ستعجبك

روايه قرار صعب الفصل الاخير بقلم هويدا زغلول




 روايه قرار صعب

الجزء الاخير 

بقلم هويدا زغلول

محمود :انت هتعمل اي 

بردعي :مشاكلك كترت ولازم تموت 

محمود :بس انا راجل من رجلتك 

بردعي :بي خايب وعكيت الدنيا قولتك اسامه مش يموت وميار تعرف أن 

هو اللي قتل ابوها ونخلص منهم كلهم 

محمود:لو مكنتش انا قتلته كان هو 

عمل كده غصب عني 

بردعي :عايز اقولك أن مش سهل عليا 

اخسر راجل من رجالتي والله وضربه بالنار ومات 

بردعي :حضرو الطياره لازم اسافر 

دلوقتي وهو خارج كان البوليس 

داخل الفيلا 

بردعي :خير في أي 

الظابط :عندنا أمر بالقبض عليك 

انت ومحمود اللي لسه داخل 

بردعي :بتهمه اي 

الظابط :في القسم هتعرف كل حاجه 

الشاويش :محمود جوا مقتول يا فندم 

الظابط :خلصت منه 

بردعي :محصلش 

الظابط :هاتو ومشي 

وفي المستشفي كانت ميار وافقه 

قلقانه 

سامح :خير بأذن الله 

ميار :ابوك السبب في كل ده 

سامح :ارجوكي بلاش تخديني بذنبه 

انا معاكي ومش هسيبك ولو هو اللي 

عمل كده اوعدك هقف قدامه 

الدكتور :الحمد لله حالته مستقره 

ميار :الحمد لله يارب 

الدكتور: بس هو عايزك جوا 

سامح :يلا ندخل 

الدكتور :معلش واحد بس 

سامح ؛تمام ودخلت 

ميار :الف سلامه عليك يا عمي 

اسامه :ميار خدي بالك من نفسك 

ميار :ربنا يقومك ليا ويخليك تاخد 

بالك مني 

اسامه :ابعدي عن سامح ده انتي متعرفيش ابو شراني قد اي 

ميار :والله يا عمي هو مش زيه خالص 

اسامه :انا مليش غيرك اخاف عليه 

ميار :مين اللي عمل فيكم كده 

اسامه :محمود 

ميار :كنت متوقعه والله 

اسامه :المهم عايزك تخافي علي نفسك 

ميار : حاضر يا عمي وتلفون ميار 

رن كانت منه 

منه :انتي فين 

ميار :في أي تاني انا مش حمل اي مصايب 

منه :عارفه مين اللي قتل طارق 

ميار :مين اللي عمل كده 

منه :جلال كان في حد عندو وسمعته 

وهو بيكلمه وببقولوا لما محمود بيه 

يديني الفلوس هديك باقي حسابك 

ميار :ليه كل حاجه محمود اللي عملها 

اي كميه الشر ده 

منه :هتعملي اي 

ميار :اقفلي جايه وخرجت 

سامح :رايحه فين 

ميار :ابوك ده اي كميه شر ماشيه عالارض 

سامح :عمل اي تاني 

ميار :كان السبب في موت طارق 

سامح :طيب وليه هيعمل كده 

ميار :علشان اوفق اتجوزك 

سامح :لا مش حقيقي هو كان عايزني 

امشي من البيت ومش اتجوزك 

ميار :لازم اروح افهم عمل كده ليه 

سامح :هاجي معاكي 

ميار :لا وراحت ليه المستشفي مش لقيته راحت البيت 

جلال :ياه ميار هنا 

ميار :,عملت كده ليه 

جلال :ده جزاء اي حد يفكر ياخدك مني 

ميار :يعني انت اللي قتلته فعلا 

جلال :ايوه انا بحبك ومقدرش اعيش 

من غيرك 

ميار :منا كنت معاك وسبتي 

جلال :علشان اكون مستقبلي بس لقيت 

حياتي من غيرك ولا ليها لازمه 

ميار :انا مش مصدقه ان القتل بالنسبه 

ليكم سهل اوي كدا وانا هبلغ عنك 

جلال:بلاش يا دكتوره لاني وقت 

ما هو مات كنت بعمل عمليه ومس 

هتقدري نسبتي حاجه 

ميار :منك لله 

جلال :خدي هنا بقي وهو انتي فاكره 

دخول الحمام زي خروجه 

ميار :هتعمل اي وحاول أنه يغتصب 

ميار وهي تصرخ لحد ما الباب اتفتح 

سامح والبوليس 

ميار :الحقني يا سامح 

سامح :كنت ماشي وراكي بالعربيه 

وبلغت البوليس واتقبض 

عليه واتحكم عليه بالاعدام هو وبردعي 

ومحمود مات وبعدها ب سنه اتجوز 

سامح من ميار وعاشوا في الفيلا مع 

اسامه اللي تاب ومش  بقي ورا حاجه 

غير الصلاه والأعمال الخيريه 

تمت






المجد للقصص والحكايات 




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -