القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جنون القصر الفصل الخامس الكاتبة فريده احمد

حصرياً على موقع المجد للقصص والحكايات رواية جنون القصر الفصل الخامس الكاتبة فريده احمد


حصرياً على موقع 

المجد للقصص والحكايات 

رواية جنون القصر

 الفصل

 الخامس

 الكاتبة فريده احمد  

#جنون_القصر

#فريده_احمد_فريد


الفصل الخامس


 عملت لهم القهوه  ولفت  تخرج، شافت اللي خلاها  تقع من طولها. 


بنت شبهها تؤامها، بعيون سودا خالص، بدر صرخت ف وشها ووقعت من طولها. 


شافت حلم  غريب، شافت ست قاعده حزينه ف اوضه، وقفت قصاد مرايتها، وفجأه  طلعت لها ايد من المرايا خدتها جوا


اتبدل المشهد وظهرت البنت دي وبطنها كبيره، وقعده تعيط بهستريا، اتبدل المشهد  ف مستشفى  للبنت دي بتولد. 


وظهر راجل بيضحك  شايل طفل وبيبوسه نزله ع سرير وبيرفع الطفل التاني  تؤامه، لكن الراجل برق  رمي الطفل ع السرير  وفضل يصرخ بهستريا،ووقع ع الارض. فضل يتلوي كأنه بيتكهرب ومات. جسمه سكن خالص.


بدر فتحت عينها فجأه،قلبها بيدق بجنون،لقت نفسها ف اوضه فهد،قعدت وهيه قلقانه.

دخل فهد وف ايده كوبايه عصير قالها:قمتي اخيرا. انتي كويسه.


بدر:ايه اللي حصل.


فهد:ولا حاجه انتي صرختي فجأه دخلنا لقناكي واقعه ف الارض مغم عليكي،ايه اللي حصل يا بدر.


بدر ما حبتش تخوفه اكتر،قالت له:مش عارفه ممكن يكون الضغط علي فجأه،عاما اسفه اني تعبتك معايا.


فهد:ماشي يا بدر عاما. اعملي حسابك اننا هنسافر الصبح. عندي تصوير ف الساحل.

.............

عدت الليله من  غير اي احداث ،الصبح. سافروا ع الساحل،بدر بالرغم من الجو الجميل والشاليه الفخم اللي نزلوا فيه،حاسه بقلبها مقبوض.


نزلت مع فهد للتصوير،كانت شارده،تايهه،بس سمعت صوت المخرج  بيقول اكشن،انتهبت ع اللي بيحصل،شافت فهد واخد ممثله ف حضنه ع الشاطئ،لابسه مايوه بيكيني ،ونازلين قبلات محمومه ف بعض ولا كأنهم لوحدهم ف الدنيا.


بدر اتضايقت اوي. تابعت الموقف بعصبيه،فهد خلص تصوير،قالت له بغضب:حضرتك. هترجع الشاليه ولا عندك شغل. تاني.


استغرب من انفعالها قالها:مالك متعصبه كده ليه،وبعدين. انتي هنا تنفذي اوامري انا. مش تسأليني. هعمل ايه.


بدر بغضب:وانا ما غلطتش فيك انا عايزه امشي قرفت من القعده هنا.


فهد:في ايه مالك بتزعقي كده ليه انتي مجنونه،وايه قرفتي دي يا انسه.


بدر:قرفت مش فاهم يعني ايه،ايه اللي انت بتعمله دا يا استاذ،هوه يا اما نسوان ف اوضتك يا اما ف الشارع كده،ايه البجاحه دي.


فهد:انتي متخلفه. يا بت انتي،دا شغل وبعدين. انتي مالك. اصلا.


بدر:شغل،يعني بتوع البيت عشان العفاريت،و بتوع الشارع. شغل،هوه. ايه انت كل حاجه غلط بتعملها بتطلع لها مبرر زي الاكس،يا عم ارحمني بقي.


فهد بصراخ:بدررررر. احفظي. ادبك واوعي تتخطي حدودك. معايا تاني ،بحذرك لاخر مره،وبعدين. انتي بتتدخلي ليه،انا حر ف تصرفاتي. ،هوه انتي. هتصدقي نفسك. وتفتكري. انك مراتي بجد ولا ايه.


بدر:واللهي انا بتكلم بتلقائيه،انا مابحبش كده ،وبالنسبه لحوار مراتك دا. ف ده ما بيجيش ف بالي اصلا،بس انا كده بدأت. اقلق منك. ولا انت ناسي اننا بنام ف نفس الاوضه.


فهد بص لها اوي،وضحك بسخريه. وقال:انتي بجد هبله،ازاي خيالك وصل لك. اني ممكن. ابص. لواحده زيك انتي،انتي صح بتنامي بهدومك. وبشكلك اللي يقرف ده،بس حتي لو قلعتي ملط ادامي انا ما ابصلكيش،انتي مش شايفه الحريم اللي انا بتنازل. واخدهم ف حضني عاملين ازاي،،يلا،يلا. امشي ع الشاليه. انا هتعشي. مع صحابي وهتأخر انهارده،يلا غوري ع الشاليه. ومش هحذرك تاني،بعد كده هقولك غوري ف الشارع اللي لميتك منه ع طول. من غير نقاش حتي،


بص لها بقرف. وسابها. ومشي،بدر اتغاظت. منه اوي،رجعت البيت. وكلامه بيضرب ف ودنها زي الصواريخ،حزنت انه شايفها مقرفه.


حاولت تتجاهله وتتعشي. وتنام،لكنها معرفتش،قبل الفجر بشويه سمعت صوته ع السلم،قامت فتحت له باب الاوضه،لقته جاي سكران بيتطوح،جريت عليه،ضحك ف وشها وقال بعدم اتزان:بدران،انت لسه. صاحي.


بدر. سندته للسرير،وقالت:بدران مين بس. انا بدر. انا للدرجه دي سكران يا باشا.


فهد:لاء يا متخلفه انتي،انا عارف. انك بدر،بس كل صحابي بيتريقوا عليكي ويقولوا عنك بدران،لانك مستحيل تكوني ست،انتي راجل بصوت ناعم ولسان زفررررر.


ضحك اوي ،زقته ف صدره. نام ع ضهره قالت له. بغيظ:ايوا انا. راجل. وارجل منك ومنهم،انا بنت بمليون راجل،هوه لازم اكون شمال. عشان ابقي ست ف نظركم.


فهد وقف ادمها وهوه بيتطوح،مسك ايدها. و زقها ع السرير،اتخضت منه،نام عليها بتقل جسمه. اتفزعت اكتر ،برقت له.


قالها:وريني كده اثبات. انوثتك.


من غير وعي منه،شد قميصها قطعه،بدر صرخت،زقته،ضربته،لكنها صحت جواه الانسان البدائي الهمجي اللي بيعشق عنف الست،هجم عليها. وقطع هدومها .كلها


مسك ايدها  رفعهم فوق رأسها. ونزل ع رقبتها. وباسها. بوحشيه،بدر بعد ما كانت بتقاومه وتزقه،بدأت. نار الرغبه تسري ف عروقها،جسمها انكمش من النشوي،بطلت تقاومه.


فهد خبير كبير ف امور النساء،مسك شحمه ودنها بشفايفه. وقدر يسيطر عليها،نزل ع رقبتها باسها برغبه ،نزل ع صدرها. وباسه بحنيه،بدر صرخت. اترجته يسبها،لكنها عشان يقضي ع اخر دفاعتها.


مشي ايده. ع جسمها. خلاها. تصرخ. بنشوي كبيره،احساس مثير احتل قلبها وجسمها كله،تآوهت. بلذه بين ايده،،طلع ع شفايفها. وفضل يبوسها بعنف. ويشد شعرها. وقعت الباروكه،فهد بص ل شعرها بصدمه،لكنه ابتسم وشده اوي ،عاشرها بمتعه كبيره ما حسهاش. مع اي واحده غيرها.


اخيرا. اترمي جمبها،بدر افتكرت نفسها. هتعيط ع شرفها اللي راح منها،لكنها. فضلت نايمه جمبه،لف. وخدها ف حضنه. وفضل يتمتم بعبارات. مش مفهومه. واخيرا. راح ف النوم.

...............

الصبح بدر صحيت  قبله، لقت نفسها خايفه، حست انه هيصحي ناسي كل اللي حصل بينهم لانه كان سكران. 


قامت  وخدت شاور  ولبست هدومها بسرعه  ونزلت، بعد ساعتين، لقته نازل ع السلم، وشه مكشر، شكله متضايق. 


وقفت وما نطقتش، وقف ادمها  وصرخ ف الشغاله تعمل له قهوه  ساده، عينه ع بدر، بصت له بقلق. 


وسألته: مالك يا باشا، شكلك متضايق اوي ليه كده. 


فهد بغضب  : هسألك سؤال واحد بس وتردي فوراً، انا نمت معاكي امبارح ولا كنت بحلم. 


بدر ف نفسها بسرعه((الحمدلله  انه فاكره حلم)) 


قالت له: إيه  لاء مفيش حاجه من دي، اكيد كنت بتحلم. 


فجأة  لقت ألم نزل  ع وشها، بصت له مصدومه، صرخ فيها.: بتحور عليا يا بدررررر، اومال دم مين اللي ع سريري ده، امشي من بيتي حالا، مش عايز اشوف خلقتك تاني براااااااا. 


بدر حست  ب جبل تلج بينهار ع دماغها، ما حستش بنفسها غير وهيه بتجري  برا  بيته. 


فضلت تجري ف الشوارع  وهيه بتعيط بأنهيار، أخيراً  وصلت اوضتها القديمه، دخلت  واترمت ع السرير. 

........ 

بعد اسبوع تقريباً، بدر كانت رجعت شغلها ع الميكروباص، بس ما رجعتش بدر زمان، كانت مكسوره حزينه طول الوقت. 


رجعت اخر الليل كعادتها، اتصدمت ب قاسم قاعد لها ع باب الاوضه. 


بدر بهلع: قاسم  انت قاعد هنا ليه، فهد باشا  كويس. 


قاسم: لاء يا بدر  فهد بيه تعبان، من يوم ما سبتي القصر وهوه ما بيخرجش منه، حالته اتدهورت  أوي، كل ليله نصحي ع صريخه المرعب، اول امبارح  طلعت له، وشفت بعيني، شفت المخلوق المرعب  رافع الباشا للسقف، و اول ما شافني  رزعه ع الأرض، الباشا دماغه اتفتحت، وهوه  حاليا ف المستشفى  ف غيبوبه، عمال ينام ويصحي يصرخ. 


بدر الوجع نهش قلبها، لكنها افتكرت كلامه وضربه ليها، قالت ل قاسم بحزن: مش عارفه  اقولك ايه واللهي، بس يا قاسم انا مفيش ف ايدي حاجه  اعملها  له، فهد باشا طردني، وانا  زي ما انت شايف  بت غلبانه بجري ع اكل عيشي، يعني  انا لا شيخه ولا روحانيه  عشان اساعده، ربنا  يقويه  ويساعده، معنديش حاجه تاني ااقولهالك. 


قاسم: لاء عندك  يا بدر، اسمعيني  بس، انا  سألت  اخر شيخ جبناه للباشا  وقالنا كلام غريب، قال لو اتوجدت بنت نجمها كبيس بمعني اتولدت ف يوم نادر...نجمها يكون عبر ع القطبين والعقرب  ف الفضاء  والناس اللي زي دول  عددهم محددودين  اوي  ولما بيتوجدوا  بيكونوا  تعساء جدا ف حياتهم  وحظهم عسر جداً. 


بدر: إيه، انت بتقول  ألغاز ولا إيه. 


قاسم: سبيني  اكمل كلامي، انا سألت عالم روحاني وده علاقته إيه  بالجن، قالي  بنت زي دي  مش هتكون  بشر، هتكون هجين  بين بشر  وجن. 


بدر برقت له، كمل وقالها: ايوا  يا بدر  في ناس كده، عمرك ما سمعتي عن زواج الأنس والجن، بينتج  عن الجواز  ده  ذريه  وبيكون عندهم قدرات الأنس والجان، وانتي يا بدر واحده  منهم. 


بدر  برقت له  اوي، قالها: ايوا  العالم الروحاني قالي  ان الباشا اتجوز  واحده منهم... هوه  فهد باشا اتجوزك انتي ف السر. 


بدر اتجمدت  مكانها، لسانها  اتعقد، لكنها  افتكرت  الحلم الغريب، قالت له: وديني  عند العالم  ده  انا عايزه  ااقعد معاه  وافهم  منه. 


قاسم: وانا جيت عشان كده، تعالي معايا  هوه ف انتظارنا. 


   نكمل  ف الفصل  ال6

الفصل التالي

تعليقات