رواية في بيتنا عشيره من الجن للكبار فقط الفصل الرابع عشر والاخير

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية في بيتنا عشيره من الجن للكبار فقط الفصل الرابع عشر والاخير

 #في_بيتنا_عشيره_جن



#فريده_احمد_فريد

الفصل الرابع عشر..... والأخير 


قسمنا نفسنا علي شقه أحمد وعلاء 

دخلنا اوضه لواحدنا انا ومحمود.... 


اترجيته يلمسني..... يحضني 

لكنه رفض... حاولت اضغط عليه


''محمود ما احنا هنا لوحدنا.... مقفول علينا باب.... اهه هناك... والله '' 


''فاتن.... دا مش تهريج... مش هلمسك هنا في شقه اخويا''


''يابني هو انا مش مراتك... هو انت صايدني من الشارع '' 


''ماتحترمي نفسك... في ست تقول لجوزها كدا.... '' 


''اعملك ايه طيب''


''طب... بصي يا فاتن... عشان ما نزعلش مع بعض... واحنا لسه متصالحين.... انا كلمتهم في الشغل وهاخد سلفه..... وصحابي جابولي كذا سكن.... هدفع الفلوس بكرا.... ونقعد فيها انشالله عالبلاط.... وواحدة واحدة افرشهالك....... واللي انت عايزاه كله.... عيني ليكي.... بس هنا... لأ '' 


''طب هينفع تاخدني ف حضنك وننام''

''تعالى... يا تعباني''

''علي فكره... انا ممكن اردهالك ف بيتنا''

''والله لو تقدري تمنعي نفسك عني... فرجيني شطارتك '' 

''ههههه... بايخ''

*************

محمود صدق في كلامه.... وأجرلنا شقه خاصة بينا.... وفرشها فرش بسيط... علي اد اللي معاه


وبابا اشتري شقة.... معقولة 

وفرشها.... اتحايل علي محمود.... نرجع نسكن معاه.... لكن محمود رفض... 


وقال لباباه... إنه خلاص هيعتمد علي نفسه.... وهيعيش معايا زي اي اتنين متجوزين 


في اول ليلة لينا... في شقتي الخاصة.... محمود حضني.... وقالي

''وحشاني موووووت ... '' 


انا ضميري أنبني.... اني خبيت موضوع حملي دا.... 


قلت لمحمود بجدية... وهو حاضني 

''محمود.... عايزة اقولك علي حاجه '' 

''قولي يا قلب محمود.... '' 

''انا حامل '' 


محمود حسيته اتشل من الفرحة.... هزيته... قالي وهوه مسهم

''حامل.... حامل يا فاتن''

''آه وربنا''


محمود سابني واقفة... وجرى عاي تليفونه..... اتصل ببابا... وبلغه 


انا سمعت زغاريط في التليفون... محمود ناولني التليفون... وقالي

''كلمي الحاجة... '' 


ماما كلمتني وهي بتعيط 

''بجد يا فاتن انتي حامل''

''آه يا ماما وربنا.... '' 

''طب ما تيجوا تقعدوا معانا لحد ما تقومي بالسلامة وتولدي.. '' 

''دا بقى قرار محمود''

''ابقى قوليله انتي يا بنتي.... بس والنبي... بحلفك بنور عينك.... خلي بالك من حفيدي ... انا بقالي سنين مستنيا اليوم دا''

''اكيد يا أمي... ماتخافيش '' 


الكل كلمني يباركلي.... وقفل محمود معاهم.... بعد ما زهق منهم


رمي التليفون.... وشالني بين إيده بحنيه... وقالي

''انتي كدا تؤمريني... شوفي نفسك في ايه... وانا هجيبهولك... لو عايزة حتى نور عيني... مش خساره فيكي''


انا بوست عينه.... ورفعت إيده بوستها 

قلتله

''عايزة... جوزي حبيبي... ابو ابني.... عايزاه يحبني دايماً... يخاف علي زعلي... ما يمدش إيده عليا''


محمود بضحك''لا دا انتي كدا طماعة اوي.... واستغلتي كرمي بزيادة..... بس يا ستي حاضر.... عيوني ليكي... يا ام مصطفى '' 


''مصطفى... '' 

''طبعا... أول عيل في العيله... لازم يبقى علي إسم ابويا.... عندك اعتراض '' 


''الله يا محمود... هبقي ام مصطفى محمود شخصياً '' 


محمود انتبه علي تشبيه اسمه... باسم العلامة مصطفى محمود.... ضحك

وضربها بخفه 


شالها وقالها

''تعالى.... بقي''

''علي فين''

''ايه اللي على فين وحياة أمك.... عايز اطمن علي ابني.... انا حاسس بيه... هو عايزني... مال اهلك انتي''


ضحكت من كل قلبي.... حمدت ربنا... 

مين اللي قال ان 

'' المنحوس... منحوس ولو علقوا على رأسه فانوس '' 


لا ابدا... دا ربك لما يريد.... بيتفك نحس وش الغراب


كنت وسط سعادتي مع جوزي.... لكن فجأه انقبض قلبي.... افتكرت وصية هند...... ازاي نسيتها..... بس... بس


دا فيه حاجه أهم انا نسيتها..... كلام الكائن ليا في الحريق 


خوفت محمود يحس بحاجه.... كتمت خوفي... وقلقي جوايا

**************

تاني يوم بعد ما محمود نزل علي شغله.... 

روحت للشيخ محمد

كنت كلمته قبلها... دخلت قعدت في بيته... معاه.. ومع مراته


الشيخ '' مالك يا فاتن يا بنتي... كلمتيني وانتي خايفه''


حكيتله علي كل اللي مخوفني 

رد يطمني''بقى انتي اللي بتقول كدا.... لا يا فاتن..... الجن كدابين.... هو مايقدرش يأذي طفلك... لو كان قادر يأذي كان... أذاكي انتي''


''ما انا قلتلك يا شيخ محمد.... محمود لحقني... قبل ما الكائن دا يلمسني''


''ودا علي اساس انه بيخاف من محمود... يا فاتن... اعقلي الكلام... وسلمى أمرك للمولي عز وجل... وأول ما تولدي وتقومي بالسلامة.... هأجي اباركلك أولا.... واحصنلك.. ابنك... ماتخافيش يا فاتن...''


''طب وكلام هند.... اروح لامها فعلا''

''لازم... اكيد هي مش مرتاحة  في قبرها... عشان كدا طلبت مساعدتك.... روحي يا بنتي لعل وعسى.. ربنا يجعلك سبب تريحي أرواح ناس متعلقة... لأسباب زي دي''


''بس يا شيخ محمد انا مش عايزة اقضي باقيه عمري... وسط الجن... والاشباح '' 


ضحك الشيخ وقالي

''ما افتكرش انك هتشوفي.... ولا هتعاني اللي عشتيه مع عيله جوزك تاني.... يا فاتن.... قربي من ربك... وهو هيحفظك دايماً... واوعي حد يطلب مساعدتك.... وتكوني قادرة تساعديه... وتبخلي عليه..... وبعدين ما انا قصادك اهه.... مش عايش والحمد لله.... وبساعد المحتاج... علي اد ما اقدر... زي ما وقفت مع عيلتك سنين.... خلي قلبك جامد.... وانزلي علي بيت صاحبتك''

**********

ام هند صعبت عليا اوي.... اخوها عبده مسك صورتها.... وفضل يعيط... ويقولها

''مسامحك.... مسامحك... يا اختي.... ربنا يرحمك يا حبيبتي '' 


كلامهم... وبكاهم... خلي قلبي يتقطع... حمدت ربنا ان ابوها كان في شغله.... بص سبتله رساله بنته


هو ربنا مش هيتوب عليا... من العياط... إذا كان مني... ولا من اللي قدامي.... 


روحت بيتي قبل رجوع محمود..... بس حكيتله علي كل حاجة... قالي

''وازاي تخبي عليا... حاجة زي دي.... بس... بس استنى عندك شوية''


''في ايه''


''انتي كنتي عارفة انك حامل... لما وافقتي عاللى الشيخ قاله... إنه يحضر الجن عليكي''


انا الدم اتجمد في عروقي... محمود عمره ما هيسامحني لو عرف... اني كنت هموت ابنه.... كذبت تاني 


''انا.... لالالا... انا هعمل كدا برضو... انت فاكر لما الكابوس دا خلص.... وانت خدتني عالحمام... ورجعت كل اللي في بطني''


''اه فاكر '' 


''بعدها.... حسيت بمغص... واعتقدت اني حامل... روحت من وراكم... وتأكدت فعلاً '' 


محمود... قرب راسي منه.... وباسها.. وقال''الحمدلله.. ربنا ستر''

***************


عدت الآيام علينا شويه ضحك... وهزار... وشويه خناق ومشاكل.... الدنيا مش علي رتم واحد.... فيها دا

.. وفيها دا


بس انا كنت سعيده علي كل حال 

ومعدتش اشوف اي جن.... يمكن عشان شقتنا نضيفه... مفيهاش مصايب حصلت..... تخلي الجن مرافقنا 


بس كانت الأحلام... مزعجه

لسه انا تحت حراسة مشددة... من حارسي السفلي.... وقريني 


بس ما أثروش علي حياتي ابدا.... في

ليله كنا متجمعين في شقه بابا.... العيلة كلها.... 


باب البيت خبط

دينا قامت تفتح.... لكنها صرخت بفرح 


''عصام.... يااااااااه لسه فاكر.... إن ليك عيلة تسأل عنها''


بابا قام سعيد.... وخد عصام في حضنه.... فهمت انه ابن اخوه.... الشباب كلهم حضنوه بشوق... ومحبه


اتكلم بعد عاصفة الترحيب ما انتهت 

''والله العظيم يا عمي لسه عارفين باللي حصلكم.... انتوا ما فكرتوش حتى تقولولنا '' 


بابا''خلاص يابني الحمد لله علي كل حال... انتوا اخباركم ايه... وابوك الواطي... ما اتصلش بيا ليه''


عصام''ايه يا عمي... انت اللي تليفونك ليع طول مغلق... ومش معانا رقم حد تاني فيكم.... ارقامكم بتتغير علي طول... بس بابا جايلك... بس مش عشان الحوار... دا... '' 


بابا''اومال عشان ايه''


بص عصام في الأرض شوية... وقال لعمه 

''انت عارف يا عمي اني كنت مسافر ليبيا.... سنتين... دلوقتي انا رجعت.. وعايز استقر...... عمي انا عايز دينا بنت عمي '' 


كلهم اتصدموا من الكلام ده... الصراحة محدش فينا كان عنده امل.... إن دينا هتتجوز 


بسبب السمعه اللي الناس كلها عارفاها عن عيلتنا... وعن عفاريت عيلتنا 


دينا وشها.... اتصبغ احمر.... بابا ضحك.... وبص للشباب

أحمد ومحمود و علاء وعلي


وقالهم''ايه يا ولاد.... هنفرح أخيراً... وقلبي هيطمن عليكم كلكم '' 


على بضحك''وانا يا حج... نسيتني.. انا لسه ''


علاء بضحك''طب شد حيلك.. وانوي.. وانا اجوزك... مروه اختي' '

علي''دا وعد منك... اوعي ترجع فيه''


علاء '' عيب عليك ياض.... امتي رجعت في كلمتي''


في وسط كل دا... شوفت عصام بيبص لدينا... اللي كانت هتتحرق من كسوفها.... بابا طبطب علي رجل عصام

وقاله 


''توكل علي الله... وهات ابوك... وامك.. واخواتك.... وخلينا نفرح بيكم''


عصام''طب يا عمي انا جايب هدية بسيطه لدينا.... بعد أذنك طبعاً.. هقرا معاك فاتحة كلام... وألبسها الهدية '' 


بابا وافق.... وقرينا الفتحه 

وعصام خرج خاتم جميل جدا.... لبسه لدينا.... المكسوفة 

****************

فرحنا بدينا وعلى في ليلة واحدة... بابا عملهم فرح كبير..... 

كانت ليلة جميله.... بس


انا صرخت فيهم 

''ألحقووووووووووووووووني '' 

**************

ولدت ولد زي القمر... شبه أبوه 

كملنا الفرح في المستشفى... العرايس جم ورايا.... بفساتين الفرح 


داليا.... ورغدا 

شفت في عينهم حزن عميق.... لأنهم لحد دلوقتي... مفيش خبر حمل


رغم انهم كشفوا كتير.... ومعندهمش اي مشاكل... لكن لسه أمر ربنا 


لكن انا خدت البنتين ف حضني... وقلتلهم '' انا دعتلكم وانا بولد وربنا.... انتوا مش عارفين ان اللي بتولد ... دي دعوتها مستجابة... وبعدين انتوا نسيتوا... انا الشيخة فاتن... يابت منك ليها''


ضحكنا كلنا.... وفعلاً... أمر ربنا نفذ

حملت رغدا.... بعدها بشهر 

وكنا كلنا في منتهى السعادة... حصلتها بأسبوعين داليا


الأيام بتجري.... والحياه مستمرة... لكن خوفي... كان بيزيد علي ابني مع الآيام.... انا ماشفتش الكائن تاني... 


من بعد الحريق.... لكنه كان بيتكلم بثقه كبيرة.... الجن بيصبروا سنين مالهاش عدد


بس انا برضو.. أملي في الله مالهوش حد.... في يوم أسود 

سمعنا أن صاحب البيت القديم


عديم الضمير... أجر شقتنا بعد ما دهنها... ووضبها من أثر الحريق... بابا راحله يتخانق معاه


لكنه اقسم انه جاب شيخ طهر البيت 

العيله الجديده جت النهارده تسكن.... وقفت في بلكونتي 


شفتهم بيدخلوا عزالهم... كنت عايزه انزل ادخل الشقه... عشان اتأكد انها نضيفه.... خاليه من الجن


بس خفت ابني يدفع تمن فضولي

تاني يوم... كنا متجمعين كعادتنا كل جمعة 


انا اتكلمت... بحزن... 

''يا جماعه... يا جماعة '' 


الكل سكت... وبصلي 

''فيه ايه يا فاتن'' محمود قالهالي


مسكت إيده.. وقلت

''العيلة الجديدة  دي في خطر.... يابابا انا شفت بعيني.... الناس دي ماتعرفش حقيقه شقتهم الجديدة... 

و النهاردة... هنسمع مصيبة في البيت دا '' 


لكن الكل اعترض بابا قالي باندفاع 

''قومي.... تعالي معايا... لازم نلحق الناس دي''

*************

رحنا حذرنا الناس.... لكنهم ما صدقوناش ابدا.... بابا قال لرب العيلة دي


''ما علي الرسول إلا البلاغ.... انا لحقت عيلتي.. وجيت أحذرك... قبل ما تقع الفأس في الرأس ''


الراجل كان بيبصلنا علي اننا مجانين

بابا خدني انا والشباب.... وروحنا بيتنا


لكن انا ما ارتحتش لحظة.... انا حلمت بالعشيره... لسه موجودين في الشقة


كنت حاسة... إن العيلة  في خطر... بس مش قادرة  اعمل حاجة 

نمت في حضن جوزي... وابني جمبنا عالسرير.... لكن صحيت علي صراخ


قمت ملقتش حاجة.... صوت جوايا قالي.. '' الصراخ مش هنا... الصراخ هناك''


لبست جلابيه بيت.... وجريت علي تحت... من غير ما اصحى محمود.... دلوقتي الموضوع كبير.. مش متحمل تأخير 


جريت ارزع علي باب الشقة 

محدش فتح.... دفعت الباب بقوة اتكسر


دخلت لقيت في الصالة.... بنت شابة... مرمية عالارض سايحة في دمها..... 

وكل العيلة في أوضة تانية.... 


دخلت أجرى عالصراخ..... لقيت الأب ماسك سكينة

وماسك ابنه الصغير... عايز يدبحه 


والأم وباقي أولادها... بيصرخوا خايفين.... 

انا جريت عالراجل... حطيت ايدي علي راسه.... 


بصيت للغول اللي واقف جمبه... 

يوسوسله.... بصتله بغضب... الغول خاف.... طلع من الأوضة 


وهوه بيبصلي بتحدي... الراجل وقع من طوله.... 

جريت صرخت في الشارع 


البنت نقلوها المستشفى.... لحقوها علي اخر نفس.... 

انا فوقت ابوها.... وقلتلهم قبل ما يحصلوا بنتهم عالمستشفى... 


''انتوا تقولوا كان حرامي.... اللي ضرب بنتك بالسكينه... وانا شاهده معاكم... هقول شفته بيهرب وانا فى بلكونتي... وتمشوا من البيت الملعون دا... من غير راجعة '' 


***********

محمود زعقلي أني نزلت من وراه... وراح مسك صاحب البيت ضربه... ولاده الرجالة... اتدخلوا 


اخوات محمود ضربوهم.... بابا جاب طوب احمر... واسمنت.. وجبس 


عمل في باب الشقه... زي اللي الحكومة عملته فيش باب عماره رشدى 


قفلها نهائي... وقفل شبابيك الشقه كلها... وخلع شيش البلكونات.... وقفلهم بالطوب برضو... 


عشان ما حدش يتأذي تاني من الشقه دي.... 

بليل في شقتنا... كنا انا ومحمود قاعدين نتكلم 


كنت بعتذر له عن تصرفي.. لكنه حط إيده علي خدي... وقالي

''فاتن... انا معنديش.... مشكلة انك تساعدي الناس.... بس انا بخاف عليكي يا بابا.... ماتتصرفيش من غير اذني '' 


''حاضر انا أسفه.. '' 

''ممكن بقى تفوقيلي شويه.... عشان انتي مقصره معايا أوي '' 

صرخت فيه '' انا... '' 

حط إيده علي بقى.... وقالي


''هتصحي مصطفى يابنت الجزمه... تعالي''


شالني بين إيده... وخرجنا عالصاله... رماني... كأنه بيرمي شنطه.. ولا شوال.. عالكنبه 


زقيته في صدره.... شدني لحضنه... قالي

''صحيح.. انا بقالي اد ايه مقلتش لحبيبتي... بحبك''


ضحكت... وقلتله 

''شوفت بقى.... انا مستحملاك ازاي... ازاي تقعد يومين بحالهم... من غير ما تقولهالي.... ولا حتى بوسة ...... ولا تشيلني... ولا حتي''


''انتي هتمثلي وحياه أمك... انا كل يوم بشيلك.. شالك قطر...''


ضربته علي دراعه.. وقلتله

''طب يلا يا قطر... يلا عشان ننام''


لكنه شدني قعدني علي رجله... وهمس في وداني

''البعيده معندهاش دم... بقولك بحبك... يعني وحشتيني '' 


''طب ما انت علي طول واحشني... وساكته '' 


ضحك من قلبه... ومسك وشي... وقالي

''لا يا قلبي... اوعي تسكتي... ليكي حق عندي.... تعالي خديه''


ضحكت... وباسني من شفايفي... وخدني لنفس العالم اللي فيه بهرب... من دنيا القسوة.... دنيا الرعب... دنيا غابة.... فيها القوى يكسب 


بس اللي عنده صبر وإيمان.... ربنا مش هيخذله ابدا.... شوف انا كنت فين... ودلوقتي انا فين.... انا بين ايدين حبيبي.... 


وهيه دي الدنيا اللي انا عيزاها.... مش هفكر الجن هينتقم مني... ولا لأ 

مش هخاف ع ابني من المجهول... لأنه لو مكتوبله الأذى..... لا انا... ولا كل شيوخ الأرض... هنقدر نحميه.... بس انا متأكدة من حاجه واحدة بس 

أن مشواري..... مع عشيرة الجن.... انتهي


............ تمت.......... 

****في بيتنا عشيرة جن *****


عارفه انها خياليه.... بس عجبتني الفكرة.... يارب تكون عجبتكم انتوا كمان.... استنوني في قصه قريبة من دي........

***********تمت ************

**********تمت ***********

********تمت *********

تعليقات