشالت مسؤولية ٣ بنات أصغر منها بسنة او اتنين 

عشان هي الكبيرة، اتحملت، مش هقولك حرمت نفسي والكلام ده، انا كنت عايشة حياتي طبيعي، بس حياتي علمتني اني ابقا مسؤولة كنت بتعامل بحذر، لما حبيت ربنا وعدني باللي حبيته واتجوزته، وبعدها ييجي الزمن يكمل عليا بعد ماهي تفرح يموتلها حب حياتها ويموت الابن اللي لسه مجاش للدنيا ويكمل الزمن عليا بعد ماخرج من مرحلة موت جوزي وحب عمري اكتشف ان امي عايشة وان هي باعتنا وكانت طمعانة والاقوي اني اكتشف اني انا وتؤامتي ساندي اللي كانت مراتك، ان احنا تؤام غير شرعي، لو انت مكاني بقا كنت هاتتحمل؟ 

ناجي /معاناة صعبة ياهاجر بس.... 

هاجر /عشان اعرفك بس ان مبادئي دي مش بختارها من فراغ دا بعد مابتعلم الدرس القاسي 


ناجي /طيب ايه قرارك هاترجعي لمراد؟ 

هاجر /انت تعرف مراد منين؟ 

ناجي /لما عرفت انك هاجر، دورت وعرفت كل حاجة عنك 

هاجر /الله يسامحك ياناجي 

ناجي /يارب، بس مقولتليش ايه قرارك؟ 


هاجر /انا...... *******

💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖💖 💖 💖 💖 💖 💖 💖 💖 💖 💖 💖

الفصل السابع عشر والثامن عشر

تعليقات