القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار القصص

رواية العجوز و المراهقه للكبار فقط الفصل الخمس والأخيرة

 

المجد للقصص والحكايات 

الجزء الخامس والاخير من

 رواية العجوز والمراهقه

بقلمي/ هدي محمد

الراجل العجوز اللي كنت حاسه انه طيب قالي اسكتى يا لبوه بدل ما اقتلك خلينا حبايب احسن وانا هريحك وابسطك 

وفجاءة مره واحده راح مكمل علي الاخر لحد ما اخد غرضه مني بكيت من الالم والاكتر الم قلبي علي حالي 

بعد ما خلص واخد غرضه شافنى بابكى وبحرقه حضنى وفضل يطبطب علي وقالي ماتخفيش انا هتجوزك وتعيشي معي واعذرينى كنت محروم والشيطان غوانى 

قولت انت زيك زي غيرك كلكم كلاب سعرانه عاوزين بس اي واحده ملهاش اهل يحموها وتنهشوا لحمها

قالي خلاص بقي ما قولت هتجوزك هو انتى كنتي بنت بنوت مانتى كنتي ماشيه في الحرام ولا جات لعندي وهتعملي كأنك كنتى شريفه مانتي كمان بنت بايظه قولت هجوزك بطلي نواح

قولت ومين قالك عاوزه اتجوزك مش عاوزه اتجوز واحد في سن ابويه 

قال انتى هتتنكي كمان امال لو كنتى حلوه ده انتى حتى مش حلوه ومالكيش تمن احمدي ربنا انى عاوز استرك ومين يرضي يتجوزك اصلا 

قولت كتر خيرك ضيفتنى في بيتك واكلتني واخدت التمن اول ما نهار يطلع سيبنى اروح لحالي

راح حضنى وفضل يطبطب علي اول مره في حياتي حد طبطب عليا بحنيه كده حسيت براحه في حضنه

قالي والله ما تزعلي وهعمل كل اللي يرضيكى خليكى عيشي معي ولو مش عاوزه تتجوزينى عيشي معي وهكفيكي من كله ومش هخليكى ناقصك حاجه

قلت مانا وحشه ومش حلوه هتتجوزنى ليه طالما انا مش حلوه 

قال مين قال كده دانتى احلي واحده ده كفايه جسمك الفاير ده 

حبيت ادلل عليه وانا كده كده مليش مكان اروح فيه

قولت بدلال مانت وجعتنى وعملت من غير موافقتى 

قال مقدرتش اتحمل جمال وحلاوة جسمك يلا نامي في حضنى 

قلت ليه انت هتنام معي روح نام بره 

قال فيه واحد ينام بعيد عن حضن مراته

قولت انا مش مراتك وانت مش جوزي بطل تشتغلنى 

قال واللي حصل بينا دلوقتى كده بقيتى مراتي 

قولت لا ده حصل غصب عنى مش برضايه 

قال خلاص خليها برضاكي وتبقي مراتى

قولت مراتك بالكلام لما تكتب علي الاول 

قال مانا قولت هكتب بس اصبري وهتشوفي يلا تعالي بقي عاوزه يكون برضاكي عشان نحس انا وانتى بمتعه حلوه 

قولت ليه انت ناوي تعمل تانى قال تانى وتالت ومليون مره ولا انتى هترجعي في كلامك

قولت انا مقولتش اني عاوزه انام معاك قال عنيكي بتقول عاوزه وعامله نفسك مش عاوزه 

قولت لا انا مش وقبل ما اكمل التهم شفتى واديه في اماكن اخري استسلمت لقدري 

وحسيت بمتعه فعلا 

عشت معاه اكتر من شهر من غير جواز وكل ما اقوله اكتب علي يقولي اصبري بس لما ادبر حالي 

كنت مش واثقه فيه وعايشه معاه زي اي زوج وزوجه بنمارس تقريبا كل ليله ولو مره 

بعد شهر هددته لو مش هتكتب هسيبلك البيت وامشي حلف هيكتب علي وانه بيحبنى ومش يقدر يستغنى عنى 

عدت كمان ثلاث شهور تانى والوضع كما هو لغاية ما حسيت باعراض الحمل فرحت جدا انى حامل وهو لما عرف قال خلاص مبدهاش نستنى تانى واخدنى لمكتب مأذون وكنت كملت ال18سنه وكتب علي واصبحت زوجته رسمى قدام كل الدنيا واللي في بطنى بقالوا اب شرعي 

ولدت اول مولود وكانت بنت زي القمر هو فرح بيها جدا وحبها حتى اكتر منى بصراحه حبيته واتمنيت اعيش معاه كل العمر 

عدت كمان ثلاث سنين وانا وهو وبنتنا عايشين في امان ونسيت كل احزانى ونسيت معاهم اهلي واخواتى وكل عيلتى اللي مشوفتش منهم اي خير 

كان هذا العجوز هو كل اهلي 

بعد ثلاث سنين حملت تانى وخلفت برضه بنت تانى كان نفسي اخلف ولد لكن هو حبها هي برضه وقال البنت احسن من الولد  وبعد سنه حملت تالت مره وربنا نصفنى وخلفت ولد وفرحنا بيه كتير 

عشت معاه علي الحلوه والمره استحملت مشاكل كتيره وكنت صابره بس ده العادي زاي اي بيت مشاكل بسيطه سوي علي المعايش او اي مشاكل وبتعدي وكل شئ وليه الف حل 

قولت ربنا كرمنى براجل تعبت معاه اه بس لمنى من التشرد وحبنى جدا وانا حبيته 

عدت السنين بحلوها ومرها كملت 44سنه لكن هو اكبر في السن وفجاءة وقع مره واحده مكملش ايام وهو في المستشفي وقابل ربه وقبل ما يموت وصانى مسيبش البيت واربي عيالي اللي هم كمان كبروا ووصانى اتوب الي الله من حياتى السابقه ووصانى ادعيله وقالي كان عامل حساب اليوم ده وانه مش هيسيبنا نتبهدل بعده طلع اوراق ودفاتر توفير وقالي كل واحد من العيال شايله نصيبه وانتى ليكى نصيب مبالغ كبيره ماكونتش فاكره انه بيحوش كل الفلوس دي رغم انه مكانش بيبخل عليا ولا علي اولاده بحاجه 

بعد وفاته وايام العزي وبعد شهور العدة قررت اروح اعمل عمره وفعلا عملت عمره واستغفرت كتير وبكيت كتير علي الايام الوحشه اللي كنت فيها مجرد واحده زباله ملهاش تمن وفضلت ادعيله بالرحمه 

ولما رجعت توليت شغله كنت باجر عربياته الكارو لعمال 

وفتحت محل مينى فاتوره تجاري ومعي بعض العمال 

والحمدلله توبت توبه نصوحه وعرفت ربي 

بعد فتره قررت لازم اعرف اخبار اخواتى سافرت القاهره وروحت الحاره اللي ساكنه فيها عمتى الله لايسمحها علي اللى عملتة فيا كنت منقبه واستنيت في الشارع لغاية ما لمحت واحده اعرفها 

روحت مسكاها من يدها راحت كانت هتصوت وقالت فيه ايه يا ست انتى انتى من اللي بيخطفوا الستات والاطفال روحت رفعت النقاب وقلت لها متخفيش انتي مش فاكرانى 

قالت لا انتى مين 

قولت لها انا امل يا وفاء مش فاكره امل خلاص انتى كمان نسيتى

اترمت في حضنى وفضلت تبوس فيا وتبكى قولت لها عاوزه عرف اي اخبار اختى سلمي وحنان

سكتت شويه وقالت 

امك رجعت بعد ما طلقها الراجل اللي مشت معاه وللاسف ماتت هي واختك سلمى في ساعه واحده بجرعة مخدرات وناس بتقول اخدوا سم وانتحروا

بكيت من قلبي عليهن وعلي ميتتهن الشينه

وقالت عمتك كمان ماتت بعد ما تعذبت جالها شلل وعيالها رموها في مستشفي ميري لما ماتت 

سالتها وحنان متعرفيش طريقها فين قالتلى انتى متعرفيش ولا بتشوفي النت

قولت نت ايه انا معرفش في الحجات دي 

قالت متساليش عنها واعتبريها ميته حنان سافرت اوروبا وبتعمل افلام محرمه 

استغفرت ربي وبكيت كتير مسكت فيا اروح معاها قولت لا مش هقدر بس وانتى اتجوزتى قالت ايوة ياختى وياريتنى ماتجوزت واحد مجرم حياتى معاه عذاب وناويه اتطلق منه واعيش لنفسي وبس

سيبتها ورجعت وانا قلبي بيتقطع علي اهلي اللي كلهم حياتهم بقت استغفر الله متسرش حد

وخلاص كده مش عاوزه حاجه من الدنيا غير ولادي وادعيلهم يمكن ربنا يرحمهم كلهم ويتوب علي حنان وترجع لربها وتتوب عن المعاصي والفساد

ولا اعلم عن اخوانى الرجاله اي شئ  ومش عاوزه اعرفهم نهائي حتى لاسقط في الاثام مره اخري واخدت عهد علي نفسي مش هكون لاي راجل بعد زوجي الراحل الذي اكرمنى ونشلنى من الرزيله الي الفضيله وبدعي ربي يسامحنا علي ما فعله في اول فتره عشتها معه 

ودي كانت نهاية حكايتى

الخلاصه عاوزه اقول مش لازم لما الواحده يبقي ملهاش اهل تسيب نفسها للشيطان فطريق الشيطان عذاب ودمار تعلموا من قصتى الواحده لازم تحافظ علي نفسها وشرفها اهم من كنوز الدنيا واديكم شوفتو نهاية امي واختى نهايه مأساويه ايه يعنى تمتعت شوية ايام في الدنيا وتقابل ربها بذنوب لا حصر لها 

الواحد ميعرفش هيموت امتى وهيقابل ربه ازاي

النهايه

بقلم الكاتبه/ هدي محمد

 كداخلصت روايتنا 👍

تعليقات