رواية الأم الحياة الفصل ال49وال50 الاخير

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الأم الحياة الفصل ال49وال50 الاخير




حصرين علي موقع المجد للقصص والحكايات 


الكاتبه اسماء ندا



 رواية الأم الحياة 

 بارت ٤٩الجزء الاول من النهاية    و50 الاخير    الضابط / بعد مراجعة كاميرات المراقبه وجدنا دخول اثنان اطباء قتل احدهم الاخر وحملها وخرج ولا يظهر الشريط اى ملامح للشخص كما ان كاميرات المراقبه بحجرة العيادة للطبيب تم سرقتها 


اتصل ادهم بهشام مسرعا 


ادهم / بابا خلى بالك من البنات انا بعت حرس على الحرس اللى معاك سها اختفت من المستشفى واكيد عطيل ليه ايد فى ده  وما نعرف هيعمل ايه 


هشام ببكاء /  الاطفال ماتوا يا ادهم ماتوا وبسمه فى حالة انهيار والدكتور اعطها مهدئ ولكن ضعيف لان اكتشف انها حامل هات اخواتك وتعالوا 


اغلق ادهم الخط مع هشام واخبر من معه ليهب يوسف واقفا ويردد 


يوسف/  هلاقيها واحرقها عايشه قبل ما اروح ادفن ولادى 

ثم هجم على وافى وحاول خنقه وهو يصرخ 


يوسف / انت السبب انت اللى نقلتنا من الحى انت اللى سفرتنا لهنا بحجه ان هنا بعيد عن  سها و احد ما ادهم يقبض عليها انت اللى قتلت ولادى  


حاول فايد جذب يوسف وكان ادهم يحاول فك قبضة يوسف عن عنق وافى الذى لم يحاول ان يدافع عن نفسه فقط كانت الدموع تجرى من عينيه كأنهار متدفقة  وعندما نجح الطبيب باعطاء يوسف مخدر ليسقط ارضا بين يدى ادهم اسرع وافى بالخروج من المشفى و تبعه فايد بعد ان اخبر ادهم ان ياخذ يوسف الى المستشفى التى بها بسمه 


#################################

باحد منازل رامولت 


يجلس عطيل امام المدفأه وبيده هاتف اعطاه له رجل من رجال رامولت بعد ان وضع سها بحجرة بالطابق العلوى ومعها ٣ممرضات وطبيب احضرهم رامولت للاعتناء بها  اتصل عطيل برجال يعمل معهم بالقاهره لتدبير مرور صفقة الاطفال والفتيات الاتي تم خطفهم للبيع كعاهرات او اعضاء بديله  وبعد ان انتهى اتصل ببعض اعوان جابر الذى كان يعمل معهم ليتكفلوا باستلام الصفقه و اخفاءها  لحين ان يستلمها رجال رامولت و بعد انتهاءه من المكالمات اتصل ب رامولت 


عطيل /  انا نفذت جزء من اتفاقنا و البضاعة هتستلمها الساعه واحده بعد نص الليل كمان ٥ايام يعنى فى معادها من غير تأخير 


رامولت / الفلوس 


عطيل / عندك سها لحد ما اقدر اجمع المبلغ 


رامولت / سها مازالت تحت العلاج لمدة اسبوعان ما استفادتى انا


عطيل / رقبتها اللى بتتعالج باقى جسمها سليم دى شغلتك بقى   


رامولت / متأكد انها امك 


عطيل / لا حلو كده هى معاك لحد ما اجمع المبلغ 


رامولت / هيكون بيننا صفقات قادمه وانا اكتفى بسها مقابل باقى المال 


عطيل / اممم بمعنى انى اقدر اسافر مصر بعد الصفقه اخلص كام شغل ليه هناك 


رامولت /ولتعلم انى اهتم برجالي فلا يوجد لديك سجل اجرامي بمصر بعد الان  لقد تم حذفه يمكنك الصفر والعوده كما تشاء حتى قبل الصفقه ما تتم 


عطيل بابتسامه/ وانا مش هتطالب بشراء  سها حتى لو بتموت  


اغلق عطيل وهو يكاد يطير من السعاده فقد استطاع الهرب من عقوبة رامولت بل واصبح احد رجاله وتخلص من سها التى من وجهة نظره كانت حملا عليه 


صعد ببطأ وهو يدندن الى حجرة سها و دلف  الى الداخل كانت سها قد استفاقت وبدأت تنظر حولها بقلق ولكن عندما رأت عطيل هدأت واخذت نفس بصعوبه ولكنه عميق حاولت التحدث ولم تستطع 


فبادر عطيل بالكلام 


عطيل / حمد الله على السلامه يا سها   رامولت هو اللى فى هربك وجابك هنا مقابل انك تشتغلى عنده  


نظرت سها برعب لعطيل ليكمل حديثه 


عطيل /مالك بتبصى كده ليه ما انت بعتينى ليه الاول بحجة انى اشتغل فى الملهى  اه فكره انى غبي و ما فهمت صفقتك معاه انا عملت نفس الصفقه بس المره دى انت اللى اتبعت مش انا يلا اسيبك بقى تستعدى نفسيا لاوامر الكابوا و اتحضر للسفر  


اقترب من اذنها وهمس 


/ بالمناسبه ولاد بسمه ماتوا و انا هتصل بأدهم اقول على مكانك   وانت اختار ماهى رامولت ولا سجن 


خرج عطيل متجها الى حجرته ليبدل  ملابسه وهو يدندن فرحا لما وصل اليه وبعد ما يقارب الساعة كان يقف بالمطار مستعدا للسفر لمصر تاركا سها بيد رامولت او ادهم بعد ان ارسل رساله من هاتف غير معلوم الهويه 


الرساله ####


سها بالمكان .........  هتتباع كبائعة للهوى (فتاة ليل  )  


قول. ل وافى كده اتعادلنا 

زمان بعت حبيبته لواحد قواد و النهاردة بعت سها 

وانا أتعذبت ضعف اللى عملته فيه وده ذنبه وانا دفعته 

ولسه هدفع 


##################################


المستشفى 


يدخل ادهم ومازن يحملون يوسف وضعوه بسرير بجوار السرير التى ترقد به بسمه ثم يجلسون بجوار هشام وبعد بضع ساعات تصل رساله الى ادهم  ويرسلها لفايد ثم يتصل بفايد 


ادهم / وافى عامل ايه 


فايد / بيلف على العناوين اللى كنا عارفين ان جابر شاريها ببرلين بس المفاجأه ان كلها متباعه 


ادهم / طيب انا بعت لك رساله ما تعرف وافى فيها ايه لحد ما اتصرف عشان ما يروح فى داهيه 


كانت بسمه فاقت واستمعت لجملة ادهم حاولت ان تنهض انتبه لها هو رفعت بسمه يدها طالبه منه التليفون   


ادهم /بسمه عايزه تكلمك معاك 


بسمه بصوت مرهق / فايد خلينى اكلم وافى 


فايد /حاضر بس حاولى ما تلومى عليه كفايه اللى قاله يوسف وخلها هيتجنن و يوصل ل سها 


اثناء رد فايد على بسمه كان يتحرك للاقتراب من وافى الذى يقف قرب الشاطئ يرمى ببعض الاحجار 


فايد / امسك التليفون 


وافى / لا ما هكلم حد قبل ما اعرف مكان سها و اعذبها  لحد ما تموت 


فايد / اسف يا بسمه م... 


بسمه / افتح الميك 


فايد / حاضر. 


بسمه / وافى الحقنى سها بعتت رساله و جايه معاها عطيل وبتقول هتحرق قلبك بيه  


التفت وافى والرعب المتشبع  بالغضب يملأ عيناها ولم يتكلم بل اسرع للسياره ثم صرخ 


وافى / اركب انت مستنى ايه لما تروح لها  


كتم فايد ابتسامته من حيلة بسمه وعاد للسيارة وانطلق بها عائدا للمستشفى 


بعد ان اغلقت بسمه الهاتف نظرت لادهم 


بسمه / وافى احنا نقطة ضعفه وبرده قوته ولو هينتقم من سها لازم نكون معاه نقف جنبه مش نشغله  بحاجه تانيه 


فهم أدهم  تلميح بسمه فهى لا تريد ان تلومه مباشرتا ولكنها اصابت الهدف فهذا طبع ادهم ان يحاول حماية الجميع باشغالهم باى شئ عادا القضية التى هو يسعى خلفها فاذا لم يقترح سفر بسمه ونهال بعيدا عن مصر ظنا منه انه يحميهم هكذا كان من المحتمل تدم مقدرة سها على خطف الاطفال فصمت ولم يجيب بسمه ولكن كان يوسف قد استيقظ واستمع لكلامها فاجاب عليها هو 


يوسف / عارف ان فراق ولدنا صعب علينا فاهم ده كويس يس يا بسمه كل واحد فينا حاول يحميك ويحمى البنات بطريقته يا بسمه ما فى حد معصوم من الخطأ يمكن وافى طريقته انه يجمعكم كلكم بمكان واحد عشان يتابعكم و يحرسكم بنفسه  بس ده برده ما كان يمنع القدر ولا نسيتى الجناينى وكلامه كده كده سها كانت بتخطط  من زمان لخطفهم احنا أفتكرنا  انها بتكلم عن اولاد فايد عشان كده وافقت على سفارنا لهنا و سيبنا سيليا مع الاولاد بمصر وسط الحراسه وبابا هشام و وافى ورنا حتى لما سيليا سافرت وجاءت هنا سابت الاولاد مع رنا فى مصر  لكن القدر ان سها  كانت بتكلم على ولادنا احنا ما حد انتبه للرساله اللى جت ل ادهم بعد العمليه اللى جابر تصنع فيها الموت  


ادهم / صح انا  كنت  نسيتها يا بنت ال...... 


هشام / اه يا ابويه انت السبب الاساسي فى القضيه دى كلها  انت اللى دخلتها حياتى هى و اخوها الحقير ده 


صمت الجميع بدخول وافى مسرعا ليحتضن بسمه ودموعه تنزف من عينه ويردد 


وافى / انا الغلطان انا اللى وافقت على سافرك كنت فاهم الن الخطر على ولاد فايد عشان كده وافقت تبعدي عشان اركز على حمايتهم وابقى مطمئن عليكى انت ونهال هنا  


بسمه ضمت وجهه وافى بيدها وقالت 


بسمه / لا انت حاولت تحمينا كلنا بس الغدر كان من كل مكان حتى ادهم حاول بطريقته بس هتعملوا ايه  جابر سها عطيل غير اعداء ادهم بسبب شغله وكمان فايد هيعمل ايه انتم حاولتم عارفه انه قدر وعمر اولادى كده يمكن رحمه كمان موتهم بس الفراق صعب اوى اوى  


وافى / هعرف مكانها  و هقتلها  


بسمه / ولما تقتلها ولادى هيرجعوا فهمني ها لما تقتلها و تتسجن او تنعدم فى واحده زى دى هيبرد النار اللى فى قلبى  لو هيحصل كده انا اللى هقتلها مش انت بس ولادى خلاص راحوا عند اللى خلقهم سيبها يا وافى ربك منتقم سبها للقانون وادهم هينفذ  ده شغله عشانى انا محتجاج 


وضع وافى رأسه على قدم اخته وبدأ صوته يعلوا بالبكاء وهو يردد 


وافى / سكت سكت سنين بس هى اللى ما عايزه تسبني تعبت يا بسمه هى بتأذى كل اللى بحبهم  


يوسف / ربك منتقم يا وافى واكيد هياخد حقك وحق ولدنا 


بسمه / على فكره انا حامل اكيد ده عوض ربنا لى هصبر واحتسب  وانت كمان تصبر 


وافى / عارفه يا بسمه انى كمان مش هقدر اجيب اطفال عارفه ان الادويه اللى كانت سها بتجبرنى اخذها ضعفتني  انا حاسس بنهال وعارف اد ايه هى بتتألم وعارف ان ظالم رنا معايه بس هى مش عايزه تسبنى يا بسمه ولادك حبتهم اكنهم منى  انا حتى هما اخذتهم سها منى. 


ادهم / استغفر الله يا واد ما تقول كلام حرام الاطفال فى مكان احسن خلاص ما حد هيقدر يأذيهم تانى واه على فكره اولاد اللى شاهنده قالت انهم ولاد فايد دول ولادك انت من الست اللى اتجوزتها بعد ما خرجت من السجن لمدة ٣شهور دى بس هى طلبت الطلاق  وما ستحملت  تكمل معاك 


فايد / صح وافى اللى اتجوز مش انا  بس اذاى شاهنده عرفت الموضوع ده بعد ما بعدت عنها 


ادهم / من تحريات ياسين عرفنا ان دينا طليقة وافى راحت لجابر على اساس انه خال وافى عشان تبتذ  جابر وتطلب فلوس لكن اللى قابلتها شاهنده واتفقت معاها تشترى الاولاد بمبلغ مالى كبير ودينا وافقت و دلوقتى دينا اتجوزت راجل سعودى وسافرت  


فايد / وانا اقول العيال شبهك اذاى يتنى ولادك وانا لبستها 


وافى والابتسامه بدأت ترسم بوجهه / ربنا يرزقك يا فايد انت هتكون اب جنين اوى  ومبروك يا بسمه اكيد ده عوض من ربنا ليكى 


هشام / يا اولادى ربنا كريم فاكره يا بسمه لما حكيت لك زمان عن النبى اللى سافر مع الرجل الصالح عشان يتعلم منه فاكره الجزء اللى الرجل الصالح قتل الطفل واما النبى سأل ليه قاله ان كان أبواه صالحين فربنا احب انه لا يرهقهم بيه و عوضهم بغيره  انا شايف ان ربنا رحم اولادك من وجع باقى سنين عمرهم واهو ربنا عوضك برده بالحمل يا حببتى وعارف برده ان الحزن كبير بس ادعى تقبليهم فى الجنه بعدين حببتى وانت يا يوسف يابنى  انت مؤمن وعارف ان كل اللى يقدره ربنا خير بس احنا نرضى بقضاء الله 


يوسف وبسمه والجميع رددوا / ونعمه بالله 


استأذن ادهم بالذهاب  ليكمل اجراءات استخراج جثمان الاطفال وترحيله لمصر لدفن بجوار جثمان ولدته زينب  كما ارادت بسمه  


اسرع فايد بالخروج خلفه  ونادى عليه 


فايد / ادهم ادهم هتعمل ايه بموضوع سها ورسالة عطيل 


ادهم / عملت تحريات عن المكان اللى عطيل أرسله وعرفت انه تبع مافيا بيع البشر لواحد معروف اسمه رامولت  يعنى الموضوع كبير عننا يا فايد فبلغت ضابط كبير هنا بالمانيا  معروف ان ماسك قضايا المافيا عن اسم ومواصفات سها وانها قتلت طفلين وهو قال ان اول فرصه هيستطيع القبض عليها  هينفذ و يرحلها  للقضاء المصرى لكن قال ان لو زى ما سمع ان ابنها عمل صفقه مع رامولت ببيعها مقابل الديون اللى عاليه فده معناه انها هيتم التمتع بها لحد الموت  وكلام الضابط متوافق مع رسالة عطيل انه فعلا باعها 


فايد / طيب تمام على ما انت تخلص الورق انا عندى مشوار ولو حد سأل انا معاك بعمل الورق انا و وافى 


ادهم /هتعمل ايه انت بقولك الموضوع فيه مافيا 


فايد ببتسامه / وانا فايد العمرى المره دى يا ادهم انا اللى هتصرف اظن انى كنت ساكت الفتره اللى فاتت و سايبك انت تدير بس كده خلاص دى لعبتى 


تحرك فايد عائد الى الحجره ولم ينتظر رد ادهم وبعد دخوله اشار ل وافى ان يتبعه وخرج من الحجره  فوجد ادهم ينتظره بالخارج 


فايد / ادهم ل. سامحت ا.... 


ادهم / مازن ويوسف هيخلصوا   الورق انا معاك اتفضل 


أومأ فايد وتحرك ليخرج من المستشفى ويتبعه وافى و ادهم  ومن امام المستشفى كان يوجد جيش من الحرس الخاص الذى ولاول مره يراهم وافى  ولكن يرأسهم ياسر الحارس الخاص لفايد 


وافى /مين دول 


فايد / انت مش عايز سها  


وافى / و عطيل الاثنين 


فايد / ليك ده 


ركب وافى وادهم بالسياره بالخلف وركب فايد بجوار السائق وتقدم سيارات الحمايه امام سيارتهم وخلفها ليهمس ادهم لوافى 


ادهم / هو انا حاسس انى راكب مع رئيس عصابه ليه 


وافى / احب اعرفك على فايد بوجهه الاخر  اكبر تاجر سلاح بالمانيا  


ادهم / يعنى انا ضابط شرطه وهو مجرم 


ينظر فايد بجانب من عينيه ويقول / سيبنا الشرطه تتصرف  اتخطفت نهال والاطفال  و عطيل اتجرأ و هجم على القصر  ممكن اتصرف انا بقى 


ادهم / اتفضل يا شبح  هنفذ تعليماتك فى صمت لما نشوف 


ساد الصمت بالسياره الى ان وصلوا الى اطراف برلين حيث قصر رامولت  و تقفت السيارات  ليأتى حارس من حراس رامولت 


الحراس / اتفضل بموكب المنتظر  كابوا فايد 


ترجل فايد و تابيعه كلا من وافى وادهم وياسر وخمس حراس تابعين لفايد اما باقى حراس فايد توقفوا عند الباب الخارجي للقصر بعد ان اخرجوا شخص ما من صندوق سيارة من سيارات الحراسه التابعه لفايد ووضعوه بصندوق السيارة التى اتت لتستقبل فايد  وبعد مرور نصف الساعه وصلت السيارت الى الباب الداخلى للقصر وكان رامولت بنفسه يقف لاستقبال فايد عند المدخل 


رامولت / مرحبا اى رياح حملتك الي هنا 


فايد وهو يرسم ملامح الغضب / تحمى اعدائى وتسأل اى رياح كابوا رامولت 


رامولت / اى اعداء اخبرنى من هم وانا القى بهم الى ابنائى (يشير الى الحيوانات المفترسة )  


فايد / لا سأعطيك ما هو افضل سوف اتنازل عن صفقة السلاح القادمه لتديرها انت و المكسب لك  بشرط 


رامولت / لك ما تريد بدون شرط 


فايد ببتسامه خبيثه / اريد عرض ممتع ل عطيل و سها عائلة جابر بين رجالك اولا ثم ابنائك واريد العرض معلن على الهواء وعلى مسؤليتى انا 


همس ادهم لوافى / ايه الفرق بين رجالته و ابناءه 


وافى بهمس / ابناءه هم الحيوانات المفترسة اما رجالته  هم حراسة 


رامولت لفايد / اممم اذا كان الامر يخص المرأة فهى لك 

وكن عطيل احد رجال الملك فهو مرر صفقة مصر بدون مشاكل والملك اجبرنى على حمايته  


فايد بابتسامه / اذا عزيزى لن اتنازل عن الصفقه واذهب للحوار مع الملك خاصة ان عطيل اشترك بقتل اطفال من عائلتى وان تعلم ان هذا ضد قانون اسرة المافيا 


يمرر رامولت يده بشعره بحده ويهمس لنفسه (الغبى كيف اوقع نفسه بهذه الورطه ) ثم أردف  


رامولت /  اذا حدث هذا فلا حماية له عندى ولك ما تريد تقدم واجلس بالمكتب  الى ان يعد كل شئ 


####تحذير / المشاهد القادمه صعبه على بعض الأشخاص من لا يحتمل العنف يقفذ هذا الجزء ####


مر ساعتان و اثناءها تبادل اطراف الحديث رامولت وفايد عن عدة صفقات للسلاح تحت انظار متابعه فقط ل ادهم و وافى   حتى دخل احد رجال رامولت وهمس بأذنه فيبتسم رامولت 


رامولت / هيا العرض سيبدا بعد قليل  


ينهض ويتحرك رامولت خلف الحارس وهو يشير لفايد ان يتقدم بجواره  حتى وصلوا الى خارج القصر واكن من الجهه الخلفيه وكان ينتظرهم  هناك سيارة جولف ليركب فايد و رامولت معا  ويركب ادهم و وافى معا اما ياسر والحراس فركبوا بسيارت اخرى خلفهم  تحركت السيارت لمده ١٥دقيقه لتبتعد عن القصر بى عن اى مظهر حضارى و يصبحوا  فى منتصف غابة كثيفة الاشجار   ثم تتوقف السيارات بجوار مدرج رياضى مرتب عليه كراسى تشبه كراسى الملوك بضخامة حجمها واللون الاحمر الغالب عليه  مرتفعه جدا يمكنك من خلالها رؤية الغابة باكملها  لمح فايد انتشار الكاميرات على الاشجار المجاوره بعض منها موجه باتجاه  وسط الارض الذى يظهر من الاعلى كانه ملعب حجري كبير والبعض الاخر موجهه بأتجاههم   


اشار رامولت الى الكاميرات واردف 


رامولت /  سوف يبث كل شئ الى الملك وجميع قادة المافيا كما امرت ولقد اخبرت الملك من ساعه ما فعله عطيل فامر بات انفذ مطالبك كما ارسل ايضا متخصص  تعذيب  


ابتسم فايد وجلس بتفاخر ثم اشار ليبدأ العرض 

################################


ASMAA NADA 

الى اللقاء مع خاتمة الروايه 

مع شكرى الخاص لجميع فانزى على تحمل تاخرى الفتره السابقه لمرورى بحالة وفاه بعائلة زوجى 


الضابط / بعد مراجعة كاميرات المراقبه وجدنا دخول اثنان اطباء قتل احدهم الاخر وحملها وخرج ولا يظهر الشريط اى ملامح للشخص كما ان كاميرات المراقبه بحجرة العيادة للطبيب تم سرقتها 


اتصل ادهم بهشام مسرعا 


ادهم / بابا خلى بالك من البنات انا بعت حرس على الحرس اللى معاك سها اختفت من المستشفى واكيد عطيل ليه ايد فى ده  وما نعرف هيعمل ايه 


هشام ببكاء /  الاطفال ماتوا يا ادهم ماتوا وبسمه فى حالة انهيار والدكتور اعطها مهدئ ولكن ضعيف لان اكتشف انها حامل هات اخواتك وتعالوا 


اغلق ادهم الخط مع هشام واخبر من معه ليهب يوسف واقفا ويردد 


يوسف/  هلاقيها واحرقها عايشه قبل ما اروح ادفن ولادى 

ثم هجم على وافى وحاول خنقه وهو يصرخ 


يوسف / انت السبب انت اللى نقلتنا من الحى انت اللى سفرتنا لهنا بحجه ان هنا بعيد عن  سها و احد ما ادهم يقبض عليها انت اللى قتلت ولادى  


حاول فايد جذب يوسف وكان ادهم يحاول فك قبضة يوسف عن عنق وافى الذى لم يحاول ان يدافع عن نفسه فقط كانت الدموع تجرى من عينيه كأنهار متدفقة  وعندما نجح الطبيب باعطاء يوسف مخدر ليسقط ارضا بين يدى ادهم اسرع وافى بالخروج من المشفى و تبعه فايد بعد ان اخبر ادهم ان ياخذ يوسف الى المستشفى التى بها بسمه 


#################################

باحد منازل رامولت 


يجلس عطيل امام المدفأه وبيده هاتف اعطاه له رجل من رجال رامولت بعد ان وضع سها بحجرة بالطابق العلوى ومعها ٣ممرضات وطبيب احضرهم رامولت للاعتناء بها  اتصل عطيل برجال يعمل معهم بالقاهره لتدبير مرور صفقة الاطفال والفتيات الاتي تم خطفهم للبيع كعاهرات او اعضاء بديله  وبعد ان انتهى اتصل ببعض اعوان جابر الذى كان يعمل معهم ليتكفلوا باستلام الصفقه و اخفاءها  لحين ان يستلمها رجال رامولت و بعد انتهاءه من المكالمات اتصل ب رامولت 


عطيل /  انا نفذت جزء من اتفاقنا و البضاعة هتستلمها الساعه واحده بعد نص الليل كمان ٥ايام يعنى فى معادها من غير تأخير 


رامولت / الفلوس 


عطيل / عندك سها لحد ما اقدر اجمع المبلغ 


رامولت / سها مازالت تحت العلاج لمدة اسبوعان ما استفادتى انا


عطيل / رقبتها اللى بتتعالج باقى جسمها سليم دى شغلتك بقى   


رامولت / متأكد انها امك 


عطيل / لا حلو كده هى معاك لحد ما اجمع المبلغ 


رامولت / هيكون بيننا صفقات قادمه وانا اكتفى بسها مقابل باقى المال 


عطيل / اممم بمعنى انى اقدر اسافر مصر بعد الصفقه اخلص كام شغل ليه هناك 


رامولت /ولتعلم انى اهتم برجالي فلا يوجد لديك سجل اجرامي بمصر بعد الان  لقد تم حذفه يمكنك الصفر والعوده كما تشاء حتى قبل الصفقه ما تتم 


عطيل بابتسامه/ وانا مش هتطالب بشراء  سها حتى لو بتموت  


اغلق عطيل وهو يكاد يطير من السعاده فقد استطاع الهرب من عقوبة رامولت بل واصبح احد رجاله وتخلص من سها التى من وجهة نظره كانت حملا عليه 


صعد ببطأ وهو يدندن الى حجرة سها و دلف  الى الداخل كانت سها قد استفاقت وبدأت تنظر حولها بقلق ولكن عندما رأت عطيل هدأت واخذت نفس بصعوبه ولكنه عميق حاولت التحدث ولم تستطع 


فبادر عطيل بالكلام 


عطيل / حمد الله على السلامه يا سها   رامولت هو اللى فى هربك وجابك هنا مقابل انك تشتغلى عنده  


نظرت سها برعب لعطيل ليكمل حديثه 


عطيل /مالك بتبصى كده ليه ما انت بعتينى ليه الاول بحجة انى اشتغل فى الملهى  اه فكره انى غبي و ما فهمت صفقتك معاه انا عملت نفس الصفقه بس المره دى انت اللى اتبعت مش انا يلا اسيبك بقى تستعدى نفسيا لاوامر الكابوا و اتحضر للسفر  


اقترب من اذنها وهمس 


/ بالمناسبه ولاد بسمه ماتوا و انا هتصل بأدهم اقول على مكانك   وانت اختار ماهى رامولت ولا سجن 


خرج عطيل متجها الى حجرته ليبدل  ملابسه وهو يدندن فرحا لما وصل اليه وبعد ما يقارب الساعة كان يقف بالمطار مستعدا للسفر لمصر تاركا سها بيد رامولت او ادهم بعد ان ارسل رساله من هاتف غير معلوم الهويه 


الرساله ####


سها بالمكان .........  هتتباع كبائعة للهوى (فتاة ليل  )  


قول. ل وافى كده اتعادلنا 

زمان بعت حبيبته لواحد قواد و النهاردة بعت سها 

وانا أتعذبت ضعف اللى عملته فيه وده ذنبه وانا دفعته 

ولسه هدفع 


##################################


المستشفى 


يدخل ادهم ومازن يحملون يوسف وضعوه بسرير بجوار السرير التى ترقد به بسمه ثم يجلسون بجوار هشام وبعد بضع ساعات تصل رساله الى ادهم  ويرسلها لفايد ثم يتصل بفايد 


ادهم / وافى عامل ايه 


فايد / بيلف على العناوين اللى كنا عارفين ان جابر شاريها ببرلين بس المفاجأه ان كلها متباعه 


ادهم / طيب انا بعت لك رساله ما تعرف وافى فيها ايه لحد ما اتصرف عشان ما يروح فى داهيه 


كانت بسمه فاقت واستمعت لجملة ادهم حاولت ان تنهض انتبه لها هو رفعت بسمه يدها طالبه منه التليفون   


ادهم /بسمه عايزه تكلمك معاك 


بسمه بصوت مرهق / فايد خلينى اكلم وافى 


فايد /حاضر بس حاولى ما تلومى عليه كفايه اللى قاله يوسف وخلها هيتجنن و يوصل ل سها 


اثناء رد فايد على بسمه كان يتحرك للاقتراب من وافى الذى يقف قرب الشاطئ يرمى ببعض الاحجار 


فايد / امسك التليفون 


وافى / لا ما هكلم حد قبل ما اعرف مكان سها و اعذبها  لحد ما تموت 


فايد / اسف يا بسمه م... 


بسمه / افتح الميك 


فايد / حاضر. 


بسمه / وافى الحقنى سها بعتت رساله و جايه معاها عطيل وبتقول هتحرق قلبك بيه  


التفت وافى والرعب المتشبع  بالغضب يملأ عيناها ولم يتكلم بل اسرع للسياره ثم صرخ 


وافى / اركب انت مستنى ايه لما تروح لها  


كتم فايد ابتسامته من حيلة بسمه وعاد للسيارة وانطلق بها عائدا للمستشفى 


بعد ان اغلقت بسمه الهاتف نظرت لادهم 


بسمه / وافى احنا نقطة ضعفه وبرده قوته ولو هينتقم من سها لازم نكون معاه نقف جنبه مش نشغله  بحاجه تانيه 


فهم أدهم  تلميح بسمه فهى لا تريد ان تلومه مباشرتا ولكنها اصابت الهدف فهذا طبع ادهم ان يحاول حماية الجميع باشغالهم باى شئ عادا القضية التى هو يسعى خلفها فاذا لم يقترح سفر بسمه ونهال بعيدا عن مصر ظنا منه انه يحميهم هكذا كان من المحتمل تدم مقدرة سها على خطف الاطفال فصمت ولم يجيب بسمه ولكن كان يوسف قد استيقظ واستمع لكلامها فاجاب عليها هو 


يوسف / عارف ان فراق ولدنا صعب علينا فاهم ده كويس يس يا بسمه كل واحد فينا حاول يحميك ويحمى البنات بطريقته يا بسمه ما فى حد معصوم من الخطأ يمكن وافى طريقته انه يجمعكم كلكم بمكان واحد عشان يتابعكم و يحرسكم بنفسه  بس ده برده ما كان يمنع القدر ولا نسيتى الجناينى وكلامه كده كده سها كانت بتخطط  من زمان لخطفهم احنا أفتكرنا  انها بتكلم عن اولاد فايد عشان كده وافقت على سفارنا لهنا و سيبنا سيليا مع الاولاد بمصر وسط الحراسه وبابا هشام و وافى ورنا حتى لما سيليا سافرت وجاءت هنا سابت الاولاد مع رنا فى مصر  لكن القدر ان سها  كانت بتكلم على ولادنا احنا ما حد انتبه للرساله اللى جت ل ادهم بعد العمليه اللى جابر تصنع فيها الموت  


ادهم / صح انا  كنت  نسيتها يا بنت ال...... 


هشام / اه يا ابويه انت السبب الاساسي فى القضيه دى كلها  انت اللى دخلتها حياتى هى و اخوها الحقير ده 


صمت الجميع بدخول وافى مسرعا ليحتضن بسمه ودموعه تنزف من عينه ويردد 


وافى / انا الغلطان انا اللى وافقت على سافرك كنت فاهم الن الخطر على ولاد فايد عشان كده وافقت تبعدي عشان اركز على حمايتهم وابقى مطمئن عليكى انت ونهال هنا  


بسمه ضمت وجهه وافى بيدها وقالت 


بسمه / لا انت حاولت تحمينا كلنا بس الغدر كان من كل مكان حتى ادهم حاول بطريقته بس هتعملوا ايه  جابر سها عطيل غير اعداء ادهم بسبب شغله وكمان فايد هيعمل ايه انتم حاولتم عارفه انه قدر وعمر اولادى كده يمكن رحمه كمان موتهم بس الفراق صعب اوى اوى  


وافى / هعرف مكانها  و هقتلها  


بسمه / ولما تقتلها ولادى هيرجعوا فهمني ها لما تقتلها و تتسجن او تنعدم فى واحده زى دى هيبرد النار اللى فى قلبى  لو هيحصل كده انا اللى هقتلها مش انت بس ولادى خلاص راحوا عند اللى خلقهم سيبها يا وافى ربك منتقم سبها للقانون وادهم هينفذ  ده شغله عشانى انا محتجاج 


وضع وافى رأسه على قدم اخته وبدأ صوته يعلوا بالبكاء وهو يردد 


وافى / سكت سكت سنين بس هى اللى ما عايزه تسبني تعبت يا بسمه هى بتأذى كل اللى بحبهم  


يوسف / ربك منتقم يا وافى واكيد هياخد حقك وحق ولدنا 


بسمه / على فكره انا حامل اكيد ده عوض ربنا لى هصبر واحتسب  وانت كمان تصبر 


وافى / عارفه يا بسمه انى كمان مش هقدر اجيب اطفال عارفه ان الادويه اللى كانت سها بتجبرنى اخذها ضعفتني  انا حاسس بنهال وعارف اد ايه هى بتتألم وعارف ان ظالم رنا معايه بس هى مش عايزه تسبنى يا بسمه ولادك حبتهم اكنهم منى  انا حتى هما اخذتهم سها منى. 


ادهم / استغفر الله يا واد ما تقول كلام حرام الاطفال فى مكان احسن خلاص ما حد هيقدر يأذيهم تانى واه على فكره اولاد اللى شاهنده قالت انهم ولاد فايد دول ولادك انت من الست اللى اتجوزتها بعد ما خرجت من السجن لمدة ٣شهور دى بس هى طلبت الطلاق  وما ستحملت  تكمل معاك 


فايد / صح وافى اللى اتجوز مش انا  بس اذاى شاهنده عرفت الموضوع ده بعد ما بعدت عنها 


ادهم / من تحريات ياسين عرفنا ان دينا طليقة وافى راحت لجابر على اساس انه خال وافى عشان تبتذ  جابر وتطلب فلوس لكن اللى قابلتها شاهنده واتفقت معاها تشترى الاولاد بمبلغ مالى كبير ودينا وافقت و دلوقتى دينا اتجوزت راجل سعودى وسافرت  


فايد / وانا اقول العيال شبهك اذاى يتنى ولادك وانا لبستها 


وافى والابتسامه بدأت ترسم بوجهه / ربنا يرزقك يا فايد انت هتكون اب جنين اوى  ومبروك يا بسمه اكيد ده عوض من ربنا ليكى 


هشام / يا اولادى ربنا كريم فاكره يا بسمه لما حكيت لك زمان عن النبى اللى سافر مع الرجل الصالح عشان يتعلم منه فاكره الجزء اللى الرجل الصالح قتل الطفل واما النبى سأل ليه قاله ان كان أبواه صالحين فربنا احب انه لا يرهقهم بيه و عوضهم بغيره  انا شايف ان ربنا رحم اولادك من وجع باقى سنين عمرهم واهو ربنا عوضك برده بالحمل يا حببتى وعارف برده ان الحزن كبير بس ادعى تقبليهم فى الجنه بعدين حببتى وانت يا يوسف يابنى  انت مؤمن وعارف ان كل اللى يقدره ربنا خير بس احنا نرضى بقضاء الله 


يوسف وبسمه والجميع رددوا / ونعمه بالله 


استأذن ادهم بالذهاب  ليكمل اجراءات استخراج جثمان الاطفال وترحيله لمصر لدفن بجوار جثمان ولدته زينب  كما ارادت بسمه  


اسرع فايد بالخروج خلفه  ونادى عليه 


فايد / ادهم ادهم هتعمل ايه بموضوع سها ورسالة عطيل 


ادهم / عملت تحريات عن المكان اللى عطيل أرسله وعرفت انه تبع مافيا بيع البشر لواحد معروف اسمه رامولت  يعنى الموضوع كبير عننا يا فايد فبلغت ضابط كبير هنا بالمانيا  معروف ان ماسك قضايا المافيا عن اسم ومواصفات سها وانها قتلت طفلين وهو قال ان اول فرصه هيستطيع القبض عليها  هينفذ و يرحلها  للقضاء المصرى لكن قال ان لو زى ما سمع ان ابنها عمل صفقه مع رامولت ببيعها مقابل الديون اللى عاليه فده معناه انها هيتم التمتع بها لحد الموت  وكلام الضابط متوافق مع رسالة عطيل انه فعلا باعها 


فايد / طيب تمام على ما انت تخلص الورق انا عندى مشوار ولو حد سأل انا معاك بعمل الورق انا و وافى 


ادهم /هتعمل ايه انت بقولك الموضوع فيه مافيا 


فايد ببتسامه / وانا فايد العمرى المره دى يا ادهم انا اللى هتصرف اظن انى كنت ساكت الفتره اللى فاتت و سايبك انت تدير بس كده خلاص دى لعبتى 


تحرك فايد عائد الى الحجره ولم ينتظر رد ادهم وبعد دخوله اشار ل وافى ان يتبعه وخرج من الحجره  فوجد ادهم ينتظره بالخارج 


فايد / ادهم ل. سامحت ا.... 


ادهم / مازن ويوسف هيخلصوا   الورق انا معاك اتفضل 


أومأ فايد وتحرك ليخرج من المستشفى ويتبعه وافى و ادهم  ومن امام المستشفى كان يوجد جيش من الحرس الخاص الذى ولاول مره يراهم وافى  ولكن يرأسهم ياسر الحارس الخاص لفايد 


وافى /مين دول 


فايد / انت مش عايز سها  


وافى / و عطيل الاثنين 


فايد / ليك ده 


ركب وافى وادهم بالسياره بالخلف وركب فايد بجوار السائق وتقدم سيارات الحمايه امام سيارتهم وخلفها ليهمس ادهم لوافى 


ادهم / هو انا حاسس انى راكب مع رئيس عصابه ليه 


وافى / احب اعرفك على فايد بوجهه الاخر  اكبر تاجر سلاح بالمانيا  


ادهم / يعنى انا ضابط شرطه وهو مجرم 


ينظر فايد بجانب من عينيه ويقول / سيبنا الشرطه تتصرف  اتخطفت نهال والاطفال  و عطيل اتجرأ و هجم على القصر  ممكن اتصرف انا بقى 


ادهم / اتفضل يا شبح  هنفذ تعليماتك فى صمت لما نشوف 


ساد الصمت بالسياره الى ان وصلوا الى اطراف برلين حيث قصر رامولت  و تقفت السيارات  ليأتى حارس من حراس رامولت 


الحراس / اتفضل بموكب المنتظر  كابوا فايد 


ترجل فايد و تابيعه كلا من وافى وادهم وياسر وخمس حراس تابعين لفايد اما باقى حراس فايد توقفوا عند الباب الخارجي للقصر بعد ان اخرجوا شخص ما من صندوق سيارة من سيارات الحراسه التابعه لفايد ووضعوه بصندوق السيارة التى اتت لتستقبل فايد  وبعد مرور نصف الساعه وصلت السيارت الى الباب الداخلى للقصر وكان رامولت بنفسه يقف لاستقبال فايد عند المدخل 


رامولت / مرحبا اى رياح حملتك الي هنا 


فايد وهو يرسم ملامح الغضب / تحمى اعدائى وتسأل اى رياح كابوا رامولت 


رامولت / اى اعداء اخبرنى من هم وانا القى بهم الى ابنائى (يشير الى الحيوانات المفترسة )  


فايد / لا سأعطيك ما هو افضل سوف اتنازل عن صفقة السلاح القادمه لتديرها انت و المكسب لك  بشرط 


رامولت / لك ما تريد بدون شرط 


فايد ببتسامه خبيثه / اريد عرض ممتع ل عطيل و سها عائلة جابر بين رجالك اولا ثم ابنائك واريد العرض معلن على الهواء وعلى مسؤليتى انا 


همس ادهم لوافى / ايه الفرق بين رجالته و ابناءه 


وافى بهمس / ابناءه هم الحيوانات المفترسة اما رجالته  هم حراسة 


رامولت لفايد / اممم اذا كان الامر يخص المرأة فهى لك 

وكن عطيل احد رجال الملك فهو مرر صفقة مصر بدون مشاكل والملك اجبرنى على حمايته  


فايد بابتسامه / اذا عزيزى لن اتنازل عن الصفقه واذهب للحوار مع الملك خاصة ان عطيل اشترك بقتل اطفال من عائلتى وان تعلم ان هذا ضد قانون اسرة المافيا 


يمرر رامولت يده بشعره بحده ويهمس لنفسه (الغبى كيف اوقع نفسه بهذه الورطه ) ثم أردف  


رامولت /  اذا حدث هذا فلا حماية له عندى ولك ما تريد تقدم واجلس بالمكتب  الى ان يعد كل شئ 


####تحذير / المشاهد القادمه صعبه على بعض الأشخاص من لا يحتمل العنف يقفذ هذا الجزء ####


مر ساعتان و اثناءها تبادل اطراف الحديث رامولت وفايد عن عدة صفقات للسلاح تحت انظار متابعه فقط ل ادهم و وافى   حتى دخل احد رجال رامولت وهمس بأذنه فيبتسم رامولت 


رامولت / هيا العرض سيبدا بعد قليل  


ينهض ويتحرك رامولت خلف الحارس وهو يشير لفايد ان يتقدم بجواره  حتى وصلوا الى خارج القصر واكن من الجهه الخلفيه وكان ينتظرهم  هناك سيارة جولف ليركب فايد و رامولت معا  ويركب ادهم و وافى معا اما ياسر والحراس فركبوا بسيارت اخرى خلفهم  تحركت السيارت لمده ١٥دقيقه لتبتعد عن القصر بى عن اى مظهر حضارى و يصبحوا  فى منتصف غابة كثيفة الاشجار   ثم تتوقف السيارات بجوار مدرج رياضى مرتب عليه كراسى تشبه كراسى الملوك بضخامة حجمها واللون الاحمر الغالب عليه  مرتفعه جدا يمكنك من خلالها رؤية الغابة باكملها  لمح فايد انتشار الكاميرات على الاشجار المجاوره بعض منها موجه باتجاه  وسط الارض الذى يظهر من الاعلى كانه ملعب حجري كبير والبعض الاخر موجهه بأتجاههم   


اشار رامولت الى الكاميرات واردف 


رامولت /  سوف يبث كل شئ الى الملك وجميع قادة المافيا كما امرت ولقد اخبرت الملك من ساعه ما فعله عطيل فامر بات انفذ مطالبك كما ارسل ايضا متخصص  تعذيب  


ابتسم فايد وجلس بتفاخر ثم اشار ليبدأ العرض 

################################


ASMAA NADA 

الى اللقاء مع خاتمة الروايه 

مع شكرى الخاص لجميع فانزى للمتابعة الجميله


الفصل ٥٠ والجزء الثاني من النهاية       ##تحذير / المشاهد القادمه صعبه على بعض الأشخاص من لا يحتمل العنف يقفذ هذا الجزء ####


مر ساعتان و اثناءها تبادل اطراف الحديث رامولت وفايد عن عدة صفقات للسلاح تحت انظار متابعه فقط ل ادهم و وافى   حتى دخل احد رجال رامولت وهمس بأذنه فيبتسم رامولت 


رامولت / هيا العرض سيبدا بعد قليل  


ينهض ويتحرك رامولت خلف الحارس وهو يشير لفايد ان يتقدم بجواره  حتى وصلوا الى خارج القصر واكن من الجهه الخلفيه وكان ينتظرهم  هناك سيارة جولف ليركب فايد و رامولت معا  ويركب ادهم و وافى معا اما ياسر والحراس فركبوا بسيارت اخرى خلفهم  تحركت السيارت لمده ١٥دقيقه لتبتعد عن القصر بى عن اى مظهر حضارى و يصبحوا  فى منتصف غابة كثيفة الاشجار   ثم تتوقف السيارات بجوار مدرج رياضى مرتب عليه كراسى تشبه كراسى الملوك بضخامة حجمها واللون الاحمر الغالب عليه  مرتفعه جدا يمكنك من خلالها رؤية الغابة باكملها  لمح فايد انتشار الكاميرات على الاشجار المجاوره بعض منها موجه باتجاه  وسط الارض الذى يظهر من الاعلى كانه ملعب حجري كبير والبعض الاخر موجهه بأتجاههم   


اشار رامولت الى الكاميرات واردف 


رامولت /  سوف يبث كل شئ الى الملك وجميع قادة المافيا كما امرت ولقد اخبرت الملك من ساعه ما فعله عطيل فامر بات انفذ مطالبك كما ارسل ايضا متخصص  تعذيب  


ابتسم فايد وجلس بتفاخر ثم اشار ليبدأ العرض 


يظهر من خلال الكاميرات بشاشة العرض المعلقه امام مكان جلوسهم. يظهر مجموعه من الحراس يجرون سها وهم يضربونها  بالسياط ثم يقوموا بربط زرعاها بجزعان شجرة مربوطان  بسلسلة حديد وبعد ربطها يتم رفع الجزعان لاعلى حتى يرتفع جسدها عن الارض وتصبح بوضع معلق  ثم يتراجع الحرس و يتركوهوا  هكذا وبعد لحظات يدخل عطيل يمشى على اربع عاريا و برقبته طوق يجر منه و الحراس من حوله بايديهم عصي خشب ملئ بمسامير مدببا  يعرضوا ها اولا امام كاميرا متحركه امامهم  ثم يلتفون حول عطيل بعد ان ربط الطوق بجزع شجرة ويداه  وقدماه يقيدا على هيكل بشكل ×  وهذا امام عين سها التى تصرخ بهم بترك عطيل  ينظرون الى فايد فى انتظار اشارة البدء يلتفت فايد ل وافى قائلا 


فايد / وافى ارفع ايدك بإشارة البدء 


ليبتسم وافى ويرفع يده وهنا بدأ الرجال بضرب عطيل بأجزاء متفرقه بجسده وسط صرخات سها 


سها / لا لا سيبوا  وافى انا اللى عملت كل حاجه ليك مش هو هو مالوا دخل سيبه واعمل فيه اللى عايزه 


عطيل يصرخ ويصرخ ويردد فقط انه عاهره سئ ويجب معاقبته كما امره احد الحراس 


بعد  نصف  ساعه توقف الرجال عن ضربه تاركين جسده يقفز منه الدم  مثل النافورة   من اثر المسامير المدببة للعصي التى كانت مع كل ضربه تخلع جزء من الجلد  ثم خرج الرجال بعد ان ارتفع جسد عطيل عن الارض فقت سنتيمترات ليجبر ان يقف على اطراف اصابع قدمه  ويدخل اثنان يرتدون ملابس جلديه و تتبعهم فتاه تدفع بطاوله عليه سكاكين باشكال مختلفه  و  مخالب تشبه السنانير  بأحجام مختلفه و يضعوها  خلف عطيل حتى لا يستطيع رؤيتها ولكن تراها سها جيدا ثم مسك احدهم المايك وقال 


احد الرجال / نحن تحيه من الملك لك كابوا فايد 


ثم يبدا هو والرجل بوضع الخطاطيف بظهر عطيل بصوره متباعده ثم يثبتوا كل خطاف بسلسلة رفيعه مثبته على الهيكل خلف عطيل ليصبح الجلد مشدود للخلف  ثم ياخذوا سكاكين رفيعه تستخدم لفصل الجلد عن اللحم فى تشفى الحيوانات  و يقفوا امام عطيل ويبدأون بفصل جلد صدره عن جسده  دون جرح اللحم وبعد ساعه من عملهم وسط صراخ كلا من سها  و عطيل  ابتسم الرجال كأنهم كانوا يرسمون لوحه فنيه وليس تعذيب انسان   ثم تقدم احدهم بالمايك من سها قائلا 


الرجل / هذا ابنك اختارى تمارسي معنا الجنس امامه الان ام اقطع اطرافه لاجزاء 


سها / سيبه و هعمل اللى عايزه  بس يروح مستشفى 


ابتسم الرجل بسخرية ثم اشار الى بعض حراس يحلوا  قيود سها  ويضعون طاوله منخفضه قليلا امام عطيل و يشاور لها الرجل وهو يقول 


الرجل ١/ هيا تعرى و أصعدى  لترقصي لنا  قليلا اولا 


تصعد سها على الطاوله الحديد وتقف ولكن فجأه تشعر سخونة الطاوله الحديد اسفل قدمها ليردف الرجل الاخر 


الرجل ٢ بضحكه /  الم تخبرها بان هذه ليست طاوله بل مقود للشي هيا امتعينا عاهره 


وبدأ الرجلان يضربون سها ب سلاسل من الجلد وهى تحاول الرقص على الشواية  وهم يتلفزون بأقذر  الالفاظ لها وبعد مرور نصف ساعه اخرى كانت قد احترقت قدمها بالفعل جذبها احد الرجال الى الارض وقاموا الاثنان بتبادل اغتصابها اما عين عطيل الذي لم يتوقف للحظه عن انين الالم ثم بعد انتهاء هم قيدوها مره ثانيه من قدمها بالجذع وضغط احدهم على زر لترتفع عن الارض قليلا ثم ادار زراعها الى الخلف وربته بقدمها ليصبح جسدها  بشكل قوس  وربط شعرها ايضا بكف يدها المقيد بقدمها لتستطيع رؤية ما يفعلون  


توجهوا الى الطاوله خلف عطيل وتمسك كل منهم بساطور وبدأوا بتقطيع اصابع يد عطيل  ثم بسكين رفيع صنعوا جروح عميقه بالزراعان و الفخذان و الارجل  ثم تركوهم هكذا  و خرجا من المكان  ليدخل 

حراس اخرون وينظفوا المكان من الادوات  


مر نصف ساعه كانا قد اكل  بهم فايد و رامولت والباقية طعام العشاء  ب خيمه مجهزه بعيده عن مكان تواجد سها و عطيل وعندما عادوا اشار رامولت للحراس باكمال  العرض  فدخل اربع  حراس وحلا قيود عطيل و سها ثم تركوا هم ارضا  و اختفوا من المكان 


نظر رامولت ل فايد وقال 


رامولت / هذا يكفى ام تريد المزيد فاطفالى جوعا 


فايد ابتسم وقال / اريد اولا ان اتحدث للملك ولجميع القاده  


اشار رامولت الى الحارس الذى يحمل الكاميرا ليقترب منهم ثم اعطى مايك وجهاز تابلت  ل فايد 


ظهر بشاشة الجهاز الملك وقام فايد بتحيته باحترام واردف 


فايد / ايها الملك انك تعلم انى على مدار سنوات  الخمس السابقه أخلصت بعملي لك و للمنظمه  وكان طلبي   ببدأ العمل ان عندما اريد الاعتزال والتوقف ان اقدم لك شركتى هنا ببرلين   اتمنى ان تقبلها اما عن الصففات التى بيدى الان سوف اعطيها لارامولت يديرها و المكسب له و طبعا نسبة الملك محفوظه 


الملك /على الرغم من انا سوف نخسر رجل كبير من رجالنا ولكن لك ما تريد  وايضا ان اردت العوده يوما ما فمكانك محفوظ 


ابتسم فايد / والان عرض النهاية لاى شخص يفكر فقط بالتعدى على اسرتى عطيل .... سها هناك فقط فرصه وحيده لنجاة من الاسود وهى عبور الباب 


رفع فايد يده لتفتح اقفاص الاسود الجائعه مزامنة مع اطلاق نار اسفل اقدام عطيل و سها ليحاولوا الهرب  باتجاه الباب الوحيد الذى فتح لهم  لتحاول الجرى سها ولكن حروق قدمها لم تسعفها فتتمسك بزراع عطيل الذى يدفعها ويجرى وينجح بعبور الباب الذى يغلق ما ان مر منه و يلتفت  ليرى الاسود قد تجمعت ومزقت جسد سها يتراجع للخلف بظهره ويردد 


عطيل / وافى انا مت عملت حاجه استحق بيها اللى عملته فيه ارجوك كفايه و سبنى  اعيش و اوعدك مش هتسمع عنى تانى 


استمع عطيل صوت سيارة ظهر فجأة خلفه وعندما دار 

ليرى كان حبيبه مريانوا يمد يده له 


مريانوا /هيا عطيل هيا سوف اخرجك من هنا  لقد وعدنى فايد ان نجوت من الاسود ان اخذك من هنا هيا 


ركب عطيل السياره محاولا الا شئ يلمس جسده وانطلق مريانوا به الى احدى مستشفيات التابعه للملك 

فهذا كان حكم الملك ان تقتل سها و يعذب عطيل  ولكن لا يموت فهو يحتاج اليه بالعمل 


################################

بعد انتهاء العرض سلم فايد اوراق الصفقات ل رامولت واتفق مع الملك بارسال التنازل عن الشركه وفرعها بالمانيا للملك مع احد رجاله الذين قاموا بتعذيب عطيل

ثم اخذ وافى وادهم مع حراسه وعادوا الى قصر فايد  حيث كان مازن و يوسف انهوا جميع الاوراق واخذوا البنات من المستشفى صباحا وعادوا الى القصر قبل الظهيره 

عند عودتهم اجتمع الجميع بحديقة القصر لا احد يتكلم هدوء قاسي على القلب والم يعم وجوه الجميع لكل شخص منهم قضيته التى ارتبط بالباقين بشكل او باخر 


هشام 


( تألم كثيرا فى شبابه بسبب سها وجابر سها التى كانت السبب الرئيسى لخسارته حبيبت قلبه زينب والتى ماتت و قلبها متألم ظننا انها فقدت ابنها البكرى سها التى خدعت والده ثم خدعته وجعلته مدمن لقد فقد شبابه وهو فى حاله فقدان الذاكره بين عجز جسده وعجزه عن رعاية ابناءه الذي تذكرهم بعد عمر وها هى ابنته اخر الم حل بقلبه لموت احفاده منها وايضا بسبب سها الخطأ الوحيد بحياته )


وافى 


( يبكى قلبه دما وليس دموع سها دمرت حياته بواستط ابنها عطيل  جعلت منه مدمن جبان لا شخصيه حاول طوال حياته حماية نهال حتى وان إستحمل  زل وعذاب عطيل إستحمل فقدان والده فقدان شركته والده منزله انكسر لما جده رماه فى السجن و وصى عليه يتحجز بنفس السجن اللى فيه عطيل رغم انه كان حكى له  ما فعلت به سها ومن هو عطيل  و انه اصبح مدمن مخدرات و مدمن جنس بسببهم؛ بالسجن اعتقد انهوا انتهى ولن يخرج وفكر مرارا بالانتحار ولكن ما كان يبعده عن فكرة الانتحار لمن سيترك نهال وعندما أنقذه   فايد  واخرجه من السجن و اصبحت علاقتهم اكثر من اخوه وبدأوا بالعمل معا بشركه صغيره كان احيان يمر عليهم ايام يتصنعون انهم بطونهم مليئه من الطعام اثناء العمل حتى تاكل مفيده ولا تحزن عليهم  وخلال اربع سنوات فقط اصبحت من اكبر شركات المقاولات غير المطاعم وشريكة امريكا و شريكات المانيا نعم كان يعلم ان فايد يعمل باشياء غير قانونيه وانهم يفعلون كل شي محرم لم يجدوا يوما من ينصح هم بالحلال والحرام الا مفيده التى تهتم بهم و بأبنها بمكان اخر الذى اتضح فيما بعد انه ادهم كلما انظر لنهال اتذكر كيف فايد الذى يخشى الجميع الذي قالوا عليه انه كالصخر لا يعرف الابتسامه كيف كان ياتي امام نهال و يصبح ابنها الذى لن تستطيع انجابه كيف كان لا يبتسم الا لها لم يكن يسمح لاحد بإنتقاده  الا هى  الا  يكفى انه كان معه وقت احتياجه حارب معه الخوف بداخله دربه على العاب القوى وحمل الاثقال كان دائما يقف بظهره فهو نعم الصديق والاخ  وها هو اثبت مدى قوة علاقتهم بأنتقامه من سها و عطيل  وترك الانتقام من جابر عدوه الاصلى  لادهم وها انا الان لدى ابناء لا اعلم كيف سأخبرهم انى انا والدهم وليس فايد  لازم ادور على دنيا واعرف ليه خبت هم عنى ليه باعت هم لشاهندا )


نهال 

( كنت ارى اخى يتعذب من سن التاسعه بتعرضه للضرب المبرح من امى او عطيل ولم اكن استطيع حتى حمايته او اخبار والدى كانت سها تهددنى دائما وانا صغيرة كانت تهددنى بالحرق او قص شعرى و تعليقى من زراعى او قدمى  وبعد ان بلغت الخامسة عشر اصبحت تهددنى ان تجعل عطيل يغتصبنى و تخبر والدى انى اخطات مع اى شخص ثم تزوجنى لرجل عجوز يضربني كل ليله كنت أخافها كثيرا وبعد ان سعى وافى لزواجى من مازن و ابتعادى عن الفيلا وظن انى هكذا بامان وحاول التمرد عليها  قامت بارسال شخص ليغتصبني اتذكر انى  كنت حامل بأخر الشهر الثامن  بتوأم حاولت ان اقاوم ولكنه ضربني حتى كسر زراعى و قدمى  وحدث لى نزيف ولكنه لم يتوقف و استعد ليكمل ما بدأ ولحسن حظى عاد مازن و انقذني  و نقلنى الى المشفى وهناك فقدت اولادى وبعد خروجى من حجرة العمليات بنصف ساعه اعادونى مره ثانيه  و اجروى لى جراحه أستأصال الرحم علمت بعد ذلك ان جابر و سها من دفعوا المال للطبيب ولم يكن يوجد احتياج لستأصال الرحم لهذا اليوم وبعده كنت اعرف انها امى ولكن كنت اتسائل لما وكيف ام تفعل هذا لأولادها  وبعد الحادث الذى ظننا انها ماتت هى وابى به وطرد جدى ل وافى ثم ادخال وافى السجن و تهديد جدى لاهل خطيبة وافى حتى يفصلوا الخطبه و معرفتى  بعد ذلك ان عطيل تدخل وجعل اهل البنت يزوجوها  من رجل اجنبى علمنا بعدها انه يتاجر بالفتيات  ظهر فايد بحياتنا اخرج وافى من السجن وعاشا معا بشقة ماما مفيده باع مطعمه واشتركت انا بذهبي وماما مفيده ايضا وضعت جزء من ذهبها لم بكن وافى يمتلك اى شئ الا مجهوده بالعمل بالشركة التى اقامها سويا وكان يذهب ليطمأن على اخت فايد بدون علمها او علم عم فايد اجتهدوا كثيرا بالعمل ليل نهار كنت اعلم بأخطاء وافى و كنت احاول ان ارشده لكن لم يقدر على أطاعتى ولكن ذات يوم ذهبت لأمكث   معهم بالفيلا فاكتشفت علاقة وافى بإحدى الفتيات يومها غضبت كثيرا   بصراحه فايد كان يتعامل   معى اكن انا امه  وكان خايف عليه من الغضب انا فكره يومها قالى احكم واللى هقوله يتنفذ وفعلا حكمت ان وافى يتجوز دنيا ((البنت اللى كانت معاه ))  وبعد فتره اطلقت منه واختفت  ايامها فايد اقنع مازن انه ينشأ لنا شركة بامريكا حسب تخصص مازن لانه خايف ان حد يتعرض لنا بمصر ما كمت عارفه هو بيقصد مين لكن مازن وافق و سافرنا سنتين لحد ما ظهرت سيليا وبعدها بسمه وادهم ورنا وبابا  و سها من جديد كنت خايفه اوى لما اولاد بسمه أتخطفوا عشان كده ما ترددت لحظه لم سها كلمتنى بس لبست القلاده اللى فيها محدد المواقع كان دايما وافى وفايد يزعقوا لو خلعتها ولما روحت و شوفت الا ولاد قلبى واجعني اوى  افتكرت كانت بتعمل فينا ايه بس اللى بجسم البنت وجسم الولد اكثر بكثير مش ممكن تكون الست دى ليها قلب زينا عشان كده لما جت لى الفرصه دفعتها من البلكونه كان نفسي تموت بس مسكت رأسي لولا انهم  مسكوا فيه  و شدنى كان زمانى  ميته بيها ياريت  كنت موت انا وهى بس دى قط بسبع ارواح ولما حاولت تقتلني كانت فرصتي الثانية دفعتها على الطاولة الزجاج وبرده عاشت و هربها عطيل من المستشفى يا ترى هتعمل ايه تانى لسه )


مازن 


( نهال نقلت بالفيلا  بجوار فيلت بابا وهى لسه عندها سنتين انا كنت عندى ٧ سنين حبتها من اول مره شفتها وكنت دايما زعلان عليها لان كان واضح للناس كلها اد ايه مرات ابوها وده اللى كان الناس بالمنطقة السكنية كلها بتخمنه انها مرات ابوهم من سوء معاملتها معهم  كنت بكره الست دى اوى حاولت كثير المح لعم هشام بس ما حد كان ممكن يتوقع انها تعمل اللى عملته معاهم ده و هى بسن التاسعة عشر   وافى كلمنى وحكى لى عن عطيل وتهديد سها الدائم فقررت انى احميها و اتقدمت  انا و بابا   لعم هشام ورغم انه كان معترض لانه يراها صغيرة بالسن بس انا وعدته انها تكمل تعلمها ولما عرف انها موافقه وافق  و اتجوزتها فى اقل من شهر كنت سعيد جدا وما زلت سعيد اه يا قلبى بعد سنه و كام شهر من زواجنا  لما قررت ارجع من شغلى بدرى واجيب لها شكولاته لان ده كان طلبها بما رجعت و شوفت منظرها والحيوان  ده بيضرب فيها ما قدرت امسك نفسي و ضربته لحد ما كان روحه هتخرج  فى ايدى بس الجيران اللى ظهروا بعد ايه أنقذوا  منى اخذتها و جريت على المستشفى دخلت العمليات على طول وبعد نص ساعه خرج الطبيب وقال ان الاطفال ماتوا و نقلوها الى حجرة خاصه بس بعد ما حسبت المستشفى وانا راجع شفتهم مدخلنها العمليات تانى  سالت الدكتور قال حصل نزيف وبعد فترة خرج وقال انه اضطر يستأصل الرحم  كنت هموت من الحزن عليها بس حمدت ربنا انها بخير وعد كده اكتشفنا موضوع ان سها دفعت للطبيب وان الحاله ما كانت محتاجه رفعنا عليه قضيه و اتوقف عن العمل و اتسجن اه يا نهال وجعتي قلبى عليكى خاصة لما روحتى لسها تانى برجلك بعد السنين دى  عارف كل تفكيرك كان فى الاطفال بس كنت هموت من الخوف الحمد لله رجعتى لى )  


بسمه 


( كان عندى اجمل اسرة امى الحبيبه اللى ضحكتها ما كانت تفارق وجهها اخويه ادهم الضابط اللى بيحب جارتنا اللى على اسمى قصة حبهم كنت بتمنى اعيش زيها  بابا وقلبه الطيب اه بيغيب وقليل انه يبات معانا بس كان سبب الامان والحب فى البيت  سيليا جارتنا الشقيه المرحه شاهى صدقتنا محبة الفلوس كانت عندى حياه اى أحد يحسدنى عليها بابا عمره ما رفض لى طلب حتى لما اختارت ادرب مصارعه حره مع سيليا وافق وادهم شجعنى انا و بسمه  حببته لكن فجأة كل ده راح فى يوم ... الاول موت بسمه ومنظر جسمها بالجروح من انياب الذئاب لحد الان ما عرفه انسى بعدها زى ما ظن الجميع  موت ادهم وحادثة بابا فى يوم واحد انهيار ماما و فقدنها ابتسامتها   للابد خاصة لما الضابط رفض يسلمها جثة ادهم وقال انها دفنت فى مكان مجهول عشان أعدائه  لا يمثلوا بجثمانه أنتقالنا  للقاهرة كحماية من الشرطة وبعد سنه موت ماما وانا رجعت اشتغلت فى شركة فايد فى قسم الحسابات بعد واسطه عم محمود وبعدها  عم محمود كلم فايد وشغل بابا كحارس بس بالاسم وفى الفتره دى رجعت لبيتنا فى الحى لسه  فاكره لما عطيل كون مجموعه من البلطجية وعملوا رابطه سوى وبدأوا يعكسوا ويفردوا اتاوه على اللى رايح واللى جاى ومن حظ سامح اخو سيليا ان عطيل وقفه عشان يدفع الاتاوه ولما رفض اتخانق معاه و اتجمعوا عليه يضربوا وصل الخبر لينا انا و سيليا ورنا وبصراحه سيليا كانت اسرع  واحده فينا روحنا ضربنا عطيل وشلته وبعدها اختفى من المنطقه والوقت ده قابلة يوسف وحبينا بعض و أتجوزنا وربنا رزقني  بالتوأم ومرت كام سنه مش فاكره تقريبا سنتين وقتها أتقابلة مع  وافى فى المستشفى كام مره وصمم انه ينقلني لمكتب السكرتارية عنده وبسبب سمعته حاولت أتهرب بس هو حاصرني و اضطريت اوافق وقتها كنت بفكر لما اخلص الفرح هعمل فيه ايه و اذاى شكل الصدمه على وجهه لما يكتشف انى متزوجه بس لما فجأة بيه فى الفرح حتى قبل ما اعرف انه اخويه كبر جدا فى نظرى من وقوفه مع العروسه و تكفله بكل شئ رجعت الحياة تضحك لى من تانى بعد ما قربت من وافى ونهال وبعد كده ظهور ادهم واد ايه كانت الصدمه بظهور سها وجابر و عطيل يوم الفرح انا متوقعة يوصل بيها الاجرام تعذب ولادى و يموتوا بسببها اه أتصدمة  بموت هم بس بعد ما استيقظت وفكرت فهمت ان موت هم كان رحمه من ربنا  ليهم احتسبت هم فى الجنه  عند ربنا والحمد لله ربنا عوضني بسرعه بخبر الحمل ) 


يوسف 

( عرفت بسمه من وهى طفله كان لقبها بالشارع الطفله المشاغبه كانت دايما مبتسمه وجهها مشرق كنت بتابعها من بعيد احترام ل بابا هشام ونفس الوقت خوف من ادهم رغم انه طيب بس كان فى شئ جوايا بيخوفنى منه لكن بدون انذار اختفت هى وعائلتها من المنطقه زعلت علي أختفأها اوى قررت اكمل الكليه و أنسها بس ماقدرت يوم كنت راجع من شغلى ولقيت واحده واقفه تتخانق فى وسط الطريق مع شاب بيعاكسها بدون تفكير جذبت أيدها و وقفتها   ورايه وبدأت اضرب الشاب ده وقولت له ما يقرب تانى لبنت الحته او اكسر  عظمه ولما نفت أيدى ونظرت ليها كانت ماسكه عصى و موجها  لرأسي وخلاص بتستعد تضربني بس رمت العصر وبدأت تضحك و تقلد كلامى واحنا صغيرين بتأتأه (( ان ن ت  ييوسف هههه)) ضحكت لما عرفتها من كلامها و كنت سعيد جدا و قبل ما تضيع منى تانى اتجوزتها كانت لسه زى ما هى مفتريه بتكلم بالضرب ما فى تفاهم  عندها بس جميله سمراء لكن جميله  ربنا رزقنى منها التوأم يوم فرح صحبتها المصريه او زى ما بتقول بنت خالتها رغم انها مالها  خاله  ولا خال بس اتعودت على عائلة عم محمود والعائله القاهرية على انها عائلته يوم ما عرفت ب وافى وكنت ناوى اقتله واكتشفنا انها اخته كنت سعيد بضحكتها اللى رجعت طبيعيه بظهوره و هزار ها معاه اه لاحظت انه كان بيسبها تظهر قوتها بمزاجه  ويعمل نفسه اضرب بس حبيت روح الاخ الكبير اللى ظهرت منه عشان كده لما قال نعيش بالفيلا وافقت ما اعترضت كثير لانى لاحظت انه عايز يعوضها عدم معرفته بها وبنفس الوقت هى بتحاول تلاقى سعادتها اللى فقدتها مع موت ادهم  وبعدها لما كلمني وافى  نسافر برلين عشان حمايتها وحماية الاطفال وده راى ادهم سيبت شغلى وسافرت عشانها عشان احميها بس بخبر خطف ولادنا و موتهم رغم انى على يقين انه عمل اللى عاليه هو او ادهم بس لقيت نفسى بلوم عليه بعد ما هدأت وفكرة وعرفت من مازن  اللى مر بيه وافى على قد ما انا زعلان بموت ولادى على اد ما انا صعبان عليه وافى  ربنا عوضني بسرعه بحمل بسمه اه بتألم على اولادى بس وجود بسمه فى حياتى هيخفف الالم ده  بس هو يا ترى اذاى هيقدر يواجه كل اللوم والالم على نفسه )  


 ادهم 

( من وانا صغير متعود انى اشيل الالم لوحدى وتصدى لاى عقبه وانا ببعد الجميع حتى لا أحد يتأذى كنت عارف من ماما ان لى اخوات اكبر من بسمه   واصغر منى بس كانت دايما تنبهنى انى ما حاول اقرب منهم لحد ما بابا يخلص من سها حتى  ما احد يتأذى منها كنت بحب ماما وعارف انها صح بس كنت عايز اقرب من اخواتى أحميهم ده واجبى انا الاخ الكبير اول ما اتخرجت واستلمت شغلى بقى كل شغلى اذاى اوقع سها عرفت من المعلومات اللى جمعتها مصائب اخوها و مصائبها  من تجارة مخدرات لتجارة اسلحه لتجارة بالاعضاء والاطفال والبنات   حاولت اول مره بكمائن القبض على جابر وماتت بسمه حببتى بسببه عرفت عن ريتاج واللى عمله جابر مع والدها  وفى نفس الوقت سقط جدى بكامين من صنع سها وجابر  وكان لازم اروح اثبت برأته لكن  يومها وانا على باب مبنى الادارة لقيت الدادا بتاعه وفي ونهال منتظرا قبل ما اخرج من المبنى واحنا واقفين بنتكلم سمعت صوت طلقه النار حاولت  اشدها و احميها كرد فعل طبيعي الجسمي اللى مدرب عليه لكن شعرت بألم بأسفل جزء بالرقبة ثم وقعت على الارض و بارتطام رأسى بالارض حدث فقدان ذاكره مؤقت وعندما استيقظت كانت مفيدة نائمه على كرسي بجوار سرير المستشفى و ممسكه بيدى لم اكن اعلم من هى او من انا لكن لم احب ان اقلقها و بدخول الطبيب قال لى (امك تعبت معاك الاربع ايام اللى فاتت دى كانت ما بتنام الا بمخدر ) فنمت منه ان أصابتى لم تكن خطيره فكان جرح سطح. من الرصاصه التى مرت بجوار الرأس ولكن تصادم رأسي بقوة بالارض هو الذى كان به بعض الخطوره اعلمته انى لا استطيع تذكر من انا او من هذه السيده  أخبرنى انه وضع مؤقت وان الضابط  المتابع لى اخبر الجميع بموتى لدواعى امنيه بعد ساعات استيقظت مفيده و اخبرتنى انها امى لحين تذكرى كل شئ و أخذتنى  الى شقه تعيش بها بعض الوقت وتذهب لعملها مربية لدى عائلتان و قصت لى عنهم فايد ونهال و وافى عائله و ريتاج اخت فايد ولكن عمها حاكم عليها تقطع صلتها به  وكيف تعاملها زوجة عمها بسوء على الرغم من طيبة ريتاج وان فايد لا يعلم عنها شئ غير انها تعيش عند عمه فقط كما اخبرتنى بموت والد وافى و زوجته سها واختفاء عائلة والد وافى الاخرى التى لا يعلم عنهم احد تاقلمت بحياتي مع مفيده لمدة سنه كانت تتخلل بها الذكريات ولكن يوم ما قرأت بالجريدة موت امى الحقيقيه زينب وهذا اعاد لى ذاكرتى بقوه لكنى قررت ان لا اعلم ماما مفيده بهذا حتى اجد اختى بسمه وانتقم من جابر لكن ظهور ريتاج على باب الشقة وبعدها ظهور بابا وبسمه و انتقالى لفيلا فايد وظهور سها يوم الفرح وانها لسه عايشه غير حسابتى بقى كل همي هو ازاي لا يؤذي اي فرد من افراد عائلتي كنت اتابع ريتاج من فتره كبيره واعلم ما مرت به مع عمها الذي كان اخره محاوله تزويجها من عطيل لا انكر انى اعجبت بها ولكن قلبى لازال ينزف دما من الم فقدان بسمه حبيبتى انا لم استطع حمايتها فكيف لى ان احمي ريتاج  كان لازم ان اتخلص ظن جابر ثم سها واخيرا عطيل كل تفكيري كان كيف اتخلص منهم بطرق قانونية وما كانت النتيجه كانت موت اولاد صغيرتى بسمه لهذا عندما قال فايد انه سيقضي عليهم لم اهتم باى وسيله سيفعل ولكن قرارة ان أسانده و المفجأة لا الصعقة انه كابوا بمافيا السلاح من راعى اخى واعتنى بجدى و بأبى و اخوتى البنات رئيس مافيا الشخص الذى لولا وجوده بحياة  اخى الصغير كان انتحر ومات على سد عطيل من واجبي القانونى ان أقبض  عليه 

كيف افعل هذا لشخص كان السند الحقيقى لأهلي اختيار صعب بل اختيار مألم جدا ولكن كعادت فايد فى صنع المفاجئات تخلى عن عمله بالمافيا ازال هم من قلبى قبل عقلي  ان كان ليس اخى  بالدم فهو اخى بمواقفه رب اخ لم تلده امك او ابوك ) 


ريتاج 

( حياتى كانت سعيده اب وام واخ يشعرونى انى فريده دون الفتيات كنت الفرد الذي يحصل على كل الدلع من الجميع حتى من عمي ولكني دائما كنت عارف اشعر بديره زوجه عمي وابنتها من امى ومنى على الرغم ان عمي لم ينقص من حقهم شيئا بل كانوا لي يكثر من العطاء والهدايا لهم لعل هذا يزيل الحقد من قلوبهم اتجاه امي يوم الحادث عندما عدت انا وداد مفيده ولم نجد الحراس باي مكان فقط صوت صراخ فايد بكلمات غير مفهومه وعندما توجهت الى حجره المكتب رايت ابي مغطى بالدماء اسرعت للصعود لامي لكني فوجئت فايد ينزل الدرج وايادي وجسد غطيان بالدماء ولا يقول الا من قتل امي من قتلت ابي بعد ان تم القبض على فايد لشك هم انه هو من قتلهم اخذنى عمى الى بيته لأمكث   معهم  و حرمني من التواصل مع فايد وظل يردد انه قتل ابوه وامه لا يستحق منا اى شفقه حتى لو كان فعل هذا تحت تأثير الادمان فهو لا يستحق ان يقال عنه رجل كانت زوجه عمي تعاملني كأنى خادمه بالمنزل كما اقترحت على عمى ان لا اكمل تعليمى فبنتها اولى بأى مبلغ يدفع لى ولكن عمى لم يستجيب  وهى حاولت اكثر من مرة ان تزوجنى برجال بسن عمى بحجة سترة الفتاه التى ليس لها حاكم وانها تخشي على بنتها من تصبح مثلى سئ السمعه وعندما اخبرها عمى اما ان تثبت ان. سيئ السمعه او لا تتكلم عنى مره ثانية اتفقت مع ابن اختها ان يحضر للمنزل فى عدم وجودهم و يتظاهر انه كان معى بعلاقة محرمه عندما يشعر بعودة عمى لكنى رفضت إدخاله الفيلا لعدم وجود احد ولكنه عما شعر بسيارة عمى هجم على ودخل الفيلا ثم بدأ بنزع قميصه والقاءه ارضا  وبدا ببطا يفك زر البنطال وهو يمسك يدى بيده الاخره ومع صوت فتح الباب جذبني ليقبلنى رغما عنى متظاهرا انى ابادله   وقبل ان احاول ان اشرح لعمى اى شئ هرب هو واقترب عمى دون حتى ان يسألنى ليجرنى من شعرى و يلقى بى بحجرة بالبدروم (مكان تخزين الخضار )  ثم جلدنى بالحزام حتى فقدت الوعى  وظل ياتى كل ليلية ليضرب ويشتم و يهددني بتزويجى رجال بسنه وان زوجته كانت محقه و يخرج 

حتى جاء اليوم الذى ساعدتني احدى الخادمات على الهرب خاصتا بعد اسرار عمى على زواج. من عطيل ابن جابر الذى زج اخى بالسجن  ثم اخرجه عن طريق محامى فاسد اثبت انه ليس الفاعل ولكنه فهم عمى ان فايد هو الفاعل ولكن لا يستطيع تركه بالسجن لسمعة العائلة وهكذا تعرفت على ادهم ثم اعادني الى  اخى و انقذني من كذبة زواجى من عطيل واصلح  بينى وبين عمى وفايد  واتفقنا على الزواج ولكن ما حدث من خطف اولاد بسمه اوقف كل شئ ) 


فايد 

( كم كنت مدلل بصغري فى حنان ابى قبل امى لم يكن لى طلب يرفض وعندما اخطأ يجلس  ابى يناقشنى لا غضب او صراخ كما كنت اسمع عن تعامل الاباء مع الابناء ولكن على الرغم قربه منى لم يوجه لى نقد على شئ يخص الدين كان يعرض على ان اذهب معه لصلاة الجمعه وعندما ارفض لا يصر بل يقول غدا تكبر وتفهم انا كنت عايز اروح   معاه بس مكسوف اقول ما بعرف اصلى وحتى كنت اخجل ان اسئل كنت مثل كثير من الشباب مهتم بمظهر جسدى و قوته احب القراءه والعلم والرياضيات لكن لم افكر يوم ان اقرء عن الدين تعرفت على وافى بالكليه ليس كأصدقاء بل منافسين  كمت اظهر له انى اكره لتفوقه  الدائم  ولكنى كنت اشعر دائما انه افضل منى واتمنى يكون صديق لى ولكنى لم اتعلم كيف اكتسب الاصدقاء فكان جميع من يقترب منى اما منافق يريد المال او فتايات يريدون المرح ويجذبهم مظهري  لكن وافى كان غيرهم باول عام كان مظهره يدل على انه فقير مدمن علم غير مهتم بمظهره منطوى لا يتحدث مع احد ولكن ان حاول احد التنمر عليه يصبح اسد هائج ودائما لبق فى الردود  كنت احب كثيرا مضايقته وإغضابه فقط لاستمع رده فما يجهله الجميع ان وافى عندما يغضب تظهر اللدغه فى حرف الراء  اشك ان نهال تعرف بعد تخرجنا و فقدانى الامل بإيجاده  ولكن عندما رأيته بالسجن لم اتمالك نفسي من الغضب هو ليس منافسي هو اخى الذى لم احصل عليه ومن يومها وهو حقا اصبح اخى الاقرب لى خاصة بعد فقدان عائلتى ونكرانهم لى كنت معه حتى باحلامه  و احلامى  اتذكر المرة التى حاول جابر قتلى واخذ وافى الرصاصة عنى  وان كانت الادوار أتبدلت اكيد كنت هاخد الرصاصة بدل عنه بداخل السجن الاسبوعين الاتى قضيتهم بها بعد ان اخرجت وافى تعرفت على احد رجال  المافيا الألمانية كان ينوى الانتحار و انقذته   

أخبرنى عن الاعمال بتجارة السلاح وان يوجد صفقه كانت سوف تهرب من مصر ولكن ضابط يدعى ادهم القى القبض عليهم وان الكابوا بالمانيا ان لم يستلم بضاعته سيقتل بأبشع الصور أخبرته وان اخرجت البضاعه تضمن لى مقابلة الملك  وجزء من الارباح 

اخبرنى انه مستعد ان يعطينى ثلاث ملايين دولار  وهى كل ما معه الان بمصر وان يضمن لى طلب الملك لرؤيته وليس هو من يطلب ميعاد ابتسمت بانتصار كان هدفى اكون اقوى من جابر فى لعبته عشان اوصل لأنتقام  لموت ابى وامى وبعد ما سمعت وعرفت اللى حصل لوافى من سها اخت جابر وجابر نفسه زاد تصميمى و هدفى  هو ان اجعل المافيا هى من تقتل جابر  وعند خروجى من السجن اول شئ لجأت ل ياسين  ابن خالتى هو الوحيد اللى ما قطع علاقته بى رغم اعتراض خالتى والعائله  محام. جابر نقل الحبس لمستشفى الادمان وهناك اتفقت مع ياسين انه يتواصل مع الضابط الكبير فوق ادهم لانه كان ضابط فاسد ورشا بالمال وعدته ان خرجت شحنة السلاح وتم تسلمها لاشخاص تابعى بالمانيا هدفع له ثلاث مليون دولار  وفعلا الضابط أصطنع هجوم مزيف على مكان تواجد حرز السلاح و هربه طبعا بعد اختفاء السلاح المحامى اسقط التهمه عن رجل المافيا وخرج لا كمان وافق يكون الحارس الخاص ليه ياسر و زراعى الايمن بالعمل بالمافيا وعندما استلم رجال  الملك السلاح  ارسل الملك بطلب للقائى  وهنا بدات علاقتى به استغليت انشغال وافى بتامين المال لعلاجي بمستشفى  الادمان  واتفقت مع الطبيب بمنع اى زياره حتى لو. وافى وهربت لأسافر و اقابل المللك ولكن كان شرط الملك لمقابلتى اثبات الولاء بتهريب شحنة اسلحة اخرى من مصر ولأكد للملك ماقدرتى على العمل معه هربت من مصر لالمانيا بداخل احدى صناديق الاسلحه  التى علمت انه سوف يستلمها بنفسه  وبالفعل عندما فتح الصندوق وخرجت منه رفعوا جمعهم السلاح ولكن كان ياسر هناك معهم فوقف امامى وعرف الملك بى اندهش الملك بما فعلت خاصتا انى هكذا اكدت له انى اضمن سلامة بضاعته فلن اضحى بنفسي ان كمت اشك ولو واحد بالمائه ان يتم اكتشافها  اصبح موقفى اقوى بعدها واستطعت سحب ثقة الملك بل جعلنى يده اليمنى ولقبنى بالكابوا  ولكنى اشترط ان عندما اريد الابتعاد والخروج ظز عالم المافيا  لا احد  يواجهنى برفض وكان شرط الملك ان جميع الشاريكات التى فتحها لى وبأسمى ببرلين ارجعها له ولكنى احتفظت بالقصر لنفسي ووافق وبدأت من يومها بالاعداد للانتقام من جابر و عطيل الذى اختفى ولا احد يعلم اين هو  مرت اربع سنوات وانا اعمل لمقاولات ظاهريا ومن الباطن اهرب صفقات السلاح ولعدم ثقتى بأى شخص غير وافى وياسر وضعت كاميرات يكل مكان حتى دورات المياه فى القصر ما عدا حجرة نهال التى وضعت بها فقط تسجيلات صوت  و الشريكات  بفروعها  وعينت مسؤليين يثق بهم ياسر لتفريغ الكاميرات  و متابعاتها يوميا بدقه و ابلاغى عند  حدوث  شئ مريب ولكن القصر عند تواجد نهال انا فقط من يتابع التسجيلات الصوتيه او الفيديوا  وبعد ان تقابلت مع سيليا ووقعت بحبها عاهدت نفسي ان استقيم و اتعلم الصلاه وابتعد تن الخمر والنساء رغم ان هذا مؤلم جدا لادمانى الجنس وعدم اكمال العلاج منه ولكنى كنت اريد اصبح جدير بها ولكن حسابتى كلها اختلفت بظهور سها و عطيل مع جابر  لا اريد تدخل المافيا الان فهذا قد يؤذي من احب و ايضا انا لم اصبح اقوى من جابر فهو اعلى منى بالمنظمه لهذا تركت ادهم ينفذ ما يريد وعما استطاع حبس جابر بامريكا وقتها تدخلت برجالى بالسجن و دفعت لهم ليقوموا باذلاله وكسر رجولته   قبل قتله  وتسجيل كل شئ دون علم ادهم ولكن عندما خطفت الاطفال لم استطع الفرجه بعدها وبدأت بالتدخل المباشر  ولكنى أتأخرت وتم ايذاء الاطفال و بموتهم لم الوم فقط ادهم بل اوقعت اللوم كله على نفسي فانا لم اتدخل بالوقت الصحيح ولهذا انتقمت باسلوبى  مات جابر وماتت سها اما عطيل و مريانوا فسيعملون ماشية لدى الملك و سيحرص على موتهم موت بطئ  )) 


نظرت لهم مفيده و ابتسمت  ثم قالت بصوت عالى 


مفيده / وحدووووه 


رد الجميع عليها فى نفس الوقت / لا اله الا الله 


مفيده / حبيبى اسرتى اهلى اللى عمرى ما كنت احلم بيهم  كلكم بتتألموا بشكل ما بس احب انصحكم ان مهما يكون الالم كبير فبأدينا نقلل منه بمشاركته مع احببنا الوحده اقوى من الالم يعنى  انا مريت بكل الالم بتعتكم دى لوحدى وما كان عندى حد يساعدنى او يشاركنى الالم يعنى مثلا الأساء من الام والاب. انا ابويه ساب البيت وهاجر  وامى كانت بتعاملنى زى الخدامه عشان تنتقم منه  لحد ما ماتت فى الكلية كان هشام اكبر منى بس حبيته اوى لانه كان جدت وصادق و بيساعد اى حد من غير ما يطلب منه بس لما عرفت انه بيحب زينب احتفظت بالحب فى قلبى واتمنيت ساعدته كنت بشوف سها وهى بكيد وتحاول توقع بينهم او تعمل له مشاكل ولو كان فى ايدى حاجه اعملها ابعد المشاكل عنهم كنت بعملها وانا بعيد يعنى الم الحبيب اللى امامى وما قدره اقرب منه انا عشته وبعد الكليه لما ظهرت سها و استغلت فقري واستغلت انى ما ليش حد يحمينى دخلتني  السجن  و اجبرتنى اوافق اتجوز هشام بالسر  وبعدين حرمتنى من ولادى وتذللت لها عشان اعيش خدامه ليهم كنت بشوف اولادى بيخرجوا معاها وبيرجعوا وفى علامات تعذيب فى اجسامهم امام عينى ومش عارفه أحميهم وخايفه اقول ل هشام فتطردنى و تحرمنى منهم   ساعدت ادهم على انه يقدر   يقبض على جابر  و سها و يخلصنى منهم  ساعدت هشام على انه يقدر يخفى عنها انه بطل المخدرات ويقدر يخفى علاقته بزينب. واولاده منها رغم حبى لهشام فضلت انه يعيش بامان هو وزينب و اولادهم بس برده شفت سها وهى بتهدم  بيت زينب واللى قدرت عليه اخفى ادهم عشان أحميه من جابر وطبعا الم فراق الاحبه بظنى موت هشام بس حمدت ربنا انه ساب لى  نهال و وافى و ادهم وطبعا ظهور فايد كان تعويض من ربنا لى بحنية  الابن اللى حسيتها منه  بس حبيبى اللى خلانى اقدر على الالم و اتعايش واصبر و استنى عوض ربنا هو وجودكم حوليه حبكم لى اقصد من كلامى ان كل واحد فيكم يشوف اد ايه ربنا بيعوضه  عن المه بوجود حبيبه واهله حواليه وانت يا فايد بطل تلوم نفسك انت مش ماكنة يابنى هتعرف ترتب حياة الناس وانت يا ادهم كمان ما تلوم نفسك انت مش اسطول حربى هتعرف تحمى الكل لوحدك وده يعلمك انت وفايد المشاركه مع العائله عشان تدفعوا عنها  الحل المنفرد اكيد أتاكدته انه غلط 

يلا بقى كل واحد ياخد مراته ويطلع يجهز عندنا طيارة ولازم ندفن الاولاد جنب زينب فى القاهره  


نهضت الفتيات والتفت حول مفيده يقبلونها بحب و يدعوا لها بصحه ودوام وجدها وسطهم  ثم صعدا كلا من مازن ونهال  ، بسمة ويوسف ، وافى ورنا ،فايد و سيليا  وظل ادهم جالسا 


هشام / وانت مش هتستعد 


ادهم ببتسامه / اولا ريتاج فى مصر يعنى قفلت الاتصال بالنت اهيه و تنتظرنا هناك ثانيا يا بابا انا بهدومى دى بقالى ثلاث اسابيع بغسلها والبسها لانى ما جبت هدوم معايه من مصر وانا طالع على امريكا  ولسه غسلها من يومين ولبستها 


مفيده / هى عادتك ولا هتشتريها  ما انا لو ما حضرت لك الشنطه ما هتحضرها انت  قوم يا ادهم هدومك متعلقه فى الدولاب فوق استحمى وغير انا جايباهم وانا جايه مع ابوك  ربنا فى عون ريتاج 


هشام بضحكه من قلبه / ما تغيرت  عن طفولتك يا ادهم دلع امك كملته مفيده اطلع ياض 


نهض أدهم وقبل رأس هشام ثم مفيده وصعد الى حجرته التى خصصها لها فايد 


مفيده  / عارف يا هشام الاولاد اللى جابتهم شاهنده على انهم ولاد فايد  حاسه ان فى حاجه غلط 


هشام / اه يا مفيده سها الله يحرقها  اخر مره كلمت ادهم فى مصر قالت ان الاولاد من شاهنده دول ولاد فايد من مراته اللى اتجوزها بالسر بس الغريب ان التحاليل قالت ان الاولاد مش ولاده وبعدين ما عرف اذاى اكتشفوا انهم ولاد وافى من مراته اللى كان اتجوزها زمان وطلقها وهى اللى باعتهم ل شاهنده  


مفيده / لا مستحيل دى كمان 


هشام / ليه بس 


مفيده / اقولك ايه بس  وافى الاطباء وهو بيتعالج قالوا لى ان نسبة قدرته على الانجاب ضعيفه ومحتاج علاج  يعنى الاولاد مش ممكن يكونوا ولاده لانه ما تعالج الا بعد جوازه من رنا وهى اللى بتابع معاه العلاج  وكمان دنيا دى اصلا ما تجوزها الا ٢٤ ساعه و فايد دايما كان بتأكد بنفسه من مانع الحمل اللى بيحطه فى الزفت اللى بيشربوا البنات اللى كانوا بيجبوهم  


هشام / يعنى الاولاد لا تبع فايد ولا تبع وافى لا اله الا الله طيب يعنى حرام هيروحوا فين 


مفيده / هيفضلوا معانا و يتربوا غير ان ممكن نهال تتبناهم ويكونوا عوض ليها عن ولادها اللى ماتوا 


اثناء كلامهم كان فايد و وافى  وادهم قد عادا واستمعوا للحوار فصاح ادهم 


ادهم  / انا شاكك فى حاجه. بس لما ننزل مصر هتأكد منها  بس الاول يا وافى  انا بعت لك رساله بعنوان دنيا بعد دفن اولاد بسمه تروح لها و تتأكد من كلام ماما مفيده وانا وفايد هنروح نزور الدكتور اللى استأصل الرحم لنهال  


فايد / وده عايز منه ايه  


ادهم / هقولك فى مصر بس اتأكد من حاجه الاول 


نزلت الفتيات يرتدين الاسود وتحرك الجميع الى المطار ما عدا فايد و يوسف الذى ذهبا الى المستشفى واستلما جثث الاطفال فى توابيت خشبيه مجهزه بمبردات  لحفظ اجسام الاطفال ثم انضموا الى الباقيه بالمطار وعاد الجميع الى القاهره 


##################################


القاهرة 


بعد وصول العائله الى ارض القاهرة واتمام الدفن فى مقابر عائلة زينب واتمام مراسم الجنازه و العذاء   توجه وافى الى العنوان الذى ارسله ادهم  كما توجه ادهم وفايد الى سجن العقرب لمقابلة الطبيب 


وصل وافى الى بيت فى حى من احياء القاهرة متوسط الحال وصعد مبنى قديم  مكون من اربع ادوار  بكل دور شقتان  مكتوب اعلى كل باب رقم للشقه وعندما وصل للشقه رقم سابعة  رن الجرز وبعد قليل فتح الباب طفله بعمر  ستة اعوام و تابعها صوت امها 


الام / انا. نبهت عليكى كام مره ما تفتحى الباب انتى خالص عايزه يخطفك الحرامى 


البنت تشير الى وافى / الحرامى الحلو ده 


الام تبتسم ثم ترفع رأسها وتنظر / وافى  انت اين جابك هنا امشى ربنا لا يسيئك زوجى زمانه راجع وما يعرف تنك حاجه 


وافى / كلمتين فى السريع انت بعتى ولادى منك  لواحده اسمها شاهنده 


دنيا / ولاد ايه انت هتستعبط ما انت  اجبرتنى على حقنه لمنع الحمل ولا نسيت  وبعدين مين شاهنده دى انة ما اعرف حد بالاسم ده 


وافى / امممم طيب خلاص امسكى المبلغ ده نقطة زواجكو هديه للبنوته. مبروك 


دنيا / خد فلوسك وامشي من هنا انا الحمد لله مسطوره معايه و تبت خلاص 


وافى / الفلوس للبنت وربنا يسعدك و يكملك بعقلك  و قولى. لزوجك ان ده تعويض من الشركه اللى كنتى شغاله فيها  عرفين تن صاحب الشركه اتجوز و بيفرق تعويضات للى اترفدوا من شركته ظلم  


كان زوج دنيا وصل بالفعل ويقف خلفه واستمع لاخر جملها قالها 


زوج دنيا / يعنى انت بتلف على كل موظفيك اللى اترفدوا وتدفع التعويض 


وافى نظر له / ايوه ده شرط العروسه 


ابتسم الزوج / طيب هات وقول للعروسه ربنا يسعدها  ومبروك لحضرتك 


ابتسم وافى و استأذن ورحل وهو سعيد لانه لم يهدم بيت احد وحزين ان الاطفال ليسوا ابناءه  فهو قد تمنى ان يكونوا ابناءه لحبه لهم 


######################### 


سجن العقرب الجنائى 


دخل أدهم و وافى الى المكان المخصص للزيارة بعد ان اتفق ادهم مع صديقه مدير السجن ان يترك الطبيب بمفرده معهم ويغلق الباب من الخارج ولا احد يدخل مهما سمع ما يحدث بالداخل 


الطبيب / ايه تانى  ومين انتم 


ادهم / انا اخوا نهال الكبير اللى انت هنا بسبب اجرامك فى حقها 


الطبيب / تمام وعايز ايه بقى 


فايد / هو اخوها انا بقى عذرئيل الل. هياخد روحك 


اخرج فايد من حقيبه كانت بيده بعض السكاكين بأحجام مختلفه  وبعض ادوات معروفه لدى الاطباء للتشريح  وحبل سميك. ونظر للطبيب وقال 


فايد / انسي وجود اخوها وانسي وجودك بالسجن انت الان عندى انا وما في حد هيرحمك منى. الا نفسك 


ثم صمت قليلا وهو يدور حول الطبيب بابتسامة خبيثة  واكمل 


فايد / ليك اختيارين  تتكلم وتحكى كل حاجه حصلت يوم ما زوج نهال جابها المستشفى. كل حاجه تقولها بالتفصيل برحتك لوحدك او هتقولها بطريقتي  


الطبيب / هقول اللى عايزه بس بلاش الادوات ارجوك 


جذب ادهم كرسي وجلس بعيدا بجوار الباب على عكس فايد الذى ادار كرسيه وجلس امام الطاوله التى فرد عليها الادوات والسكاكين ينظر  مثل الاسد الذى ينتظر فريسته 


الطبيب جلس امام  فايد وبدأ يروى ما حدث 


####F.B.########

تدخل سها لحجرة بالمستشفى مخصصة لاحد اطباء نساء و توليد  وتضع امام الطبيب حقيبه ممتلئة دولارات و تردف 


كمان ١٠دقايق هتوصل هنا واحده اسمها نهال هشام حامل اتعرضت للضرب المبرح ومحاولة اغتصاب تدخل حجرة العمليات و بند ما تولدها تجيب لى  الطفل وتقول لزوجها انه مات وليك اد دول مره كمان بعد ما استلم الطفل 


الطبيب / وايه يخليكى واثقه ...


سها / دول ٥٠٠الف دولار 


الطبيب ينظر للمال ثم يجيب / بس لو حد عرف 


سها / هضع بحسابك فى البنك مليون غيرهم لو حصل 


الطبيب / تمام 


وبالفعل دخل مازن يحمل نهال التى تنزف دما  الى المستشفى ليستقبلها الطبيب بنفسه و يتأكد من اسمها وبعد ان دخلت حجرة العمليات وتمت ولادة طفلان ذكور  اخرجت نهال واخبر الطبيب مازن بموت الاطفال وانه يجب ان ينهى اوراق حتى يستلم جثثهم التى كان قد جهز واحد فقط مكان الطفل واراد ان يعطى لنفسه وقت ليجهز طفل اخر ولكن فجأ بمبلغ مضاعف ليستأصل الرحم من نهال  وفعل هذا  واخذت سها الطفلان بعد ان حولت لحساب الطبيب ثلاث ملايين دولار  


#########End F.B.####


ادهم / يا بن الك......  يعنى ولاد نهال لسه عايشين  وطبعا انت ما تعرف سها دى عملت بيهم ايه 


الطبيب / لا لا عارف بعتها لدكتور صاحبى كان بيتابع  واحده اسمها شاهنده وزوجها جابر عشان الخلفه و شاهنده دى الحمل بتعها سقط فأشترت  من سها الطفلين  


ابتسم ادهم / كده تمام عايز حاجه منه يا فايد 


فايد / لو كلمه واحده خرجت بره تانى او اتغيرت منك هعمل منك شاورما  


و نهضا ادهم وفايد و خرجا من الحجرة بل من السجن


ادهم / انا مش قادر استنى  على ما اروح وافرح نهال 


فايد / اهدى اهدى مش يمكن يكون كذاب ا. فى حاجه مش مضبوطه و يطلعوا مش ولاد نهال 


ادهم بحزن / طيب والحل 


فايد / هقولك بس الاول اعرف انت ايه شكك انهم ولادها 


ادهم / وانا بعمل تحريات لاثبات ان سها ليها ايد فى اللى حصل لنهال فى ممرضه قالت انها شافت الدكتور بيسلم ولدين حديثى الولاده ل سها بس ما فى تاكيد انهم هما ولاد نهال  لان نهال استلمت الجثث و دفنتهم 

بس لما ظهرت شاهنده بالاطفال و عمرهم 

كمان نفس عمر ولاد نهال بدأت اشك حاولت كام مره مع الحيوان ده وما نطق وبصراحه بعد اللى شفته منك فى المانيا قولت هتخليه ينطق قول بقى اذاى نتأكد 


فايد / اممم يا حضرت الضابط فى اختراع اسمه DNA 

هاجيب من مازن عينه و نقارنها مع عينة الاطفال فهمت 


ادهم / هنستنى اسبوعين 


فايد / لا ٤٨ ساعه بس عندى وسطه 


بعد مرور اكثر من ٤٨ ساعة كان الجميع مجتمع بفيلا هشام بالاسكندريه بناء على طلب فايد وادهم  


تقف سيليا بعد ان انهوا الطعام وتقول 


سيليا بابتسامه / عندى اخبار حلوه  طبعا احنا عارفين ان بسمه حامل وفى توأم الحمد لله وعرفنا قريب ان انا كمان حامل فى شهر و نص  وكمان سامح ونور  ربنا هيرزقهم  بتوام الحمد لله ربنا مكثر من التوأم فى العائله  بس الخبر الحلو هنسيبه ل رناااااا 


تقف رنا مبتسمه و هى تمسك كف وافى / وافى حبيبى ربنا هيرزقنا بطفل انا حامل 


وافى يقفذ بسعاده ويقبل رأسها / حامل احلفى يعنى هبقى بابا  


تهز رأسها وتضحك وتقول / احلى بابا فى الدنيا 


لينهض ادهم بعد ان غمز ل فايد و يدق بالمعلقة على كوب العصير بيده 


ادهم / بس انا عندى خبر اجمل من ده 


وافى / مش ممكن اعد يا ادهم ما فى احلى من ده 


ادهم ببتسام ترتسم على وجهها / مش هقول طبعا انى هتجوز ريتاج اخر الاسبوع انتم عارفين ده لا بس الخبر  يخص القمر نهال 


نهال بضحكه / انا ايه هتجوز مازن تانى 


مازن  بقبله على الهواء/ احنا يا حببتى عرسان على طول 


ادهم / طبعا كلنا عارفين الحادثة اللى بسببها نهال فقدت اطفالها 


ليرتسم الالم بوجه نهال و الغيظ بوجهه مازن وأسرع بالكلام 


مازن بغضب / ايه يا ادهم ليه بتفتح الموضوع ده 


فايد / اهدى واسمع بلاش تسرعك الدائم ده 


ادهم / حببتى نهال الدكتور كذب عليكم والاطفال عايشين  سها كانت دفعت له فلوس و اخذتهم 


نهال تقف والدموع تهطل من عينها رغم البسمه التى ارتسمت بوجهها  وتجرى لتحضن ادهم  


نهال / بجد يعنى ولادى عايشين 


ثم تلتف ل مازن / هندور عليهم و نجيبنم هعوضهم عن كل لحظه كان بعيد عنى فيهم صح يا مازن 


يبتسم مازن / اكيد حببتى وبعدين فايد و ادهم اكيد عندهم خبر عن مكانهم  الا ما كانوا هادين كده انتى عارفه فايد اى حاجه تخصك ممكن يهد الدنيا ووافى مش هيسكت  كده 


وافى / طبعا  يا حبى ولادك بيناموا فى حضنك من شهر تقريبا 


نهال / ايه 


فايد / الكل عرف ان عامر و عمران مش ولادى  ولا ولاد وافى 


ادهم / سها باعتهم  لشاهنده  يا نهال 


عمران /يعنى مين ماما ومين بابا  فى الاخر  عشان انا جعان 


عامر / احنا لسه مخلصين الاكل  ايه يا عمران  


عمران / انا بحب الاكل انت مالك 


تضحك نهال وتحتضن الاثنان / انتم ولادى انا 


عمران / طب بتعيطى ليه انا بحبك اكثر من ماما سيليا وماما رنا وماما سيده والله 


عامر يضحك ويجلس على قدم مازن /  ها ها ها  هعمل ٤عيد ميلاد 


وافى / خد هنا ياض ٤ليه 


عمران / لان   بابا فايد  وماما سيليا يعملوا عيد ميلاد لينا احنا كنا ولادهم وبعدين انت وماما رنا تعملوا عيد ميلاد ثانى لان برده اتقال ان احنا ولدكم وماما نهال وبابا مازن كده ٣


فايد / اه كده ثلاثة الرابع جهه منين 


عامر يضحك ويشير الى هشام ومفيده / جده وتيتا الرابع 


ادهم / لا دماغ الصراحه انتى كنتى بتتوحمى على خليط من فايد و وافى يا نهال  


بسمه / ومنك  الواد عمران بياكل زيك من غير سبب طبى بيحب الاكل 


ليضحك الجميع على كلام بسمه ويقضون باقى اليوم بين ضحكات واحلام يرسمونها بالمستقبل 


ينظر فايد بسعاده للجميع ويردد لنفسه (الحمد لله ربنا عوضنى بفقدان عائلتى باجمل عائله )


ويبتسم ادهم ويردد (لنفسه الحمد لله  ربنا عوضنى بعائله وحب ريتاج المتفاهم  ليس بديل لحب بسمه ولكن تكمله بشكل اخر 


ويضحك وافى مردد لنفسه ( صدقت ماما مفيده بالحب والعائله يمكن ان تغلب على اى الم ) 


يتنهد هشام ويبتسم مقبلا يد مفيده شاكرا ايها 


هشام / شكرا حببتى على تجميع والحفاظ على عائلتى انت اجمل هديه من ربنا ليه 


#########الكاتبة ASMAA NADA########


وهكذا تنتهى القضية التى جمعت كثير من القضايا فى ان واحد  المترابطة انتهت لتوضح هدف مهم 


ان الحزن مهما ولد كبيرا يصغر وينتهى بالمشاركة والمساندة من حب من فعلا يهتم بك  وان الضيق مهما طال ينفرج يوما فان وعد الله حق 


ان مع العسر يسر 


################################## 


اتمنى تكونوا استمتعتم بالروايه 


تعليقات