القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية امراض نفسية الفصل الخامس والاخير لكاتبة هويدا زغلول

 

رواية امراض نفسية الفصل الخامس والاخير لكاتبة هويدا زغلول

رواية امراض نفسية

 الفصل الخامس والاخير 

للكاتبة هويدا زغلول 
امراض نفسيه
بقلم هويدا زغلول

الحلقه الاخيره

سامح :احمد كان هنا ليه

ميار :انت عبيط احمد احمد مين

سامح :جوز اختك

ميار :وأحمد اي اللي هيجيبوا هنا

سامح :منا بسال حضرتك اهو وخد

كرسي واقعد

ميار:أمتي يعني

سامح  :ميار بلاش لف ودوران عليا

ميار:اتكلم معايا عالطول وانا هتكلم

مين اللي قالك

سامح : ليه لما تكون الاجابه هتكون واحده ردي عليا

ميار :طيب اهدي بلاش زعيق

سامح :انا هادي اهو ردي بقي

ميار :اصل انا شكه أن اللي قتل ماما

احمد والله وكلمته في التلفون وقولت

ليه هبلغ البوليس راح اي بقي جاي

سامح : الكدبه الوحيده اللي جسمك

رافض يصدقها فين موبيلك

ميار :عالتربيزه هناك

سامح راح اخد الموبيل

ميار :بتعمل اي

سامح :اوعي اديك من عليا

ميار :طيب فهمني فيه اي

سامح :اي ده كل دي رنات من احمد

ميار :هات الموبيل

سامح :كنت عارف انك كدابه وعارف

انك ممكن تعملي اي حاجه علشان الفلوس بس اللي عمري ما كنت أتوقع

أنه يحصل انك تبصي لجوزك اختك

ميار :انا مش بصيت ليه انا برضه كنت

عايزه الفلوس

سامح :علي حساب اختك

ميار :مش اختي

سامح :انا مشوفتش زيك

ميار :والله ما اختي أنا طول عمري

كنت حاسه بكده لحد ما اتاكد أنها

مش اختي وهما مش اهلي بس انا

مليش ذنب في كل اللي حصل مش

ذنبي ان مليش أهل ومعرفش مصير

ليا كنت دايما بشوف معامله أقل

من معامله منه الحب كله كان لمنه

طيب ليه ربوني ولما كبرنا خدو كل حاجه ليها بالحجه جوزك أن ممكن ياخد منك

كل شي وانا عملت نفسي مصدقهم

والله وقولت الكره كله كان جاي من ناحيه بابا يمكن لما يموت ماما تحن

بس ذات الكره ليا والحب لمنه كان لازم

اخد حقي منهم بحق كل يوم شوفت

فيه عذاب

سامح :انا مش مصدق انتي اللي عملتي

كده في امك واختك

ميار :متقولش امي قولتك دائما

بسمع أن الأم اللي ربت مش خلفت

دايما كنت بقول اكيد هحس بحضنها

في يوم من الأيام بس مكنتش بحس

هما ربوني برضه علشان منه لازم منه

تكون ليها اخت لعبه موجوده في البيت

لازم تلعب بيها هما اشتروني باللقمه

اللي كنت بكلها عندهم

سامح :ومنه ذنبها اي تعملي فيها كده

ميار :ذنبها اي خدت كل حاجه من الدنيا

الا انا تعرف جوزي منك كان بمزاجهم

هما فستان فرحي القاعه كل حاجه

في الشقه هنا انا عمري ما اخترت حاجه

هما اللي اختاروا ليا كل شي

سامح :المفروض كنتي تبدائي حياه نظيفه

ميار :حاولت بس معرفتش احبك

معرفتش لاني خالص اتعود علي

أن كل حاجه الناس هي اللي تختار ليا

انا مليش اي اختيار عارف عارف يا سامح الاختيار الوحيد اللي انا اختارتوا كان

اي موت ماما وعذاب منه

سامح :انتي اللي موتيها

ميار :ايوه ايوه اسمع هقولك انا عملت

اي ههههههههه هي خدت العلاج في

البيت ولما روحنا المستشفي لما وصلنا المستشفي روحت عملت نفسي اي بقي

ال يعني خايفه عليها روحت اديتها العلاج تاني بس بدل دوا الضغط كان القلب

عارف هي كانت حاسه لأنها بصت ليا

بصه عمري ما هنسها لحد دلوقتي والله

عنيها دمعت صعبت عليا بس برضه

قولت لو هي مش ماتت منه هتقوم

وهتاخد كل شي وانا مش هاخد اي حاجه في الدنيا دي 😭

سامح ؛مش قادر اصدق ان انتي ميار

اللي حبيتها واتجوزتها وكانت بتحبني

ميار :قولتك مش كنت بحبك افهم

بقي انا كنت بمثل عليك الحب علشان

اعيش في البيت ده

سامح :وذنبي انا اي

ميار:علشان اتجوزتني ليه تتجوز واحده

مش بتحبك

سامح :مكنتش اعرف

ميار :كداب كنت عارف ان مش بحبك

عمري ما عملت ليك اي شي ياكد ليك

أن بحبك ورغم كده كملت والباب خبط

وفتح سامح الباب كان البوليس

سامح :خير يا حضرت الظابط

الظابط : ميار فين مطلوبه في القسم

سامح :خير في أي

الظابط :هناك هتفهم كل شي

سامح :ميار

ميار :ايوه نعم خير

الظابط :هاتوها

ميار :ليه عملت اي انا معملتش حاجه

هو كان دوا لازم تاخدو بس شيل

ايدك من عليا لو سمحت

سامح :معلش انا ينفع اجبها لحضرتك

الظابط :مينفعش

سامح 'طيب براحه عليها لو سمحت

ميار :اوعي كده لو سمحت سامح والنبي

يا سامح بلاش يخدوني والنبي انا

معملتش حاجه قولت هي كانت لازم

تموت كانت سبنتي في الشارع احسن

وراحت ميار القسم وكانت قاعده مش

مركزه لاي حاجه

الظابط :الكاميرات صورتك وانتي

بتحطي لأختك علاج في المحلول

اي العلاج ده

ميار :عارف انا عايزه اخلف بنت

وارميها في الشارع متلقيش مكان

تروحه ههههههههه

الظابط :بقولك اي الشغل ده احنا

فاهمينه

ميار: وطي صوتك ماما تصحي عارف

هتضربني انا مع أن اللي زعقت منه

بس منه ممنوع الضرب ممنوع الزعيق

ممنوع يحصل ليها اي شي

الظابط :بجد انا مش عارف اخد منها

كلمه واحده

ميار :ومش هتاخد الكلام كله عند منه

هي السبب في كل حاجه بتحصل والله

الظابط :هنحولها لمستشفي الأمراض

العقليه وفعلا اتحولت وكان عندها

انيهار عصبي من اللي حصل

وفي اوضه منه

احمد :وحشتني يا منه

منه :والله ههههههههه طيب كويس

احمد :مالك فيكي اي

منه :طيب ميار عملت كده مع أن

مش من حقها أنها تعمل كده بس برضه

هنقول علشان انا مش اختها انت ليه

احمد :هو انتي عرفتي

منه :عرفت ايوه عرفت ومن بدري كمان

الدكتور كان شاكك فيك انت وميار

احمد :سامحني ارجوكي

منه :علي اي انك كنت السبب في

موت امي

احمد :والله ما اعرف انها هتعمل كده

منه :بس برضه كنت عارف ان هتاذني

احمد :حاولت امنعها

منه :منتظر مني اقولك اي يا احمد

احمد :والله كان عليا فلوس ومكنتش

عارف هتصرف فيهم ازاي

منه :كنت قولي يا احمد تعمل فيها

كده

احمد :سامحني ارجوكي

منه :طلقني يا احمد

احمد :مقدرش اعيش من غيرك

منه :كنت هتعيش وانا ميته

احمد :بعد الشر عنك

منه :طلقني وانا قدمت فيك بلاغ

أن كل اللي حصل ده بسببك

ودخل سامح

منه :تعالي يا سامح

سامح :ميار ماتت

منه :ماتت ازاي

سامح :ارجوكي سامحيها

منه :ماتت ازاي قولي

سامح :سكاته قلبيه

منه :والله يا سامح ماما ما ظلمتها وكانت قايله ارجع ليها نصيبها

سامح :ميار مش اختك

منه :نعم انت بتقول اي

سامح :انا مش قادر اتكلم بس دي الحقيقه

منه :انا في كابوس والله مش قادره اصدق اللي بيحصل ده وحضرت منه

عزاء ميار ورفض سامح أن يقول علي

موضوع موت امها علشان ميار عالاقل

تكون ذكره كويسه في حياه منه لأن

اعتبر أن ميار كانت مريضه علقيا

ومش حاسه ب كل اللي حصل ورفعت

منه قضيه خلع علي احمد وفعلا حصل

وعاشت حياتها علي ذكره امها وأبوها

وحباها لميار

تمت


تعليقات