القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام الادهم الفصل الخامس والثلاثين

 

رواية غرام الادهم الفصل الخامس والثلاثين

روايةغرام الادهم


الفصل الخامس والثلاثين


صلوا على النبي 💜

استغفروا الله 💜


مر اسبوعين علي موت شيرين اعتنت فيهم غرام بادم جيدا وكانت تقضي مغظم وقتها معه في حين ان ادهم يقضيه بالعمل لياتي ليلا ليجد راحته معها وبين احضانها حيث مازالت غرام مضدر الامان والحنان والنسبه لادهم والان بالنسبه لادم ايضا 


حاول اياد التقرب من ياسمين اكثر حيث بدا يخرج معها يوميا ويقضي وقته بقربها وقد صراحها بعوده ايسل ومشاعره ليطلب منها ان تظل معه وان تساعده في نسيانها وما كان منها الا ان ابتسمت وصرحت له بحبها ووعدته بانها ستظل معه ولن تتركه لغيرها ابدا وهكذا ازداد العلاقه بينهم قوه 


اما عن اسر وهايدي مازال هايدي علي جنونها وغضبها الذي كات يروق لاسر بشده وقد اعترف كلاهما انه يحب الاخر ولاكن لن يعترفوا لبعضهم ولاكن اسر قد عزم قراره اخيرا بالاعتراف لها 


اما عن ايسل فقد علمت كل ماحدث وحزنت كثيرا علي شيرين وادم واعتذرت بشده من غرام لعدم وجودها معا واما بالنسبه لرامي فقط اقتربت منه كأخ وصديق ولاكن رامي مازال يحبها ولاكن قد زاد حبه لها اضعاف مضعفه وهذا ما جعله يتألم اكثر لذلك قرر ايضا الحديث معها 


دخل ادهم جناحه يعد يوم متعب جدا في عمله ليجد غرامه تجلس وتضع بسن احضانها ادم النائم بسلام لتبتسم فور رؤيته لتضع ادم في سريره لتقف امام ادهم تعانقه برقه ليعانقها هو بقوه قائلا


ادهم : وحشتيني اوي 


ابتسمت له غرام بخجل لتقول 


غرام : وانت كمان 


ادهم : طب ايه 


غرام باستغراب : ايه 


ادهم بتلاعب : ماتيجي نخاوي ادم. 


اخفضتدغرام نظرها بخجل وقد احمرت وجنتيها لتقول بتوتر 


غرام : بس بقا وادخل يلا خد شور علي ما جهزلك الاكل يلا 


ابتسم  ادهم علي خجلها ليقول 


ادهم : اوام احمريتي خلاص يا ستي انا ماشي اهه 


ضربته غرام بخفه علي كتفه وهي تدفعه باتجاه الحمام ليقهقه هو عليها بقوه ليدخل ويغير ثيابه الي اخري بيتيه مريحه ليجد غرام تقف امام المنتضده الموجوده بالغرفه وهي تنظم الطعلم ليضمها من الخلف قائلا هو يطبع قبل متفرقه علي عنقها 


ادهم : تسلم ايدك 


ابتسمت غرام قائله بتوتر من قربه 


غرام : احمم هو انت لسه كلت حاجه علشان تحكم 


ادهم : تؤ مش لازم ادوقه انا واثق انه حلو لانه من ايدك وبعدين انا مش جعان انا عاوز انام في حضنك وبس 


ابتسمت له غرام لتقول بحنيه 


غرام : مينفعش يا حبيبي كل الاول وبعدين نام 


تنهد ادهم قائلا 


ادهم : ماشي بس تاكلي معايا 


غرام بحزن مصطنع : معلش يا حبيبي بس انا كلت واكلت دومي من بدري مبقاش فاضل غيرك 


ادهم بعبوس طفولي : يسلام يعني تاكلي مع ادم ودلعيه وسيباني خالص وكمان الولد ده رخم اوي بيقعد يعيط طول الليل ومش بيخليكي تنامي معايا 


قهقهت غرام بقوه لتقرص وجنتي ادهم قائله


غرام : ههههه يخلاصي يا ناس علي حبيب قلبي الغيور 


ادهم : ايوه غيور علشان كدا متقربيش من الولد ده بقا 


كادت غرام ان تجيب ولاكن اوقفها صوت بكاء ادم لتذهب غرام حامله اياه ليسكت فورا لينظر له ادهم بغيظ لتضحك غرام عليه قائله 


غرام : ههههههه شفت اهه زعل منك 


ادهم بطفوليه : يولع 


تحدثت غرام بعبوس مصطنع قائله 


غرام : بعد الشر متدعيش علي دومي تاني 


ادهم : يسلام 


غرام : يسلامين 


ضحك ادهم عليها لتشاركه غرام الضحك لتصبح هذه حياتهم مليئه بالحب والغيره والمناقشات المسليه فكمازقلتدسابقا فحب ادهم لغرام حب لروحها لحنانها وليس لجسدها وهذا هو انقي انواع الحب الذي مهما فعل القدر ومهم واجه من صدمات سيظل صامد لانه حب لحبيب الروح 


وصلت الي المكان الذي دعاها فيه وهي تسير بسرعه وقلق لتقول 


هايدي : في ايه يا اسر قلقتني 


نظر لها اسر بهدوء لدقائق ليقول 


اسر : تتجوزيني 


هايدي : ده بقا الي....... ايه انت قولت ايه 


اسر : بحبك 


هايدي : هاا 


اسر : بحبك تتجوزيني 


هايدي بغباء : هي مين 


نظر لها اسر ليضحك بخفوت علي مظهرها قبل ان يضربها بخفه علي راسها لتفوق قائله 


هايدي : اه ايه ياعم 


اسر : مش انتي الي بلمتي 


هايدي بخجل : مهو انت الي فجأتني... وبعدين في حد يطلب من الجواز بالطريقه دي 


اسر : يعني انتي معترضه علي الطريقه مش علي الطلب 


هايدي : لا مش اقصد 


اسر : امال 


هايدي : هاا اوف معرفش 


ابتسم اسر عليها ليمسك يديها قائلا 


اسر : هايدي انا عارف ان طلبي مفاجئ بس انا مطلبتوش غير لما اتاكد اني مقدرش اعيش من غيرك انا بحبك وبحب كل حاجه فيكي بحب غضبك جنونك حنيتك جدعنتك لسانك الطويل بحبك وانا عارف انك كمان بتحبيني او علي الاقل معجبه بيا علشان كدا انا هقولها تاني..... تتجوزيني 


ابتسمت له هايدي لتومأ براسها وهي ترجع خصله من شعرها خلف اذنها 


لبتسم اسر بسعاده مقبلا يديها ليخرج من جيبه علبه زرقاء قطيفه تحتوي علي دبله في غايه الجمال والروعه من الدهب الصافي الذي يتخلله بعض فصوص الالماس 



ليلبسها ايه قائلا 


اسر : بحبك 


ابتسمت هايدي بخجل لتقول 


هايدي : وانا كمان 


ثم تغير وجهها للجديه قائله 


هايدي : بس خلي بالك طالما دبلتك دي في ايدي معناه انك بتاعي وبس يعني لو بصيت لواحده تانيه هقتلك 


ضحك اسر عليها ليقول 


اسر : تمام يا فندم 


لتشاركه هايدي الصحك لتصبح هذه  نهايه علاقه اسر وهايدي علاقه يغلفها الحب والجنون والشغف والغيره وهذا اكثر انواع الحب متعه فمتعت الحب هي جنونه وشغفه 


تجري، وهي تضحك يقوه علي مظهره وهو يجري خلفها ليقول 


اياد : واللهي ما انا سايبك بقي انا تعملي فيا كدا 


ياسمين : ههههههه معلش يا ايدو بقا اخر مره 


اياد : ببعدك انتي شايفه شكلي عامل ازاي بقا انا ترشي عليا الدقيق وتغرقيني شكولاته كدا 


ياسمين : ما انت الي قليل الادب 


وقف اياد قائلا : واللهي 


ياسمين : ايوه في واحد محترم يقول يحضن خطيبته من ورا ذي ما انت كنت عامل كدا 


اياد : انتي هبله يا بت ولا ايه 


ياسمين : كدا عيب متشتمش 


اياد : طب تعالي 


اخرجت ياسمين لسانه لاغاظته قائله 


ياسمين : دا بعدك 


لتجري بسرعه ليجري اياد خلفها ويستمروا هكذا وسط المرح والضحك 


حب اياد لايسل لم يكن الحب الحقيقي الذي يظل طيله العمر وانما كان حب البدايات حب المظهر الطبع اول لقاء كل موقف فاياد احب ايسل الفتاه المتمرده سليطه اللسان صعبه المنال ولكنه لم يتعمق بداخلها لم يصل لروحها لذلك فحبه لها كان حب بدايات سهل نسيانه اذا وجد حب اكبر وهذا ما فعلته ياسمين حاربت من اجل حبها رغم علمها بكل مشاعره تجاه ايسل الا انها فضلت ان تبني حبه من الصفر علي ان تهدم حبها 


كانت تجلس وهي تاكل بسهيه كبيره وكانها لم تاكل منذ ايام لينظر هو لها باستغراب قائلا


مراد : ماهي قلبي انتي بقالك ساعتين بتكلي وتقريبا كدا خلصتي خزين الشهر 


نظرت له بعبوس طفول لتقول وقد ترقرت الدموع في عينيها 


ماهي : قصدك اني بقيت تفصه ومش حلوه 


مراد : لا بس هو 


قاطعته ماهي قائله ببكاء


ماهي :، ولا بس ولا غيره انت بقيت بتكرهني لاني شكلي بقي وحش وعاوز تسيبني علشان كدا عمال تتلكك علي اي حاجه بعملها 


نظر لها مراد بصدمه وهو يلعن في نفسه علي تفوهه بتلك الكلمات ويلعن حملها ووحمها ذات المزاج المتغير الذي، اراقه 


اقترب منها بهدوء ليضمها لصدره قائلا 


مراد : يا حبيبتي مين الي قال كدا بس انا بحبك انتي ومستحيل اسيبك وبعدين مين قالك انك وحشه دا انتي ذي القمر 

نظرت له بطفولي لتقول وهي تجفف دموعها بكم بجامتها 


ماهي : بجد 


ابتسم مراد علي طفلته الذي مهما كبرت ستظل طفلته الاولي 


مراد : جد الجد كمان 


ابتسمت له ماهي لتبتعد عنه قائله


ماهي : طيب وسع بقا خليني اكمل اكل وقولهم يجهزوا العشا لان الاكل ده مش هيشبعني 


نظر لها مراد بصدمه ليتنهد بقلت حيله وهو يدعوا بداخله ان ينتهي هذا الحمل علي خير 


مراد وماهي حب من اول نظره حب بدايته كانت فراق ثم اعتراف بالحب ثم فراق لينتهي بهم المطاف بالحياه السعيده ولاكن رغم ذلك فقط عاني حبهم من الكبرياء والعادات الباليه ليكون للعذاب النصيب الاكبر في البدايه ولاكن النهايه بالتاكيد سعيده 


تجلس علي العشب وهي متعمقه في قرأت احدي الكتب فلم تكن يوما الفتاه المثقفه التي تعشث القرائه ولاكنها كانت الفتاع الطائشه بدون مواهب او هوايات ولاكنها تغيرت وهي سعيده جدا بتغيرها هذا علي الاقل عرفت من تكون ماذا تريد اصبحت مستقله وهذا ما اعجبها 


ينظر لها من بعيد كم هي ساحره بمظهرها هذا وسط الزهور والاشجار وبيديها كتابها تقرأه بتركيز اقترب منها ليجلس بجوارها دون ان ينطق بكلمه لتشعر هي بوجوده لتلتف له قائله بابتسامه 


ايسل : رامي بتعمل ايه هنا 


رامي : اتغيرتي اوي يا ايسل


صدمت من اجابته ولاكنها ابتسمت بحزن قائله 


ايسل : مفيش حاجه بتفضل علي حالها كل حاجه بتتغير حتي البشر 


رامي : عندك حق حتي انا كمان اتغيرت بس انتي عارفه انا اتغيرت ليه 


نظرت له ايسل ولم يجيب ليتنهد هو قائلا 


رامي : لاني كنت بموت كانت كل لحظه بتمر عليا كان كلامك بتردد في عقلي ووجع قلبي مش محتمل وعذاب ضميري مدمر كنت فعلا مدمر مكنتش حاجه فرقه مغايا غير اني اصلح ولو جرء واحد من الي فات علي الاقل ارتاح من عذاب الضمير بس رغم كدا فضل ملزمني حتي لما سمحتيني انا عارف ان الكلام ده ملهوش لزوم بس انا مش قادر مش قادر اكتم حبك جوايا اكتر من كدا حبك بيموتني  يا ايسل بيموتني بالبطئ مش قادر اتخلص منه ولا قادر اتعود علي وجعه انا عارف اني اذيتك كتير وان مهما عملت عمري ما هخرج من خانه اللخ والصديق بس انا معنديش مانع لاني حاليا مش بفكر غير في سعاتك حتي لو كانت مع غيري بس انا حبيت اقولك الكلمه دي...... بعشقك 


انهي حديثه ليقف لكي يذهب من امامها قبل ان تري دموعه ولكنه وقف فجأه عندما قالت


ايسل : ولو اديتك فرصه 


نظر لها ليقول بعدم استعاب. 


رامي : هاا 


اقتربت منه ايسل لتقف امامه قائله 


ايسل : لو اديتك فرصه تبدا من جديد تحاول تخرج نفسك من خانه الاخ لخانه الحبيب هتستغلها 


لمعت عينيه بفرحه ليقول بامل 


رامي :  هستغلها صدقيني هستغلها بس انتي ادهالي وانا اوعدك اني هعمل كل الي اقدر عليه علشان استغلها 


ابتسمت ايسل لتقول 


ايسل  : وانا موافقه 


رامي بسعاده :  بجد 


ايسل : ايوه بس قدامك لحد اما اخلص كليتي خالص الوقت الي هتقدر تخطف قلبي فيه هو الوقت الي هكون فيه ليك ومعاك لو المده خلصت وكنت لسه مجرد اخ او صديق هتفضل كدا العمر كله 


ضحك رامي بسعاده ليحملها ويدور بها وهو يصحك بقوه وكأن سعادت العالم اجتمعت بداخله 


رامي : اوعدك اوعدك اني هعمل المستحيل علشلن تحبيني وتكوني ليا انتي اتديني فرصه للحياه ومش هسيبها تضيع مني تاني ابدا 


ابتسمت له ايسل بثدق ليبادلها هو بابتسامه عاشق فرح بعوده معشوقته 


رامي خطأ كثير في حبه لايسل ولاكن هذا لا ينفي حبه لها بل بالعكس فانه يؤكده تملك رامي وهوسه ناتج عن التعود واخذ المعامله من ابيه ظنا انها بهذه الظريق سوف تخاف الاقتراب من غيره ولاكنه لم يكن يعلم ان بطريقتك قد دمرها هي شخصيا ولاكنه ندم واصلح من نفسه فقد من اجل حبه وعشقه من اجل طفلته التي رباها علي يده امام عينه فما ارد قوله هنا انه دائما يوجد بدايه جديده حاي لو كانت النهايه السابقه صعبه جدا فدائما هناك فرصه لنعيش ولاكن للاسف المعظم يضيعها بالحزن والالم والبكاء فبدل ان نبكي علي ماضي هجزنا فل نأمل علي مستقبل من صنع يدينا 


وهذه كانت النهايه او لنقل بدايه النهايه ففي الحياه نهايه واحده فقط وهي الموت لذلك طالما بداخلك نفس فاعلم انه لا يوجد نهايه اسقط واقف خذ من كل جزء محطم منك شظايا لبناء جزء جديد لا تقف علي احد ولا تربط حياتك باحد حارب وحب وعيش حياتك كما ارد انت وليس كما اراد الاخرين 


لتمر السنوات ليصبحلكل ثنائي عائله تكمل حياتهم وسعادتهم 


ادهم وغرام اسرت غرام علي عدم انجاب اطفال الي عندما تنتهي من جامعتها وايضا لكي تهتم بادم جيدا لتنجب طفلتها بعد خمس سنوات ليطلق عليها ادم اسم شيرين علي اسم والدته وبعدها بسنتين انجبت فتاتان توئم وسمتهم سلا وتالين  


اما اسر فقط تزوج هايدي بعد خطبتهم بسنه ليكرمهم الله  باحمد ومن ثم ليل الذي تصغره بثلاث سنوات ومن بعدها جود 


اما مراد وماهي فقد انجبت ماهي طفلا اسمته اسد وبعده بسنه انجبت  طفل اخر اسمته مالك 


وتزوج اياد وياسمين بعد ان اعترف اياد بحبه لها لينجبوا طفلهم الاول اوس ومنرثم انجبت طفل اخر اسمته ايهم 


اما ايسل فبعد موت امها لم تجد اليند والامان الا مع رامي الذي كان يفعل المستحيل لاسعادها وبالفعل فقط احبته وبشده لتتزوجه بعد ان انهت دراستها نهائيا لتذهب معه الي المانيا حيث عمل 

رامي وقد استقرت حياتهم هناك


وهذه كانت النهاية السعيده للجميع 


اذيك يا ماما عامله ايه انا جتلك اهه زي ما كنتي قايله لماما غرام و تعرفي ماما كانت دايما تحكيلي عنك وقالتلي انتي بتحبيني قد ايه وكان ازاي نفسك تعيشي وتشفيني علشان كدا عاوزه اقولك اني بحبك اوي ومتقلقيش عليا انا كويس جدا وماما غرام وبابا ادهم دايما معايا ووخدين بالهم مني تعرفي مش ماما غرام حبتلي اختين قمرات سمتهم سلا وتالين حلوين اوي يا ماما بس طبعا مش في حلاوه شيرين ههههه تعرفي ان شيرين بتغير منهم مفكره انهم هياخدوني منها واني ههتم بيهم اكتر منهم متعرفش ان هي غيرهم هي طفلتي روحي ومستحيل حد ياخد مكانها تعرفي انا اتفقت مع ماما انها لما تكبر هتكون ليا وان سلا وتالين بس هما الي اخواتي كنت وقتها فرحان اوي انيها خلاص هتكون ليا وبتاعتي انا بس تعرفي انا مش بخليها تلعب مع حد خالص غيري انا وليل حتي احمد ابن اونك اسر مش بخليها تلعب معاه خالص ولا هو ولا اي ولد وطبعا لازم اعمل كدا علشان هي بتاعتي مينفعش تتكلم او تلعب مع غيري اممم انا عارف اني حكيت كتير اوي علشان كدا انا هقوم امشي علشان ماما غرام مستنياني بره وكمان طفلتي وحشتني اوي هجيلك تاني...... وااه ماما غرام حكتلي، عنك وعن بابا سامر انا عاوزه اقولك اني بحبكم انتوا الاتنين واني مسامحكم وكمان ماما وبابا مسمحنكم عبشان كدا كونوا بخير وابقي سلميلي علي بابا وقوليلوا اني بحبه اوي يلا سلام 


انهي هذا الطفل ذو الثامن من عمره حديثه مع والدته الراقد بامان داخل قبرها ليطمئنها عليه ويحكي لها عن قصه عشقه عشقه الابدي الذي نسئ بداخله وهو في الخامسه من عمره ليبدا عشق خاص من نوع اخر ومذاق اخر لتنتهي روايه غرام الادهم لتبدأ روايه "لعشقك مذاق اخر 🖤" لتحكي عن عشق ادم لشيرين وقصص اخري من قصص الحب والقدر انتظروني 


The End 🔚 


لعشقك مذاق اخر 🖤 


الجزء الثاني من غرام الادهم

تعليقات